الكاريكاتير .. ريشة مشاغبة تمتهن الكوميديا السوداء وتبدع السخرية

الكاريكاتير .. ريشة مشاغبة تمتهن الكوميديا السوداء وتبدع السخرية
الإثنين 16 يونيو 2014 - 09:00

“عندما يكون النقد هدفا تصبح السخرية أسلوبا، ثم يصبح الواقع ملهمها الدائم”، شكلت هذه العبارة بداية دخول فن الكاريكاتير إلى المغرب خمسينيات القرن الماضي. هو ريشة مشاغبة بين صفحات الجرائد اليومية، قلم ساخر يستهويه التهكم، لغته واحدة موحدة، رسالته هادفة، وهوايته انتقاد أحوال الساسة والسياسة.

جنس صحافي أم رسومات فنية؟ تكميلي أم أساسي؟ بالتعليق أم بدونه يكون أقوى؟ وسط كل هذه التساؤلات وغيرها التي دأبت مدينة شفشاون أن تحتضنها في ملتقاها الوطني السنوي مع أبرز فناني الكاريكاتير المغاربة ومسؤولين في الإعلام والفن والسلطة لا زال الكاريكاتير في المغرب يبحث عن الاعتراف والهوية، لكنه يبقى ابناللفنون التشكيلية وأبا للكوميديا السوداء بامتياز.

من جدران المعابد لصفحات الجرائد

يربط البعض البداية التاريخية للكاريكاتير برسومات قدماء المصريين على جدران المعابد الفرعونية، ويربطها اخرون بظهور لوحة جدارية بروما في القرن الأول الميلادي، فيما العربي الصبان أشهر رسامي الكاريكاتير في المغرب يرى أن الانطلاقة الفعلية ارتبطت تاريخيا باسم الإيطالي انيبال كراكشي(1560_1609) كأول من رسم في التاريخ الحديث صورا تمثل أشخاصا يحيطون به بأسلوب فني مضحك.

في المغرب بدأ فن الكاريكاتير مع بداية الاستقلال يقول إبراهيم المهادي قيدوم الفنانين الكاريكاتوريين المغاربة ” ظهر الكاريكاتير قبل 200 سنة وازدهر مع الطباعة، أما في المغرب فلم يظهر إلا مع الاستقلال بفضل مصطفى العلوي الذي خلق منبرا جمع فيه مجموعة من الكاريكاتوريين رفقة الفيلالي والبوهالي والصبان والعربي بلقاضي الذي تحول لفنان تشكيلي واخرون.

كانت العلاقة منذ الأول مشتتة ولكن حاليا شرعوا في التجمع ولملتقى شفشاون أهمية قصوى لتكريس الوعيبأهمية الكاريكاتور كجنس مستقل لا يتهكم على المسؤولين بقدر ما هو موضوع نقدي يبين الاعوجاج لإصلاحه” ويضيف المهادي مستدركا “وحتى كلمة الكاريكاتير أصبحت متجاوزة وأصبح اسمه رسم صحافي له نفس الأهمية التي للمقالات الصحفية بل أن رسم كاريكاتوري واحد أحسن من سبعة مقالات مكتوبة “.

المهادي الذي اشتغل بجريدة العلم والمحرر كان يستعمل “أبو سيف” كتوقيع لرسوماته التي عبرت الحدود وفازت بجوائز عالمية. من رجل تعليم إلى كاريكاتوري ثم صاحبكتاب”سنوات الرصاص والحبر والفحم والطباشير” الذي يضم أجمل ما رسمه خلال نصف قرن من الإبداع.

يعتبر هذا الفن الساخر ترمومترا حقيقيا لقياس مدى تحقق الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير حيث أن التأسيس لفن الكاريكاتير بالمغرب وفرض وجوده كجنس جريء وريشة لاذعة خلف ضحايا كثيرين في الصدام مع السلطة والقضاء والمتطرفين الدينيين.

أول القضايا منع المهادي من الرسم لثمانية عشر سنة لانتقاده خطابا ملكيا للحسن الثاني، مرورا بدعاوي قضائية في ردهات المحاكم إلى اعتقال خالد كدار سنة 2009 بتهمة المس بمقدسات ورموز الدولة ولا زال الفن المشاكس يثير المشاكل حيث اخرها تهجم السلفيين على الفنان العربي الصبان ألمع رواد هذا الفن، وتكفيره في إحدى رسوماته بالأحداث المغربية بدعوى الاستهزاء بالصحيحين.

ثنائية للنص والصورة أم توحيد للغة؟

بعض الكاريكاتوريين يضيفون تعليقا بجانب الرسم والبعض الاخر يتفادى الأمر حفاظا على هويته كلغة بحد ذاتها غنية عن أية لغة أخرى مضافة. رسم يوصل الأفكار بدقة وسرعة مع ترك ابتسامة على شفتي كل قارئ، كل قارئ متجرد من الحروف والكلمات ومدرك للغة كونية يفهمها الجميع دون مترجم. واضح، مباشر، ومختصر هي أهم الصفات التي يركز عليها الفنانون الكاريكاتوريين لإيصال المعنى دون التشعب في تأويلات تفقده الرسالة المبتغاة. “ثنائية النص والصورة” كانت إحدى الندوات الرئيسية في الدورة السادسة لملتقى شفشاون حيث تداول خلالها المتدخلون العلاقة بين الرسم الكاريكاتوري والنصوص المصاحبة له سواء كانت تعليقات أو حوارات.

سعيد كرماس الناقد التشكيلي أكد بضرورة المزاوجة الحكيمة بين النص والصورة التي تستفيد من الخلفية الاجتماعية والسياسية للمتلقي فيما أشار الفنان التشكيلي محمد الخزوم أن التعليق يكون أهم من الكاريكاتير وأحيانا ينقص من قيمته، فالتعليق قد يأكل من الكاريكاتير حيث تتحول البلاغة من الرسم إلى التعليق فأجود الرسوم هي التي تحول الفكرة وتصيب الهدف دون اللجوء للتعليق.

استطاع هذا الفن أن يفرض نفسه في الواقع كلغة مختزلة وبسيطة أقرب إلى التخاطب اليومي، يقول الفنان عبد الغني الدهدوه ” لقد أصبح مادة أساسية وليست تكميلية وقفزإلى الصفحة الأولى مزاحماالسكوبات والمقالات الصحفية. ولموقع فيسبوك حضورا متوهجا للصورة الكاريكاتورية حيث أضحى كل فنان بغض النظر عن مستواه الفني والأدبي يجد الفرصة لكي ينشر أعماله والتفاعل معها من طرف المتلقي الافتراضي وأصبحت له مكانة في المشهد الفني والصحافي المغربي” ويضيف الدهدوه الذي يشتغل بجريدة المساء “لايعني ذلك أن هذا الفن بخير تماما ولكن على الأقل حلت مشكلة النشر التي كان لها ارتباط كبير بغياب ثقافة الصورة لدى معظم الصحفيين من جهة ونقص واضح في حرفية الفنانين من جهة أخرى.

ترافق كل ذلك مع تراجع قراء الصحف الورقية التي اصبحت تبحث عن مواد مميزة تجلب بها قراءهاالمنفلتين من بين أصابعها مثل حفنة رمل. تكونتفئة شبابية تمارس هذا الفن بشغف واضح ولديها حلم الاحتراف وتطوير الذات ولايسندها في ذلك سوى الرغبة والطموح الشخصي. هي حالات فردية استطاعت اثارة الانتباه الى هذا الفن واخراجه من دائرة الهامش”

محمد الخزوم يعتبر أن “الغاية هي نشر ثقافة التسامح والتصالح مع الذات والمكاشفة الجادة والهادفة.فمشهد الكاريكاتير يشهد صحوة لانخراط فعاليات شابة أعطت له نفس جديد، لأنه عانى ولكن الان يحاول الخروج من تلك الدوامة التي يتخبط فيها بين ما هو سياسي كما يريد البعض أن يصفه فهو قد يكون بيئيا أو رياضيا أو ذا أبعاد قضايا إنسانية، هو لغة شاملة”.

شفشاون لوحة كاريكاتورية

ثلاثة أيام عاشتها مدينة شفشاون على إيقاع الفن الساخر و”ريشة ترصد تحولات المجتمع” كشعار لدورتها السادسة يقول مدير الملتقى الصحافي محمد أحمد عدة ” في هذه الدورة راهنا على تكريس الكاريكاتير كواجهة لحرية، وكإحدى منارات التعبير، حاولنا طبعا دعوة أسماء وازنة في المشهد الإعلاميين والرسامين والإعلاميين حتى تكون مساهمة في النقاش العمومي، من جهة، ومن جهة أخرى، وصول صوت الكاريكاتير المغربي الذي في الظل لسنوات. الملتقى يواصل مسيرته بإصرار وإدارة الملتقى منسجمة وموحدة من أجل أفق أفضل”.

مصطفى الخلفي وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة كان الشخصية الرئيسية، وشكلت زيارته لفعاليات الاختتام سابقة من نوعها في تاريخ الفن الكاريكاتوري المغربي وخطوة رسمية وصفت “بالانفتاح” على الكاريكاتير، والتصالح معه كفن لاذع وحاد.

الخلفي كان له لقاء مفتوح مع أكثر من خمسين فنانا ممارسا للشغب ومشروط برسمه بريشاتهم اللاذعة. كما وعد بدعم الكاريكاتير من خلال مشروع شراكة والعمل مستقبلا على إدماج الكاريكاتير ضمن جائزة الصحافة.

دورة هذه السنة عرفت تكريم الكاريكاتوري لحسن بختي، ويصرح مازجا بين الأسف والفرحة ” التكريم الأول هو الذي كان بريشة أصدقائي، ثم تكريمي بحضور وزير الاتصال كاعتراف جاد ومسؤول من طرفه. خلافا لعدد من المنابر الصحفية التي تم طردي منها وأخرى أشتغل معها لم تكلف نفسها عناء تكريمي ببضع أسطر في حيز ضيف بالجريدة. للأسف يتم احتقار الفنان الكاريكاتوري ويعتبرون أننا نرسم ” ميخيات” ولا مجال لمقارنتنا بالصحافيين. وهذا التكريم هو أحسن رد”.

‫تعليقات الزوار

10
  • طورابورا
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 10:44

    تصوروا معي لو كان هذا الكاركاتير يحمل صورة ادريس البصري في زمانه لكان صاحبه في خبر كان واتهم بالارهاب ولارسلوه الى طورا بورا او كوانتانمو

  • المهدي
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 12:42

    نعم للكاريكاتير الهادف الذي يمرر رسالة ويلخص الوضع بلمسة ريشة ، ولا للكاريكاتير الذي يبخس الانسان ويتناول نقائصه بلمسة قدحية ، استلهموا من ناجي العلي رحمه الله وعلي فرزات أمد الله في عمره .

  • Kadmiri
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 13:04

    ردا على صاحب التعليق رقم 1 : ايام البصري رحمه الله كان الامن والامان ولم تكن هذه الفرق الاجرامية كاصحاب التشرميل وما غير ذلك – اذكروا امواتكم بالخير – فالعرب من محيطهم الى خليجهم, عندما يتمتع بشيئ من الحرية تراه يسيئ الى اخيه بجميع الطرق – العربي اعطيه الحق في المعيشة الكريمة ثم لمن طغى السيف فوق الرقاب – الحجاج ابن يوسف – Quant à la caricature, quand la personne est ridicule, la récompense elle est ridicule

  • منير التولالي
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 15:32

    ما قاله لحسن بختي صحيح ..الكاريكاتوريست في المغرب تحصيل حاصل و خضرة فوق الطعام .
    و كثيرا ما يقدم الصحفي صاحب العمود على الرسام المبدع في عالمنا العربي عموما و في المغرب خصوصا .
    مع أن كتابة مقال لا يعتبر بالأمر الصعب بخلاف الكاريكاتور الذي يحتاج إلى ملكة و إبداع و ذكاء لأنه يختزل مقالا بكامله في صورة يستطيع من خلالها مخاطبة الأمي و المثقف و المواطن و الأجنبي و الصغير و الكبير .
    و خير تعبير ما قاله علي فرزات من كون رسام الكاريكاتور يحتاج إلى دقة الجراح و قساوة الجزار .
    كما ان الدليل على قيمة الكاريكاتور و خطورته ..قيام إسرائيل باغتيال الشهيد ناجي العلي لكونه برسوماته أسقط ورقة الثوت على بشاعة الإحتلال و الأنظمة العربية المنبطحة …
    الخلاصة أن رسام الكاريكاتور أهم من الكاتب الصحفي ..و المستقبل هو للصورة ..و العقلية الخشبية التي تسير الجرائد المغربية ستدرك متأخرة أن خياراتها جوفاء ..وأتمنى أن تظهر جريدة كاريكاتورية كما هو الشأن في العديد من الدول ..رغم أن رسامي الكاريكاتور في المغرب لا يتوفرون حتى على موقع محترم كباقي زملائهم .

  • rida
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 15:46

    يقول المهدي المنجرة في تقديمه لإصداره الجديد: " إن الانشغال المركزي لهذا الكتاب يمكن تلخيصه في كلمة واحدة هي الإهانة.
    هي شر قديم يعود بقوة في هذا العالم. الإهانة أضحت شكلا من اشكال الحكم وأداة لتدبير المجتمعات على الصعيد الوطني كما على الصعيد الدولي. إنها, حسب القاموس لروبير,عملية فعل الإهانة وتلقيها.
    إن القوى العظمى بالعالم, والولايات المتحدة على رأسها, تهين شعوب العالم الثالث وحكامها الذين يتقبلونها دون اعتراض يذكر قبل أن يهينوا بدورهم شعوبهم.

  • catanzaro
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 15:48

    La caricature est un art comme le dessin ,la peinture ,la sculpture etc..c'est un don de la nature ,il est inné ,ses pratiquants ou ceux qui l'utilisent à but lucratif ne sont pas très nombreux et la concurrence n'est donc pas acharnée comme dans d'autres domaines.c'est l'art qui consiste à exprimer ce que d'autres écrivent dans des centaines de pages ou parlent pendant des heures.c'est aussi un style et une empreinte unique de son éditeur .
    Dans les années passées les caricaturistes marocains qui se comptaient sur les doigts d'une main n'osaient pas dépasser certaines lignes ,aujourd'hui certains petits talents comment a éclore dont celui de HESPRESS qui mérite tous les encouragements et c'est tant mieux.

  • عبدالفتاح
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 16:31

    الله يرحم محمود كحيل كاريكاتيرست جريدة الشرق الاوسط يومها كنت باطالاعك على رسمه تستطيع فهم و تحليل الخبر بسلاسة و بساطة ومتعة وااسفاه على رجال قلما جاد الزمان بامثالهم

  • مهاجر من المهجر
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 19:46

    انا من محبي قرائة التعاليق – واححببت تعليق رقم ثلاتة الله يعطيك الصحة اخويا على تعليقك –

  • bram
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 19:58

    la caricature dois faire rire, mais surtout faire reflechir..

  • عزيز
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 20:48

    تحية خاصة الى صديقي بل اخي الفنان محمد الخو

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 5

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 9

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 11

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال