الكنبوري: احتكار الحديث باسم الوطنية لا يقلُّ خطرا عن احتكار الدين

الكنبوري: احتكار الحديث باسم الوطنية لا يقلُّ خطرا عن احتكار الدين
الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:22

اعتبر الصحافي ادريس الكنبوري، أن وثيقة 11 يناير 1944 للمطالبة بالاستقلال، يتم توظيفها، اليوم، عبر استثمار سياسي للذاكرة الوطنية، ضد حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة المغربية، بطريقة خالية من الشعور الوطني بالانتماء المشترك إلى الوطنية.

وأشار الباحث المغربي في مقاله إلى أن استخدام الذاكرة المشتركة للمغاربة جميعا من أجل تصريف خلاف سياسي قد يكون عابرا، له مردود خطير على الجيل الحالي والأجيال المقبلة.

وهذا نص مقال ادريس الكنبوري:

الذاكرة والسياسة

ما معنى أن ينظم حزبان سياسيان كبيران، لهما ماض محترم، تجمعا مشتركا بمناسبة ذكرى وثيقة 11 يناير 1944 للهجوم على حزب سياسي ثالث يقود الحكومة؟ ألا يعتبر ذلك نوعا من الاستثمار السياسي للذاكرة الوطنية من أجل استهداف مكون سياسي في البلاد؟ ألسنا هنا أمام نزعة إقصائية خطيرة باسم التاريخ الوطني المشترك؟.

هذه أسئلة لا بد أن يستحضرها أي باحث غيور على بلده، ليس لأي هدف سياسي طالما أن الأمر لا يتعلق بانتماء، بل بهدف الحقيقة فحسب. فالتجمع الذي عقده حزب الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الأسبوع الماضي، بمناسبة تجديد ذكرى وثيقة 11 يناير الشهيرة، يطرح أكثر من قضية.

أخطر هذه القضايا هي أن الوثيقة المعروفة أصبحت رقما في رصيد حزب سياسي معين، تم توظيفها باستمرار كورقة سياسية بيد الحزب، واليوم يتم توظيفها ضد حزب يقود الحكومة بطريقة خالية من الشعور الوطني بالانتماء المشترك إلى الوطنية. ذلك أن استخدام الذاكرة المشتركة للمغاربة جميعا من أجل تصريف خلاف سياسي قد يكون عابرا له مردود خطير على الجيل الحالي والأجيال المقبلة. وفي الوقت الذي يتحدث الجميع عن أزمة التعليم وعن مسألة الهوية، هاهما حزبان سياسيان يقدمان أنموذجا سيئا في الوطنية.

إن التحصن وراء 11 يناير في كل مرة، وإشهارها في وجوه المغاربة كما لو كانت بطاقة بيضاء للمرور، يتناسى عن عمد أن هناك أجيالا جديدة تعاقبت منذ تلك الفترة بالمغرب لا ناقة ولا جمل لها في الصراعات السياسية التي كانت قائمة قبل حوالي ستين سنة. بيد أن حزب الاستقلال في كل مرة يحاول تذكيرنا بالخبر السعيد، وهو أننا قد حصلنا على الاستقلال عن فرنسا، والحال أن قضيتنا اليوم هي البناء الوطني المشترك والتنمية والمواطنة والماء والغذاء، وقبل كل شيء وبعده، الكرامة.

إن احتكار الدين، الذي يستنكره الحزبان على الحزب الذي يقود الحكومة، لا يقل خطرا عن احتكار الوطنية. وقد هدأت معركة كاد يشعلها التطرف باسم”التكفير” الديني، لكن لندخل معركة جديدة يريد إشعالها تطرف من نوع آخر باسم”التخوين”الوطني. ويمكن أن يصل الخلاف السياسي مع حزب العدالة والتنمية إلى أقصى ما يمكن أن يصله، ولكن أن يتم توظيف وثيقة تاريخية صارت رمزا للاستقلال الوطني والدولة الوطنية لاستهدافه أمر لا يمكن أن يترك مغربيا واحدا غير معني.

ألا يعيد حزب الاستقلال اليوم تذكيرنا بالمذابح التي حصلت في بداية الاستقلال باسم”الوطنية”؟ ألم يكن حزب الاستقلال نفسه نموذجا للحزب الوحيد في بداية الاستقلال؟ ألم تكن وثيقة 11 يناير نفسها تعبيرا عن رغبة الحزب في الانفراد بالحياة السياسية واستباق التحولات التي تلت ذلك التاريخ؟ وإذا كانت لدى الحزب الجرأة على التذكير بالماضي السياسي لماذا يجزئ هذا الماضي وكأننا بلا ذاكرة ولسنا مغاربة؟ هل نذكر الحزب نحن أيضا بأننا كنا وراء الوثيقة، لأنها ما كتبت إلا لأن أجدادنا وآباءنا مهدوا الطريق بدمائهم للذين كتبوها، دون أن يأخذوا شيئا في المقابل؟.

لقد عاش علال الفاسي تسعة وعشرين عاما بعد 11 يناير 1944، لكنه لم يسجل عليه ولو مرة واحدة أنه وظف تلك الوثيقة لأغراض سياسية دفاعا عن حزبه، وحتى عندما انشق عنه أصحابه عام 1959 وكاد يطير من القلق لم يلجأ إلى هذه الوسيلة، لأنه كان رجلا وطنيا، وكان يقدر التعايش المشترك، ويعرف أن الخلاف السياسي لا يعني التخوين، وهذا ما جعل فكره مقصدا للجميع، بل إن المدافعين عن فكر علال الفاسي يوجدون اليوم خارج الحزب الذي أسسه.

وقرين ذلك ما قيل في ذلك التجمع من أن هناك متكسبات مهددة، حققها الشعب المغربي”بفضل نضال قواه الوطنية والديمقراطية، ‬إلى جانب المؤسسة الملكية”. أليست هذه محاولة لشيطنة طرف سياسي معين وإقصائه والتشكيك فيه؟ ألا يذكرنا هذا بما كان يروجه الحزب في بداية الاستقلال من أن السلطان محمد الخامس طيب الله ثراه ينتمي إلى حزب الاستقلال؟.

لقد جعل حزبا الاستقلال والاتحاد الاشتراكي تاريخنا المشترك مهددا. لنقل ذلك بصراحة. إن وثيقة 11 يناير هي وثيقة المغاربة جميعا، لا وثيقة حزب بعينه. وإن هذا الاستثمار السياسي المغالي لمناسبة وطنية كبرى سوف يؤدي بنا يوما إلى فتح معركة جديدة عنوانها الذاكرة الوطنية، لأن هذا الاستثمار السياسي لتاريخنا المشترك سوف يجعل هذا التاريخ أقل قيمة في أعين الأجيال المقبلة، وسوف يأتي يوم يندلع فيه صراع سياسي حول إعادة كتابة التاريخ الوطني.

‫تعليقات الزوار

70
  • maroc1
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:35

    للحزبين ماضي محترم؟ في النهب والإسبداد وإشتراء أصوات الجهلاء ؟كفى نفاق راه الشعب عاق

  • الاقتصاد أولا
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:44

    الغريب والعجيب والمأسف هو ان تخرج بعض الشخصيات المحسوبة على التيار السياسي في البلد تنبش في امور دينية محسومة لدى الشعب المغربي سلفا ولكن الاغرب هو ان هؤلاء السياسين الذين يدعون الدفاع عن حقوق المرأة وعن كرامتها فشلوا فشلا دريعا في مهمتهم الاساسية والمتمثلة في ادارة الشأن العام المغربي وعلى رأسه ضمان حياة كريمة لكل مواطنة ومواطن مغربي وهذا يدل على ان هؤلاء ينهجون سياسة الهروب الى الامام من أجل مكاسب سياسوية ضيقة المغرب والمغاربة في غنى عنها وخاصة أن الازمة الاقتصادية رمت بضلالها على البلد ولهذا أكرر كان بالاحرى والاجدر لزعماء الاحزاب السياسية ان يبحثوا عن حلول للوضعية الحالية للبلد اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وعدم خلق مشاكل من اللامشكل لدعاء الحداثة والتقدم واللعب بورقة المراة والدفاع عن كرامتها التي صناها الله اياها منذ أزيد من الف سنة هذا من جهة ومن جهة أخرى أدعوا أؤلائك الذين يدعون الكونية كأساس منظم لحياة بني البشر أن يعلنوا صراحة أن دينهم و قرأنهم هو من بثق من أروقة مجلس الام و الامم المتحدة بمختلف مؤسساتها ونحن سنقول لهم لا اكراه في الدين ولكم كامل الحرية في الدفاع عن معتقداتكم

  • Hakim
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:45

    Les politiques du PJD ne monopolisent pas la parole au nom de l islam je trouve .

  • محمد
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:46

    نعم التحليل لظرفية حساسة…بالفعل حزبا الاستقلال والاتحاد الاشتراكي يحتكران الوطنية ويعيبان على الاخرين ما يسمى باحتكار الدين…لقد فقد هذين الحزبين كل رصيدهما في النضال الى جانب الشعب بفعل الانتكاسات التي شهداها بفعل التصرفات الخرقاء لشباط ولشكر اللذان عصفا بكل ما تبقى من رصيد سياسي شفاف. بالفعل نحن ولدنا بعد الاستقلال، وإذا كنا مدينين لكل من ساهم في استقلال المغرب، فإننا بالمقابل لسنا مستعدين لنكون رهائن الماضي في خطابات وتصرفات حزبا الاستقلال والاتحاد الاشتراكي الحاليين، رغم أنني كنت من المتعاطفين مع الاتحاد الاشتراكي يوم كان يزلزل الساحة السياسية في الثمانينات والتسعينات…إن التاجرين شباط ولشكر باعا حزباهما وفقدا توازنهما، لذلك يختلقان كل شيء من أجل الاساءة الى حزب العدالة والتنمية ويخافان من أن يحقق هذا الحزب الاكتساح السياسي…لا وألف لا لرهننا في الماضي واشهار وثيقة 11 يناير في وجه حزب العدالة والتنمية…لا لاحتكار الوطنية فليست بالنضال السياسي والحربي فقط، فهي كذلك بالعمل في المدارس والمصانع والفلاحة.

  • عدمنا خيلنا
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:48

    أين الخيول من عهد عاد؟المرجعية التاريخية،والمرجعية الدينية،شوهتها الكراسي،التهافت على الوزيعة وتدنيس المقدس وتزوير الحقائق سمة السياسيين،حزبا الاستقلال والإتحاد الإشتراكي عليهما مصارحة المغاربة بالتاريخ الحقيقي،معاهدة الحماية؛حماية من؟ومن كان يخدم فرنسا ولازال؟أما أصحاب الخيول pjd المشلولة والفاشلة فلا تراهنوا أنها ستجيد التبوريدة بسيقان مكسرة وبلا سروج،فشلتم وتفشلون شعبا معكم ،إنكم في العلبة الصوتية،إياك أعني فاسمعي يا جارة.

  • nabolssi ahmed
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:50

    lachgar et chabat sont des gents malades par le pouvoir mais je suis sur que si ben kiran leur offre une valise ministerielle ils vont changer leur discour n est ce pas MR LACHGAR mais le chef de gouvernement sait bien que ses gents sont juguler par le peuple marocain et ils ont salient meme leur partis outre ils sont des secretaires d une facon illegalle d apres leur menbres je dis bien les vraies tihadies sont mort

  • medmalegui
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:50

    C est pas le cas. Le faite d explpoiter la religion pour des raisons politiques c est la catastrophe pour les futures generations.

  • الغاضب
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:53

    الفراغ السياسي و الوضع المزري للشباب في المغرب أسبابه هؤلاء الذين لا يعرفون معنى كلمة إرادة الشعب إلقاء اللوم على حزب العدالة والتنمية مسرحية أكل عليها الدهر وشرب يريدون إعادة كتابة التاريخ الوطني وخلق صراع طويل الأمد يتكبده الجيل الصاعد اللهم لا تواخدنا بما فعل السفهاء منا

  • مغربي
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:57

    حقا إنهم وطنيون وقاوموا من أجل استقﻻل أعرج ما زلنا نعاني من تبعاته.لقد أخذوا أقل من ربع اﻷراضي المحتلة ليحكموا.أﻻ يخجلوتن من أنفسهم ويسكتون.

  • khalid lmaghribi
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:59

    لقد تابعت نشرة اﻻخبار والتي اداعت هدا النشاط الحزبي في يومه وتبادرالى دهني هدا الكﻻم الدي قاله هدا الصحافي والدي اشكره بالمناسبة واود بالمناسبة ان اضيف الى ما جاء به المقال واقول ان هدين الحزبين العتيدين واللدان اشفق لحالهم حقيقة جن جنونهم ولم يستطعوا بعد ان يستوعبوا الدرس التاريخي والدي اعطى فيه الشعب المغربي المرتبة اﻻولى للعدالة والتنمبة.كما انهما لم يستوعبوا بعد ان المغرب تغير لدلك اصبحوا يقولون اي شيء ويتهمون اي كان ضانين ان المغاربة اغبياء .هؤﻻء يعتبرون انفسهم وحدهم قاوموا اﻻستعمار ووحدهم اهل لقيادة شؤون البﻻد ووحدهم المؤهلين ﻻنقاد البﻻد والعباد ووحدهم يعرغون الصواب ووحدهم…..كفاكم اﻻنا وكفاكم غرورا ودعوا البﻻد تتقدم وﻻتميعوا وتقزموا الحقل السياسي واهتموا بترميم احزابكم المتهالكة فهي لم تعود تساير المغرب الحديث…

  • patriot
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:59

    qui a donne le drois a ces fanatics de vouloir eliminer les dailogues politique et sociales dans notre pays au nom de la religion???
    qui a donne le drois a ces gens de dire que seul leur interpretation de la relion est valide?????????
    le takfirism est un crime car il est toujours utiliser pour commettre des crimes de violance et meurtre…le takfirism est le nouveau faschism

  • abdelghani benrahmoune
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:00

    الدين دين الفرد وليس دين الجماعة.لاحق لا لصدام ولا لبشار ولا لبن كيران لا لبوش ولا لطوني بلير أن يفرض على عباد الله كيف يعبدون الله أو يكفرون ببودا أو يقدسون المسيح(صاحب الخيزة الله يرد بيه يسيء للدين أكثر مما أساء له بنكيران).والذي يريد أن يلقننا دروس في الوطنية نقول له الكرة أو البيضة الأرضية خلقها الله وليست ملكا لأحد.وعندما يهان المرئ في موطنه الأصلي من طرف الإنتهازيين وناهبي المال العام والمتأسلمون والعنصريون فلا حاجة لتذكيره بحب الوطن كما السجين من المستحيل أن يحب زنزانته ولا سجانه.كنت أحسب ان الليبيين يقدسون الكدافي وفي رمشة عين شاهد العالم أن الليبيين لم يقدسوا النظام قط بل كانوا يعيشون رعبا حتى وصل الخوف أوجه فتحول إلى ثورة أتت على الأخضر واليابس.لا خير في أرض يسكنها الجن أو استوطنها العفاريت والتماسيح أو ترأس حكومتها بنكيران بسمفونيته المكروهة: عا الله عما سلف

  • بلال
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:02

    لقد صدعتونا في رؤوسنا بالكلام عن الحركة الوطنية و رجالها الدين جنوا الغلة التي أنتجها الشعب المغربي بتضحياته في كل المناطق . ثم حتى و لو افترضنا أنهم رجال وطنيون فقد أخدوا مقابل أعمالهم بتوزيع الغنيمة بعد الاستقلال حتى أصبحوا يوزعون بطائق المقاومة على هواهم و نسبة من المناصب المالية على أولادهم .

  • عبد الرحمان نيت علي
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:03

    كفانا لهوا ولعبا ويدا في يد لبناء مغرب جديد يسوده التآخي والاحترام ولا للتشتت اللهم اجعل بلدنا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا. آمين يارب‎ ‎

  • boho
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:05

    ان القيادة الحالية الاتحاد الاشتراكي والتي تتكون من اولئك لالذين تجندوا لافشال تجربة عبدالرحمان اليوسفي هم الذين يسعون لافشال تجربة pjd ولكن السؤال المطروح لصالح من يعمل هؤلاء?والغاربة لن تنطلي علهم طراهات هاؤلاء

  • marrueccos
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:07

    الوطني هو ذاك الذي يعمل ويكد ليغني صناديق الدولة بموارد إضافية ؛ وليس الوطني هو ذاك الشاطر الذي يمده لصناديق الدولة ليختلس منها بالقانون !!!! الوطنية هي أن أشعر بالكرامة داخل الإدارة وأتلقى تعليما يفيدني في مستقبلي واللاوطنية هي أن يستقبلني مسؤول إداري بإستخفاف حاط بكرامتي ولنا من الأمثلة ما يضيق به حيز التعليق !!!! الوطنية ليست ( نياشين بابيي ألمنيوم ) نضعها على أكتافنا للتنابز إنما الوطنية الحرص الدائم على سلامة الوطن والمواطنين !!! الوطنية ليست قناعا نرتديه في حفلات التنكر إنما الوطنية من طابق قولهم فعلهم !!!!!!!

  • مواطن2
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:10

    تعليقي فقط على الصورة….شخصان يتفقان ينتميان الى حزبين كانا الى عهد غير بعيد في حرب معلنة عرفها الخاص والعام. ادا لم يتمالك المشاهد نفسه يسقط من = الدوخة = التي تنتابه لرؤية هدا المنظر الغريب.يبقى ادن زمن المصالح هو الدي يسود. وجميع الوسائل مشروعة لبلوغ الاهداف. حتى مفهوم القيم اختلف. فيما مضى كنا نعلم ان المبادئ لا تتغير. ولكن في عصرنا هدا المبادئ تتغير حسب الهدف والظرفية. ورحم الله من قال = الراس اللي ما يدور كدية =

  • مغربي
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:12

    كلنا مغاربة….و ليس لاي كان التفاخر على الاخرين بوطنيته او اسلامه….او توظيف هذين العنصرين لاغراض سياسوية ….

  • mohajir
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:14

    ا جدادنا وابائا ضحو بدمائهم من اجل استقلال الوطن واسترجاع كرامة المواطن ولكن هذان الحزبان حكمونا بيد من حديد وبسياستهم ادو هذاالوطن الى حال ما عليه ا لان .والتاريخ شاهد على العصر.
    ليكون في علم هذه الاحزاب اننا الان نعيش في الالفية الثالثه فلامكان لسياسة الخشب في حكومتنا ومجتمعنا,
    الحكومات تتغير وشعارنا ديما الله لوطن الملك

  • التونسي
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:18

    و التحدث باسم السحرة و العرافات و الفاسدين و اللصوص و القتلة و المتامرين و الخونة و الاندال و الزناة و ارواح الكلاب و ياجوج و ماجوج و الساكنين تحت الارض و في السماء جائز و مشروع و يتقبله الخرفان الضالة و الدي يريد الاصلاح و التشبث بالقيم و المبادئ الانسانية التي تركها لنا اسلافنا يسمى ارهابيا و دجالا السياسة و التحزب و الدخول في الشؤون التي لا تعنيكم ستسبب لكم الهلاك الابدي عاجلا ام اجلا ان شاء الله

  • sadam
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:19

    وافق شن طبقة ….. و كمل من راسك

  • اسية
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:20

    وثيقة الاستقلال خطها وامضى عليها مجموعة من المغاربة الاحرار وليست حكرا على حزب معين وتبقى مجرد وثيقة فالابطال الذين قدموا دماءهم فداءا للوطن هم من ساهموا في استقلال البلاد لولاهم لما خشيت فرنسا المغرب وحسب راءيي فالوثيقة مجرد رمز اما المجاهدون هم من حسبت فرنسا لهم الف حساب ليتبين لها ان بقاءها في المغرب سيسبب لها ولجيشها المتاعب فالوثيقة مجرد بروتوكول ساهم فيه شعب باكمله ولا يجب اعطاء الفرصة لاي حزب باحتكارها لانها ملك لجميع المغاربة والاحزاب المغردة تخشى نجاح تجربة العدالة والتنمية فتستعمل كل الوسائل لقطع الطريق

  • حميد
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:21

    وما الذي منع حزب العدالة والتنمية واحزاب اخرى من الاحتفال بالذكرى 70 لوثيقة المطالبة بالاستقلال هل ثلك الاحزاب تعتبر نفسها غير معنية ام ان لذيها عقدة ما . ام انها تريد محو التاريخ المغربي .على هذه الاحزاب ان تبحث عن آباء او اجداد مناضليها ويستدعونهم لعقد مهرجان يتحدثون فيه عن ادوارهم في تلك المرحلة التاريخية لتنوير اجيال الغد .ومن جهة اخرى اعلموا ان مغاربة اليوم لهم هموم اخرى منها الفقر المدقع غياب الحكامة استفحال الفوارق الاجتماعية احتدار التعليم استفحال الرشوة عدم محاكمة المفسدين تدهور البنيات التحتية تهميش العالم القروي حتى من طرف الاحزاب السياسية انسداد الافق في وجه الشباب…

  • المطهري
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:23

    اﻻستقلال صنع في المغرب و بالمغاربة.الوثيقة جاءت بعد التضحيات .وإذا كان اﻻستقﻻليون يمنون علينا تقديم وثيقة اﻻستقلال فليسحبوها رجاء ولننظر هل تعود فرنسا. فاقد الشيء ﻻ بعطيه.ادا كانو ا يظنون ان الوثائق تصنع مصائر الشعوب فصحراؤنا الشرقية و سبتة و مليلية لا زالن تحت اﻹستعمار فليقدموا وثائقهم وﻻ يكلفونا عناء النضال و التعبئة من اجل استردادهن.عندما تحرق اوراقكم تحيون ذكرى وثاءقكم.

  • عبدو2014
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:31

    المشكل أن حزب الإستقلال والمنشق عنه الحزب الإشتراكي يريدان تزييف التاريخ واحتكار تاريخ مشترك لجميع المغاربة وخاصة الحركة الوطنية وعلى رأسها المرحوم المناضل الفد محمد بن الحسن الوزاني مؤسس الحزب العتيد "الشورى والإستقلال"والدي قام ‬بإرسال‭ ‬مذكرة‭ ‬شهيرة‭ ‬إلى‭ ‬السلطان‭ ‬والمقيم‭ ‬العام‭ ‬بتاريخ‭ ‬23‭ ‬ دجنبر‭ ‬1947 ‬ضمنها‭ ‬مطالب‭ ‬من‭ ‬قبيل،‭ ‬إلغاء‭ ‬الحماية،‭ ‬استرجاع‭ ‬السيادة‭ ‬الوطنية،‭ ‬انتخاب‭ ‬مجلس‭ ‬وطني‭ ‬تكون‭ ‬مهمته‭ ‬الأولى‭ ‬تزويد‭ ‬المغرب‭ ‬بدستور‭ ‬مبني‭ ‬على‭ ‬الملكية‭ ‬الدستورية‭.‬التاريخ مليئ بالأحداث التي تلت إستقلال المغرب والشعب يدرك تمامَ الإدراك ويعرف كامل المعرفة من هم الجُناة الذين عرَّضوا البلاد لكثير من المآسي والمِحن. ومنهم القتلَةُ السّفاكون الذين أزهقوا أرواحا بريئة في سبيل تمهيد الطريق إلى الزعامة والارتقاء على جماجم الضحايا البشرية إلى قِمة الاطماع الشخصية واحتلال كراسي الزعامة.

  • متتبع
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:34

    ( وأشار الباحث المغربي في مقاله إلى أن استخدام الذاكرة المشتركة للمغاربة جميعا من أجل تصريف خلاف سياسي قد يكون عابرا، له مردود خطير على الجيل الحالي والأجيال المقبلة.)
    هؤلاء لا يجب ان نعتبرهم سياسيين، لان الصالح العام لا يهمهم، لقد أعمتهم الطموحات الزائدة من اجل المناصب والنهب. لاغرابة ان كل المشبوهين الان يحتمون بشباط.

  • patriot
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:35

    allons au travail pour construire un maroc fort et democratic au lieu de depenser nos energie a vouloir controller ce que les gens font dans leurs vies ….depenser nos energies a vouloir imposer une ideologie a tous un peuple est du faschism…chaque personne est responsable pour sa vie at ne dois jamais avoir le drois de s'ingerer dans les vis des autres gens……arretez de vouloir s'ingerer dans mes libertes….si je ne visit jamais la mosque ou va labas cinq fois par jours, ce n'est pas votre business ce que je fais…… ….

  • المرابط
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:39

    ان المشهد الذي يسود المجتمع المغربي انه اصبح مجتمع الأوصياء السياسيين وشيوخ الدين .الا ان المواطن المغربي يعي جيدا بهذه الخرجات من هنا ومن هناك والدليل على هذا عدم إقبالهم على الانتخابات .السياسة هكذا

  • marrueccos
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:42

    الوطني هو ذاك الذي يعمل ويكد ليغني صناديق الدولة بموارد إضافية ؛ وليس الوطني هو ذاك الشاطر الذي يمد يده لصناديق الدولة ليختلس منها بالقانون !!!! الوطنية هي أن أشعر بالكرامة داخل الإدارة وأتلقى تعليما يفيدني في مستقبلي واللاوطنية هي أن يستقبلني مسؤول إداري بإستخفاف حاط بكرامتي ولنا من الأمثلة ما يضيق به حيز التعليق !!!! الوطنية ليست ( نياشين بابيي ألمنيوم ) نضعها على أكتافنا للتنابز إنما الوطنية الحرص الدائم على سلامة الوطن والمواطنين !!! الوطنية ليست قناعا نرتديه في حفلات التنكر إنما الوطنية من طابق قولهم فعلهم !!!!!!!

  • صاغرو
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:42

    الوضع الذي أوصلنا إليه في المغرب حاليا يفرض الإصطفاف في أحد تيارين لا ثالث لهما
    عندما تحدث لشكر عن حقوق النساء لا أحد ذكره عما قاله عن أمرأة تقود حزبا سياسيا.
    وعندما يتحدث شباط عن العدالة و التنمية ينسى هو أنه يتحدث أيضا باسم الدين وسبق له أن قذف في خصومه باسم الدين، وهو الذي يتحدث عن بركات مولاه إدريس، و بأن فاس ذكرت في الحديث.
    فالذين ينتقدون لشكر لا يفرقون بينه وبين حزبه وهناك تتجلى حقيقتهم، نفس الشيء بالنسبة لشباط وحزبه.
    أنا لا أتفق مع لشكر و لا مع شباط ولكن الوضع الذي وصلنا إليه يفرض التحالف الظرفي معهم لمواجهة التكفيريين أو الفاعلين المعنويين للإرهاب، فلم يسبق لهؤلاء أن كانت لهم الجرأة إلى حين وصول العدالة و التنمية للحكم
    يجب أن ينتبه أعضاء هذا الحزب لهذه النقطة لأننا نعلم أن تكفير شخص يعني أن قتله جهاد في قكر أمثال أبو النعيم و بالتالي يجب أن يتحمل من يقول ننتظر شكايات مسؤوليته التاريخية.
    هناك فرق بين من يبدي رأيه بدون عنف وبين من يكفر من أجل الدعوة للقتل
    لكن البعض يقول هما كيهدرو و الأخرين كيهدرو زعما راه حرية الرأي وصافي.
    شخصيا الإختلافات البسيطة لا وزن لها الآن

  • مواطن
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:47

    عليك امان عليك امان كي عباس كي بنكيران عليك امان عليك امان لشكر وشباط وبنكيران خدام المخزن والسلام الله لا ينفس عليهوم

  • متتبع
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:51

    الذي لا يعرفه لشكر ومن العلمانيين الذين يتجرأون على الدين هو أن الدول التي فيها فوضى عارمة وقتل هي سببها كثرة الأديان مصر وسوريا ولبنان وغيرها وغيرها

    نحن والحمد لله ديننا واحد ويريد البعض أن يزرع به العداوة والبغضاء بين المغاربة ليقتل بعضنا بعضا ويغتال بعضنا بعضا

    لا أعرف ما الذي يريده لشكر وشباط عوض أ يجتهدوا ويقدموا الجديد ويبدعوا ويرفعوا الإيقاع هم يحاولون زرع الفتن لا لشيء سوى لأن العدالة والتنمية في الحكم المغاربة أذكياء ويعرفون كيف تسير الأمور

  • كافي عقلو
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:51

    أتحدى تحالف شباط وبوحناك لشغر أن يدخلا انتخابات الدورة المقبلة دون صرف القرفية للرعاع من هذا الشعب والنجاح
    وللتذكير يا السي شباط حزبكم في دائرتني (بوركون) صرفت فيه الساقطة سياسيا بادو 180000 درهم وصبيحة يوم الاقتراع كان صندوق حزبكم ينش الذباب
    غلاب (الضعفاء) في واد الذهب (سباتة) خرج ليغمس وجهه في الوحل تضامنا مع ساكنة المنطقة لكن الرجال رموه بالطماطم
    وفي انتظار أن يعي ساكنة فاس الذين تستولي عليهم يا أيها (السيكليس) شباط إضافة إلى متخلفي مولاي عقوب ــ بعد وعيهم سنلاقي الحدث التاريخي حين نسمع حزب الميزان الأعوج 0 صوت

  • ياسين
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:53

    عجبا تم عجبا فعجبا لحزبين عريقين رحم الله مناضليهم الشرفاء الدين قدموا الغالي والنفيس من اجل هدا الوطن العزيزبوطنية صادقة دون مقابل ان يضموا لصفوفهم مثل هده الوجوه التي لاتستحيى من الخالق وتسعى لخلق الفتنة داخل الامة السؤال الدي حير بالي واريد جوابا له هل مات جميع الشرفاء في الحزبين ام اعتزلوا ام غادروا ليخل الجو لهؤلاء الضلاميين الرجعيين الاقصائيين المخربين المعارضين لكل اصلاح وطني . والله لست منتميا لاي حزب واكبر المعارضين للتعددية والمصلحة الخاصة ولاكني وطني واحب وطني ومسقط راسي

  • mouatine hata
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:04

    Es qu'il y a une honte plus grande que celle que nous vivons actuellement avec ces deux geules qui commandent les parties de listiqulale et littihade comme je dis toujours c'est une honte pour ces deux parties et une très grande honte pour la politique marocain allah istar

  • DODO
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:04

    مقال تحليلي للاوضاع المعاشة مع هذين الحزبين الذين اصبحا يستغلان الذاكرة الوطنية المشتركة في صراعهما ضد PJD . فماذا ننتظر من عقليات الحمير والشيخات سوى الخبت السياسي وشيطنة كل من قال اللهم هذا منكرا . احيي فيك اخي غيرتك الوطنية .

  • Ideeologue Suede
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:12

    Ces 2 partis obsoletes recours a cette reference du 11 janvier primo pour rehausser et redorer leur image de marque quasiment deterioree a cause de leur mauvaise gouvernance et abus de leur pouvoir depuis l independance secondo pour gagner l affection de cette nouvelle generation facebook militante qui sachent pertinement que ces 2 partis utilisent cet argument pour rester au dessus de la loi et continuer de beneficier des privillleges habituels que heureusement le PJD rejette et n accepte jamais par respect a la volonte´ du peuple et du roi au choix de la vraie demochracie.En outre les prochaines elections vont montrer surement le PJD en tete rien que pour leur amour a la demochracie absolue..

  • maareti
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:16

    لايجرؤ احد ان يتباهى بوطنيته اكثر من الاخرين فنحن جميعا نعيش على وطن واحد وشعار واد : الله الوطن الملك

  • abdellatif
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:28

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الكنبوري لن يوافقه الا الحنكوري كما وكيفا
    لو كان الخوخ ايداوي كون داوا راسو
    ناس العدالة والتنمية بتسمون بالثقافة والمعرفة والاخلاق والحفاظ على الثوابت الدينية اما التاريخ لو عدنا اليه لن نجد جوابا من اي كان فعلامات الاستفهام كثيرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله يدينا فالضو

  • Yassine
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:29

    Monsieur le journaliste, lisez les noms des signataires de ce document et vous saurez pourquoi l'USFP, le PI et le mouvement nationale en generale à le droit de feter ce jour. Ce ne sont pas les islamistes qui ont signé cette demande, parce qu'il n'existait pas à l'époque au Maroc, ( Il ont été importé) ce sont les dirigeants nationaliste progressiste comme BenBarka Bouabid et Abdellah Ibrahim. Ben Said Ait idder vient d'en témoigner dans une video que Hespress à eu l'intelligence de montrer aux jeunes générations

  • hassan
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:35

    ان الذين قدموا وثيقة الاستقلال ذهبوا،وأما الموجودون الآن فما هم إلا عالة على من سبقهم،ولو تعارضت مصالحهم مع مصلحة الوطن لضربوا بالمصلحة الوطنية عرض الحائط،وما نراه الآن من تصرفاتهم أكبر دليل على هذا الكلام،نحن نعرف تاريخ المغرب ومن دافع عنه ، فأرونا ماذا قدمتم له أنتم ؟ أم أنكم قوم لاتشعرون.

  • MOHAMED ASSAD
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:43

    فاضحنا بورقة وبالاستقلال اش عملنا بهاد الاستقلال طفراتو مدينة وادزم الي كتبت تارخها بدم الشهداء وطلو على هاد المدينة الجهاد ديالها هوسبابها فالتخلف فجميعالمجالات

  • hassan M
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:45

    رحم الله من قال "وافق شن طبقة ".هذين الكاتبين العامين لحزبين مفلسين لا يحترمان الشرعية الانتخابية و اختيارا ت الشعب وفي نفس الوقت يسيئان للشرعية الوطنية التي بدورها بدات – ويجب عليها -ان تعطي الطريق للاجيال الحالية. لو كانوا يحسبون جيدا سيعرفون ان سكان المغرب في 1960 كانوا 11.626.470 وفي 2004 اصبحوا 29.891.708 ولكم ان تقدروا كم نحن الان . المهم ان الوطنيون ذابوا في باقي المواطنين ولا مجال للمزايدة بارواح من ماتوا وناضلوا في سبيل وطننا جميعا . ورحم الله من قال "ليس الفتى من يقول كان ابي".

  • said
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:01

    أسد على يد الكاتب المحترم، لقد وضعت يدك على نقطة جوهرية في تاريخنا المغربي، الاستغلال باسم الوطنية، من زمان طويل وهم يمتصون دمنا باسم الوطنية والاستقلال، ماذا حصلنا نحن من هذا الاستقلال؟ الذين كانوا في ذلك الوقت مع فرنسا هم الذين يملأون حياتنا اليوم وأبناؤهم

  • yahya
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:03

    merci hespresse de nous donner l ocasion de nous intéresser a la vie politique de notre cher pays
    quand je voix ce que font les gents pour le pouvoir au Maroc comme en France comme partout ailleurs les politiciens incapable de gérer un pays ce font brûler tous seule comme sorcière , je dit place a d autre figure redorer votre Blason revenez avec des ides jeune au servir votre peuple pas de vos compt en banc et vos sieges Chabatt lachgar n apporterons plus rien , fini , qui dit Mieux o

  • bafilal
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:06

    aucune personne ne peut dire ou dicter au marocain qui est leplus patriotique ou religieux que les autres.pour te le rappeler meme Driss Basri n a pu enlever à SerfatiAbraham sa citoyenneté.Seul celui dont les facultés intelectuelles sont atteintes va le croire.Le PAM,le ,PJD leRNI,le MP,LUCet les autres constiturons un pole.Le PI.lUSFP le PS et les autres constituerons lautres pole.comme ça nous aurons une vraie democratie.

  • فؤاد
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:10

    الحزبان لهما ماض مشترك في الضحك والاستخفاف بعقول المغاربة .ولكن الأمر يختلف الآن ، لان الغالبية من المغاربة واعون بما يخطط له الحزبان ،وهو الوصول إلى سدة الحكم هذا هو هدفهم وليست مصلحة الشعب .فهذا الحزبان لا يصلحان لحكم المغرب لما أبانوا عنه من سوء تدبير عندما كانوا في الحكومات السابقة ، ولا كمعارضة لما يقومون به اليوم من تفاهات .فمن أراد مصلحة الوطن سواء كان حكومة أو معارضة، عليه بالعمل والعمل الجاد ، وليس كما يفعل هذان الحزبان ، يخرجون علينا كل يوم بمسرحية حديدة .هذه ليست معارضة .

  • habo
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:17

    المغرب ملك لكل المغاربة و لا يحق لاحد اليوم ان يعطينا درسا في الوطنية او ان يحتكر الكلام باسم المغاربة لغرض في نفس يعقوب…..باراكا من الافلام و التصاور نوضوا خدموا هد البلاد و باراكا من حب الظهور ……

  • وطني
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:26

    الوطن هو ذلك المشترك بينا جميعا و لا نقبل أن يزايد علينا نحن المغاربة بالوطنية ، فالأحزاب المغربية كلها أحزاب وطنية و الوطنية ليست ماركة مسجلة باسم حزب أو حزبين فالوطن يسع الجميع و ما على من يتاجر بوثيقة وقعها مجموعة من الأشخاص أتيحت لهم فرصة التوقيع بطريقة من الطرق و لو أتيحت نفس الفرصة لجميع المعاربة آنداك لوقعوا عليها جميعا لأنهم كانوا يتوقون للإنعتاق من الإستعمار و ليس حزب الإستقلال هو من جاءنا بالإستقلال هو و من وقعوا تلك الوثيقة فالإستقلال جاء بدماء و تضحيات رجال ونساء لم يكونوا يبتغون من أجر و لا مقابل سوى رضى الله و الوطن و عودة ملك البلاد . و الذين استفادوا من كعكة الإستقلال لا زالوا إلى اليوم متشبتين بتلك البقرة الحلوب . و كما قال السيد بنكيران مؤخرا فإن هذين الحزبين بعدما ألفا وتيرة الكراسي الحكومية و ما يجنيان منها لأنفسهم و أهلهم و عشيرتهم فإنهم لم يستسيغوا انتقال الحكم إلى غيرهم و هو ما جعلهم يسعرون و لا يصدقون أن المغرب لكل المغاربة و ليس لحزب الإستغلال لوحده . لا فض فوك يا أستاذ الكنبوري .

  • cnayt
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:35

    ان تصرفات بعض الاحزاب التي تدعي التقدمية تؤتت لتقليد سيء وسلبي في الحيات السياسية الا وهو ان كل حزب فاز باغلبية وتراس الحكومة تقوم الاحزاب الاخرى المعارضةله بوضع(العصى في الرويضة) كما يفعل الان حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي ,فعوض المعارضة البناءة التي تنتقد من اجل المساهمة في ايجاد الحلول لمشاكل المواطن الانية تنشغل بالمزايدات الفارغة التي لا تفيد في اي شيء

  • فاخر سليمان
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:37

    ما قاله الاستاذ ادريس كاف ليفهم شباط ولشكر أنهما صبيان يعتقدون انهم الاول لازال يعمل في مكانكة الدراجات والثاني يتلاعب بلسانه
    معتقدا لازال يترافع في المحكمة لإخراج مجرم من جريمته . فإذا أسندت الأمور الى غير أهلها فانتظر الساعة . ان نصف الاستقلال الذي وصلنا اليه بفضل دماء أجدادنا والمغاور له م الخامس لا
    علاقة له بحزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي الذي أسس في بداية الاستقلال .ان الأمينات الامينان المشاغبات يتوجب إدخالهم الى م المجانين .

  • mowatin
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:40

    الحمد لله على نعمة الاستقلال والحرية والكرامة ونور الاسلام والذي يرجع الدور الكبير للاسرة الملكية الشريفة بزعامة الغفور له محمد5 طيب الله ثراه والبطل المغوار الحسن2 من ورائهم الشعب المغربي في شخصيات مقاومة مستشهدة في سبيل الدين الدين والوطن وراء ملكهم;والمجاهدون من ابائنا واجدادنا في جميع جهات الوطن,ولم يمنوا علينا هذه النعمة.كفانا تسويق البيض الفاسد.فملكنا الان نهج تحمل جهادا من نوع اخر,جهاد البناء والمشاريع جهاد التخطيط والبرمجة لاسعاف الفقراء وانتم نلتم حظكم الوافر في تعلمكم ودراستكم زمن جهاد الاخرين ليس لتعجعجوا الان ولكن لتقفواجنب ملكنا في لاصلاح والاهتمام بالقضايا الكبرى في البلاد.

  • driss
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:43

    الاحزاب الوطنية ودينية هم علي سواء الوطنيون يقتاتون فكرهم من المشرق والمتدينون لاتدين لهم الا تقديسهم للعربية و ليس فيهم الا المضاهرالخارجية فقط.

  • Watani
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:49

    Cherchez a nous resoudre les vrais problemes ni eux ni lui ne font qu agraver la situation on a marre d eux tous on a confiance qu a sa majestê

  • YAZIDE
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:50

    وثيقة الاستقلال رمز لا غير.ما كان لفرنسا ان تعيرها اي اهتمام لولا كفاح رجال المغرب الاحرار بدمائهم اموالهم و ارواحهم.من شمال المغرب حتى جنوبه لا يذكرهم التاريخ باسمائهم لانهم كثر .لم يكونوا يكترثوا لما سيقال عنهم و لم يكونوا يخططوا لما سيغنمون به بعد الاستقلال.هدفهم كان اسمى من ذلك .للاسف عايشنا الكثير ممن تبجحوا بنضالهم المفترض و من ساوم به من اجل الحصول على مناصب و الاكراميات لهم و لابنائهم. بئس المقاومة.الغريب انهم لم ينقرضوا و لو بعد مرور كل هذا الزمن

  • amateur
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:54

    "إن وثيقة 11 يناير هي وثيقة المغاربة جميعا، لا وثيقة حزب بعينه. "لقد صدقت القول واحسنت التعبير.
    واضيف ان هذا الاحتكار يشبه الى حد كبير احتكار التاجر لسلعة ما.

  • laagbani
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:56

    نعم بكل افتخار وتواضع حق للحزبين المناضلين أن يحتفلا بالذكرى التي أبدعها مؤسسو حزبها من أمثال المهدي بنبركة وعبد الرحيم بوعبيد ةاليزيجي والقادري والمسطاشي والعاصمي … أما أن تقول بأن جيل اليوم محتاج للعمل والبنية التحتية … فهو محاولة فاشلة لفصل شباب المغرب عن ماضيه وجعله يعيش بدون تاريخ ولا فدوة

  • المختار
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:02

    أن الحديث عن وثيقة 11 يناير 1944 للمطالبة بالاستقلال، ومن يتم توظيفها اليوم هو شئ خارج عن الحقائق ،فالمغاربة جلهم ساهموا بالغالي والنفيس من أجل حرية المغرب الحبيب.ومع كامل الأسف نجد من استفاد هم أقلة .استولوا على خيرات البلاد ،والأغلبية الضعيفة لم تحصل على أي شيء .وأغلب المستفيدين هم الفاسيين ،في الحين أن البسطاء خرجوا بلا حمص من هذه المعركة (وأعني بها معركة الاستقلال ) رحم الله شهدائنا المقاومين .أما الانهازيون فقد استولوا على خيرات البلاد والعباد .

  • سايس
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:19

    الحمد لله الدي هداني وابعدني عن السياسة لان هدا التوجه له صفات بل اهداف يسطرها الشخص ويكون طموحا لتحقيقها با ي وجه كان ولو ادى به الحال الي تقمص شخصية مناضله واعطاء وعود يستحيل تحقيقها والظهور بمظهر المنقد الدي يبعث على راس كل مائة سنة كما يعتقد وليس خاف على اي مغربي تاريخ الحزبين ؛ حزب الاستقلال تراس وشارك في الحكومات مند فجر الاستقلال النتيجة لا خير يرجى من ورائه ؛ الاتحاد الاشتراكي كان المغاربة يرون فيه المنقد ايام كان فتح الله اولعلو يرعد ويزبد بقبة البرلمان ويعد بمستقبل زاهر في حالة تولي حزبه رئاسة الحكومة ؛ تحقق حلمه وخاب حلم المغاربة عندما خوصص الاشتراكيون المؤسسات العمومية التي كانت تدر اموالا باهضة علي المغاربة انتهي سيناريو الحزبين عند العقلاء وما زاد الطين بله تسليم قيادتهما لامينين في اعتقادي سيزيد هدا من تصدع جسم المؤسستين الحزبيتين لان خرجاتهما كثرت وخلفت انتقادات وصراعات ازاغتهما عن طريق ما اسست ووجدت له الاحزاب كتحقيق انجازات اقتصادية واجتماعية سواء كان الحزب داخل الحكومة او في المعارضة بعيدا عن التبجح والغوغائية الفارغة ….

  • NINI
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:22

    بدأت الإمارات اتصالات مكثفة مع الحكومة التركية، في محاولة لاحتواء الأزمة التي تصاعدت بشدة خلال الأيام الأخيرة، بعد ثبوت تورط الإمارات في مخطط للإطاحة بحكومة رجب طيب أردوغان، وما تبع ذلك من تسريب المخابرات التركية صورا ومعلومات عن تورط مسؤولين اماراتيين في فضائح جنسية، بينهم قائد شرطة دبي المعزول ضاحي خلفان .وقالت صحف تركية اليوم، إن الإمارات عرضت تعويض تركيا بعشرة مليارات دولار، مقابل وقف التسريبات التركية عن المخطط الإماراتي ،ووقف نشر صور المسؤولين الإماراتيين المتورطين في الفضيحة الجنسية .وأوضحت أن الإمارات أكدت تقديرها واحترامها لتركيا، ورفضها التدخل في شؤونها، لكن حكومة أردوغان اشترطت اعتذارا رسميا إماراتيا قبل البدء في أي حوار للتهدئة .وذكرت صحيفة “تقويم” التركية أن خالد خليفة المعلا سفير دولة الإمارات لدى تركيا، تقدم لوزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، بمبادرة تهدئة عاجلة يطالبه فيها بوقف جميع النشرات الصحفية التي تستهدف مسئولين من دولة الإمارات.وأشارت إلى أن المعلا أوضح في مبادرته أن دولة الإمارات وتركيا تربطهما علاقات وطيدة لا يمكن بحال أن تنقطع مهما كانت الأسباب والمشكلات

  • KHADIJA EL AZZOUZI
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:49

    2 partis qui doivent fermer boutique, l'Istqlal est le symbole de la corruption, du vol des deniers publics, tous sans exception, pour l'USFP, ils ont raté leur rendez vous avec l'histoire en 1998, . Allez à la poubelle de l'histoire

  • observ Toubkal
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:09

    L'hypocrisie politique a -t-elle une limite lorsqu' on voit reuni sur la meme photo mr Chabat Lachgar et Fizazi a l'occasion du manisfeste de l'independance .Il n'y a pas si longtemps mr Chabat accusait le disparu Ben barka considere leader de l'Usfp d'avoir organise des sequestrations et des assassinats d'opposants politiques de meme dernierement mr Lachgar accusait les islamistes de
    sousestimer les femmes alors que mr Fizazi se targue
    d'avoir trois epouses Comment peut on croire alors leur credibilite et les principes qu'ils defendent ce qui en contradition flagrante avec le symbole que represente la celebration de la journee du 11 janvier qui est le manifeste de tous les marocains pour l'independance (istiqlal) et où seul le sentiment national doit prevaloir Ce manifeste cherchait a reunir les signatures des personnalites regionales de divers horizons sans distinction aucune Le parti de l'istiqlal qu a pris le nom de ce mouvement devrait le restituer apres l'independance

  • Yasmina
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:15

    قال الذين سبقوا ما يكفي لا داعي للتكرار
    أضيف شئ واحد هو ان الصورة جميلة جدال قائدين فاشلين لحزبين عريقين ليتني اعرف ما يروج في هذين الرأسين الغليظين
    لحظة التصوير؟

  • محمد
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:02

    نعم وثيقة الاستقلال هي ملك لجميع المغاربة شعبا وملكا ولكن حرفت وقبل المتفاوضين في تكس لبان باستقلال غير كامل كالتفريط في الصحراء الشرقية وعدم التفاوض مع اسبانيا على جميع التراب المستعمر من طرف اسبانيا كل همهم في ذالك الوقت هو التهافت على السلطة لان الشعب ضحى ولكن لم يكن ماهلا بسبب الأمية المرتفعة في ذالك الوقت مما جعلهم يفرضون شروطا على الملك والآن يتبجحون بالوطنية هذا الحزب ان كان منطقيا مع نفسه يجب ان يغير اسمه

  • med
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:23

    ما هذا التضليل أيها الأخ الكنبوري؟ ليست الوطنية كالدين. الوطنية كفاح مرير وتضحية بالأموال والأنفس ونضال ومعاناة وعرق جبين، لا يقوم بها ويتحمل أعباءها إلا البعض من المواطنين المومنين بعزة الوطن، الغيورين على حريته واستقلاله، ويستفيد منها الجميع، القوي والضعيف الغني والفقير والمرأة والرجل والكبير والصغير، ولها علينا واجب الشكر للوطنيين وتخليد ذكرهم من باب إرجاع الفضل لأهل الفضل. كما يجب على الهيئات التي مارست الكفاح الوطني أن تحيي ذكرى المحطات المهمة في تاريخ الوطنية للإبقاء على الروح الوطنية حية متوهجة. أما الدين فالفضل فيه لله وليس لأحد من العباد، ولا يجب الشكر فيه إلا لله، ولا يصح أن تحتكره هيئة أو تنظيم ولا المتاجرة به ولا أخد أجر مادي أو معنوي في مقابل اعتناقه. هو امتحان لنا جميعا في الأرض إذا سعينا به وراء امتياز في الحياة الدنيا خسرنا أجر الآخرة.

  • عبده
    الخميس 16 يناير 2014 - 01:02

    عندما طرد حزب من الحكومة الملكية أخد يعبرعن تحفظاته في جميع الإتجاهات السياسية والإقتصادية والمالية التي اتخدتها الحكومة الملكية والتي كان يساندها مسبقا مساندة مطلقة ففي نظره" فإن هذه الإتجاهات الحكومية تراهن الإقتصاد وتضعه تحت رحمة الرأسمالية فتعذرعلى الرأي العام المغربي فهم هذا الموقف الجديد من حزب الإستقلال الذي تغير فجأة بعد نزعه من الحكم"هذا الكلام ليس لي ولكنه لعبدالرحيم الورديغي في كتابه – المغرب من وفاة محمد الخامس الى حرب الرمال1961- 1963 -وها هو التاريخ يعيد نفسه فشباط يطبق شعارحزبه "المغرب لنا لالغيرنا " إما أن أكون أنا من يحكم أوأعارض بالسب والشتم من يحكم.الإستقلال جاء به محمد الخامس والأسرة الملكية التي ضحت بالعرش وفضل محمد الخامس المنفى على الرضوخ لرغبات المستعمرالإستقلال كافح من أجله كل المغاربة ووثيقة الإستقلال كتبت ووقعت بأمرمن محمد الخامس فلا فضل فيها لأحد على أحد ولا يتبجــح علينا لاشباط ولا لشكر باستغلال هذه الذكرى للدعاية لحزبيهما ألم يكن التوقيع على الوثيقة من أجل الشعار الذي فضحه أحرضان "الله الوطن الإستقلال"ألم يحكي التاريخ عن مذابح ما بعد الإستقلال للحزب الوحيد

  • Z A R A
    الخميس 16 يناير 2014 - 07:25

    — عيد 11 ينا ير من صنع النخبة فقط —- ونسيت : —-المغرب لنا لالغيرنا—-
    اقترا ح :
    ——يدروا 1 ينا ير عوض 11ينا ير يعني ان يجعلوا مكا نه عيد الهوية عيد الارض –اي عيد السنة الجديدة الاما زيغية المبا ركة–سنة الفلاحة وامطا ر
    الخير وامطا ر الامل لجميع الشعب المغربي—– —- اامييييييييين

  • العربي
    الخميس 16 يناير 2014 - 07:28

    ما هكذا بأسعد تورد الإبل، يجب على قيادات أحزابنا سواء تلك التي تسهر على تسييرشؤون المواطنين والبلاد أو تلك التي في المعارضة أن ينصرفوا الى الإهتمام بكل ما من شأنه أن يحقق طموحات المواطنين وبناء الوطن على أسس ديمقراطية والكف التجادبات السياسية والطعن في بعضهم البعض بهدف تسجيل النقط، لقد أصبح المغاربة واعين بمن يرغب في خدمتهم ومن هدفه الأخذ بزمام الامور ليستفيد وحزبه من موقعه في السلطة،. اتركونا من تجادباتكم السياسية وتفرغوا للنهوض بالوطن في جميع المجالات فالوطن يتسع للجميع .

  • أبو أيوب
    الخميس 16 يناير 2014 - 11:16

    للتذكير فقط، عندما كنت طالبا بجامعة محمد عبد الله بفاس في سبعينات القرن الماضي، كان الطلبة الاتحاديون ، وبالمناسبة فمجموعة منهم تقلدت مناصب وزارية في حكومة التناوب لعبد الرحمان اليوسفي وحكومتي جطو وعباس الفاسي ، ينعتون الاستقلاليين بالرجعيين والعملاء والخونة، أما الطلبة الاستقلاليون فكانوا ينعتون الاتحاديين بالملحدين.
    وأعتقد أن الاستقلاليين والاتحاديين كانوا سباقين لابتكار فكر التخوين والتكفير.
    فالمرجو من الحزبين الكف الضحك على الذقون.

  • عبد
    الخميس 16 يناير 2014 - 15:03

    اقول لهاذين الشخسين ان ينعلان الشيطان ويتركان الحقل السياسى لانهما مرا من هاده الطريق ولم يتركا ورائهم الئ النتائج التي يحصدها الشعب حاليا ولولا اللالطفاف الربانية التي اتت بملك غيور علا وطنه لكنا متل مانراه اليوم في بلدان اخرا

صوت وصورة
تطبيق أثمار لإرشاد الفلاحين
الإثنين 8 مارس 2021 - 22:05

تطبيق أثمار لإرشاد الفلاحين

صوت وصورة
إناث الأكاديمية العسكرية
الإثنين 8 مارس 2021 - 13:02 16

إناث الأكاديمية العسكرية

صوت وصورة
الصقلي .. نقاش في السياسة
الإثنين 8 مارس 2021 - 11:49 33

الصقلي .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
مي فاطمة ورغيف العيش
الإثنين 8 مارس 2021 - 11:23 4

مي فاطمة ورغيف العيش

صوت وصورة
مظليات في الجيش المغربي
الإثنين 8 مارس 2021 - 10:45 15

مظليات في الجيش المغربي

صوت وصورة
العزلة تقتل بإقليم الحوز
الأحد 7 مارس 2021 - 17:45 32

العزلة تقتل بإقليم الحوز