القسطلاني: الدستور لا يُمثل جوهر التغيير والإصلاح

القسطلاني: الدستور لا يُمثل جوهر التغيير والإصلاح
الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:00

شدّد عبد الجبار القسطلاني النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية على أن تعديل الدستور لا يمثل لوحده جوهر عملية التغيير والإصلاح في المغرب وأن التصويت عليه لن يكون نهاية المطاف، داعيا إلى الضغط من أجل إقرار إصلاحات سياسية مواكبة ومسهّلة لعملية تنزيل مضامين ومقتضيات الدستور الجديد.



وقال القسطلاني الذي كان يتحدث في مهرجان خطابي بجماعة أولاد برحيل بإقليم تارودانت يوم الأحد 12 يونيو 2011، إن الدستور الجديد يحتاج إلى نخب جديدة وإدارة ترابية بنفَس جديد، وأن مرحلة ما بعد الدستور تحتاج إلى قوانين انتخابية جديدة ولوائح ناخبين جديدة وتقطيع انتخابي جديد وإشراف جديد ومستقل يقطع مع كل ما كان يشوب الانتخابات في البلاد، موجها الدعوة لوزارة الداخلية بالابتعاد عن الانتخابات “بعدما شهد التاريخ والمواطن على تدخلها في صنع الخريطة السياسية جماعيا وبرلمانيا” يضيف القسطلاني.



وعن موضوع الهوية في الدستور أكد النائب البرلماني المذكور على أنه من غير المقبول ولا المستساغ شعبيا أنأتأن ينتقص الدستور من إسلامية الدولة أو يشوش عليها، وأن المطلوب هو أن تطور وثيقة الدستور الهوية المغربية أو في أسوأ الحالات أن تحافظ عليها كما كانت من قبل، معتبرا أن مسألة الهوية محسومة عند المواطنين والدليل على ذلك حسب المتحدث هو أنه عندما ارتفعت الأصوات مطالبة بتغيير الدستور لم تُثر قضية الهوية بشكل كبير وإنما أثيرت قضية تحقيق الديموقراطية ومحاربة الفساد بكل تلاوينه.



ونبّه القسطلاني في مداخلته في المهرجان الخطابي المشار إليه إلى ما قال عنه تحكم من وصفهم بالقوى الرافضة للتغيير لعدم استعدادها للانخراط في الوضع الجديد، ومحاولتها إثارة قضايا غير التي تشكل جوهر عملية الإصلاح الذي يريده المغاربة، داعيا المواطنين إلى تحمل مسؤوليتهم والتعبير عن مطالبهم الحقيقية.



أما عن الأحزاب السياسية فأبرز النائب البرلماني المعارض أنه لا بديل لها إلا أن تجدد نفسها وتعيد إنتاج نخب جديدة قادرة على التجاوب مع هموم المواطنين، لكي تخرج من حالة “الترهل” التي تعرفها، حتى يصبح زعماؤها المرشحون لرئاسة الحكومة حسب ما سينص عليه الدستور الجديد من أداء مهامهم بعيدا عن منطق التعليمات عبر الهاتف أوغيره من الوسائل.

‫تعليقات الزوار

16
  • el hamri
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:08

    Ces gens ne pensent qu a leur interet, sinon comment faire pour rendre le maroc plus prospere dans l anarchie de la rue qui nuit a l economie et que preconise cet individu.

  • vrai marocain
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:10

    IL Y A DEUX CHOIX MONSIEUR, SOIT OUI SOIT NON. C’EST TRÉS SIMPLE.

  • ولد البلاد
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:18

    كلام صحيح ونتمنى لن سصوت المغاربة على حزب العدالة والتنمية باعتباره الاقرب الى الشعب و الحزب الوحيد الدي له رؤيا واضحا بدون دبلوماسية بالية كما عوددتنا الاحزاب الكلاسيكية في التشكيلات الحكومية السابقة .وكمواطن غير متحزب اشيد بروح المسؤولية والقرب من المواطن واحترامه الدي يتسم به ممتلوا هدا الحزب في المجلس البلدي لمدينتنا.

  • ادم
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:16

    …هدا هو الدسور الدي يحفظ هوية وكرامة المغاربة بكل اطيافهم…نعم للدستور الجديد…و لا لدستور الاقصاء و التهميش.باسم الدين تارتا و باسم العروبة تارة اخرى

  • قاسم 1
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:20

    ندية ياسين: نحن نرفض فكرة الدستور الممنوح من جذورها
    فيما يلي نص الاستجواب الذي أجرته يومية “أخبار اليوم” مع الأستاذة ندية ياسين يوم الأربعاء 8 يونيو2011، والذي نشر على صفحاتها يوم الإثنين 13 يونيو 2011.
    هل يمكن اعتبار وفاة كمال عماري بمثابة ثمن المصالحة بين الجماعة وحركة 20 فبراير؟
    ومتى كان هناك خصام بين الجماعة والحركة حتى يتم التصالح ؟ ما يمكن أن يلحظه أي مراقب للشارع المغربي هو الانسجام التام بين كل مكونات الحركة ومن ضمنها شبيبة العدل والإحسان. وإن وجدت بعض الاختلافات، كما في كل تنسيق وخاصة في هذا الظرف الحرج جدا، فإنها لا تفضي للخلاف ولا تفسد للود قضية. فلن يثنينا كيد المخزن عن المبدأ المؤسس للحركة : مبدأ الوحدة. ثم من السذاجة الانسياق مع هذا الفصل المفتعل بين العدل والإحسان وحركة 20 فبراير، والذي تروج له بعض الجهات المغرضة التي تتقن سلاح التفرقة بين الشعب. شبيبة العدل والإحسان انخرطت في الحركة في المراحل التأسيسية وأدت الثمن بموت أحد شبابها الذي انضاف لعقد شهداء الربيع المغربي الذين يحرص المخزن، في ضحكه على الذقون، على تسجيل وفاتهم في خانة الجنون أو المرض المزمن.
    أسامة الخليفي أحد الأعضاء المؤسسين لحركة 20 فبراير قال بأن الجماعة تقوم أحيانا بـ”شطحات” ما تعليقكم على ذلك؟
    أسامة الخليفي شاب من مئات شباب 20 فبراير الباسل الحر الذي قام في وجه الظلم والاستبداد للدفاع عن حق المغاربة في الحرية والكرامة والديمقراطية؛ وله كامل الحرية في تقييمه الخاص لأداء الجماعة أو غيرها، ولا نظن رأيه ملزما لحركة حرصت على ألا يكون لها ناطق رسمي تفاديا لكل محاولات ضربها من الداخل.
    السلطة تتهم الجماعة بأنها تركب على الحركة وبأن مبدأ الخلافة الذي تدعو إليه يختلف عن الملكية البرلمانية التي تطالب بها الحركة. ما قولكم بخصوص هذا الأمر؟
    السلطة تقول الكثير من الترهات، ولم يبق لها، إضافة إلى هراواتها، سوى الإشاعات، والتأويلات المتعسفة، والافتراءات الخسيسة التي كذبها التاريخ وسوف يكذبها المستقبل.

  • قاسم 2
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:06

    هل تدعمون ما جاء على لسان عبد الإله بنكيران، أمين عام العدالة والتنمية عن كونه ضد الملكية البرلمانية وبأنه في المقابل مع الإمامة؟
    لو كنا ندعمه لكنا في حزب العدالة والتنمية.
    هناك تفاؤل نسبي بخصوص الدستور المرتقب، والمعتصم سبق له أن بشر الأحزاب بأنه متقدم وبأنه يتجاوز ما جاء في خطاب 9 مارس. هل ستصوتون مع الدستور أم ضده أم ستفضلون عدم التصويت إطلاقا؟
    إذا كان شباب من المغاربة قدموا أرواحهم فداء للتنديد بهذه المسرحية الدستورية، فكيف يعقل أن نتكلم أصلا عن التصويت أو عدمه. القضية أكبر من هذا بكثير، نحن نرفض فكرة الدستور الممنوح من جذورها.
    حركة 20 فبراير لم تعد تقتصر على الشباب وأصبحت تضم مختلف فئات الشعب المغربي. لماذا لم تنزل نادية ياسين بعد في مظاهرات الحركة؟
    هذا برهان عدم إرادتنا لاحتواء الحركة أو الهيمنة عليها كما نتهم، فمنذ البداية انخرطت شبيبتنا فقط وهذا أمر اتفقنا عليه وأعلناه منذ انطلاق هذا الحراك المبارك. نرجو الله أن يوفق الجميع لتخليص المغرب من الاستبداد.

  • almaghribi
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:22

    Tout à fait monsieur quoique je ne voterai peut etre jmais pour votre parti parce que vous avez tiré le tapis en dessous des pieds de ceux qui voulaient faire pression de manère à ne pas s’arreter à la à la nouvelle constitution mais de faire du changement une ambition à vie des marocains notre generation et les generations qui viendront et à qui nous passerons le flambeau aux futures generations je crois que votre partie et les autres égalements vous avez manqué de rigeuer au moment ou il le fallait moi je dis que le changement qui aura lieu lieu c’est encore grace à Bouaziz et Wael Ghonaim c’est bien grace à l’effet de l’ampleur de leur épopée historique et que les marocains n’ont pas fait leur preuve de courage Il se sont contenté de la joie d’un match de qualification Je crois que nous les marocains on se ventent trop et qu’on manque de rigeuer si je n’ose dire autre chose

  • tarik
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:24

    لا للاستخفاف بالشعب لا للدستور. نريد تغييرا حقيقيا

  • عبدالسلام
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:26

    شتان بين أردوغان وبن كيران؟
    مسؤولي العدالة والتنمية التركي، يبحثون جاهدين ويركزون على تطوير أكثرمصالح تركيا الإقتصادية والتجارية والعسكرية؛ وخصوصا مع الدول الوازنة في العالم؟ مثل أروبا وأمريكا وإسرائيل. لهدا نرى أن كل مناضلي هدا الحزب التركي يفتحون قنوات الإتصال دائما مع هده الدول.
    أما مسؤولي حزب العدالة والتنمية المغربي؟ لازالوا يركزون على لخْوا الخَاِوي كما نقول نحن المغاربة، أي الشعارات الرنانة التي لاتسمن ولا تغني من جوع، والتي تدغدغ فقط عقول الأميين من الناس! مثل تحريم الخمور والموسيقى والمهرجانات، في الوقت الدي يركز فيه الأتراك على تنمية السياحة أكثر، رغم أنه يزور تركيا اليوم عشرون مليون سائح تقريبا.

  • rachid tiznit
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:14

    si tu penses qu’une démocratie est possible sans laïcité.. alors détrompe toi, les deux sont inséparable sinon indispensable l’un pour l’autre

  • الرحالي المسيوي من الأطر العلي
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:28

    هل يريد الشعب المغربي ملكية رمزية يكون الملك فيها مكتوف الأيدي تجاه الأحداث المتغيرة بطبيعتها سواء في الوقت الراهن أو في المقبل من الأيام؟
    وكنموذج لما قد تؤول إليه الأمورإذا أخذنا بنهج تجريد الملك من أية صلاحيات سياسية الوضع السائد حاليا في المملكة البلجيكية حيث يكاد الصراع العرقي واللغوي أن يعصف بوجود الدولة ككيان وأن يذهب باستقرار البلاد ووحدتها بعد أن أدى إلى عرقلة سير المرافق العمومية واستمراريتها.
    ومما زاد في خطورة الموقف أنه في الوقت الذي لايتوفر فيه الملك على صلاحيات دستورية لمواجهة الأزمة القائمة تظل الأحزاب من جهتها ومنذ سنة كاملة عاجزة عن إبرام أي اتفاق فيما بينها لإخراج البلا د من هذا النفق المسدود.
    ولكون أن كل طائفة سلا لية تقف بثقلها الإ نتخابي وراء الحزب الذي يمثلها فقد تمخض عن ذلك انعدام أية أغلبية في البرلمان مما نتج عنه الشلل التام في الحياة السياسية وتعطل لجل المؤسسات الدستورية.
    ويتنبأ جل المحللين السياسيين أن يؤدي هذا المأزق إلى انقراض الدولة البلجيكية في الأ جل المنظور وإلحاق أقلياتها العرقية بهولندا وفرنسا.
    ويعزى هذا التفكك المأساوي لدولة برمتها بالأساس إلى الطبيعة الرمزية للمؤسسة الملكية في البلاد ولإختلاف وتنوع الأجناس المشكلة للمجتمع البلجيكي وما ترتب عن ذالك مع تعاقب الأزمان وتراكم الأزمات من عداوات قوية ومستحكمة وتضارب عميق في المصالح بين السكان «الوالون» ذووا الأصول اللاتينية ومواطنيهم «الفلامان» الذين يعتبرون من الفروع الأنكلوسكسونية.
    ومن أجل تلافي مثل هذه المنزلقات المميتة فإن المغاربة -وبعد تجربتهم المريرة لكل أصناف وأنواع الحكم عبر تاريخهم الطويل واعتبارا لتعدد أصولهم وبطونهم ولما يقوم به عاملي الدين والملكية من دور جوهري في صهر كل أجناسهم وطبقاتهم داخل بوتقة واحدة ومنسجمة تخطت بمناعتها وصلابتها كل عوادي الدهر ونكباته- يريدون أن يظل ملك المغرب هو الحكم الأول والأ خير في الصراعات الإ جتماعية التي لامحالة أنها ستطرأ على مجتمعهم باعتبار أن التصارع والتنافس بين الأ فراد والجماعات وتقلب الأوضاع وتغيرالأحوال عبر الأزمان والحقب التاريخية من سنن الله المتواصلة في خلقه ومن الخصائص الدائمة والسمات الملازمة باستمرارلكل عمران بشري ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض).

  • bobo
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:30

    الموضوع لايتطابق مع العنوان.

  • Abderrazak
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:32

    .عبدالرزاق .المغرب : لا يمكن أن يستمر النضام على ماهو عليه.وقد إختار الملك طوعا مواكبت الإصلاح في حطوت أعتبرت تاريخية يوم 9 مارس .إن أي محاولة جدية تتضمن إجراأت ملموسة ضد المفسدين كانت ستلقى الترحيب من الشعب لكن ما جرى ويجري هو عكس ذلك وتمثلت في قمع المظاهرات السلمية مع قتل شاب كان أمله في إسقاط الفساد. وحبس مدير جريدة لسنة كاملة بمجرد الرأي. أين مصدقية ملك البلاد وأي تقة ينتضرها من شعبه.

  • مغربي
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:04

    عبر الشعب عن رفضه لدستورممنوح كما أعلن عن عدم مساندته لتغيرات الشكلية فيه,سيمرر هذا الدستور كما مررت مخططات المخزن من زمن وسيقولون الشعب وافق عليها,فعلى الحراك الشعبي أن يستمر حتى اصداردستورشعبي و استئصال الفساد ومحاكمة الفاسديين على ما ارتكبوه من جرائم مهما علت مناصبهم ومراتبهم.

  • عبدالمالك لكحيلي
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:12

    الهوية الاسلامية والوحدة الوطنية والملكية ثوابت غير مشمولة بالنقاش أو التغيير لأن المساس بإحداها سيثير فتنة لا يعلم إلا الله عواقبها

  • أبو الخنساء
    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 23:02

    لن أسحب بطاقة الإنتخاب ولن أصوت على هذا الدستور ما لم يستوف الشرط الأساسي والأوحد بالنسبة لي وهو تحديد عدد الترشيحات في البرلمان والجماعات والإدارات العمومية في مرتين فقط وذلك للحد من احتكار هذه المناصب من بعض الوجوه التي ألفناها ولم نستسغ الرؤية فيها خالدين .

صوت وصورة
شرف تطلق "العرس في دارنا"
السبت 12 يونيو 2021 - 12:41 2

شرف تطلق "العرس في دارنا"

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49 7

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50 5

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42 10

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42 24

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46 9

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب