الكركرات ترسمُ الخطاب الرسمي للمملكة حيال مزاجية حُكام الجزائر

الكركرات ترسمُ الخطاب الرسمي للمملكة حيال مزاجية حُكام الجزائر
الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 06:00

من مناشدة ”شعبية” لفتحِ الحدود البرّية وتعزيز أفقِ الحوار إلى الاتّهامِ بدعمِ الانفصالِ وضرب المصالح العليا للمملكة عبر ورقة “الصّحراء”، هكذا تحوّل الخطاب الرّسمي المغربي في تعاطيهِ مع “مزاجية” الحكم في الجزائر، الذي يبدو أنه ما زال يخضع لعقيدة “العسكر”، الذي يكنّ العداء للمغرب ووحدتهِ التّرابية.

وظهر هذا التّحول جليا بعد نجاح عملية تحرير معبر “الكركرات” وضمان استقرار المنطقة التي أصبحت تحت النّفوذ المغربي، بحيث لم يعد خطاب “الهدنة” والودّ يطبع مسارات التفاهم بين الدّولتين، لا سيما في ظلّ الدّعم اللوجيستيكي والمادّي الذي توفّره الجزائر لجماعات “البوليساريو”.

ولعلّ اللّافت في تحوّل لهجة الخطاب الرّسمي المغربي في تعاطيه مع الأحداث الأخيرة في الصّحراء وكذا في تعاملهِ مع “الجار” هو أنّ بنية هذا الخطاب “مؤسسة” على مجموعة من المعطيات المادّية والنّفسية، التي أصبحت تحدّد مستويات “العداء” المتجذّرة في الأجندة الدّاخلية الجزائرية.

ويرى المحلل السّياسي مصطفى السّحيمي أنّ المغرب كان يواجه الجزائر وفقاً لمقاربتين اثنتين؛ “الأولى، كان من أسسها تقديم مبادرات صلح للجانب الجزائري أو ما سمّي باليد الممدودة ورسائل الملك من أجل تعزيز أسس التّفاوض وتجاوز الخلافات. بحيث لطالما وصف الجزائر بـ”البلد الشّقيق”.

أمّا المقاربة الثانية، التي يقدّمها المحلل، فهي مرتبطة بتصاعد النزعة الانفصالية في الصّحراء، والتي كان محرّكها الأساس الجزائر صانعة “البوليساريو”؛ وهو ما يفسّر توجه الخطاب المغربي إلى اعتبار أنّ الحل في يد الجزائر وليس في يد تندوف، لأنّ الفاعل الرّئيس في هذه العملية هو حكام الجزائر.

وكانت الآمال مبنية على نجاح الحراك الشّعبي في الجزائر للوصول إلى دولة مدنية بقيادة سياسية غير خاضعة للحكم العسكري، بحيث حاول المغرب أن يبعث برسائل ودّ إلى الشّعب الجزائري طوال السّنوات الماضية، كما دعا الملك محمد السّادس إلى تأسيس أولى لبنات “الحوار” والتّفاهم للمضي إلى المستقبل.

وعبّر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربي، عن آماله وتفاؤله بالمستقبل، مباشرة بعد الاحتجاجات التي اندلعت منذ 22 فبراير 2019 للمطالبة برحيل “النظام” بعدما استقال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل من السنة ذاتها تحت ضغط الشارع وتخلّي الجيش عنه.

واعتبر المحلل ذاته أنّ “أسس الخارجية الجزائرية مبنية على النزاع الصحراوي”، مبرزا أن “الجزائر لا تملك سياسة خارجية واضحة، هم غائبون في ملفات الشرق الأوسط وقضايا المناخ والأمن الطّاقي، ولهم حضور محتشم فقط في ملفات السّاحل ومالي”، معتبرا أنّ “قضية الصّحراء هي التي ترسم محددات هذه السياسة”.

ومرّت مياه كثيرة من تحت جسر الحراك الشّعبي الجزائري، ولم تتحقّق طموحات المواطنين الذين خرجوا بالآلاف إلى الشّارع، وعاد الجيش إلى الواجهة ليحكم ويقرّر في شؤون البلاد، وهو ما زكّى عداء “الجزائر” مرّة أخرى للمغرب.

وفي هذا الصّدد، يؤكّد السحيمي أنّ “هناك أزمة نظام في الجزائر؛ لأنّنا لا نعرف من يحكم ومن يقرّر في الملفات السّيادية، في وقت يخضع فيه الرّئيس الجزائري لفحوصات طبية في ألمانيا، كما أنّ قائد الجيش هو الآخر يوجد في سويسرا لغرض طبّي”، مبرزا أنّه “ليس هناك مقرر في الجزائر”.

وارتباطاً بالعملية الأخيرة في الكركرات، كان لا بدّ للجانب الرّسمي المغربي أن يغيّر محدّدات ومنطلقات الخطاب، بحيث وجّه سعد الدين العثماني انتقادات واسعة إلى الجزائر بسبب مواصلتها الاتجار بملف الصحراء المغربية ودعم الانفصاليين.

وانهارت كلّ المبادرات الدّاعية إلى إعادة بناء تكتّل مغاربي مع استمرار عقيدة “العداء” التي يكنّها النّظام الجزائري اتجاه المغرب، لا سيّما بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة الكركرات ووقوف الجارة الشّرقية مع خيار “الانفصال” في الصّحراء، لتؤجّل بذلك طموحات وحدة مغاربية إلى وقتٍ لاحقٍ.

ومنح المغرب متّسعاً من الوقت للجانب الجزائري لدراسة المبادرة التي تقدّم بها الملك محمد السادس، في خطاب المسيرة سنة 2018؛ وهي مبادرة لفتح حوار مباشر وبدون شروط، عبر لجنة سياسية مشتركة، تنكب على جميع القضايا دون استثناء، من أجل تطبيع العلاقات المغربية الجزائرية، وتجاوز حالة الجمود غير الطبيعية التي تطبع واقع هذه العلاقات.

‫تعليقات الزوار

52
  • زهير
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 06:39

    نطلب من جارتنا الجزائر ان تفتح قنصليتها بالعيون !!!!
    نحن حسمنا في صحرائما منذ عقود يستحيل الرجوع الى الوراء!!!!!

  • سام
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 06:42

    في الحقيقة ليست الجزائر وحدها التي تكمل العداء الدفين للمغرب بخصوص قضية الصحراء المشتعلة بل هناك أيضا تحت الستر عداء اسبانيا التاريخي التي تعتبر أن استرجاع المغرب لصحراءه تم في ظروف استثنائية بسبب مرض فرانكو الذي كان يحتظر وقت المسيرة الخضراء كما لو أن المغرب شمت بهم و العداء الإسباني تاريخي منذ نزوح الموريسكيين إلى المغرب بعقدة المورو و الكريستيانو اي المسلم و المسيحي و بالتالي فحتى إذا ما مالت الجزائر إلى السلم مع المغرب ستقوم اسبانيا بالضغط. على الجزائر لاعادة حالة العداء إلى ما كانت عليه و اسبانيا تلعب في سياستها الخارجية المغاربية على ورقة العداء بين الجارين المغرب و الجزائر و خير دليل على ذلك أزمة جزيرة ليلى حيث اصطفت الجزائر مع اسبانيا مؤيدة لها و مستنكرة لما اقدم عليه المغرب بخصوصها فالجزائر على هذه الحالة لن تؤيد ابدا المربع في مواقف استرجاع سبتة و مليلية فبالاحرى استرجاع الصحراء و هذا هو بيت القصيد سم عداء اسبانيا للمغرب يجري في عروق حكام الجزائر وفق نظرية فرق تسود

  • عابد
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 06:57

    الحل لهذا المشكل هو بناء نضام إقتصاد قوي للمملكة المغربية .القافلة تسير و……..

  • عبداللطيف rabat
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:07

    من سوء حظ المغرب جغرافيا ،وجود بلد جار حقود ومتعجرف رغم أنه بإمكان المغرب إرجاعه إلى جادة الصواب بطرق أو بأخرى رغما عن أنفه.كما يقول المثل:اتق شر من أحسنت إليه.

  • drisco
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:08

    الحمد و الشكر لله، من اراد بأخيه المسلم كيدا سقط فيه، إنهم أرادوا أن يضعوا حصى في حذاء هذا البلد الطيب فأصبح و رما خبيثا في خاصرتهم حتى أصبحت الجزائر كالكلبة المجرابة كلما اقتربت منها تلهث، فاللهم اكفينا شرها و شر من يحكمها و اجعل هذا البلد آمنا مطمئنا.

  • غيور
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:21

    ومتى كان العسكر يعرف لغة الحوار ،عقيدتهم الوحيدة العنف والتبجح بالقوة والسلاح.لذا وجب علينا مواجهتهم باللغة التي يفهمونها ألا وهي الهجوم الهجوم الهجوم، وما عدا ذلك فهو مضيعة للوقت مع كابرانات فرنسا.

  • هشام
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:26

    في نظري يجب قطع العلاقات كاملة مع النظام الجزاءري،هذا الكيان الذي يزعزع وحدة التراب الوطني و الدي يكن الحقد للمغرب.يجب قطع اليد الممدودة .

  • ابراهيم
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:29

    لا نريد فتح الحدود مع الجزائر
    العسكر
    نحن بلد الملوك والتاريخ شاهد على العصر

  • سولوه
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:32

    عرفين قوة الظلم التي تقود الجزائر الى الخراب.هاذا الكلاب المسعورة كالمروض الذي يحرك افعى سامة ولا يبالي عيساوي وفي الاخير تلك الحية بقرسة تديلو عمرو.لاشغل لهيك الجزائر الا المغغرب وهاذه اللعبة اغتنوا بها عسكر الجزائر والدليل اللي عنده 24فندق في اروبا وكلهم كيف كيف والطائرة التي تذهب الى اوروبا لتاتي بالبضاعة لقادة الجيش.النزاع المفبرك يخدم العسكر الحاكم0 اما طبون للواجهة لا يسمن ولا يغني راه ثم وغدا اما يقتلوه واما الفقولو تهمة والسجن.اذا لا خير يرجى من الجيش.

  • المحب لوطنه /ع .
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:48

    باللغة التي يفهمونها جيدا :

    ’’ ابغاو يخنقونا يا جدك من الناحية الجنوبية / ساعة ما قلوش ان شاء الله ’’ .

    لقد خططت الجهة المعادية للوحدة الترابية بخنقنا اقتصاديا من الناحية الجنوبية بحيث ارسلت شردمتها بالزي المدني للعب هذا الدور في المعبر الحدودي الجنوبي الذي يربطنا مع الشقيقة موريتانيا . المغرب ولاقاف إراقة الدماء فكر في وضع جدار امني لابعاد هجمات المرتزقة ولتحصين صحرائنا المسترجعة فترك مسافة معتبرة بينه وبين الجيران شرقا وجنوبا. لكن من يخطط للحرب استغل هذه المسافة المتروكة وحولها الى اراضي محررة حسب زعمه وارسل اليها الاليات وسيارات الرباعية ودفع بالمرتزقة الى شمال الشقيقة موريتانيا تحت انظار البعثة الاممية التي لم تحرك ساكنا ولم تأمر ببقاء المرتزقة بمخيم تندوف.ان عرقة التجارة الدولية دفع المملكة الى التدخل دون إراقة للدماء وهذا ما جعل العالم يستحسن هذه الخطوة الرامية الى حماية التجارة الدولية من تحركات الصعاليك .
    الدولة الحاضنة لابد لها من رادع لان صبر المغاربة قد نفذ . تحية كبيرة لجنودنا البواسل المرابطون في الحدود الجنوبية تحت القيادة الرشيدة للقائد الاعلى للقوات المسلحة الملكية .

  • نورالدين المعتدل
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:58

    فتح الكركرات في الزمان والمكان المناسبين من طرف القوات المسلحة الملكية لربط الشمال المغربي بجذوره الصحراوية هي بمثابة المسيرة الخضراء التي نظمها المغرب سنة ١٩٧٥ لإجلاء آخر جندي مغتصب لصحراءنا ،والان ممكن أن نقول حدود المغرب بجنوبه.هي موريتانيا ولا سيما بعد أن أقدمت القيادة المغربية ايصال الحزام الامني إلى حدود موريتانيا وتعبيد الطريق الموصل أيضا إلى موريتانيا .فلتحيى شجاعة قواتنا المسلحة المغربية تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس البصير والمتبصر.

  • اجديك
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 07:58

    هناك فرق كبير بين المقاربتين، المقاربة المغربية التي تؤمن بان القضية مفتعلة، بالنسبة اليه هي قضية وجدان وحياة او موت، فاما ان نكون او لا نكون، اما بالنسبة للجزائر وبغض النظر علي منفد يطل علي الاطلسي وبالتالي اضعاف قدرات المغرب، فهي قضية تخدم مصالح المسؤولين بالدرجة الاولي وسياساتهم الفاشلة مند مايزيد علي عقد من الزمن، والمتتبع للشأن الجزائري يري بام عينيه ان اي صغيرة وكبيرة واي مشكل ومااكترها تبقي مقرونة باسم المغرب وكان المغرب لا شأن له الا الجزائر، نحن نقول لشعب الجزائر ان المغرب الدي مد يده طوال السنين الماضية ونهج جميع السبل لوضع حد لهدا الخلاف نظرا للجوار والمصير المشترك الدي يجمعنا، لكن ومع الاسف حكامكم ليس في مصلحتهم دلك لانهم يوهمنونكم بان المغرب هو سبب السياسات الخاطئة والفساد الدي يتكلمون عليه صباح مساء في القنوات الرسمية " وشهد شاهد من اهلها" الكل يعرف ذلك وما زج عدد كبير من المسؤولين السابقين في السجن الا دليل واضح علي هدا الكلام، اخيرا عجبني المغرب مؤخرا عندما رد علي قطاع الطرق بمزيد من المشاريع، هاته المرة وبالضبط في منطقة الكركرات، وماشاء الله هو قادر علي ذلك

  • المصطفى الوكساني
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:06

    لا خير فيهم أسوء جوار على ظهر الأرض. أسوء جوار .لذلك على المغرب أن ينساهم .ماذا جنينا منذ استقلا لهم سنة ١٩٦٢ .المكر والخديعة من أعلى هرم السلطة إلى أسفلها لا ينفع معهم إلا السلاح .أما هدفهم بإقامة دويلة جنوب المغرب فلن يتحقق لهم إلى الأبد.لن يتحقق .

  • مواطنة
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:14

    لماذا نتشبت بالتقارب َمع الجزاير. يجب علينا أن نمشي قدما إلى الأمام والمزيد من التنمية و نترك الجزاير تختار العداوة و تبحر في الماء العكر. و لن ننسى لها ذلك. فلنتذكر أزمة جزيرة ليلى؛ بمجرد البداية كان الموقف الجزائري ضد المغرب. فهي تسمم علاقة الاجيال القادمة. أيها الإخوة طريقنا للتقدم يمر حتما بعيدا عن الجزاير

  • نفطة نظام...
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:34

    كنت أتمنى من المسؤول الكبير في الحكومة أمام البرلمان أن يسمى الأشياء بمسمياتها لأن ساكنة مخيمات تندوف ليسوا ب لاجئين لأنهم من جهة لا يحملون بطاقة لاجىء كما تنص على ذلك المواثيق الدولية ومن جهة أخرى بعضهم فقط من أبناء واحفاد المغرر بهم المختطفين من الصحراء المغربية في السبعينات من القرن الماضي… ولذلك كان من الأصح تسميتهم خليط لاجئين مجهولي الهوية من فيافي الصحراء بجانب أبناء و أحفاد المغرر بهم من الصحراء المغربية

  • شطو ميمون
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:36

    برحمة الوالدين من أين تأتون بهؤلاء المحللين ؟ الاتحاد المغاربي لم يؤجل بل انتهى ولم يبق منه الا ذلك التونسي ،،البكوش،،الذي اصبح يغرف من بزولة المغرب ليظهر لنا مرة ككل سنة بمناسبة تأسيس اتحاد فاشل ،اين دوره من الاحداث الجارية في الصحراء وفي المنطقة ككل وهو هنا اسم على مسمى
    يا إما يقوم بدوره ويتحرك ولو رمزيا او يسلم المفاتيح ويعلن موت الاتحاد ،،بالنسبة للجزائر فانها وللحقيقة التاريخية موقفها لم يتغير من الصحراء فهو نفس التصرف منذ سنة ١٩٧٣تاريخ نشأة البوليساريو ،لكن الجديد هو من الطرف المغربي بحيث له مواقف تتغير باستمرا ر تجاه الجزائر وهذا حسب تطور الاحداث فان اشتدت يظهر المغرب كل ما في جععبته وخاصة الاعلام تجاه الجزائر وان مالت الى الهدوء نجد المغرب يلح في فتح الحدود كما حدث في صيف السنة الماضية بعد فوز الجزائر بكاس افريقيا
    افريقيا وهو ما اعتبره الجزائريين في محاولة لعزل البوليساريو وما قمع الصحراويين في العيون والداخلة أثناء الاحتفال الا دليل في حين زودوا الشعب المغرب بالرايات الجزائرية ودفعوا بهم الى نقطة الحدود
    ومن هنا يظهر لعب المخزن على الحبلين ووهو يعرف ان الحدود لن تفتح على الاطلاق بل الامور تسير نحو التصعيد وربما المواجهة الى استمر المخزن في سياسته التوسعية

  • يوسف11
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:41

    سياسة اليد الممدودة الى حكام الجزائر لن تجدي، لان عداء المغرب عندهم عقيدة رسخها بومدين لدى تلاميذ المدارس آنذاك وما زالت تدرس بمدارسهم و هي الوقود الذي تسير به عربة نظام عسكر الجزائر للتحكم في الشعب الذي في اغلبه يساند أطروحة عسكره.
    علينا ان نساند بدورها مسؤولينا فلهم تجربة طويلة في الحكم وتدبير ملف الصحراء ولا نستمع الى خونة الداخل (من قبيل النهج).
    علينا أن ننتظر الاسوأ من الإدارة الأمريكية برئاسة بايدن، ومن تم التماسك اكثر من اي وقت مضى حكاما ومواطنين .
    الحكام بالتقرب الى كل المواطنين وعلى الخصوص المواطن البسيط، والمواطن بالثقة في مؤسساته.

  • محمد من خريبكة
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:47

    المغرب يتصرف بحكمة. لكن نظام العسكر متهور و لا يزال يعيش في زمة مضى. هدا النظام لم يرحم شعبه فكيف بالجيران. عصابة من العجزة و الكهول يوقفون عجلة التنمية بالبلد الشقيق و يقفون حاجزا لوحدة المغرب الكبير. سيناريو بوتفليقة يتكرر الان مع تبون و البلد الوحيد في العالم الدي يحكمه اشباح. نسال الله ان ينهي عنا هدا السرطان الدي اصاب البلاد و العباد.

  • منين تدخل عرف كيف تخرج
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:51

    في السابق كان نظام الإخوة الجزاءريين يلح على الامم المتحدة بأنه لا دخل له في قضية الصحراء وانه يبقى كملاحظ في اي اجتماع اممي، ولكن ظهر بالملموس بعد نكسة الكركرات، على أنه ركب رأسه وكاد ان يجن من كثر الصدمة، لدرجة خرج واحد المعتوه في قناتهم وقال ، نحن قادرين ان نحتل المغرب في ضرف 10 ساعات. الان عرف المنتظم الدولي على انكم انتم اصحاب المشكلة وانتم من زرعتم المرتزقة في ارضكم وانتم من تعاكسون المغرب لمدة نصف قرن، وانتم من خسر اكثر من ترليون دولار ، لو بنيتم بها لصالح الشعب الجزاءري الشقيق لاصبحتم اكثر من الامارات التي أصبحت في مصاف الدول العظمى بفضل شيوخها الامجاد. فيقوا ايها الاخوه ، بومديانكم زرع الحجرة في سباط المغرب كما قال، أصبحت في سباطكم. تستوردون كل شيء رغم العجز الذي وصل الى 21مليار دولار . المغرب يصدر الى جميع القارات فقد هرب عليكم بسنوات ضوءية رغم العصا التي تزرعونها في عجلاته. اما الحرب ضد اخواننا الجزاءريين فنحن بريءين منها ، فإن فرظتها علينا فندكركم لعل الدكرى تنفع المومنين ب 63، وامكالا 1 وامكالا 2 وحكرتونا 1 وحكرتونا 2……

  • المحاميد
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:05

    فاليكن في علم الجميع ان ما يسمى جبهة بوليزاريو منظمة تنشط الارهاب با نواحي مالي وتمولها الجزاير ويسمون انفسهم با رقيبات الشرق ينتمون للجزاير وفرنسا تعرفهم جيدا با نواحي تمراست مرورا على الساحل الى الخلف نواحي بشار هده المنظمة معروفة با رقيبات الشرق لا علاقة لهم بالصحراء المغربية وتريد الجزاير اقحامهم في تندوف ولدا فاربعة قبايل في الجزاير تريد الانفصال عن جنرلات الجزاير هم امزاب ثم الطوارق وصطيفيين ثم القبايل في الشرق

  • احصاء المخيمات قرار ٱممي٠
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:15

    سياسة الجنرآل دوكول الرئيس الفرنسي السابق ، هي التي إعتمدها خنرلات الجزائر مع المغرب في قضية الصحراء المغربية ، بحيث قبل إستقلال الجارة الشرقية ، كان قد طلب من الشعبين الفرنسي و الجزائري ، أن يعبروا عن رأيهم عبر إستفتاء ، عن إستقلال الجزائر من عدمه ، لكن تمت الموافقة على الإستقلال من كلا الشعبين ، و بذلك حصلت الجزائر على إستقلالها ، و الامرالذي تسعى خنرالات الجزائر ، فرضه على المغرب ، و تبناها كذلك حتى الإستعمار الإسباني عندما أحصى السكان الصراويين و طلب منهم الاستفتاء ، البقاء تحت سيادته أو الاستقلال، لكنهم نسوا ، أن الوضع السابق الذي كان في الجزائر ، ليس هو الوضع القائم بالمغرب و الصحراء؛ ذلك لان الصحراء ؛ هي إمتداد للمملكة المغربية ، و أن الصحراويون ، هم مغاربة أبا عن جد ، ولايمكن التشكيك في وطنيتهم . و كانت خريطة المغرب تمتد الى نهر السنغال و مالي و جنوب الجزائر٠

  • مواطن حر
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:16

    لقد.تحولت كل أكاذيب عصابة كبرنات العسكر في جارة السوء الذين يتشدقون بأن الجزاءر لا دخل لها في الصحراء (الغربية ) وان النزاع بين المغرب وجبهة البوزبال. الآن لقد انكشفت عورتهم بعد هزيمتهم النكراء والتاريخية في الكركرات .حيث يتدخلون الان للتنديد والتلويح بطريقة هيستسرية بفتح المغرب من جديد لمعبر الكركرات.لأنهم فقدوا الأمل في الوصول لمحيط الأطلسي وحصار المغرب من الجنوب .وهذا هو هدفهم .ولكن المغرب وقف لهم بالمرصاد وعرف خطتهم الشيطانية وهزمهم شر هزيمة والى الأبد.
    والآن فالجزاءر فقدت المصداقية مع جميع الدول والمجتمع الدولي والامم الامتحدة.ولو أن المصداقية لم تكن لها قط على الإطلاق.

  • واد سوف
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:25

    ترك اباه ممدود ودهب ليسال في في محمود هدا هو حال كابرنات الجزائر بلدهم على فراش الموت وكل ما يهمهم تفجير حقدهم وضغينتهم ضد المغرب

  • عادل بوموجة
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:29

    أتعجب لماذا لا تسموا عصابة البوليزاريو بالعصابة الإرهابية، ماذا تنتظرون كمغاربة وكصحافة مغربية إن لم تنوروا الرأي العام من سوف بنوره الشيخة الطراكس أو عادل الميلودي ،،،الله يهديكم نحن في حرب إعلامية مدمرة الإقتصاد والسمعة والنفسية وأنتم تستعملون مصطلحات تبرر تكلبين وتطاولها علينا

  • سعيد قرزابة
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:30

    واهم من يظن أن الجزائر ستغير نظرتها العدوانية تجاه المملكة المغربية سواء استمرت السلطة بيد العسكر أو انتقلت الى أشباه المجتمع المدني السياسي، عقدة النظام العسكري الجزائري من المغرب مستمرة ،فقط علينا نحن المغاربة عرشا و شعبا ان نتوحد و نغير من سياسة اليد الممدودة ما دام ان الاخر يريد قطعها. فالصحراء في المغرب و المغرب في الصحراء . جميع القوى العالمية تتبع فرض امر الواقع بالقوة ان لزم الأمر. فالمغرب الحمد لله قوي من كل الجوانب وحان الوقت للجد و العمل.

  • حسن انجلترا
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:36

    لا لفتح الحدود ولا لعلاقة ودية وسلمية مع الجارة الشرقية الا اذا اوقفت دعمها للانفصاليين و الكف عن تدخلها في مصالح المغرب و وحدة ترابه الوطنية بما في ذالك المناطق العازلة.

  • massi
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:52

    هدا هو المعقول ما كاين لا خاوة خاوة و لا هم يحزنون كلهم ولدوا تربوا و ترعرعوا تحت حقد المغرب و عدائهم له رضعوا بزولة بوخروبة ما لقينا فيهم الخير حين ساعدناهم ابان حرب تحريرهم و لم يوفوا بالعهد بالعكس غدروا المغرب مابالك اليوم

  • khamnl
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:55

    انتهى كل شىء مع حكام دولة الجزاءر وكما قلت مرارا يجب ان لا ننتظر منهم شيءا لانهم مكارون حقدا ء يجب الابتعاد عنهم ومواجهتهم بصرامة.
    هدفهم كان ومازال وسيستمر هو تقسيم المغرب
    الان وقت الجد اي المعقول دحض ورد عسكري صارم والتخلي عن الحكم الذاتي وغلق الملف لان هذا لا يجب ان يستمر الى ما لا نهاية لكل شىء حدود .
    الحرب والقوة لرد الاراضي متل تندوف والصحراء الشرقية
    لماذا نصف قطاع الطرق بالانفصاليين؟ متى كان هولاء متصلين بالمغرب؟ ما تاريخهم ؟ المغرب يعترف ضمنيا اذا قال انفصاليين اي انهم كانو وقتا ما مرتبطين بالمغرب وهذه مغالطة يستعملونها الساسة المغاربة والاعلام والصحافة اي لهم تشتت عقلي يحب تصحيحه
    الصحراء مغربية من النخاع الى العمق الافريقي

  • Driss التازي
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 09:57

    المغرب في ارضه يستثمر في مواردها ويدافع عنها بينما الجزائر تهدر أموال الشعب منذ خمسة عقود ماذا جنت سوى عزلتها السياسية وانهيارها الاقتصادي والاجتماعي الشيء الذي ولد ثورة جامحة
    لم تسكتها اخيرا الى كورونا واصدار أحكام قاسية في حق النشطاء والحقوقيين والاوضاع على صفيح ساخن قابلة للانفجار في أية لحظة ان النظام العسكري يقود البلاد للهاوية

  • وجدي
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 10:05

    ما لم يفهمه المحللون السياسيون في المغرب انه لا توجد دولة جزائرية بمؤسساتها يمكن مخاطبتها سياسيا بل توجد عصابة من العسكر تسيطر على خيرات الجزائر ولا يمكن ان تستمر منذ 62 الى الان لولا خلقها للعدو المغربي بداية من حرب الرمال وصولا الى قضية الصحراء المغربية بالتالي اي حل لقضية الصحراء المغربية او غيرها من القضايا هو نهاية حكم العسكر والحل بالنسبة للمغرب هو مخاطبة العسكر بلغة العسكر لانه "يخاف ما يحشم"

  • abdo agadir
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 10:13

    سياسة اليد الممدودة التي نهجها المغرب في علاقته مع الجارة الجزائر انتهت لم يبقى إلا اتخراج العينين وأخد بزمام الأمور ضد جنرالات المرادية لأنهم لايفقهون شيءا في السياسة أوفي احترام الجار أو في تطوير العلاقات مع بلدان الجوار ومسارها المغاربي كل هده الأمور لا تعنيهم فقط يدعون جبروتهم بأنهم هم الأقوياء في المنطقة المغاربية وعلى الصعيد الإفريقي وعداءهم الشديد للمغرب لكن مع تدخل القوات المسلحة الملكية لتحرير الكركرات من بلطجية الإنفصاليين المدعومين من طرف جنرالات الجزائر تبين للجميع بأنهم لاشيء لدى يجب على المغرب أن يكون ندا قويا لهم لأنهم يخافون ولا يحشمون وما نشاهده في إعلامهم الرخيص من أكاديب وتراهات دليلا قاطعا بأنهم جبناء ودائما شعارنا الله الوطن الملك

  • Omar
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 10:14

    على الحزاىر ان تسرع ببناء مستشفى بأرقى الاجهزة الطبية و الكفاءات السويسرية والالمانيةوووو و كل الحنسيات حتى يتمكن الجنيرات و الرؤساء العجزة من علاج انفسهم من الامراض و العلل النفسية و السياسية المزمنة والجسمية و قضاء ستة سنوات نقاهة فيه.
    اما بالنسبة الى ااحدود فغلق الحدود من جهة الشرق فالجزىر كامل الحق و لن نتحدث في هدا بعد اليوم . اما ان تدهب الى حدود غير حدودها لتغلقها فهنا يحب ان نغلق عابعا ابواب الرحمة حميعها لانه اعتداؤ و الشعب في الحزاىر يفهم هدا جيدا ولو حدث له نف الشيء لفعل نفس الرد.
    ليتدكر سعب ااحزاىر كيف كانت الحدود مفتوحة على مصرعيها ايام الاستعمار لكل الحزاىريين الهاربين من القتل

  • سياسة العسكر
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 10:15

    أينما حل العسكر حل الخراب، وعسكر الجزائر خرب اقتصاد بلاده و أفقر شعبها رغم وجود مقدرات كبيرة تتمثل في النفط و الغاز، و لو كان نظام بوخروبة الانقلابي خدم بلاده لكانت الجزائر مثل الامارات أو السعودية، لكنه لايعرف إلا الفساد و سرقة أموال البلاد بتواطىء مع حزب جبهة التخريب، الذي يشارك العسكر في همجيته و سطوته و فساده، و ماقضية الصحراء التي صنها نظام بوخروبة إلا تلك الشماعة التي يلهي بها الشعب بوجود خطر خارجي يتهدد الجزائر علما أن هذه السياسة الفاشلة هي التي يستمد منها استمراريته و نهبه المتواصل لخيرات الشعب.

  • slaoui
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:08

    الجزائر بلاد المليون شهيد ولكن كم فيها من كبران في عقله مريض¿

  • سولوه
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:14

    ما نمشيوش ابعيد الجزا ئر كلها مشاكل.اخيرا الكركرات ثم المشكل بين المغرب الذي يختط لارجاع سبتة ومليلة . واخطبوت الجزائر الذي ربط خط بحري بينه ومليلية وتستقبلهم مليلية بدون تاشيرة .اوا حلل وناقش جورة ممتازة.

  • محارب سابقا
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:15

    ههههههههه قال يدمر المغرب في 10 سعات المغرب في نظرهم دولة كارطونية او شبه دولتهم المغرب بزاف عليهم

  • ولد علي
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:45

    ايها الأخوة المغاربة ايتها الأخوات المغربيات،
    كما يقال القافلة سائرة
    ونحن سائرون في الطريق الصحيح ان شاء الله،
    ان عداء حكام الجزائر الدكتاتوريين للشعب المغربي مدروس ومعروف، فمنذ الأنقلاب العسكري الدكتاتوي على الحكومة المدنية الدمقراطية لفرحات عباس؛ سياسي جزائري الذي كان أول رئيس الجزائر، فمنذ ذلك الحين وهم حاقدون على الشعب المغربي وقلوبهم مليئ بالكراهية والحسد والعياذ بالله،
    المهم يجب على الشعب المغربي ان يعمل بجدية وتفان من أجل تقدم هذا الوطن الحبيب سياسيا اقتصاديا تكنلوجيا الكل من موقعه، تعلمون ان الأعداء يريدون ان يطوقننا من كل جهات ويجعلووننا سجناء هم،
    اليقضة والسلاح لندافع عن وطننا الوحيد وليس لنا غيره

  • محمد من مصر
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 12:01

    بدات عورة الجزائر تنكشف.

    اتقوا الله في شعوبكم ايها العساكر.
    لا حول ولا قوة الا بالله.

  • تعليق
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 12:12

    المثل عدنا من جدودنا لي ماخلاونا مانزيدوا فالحكمة الشعبية هو ان الفكرون مايقدر يصيد غير فالماء لمخروض .وهدا مايقع لنا نحن في العالم المغاربي والفكرون في هدا المثل هو اطماع كل من فرنسا واسبانيا في خيرات هده البلدان الغنية ولكي تستطيع ان تنهب خيراتنا لابد من التخرويض في هده البلدان لتبقى دائما تحت سيطرتها ومع وجود عملاء لكلا البلدين الاستغلاليتين في المغرب العربي فهم بقوموز بعملهم خدمة لمصالحهم حيث افقروا الشعوب المغاربية واستخفاف بالشعوب واستغباؤهم بعداء لا يخدم صالح هدا الشعوب قدر مايخدم اللوبي الحاكم في هده البلدان

  • مغربي
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 12:18

    المغرب في غنى عن فتح وتحسين علاقاته مع جزائر الكابرانات فمند عهد بو خروبة وهي تنفت السم على المغرب ولم تستطع فعل أي شيء سياسة العداء هده جعلتنا موحدي الصفوف تحت راية المملكة نسير على نهج واحد مؤمنين بعدالة قضيتنا ولن نحيد عنها ولو كلفنا ذلك حياتنا لأننا على مسار الحق والحق يعلو ولا يعلى عليه.
    القافلة تسير والكلاب تنبح ومن يقود القافلة يؤمن بأن وراءه شعب عظيم وهدا الشعب له تاريخ ممتد لقرون ولن تستطيع كلاب ضالة أن تجبره على تغيير مساره لأنه يملك وفرق شاسع بين من يملك ومن لا يملك لهدا دعوهم فنهايتهم ستكون بأيديهم وآستمروا في بناء المغرب ووحدوا الصفوف في خدمة الوطن والمواطن.

  • maghrébain
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 12:34

    4 – عبداللطيف rabat; LES TUNESIENS ONT REPENDU AU FRANCAIS QUI ONT DIT CA; QUI´ILS SONT LIBÉRÉ GRACE Á L´ALGERIE; TOI MAINTENANT TU EST LIBRE Á CAUSE DES ALGERIENS QUI ONT COMBATU LA FRANCE; MAIS TU PEUT LES LAISSER RENTRÉ AVEC LES ISRAELIENS ET LES SERVIR

  • مغربية حرة
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 12:40

    اليس في حكام الجزائر رجل رشيد يتراجع عن غييه وجهله القديم ويهتم باصلاح ما افسدته سنين اهمال التنمية الاقتصادية والاجتماعية لشعبه وصرف تروات الشعب في ما لا جدوى منه ، واظن ان هذا لن يتأتى الا عندما تنتهي العقليات المتحجرة من امساك الامور والتحكم في رقاب البلاد والعباد .

    من يشاهد القنوات الجزائرية يظن ان ليس للجزائر اية مشاكل داخلية يهتم بها سوى الحديث عن المغرب " ومن شر حاسد اذا حسد " صدق الله العظيم .

    لو فكروا قليلا لعرفوا ان مصلحتهم ومصلحة شعبهم مع المغرب ليس مع شرذمة مصاصة دماء الشعب وخيراته .

  • بن جبير
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 13:13

    هل يمكن المغرب أن يؤتر في بناء مغرب عربي بدون الجزائر ويترك باب انضمامها مفتوحا متى ما شائت ؟؟؟
    لو استطاعت الدبلوماسية المغربية فعل هذا لنتهى مشكل الصحراء ………..

  • عزيز
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 13:47

    الحل النهائي لمشكل الصحراء المغربية هو ظم المغرب للمنطقة العازلة كلها…بإنشاء سور رملي على طول الحدود الموريتانية…النظام الجزائري شاخ و لم يعد يقدر على مجارات المغرب دبلوماسيا و عسكريا…لقد عاش على الماضي و على رفات الشهداء وعلى سراب الجمهوريةالوهمية و على الاطلال الاتحاد السوفيتي…العالم عاق بهم.

  • Simo
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 13:56

    يجب ضم جميع الاراضي المغربية المسمات بالمنطقة العازلة الى المغرب وبناء جدار امني على طول الحدود الدولية المغربية مع الجزائر و موريطانيا .الان وليس غدا،ان التجار والمدنيين واصحاب الشاحنات والسيارات الذين يزاولون عملهم ويتنقلون من المغرب الى موريطانيا والدول الأفريقية لا زالوا يعيشون حالة نفسانية معقدة للغاية وخوف شديد من تعرضهم لهجمات صاروخية على المعبر الحدودي الكركرات خصوصا وانهم يمكنهم ذلك اما من شمال موريطانيا او بالتسلل الى المنطقة العازلة. لا مضيعة الوقت يجب تحصين حدود المغرب الدولية ونشر الجيش المغربي عليها.حذاري من التماطل.

  • مغربي حر
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 14:35

    الان وبعد الفشل الذريع لجميع الخطط الصبيانية لكبرنات الجزاءر في الكركرات .وفضحهم أمام دول العالم والمنتظم الدولي والامم المتحدة.الجزاءر الان فقدت كل المصداقية والتي اصلا لم تكن قط لديها.
    الآن الجزائر تتخبط أكثر من أي وقت مضى في الأزمات الخانقة بسبب مشكل الصحراء المغربية الذي هي التي خلقته.وهي لازالت تتمسك بالتعنت والجحود والهروب إلى الامام رغم الهزائم المتكررة لها من طرف المغرب. والجزاءر دخلت في نفق مظلم و خاسر لا تستطيع الخروج منه بسهولة.وينطبق عليها المثل القاءل : (ولو طارت فهي معزة ) وهذا هو السبب من الحسد والعجرفة والكبرياء والنيف الخاوي المليء.ب… ..والغرور وعدم الرجوع إلى جادة الصواب و الواقع ..وهذا ما جعل الجزاءر تسير الان الى الهاوية.

  • حسن حسن
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 15:12

    الجزائر تكن العداء وكل العداء للمغرب فحكام الجزائر لم لهم أي شغل سوى معاكسة هدا البلد في صحراءه.. معاكسته في اختياراته السياسية وأيضا معاكسته في دبلوماسيته وكل ما يقوم به
    لا لشئ سوى أنهم يريدورن توقيف عجلة تقدم المغرب.. أي جار هذا الذي ابتلينا به
    جار حقود و حسود وخبيث

  • touhali
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 15:17

    ﻻ للعداوة والحسد نعم للمحبة والسلم.
    ﻷطماع أحد أبواب دخول شيطان(وشركهم في ﻷمول وﻷولد) على إخواننا ﻹنفصالين رجوع الى رشدهم وينقلبو إلى أهلهم وإلى وطنيهم المغرب بلد المرابطين والعلويين؛ أتعلمون أنكم ﻷن في قبضة شيطان؟ أتعلمون أنكم في خدمة أطماع شيطان؟ أخرجوا أنفسكم من مأزقكوم الذي أنتم فيه.
    المغرب بلد حنون يحب السلام ويكره القتل والعدوان.
    كان شعب المغربي يحب شعب الجزائري كما يجب نفسه، لكن ﻷن شيء غريب، النظام المتحكم على زمام الأمور في لبلد الجزائر زراعة العداء والعدوة في نفوس شعبين الجزائري والمغربي. المغرب كان في جنب ثورة الشعب الجزائري حتى أستقﻻ من ﻹستعمار الفرنسي، والجزائر ﻷن أستولت على صحراء شرقية المغربية التي تساوي ثلاثة أربع مساحة الجزائر ﻷن؛ لماذا ﻷن تستغل أﻹنفصالين لتستاولي على صحراءه الجنوبية المغربية المستارجعة سلمياً من المستعمر ﻹسباني؟ المغرب ﻻيعادي الجزائر لكن الجزائر تعاديه المغرب. إزالة لعداء سيحصل على خير والحب.

    الحصة من حذاء المغرب يساوي السلام.
    Supprimer la gravure de la chaussure Marocain donne l'obtenation de la Paix.

  • مغربي
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 16:55

    استرجاع الكركرات من قطاع الطرق مرتزقة العسكر عرى عورة النظام الفاسد الكابرانات وجعلهم اضحوكة لدول العالم# و يمكرون ويمكر الله و الله خير الماكرين# صدق الله العظيم

  • سام تصحيح
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 17:15

    ورد في تعليقنا السابق اخطاء غير مقصودة حصلت من الهاتف نفسه تستوجب التصحيح التالي :
    في الحقيقة ليست الجزائر وحدها التي تكن العداء الدفين للمغرب بخصوص قضية الصحراء المسترجعة بل هناك أيضا من تحت الستار عداء اسبانيا التاريخي التي تعتبر أن استرجاع المغرب لصحراءه تم في ظروف استثنائية بسبب مرض فرانكو الذي كان يحتظر وقت المسيرة الخضراء كما لو أن المغرب شمت بهم و العداء الإسباني تاريخي منذ نزوح الموريسكيين إلى المغرب بعقدة المورو و الكريستيانو اي المسلم و المسيحي و بالتالي فحتى إذا ما مالت الجزائر إلى السلم مع المغرب ستقوم اسبانيا بالضغط عليها لاعادة حالة العداء إلى ما كانت عليه و اسبانيا تلعب في سياستها الخارجية المغاربية على ورقة العداء بين الجارين المغرب و الجزائر و خير دليل على ذلك أزمة جزيرة ليلى حيث اصطفت الجزائر الى جانب اسبانيا مؤيدة لها و مستنكرة لما اقدم عليه المغرب بهذا الخصوص فالجزائر على هذه الحالة من العداء لن تؤيد ابدا المغرب في مواقف استرجاع سبتة و مليلية فبالاحرى استرجاع الصحراء و هذا هو بيت القصيد سم عداء اسبانيا للمغرب يجري في عروق حكام الجزائر وفق نظرية فرق تسود

  • najim
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 19:13

    لقد نفد صبرنا علئ حكام العسكر دجاير ومع هدا نجد منتوجات جاير ادن قا طعو منتوجات عسكر algerie

  • عبد الغني
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 21:21

    على اادولة المغربية فتح المجال و تمكين الوساءل اللوجستية الممكنة للمغاربة الاحرار لاعمار مدينة الكويرة حالا وتمكين ساكنتها من ظروف عيش سليمة ووسائل تنمية محلية تساعد الجارة الموريطانية في تطوير اقتصادها من هذه المنطقة. ما سيجعل المغرر بهم يلتحقون افواجا افواجا بمجن صحراء المغرب خشية ان لا يبقى لديهم ما يظفرون به ان هم ظلوا تحت رحمة عسكر الجزائر.

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت