القدس: عنوان للصراع، ورمز وحدة للأمة

القدس: عنوان للصراع، ورمز وحدة للأمة
الأحد 19 يناير 2014 - 21:30

يمثل حدث انْعقاد لجنة القدس في دورتها العشرين بمراكش بتاريخ 16 و 17 يناير 2014 تحت الرئاسة الفعلية لرئيس اللجنة الملك محمد السادس، وبمشاركة وزراء خارجية عدد من الدول الإسلامية، وفي هذا الظرف بالذات، مناسبة لتأكيد حقائق التاريخ وحتميات الجغرافيا والحضارة والانتماء، ولإطلاق نداء-طالما أطلقه الأحرار فيها من أبنائها الصامدين الصابرين- أن الأقصى في خطر، وهو نداء يستنفر مجموع الامة بكل مكوناتها وأطرافها أن تهب لانقاد القدس من دنس الصهاينة الغصبين، الاقصى يستصرخنا من أجل استنقاده من مخططاتهم الاجرامية الرامية لتدمير الاقصى ونسفه لبناء الهيكل على أنقاضه،

1- الاقصى في خطر، مسؤولية منالاقصى يئن تحت وطأة اليهود المغتصبين، وهو في خطر ماحق، من جراء سياسات التهويد والاستيطان وتغيير معالم القدس وملامحها العربية الاسلامية التي تنتهجها دولة الاستيطان الاحلالي الصهيوني، كل هذا ما يطرح المسؤولية الانسانية والشرعية والتاريخية أمام العرب جميعا-حكاما ومحكومين- بكل أطيافهم، و هو ما يجعل من لجنة القدس -على وجه التحديد – المعنية الاولى بالعمل على تأكيد الهوية العربية والإسلامية للقدس الشريف والحفاظ على معالمها وملامحها وانتمائها الحضاري لهذه الامة، وذلك بتجديد العزم والمبادرة للنهوض من أجل صياغة برنامج استعجالي لمقاومة مخططات التهويد التي تكرسها سلطة الاحتلال الصهيوني الغاصب.

وهنا لا بد من التأكيد على أهمية الدور المغربي في هذه المرحلة التي تمر منها القضية الفلسطينية بعامة وقضية القدس و المسجد الاقصى بخاصة .
إننا نعتقد-أكثر من أي وقت مضى- أن قضية القدس وقضية المسجد الأقصى أصبحت تعيش على مشارف خطر محدق شديد ووشيك، وهي بذلك ترسل إشارات الانذار للالتفات لوضعها، وتستذر فينا المسؤولية الوطنية والدينية بغاية التصدي لمخططات تهويدها وارادة تغيير ملامحها من قبل الصهاينة، وهذا الوضع الشديد الخطورة والحرج يستدعي من كل القوى الحية في الامة الانتباه الى جسامة المسؤولية، وهو بذلك يسترعي الالتفات الى أن وضع القدس لا ينتظر الارجاء ولا التسويف وسياسة الاسترخاء والمهادنة أو اللامبالاة،

2- القدس في سياق عاصفة الردة الديمقراطية

ويبدو أن قادة الكيان الصهيوني المجرم هم بصدد استثمار الظروف العصيبة الحالية التي تمر منها الامة، تلك الظروف التي يعتبروها مواتية لتمرير مخططاتهم بالانقضاض للاجهاز على القدس وقضمها، من أجل تنفيذ خطوات تهويدية عميقة بشأن مدينة القدس والمسجد الأقصى، ربما تكون أكثر جرأة في الاجرام وأشد بشاعة وخطورة من كل الفترات السابقة، في أفق تحويلها إلى عاصمة موحدة وأبدية للصهاينة كما تقضي بذلك ديباجاتهم الصهيونية .

فعندما تكون مصر الكنانة على هذا النحو من المأزق الحاد والانهيار ومن الاستقطاب الحاد الذي تنشغل فيه قيادة الدولة-سلطة الانقلاب المتغلبة وتوابعها- وكل أدوات مراكز القوة داخلها، إمعانا في الملاحقة الواسعة و الاستئصال الشرس لكل القوى الوطنية من الديمقراطيين والإسلاميين، حيث تفرغ فيها الجيش بأركان قيادته وعناصره لاعداءه في الداخل –حسب تقديره- بحيث استغرق كل مقدراته في قيادة معركة بائسة، تدور رحاها على عقيدة بديلة مضللة تعتبر شريحة من أبناء مصر هي العدو الأول، بدلا من اسرائيل باعتبارها العدو التاريخي لكل العرب، وهم الخطر الأسود الذي يهدد مصر الدولة والشعب، ويتم تسخير قوى الأمن والشرطة والمال والإعلام والمساعدات الخارجية وحشدها في هذه الحرب الشاملة والمعركة المقدسة التي تحرق الأخضر واليابس، وتثير الفتنة في كل بيت وحي وقرية ومدينة، بتحالف دولي وتواطؤ اقليمي مضاد للتحول الديمقراطي بغاية ايقاف حركة المد الديمقراطي المنبعثة انطلاقا من موجة الربيع العربي.

فينبغي أن نقف على حقيقة لا يماري فيها عاقل من المتابعين لتطورات القضية الفلسطينية بعامة والفاعلين فيها من الوطنيين والديمقراطيين، تتمثل بالاسترخاء الصهيوني، وتمتع سلطات الاحتلال بقمة الراحة والاستجمام والمتعة الحقيقية، الناتجة عن رؤية الأنظمة العربية المجاورة تخوض حربها الشاملة ضد شعوبها، وتسخر كل ما لديها من قوة في عملية تدمير ذاتي ممنهج ومستمر وبث الحقد الاسود داخل كيانها .

3- شيء من تاريخ الصراع مع العدو، احياء الذاكرة ووعي بالمواعيد

فعندما نرجع الى الوراء بعض الشيء لنسترجع العبرة من التاريخ القومي للامة، نستخلص أن الأنظمة العربية داخل الدولة القطرية خاضت معركتها ضد العصابات الصهيونية في عام 1948م وتعرضت للهزيمة ونكبة، وجدت الشعوب العربية بعض العذر وقليلا من التبرير، حيث كانت الدول العربية تعيش لحظة الاستقلال القريبة من براثن المستعمر، ووجدت عزاءها بالأمل على سرعة استعادة البناء والوحدة، وإمكانية القدرة على لملمة الصفوف في مواجهة هذا الكيان اللقيط والضعيف عددا وعدة أمام الأمة المترامية الأطراف.

لقد عاشت شعوب أمتنا على وهج الوعد الكبير والشعارات الرنانة، والخطابات المنبرية التي ألهبت المشاعر والوجدان العربي لحظتها أيان انبعاث الشعور القومي وارتقاء الحماس الوطني والتحرري، والتي كانت تستثمر في السذاجة العربية والبساطة المتناهية، والثقة العمياء بمنتجي الاوهام الايديلوجية والاحلام القومية الذين كانوا يلوحون بسيوفهم اللامعة، ويهتفون بقصائدهم ومعلقاتهم ، التي أطربت ساعتها، لكنها كانت تنتظر نكسة القرن في عام 1967م، التي كشفت عمق الخيانة ودنس المؤامرة وانحطاط الوعي والاستعداد للتضحية، بل فضحت خواءا على مستوى الارادة وانكشافا في مدى القدرة الامكان الحضاري للمواجهة الكبرى، وفضحت عطبنا المستطير كأمة وتخلفنا الذي جعل أمتنا تنهار أمام أعدائها التاريخيين والحضاريين، ولم تكن ساحة المواجهة تلك سوى ثرى الاقصى وصعيد القدس الشريف الطاهر.

منذ ذلك العام وشعوب أمتنا العربية ترقب –بألم وأمل-تنفيذ الوعود القاطعة بإعادة بناء كيانات الدول المحطمة، وبنيات الجيوش المهزومة النخرة، وهي ترقب هدر المال وإنفاق الوقت وبذل الجهد ببناء ترسانة مسلحة قادرة على سحق العدو، لكن وفي الخفاء كانت ذات الشعوب تطلع على أسرار امتلاك أسلحة كيماوية-نموذج سوريا مثلا- قادرة على مواجهة العدو، الذي استطاع أن يطور ترسانة عظمى من أسلحة التدمير الشامل، ولكن كانت الخيبة المركبة تلو الخيبة، عندما لدغت الشعوب من الجحر نفسه عشرات المرات، ولكن هذه المرة كانت لدغة مميتة، حيث لم يتم الاكتفاء بمصيبة العجز والضعف الإداري، والتفرق والتبعية، بل وجدت نفسها أمام مصيبة غير متوقعة ولم تخطر على بال أحد، حيث تم استخدام هذه الجيوش، وما تم من شراء واستيراد للأسلحة الثقيلة والطائرات الحديثة، وبناء ترسانات أسلحة التدمير الشامل، في عملية تدمير ذاتي، وعملية إبادة للشعوب ومطاردة للأحرار تحت شعارات مواجهة الإرهاب والعنف وحفظ الأمن والصمود والمقاومة، هكذا زعموا زورا واعاءا .

وجدت الشعوب أن كل الأموال والامكانيات التي تم اقتطاعها من قوت عيالهم يتم استخدامها ضدهم قتلا وسجنا واعتقاللا، وإهانة وتشويها، وهدرا للكرامة وتحطيما للإنسانية.

بعد مرور ما يقارب 66 عاماً على هزيمة -النكبة-48، وبعد مرور قرابة 47 عاماً على هزيمة –النكسة-67، كيف أصبح حال أمة العرب وكيف أصبح وضع الكيان المحتل الغاصب.

4- مسؤوليتنا إزاء القدس

إن الإجابة العلمية والموضوعية على هذا السؤال تجعلنا نشعر بالخطر أشد ما يكون فيما يتعلق يالأقصى والقدس وفلسطين برمتها،
فهناك خطة تهويد ساحقة ماحقة تقوم على استحداث مستوطنات جديدة، وتوسيع المستوطنات القائمة، على وقع ارادة تحريك لعملية المفاوضات –كخيار عاجز أثبت فشله-وما سمي مسلسلا للسلام-الاستسلام-التي أصبحت تسير جنباً إلى جنب مع عملية الاستيلاء والتهويد الكامل على القدس وما حولها، والاستيلاء على كامل الضفة الغربية، وإحكام الخطة على سلب الفلسطينيين قدرتهم على المقاومة والممانعة، وقدرتهم الفعلية على وقف الاستيطان ووقف التهويد.

عندما تكون مصر على هذا الحال، وسوريا على شفا الانهيار ، والعراق على ذلك المنوال، وباقي الدول العربية الشرق أوسطية-تجاوزا- وكذا المقاومة الفلسطينية على هذا الوضع من الضعف والانقسام وتأبيد الاستقطاب والتواطؤ الامني لإفشال برنامج المقاومة واستراتيجية الصمود وإنجاح المصالحة الوطنية بين قوى الحركة الوطنية الفلسطينية على أرضية المقاومة الشاملة، والاستعمال الخبيث للريع المتأتي من المال النفطي الذي يموّل بسخاء عمليات التدمير الذاتي للدول والجيوش والشعوب العربية مفروض أن تدعم برنامج صمود الشعب الفلسطيني في مقاومته للعدو-عدو الامة جمعاء- الوقتل حلم الشعوب العربية المقهورة بالحرية والديموقراطية،

5- القدس والحاجة الى وعي النداء الاخير

أقول عندما تكون أمتنا على هذه الحال من الانهاك والارباك والانحطاط والتداعي والانقسام، يحق للصهاينة -تجاوزا وبالمنطق الحضاري -أن تقرأوا علينا السلام ويهزمونا كما سلف لهم ذلك في التاريخ القريب والبعيد، ويسعوا لتدمير ما بقي من وحدتنا ومصادرة أراضينا وتهويد قدسنا، والقفز لتكريس سياساتهم التطبيعية مع مكونات أمتنا من خلال تفكيكها وادامة تدميرها والامعان في تبعيتها،

لكن هذه الامة تبقى عصية على المسخ والتدمير والاجتثات،

وتبقى القدس عصية على التهويد وتغيير معالمها،

ستصمد-بإذن الله –كما صمدت عبر التاريخ،

وتلك لعمري هي الرسالة البالغة والقوية والاساسية التي ننتظرها من هذا الانعقاد للجنة القدس في المغرب الاقصى،
فلنكن في مستوى المرحلة والتحدي، و لنكن في مستوى انتظارات أمتنا،

وهذا هو الدور الذي من الواجب الوطني والديني والحضاري الملقى على عاتق المغاربة أن يلعبوه وينهضوا بأعبائه، ويحملوه للعالم أجمع ولكل أمتنا العربية والاسلامية،

أليس المسجد الاقصى في خطر، ألم يكن عنوان صمود للامة كلها في مراحل انحطاطها وانهيارها، ألم يكن عنوان ألقها ورصيد وحدتها ومنطلق عنفوانها ، وإطار انبعاثها من جديد،

يا أقصى إننا قادمون،،،

وكما قال د.خالد الحسن : سيظل موضوع القدس يمتلك القدرة على الحشد والتعبئة للامة برمتها، إذا قدر عدم جعل قضيتها رهينة للخلافات المزمنة على المستوى العربي والدولي.

‫تعليقات الزوار

5
  • insan
    الأحد 19 يناير 2014 - 23:45

    القدس قضية إنسانية تنأى عن الصراعات الإيديولوجية كرمز لشعب يتوق للانعتاق من أيادي القوى الإمبريالية المتوحشة (الكيان الغاصب وأمريكا)

  • المهدي رقم 12
    الإثنين 20 يناير 2014 - 00:09

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشيف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله
    وحيث اعد خادما للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام الراحل واصبح الارث لوارث سره مولانا الامام ليتقلد رئاسة لجنة القدس الشريف فانا ناصره في رئاسته المشرفة لكوني الاحد الذي تكهن به اوائل امة بني اسرائيل لاكلم العالم عن القدس بواسطة الكمبيوتر ،هي مهمة كونية عظيمة انجزتها خدمة للسلم العالمي واحتفظت على بنوذها وقراراتها حكما عدلا من الباري جل علاه ووسعت رقعة حكمة الخطاب فيها بغية تشكيل محج للسلم عن جدارة واستحقاق وان كان مجاله يغيب على الناظر الكريم والقارىء المحترم فلكونه يعد من الابتكارات العربية الجديدة لنصر الاسلام ونحن ثابتين في المكان ،ولقد شرعلت وجود محدثة القرآن وعرضتها على العالم لتفهم حقبتنا هذه التي خرج فيها الدجال الاعور وبارزته الحرب وحجزت له مفتاح تدوين امارة الؤمنين لكونها ترتبط بجمجمة مدروسة قبل مجيىء الاسلام فما ترجونه وراء هذا الانتاج الباهر الذي يضمن جائزة نوبل للسلام عن القدس ولتمنح للجنة القد

  • AMDIAZ
    الإثنين 20 يناير 2014 - 09:22

    لا أفهم بعض الناس. هل فعلا سذج يعيشون في عالم غير عالمنا و يو'منون بمثل هذه الأحلام المغمورة و الطرهات الصبيانية أم أنهم تجار سراب يعتبروننا قطيع من المعز لا يقشعون….غير جي و دوز….

    سئمنا من صراخ و عويل القومية العربية المجيدة و الأمة الأسلامية العظمى …هبطوا الواقع….مالكم رووسكم قاسحين….ألم تستوعبوا دروس الهزائم الفضيعة و الجرائم الفضيحة من عهد عبد الناصر إلى صدام و القدافي و بشار و غيرهم من وحوش الكيانات الفاشلة.

    ما علاقة اليمن بالمغرب بايران بالسنغال بكزاخستان بالسعودية….لا شيء….غير تامرا و لاميزير….

    أما الفلسطينين فعليهم أن يقبلوا أيادي الصهاينة كل يوم على نعمة السلام و الحضارة التي أنعموا عليهم بها. دعهم بسلام فحالهم أحسن من حال كل العرب و المسلمين أجمع و على الاطلاق….واكلين ،لابسين، معالجين، قاريين، غارقين فلوس و منيضين حالة من فوق….شكون بحالهم . الله يهديهم اعترفو بالجميل و يعيشوا بسلام مع أبناء عمومتهم و أن لا يصيروا على حالنا.

    و إن قلت عيبا صححني بحقائق نعيشها لا باللغو المعتاد، راه الناس عيات منو….

  • ياسين سرطيط
    الإثنين 20 يناير 2014 - 11:04

    القدس لنا والله بقوته معنا وما دام الله معنا فالنصر آت لا شك في ذالك

  • yassin
    الإثنين 20 يناير 2014 - 13:33

    يبدوا الصراع في فلسطين ظاهريا حول الأرض أو المكان لكن في عمقه صراع عنصري إنساني. يهودية إسرائيل تعني أنها لليهود فقط .وهو أمر مرفوض في جميع الشرائع .. الأمر لا يتعلق ببناء هيكل . بل سياسة أبارتايد حكم عليها التاريخ بالفشل.و يبقى النظام والتوافق سيد الموقف في ظل سلسلة هزائم الجهاد الذي يبدو أنه لايقتل إلا المسلمين.

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 3

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 13

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 22

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 11

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 14

كفاح بائعة خضر