الكتَّانِي: الحكومة عجزت عن فرضَ قانونٍ مستقل للمصارف الإسلامية

الكتَّانِي: الحكومة عجزت عن فرضَ قانونٍ مستقل للمصارف الإسلامية
الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:00

بعد استبشَارِ كثيرٍ من المغاربةِ، خيْرًا، بإقبال المغرب على دخول غمارِ التموِيل الإسلامِي. لا تزَال المسطرة القانونيَّة، المقبلة على تأطِير التجربة، تراوحُ مكانهَا، إذْ نقلتْ “رويترز”، عنْ مسؤولٍ تنفِيذِي في قطاع الخدمات الماليَّة الإسلاميَّة، فِي المغرب، أنَّ مسودات قوانين خاصة بالخدمات المصرفية والتأمينية الإسلامية في المغرب، لا يمكن أن يقرها البرلمان، قبل نهاية العام القادم.

وفيمَا يتخذُ المغربُ الخدمَاتِ الماليَّة الإسلاميَّة، سبِيلًا إلَى إغراء المؤسسات الماليَّة الخليجيَّة، ومعالجة عجزه في الميزانيَّة، فضلًا عنْ رفعِ معدل البنكنَة “bancarisation”، على اِعتبار أنَّ هناك مواطنين مغاربة يعرضون عن البنوك التقليدية لتعاملها بالفائدة، رأى الخبير الاقتصادِي والباحث فِي التموِيل الإسلامِي، عمر الكتانِي، أنَّ هناكَ بالفعل، تأخرًا كبِيرًا، فِي الإفراج عن القوانين المؤطرة، بسببِ ضغوطاتٍ يمارسها لوبي الأبناك.

الأكاديميُّ المغربِيٌّ، قالِ فِي اتصالٍ مع هسبريس، إنَّه بالرغم من حاجة قانون التمويل الإسلامِي إلى أنْ يَتَعَزَّزَ بقانون للصكوك، وقانون تأمينِي تكافلِي، آخر، إلَّا أن التعثر يبقى غير طبيعي، بالنظر إلى توفر نماذج قانونيَّة، أفرزت نماذج ناجحة ومثمرة فِي التمويل الإسلامي، كالتجربَة الماليزيَّة، مشددًا على أنَّ السؤالَ الذِي كان يجبُ أنْ يطرح؛ هو هل نحنُ إزاء قانون للمنتوجات الإسلاميَّة، أم قانون للبنوك الإسلاميَّة؟

الكتانِي أوضحَ أنَّ هناكَ فرقًا بين المنتوجات الماليَّة الإسلاميَّة، وَالبنك الإسلامي، التي تكمنُ خصوصيته فِي التمويل بالمشاركة، عبر تقاسم البنك للأرباح والخسارة، بعد مساهمته في التمويل، وكذا نظام المرابحَة، المانح للقروض بطريقة شرعيَّة، يتقاسمُ نظيرها قسطًا من الأرباح.

وبشأن التلكؤ فِي إخراج القانون المتعلق بالخدَمات الماليَّة الإسلاميَّة، زاد المتحدث، أنَّ تصدِي لوبِي الأبناك التقليدية، فِي المغرب، للتجربة، مفهومٌ، ما دامت البنوك الإسلاميَّة قادرةً على الاستئثار بحصتها من الزبناء، ما يجعلها تراهنُ على التأخير لتهييء سبل تضييق الخناق على المصارف الإسلاميَّة مستقبلًا، حيثُ إنَّها تعدُّ أطرها لفتحِ فروع مستقبليَّة، بخدمات إسلامية، بالنظر إلى إدراكها، جاهزيَّة المؤسسات الخليجيَّة للمجيء إلى المغرب، وأخذ جزء من السوق.

وعمَّا إذَا كانَتْ قيادةُ حزب العدالة والتنمية، ذِي المرجعيَّة الإسلاميَّة، للحكومة فِي المغرب، قدْ شكَّلَتْ عاملًا مساعدًا للتجربة، أردفَ الكتانِي أنَّ عملَ الحكومةِ كانَ ضعيفًا، في الوقت الذِي كان يفترضُ أن يشكل نقطة قوة، “لأنَّ الحكومة لمْ تستطعْ فرضَ قانونٍ مستقلٍ للمصارف الإسلاميَّة، وجعلته تابعًا في المقابل، للقانون العام للبُنوك” يستطردُ المتحدث.

تبعًا لذلك، “سيخرجُ القانون المنتظر “نحيفًا”، حسب الكتانِي، ومكرسًا لتحكم البنُوك الربويَّة فِي المصارف الإسلاميَّة. وأضاف أنَّهُ سيخلقُ عراقيل كبيرة للرسامِيل المستقلة، بالنظر إلى اشتراطِ القانون البنكِي، أن يكون البنكُ وطنيًّا، حتَّى يفتحَ لهُ فروعًا، وهو ما قد يصعبُ على تجارب ناشئة في بعض الجهات، فيما كانَ على الدولة أنْ تتأسَّى بتجارب شجعتْ التموِيل الإسلامِي، ومكنته من النهوض، إدراكًا لإمكانياته، وتنويعه للعرض، وكذَا البنكنَة، التِي تتيحُ بدائل أمام الأموال التي لا يرتضِي أصاحبها، البنوك التي تتعاملُ بالفائدة، انطلاقًا من وازعٍ دينِيٍّ.

‫تعليقات الزوار

27
  • الهروشي التطواني
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:18

    ولا أظن أن قانون هذه المصارف سيعرف الطريق الى النور لأن الأمر ليس بيد المحكومة
    بل كله بيد القصر
    فالكل يعرف هولدينغ أونا الملكي الذي يملك حصة الأسد في البنوك الربوية الموجودة في هذا البلد والذي لن يكون في صالحه وجود هذه الأبناك الاسلامية …
    لهذا منع في دولة الاسلام أن يجمع أمير المؤمنين بين الامارة والتجارة …لأنه سيفسد كليهما.

  • Swa3d
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:21

    اللهم جنبنا الربا والعمل به أمين gولو أمين

  • ملياردير
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:27

    عشاق الربى سيعارضون هذه البنوك الاسلامية بقوة وهم لا يعترفون بحق وقانون التنافسية .

  • hamid
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:32

    هذه الحكومة عاجز عن كل شيء. لقد أصابها شلل نصفي منذ بدايتها وفكتمل ليصبح شللا تاما مع النسخة الثانية.

  • MOHAMED ZINELABIDINE
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:34

    بالاضافة الى المقاومة الشرسة للوبي البنكي المغربي في خلق العراقيل والمطبات امام الاسراع بتنفيد هذا اتمشروع الواعد هناك تشردم و تعدد مرجعيات مكونات الحكومة المغربية وخاصة بعد التعديل الحكومي الاخير بحيث اي مشروع يجب اشراك جميع هذه المكونات في صياغته وتهييئه لاخراجه للمصادفة الحكومية والمناقشة البرلمانية وهذا في حد ذاته معضلة بالاضافة الى ضغوطات بعض جمعيات المجتمع المدني التي تعارض كل ما هو اسلامي

  • المكي المتكي
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:47

    دعو دينا بعيدا عن رغبتكم في الربح الاسلام دين واكبر من ان تسمى به ابناك او تجارة غرضها المال في النهاية

  • غيور على وطنه
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:47

    هذا هو حال الإصلاح في المغرب، فاسدون وانتهازيون لايريدون التقدم لهذا الوطن، همهم الوحيد هو إغراق الشعب بالديون وشحن بطونهم بالربى والنار تمزق أمعاءهم.
    أمّا الحكومة الحالية،واعدتنا بالإصلاح لكن الأمر أصبح غير مهتم به فالحال لايعدو مختلفا عن الحكومات السابقة فهي لاتسرق ولكن تغض البصر وكأنّ الأمر عادي.
    نحن بحاجة إلى رجال لايخافون لومة لائم لديهم غيرة على هذا الوطن الجريح.
    سبحان الله! عندما يتعلق الأمر بموضوع الصحراء المغربية الجميع مجند،أما
    موضوع الفساد أصبحت الحكومة تستحي ولاتعتبره من الأولويات بل هي مهتمة بالزيادات وفرض الضرائب لزيادة الطين بلة.

  • الشا ن
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 00:55

    كما هو معلوم عند الجميع أن كل عمل تقوم به حتى يقربك من الله فهو صعب ولن تجد أبدا من يساعدك على إنجازه إلا القليل، وهذا مصداقا لحذيث رسول الله صلى الله عليه وسلم مخاطبا أصحابه رضي الله عنهم قائلا: لأنكم تجدون على الخير أعوانا وهم ( أي نحن)لا يجدون على الخير أعوانا. كيف يمكن التخلص من رؤوس أموال قوية ومهيمنة على على السوق المالي بل على كل الإقتصاد الوطني وقد تجدرت في كل مجتمعنا حتى أصبح اليوم لم يبقى مواطن مغربي لم يتعامل بالربا مع البنوك التقليدية التي نحن نفند هذا الإسم حتى لا نقول وبكل صراحة النوك الرباوية وبخط غليظ وتحته خط حتى يعلم الجميع أن هذه التعاملات لا يرضاها الله ورسوله.
    وأريد أن أسأل أستاذنا الجليل كيف لأشخاص أخذوا عبئ تسيير شؤون البلاد ولهذه المدة القصيرة أن يأثروا في هذا اللوبي المتجدر والمهيمن على كل اقتصاد البلاد وحتى يستطيعوا أن يحققوا لهذه الأمة بنوكا إسلامية. ولكن النقد دائماً أسهل بكثير من الإقتراح والبناء.

  • مهتم غيور
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 01:46

    اللهم اهد نواب هذه الامة لما فيه خير للبلاد و العباد.

  • AAhmed
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 03:43

    ضغوطاتٍ يمارسها لوبي الأبناك الربوية——
    الكل يعلم من هو اللوبي وضعف الحكومة امامه
    اللهم اهديه للحق
    امين

  • فيصل
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 04:50

    ونحن. لا. زلنا. نقول. ان. البنوك. الإسلامية. مجرد. خدعة. وتحايل. وتلاعب. بالأسماء. لأكل. أموال. الناس. بالباطل. ان. سمة. العصر. هي. الجهالة. الكبرى. للناس. عن. استيعاب. كنه. الربا. انه. إعطاء. المال. مقابل. إرجاعه. في. وقت. لا حق. بزيادات. والبنوك. المسمات. إسلامية. لا. تعطي. المال. وإنما. تشتري. لك. الدار. او. السيارة. بثمن. وتبيعها. بأكثر. من. قيمتها. مقابل. تقسيط. الأداء. وهذا. ظلم. عظيم. بل. وجرم. لا. يغتفر. لان. . السلعة. او الدار. سيستفيد. منها. مشتريها. زمن. البيع. فهذا. يعني. ان. لا يؤدي. الا. قيمتها. لانها. بتأجيل. الثمن. ستبلى وتفقد. قيمتها وليس. العكس. وهذا. النوع من. التمويل. تحايل. على. الشرع. وفيه. غبن. كبير. يطال. المشتري. والربا. اصبح. ينخر. في. المجتمع. واكلوه. يصولون. ويجولون. في. المغرب. دون. نكير. والمال. الحرام. يسري. في. المجتمع. مجرى. الدم. من. العروق. ومن. يريد. إنكار. هذا. المنكر. يتصدى له. زمرة. اتباع. النصارى. بغيهم. المعهود. ووالله. اني. رأيت. كيف. جنى. التعامل. بالربا. على. بيوت. وخربها. والعياذ بالله. ولا زالت. تلك. حال. أهل. المغرب. الأقصى.

  • نادين ايطال
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 08:13

    "وعمَّا إذَا كانَتْ قيادةُ حزب العدالة والتنمية، ذِي المرجعيَّة الإسلاميَّة، للحكومة فِي المغرب، قدْ شكَّلَتْ عاملًا مساعدًا للتجربة، أردفَ الكتانِي أنَّ عملَ الحكومةِ كانَ ضعيفًا ' "
    عمل الحكومة كان جد ضعيفا ليس فقط لأنَّ الحكومة لمْ تستطعْ فرضَ قانونٍ مستقلٍ للمصارف الإسلاميَّة، وجعلته تابعًا في المقابل، للقانون العام للبُنوك فالجكومة لم تحرك ساكنا. في جميع المجالات باستثناء الزيادات المتكررة في المواد التستهلاكى والبتروا

  • mustapha
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 08:29

    حسبنا الله ونعم الوكيل في من يمتص دمائنا و يقف عترة في طريق إخلاء دمتنا من أموال الربا.

  • marocain
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 09:46

    حكومة لم تحقق ما كان مرجوا منها والبنوك الاسلامية اكبر دليل علئ ضعفها وعدم قدرتها اخد زمام المبادرة …

  • citoyen
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 10:16

    on puet commencer par créer une banque où les anciennes banques marocianes pourraient avoir des actions, en plus de banques isalmiques.

    ex : 51% côté marocain, 49% étranger.

    et laissez les gens choisir leur banque et les produits qu'ils veulent !!

    c'est cette concurrence que les bars cassés de l'économie marocaine ne veulenet pas !!

  • samawi
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 10:35

    الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية هي تسعى إلا للسلطة دون آن تفقعه شيئا في السياسة والاقتصاد وتتعامل مع أزمات الدولة بعقلية جامدة .أنا أعطيت صوتي لحزب العدالة والتنمية وندمت فقد خذلني وفشل في كل شيء ولو خرجت مسيرة في الشارع لعزله قبل انتهاء المدة المخولة له بالانتخابات لخرجت دون أدنى شك
    ارحلوا

  • hishem
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 10:41

    هناك لوبي متحكم في القطاع فحتى لو خرج المشروع إلى الوجود فسيكون تحت سيطرته و شروطه

  • fes
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 10:57

    بغض النظر ها هذه البنوك حلال فعلا او تلتف على الاسلام لتاكل اموال الناس بالباطل..تبقى هذه الاموال ضرورية و استعجالية لضخ السيولة و انقاذ الاقتصاد المغربي الذي يعرف اختلالات قانونية و هيكلية خطيرة..لو كانت لديهم الارادة لادخلوا هذه البنوك في 24h…الزيادات تطبق بسرعة البرق و المشاريع تنتظر في اروقة الدولة الفاشلة..ازمة المغرب ازمة مفتعلة .

  • rachida- berlin
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 11:03

    A mon avis il faut d´abord faire des reportages réelles qui montrent aux gens les avantages et les inconvenients des banques islamiques et de monter aux gens comment ces banques fonctionnent et aussi comment ils calculent la vente de leurs produits.

  • hmd alaoui
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 11:35

    المهم الي حدود الساعة كاين واحد الامل باللي غادي يخرجو البنوك الاسلامية ال الوجود في ظل هاد الحكومة ايوا الله يسسسر.

  • Oracle
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 12:24

    للأسف المغرب كما قال القرضاوى ليس ببلد إسلامي بسبب منعه أي مقاولة إسلامية والغريب في الأمر أن كثيراً من الدول الغربية العلمانية تتيح لها الفرصة منذ سنين، ويبقى السؤال المطروح : هل فعلاً نحن في دولة دات مرجعية إسلامية ؟

  • minatou
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 13:08

    حسبي الله ونعم الوكيل في حكومة يتراسها حزب المصباح فان اعطيناهم المزيد من الفرص سيذهبون بالمغرب الاسلامي الى الهاوية
    فهبوا يا ابطال المغرب للصمود ضد هؤلاء المفسدين للحد من مشاريعهم الهدامة هبوا يا ابناء الوطن الحبيب للضرب على ايدي كل مفسد يريد العبث بمصالح الوطن والمواطنين ويهمش اراضيه ومواطنيه
    حزب القوى الظلامية المنافق لايهتم بالجانب الاسلامي البثة

  • bismilahaliha
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 13:15

    الحكومة بلي فيها لا يرجى فيها خيرا اين هي الاصلاحات البطالة تتزايد ظروف العمل منعدمة الزيادات المتثالية الوقفات الاحتجاجية بالشوارع الاجور مجمدة اسعار المواد الغدائية تتزايد يوما عن يوم
    حكومة ليست لها مرجعية دينية صادقة حتى تهتم بمشاكل المواطنين وتحريرهم من الربا بفضل انشاء بنوك اسلامية لهم
    هل هذه هي الاصلاحات يا بنكيران؟؟؟
    لقد فشلت في التسيير السياسي ان كانت لديك مثقال ذرة من حبك للوطن استقل وارحل

  • yassine mosslime
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 15:06

    أنا من الناس الذين ينتظرون ولادة هذه الابناك الاسلامية لا لشيء واحد هو أنني أريد منزلا حلال يجمعني مع زوجة صالحة،لكن للاسف الشديد في بلدي العزيز توجد لوبيات الفساد تريد ان تنخر هذا المجتمع المسلم ،لا لشيء واحد وهو حب النفس والأنانية حتى لاتضيع مشاريعهم وإن كانت مخالفة لأمر الله ،نسأل الله السلامة والعافية،ووالله لن أتشاءم لأن الله إذا أراد شيئا أن يقول له كن فسوف يكون رغم أنف هؤلاء المفسدين.

  • Slimane d'Argenteuil
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 19:28

    Qualifier un établissement financier d'islamique est une pure arnaque sémantique. Ce procédé vise, simplement, à exploiter la piété religieuse des petites gens afin de leur faire la poche.
    Les défenseurs de ce genre d'idée sont des incultes économiques. Ile se focalisent, plus, sur le terme islamique que sur le contenu de la chose financière de crainte d'éveiller le sens critique des personnes.

  • صقر سايس
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 21:21

    كما قال الفنان ادريس السنوسي حك حكومة محكومة… حك حك ما كاين ما
    حك حكومة مخدومة.. حك حك فين الخدمة
    حك حكومة مشؤومة.. واللي تاق فيه دمدومة وشكرا

  • ربوية ولكن بقناع المرابحة
    الأربعاء 27 نونبر 2013 - 22:32

    اولئك الذين يهاجموننا يعملون بشهاذة ذكتوراة في الخداع اذا كان هناك 10 مسلمين واستطاعوا ان يجعلوا 6 منهم يقترضون قروضا ربوية من البنوك ليشتروا بيتا او سيارة او غير ذالك اي ان 4 مسلمين قاوموا القروض الربوية فلن يهدأوا حتى يوقعوا بهؤلاء الاربعة ؛ اللذين يريدون أن يظلوا مخلصين لله ورسوله قال الله سبحانه < ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم > . يردون ان يوقعوا بالأربعة الباقيين الآن ؛ فكيف سيوقعون بهم ؟؟؟ سيوقعون بهم بشيء يسمى البنك الأسلامي ……احرزوا ما يفعله البنك الأسلامي ؟ هو ان يمنحك باب خلفيا للربا :
    وعلى سبيل المثال منزل للبيع بسعر مليون درهم وانا لاملك المال الكافي لأشتريه. البنك الأسلامي يقول :ليست هناك مشكلة سنشتريه بمليون درهم وبعد ذالك نبيعه لك بمليون ونصف مليون درهم !!!!!..: المرابحة !!!! وهذه صفقة إنتمائية (ولسبب واحد الأجل لمذة اذن فالوقت يساوي النقود) فالبنك الأسلامي يكسب المال عن طريق الوقت §§§§§§§§!!!!!!!!!!!!!!!.

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49 7

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50 5

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42 10

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42 22

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46 9

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب

صوت وصورة
تنسيق النيابة العامة والأمن الوطني
الجمعة 11 يونيو 2021 - 16:59 4

تنسيق النيابة العامة والأمن الوطني