القضاء يَأذن بنشاط "سامير" للمرة الـ20 أمام غياب حل في الأفق

القضاء يَأذن بنشاط "سامير" للمرة الـ20 أمام غياب حل في الأفق
صورة : أرشيف
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:00

قضت المحكمة التجارية بمدينة الدار البيضاء، أمس الإثنين، بتجديد الإذن باستمرار النشاط بشركة مصفاة “سامير” لمدة ثلاثة أشهر أخرى، وهو التمديد العشرون منذ خضوعها لمسطرة التصفية القضائية دون جدوى.

ويعني الإذن باستمرار شركة “سامير” الحفاظ على سريان عقد الشغل للعاملين فيها، ويتم ذلك وفق المادة 652 من مدونة التجارة التي تنص على أنه إذا اقتضت المصلحة العامة أو مصلحة الدائنين استمرار نشاط المقاولة الخاضعة للتصفية القضائية، جاز للمحكمة أن تأذن بذلك لمدة تحددها إما تلقائياً أو بطلب من “السانديك” أو وكيل الملك.

ويمثل التمديد مهلةً جديدةً للمضي قدماً في مسطرة التفويت القضائي للشركة، لكن هذا المسعى لم يتحقق طيلة السنوات الماضية، وهو الوضع الذي يُثير تخوف العمال المرتبطين بالمصفاة المتواجدة بمدينة المحمدية، التي كانت في ملكية رجل الأعمال السعودي محمد حسين العمودي.

وتسعى المحكمة من خلال هذا التمديد المستمر إلى فسح المجال أمام المساعي التي تقوم بها من أجل استئناف الإنتاج بشركة “سامير”، عبر التفويت للأغيار أو اعتماد التسيير الحر، وهو ما لم يتحقق رغم وجود عدد من العروض.
ويؤكد العاملون في شركة سامير أنه “بدون تعاون الحكومة عبر توضيح مستقبل صناعات تكرير البترول فإن المغرب سيمضي في مراكمة الخسائر الفادحة، المترتبة عن تعطيل الإنتاج بمصفاة المحمدية”.

وحسب معطيات الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، يترتب عن الوضع الحالي لمصفاة سامير “فقدان ما يزيد عن 20 مليار درهم من دين المال العام وخسارة آلاف مناصب الشغل، واستمرار تحكم الشركات في سوق المواد النفطية باستنزاف أكثر من 8 مليارات درهم سنوياً من القدرة الشرائية للمستهلكين، من خلال الأرباح غير المشروعة بعد تحرير الأسعار”.

ويتم الرهان حالياً على البرلمان من أجل دفع الحكومة إلى تبني حل جذري لمشكل مصفاة سامير، التي كانت في عهد سابق عمومية قبل أن تخضع للخوصصة، من خلال مقترح قانون جرى تبنيه من قبل فرق ومجموعات برلمانية في مجلسي النواب والمستشارين.

ويسعى مقترح القانون الذي أعدته الجبهة إلى تفويت جميع الأصول والممتلكات والعقارات والرخص وبراءات الاختراع المملوكة للشركة المغربية لصناعة التكرير “سامير” لحساب الدولة مطهرة من الديون والرهون والضمانات، بما فيها الشركات الفرعية التابعة لها والمساهمات في الشركات الأخرى.

ورغم هذا التحرك لدى السلطة التشريعية فإن قرار الحكومة يبقى ضرورياً، على اعتبار أن الموافقة على مناقشة أي مقترح قانون تتطلب موافقة الحكومة، وهو ما يجعل في جميع الحالات الكرة في ملعب السلطة التنفيذية التي أبدت أكثر من مرة عدم رغبتها في التدخل.

جدير بالذكر أن سامير، التي خضعت للخوصصة سنة 1997، توجد تحت مسطرة التصفية القضائية بمُوجب حُكم صادر عن المحكمة التجارية بمدينة الدار البيضاء سنة 2016 بسبب اختلال توازنها المالي، إذ وصلت ديونها إلى 43 مليار درهم، أغلبها لفائدة مؤسسات عمومية وأبناك، فيما تُقدر قيمة أصولها اليوم بحوالي 21 مليار درهم.

وتسعى جُهود تأميم سامير إلى إنقاذ هذه الشركة المتواجدة بمدينة المحمدية، من سيناريو التلاشي والاندثار، وهو ما يتطلب الاستصلاح واستئناف نشاطها الطبيعي في تكرير النفط الخام وتخزين المواد البترولية لضمان المحافظة على المكاسب التي توفرها.

التمديد الدار البيضاء المحكمة التجارية سامير

‫تعليقات الزوار

17
  • سام
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:16

    انا مستعد لشراء سهم واحد من رأس مال شركة لسمير مهما كان ثمنه و مثلي ملايين من المغاربة أليس هذا كافي لإنقاذ هذه الشركة من الإفلاس ام ان في القضية ان. …..

  • طارق
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:18

    اللعبة باينة.. من له مصلحة ان يتحكم في قطاع المحروقات و ان لا تشتغل المصفاة ولو مص دم اربعين مليون مغربي حسبنا الله ونعم الوكيل

  • nouro
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:20

    تشريها الدولة عاوتاني حيت البيع لم يعطي اي اضافة بالعكس خرجات على البؤساء ورفحات الملايرية…

  • مواطن حر
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:27

    هداك لي على بالي وبالكم هو السبب وباغي يولي رئيس حكومة بلا حشمة بلا حيا زعما يلا داروها المغاربة وصوتو عليه نغسل يدي على هاد الشعب

  • Mosi
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:30

    انا اقترح تحويلها الى منشأة لإنتاج الهيدروجين بجميع انواعه.
    سيحقق هذا عدة اهداف اهمها:
    الحفاظ على مناصب الشغل و تطويرها.
    الاستثمار في المستقبل الواعد للمنتجات الهيدروجينية.
    الحفاظ على البيئة من خلال التخلص من الانبعاثات التي كانت تطلقها المصفاة.
    جذب مستثمرين الى مدينة المحمدية و إعادة تأهيل الميناء التجاري بها.
    الدفع نحو جعل المحمدية مدينة خضراء.
    وغيرها من الاهداف التي يمكن الوصول اليها اذا ما تم تحويل المصفاة الى منشأة لإنتاج الهيدروجين.

  • محمد
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:37

    الأخطبوط الذي يسيطر على البر و البحر لن يسمح لشركة أن تهدد أرباحه المليارية و اعتلاء المراتب لأغنياء العالم حتى ولو خسرت الدولة الملايير من أموال الشعب المطحون و شردت آلاف الأسر .

  • محمد
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:39

    قيمة الشركة 21 مليار درهم
    قيمة ديونها 41 مليار درهم
    قيمة استصلاحها وتجديدها 15 مليار درهم
    اوا عاد فهمت علاش الحكومة مابغاتش تستحود عليها

  • abdelhadi
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 15:45

    سلطة المال فوق كل السلط،أما صحة المواطن فلا مبالاة بها من هؤولاء،القانون فوق الضعفاء،أما الأغنياء والأوقياء،فلا قانون يحكمهم.

  • محايد
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:02

    الحل هو تاميمها وارجاعها إلى الدولة لأنها مؤسسة ستراتيحية انا شخصيا لا أفهم كيف تقوم الدولة بتخصيص المرافق الاستراتيجية؟

  • حسن
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:29

    القضاء اصدرأوامره لعده مرات لكن الحكومة لم تلتزم إذن على الوكيل العام أن يستدعي الوزير الأول لمساءلته عن الأسباب التي لم تقرر فيها تطبيق الحكم هل هناك تآمر مع من هم في الحكومه اومع آخرين ليبقى استغلال المواطن ام هناك اسباب أخرى يجب أن يعرفها المواطن

  • الرأي الآخر.
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:57

    لقد ضاعت على خزينة الدولة مليارات من الدراهم من جراء عدم تأميم هذا المرفق الحيوي الهام لا سيما أثناء فترة انهيار سعر برميل النفط الخام.
    فعلى القضاء المغربي متابعة الجهة المسؤولة عن اقتراف هذه الجريمة النكراء في حق الوطن والجرائم المماثلة التي فرطت (الخوصصة) في مرافق تعتبر بمثابة صمام أمان للاقتصاد الوطني.

  • بن حمادي
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 17:25

    سكان المحمدية يعانون من تأثير التلوث، خاصة مصنع سنيب الذي يسمم المدينة ببروسيس انتاجي يعود لسنوات السبعينات …هذه المصانع التي تنتج ثناءي أكسيد الكبريت و الكربون يجب ان تبتعد عن المدن،شكرا

  • حسناء
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:47

    لوبيات العقار و لوبيات المحروقات وراء خسارة هذه المعلمة الوطنية و التى يجب الحفاض عليها
    مع الاسف ان طال الزمن سوف تصبح كومة من المتلاشيات

  • maghribi
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:08

    وحسب معطيات الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، يترتب عن الوضع الحالي لمصفاة سامير “فقدان ما يزيد عن 20 مليار درهم من دين المال العام وخسارة آلاف مناصب الشغل، واستمرار تحكم الشركات في سوق المواد النفطية باستنزاف أكثر من 8 مليارات درهم سنوياً من القدرة الشرائية للمستهلكين، من خلال الأرباح غير المشروعة بعد تحرير الأسعار

    ريحت اخنوش عطات و مازال حتى حد ما قدر عليه
    ما حد السي اخنوش مستافد من الوضع الحالي عمر الوضع ديال مصفات سامير ما غادي يتحل

  • متطوع في المسيرة الخضراء
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:31

    على الحكومة العمل على استرجاع مصفات سمير إلى الدولة مهما كلف ذالك من ثمن لأن المصفات تعتبر الشريان الحيوي للاقتصاد الوطني. المسؤلية الجسيمة تتحملها الحكومة التي صادقت على خوصصتها لأن مثل هذه القطاعات لايجوز خوصصتها ابذا والذي زاد الطين بلة هو قرار بن كيران بالتنازل عن ماتبقى من تدبير الطاقة إلى الخواص الشيء الدي أضاع عن الدولة مداخيل هامة وخاصة في الأشهر 6 الأولى من السنة الماضية حينما تهاوت الأسعار إلى أدنى المستوى عبر التاريخ .

  • مقاطعون
    الثلاثاء 19 يناير 2021 - 23:00

    يمكن بيع اسهمها لعامة الشعب، وتحصيل المبلغ اللازم لاعادة تشغيلها وتسديد ديونها، رغم ان ديونها تفوق قيمتها الا انه في الوقت الحالي لن يغامر احد بشراءها. ولن تحرك الحكومة ساكنا للمس بمصالح اخنوش.

  • ابو ادم
    الخميس 21 يناير 2021 - 03:52

    هذه الفتوى التي تقضي باستئناف عمل الشركة يجب أن تكون مصحوبة باستئناف بيع وشراء أسهمها في سوق الأسهم، وإلا فما مصير الناس البسطاء الذين اشتروا أسهمها من سوق البرصة؟ هذه السوق التي تتحمل جزءا من المسؤولية،كيف سمحت بتداول أسهم الشركة في الوقت الذي كانت تعرف تدهور حال الشركة المالي،بعدما بلغت ما بلغت من المديونية ؟ الإنسان البسيط لا يمكنه أن يعرف ذلك.لكن سوق البصرة كانت على علم بذلك.وتركت الناس يبيعون ويشترون أسهمها. كان عليها أن ترسل تحذيرا ليكون الناس على بينة من أمرهم. هذه المؤسسة تتحمل جزءا من المسؤولية وابانت على عدم كفائتها أو خبثها .على هذه المؤسسة ان تجتهد وتصدر دوريات تنشر من خلالها معلومات على الحالة الصحية المالية للمؤسسات التي تداول أسهمها.

صوت وصورة
جمعية ضحايا الاعتداءات الجنسية
السبت 10 أبريل 2021 - 20:57 2

جمعية ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
غرق في شاطئ الجديدة
السبت 10 أبريل 2021 - 19:16 6

غرق في شاطئ الجديدة

صوت وصورة
جماعة "لوطا" تنادي بالتنمية
السبت 10 أبريل 2021 - 17:41 6

جماعة "لوطا" تنادي بالتنمية

صوت وصورة
إقامات مارينا أبي رقراق
الجمعة 9 أبريل 2021 - 23:13 9

إقامات مارينا أبي رقراق

صوت وصورة
تعزيز البنيات السياحية بتغازوت
الجمعة 9 أبريل 2021 - 20:09 5

تعزيز البنيات السياحية بتغازوت

صوت وصورة
بوابة إلكترونية للتغطية الصحية
الجمعة 9 أبريل 2021 - 19:57 2

بوابة إلكترونية للتغطية الصحية