‫تعليقات الزوار

18
  • Karitha
    الجمعة 17 يناير 2014 - 23:42

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.La lecture pour tous ne peut passer par la culture occidentale,il faut que celle-ci provienne véhiculée par la langue arabe et issu de la culture musulmane qui elle n'a d'autre source que le coran et la sunna,la civilisation occidentale diffère de la civilisation musulmane,les valeures occidentales ne sont pas les valeures des musulmanes,le concept occidental est la division du religieux de l'état, celui de l'islam et que le religieux est la vie meme,donc inséparable,le concept de rendre a César ce qui a César n'est point celui du prophète mohamed(ص)aux musulmans donc a se réaproprier leurs valeures et césser de courir après le mirage occidental

  • أحدهم
    السبت 18 يناير 2014 - 00:36

    أحرقت الرواية!! حلاوة القراءة في اكتشاف الأحداث, أظن الطريقة المثلى في عرض الروايات ليس بتلخيص أحداثها و إنما بالحديث عن الأسلوب و الفكرة العامة و الكاتب و غيره دون حرق لها, كي نستمتع بقراءتها.

  • mourad fat
    السبت 18 يناير 2014 - 01:19

    تبارك الله عليك الفكرة عجبتني بزآآآف، مكرهناش المزيد، الله يجزيك بخير

  • Oussama
    السبت 18 يناير 2014 - 01:35

    أضن أن كثير من الناس لديهم تصور خاطئ جداً جداً حول القراءة .
    فعندما تقول له إقرأ . يذهب تفكيره مباشرةً إلى الروايات الفارغة و القصص الطويلة التي لا تفيد في شيء .
    أنا لا أنصح بقراءة الروايات لأن أغلبها كلام فارغ و ضياع للوقت .
    أنصح الجميع بقراءة الكتب غير الروائية "non fiction" بالإنجليزية .
    فهي كتب تساعد على فهم العالم والزيادة فالمعرفة و إكتساب اللغة الأجنبية في آن واحد .
    قراءة الروايات هي تقليد جاءنا من بعض الدول الغربية التي نسب القراءة فيها عالية و نسب الثقافة فيها متدنية جداً .
    وهذا دليل كافي على أن الروايات هي خراب للعقل و ضياع للوقت. ليست كلها بل أغلبيتها الساحقة .
    العالم كله يريد منكم أن تقروا لكن أن لا تخرجوا بفائدة. فقط القراءة من أجل القراءة و أن تبقى عقولكم فارغة وتائهة .
    و هذا ما تعمل عليه المراكز اللغوية و الثقافية فالمغرب . المركز اللغوي الفرنسي متلاً ينشر الثقافة الفرنسية النتنة والكريهة عن طريق هذه الروايات الصفراء .
    لذلك إن كانت هذه هي مبادرة القراءة للجميع فهي مضيعة للوقت والجهد وهذا أمر مؤسف .

  • الكتاب احسن صديق
    السبت 18 يناير 2014 - 06:52

    شكرا جزيلا علي التوضيحات ,واتمنا ان يشاهد هدا الفيديو ؤلائك اللدين ينتقدون الدولة ويدعون ان الدولة هي السبب في عزوف الشباب عن القراءة وان الدولة تضهد القراء وتعتقلهم .ولكن هدا الفيديو هو دليل واضح ولاغبار عليه انه من اراد القراءة والمطالعة فيمكنه دالك كما ان هناك فعلا من يقرأ في المغرب والحمد لله ولو ان النسبة قليلة. بطبع سوف يرد علي البعض ويقول ان الكتاب في المغرب غالي جدا وليس في المتناول ,وردا عليه سوف اقول له ,في مناسبة الاعياد المسيح الفائت دخلت للمتجر الكتاب في امريكا معروف هنا ب barnes and nobles ,فستغربت للحجم الاموال التي يستهلكها الناس هنا لشراء الكتب لقد وصل المدخول اليومي للمتجر الي 50000 دولار .فالناس يتبضعون الكتب بشكل غريب ويدفعون اثمنة كبيرة . المهم من اراد ان يقرا ويتعلم سوف يتمكن من دالك بدون اي عراقيل ومن هو كسول وبليد سوف يخلق الحجج و الاعدار بأي طريقة.

  • a.a
    السبت 18 يناير 2014 - 08:45

    tout d'abord le roman est paru au editions Robert Laffont ! non pas "POCKET ceci est la preuve d'un amateurisme flagrant de votre part !
    d'autre part, si vous voulez conseiller la lecture ou recommander un livre JAMAIS DU MARC LEVY OU GUILLAUME MUSSO! ce sont des buisnessman qui sont a la litterature ce que benkirane est a la democratie .
    moi ce que je conseil c'est la lecture des grands chef d'oeuvre de la creation humaine, dostoevsky, tolstoi, ou plus moderne encore :lisez roland Barthes et son dergré zero , lisez du proust mais surtout pas les oeuvre produites pour des raisons autre que la beauté et la poesie du mot .

  • R LACHGAR
    السبت 18 يناير 2014 - 09:11

    CE N EST PLUS LA PEINE DE LIRE
    TU NOUS EN A NARRE UN MAX
    OUI LECTURE POUR TOUS
    LE LIVRE PEUT CHANGER UNE VIE
    BRAVO
    MOI AURAIS PRÉFÉRÉ LA TERRE DES HOMMES COMME LIVRE MAIS SANS VOTRE INTERPRETATION CAR CE N EST QU UNE PARMI UNE INFINITÉ ET Y A QU A VOIR LA DÉSOLATION EN VOYANT UN FILM APRES AVOIR LU LE LIVRE DU MÊME FILM, LE RÉALISATEUR PEUT ETRE LE MEILLEUR DU MONDE MAIS JAMAIS IL RÉPONDRA A NOS ATTENTES…
    BRAVO ET BONNE CONTINUATION
    AIDE – IMINTANOUT
    RACHID

  • abdelilah
    السبت 18 يناير 2014 - 11:15

    Vivant en France depuis plus de 30 ans, et n'ayant aucune possibilité d'acheter des livres en arabe, alos lors de chaque voyage, je leste mes bagages d'une dizaine de kilos des publications en arabe que j'achète en préférence dans les kiosques à journaux où je je bénéficie souvent du conseil du vendeur.

  • إحداهن
    السبت 18 يناير 2014 - 11:30

    لمن يطلب منها تقديم الروايات الكلاسيكية كتوليستوي و بالزاك… لا تنسوا ان هذه الفيديوهات تستهدف من لم يتذوق حلاوة القراءة بعد و لم يتعود على مسك الكتاب بعد. لذلك وجب تقديم شيء سهل … كونوا منيطقيين. هذه الفيديوهات دليل على بزوغ الثورة الثقافية. و تستحق التشجيع. تحية لمبادرة القراءة للجميع

  • زينة
    السبت 18 يناير 2014 - 11:48

    جميل و راقية مبادرتك
    لكن لي ملاحظات اتمنى لو تتداركيها مستقبلا 🙂
    لا تحكي كل شيء، القراءة فن ولا جمال للفن إلا حين يكون تلميحا لا تصريحا، أعط فكرة لكن لا تغوصي في التفاصيل فلكل طريقة غوصه وبحاره.
    عن موضوع الرسالة وقولك لا تقرؤها فلن تفهموا شيئا بل أجلوها للنهاية، أود أن أزعم أن القاريء زكي بما فيه الكفاية وحذق حتى يقرأها أولا ليتسنى له آخرا فهم الرسالة، طيلة فصول الكتاب ستنخر الرسالة التي لم يفهم كفاية خياله كدودة فضولية، فهنا الخيال خصب و المحاكاة تبدو أجمل.
    الحاصل، شكرا على مبادرتك و لا تتكلفي إلا عشق ما تقرئين..
    تحياتي 🙂

  • الحسن خرباش
    السبت 18 يناير 2014 - 13:28

    د.هندري ويسينجر عالم نفس تنظيمي، 20 عاما وهو يعمل في تطوير أساليب النقد البناء والتدريب على ذلك، يقول : " هناك أبحاث كثيرة تشير إلى أن الكثير من الناس لا يقومون بعملية النقد كما ينبغي !! "
    لذلك أنصحك كلّ من انتقدوا المقطع لمجرّد النّقد الفارغ من فحواه أن لا يحرم نفسه من مطالعة كتاب : " قوّة النقد البناء" للكاتب الذي ذكرت أعلاه.

  • aichoo
    السبت 18 يناير 2014 - 13:44

    مبادرة تستحق التشجيع .. وفيديو رائع رغم طول مدته
    بالتوفيق والمزيد من العطاء ان شاء الله

  • Adil
    السبت 18 يناير 2014 - 14:42

    القراية مزيانة و لكن معنديش مع Marc Levy, Paulo Colho et Musso 😀

  • معلق
    السبت 18 يناير 2014 - 14:58

    ذهب الصديقان في رحلة البحث عن اللوحة، وجدوا كلارا فدلتهم على الطريق والطريق مسدود. ماذا يستفاد في النهاية؟ مضيعة للوقت والجهد للخوض في الخيال الفارغ. إذا كان هذا للترويح على النفس لبضع دقائق قبيل الخلود للنوم فبه ونعمت، ولكن إذا كنا سنستهلك ساعات اليوم في الخيال والبحث مع الصديقان عن لوحة بوشكين الروسي فهذا من ضرب العبث. نعم، القراءة واجب لكن فيما ينفع الدينا والدين.

  • عثمان
    السبت 18 يناير 2014 - 15:37

    مبادرة حسنة، و لكن أظن أن قراءة هذا النوع من الروائيين هو نوع من التسلية و من المستحسن قراءة روائع الأدب العالمي و العربي. في الأدب العالمي هناك روايات قد تغير نظرتك للعالم و تترك في نفسك أثرا عظيما. و هذا يجعلك مشغوفا أكثر بالقراءة لأنك سوف تتمنى أن تقرأ روايات أخرى بحثا عن استحضار هذا الإحساس العميق. أذكر مثلا رواية الإخوان كارمزوف للروائي الروسي العظيم دوستيوفسكي، رواية ملحمة الحرافيش لنجيب محفوظ، مائة عام من العزلة لغبريال غارسيا مركيز…

  • mohammed
    السبت 18 يناير 2014 - 21:00

    من أجمل بل أجمل كتاب قرأته هو رواية ل دوستوييفسكي بعنوانCrime and Punishment يمكن البحث عن نسخة فرنسية أو عربية.رواية رائعة تبين وبالملموس أن الكاتب العبقري يمكن أن يأخدك ''حقا" الى امكنة وأزمنة متعددة ويمكنه أيضا أن يوجه أحاسيسك تجاه الشخصيات كما أراد ورغما عنك.
    أنصحكم بشدة أن تقرأو هده الرواية

  • Quelqu'un
    الأحد 19 يناير 2014 - 00:24

    Si vous saviez les positions de Marc Lévy sur le conflit israélo-palestinien vous n'oseriez même pas prononcer son nom. Hélas, vous êtes là, à avaler tout ce qu'on vous raconte, tout ce que vous trouvez sur internet, en pensant que si tel livre se vend à des millions d'exemplaires, c'est que c'est bon livre. Vous êtes manipulée, à votre insu, par Marc Lévy et il est temps que vous le sachiez !

  • االزاكوري
    الأحد 19 يناير 2014 - 14:13

    قراءة إنتاج أدبي مبادرة جيدة تستحق التقدير و التنويه بها لأنها مفيدة في تزويد المتلقي بمعارف و معلومات و مهارات تسهم قي تنمية شخصيته لغويا و معرفيا.بيد أن هذه العملية تحتاج إلى التنوع في اختيار أنواع النصوص و الاجناس الادبية و العلمية

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد