القاعدة، حماس وحزب الله

القاعدة، حماس وحزب الله
الجمعة 20 ماي 2011 - 19:09

مع الساعات الأولى، لذيوع خبر مقتل أسامة بن لادن من طرف القوات الأمريكية، فوجئ أغلب المهتمين، بتصريح لإسماعيل هنية، القيادي في حركة حماس ورئيس حكومة غزة، بدا غريبا عن طبيعة الخطاب المألوف عند تلامذة الشيخ أحمد ياسين، والتباعد المفترض بين حماس وتنظيم القاعدة ثم المرجعيات النظرية لكل واحد منهما، وكذا مستويات اشتغال الآليات السياسية لديهما. فمع تأكيد، هنية على وجود اختلاف منهجي بين تنظيمه والقاعدة، استنكر في نفس الآن اغتيال بن لادن، واصفا إياه بالمجاهد العربي والمسلم، داعيا له بالرحمة، وأن يجعله الله مع الشهداء والأبرار. ثم أضاف، إذا صحت الأخبار، فالأمر استمرار للسياسة الأمريكية القائمة على البطش وسفك الدماء. مقابل هذا التصور، جاء موقف السلطة الفلسطينية على لسان غسان الخطيب، منسجما مع سياقات قناعاتها، حينما اعتبرت قتل بن لادن واقعة تخدم السلام.


تأبين إسماعيل هنية لزعيم القاعدة، اعتُبر من طرف البعض، سوء تقدير وزلة سياسية، ستفتح على حماس بشكل مضاعف أبواب جهنم. فعل مجاني، لم تحسب عواقبه، علما بأن بن لادن لم يطلق رصاصة واحدة على إسرائيل. فحكومة نتنياهو الإرهابية، التي تبحث عن أي قشة في البحر، ستتلقف كلام هنية بصدر رحب، كي تصعد من حربها الشرسة على حماس، والتي لا يختلف أحد على كونها حركة وطنية فلسطينية مناضلة، بالتالي، تصنيفها من طرف التحالف الأمريكي- الإسرائيلي منذ سنة 1992، ضمن جغرافية “الإرهاب”، ربما وجد توثيقه الجلي.


نعلم، بأن حماس تختلف كثيرا منظوريا واستراتيجيا، عن الأهداف التي ارتأتها القاعدة لنفسها. فالجماعة الفلسطينية، التي تأسست شهر دجنبر 1987، بقطاع غزة مع بداية الانتفاضة الأولى، من طرف ستة من الإخوان المسلمين، مرتبطين بالإخوان المسلمين الأردنيين، قرروا القطع مع التوجه السابق للإخوان المسلمين الفلسطينيين الذين فضلوا العمل أولا وأخيرا على أسلمة المجتمع، ووضعوا جانبا مقاومة إسرائيل عسكريا. أقول، بأنها تظل حركة وطنية دينية، متمركزة على القضية الفلسطينية، اختيار لا تستسيغه قط القاعدة ومعها السلفيون الجهاديون. إذن، مواجهة إسرائيل، يبقى الشغل الشاغل لحماس.


مشروع مقاومة لاستعادة الأرض، يستهدف ضمنيا إعادة تربية المجتمع إسلاميا، من خلال فهم لتصور الإخوان المسلمين المصريين، فأرست بذلك حماس دعائم رافد ثان إلى جانب مبدأ الكفاح المسلح الذي استلهمته بداية من الجهاد الإسلامي الذي تشكل سنة 1980 بزعامة فتحي الشقاقي، أحد الناصريين القدامى المتحول إلى الإخوان المسلمين غداة هزيمة 1967.


لذلك، لم يثبت في سجل حماس الفدائي، أنها قامت بعملية عسكرية خارج فلسطين، أو قتلت أبرياء في منطقة من العالم، ولا خططت لاعتداء، خارج مجال صراعها بدواعي عقائدية مثلا، كما الأمر مع القاعدة. بل ركزت أهدافها صوب استرجاع فلسطين التاريخية، انطلاقا من الأرض المحتلة سنة 1948، وظلت حماس متشبتة بموقفها الرافض جذريا، لوجود شيء اسمه إسرائيل، فدأب قاموسها السياسي، على توظيف مفهوم العدو الصهيوني الغاشم. بهذا الخصوص، التقت حماس والقاعدة لفترة طويلة، لكنهما تباعدا مرة ثانية. فبعد سلسلة تغيرات جيو-استراتيجية، عرفتها منطقة الشرف الأوسط، قبل أن يبدأ الحديث عن الربيع العربي، ستتبنى حماس في نهاية المطاف موقفا براغماتيا، بناء على قوانين اللعبة السياسية وميكانيزمات القوى، بحيث أعلنت قبولها بشروط دولة فلسطين ترسمها حدود 1967 فوق غزة والضفة الغربية، وعاصمتها القدس الشرقية ووعدت على لسان رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل، بالحفاظ على هدنة طويلة مع إسرائيل.


توجيه ومركزة الصراع نحو جبهة العدو الإسرائيلي، في إطار خطاب سياسي حقوقي يمثل أيضا نواة مشتركة بين حماس وحزب الله التنظيم الشيعي، الذي تجنب باستمرار مفهوميا و ميدانيا ، نقل المعركة إلى مكان يتجاوز الشريط الحدودي في جنوب لبنان، أو اللجوء إلى أساليب غير مقبولة بشعة وشنيعة، كتفجير طائرات مدنية غربية بحكم الدعم الأوروبي لإسرائيل، انطلاقا من شعار صديق عدوي، هو حتما عدو لي، أو اختطاف رهائن والمقايضة بهم … . قتالية حزب الله، تترصد أساسا الجنود الإسرائيليين. في هذا السياق، يردد رموزه باستمرار، بأن مشروعيتهم من مشروعية، تحرير جزء من الأراضي اللبنانية، لازال خاضعا للا حتلال منذ أواخر السبعينات، وإطلاق سراح الأسرى اللبنانيين القابعين في السجون الإسرائيلية، وإن كان حزب الله على مستوى خطابه الدعوي، يبتغي صراحة مثل حماس والقاعدة، اقتلاع أصول الفكر الصهيوني من المنطقة، لأنه بذرة فاسدة.


إذا كانت مساحة الانسجام والتعايش بين حماس وحزب الله، واسعة وعريضة، مكنتهما في مواقع مختلفة من التنسيق والقيام بأدوار مشتركة، فإن العداوة بين حزب الله والقاعدة مطلقة، ولا رجعة فيها، محكومة بسطوة الهوة العقائدية بين السنة والشيعة. فحزب الله يمقت القاعدة، ويتابع بشكل دقيق تحركاتها داخل الساحة اللبنانية، حتى وإن حدث في الجهة الأخرى، حسب التقارير الاستخباراتية تعاون بين النظام الإيراني ، العمق الإستراتيجي لحزب الله، والقادة الكبار للقاعدة، لكن هذا لا ينفي أبدا العداوة القائمة بين الطرفين، ولعل أبرز تعبير عن ذلك وصف أبو مصعب الزرقاوي للشيعة، بأنهم “حثالة الأرض وخنجر استقر في ظهر الإسلام”، من ثمة، تحريضه على قتلهم قدر ما يمكن الأمر، بحيث اتبع الزرقاوي لتحقيق هذا المأرب، استراتيجية تتوخى إشعال فتيل الفتنة، كي يجد السني مبررا للفتك بالشيعي، والعكس صحيح، وضع أودى بالعراق إلى نفق حالك ودامس بلا مخرج. لقد بقي الزرقاوي، إلى يوم اغتياله، العدو الأول للحكومات الشيعية ببغداد، منذ سقوط نظام صدام حسين.


إن القاعدة التي أظهرت قدرتها على تحقيق إنجازات في جهات متعددة من الكرة الرضية، عجزت مع ذلك، عن التوغل عسكريا وإيديولوجيا، في المنطقة المجاورة لفضاء الصراع، وربما أبرز استثناء بهذا الصدد، قد يحيل على ما وقع خلال الأسابيع القليلة الماضية، حينما أقدمت جماعة فلسطينية تستلهم فكر القاعدة، على إعدام ناشط إيطالي مؤيد للفلسطينيين أو ما وقع في لبنان سنة 2007 مع معارك النهر البارد.


في الواقع، يلاحظ هذا الغياب لطرح القضية الفلسطينية، لدى كبار إيديولوجيي الجهاد. فالهم الأساسي، لأيمن الظواهري انصب على بلده مصر، أما الفلسطيني عبد الله عزام، المغتال في بيشاور سنة 1989 فقد تخلى بسرعة عن صفوف المقاومة الفلسطينية لأنه رفض نزوعها اللائكي والوطني. بينها، الأب الروحي للقاعدة، ففي أول بيان عمومي، وهو عبارة عن رسالة إلى “ابن باز”، مفتي السعودية، سيجزم أسامة بن لادن بأن استرجاع فلسطين، يندرج في قلب حركة الجهاد. يقول : ((الواجب الشرعي اتجاه فلسطين، يرتكز على القيام بالجهاد في سبيل الله وتحفيز الأمة على الجهاد، إلى أن تتحرر فلسطين كليا وتعود للسيادة الإسلامية)). لكن، ابن باز، أعلى سلطة دينية في السعودية، سيعترف باتفاقية أوسلو التي أبرمتها منظمة التحرير الفلسطينية مع إسرائيل شهر شتنبر 1993. صنيع المفتي، وصف بالخيانة، فأضحت القضية ملازمة لبيانات بن لادن، لكنه لم يستطع قط التواجد عمليا على امتداد الأرض الفلسطينية أو الوصول إلى العمق الإسرائيلي، كما عارض دائما بشدة الأطروحات الوطنية الاشتراكية، التي استندت عليها لفترة طويلة منظمة التحرير الفلسطينية.


حماس، وإن كانت تنظيما إسلاميا راديكاليا، فستبقى امتدادا لجماعة الإخوان المسلمين التي يبغضها الجهاديون.


[email protected]

‫تعليقات الزوار

3
  • MAROUANE
    الجمعة 20 ماي 2011 - 19:15

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله .أما بعد فالقاعدة هي مجرد دريعة ووسيلةتتخدها أمريكا لتغزو العالم الاسلام لقول الله تعالى ”ومايزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا” . فماذا تقول في غزو العراق وقصف الناس العزل بالقنابل الفسفورية؟فأمريكا همها الوحيد هومحاربة الاسلام لا شيء آخر فأعد ترتيب أوراقك وما يفعله أولئك يسمى جهاد لقول الرسول صلى الله عليه وسلمً والسلام عليكم ورحمة الله

  • الدكتور البريهمي يوسف
    الجمعة 20 ماي 2011 - 19:13

    اللاسلام عليكمورحمة الله وبركاته اخي لعلك شطحت بمقالك يمنة ويسرة اظنك لم تتوفر على المعلومات الصحيحة

  • LittleButterfly
    الجمعة 20 ماي 2011 - 19:11

    اتفق مع الأخ في التعليق السابق بشأن القاعدة، فما هي إلا اختراع وأداة أمريكية من صنع ال”سي أي إي” لإستخدامها لنشر الفتنة بين المسلمين، لسفك الدماء وإثارة الفوضى والإنفلات الأمني، وأخيرا لنسج ذرائع للتدخلات العسكرية الأمريكية وغيرها (مثل حلف الشمال الأطلسي). ما قامت به القاعدة ليست جهادا، بل هو إجرام من صنع الولايات المتحدة، فقتل الأبرياء امر غير مقبول، ولو كانوا من ديانة اخرى ويتبعون توجه مغاير لتوجهنا. بالإضافة إلى ذلك، فإن 9/11 كانت عملية مدبرة من قبل أمريكا والموساد، وثائقي Loose change وغيره يثبتان ذلك. ثم إن الخلاف بين القاعدة وحزب الله لم يكن خلافا مذهبيا، بل إيدولوجيا، فالقاعدة امتهنت التكفير وسفك دم من لا يوافقها الراي (بالإضافة إلى انها اداة لتدشين مشروع “الشرق الاوسط الجديد”)، كما أن كلام بن لادن حول فلسطين وتحرير العالم الإسلامي كان هراء، فهو لم يقم بعمل شيء لتحرير فلسطين. ثم أن حزب الله “الشيعي”، حسب قول البعض، يتفق مع الأحزاب والكتل السياسية الاخرى في لبنان، ومنها الدرزي والماروني، الخ، كما أن علاقات الحزب “الشيعي” مع حماس ال”غير-شيعية” جيدة جدا. حزب الله، عندما وعد حرر، وعندما حارب انتصر، اما القاعدة، لم تقم سوى بنشر الرعب والبؤس في نفوس العراقيين وغيرهم، سنة وشيعة. قامت باستخدام العنف بطريقة غير مبررة في هجمات أقل ما يقال عنها أنها إجرامية همجية وفي غير محلها، بالإضافة إلى كونها غير محققة للأهداف. في الواقع، الشعبين التونسي والمصري اثبتا أن التظاهر السلمي والتكاتف يحققان أكثر في مدة شهر مما قد يحققه اسلوب القاعدة خلال عشرات السنين ومئات الضحايا الأبرياء.

صوت وصورة
الصقلي .. نقاش في السياسة
الأحد 7 مارس 2021 - 21:49 19

الصقلي .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
العزلة تقتل بإقليم الحوز
الأحد 7 مارس 2021 - 17:45 32

العزلة تقتل بإقليم الحوز

صوت وصورة
عسكريات المصالح الاجتماعية
الأحد 7 مارس 2021 - 17:30 2

عسكريات المصالح الاجتماعية

صوت وصورة
فيضان في القصر الصغير
الأحد 7 مارس 2021 - 11:59 16

فيضان في القصر الصغير

صوت وصورة
مأكولات في أكياس مفيدة
الأحد 7 مارس 2021 - 10:59 2

مأكولات في أكياس مفيدة

صوت وصورة
حفل المعهد الموسيقي بسلا
السبت 6 مارس 2021 - 22:52

حفل المعهد الموسيقي بسلا