القصة الكاملة لمحاكمة الصحافي بوعشرين وإدانته بالاتجار بالبشر

القصة الكاملة لمحاكمة الصحافي بوعشرين وإدانته بالاتجار بالبشر
الأحد 11 نونبر 2018 - 09:00

كانت الساعة تشير حينها إلى الرابعة والنصف بعد زوال الجمعة 23 فبراير. بينما يهم الصحافيون بجريدة “أخبار اليوم” بمغادرة مقر العمل، اقتحمت عناصر أمنية مقر المؤسسة بعمارة الحبوس بشارع الجيش الملكي بالدار البيضاء.

انتشر الخبر كالنار في الهشيم؛ الأمن يوقف مدير نشر الجريدة توفيق بوعشرين..بدأت الألسن والهواتف تتحرك، والكل يُخمّن سبب هذه القضية، وعاد الجميع إلى الأعداد السابقة للجريدة وافتتاحياته علّ وعسى يتعرف على ما جعل المصالح الأمنية تحل في فرقة مكونة من أكثر من 40 أمنيا لتداهم المقر وتمنع بوعشرين من مغادرته، قبل أن تقوده إلى التحقيق، ويستمر البحث من طرف الصحافيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي عما دفع المصالح الأمنية إلى اعتقاله.

المتابعة..الصدمة

بعد ساعات، خرجت النيابة العامة عبر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء لتعلن أن عملية التوقيف جاءت بناء على شكايات توصلت بها النيابة العامة، لتوقف بذلك التخمينات التي ذهبت إلى كون الاعتقال له علاقة بأحد مقالات الصحافي، غير أن الوكيل العام رفض الإفصاح عن موضوع الشكايات، “وذلك ضمانا لمصلحة البحث وحفاظا على سريته وصونا لقرينة البراءة”.

في اليوم الموالي، السبت 24 فبراير، خرج الوكيل العام، من جديد، ليعلن أن البحث القضائي الجاري في حق توفيق بوعشرين يتعلق بـ”شكايات تتعلق باعتداءات جنسية، سبق للنيابة العامة أن توصلت بها”.

بعد ذلك، كانت الصدمة، حين أحيل بوعشرين على غرفة الجنايات في حالة اعتقال، لمحاكمته بتهمة ثقيلة خلفت صدمة لدى الجميع (الاتجار بالبشر)، ما جعل المحامي عبد الصمد الإدريسي يصف الواقعة بأنها ستكون “محاكمة القرن”.

النيابة العامة وفق بلاغ لها تقرر متابعة بوعشرين من أجل “الاشتباه في ارتكابه جنايات الاتجار بالبشر، باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة لاغتصاب المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 1-448، 2-448، 3-448، 485 و114 من مجموعة القانون الجنائي”.

وحسب بلاغ الوكيل العام للملك فإن المتابعة تأتي من أجل “جنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء، من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 498، 499، 1-503 من القانون نفسه؛ وهي الأفعال التي يشتبه أنها ارتكبت في حق 8 ضحايا وقع تصويرهن بواسطة لقطات “فيديو” يناهز عددها 50 شريطا مسجلا على قرص صلب ومسجل “فيديو” رقمي”.

محاكمة في عيد المرأة

في الثامن مارس، اليوم العالمي للمرأة، يمثل توفيق بوعشرين أمام المحكمة. المدافعون عن الصحافي اعتبروا الأمر مقصودا وخطوة للإساءة إليه في يوم المرأة. في هذه الجلسة، التي عرفت إنزالا أمنيا مكثفا، وحضورا كبيرا لمختلف وسائل الإعلام، وكذا شخصيات بارزة في عالم السياسة والإعلام، من بينها عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، وسمير شوقي، مدير نشر جريدة ” ليزيكو”، وحنان رحاب، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، وآمنة ماء العينين، برلمانية “حزب المصباح”، وإلى جانبها بثينة القروري وقياديون آخرون وفعاليات حقوقية.. كان الجميع يترقب أطوار “محاكمة القرن”.

ومع الدقائق الأولى من المحاكمة، كانت كل المؤشرات توحي بأنها ستكون ساخنة، إذ شهدت مواجهة وصلت حد التدافع بالأيدي بين النقيب السابق محمد زيان، دفاع بوعشرين، والمحامي جواد بنجلون التويمي، دفاع المطالبات بالحق المدني، ليقرر القاضي رفع الجلسة.

وبعد تأجيل الجلسات، عرفت الجلسة الرابعة حضور سبع من المشتكيات والمصرحات، ويتعلق الأمر بكل من “نعيمة.ح، خلود.ج، وداد.م، أسماء.ح، سارة.ل، مرية.م، آنسة.ب”؛ فيما تخلفت عن الحضور كل من “ابتسام.م” رغم توصلها بالاستدعاء بصفة شخصية، إلى جانب “وصال.ط” التي توصلت بواسطة والدتها، و”عفاف.ب”، و”كوثر.ف”، و”صفاء.ز” و”حنان.ب” التي تخلفت ورفضت التوصل بالاستدعاء، إلى جانب “أسماء.ك”؛ بينما صرح دفاع “أمال،هـ” بأن موكلته لن تحضر مستقبلا حتى تتخذ المحكمة ما تراه مناسبا.

جلسات سرية وانسحاب المحامين

قضية “القرن” كما أسماها المحامي الإدريسي كانت حبلى بالمفاجآت، ومنها ما كشفه المحامي ذاته خلال تقديمه الدفوعات الشكلية عن كون موكله تلقى اتصالا أسبوعا قبل اعتقاله، حيث أطلعته الجهة المتصلة بملف المتابعة وتفاصيل الاعتقال.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، إذ تابع الإدريسي، رئيس جمعية محاميي العدالة والتنمية، بأن إحدى المشتكيات، ولم يأت على ذكر اسمها، بعثت لناشر “أخبار اليوم” رسالة تفيد بكون يوم الجمعة سيكون نهايته واعتقاله “vendredi c’est fini” وهو ما تم، إذ جرى توقيفه يوم الجمعة 23 فبراير من داخل مقر الجريدة.

بعد مرور بعض الجلسات العلنية المسموح فيها للصحافيين والمهتمين بحضور أطوار المحاكمة، شهدت القضية تغيرا مفاجئا، إذ قرر القاضي بوشعيب فارح بأن تكون الجلسات المقبلة سرية بحضور دفاع المتهم وكذا دفاع الطرف المدني؛ وذلك لمناقشة الموضوع وعرض الفيديوهات التي تؤكد النيابة العامة توفرها عليها.

واستمر الحال على ما هو عليه، إذ كان كل طرف من أعضاء الدفاع يخرج إلى الصحافيين لتسريب أطوار الجلسات السرية، رغم كون العديد من المحامين خرجوا عن الأعراف بشكل مقزز، وحكوا بشكل مفصل مضامين الفيديوهات، ليكونوا بذلك خرقوا السرية!.

ورغم أجواء رمضان، الذي كانت تستمر فيه الجلسات إلى غاية السحور، واصل المحامون، خاصة أعضاء هيئة دفاع الطرف المدني، في كشف تفاصيل ومضامين الفيديوهات الجنسية، ما أثار امتعاض أعضاء دفاع الصحافي بوعشرين الذين كانوا يكذبون ذلك، ويتحدثون عن كون الشخص الظاهر ليس موكلهم، مطالبين بفض السرية، ونشر الفيديوهات للرأي العام.

وتزامنا مع إحضار بعض المصرحات في ملف الصحافي توفيق بوعشرين، مدير نشر جريدة “أخبار اليوم” المتابع بتهم أبرزها الاتجار بالبشر، عرفت المحاكمة غليانا كبيرا، خاصة بعد إحضار مصرحتين عن طريق استعمال القوة العمومية، رفضتا الحضور سابقا.

وجرى خلال أطوار هذه المحاكمة إحضار بعض المصرحات بالقوة العمومية بتعليمات قضائية، ما قال دفاع بوعشرين إنه “يدل على الشطط في استعمال السلطة، لأن استعمال القوة العمومية لا يعني التعسف على كرامة المصرحات أو أي طرف يتم إحضاره في القضية”.

كما جرى الإفراج عن المصرحة “أمال.هـ”، ونجلي النقيب السابق محمد زيان، اللذين جرى توقيفهما بعد العثور على المصرحة المذكورة داخل “كوفر” سيارة بمنزل المحامي بالرباط، إثر صدور تعليمات من القضاء بإحضارها بالقوة العمومية.

وأمام هذه التطورات في المحاكمة، قرر محامو بوعشرين مغادرة القاعة بعدما أعلنوا أمام القاضي بوشعيب فارح، رئيس الهيئة، انسحابهم من الدفاع عن الصحافي. وبرر النقيب السابق عبد اللطيف بوعشرين ذلك بعدم قدرته على مجاراة المحاكمة والضغط الناجم عنها، خاصة أنها تعقد بشكل يومي.

رفض للاتجار بالبشر

لم يستسغ محامو بوعشرين متابعته بتهمة الاتجار بالبشر، إذ وجهت مليكة اللامي انتقادات إلى بعض المطالبات بالحق المدني، خاصة اللواتي تحدثن عن استغلال المتهم لهن نظرا لوضعيتهن الاجتماعية الهشة.

وقالت المحامية اللامي إن “الاتجار بالبشر هو نقل نساء أو اختطافهن وسلبهن إرادتهن، بينما هؤلاء المطالبات بالحق المدني تسافرن للخارج وأخرى ترشحت للانتخابات، وهنا ليس هناك أي استغلال للإرادة”.

من جهته، شدد المحامي حسن العلاوي، ضمن مرافعته، على أن مؤسس “أخبار اليوم” لم يرتكب جريمة الاتجار بالبشر المتابع على إثرها، لأن هذه الجريمة بحسبه “لها أركان تجعلها قائمة لكنها غير موجودة في هذا الملف المعروض أمام المحكمة”، مضيفا أن هذه الجريمة التي توجد في صك اتهام الصحافي “لا وجود لأي وقائع تؤكدها ولا أدلة عليها، وبالتالي فهي غير مكتملة الأركان”.

الأمر نفسه أكده المحامي عبد المولى المروري، إذ أشار إلى أن التصريحات الصادرة عن “المشتكيات” وحديثهن عن الرغبة في الفضح وعدم الخوف “كلام فيه جرأة بينما ضحية الاتجار بالبشر لا يمكن أن يكون كذلك، وإنما يكون خائفا”، مضيفا: “هناك من اعتبر أن الحاجة إلى الحوار اتجار بالبشر بينما الحاجة تكون مادية وهذا لا يستقيم عقليا”.

بوعشرين: أنا ضحية حرية التعبير

خلال منحه الكلمة الأخيرة قبل النطق بالحكم إثر مرور ما يزيد عن 74 جلسة، دافع الصحافي توفيق بوعشرين عن نفسه بقوة، إذ اعتبر أن “القضية الأكبر في هذا الملف الذي يتابع فيه هي سوء الفهم بين الصحافة والسلطة”.

وشدد مؤسس “أخبار اليوم”، حسب ما نقلته مصادر هسبريس، في كلمة دامت أزيد من ساعتين على أن “النيابة العامة تغولت”، وزاد: “كنت ضد استقلاليتها عن سلطة الوزير”، مضيفا أنه “لا بد أن يتم ربطها برابط قضائي؛ لأن النيابة ليس لها أي رابط سياسي”.

ولفت الصحافي نفسه إلى أن متابعته بهذه التهمة تأتي في “مناخ يعادي حرية الصحافة”، مضيفا: “السلطة اعتقلتني لجرأتي..أنا ضحية حرية التعبير، وأنا صحافي ولن أبيع ضميري ونفسي”.

وعاد بوعشرين إلى الفيديوهات، حيث شدد على أنه ليس الشخص الظاهر فيها، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الظاهرين فيها “يمارسون الجنس الرضائي”.

وبخصوص خبرة الدرك الملكي حول الأشرطة الجنسية، أوضح الصحافي بوعشرين أنها “جاءت متناقضة مع الفرقة الوطنية للشرطة القضائية”.

12 سنة .. الصدمة

في الساعات الأولى من صباح يوم السبت العاشر نونبر، قضت محكمة الاستئناف بإدانة الصحافي توفيق بوعشرين بـ12 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 200 ألف درهم، إذ أبقت على تهمة الاتجار بالبشر لفائدة كل من “أسماء. ح”، و”سارة. م”، و”خلود. ج”، فيما أسقطتها عن المطالبات بالحق المدني، ويتعلق الأمر بكل من “نعيمة. ح”، و”كوثر. ف”، و”أسماء. ك”، و”صفاء. ز”، و”أمال. ه”، وكذا “ابتسام. م”.

وبخصوص الدعوى المدنية التابعة، قررت المحكمة الحكم لصالح “أسماء. ح” بمبلغ 500 ألف درهم، و300 ألف درهم لفائدة “سارة. م”، و”خلود. ج”، و”وداد. م”. أما بالنسبة إلى “كوثر. ف”، و”صفاء. ز”، و”وصال. ط”، فقد قررت الهيئة تغريم بوعشرين بـ100 ألف درهم لكل واحدة منهن، فيما لم تقبل هذه الدعوى لفائدة زوج المشتكية “أسماء.ح”.

وانهار الجميع مباشرة بعد صدور الحكم، إذ تعالى صراخ وبكاء أقارب وأصدقاء الصحافي بوعشرين، وسقط الحقوقي المعطي منجيب مغمى عليه؛ فيما ذرف بعض الصحافيين الدموع، خصوصا العاملون بمؤسسة الصحافي المعتقل.

‫تعليقات الزوار

65
  • da hmad
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:11

    ولمادا لايعترف بوعشرين أنه عمل الجنس مع الصحافيات؟ قد لا ينال عقوبة ١٢ سنة… وسوف يتابع القضاء الصحفيات أيضا بتهمة الفساد…

  • هشام
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:12

    لماذا يحاكمون المسؤولون الكبار الدين يأكلون أموال الشعب كمحاكمة بوعشرين و و……

  • نور
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:15

    الدين يهربون الأطنان من المخدرات والقرقوبي ومئات من البشر لا تتجاوز أحكامهم ستة سنوات والصحفي لو افترضنا أن هناك تهمة الخيانة الزوجية وما شابه ذلك هل يعقل أن يحكم ب 12 سنة سجن والله وما هدا منكر ولحد الساعة لم أفهم تهمة الاتجار في البشر هل لديه عبيد………

  • Ayoub
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:17

    L'injustice dans la justice , sans une justice neutre, indépendante et loyale il faut croire que le Maroc ira contre le mur des inconnus, c'est la honte de dire que je suis Marocain

  • Rbati
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:21

    قضية القرن ههههههه. هادا المسمى بوعشرين ماكنتش سمعت به من قبل رغم أن سنى في الثلاثينات. و ضحياه ليسوا بوجوه عالمية حتى نتكلم عن قضية قرن أو ما شابه من مصطلحات خاوية العروش. هناك مشاكل في المغرب اكبر من الاتجار في البشر. ما ناله من عقوبات خفيفة بالنظر الى جرائمه. و لكن هناك جرائم أكثر فظاعة في هاد البلاد مثل سرقة اموال العام، الاغتناء السريع عن طريق السياسة، عدم التوزيع العادل للثروات الخ…. كنت اتمنى لو ارى محاكمات للمسؤولين عن هاته الجرائم الفظيعة التي ترتكب في حق البشر في بلادنا. هادو غادي يكونو فعلا محاكمات القرن.

  • mido
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:21

    القضاء لدينا و وكيل الملك يتفننون في تلفيق التهم. الاتجار بالبشر ان كانت هذه التهمة صحيحه فاقل حكم يعاقب بالاعدام. ابناء الريف بزعزعون امن الوطن وابناء الجرادة يثيرون الفتنة والمهداوي وووو. في دوله ليس فيها قضاء ولا تعليم ولا صحه ولا حكومه ولا حتى شعب يدافع عن حقوقه والغريب ان اغلب هذه الحاكمات رغم انهم لييو ابناء الدار البيضاء الا انهم يقودونهم الى هناك

  • مغربي
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:21

    سي بوعشرين صحافي كفىء يعارض بعض المتحكمين لكن أعطاهم فرصة لإسكاته.

  • socialllllllll
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:32

    كل من شرك في هذه القضية سيلقى ربه وسيموت يوم من الأيام ولا يأخذ معه ولو سروال هو اللخراني ولما بنصرفو اهله لما يردون عليه التراب سيأتيه من يحكم بالحق انتظرو الساعة ايها المجرمين والمنافقين اما كل من ظلمة مثل بوعشرين وكثير ممن ظلمو مثله الله انعم عليهم بهذا الظلم مهما كانت العقوبة فهي فانية لكن عذاب الله لا يفنى ان شاء الله وأقول لتلك النساء لي شاركو في هذه الجريمة تمتعو جيدا وستناو عقاب الله في الدنيا وفي الآخرة

  • assifnwourgh
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:34

    لابد و أن يكون قد جرى على نفسه بالبند العريض..

  • Wislani
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:34

    لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..جاء في معنى لحديث نبوي* أشد ما أخاف على امتي فتنة المال وفتنة النساء* ..وغذا عند ربكم تختصمون خصام الغذ هو *ظهور الحق من الباطل امام الله* فواقعة بوعشرين ومحاكمته..تدخل التاريخ المغربي من بابها الواسع وهي شبيهة بواقعة ثابت..

  • محسن الخلفي
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:37

    أتمنى ألا يكون ضحية حرية التعبير

  • زاكورة
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:37

    الدنيا لاتساوي جناح بعوضة عند الله .
    الحق و الحكم و المخاصمة الحقيقية يوم القيامة و الجزاء يمكن ان يكون في الدنيا قبل الاخرة.
    نسال الله حسن الخاتمة و الستر فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض….

  • yassine
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:39

    صراحة لا اعرف ان كان مذنبا ام لا، لكن ما يثير شكوكي هو ان السلطات هي من كانت تبحث عن ' الضحايا المفترضين ' و تحضرهم للمحكمة حتى لو رفضو ، اما في قضية المجرد فالسلطات كانت ترفض أخذ الشكايات من المشتكيات و هذا ما عرفناه بعد ان إنفجرت قضية المجرد في فرنسا و امريكا

  • PHILOSPHE
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:39

    le monde actuel se meurt, le nouveau monde s'attarde à venir,en attendant les monstres se montrent.

  • assifnwourgh
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:41

    لابد و أن يكون قد جنى على نفسه بالبند العريض..

  • سليم
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:45

    اللي دار الذنب يستاهل العقوبة، نعرف ان المغرب على قدر من الفساد بامتياز والرشوة والمحسوبية والزبونية والشطط وكل ما يخطر على بالك من تعسف وظلم ولكن هذا لا يعني بالضرورة ان بوعشرين مظلوم، ليس كل من يتهم بجريمة في المغرب بالضرورة بريء فقط لان المغرب فيه قضاء غير مستقل، اشرطة الفيديو واضحة وضوح الشمس وعدد الضحايا كبير، كان عليه ان يبرر فعلته الشنعاء ويحاول ان يكييفها على انها ليست جريمة اتجار في البشر بدل نفيها تماما وكل من يتعاطف معه ليس له ادنى احساس او شعور اتجاه الضحايا، قد يكون القانون فاسدا والقضاء غير مستقل ولكن ما لا يدرك كله لا يترك كله

  • hamza
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:45

    ادا كان توتيق وقائع الجريمة في اكتر من خمسين قرص واقرار الضحايا على انفسهن رغم الفضيحة غير كاف لمتابعة صحافي معروف بدعوى عدم المس بحرية التعبير فمعنى هدا ان المواطنين غير متساوين امام القانون وهناك حصانة خارقة غير منصوص عليها

  • Refy
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:47

    Qui veut noyer son chien l’accuse de la rage.

  • Anouar
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:49

    يبقى السؤال هل الحكم عادل؟
    أين هي حرية التعبير التي يدعي بها المغرب!
    المغرب رجع إلى 30 سنة إلى الوراء.
    شوهتوا المغرب بالأحكام الريف ودبا بالصحفي

  • rodéo
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:51

    هذه تهم ملفقة جملة و تفصيلا ! كيف يمكن للمشاكيات أن يمارس عليهن الجنس و هتك العرض لأكثر من مرة و هن غير راضيات ؟ هذا إن كان هناك فعلا ممارسة جنسية ؟ قضية تصفية حسابات قديمه بقي أناس في السلطة لهم نفوذ كبير و دفتر شيكات جاهز لأي رقم حاقدين على الصحافي بوعشرين ! سؤالي أين هي أحزاب اليسار من هذه القضية و النطق بحكمها لم نسمع لها ولو تعليق واحد ؟ هل اخذوا العبرة من بوعشرين و التزمزا الصمت ؟

  • bismark
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:53

    Bouachrine, who has committed undeniable offenses, must assume responsibility for recognizing his crime and accept the sentence which remains lenient.

  • hassan
    الأحد 11 نونبر 2018 - 09:59

    نعم الاتجار بالبشر,اول مرة تطبق في القضاء العربي وتعلمنا انه قد يكون الشخص مرشحا للبرلمان وهو مسلوب الارادة و ضحية الاتجار بالبشر ,ربما لهدا السبب لا يفي البرلمانيون بوعودهم قد يكونوا ضحايا هم كدلك لاتجار ما

  • driss
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:01

    une justice myope et boiteuse ne peut faire mieux

  • مغربية
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:04

    استغرب من يدافع عن بوعشرين و يقول ان محاكمته سياسية .من هو اصلا بوعشرين و مادا قدم للمجتمع ؟ لاشئ اغلب المغاربة لا يعرفونه قبل قضيته ؟
    مجرد شخص استغل منصبه لتلبية رغباته الجنسية و لا اقول استغل النساء اللواتي اتهمنه لانهن هن كدلك قدمن اجسادهن مقابل الحصول على المال او المنصب .بوعشرين كالحاج ثابت و انتهى الكلام

  • خليغة الداودي
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:13

    نعم قد صدق من قال إنها محاكمة القرن….نرى آخر قلم مزعج يتم ابادته وبالقانون..لمحو آثار الجريمة..لكن طال الزمن ام قصر .ستظهر الحقيقة المرة ….أما الآن فالوطن ومصداقية الدولة هي التي حوكمت وليس الصخفي..مؤشراتنا بالخارج في انهيار مستمر

  • دكتور مصري
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:14

    أنا أريد القضاء ان كان مستقلا وعادلا أن يجيبني عن سؤال واحد:
    ماذا صنع مع عليوة الذي نهب القرض العقاري وأعطاه القضاء سراحا مؤقتا قبل 3 سنوات…ولا زال فيه في حين علقت محاكمته؟؟؟
    لماذا عجز هذا القضاء على لمس ملف عليوة؟؟؟
    أما بوعشرين…أو بوعشرة…فقد استنفذ في ملفه حتى …
    ايوا جابوني أيها القراء:
    علاش سرقة الأموال العامة للقرض …لا تهم…وتتحول الى اكرامية بعد دخول بيت الطاعة…
    في حين أن الاصرار على عدم ولوج {بيت الطاعة المخزني} يتحول الى 12 سنة…

  • abde
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:17

    من خلال تتبعي للقضية أظن أن توفيق بوعشرين ظلم مرتين: من طرف المشتكيات و من طرف المحكمة. من طرف المشتكيات لانهن مارسن جنسا برضاهن ثم قمن باتهامه بالاستغلال. ومن طرف المحكمة لان الجنس يمارس سواء كان الرجل ذو نفوذ أو غير ذلك. وما استغربت له هو أن المحكمة لم تتهم المشتكيات بالخيانة الزوجية فأي عدل هذا. لماذا تم إخلاء سبيلهن دون اية مؤاخدة بعد اقتراف الخيانة الزوجية ؟ لقد كن بكامل وعيهن.

  • خام
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:19

    محاكمة من جانب ادخلت الرعب في كل من يستغل السلطة لغرض ما،الان غاتبدا سلسلة أخرى من البوعشرينات تغادر أرض الوطن، …. اذا لم تشدد الرقابة على المغادرين لارض الوطن …

  • أزغوذ
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:32

    ما لفت انتباهي في هذا الحكم هو توزيع ذلك المال 500.000 درهم على الفتيات المشتكيات و كأنهن استأجرن بالمهام التي أنيطت بهن في الشكاية و أطوار المحاكمة؟؟؟؟؟ شيء غريب فعلا ما نراه و نسمعه في بلادنا …. خلاصة بلادنا بعيدة كل البعد عن العدل ، حيث لا عدل في بلاد العرب أجمعين .و إذا استمر الوضع هكذا ، فلا تنتظروا تقدما أو إصلاحا في البلاد .لك الله يلوطني تفترسك الذئاب .

  • بائع القصص
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:41

    مقارنة بسيطة ستظهر ان بوعشرين بريئ
    لما اشتكت بريول عن سعد لمجرد هربت من قبضته مباشرتا إلى الشرطة وقدمت شكاية انها قد تعرضت للعنف ومحاولة اغتصاب وهي تبدو عليها آثار الضرب والهلع.
    اما مشتكيات بوعشرين كانوا يمارسون الجنس مع شخص آخر ويذهبن بشكل عادي إلى ازواجهن او إلى منازلهم ليأتوا في اليوم القادم ليستمتعوا بما طاب لهن أليس كذلك؟
    هل رأيتم ذلك الشخص الذي انتحل شخص خاجقشي بعد صفيته في القنصلية ؟ على نفس الطريقة كان الشبيه لبوعشرين يفعل ما يفعل….
    السؤال هو ماهي كلفة الصفقة ؟

  • المجد لبوعشرين
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:43

    اذا تخلصوا من بوعشرين فسينبت لهم بوعشرينات اخرين فلا يمكن لكم ابدا ان تغلقوا جميع افواه الصحافيين الأحرار. مات بوعشرين، عاش بوعشرين فليسقط الفساد والمفسدين الذين ينهبون هذا الوطن.

  • ايت السجعي
    الأحد 11 نونبر 2018 - 10:58

    لقد اظهرت الواقعة توفر السيد بوعشرين على أنصار كثر ودعم قوي من طرف المجتمع السياسي وقد كان سيكون له مستقبل زاهر لو انه استثمر موقعه الاجتماعي ونفوذه لبناء مسار سياسي ناجح لكنه للاسف اخذ الاتجاه الممنوع وهو أمر مؤسف حقا ان ينتهي صحفي له مكانته بين القراء نهاية مأساوية كهاته وهو الذي كان يمثل القدوة ويقود التنظير للناس وينتقد ويهاجم ولكنه في الظل كان يلبس جبة اخرى ويضع كل أفكاره المثالية في الدولاب.
    الحاصيل: الله يهدي ما خلق .

  • كذوب
    الأحد 11 نونبر 2018 - 11:08

    خاص الفيديوهات تكون علنية حتى تصبح الأحكام لها قيمتها

  • سوسي حر.
    الأحد 11 نونبر 2018 - 11:22

    بالامس عند النطق بالحكم اقيمت صلاة الجنازة على حرية الصحافة و اعلنت الحرب على الاقلام الحرة…فما الفرق بين جمال خاشقجي و توفيق بوعشرين..الاول اغتيل و قطع و الثاني القي به فالسجن 12 سنة..لانه لا يريد التراجع عما يكتبه كما فعل رشيد نيني من قبل…و الله غالب..

  • معاق ايه معاق
    الأحد 11 نونبر 2018 - 11:36

    تبعا لما راج في ردهات المحكمة واطوارها والقرائن والدفوعات ووو…….والخلاصة هو اي امرأة من النساء ولو بائعات الهوى يمكنها ان تصور شريطا مع شريك لها وبعد ذلك تقيم دعوة تدعي فيها بالتغرير وإلاتجار في البشر ومنها ستصدر محاكمنا ملايين السنين سجنا لان واقع الحال هو اسود في هذا المجال .

  • مخربق
    الأحد 11 نونبر 2018 - 11:38

    هل اليتيم لم يغير بفتاة في سن ابنته ؟

  • elmoufaddalyoussef
    الأحد 11 نونبر 2018 - 11:40

    ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون الظلم ظلمات يوم القيامة

  • yassine
    الأحد 11 نونبر 2018 - 11:52

    قاليك زوج إحدى المشتكيات معجبوش الحكم لحقاش كين لعطاوها 500 ألف درهم أهوا امراتو جا فحقها غير 100 ألف.دابا غادي يستانف أغادي يقوليهم امراتي دارت بحال ليدارو اصحاباتها طيييييط لكن ضيعوها…..

  • يوسف
    الأحد 11 نونبر 2018 - 11:55

    الظلم والبهتان له شركاء وأعوان في هذا البلد وفي هذا الزمان. لكن أيها الظالم. تنام عيناك والمظلوم منتبه يدعو عليك وعين الله لم تنم

  • من هولندا
    الأحد 11 نونبر 2018 - 12:01

    الدي لم افهمه كيف لمشتكيات كن يبعن اجسداهن كل يوم ويستمتعن بكل طواعية وهن لسن بقاصرات بل متزوجات وراشدات ان يحصلن على ترقية عالية لفسادهن .
    اين هي العدالة ومحاربة الفساد .الدي اعرفه ان الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة .وعقابهما واحد يعني ادا كان بوعشرين حقا متهما وحوكم ب 12 سنة فيجب على القضاء ان يحكم على جميع المشتكيات ب 12 سنة لكل واحدة .
    حينها سنحترم القضاء المغربي .ولكن للاسف ….؟؟!!!ولكم احتراماتي

  • مغربي
    الأحد 11 نونبر 2018 - 12:08

    يجب احترام أحكام القضاء المغربي، ومن لديه اعتراض فعليه بطرق الطعن التي يكفلها له القانون. هناك من يعتقد أن هذا الحكم مخفف وهناك من يعتقد أنه مشدد. لكن يجب أن نوجه تحية احترام للقضاء المغربي.

  • محمد ايوب
    الأحد 11 نونبر 2018 - 12:09

    للتذكير فقط…
    اتذكر كيف كان الصحافي رشيد نيني يكتب عموده في جريدة المساء…واتذكر أيضا ما كان يكتبه بعشرين في نفس الجريدة قبل أن يفترقا…كانت كتاباتهم ترشح بانتقادات لاذعة للوضع العام…وكانت سهام النقد والفحص تتوجه صراحة أو ضمنا لكثير من وجوه النخبة ورجال السلطة وأصحاب النفوذ والقرار الحقيقيين ببلدنا..ثم بعد ذلك وقع لنيني ما جعله يتغير 180درجة فاصبح حملا وديعة تجاه رموز السلطة وأصحاب القرار الفعليين وشرسا تجاه البعض الآخر خاصة رموز حزب المصباح..تغيره هذا جاء عقب الحكم عليه بسنة سجنا نافذا في قضية شذوذ القصر الكبير التي قيل بأن من روادها موظف بسلك القضاء بنفس المدينة..المهم أن المخزن قزم نيني و(رباه)وجعله يعيد حساباته تجاه أصحاب الحال المسكين الحقيقيين بالوضع.بعد ذلك أسس نيني صحيفته الأخبار..بينما اتجه بعشرين إلى تأسيس صحيفته أخبار اليوم وأخذ مسارا آخر تميز بدفاع عن حزب المصباح وان كان هذا الدفاع بشكل انتقائية..كما استقطب بعض الكتاب المنتمين أو المحسوبين على نفس الحزب للكتابة بجريدته.وعندما رأى أصحاب القرار بأنه تجاوز في نظرهم بعض الخطوط الحمراء جروه لما جروا إليه سابقا زميله نيني..

  • abdelwadood
    الأحد 11 نونبر 2018 - 12:13

    دا كان توتيق وقائع الجريمة في اكتر من خمسين قرص واقرار الضحايا على انفسهن رغم الفضيحة غير كاف لمتابعة صحافي معروف بدعوى عدم المس بحرية التعبير فمعنى هدا ان المواطنين غير متساوين امام القانون وهناك حصانة خارقة غير منصوص عليها
    لماذا لم يعترف بوعشرين بالافعال ويطلب اعادة تكييف الجريمة ؟ الكذب ومحاولة تغليط الراى العام لا يفيذ في تخفيف العقوبة ولا في اكتساب تعاطف شعبي وهمي بعد شهور في السجن اعترف طارق رمضان بممارسة الجنس خارج اطار الزواج

  • حسن من بركان
    الأحد 11 نونبر 2018 - 12:22

    على حساب بعض التعاليق خاص المحاكم يسدوا و يخليوا الناس الدير لي بغات؛ المتاسلمين وخاصة من ينسب إلى العدالة أو التنمية أو الاخوان معروفون بشذوذهم الجنسي:
    حماد فاطمة الشوباني يتيم طه رمضان بوعشرين…….
    اوا غير لي بغا يتعامى أو كان منهم…..

  • أحمد
    الأحد 11 نونبر 2018 - 12:23

    محظوظ ، لو لم يقع له ما وقع خاشقجي.

  • رشيد
    الأحد 11 نونبر 2018 - 12:26

    انا بغيت نعرف ما معنى الاتجاربالبشر ؟
    واش مول الكباري لا يطبق عليه هذا القانون؟
    واش الناس لي كيخدموا النساء بثمن بخس لا يطبق عليهم هذا القانون؟
    لقد ضاعت المراءة وضاعت كرامتها في شتى الميادين
    هذه خطوة إيجابية اذا كان بوعشرين مذنبا
    لكن يجب مراعاة حقوق المراءة حيث أصبحت تستعمل كبضاعة عند أصحاب المال

  • مغربية
    الأحد 11 نونبر 2018 - 12:33

    ما استغربه اكثر هو الازواج الدين يتابعون بوعشرين لانه اقام علاقة غير شرعية بزوجاتهم بل اكثر من دلك يطالبون تعويضا اكبر .ايوى الله يعطيكم الدل فين هي الرجولة و النخوة و الكرامة و الشرف .فعلا" الطيبون للطيبات و الخبيثون للخبيثات "

  • محمود
    الأحد 11 نونبر 2018 - 13:33

    "استعمال السلطة و النفوذ"عن اي سلطة تتحدث المحكمة هل كان قائدا ام باشا او رئيس مصلحة في إدارة عمومية ليستعمل سلطته على الضحايا المفترضة ،الصحفيات كن يشتغلن في إطار قانون الشغل من منهن احست بالمضايقة كان عليها فسخ عقدة الشغل او على الأقل اخبار زوجها او احد أقاربها بالتحرش قبل ان تصل الأمور الى ما وصلت اليه .انا ضد التحرش و الاءستغلال لكن ضد التأخر في فضحه حتى يتقيح و يصبح مكيدة.

  • meaulnes
    الأحد 11 نونبر 2018 - 13:35

    il faut demander des certificats d'aptitude psychologiques pour toutes les professions libérales ou publiques ou privées parce que les personnes peuvent être des chanteurs musiciens de qualité ou des docteurs magistrats ou journalistes mais la qualité n'est pas une excuse pour porter atteinte aux gens et que celui qui commet des délits ou crimes assume sa responsabilité à accepter les conséquences loin de toute autre considération

  • pression sur la justice
    الأحد 11 نونبر 2018 - 13:52

    Comment se fait-il que haj Tabit a été condamné à la peine de Mort alors que Bouachrine est de seulement 12 ans!! A l'époque il n’y avait pas pourtant de loi de traite des humains. Il y a quelque chose qui cloche ici. Il y a pression politique contre la justice.

  • ولد القرية - سلا -
    الأحد 11 نونبر 2018 - 13:54

    الاحظ خلال قراءة للتعاليق تحرك القوى المضادة للنساء والكتائب الالكترونية لحزب خرب المغرب ومازال يدمره . تحية لكل محاميي الضحايا لانهم يدافع عن نساء استغلوا من طرف رئيسهم في العمل بل الاكثر من ذلك كان يوثق لعملياته الجنسية ويهينهن اثناء الممارسة وهو ما لا يذكره العديدين الذين شبوا منذ صغرهم على ان المراة يجب ان تسكت وان تخضع والا فانها عاهرة . لو طرحت على هؤلاء ماذا لو كانت زوجاتهن في العمل او اخواتهن هن اللواتي تعرضن لنفس الشيء .ماذا سيكون موقفهم . علما ان هذه الاشياءواستغلال النساء توجد باداراتنا وبمؤسساتنا الصحية والتعليمية وبالاحياء القصديرية التي ليس بها ابواب وفي كل مكان . والجميع يعرف والجميع صامت . ولكن ينتفضون ضد المراة عندما تحتج او عندما تنتفض ويقولون انذاك كان عليها ان لا تقبل منذ البداية وان الاشياء رضائية .ناسين ان التربية التي تتلقاها الفتاة هي التي تجعلها تسكت وتصمت على ما يحل بها في الادارة والمدرسة والشركة . وايضا هناك في مجتمعنا ان كل من في المنزل عاطل بما فيه الزوج وتراها تقبل بالممارسة مرغمة حتى لا يتشرد الجميع

  • ميدوو تينجداد
    الأحد 11 نونبر 2018 - 13:56

    رايت ان اغلب التعليقات تقول غدا يوم القيامه يلقا الظالمون عقابهم وما ادراك ان الله سيعاقبنا نحن الشعب لاننا سكتنا عن الحق. المفسدين يفعلون ما يشاءون و والله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم واخاف ان نخسر الدنيا و نخسر الاخره وهذا هو الخسران المبين

  • المواطن
    الأحد 11 نونبر 2018 - 14:18

    "اوو بشحال غادي اتحكموا على الاحزاب لبايعة و شارية في 35 مليون ديال البشر؟"

  • amin sidi
    الأحد 11 نونبر 2018 - 14:41

    سلام :
    انتهت القضية اونطوى هد الملف وهد الشخص سواء كان مدنيب اوباريء اصباح
    درسا وعيبرة ليمن يتجير بالبشر وردع اصحاب النفود والمال الدين يستغلون ضعف النلس لقضاء مااريباهم ونزاوتهم
    لي نطوي هد الملف راه عندنا ملفات اهم من هدا .الشغل التعليم الصحة تنمية الفساد واهم ميلف هو وحدتنا الترابية والصحراء المغربية

  • abdallah
    الأحد 11 نونبر 2018 - 15:27

    pourquoi je suis né Marocain
    j'ai honte d'être MAROCAIN

  • Moh
    الأحد 11 نونبر 2018 - 16:50

    Et Les femmes qui on eu des rapport avec mr bouachrine moment se fait Il qu'elle sont libres et envers leur marie (coque)que dise leur mari car il vont toucher De l'argent Les marie doit se séparer des femmes qui on eu des rapports extaconjugales

  • Hala
    الأحد 11 نونبر 2018 - 17:00

    لماذا المغاربة يزنون بسرعة? لوكان هذا الصحفي حريص على نفسه واهله والله لن يجدوا عليه دليلا.

  • يوسف
    الأحد 11 نونبر 2018 - 17:19

    انها محاكمة سياسية بامتياز كفاكم من الاستخفاف بعقول المغاربة لا تريدون لهذا البلد ان يتقدم الى الامام حينما يسمع المستثمرون الاجانب بمثل هذه المحاكمات كيف سيتشجعون للمجيء للاستثمار في البلد .انا استغرب من الذين يدوسون على المباديء الديموقراطية التي يدعون مناشدتها من اجل تصفية حساباتهم السياسية مع صحفي قوي ويكتب ويدافع عما يعثقده صوابا .الذين يريدون منازلته ليس هكذا بل بالرد عليه في مجال الكلمة الحرة. لك الله يا وطني

  • الحـــــ عبد الله ــــاج
    الأحد 11 نونبر 2018 - 17:22

    قولوا ما شأتم لكن لن تستطيعوا ان تحجبوا الشمس بالغربال بحججكم الغبية التي تقول بأن بو20 كان "صحافي يزعج المخزن" بينما المخزن هو الذي يغذي الدكان الإعلامي للمتهم بالدعم الريعي الذي تحصل عليه جريدته
    . دعم سنوي بعشرات الملايين في إطار دعم الدولة الذي تتلقاه الصحافة المكتوبة
    . لدعم عشرات الملايين كل شهر من الإشهار "المخزني" (إعلانات إدارية)
    . كراء بوعشرين لطبقتين من مئات الأمتار المربعة في عمارة مخزنية في قلب الدار البيضاء بثمن ريعي بخس يقل عن سومة الكراء في تلك المنطقة بعشر مرات والكثير من أرباب الصحف الورقية يتساءلون عن الكيفية التي حصل عليها بو20 على تلك الطبقتين بالثمن الريعي الذي يدفعه ؟
    . بو20 ليس لا كاتب (لم يكتب كتب لم يلقي محاضرات) ولا منظر ولا مفكر يفكر فقط في ذيله، فهو مجرد كاتب مقالات تحت الطلب والمؤدى عنها كا يبزنس في الملفات ويبتز أصحابها
    فكيف أن يكون ضحية "المخزن" ؟
    بعدما كان بو20 مجرد متهم اليوم أصبح مجرم بعد إدانته، وليس تعليقاتكم الغبية وعددها لا يتجاوز 100 تعليق هي التي تمثل الرأي العام المغربي الذي اقتنع بالحجج التي أدين بها بو20 !

  • فجيجي وجدي
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:47

    ياودي و الله صدق المحامي إنها قالب القرن أنك تشوف فيهم يلفقون لك كل التهم الممكنة و الغير ممكنة و ينزلون قانون الإتجار بالبشر قبيل إعتقال بوعشىين و سيل المحاكمات و المتابعات التي تعرض لها هذا القلم الحر النزيه الذي لم يركع للمخزن و قرعهم و قرع قضائهم الجائر أين هو خالد عليوة أين هو ولد الفشوش الصحراوي أين هو أمين حارث أين هي بنت الفشوش لي فالإمارات هؤلاء من يستفيدون من قضائهم أما مي فتيحة و بوعشرين و الملايين الذين يرزحون في جب السجون لا شيء فقط لشيك بدون رصيد أو تعسر في سداد النفقة أو تلفيق تهم لهم فمرحبا بك في مملكة الاحقوق و الاعدالة

  • فجيجي وجدي
    الأحد 11 نونبر 2018 - 20:53

    بالنسبة لصاحب تعليق pression politique الحاج ثابت أعدموه لأن قضيته كان مخلط فيها العديد من الخيوط و كانو فيها شي ديناصورات متورطين معه و ليس وحده فأرادو إسكاته و إقبار القضية راه كان زعما البصري وزير الداخلية و الحسن الثاني ملك ماذا تنتظر مثلا ؟؟

  • عبد الرزاق
    الأحد 11 نونبر 2018 - 21:31

    لنفترض أن القضاء نزيه 100 في 100 ، ألا تستحق المشتكيات ولو عقوبة نشر الفاحشة. فهن كلهن راشدات، حاصلات على ديبلومات، عاقلات،مثقفات، واعيات بأفعالهن،….أما استغلال الحاجة فأنا أعتبره ضدهن، فالشريفات لا يبعن أجسادهن ولو بـ 0000000000000000000000000000000000000…..

  • هرو هولاكو
    الإثنين 12 نونبر 2018 - 00:22

    قيل بأن محاكمة بوعشرين تأتي في إطار محاربة القلم الحر لكن ما المقصود من القلم القلم هل هو القلم الدي نكتب به أم القلم الآخر لأن صاحبنا إما أنه أطلق العنان للتعبير وفضح المستور أو انه حسب المنسوب إليه أعطى كامل الحرية لقلمه الآخر كي يصول ويجول كما يريد بين النساء أم الإثنين معا اجتمعا فيه أي الجرأة في الكتابة والجرأة في الإغتصاب وهدا هو في رأيي عين الصواب فتهمة الاغتصاب كانت سببا في مآخدته على جرأته في التعبير.

  • حقوقي
    الإثنين 12 نونبر 2018 - 09:43

    لا وجود لاستقلال القضاء في الأ وطان العربية …

  • إهانة
    الإثنين 12 نونبر 2018 - 17:20

    شكرا المعلقة 47 مغربية، إنها فعلا إهانة للمجتمع اامغربي اامحافظ، من أولئك الأزاج الذين يطبقون الحرية الجنسية، ويفضلون المال على الكرامة وشرافهم.

صوت وصورة
العزلة تقتل بإقليم الحوز
الأحد 7 مارس 2021 - 17:45 25

العزلة تقتل بإقليم الحوز

صوت وصورة
عسكريات المصالح الاجتماعية
الأحد 7 مارس 2021 - 17:30 2

عسكريات المصالح الاجتماعية

صوت وصورة
فيضان في القصر الصغير
الأحد 7 مارس 2021 - 11:59 16

فيضان في القصر الصغير

صوت وصورة
مأكولات في أكياس مفيدة
الأحد 7 مارس 2021 - 10:59 2

مأكولات في أكياس مفيدة

صوت وصورة
حفل المعهد الموسيقي بسلا
السبت 6 مارس 2021 - 22:52

حفل المعهد الموسيقي بسلا

صوت وصورة
الصقلي .. القانون والإسلام‎
السبت 6 مارس 2021 - 17:30 37

الصقلي .. القانون والإسلام‎