الكنبوري: "اغتصاب فتاة الحافلة" يفضح انحدار القيم في المغرب

الكنبوري: "اغتصاب فتاة الحافلة" يفضح انحدار القيم في المغرب
الأربعاء 23 غشت 2017 - 06:30

أثار حادث اغتصاب فتاة في حافلة عمومية بالدار البيضاء موجة من الغضب والاحتجاج في أوساط المغاربة قاطبة، فبفضل مواقع التواصل الاجتماعي بات أي خبر من هذا النوع ينتشر سريعا وسط المواطنين؛ وهو ما يحدث حالة من العدوى والتلامس بين الناس.

الحادث فجّر تساؤلات بشأن القيم وانحدارها في المجتمع المغربي. هل انهارت قيم المغاربة إلى هذا الحد؟ من المسؤول عما جرى ويجري اليوم تحت أعين الناس؟ ما دور الدولة في الدفاع عن القيم؟ أيّ قيم نريد في المغرب اليوم؟.

إنها تساؤلات كبيرة، ولكنها مقلقة للجميع اليوم، سواء أولئك الذين يدافعون عن “قيم الحداثة” أو أولئك الذين يصطفون إلى جانب “القيم التقليدية”. ومع أن هذين المفهومين غامضان غموضا كبيرا، إلا أنني لا أشك مطلقا في أن قيما مثل الشرف والكرامة والاحترام بين الناس والخصوصيات الفردية هي قيم مشتركة لدى الجميع.

بيد أن الحديث عن سقوط القيم في المغرب لا يقتصر على هذه الجوانب الأخلاقية، مثل ما حصل في الدار البيضاء؛ بل يمس مختلف أشكال القيم، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو إعلامية أو ثقافية؛ ذلك أن القيم شبكة من العناصر المترابطة في ما بينها، وأي اختلال في عنصر يجر اختلالا في العناصر الأخرى.

إن استعمال المال في الانتخابات، وإثراء المسؤولين السريع في المجتمع المغربي، وفساد العدالة، وانتهازية الطبقة السياسية، وازدواجية تطبيق القانون، والتلاعب في مؤسسات الدولة وغيرها، كل هذه الصور والمظاهر تشكل مستويات لانحدار القيم. لا يمكن إقناع المواطن بالالتزام بالقيم الأخلاقية الفردية بينما هو يرى أمام عينيه يوميا مظاهر مختلفة لسقوط القيم الفردية لدى الآخرين، وخصوصا لدى قطاع من النخبة التي يفترض أنها الراعي الأمين للقيم، والطبقة المبشرة بها.

إننا أمام أزمة حقيقية تهدد النسيج الاجتماعي لمجتمعنا، ولكن النقاش حولها ـ للأسف الشديد ـ يأخذ تلاوين سياسوية وإيديولوجية في الكثير من الأحيان؛ وهو ما يبعدنا عن ملامسة جوهر الأزمة ويحول دون تشخيص مظاهرها وتحديد أشكال العلاج. لقد قرأت للبعض ممن قال إن ما حصل في الدار البيضاء مرده النظرة الدونية للرجل تجاه المرأة، وأن السبب هو عدم المساواة بين الجنسين أو الكبت الجنسي أو غياب التربية الجنسية، وغير ذلك من الفذلكات التي تنظر إلى سطح الأمور وتكشف عن الالتزامات الإيديولوجية الفارغة التي تبحث عن نفسها في غابة من الكلمات.

يتعين النظر إلى مجموعة من الحقائق بوضوح. هناك طابوهات لا يمكن الاقتراب منها بالنسبة إلى النخب التي تمارس نوعا من المجاملة تجاه المفاهيم وتغلق آذانها لكي لا تسمع غيرها؛ ولكن المواطنين في حياتهم اليومية يخوضون فيها، ما يدل على أن طريقة رؤية الناس للأمور تختلف كثيرا عن الطريقة التي تنظر بها النخبة صانعة الكلام.

لنأخذ هذا المثال: يقول المواطن في محاوراته اليومية إن المجتمع المغربي أصبح مجتمع العري، وإن التحرش الجنسي أو الاغتصاب لديهما أسباب موضوعية. إنه نوع من التبرير لممارسات غير أخلاقية ومتوحشة، ولكن هذا التفكير موجود وسط المواطن. كيف نوفق بين ما يراه المواطن عريا وبين قيم نريدها محافظة وأساسية؟

وكيف نكرس لدى المواطن فكرة أن اللباس العاري للمرأة في الشارع يندرج ضمن الحريات الفردية، ونقنعه بأن مفهوم الحشمة هو مفهوم متجاوز اليوم؟ كيف نقدم مفهوم الحشمة كمفهوم مضاد لمفهوم الحرية الفردية؟. لا تفكر النخبة في هذه المعادلة الصعبة، وهي تكتفي في الغالب بتوجيه اللوم إلى سلوك المواطن؛ لكنها لا تلتفت إلى السلوك الاجتماعي العام، الذي يكرس تقاليد جديدة ويصنع ثقافة جديدة يجد المواطن نوعا من النفور تجاهها.

لقد حسمت الدولة، منذ فترة طويلة، في قضية التعليم وأصبحت مهمة التعليم مرتبطة بسوق الشغل؛ ولكن ماذا عن سوق القيم؟ لماذا تخلى التعليم في المغرب عن رسالته الكبرى في تنشئة المواطن وتربيته وإعادة تدوير القيم بين الأجيال؟.

منذ عقود ونحن نتحدث عن أزمة التعليم في المغرب، ونتحدث عن تراجع المردودية وغياب النجاعة. ولكن متى كانت مشكلة القيم في صلب النقاش حول التعليم؟. لا أحد يطرح مثل هذه المشكلة، فالتعليم صار قضية كمية فحسب، تقاس بالأرقام والمخرجات.

إن التقليد ليس الأصل. فنحن لن نصبح فرنسيين إن قلدنا القيم الفرنسية ولو بعد ألف عام، ولن نصبح أمريكيين لمجرد تقليد القيم الأمريكية وإن طال الزمن.

إننا نضيع القيم المغربية الأصيلة لنربح غيرها، ولكن النتيجة أننا سنخسر دون ربح. تتحمل الدولة جزءا كبيرا من المسؤولية في سقوط القيم النظيفة وصعود القيم السلبية في المجتمع، بسبب سياستها في التعليم والإعلام بوجه خاص.

لا أعتقد أن الدولة اليوم تتوفر على إجابة مقنعة عن سؤال: ما معنى أن تكون مغربيا؟. نتحدث كثيرا عن الخصوصية المغربية، ولكن أين هي تحديدا؟. إننا نخشى أن تصبح الخصوصية المغربية الوحيدة للمغرب، غدا، هي موقعه الجغرافي الجميل.

‫تعليقات الزوار

68
  • Mohamed américain du Nord
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 06:43

    هده السنة لم نسافر إلى المغرب الاوضاع الأمني اصبحت جد مخيف . حتى ارسال العملة اصبح خطرا علينا ليس هناك ضمانات امنية .بلد كثر فيه النصب و الاغتصاب و النهب الإدارة لا تقوم بواجبها الشرطة و الدرك تضايقنا مجبرين على إعطاء الرشوة فلما نرسل العملة . هنا لدينا الامن ضاهرة الاغتصاب في المغرب اصبح خطرا على اولادنا خصوصا ان الحكومة الامريكية و الكندية لن تقف صامتة اذا اغتصب احد من رعياها

  • سرفر مكاين والو
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 06:44

    هذه الافعال لعلاقة لها بالحداثة ولا بالتقليدية انها السيبة تتمنى شي مسؤل في البيضاء يركب مع الناس في الحافلة ويلامس الشعب فين وصل لااحترام لاتربية فين قراو الله اعلم جيل يجب منعه من ركوب الحافلات الا الناس الكبار فوق الأربعين والعمال فقط ومن يمتطي الحافلة من غير هؤلاء يجب اداء دعيرة للدولة اما امشيو على الارجل او الطاكسي

  • amin suisse
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:13

    شوهه فوق شوهه
    العالم كله يتسال مادا يجري في المغرب
    الارهاب الاغتصاب
    لاعرف اين ساصد وجهي في العمل بين السويسريين في زوريخ
    اصبحنا مسخرة في عهد حكومه اسلاميه
    زوجتي اسيوسيريه واولادي لايريدون الذهاب الى هدا البلد
    زوجتي اصبحت خايفه على اطفالنا

  • الحائر
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:13

    المشكل الأكبر في المغرب متشعب الى درجة لا يمكن فهمه بشكل كامل.
    عندما تتحدث عن القيم و ربطها بالدين الإسلامي نجد هناك تناقضات صارخة ، ومتنوعة على سبيل المثال لا الحصر . عند زيارتك للمستشفيات، الإدارات العمومية …الخ.
    هناك تعرف المغرب الحقيقي تجد الرشوة، المحسوبية، الزبونية ..
    عندما تنظر الى حال المدارس تجد مدارس متسخة يديرها مدراء انتهازيون واساتذة انتقائيون .عندما يسألك الأستاذ عن مهنة ابيك ،ليعاملك على حسب سلم الوظيفة العمومية.
    عندما تخرج الى الشارع وترى الأوساخ والأزبال ،من المسؤول المواطن او المجلس البلدي.
    عندما تسوق سيارة او تنتقل عبر طاكسي او حافلة ،هل نحن في حرب ام فقط كل واحد ذاهب الى وجهته.
    هناك الكثير مايقال، ولكن يمكن حصر كل المشاكل في،
    نظامنا التعليمي ،الصحي ، ونضام الضمان الاجتماعي..
    عندما يصلح هؤلاء الثالاث يمكن ان نتحدث عن مكامن الخلل اللتي أصبح يعانيها المغربي .
    عندما يتعلم المغربي أحسن تعليم ، وعندما يتلقى أحسن رعاية صحية و عندما يمنح رعاية إجتماعية تضمن له على الأقل كرامتة .عندئذ يمكننا ان نتحدث عن القيم.

  • mosfafa
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:13

    في عالم الانسان لم تكن القيم فيما سبق حيث كان أيسر أن تكون فكيف بما لحق وهو عسير أن تكون، كفانا نفاق، كل ما في الامر هو ما كان يتستر عنه الانسان من انعدام الاخلاق بدأ يخرج للعلن ليصير امر عادي، أو كما جاء به القران عن هذا العصر الهمجي الآية : واذا فتحت ياجوج وماجوج فهم من كل حدب ينسلون (ينكحون) واقترب الوعد الحق.

  • حقنة تنويم
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:14

    غالبية المثقفين والحقوقيين وحاملي الاقلام من الكتاب والصحافيين واصحاب المنابر والاسلميين وقعوا في الشباك الذي نصبه لهم اعداء الحرية والديموقراطية .
    ما الذي يناقشه الحقوقيين و الجمعويين وما الذي يتجادل فيه الاسلاميين المسوات بين الرجل والمراة في الارث زواج المثاليين حرية الاعتقاد حرية الجنس وفي احسن الاحوال المطالبة بالامن او الغاء الحكم بالاعدام وتثبث الامازيغية هذه المطالب كلها جميلة ومستحبة باستثناء ماهو غير اخلاقي
    لكن هل هي اولی من اصلاح التعليم وتوفير الشغل والوظاءف وهل هي اولی من توفير السكن اللاق لكل مواطن واصلاح الادارة وهل هي اولی من الصحة والتطبيب وهل هي اولی من محاربة الفساد والمفسدين والله لن تكون تلك بغير هذه .
    بالنسبة لكل ذي عقل امثال كل هؤلاء وحتی بعض المجرمين والمستهلكين للمخدرات هم ضحايا سوء التدبير وسوء التعليم وسوء العدالة وسوء النظام الذي يسمح بالفساد ويشجع عليه

  • said
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:15

    اخبرني صديق لي يعمل استاذ انه في احد الايام طلب بالحاح حضور ولي امر تلميذ مشاغب جدا. و عندما حضر الاب كاد الاستاذ المسكين ان يطلب حضور ولي امر الاب. قال لي ما كاين معامن تهدر الاب مفضي بالمرة. هذه الواقعة ليست استتناء. المجتمع للاسف غارق في التخلف. و الحل يتطلب نعبئة شاملة و ارادة سياسية لانه لايمكن لمسؤول يعيش و يتنفس بالفساد ان يصلح مجتمع

  • ما نعرف
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:17

    جميل جدا أن يضع السي الكنبوري الأصبع على الجرح :

    شحال من مرة طرحوا سؤال في البرلمان حول ترويج الخمر في البيران والنوادي الليلية فكان جواب الوزراء : هي للسياح فقط …

    والوزراء يعرفون جيدا من يشرب الخمر أكثر من السياح .. فلمادا الكدب …

    ألا يعرفون أن الخمر هي أم الخبائث ؟؟؟

    ألا يعرفون أن الخمر تطمس الهوية والقم المغربية ؟؟؟

    ألا يعرفون كم من مغربي قتل والديه بسبب المخدرات ؟؟؟

    ألا يعرفون كم من مغربي ارتكب زنا المحارم مع ابنته أو أخته لأنه لم يكن في وعيه بسبب المخدرات ؟؟؟

    كل هده الأحداث تمر على مسامعنا والمسؤولون يتعاملون معها وكأنها لم تكن ويقولون أحداث معزولة … انها اشارات حول تفكك القيم عند المغاربة …

  • سلمى سلا
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:19

    كان المغرب ملي كان الراجل راجل والمرأة مرا! ملي كان الاب يربي والعم يربي والجار يربي. ملي كان الاب يقول للفقيه انت تذبح وانا نسلخ. ملي كانت الام جالسة دارها مقابلة ولادها الاثنى عشر. وتخرج منهم المحامي والأستاذ ورجل الامن و التاجر والصناع. وهاد الجيل وليتي ايلا هدرتي مع الوالدين يقول لك هذا زمانهم. القيم والأخلاق معندكش زمان الحشمة والعفة معندهمش زمان. خوف الله في كل زمان و مكان. كل واحد يراجع نفسو ومن مكان مسؤولتو. انما الامم الاخلاق ما بقيت،فان هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

  • ptex
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:26

    الصحابة رضوان الله عليهم عملوا بالدين على أساس أنه وحدة واحدة و مترابطة و لا يجوز مثلا الصلاة و الغش…و لكن مع الأسف الدولة والإعلام روجت لثقافة "لا يضر مع الإيمان معصية" و هذا سببه فصل الدين عن الحياة و فصل الدين عن السياسة أي قصر الدين في مسألة الطقوس فقط صلاة صوم حج..و الباقي من العاملات سرقة غش زنا كذب السب القذف خمر…جائز…"قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم"

  • hichamus
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:32

    حقوق الطفل داخل الفصل الدراسي وداخل مدارس المختلطة ومنع المعلم ثم الأستاذ من تلقين القيم بعقوبات صارمة عند الإقتضاء مثل الفلاقا (ماتقيسش ولدي وماتضربوش) تجعل التلاميذ لا يفهمون معنى الحرية. تقبل السطو على ممتلكات الغير له عدة تجليات: الغش في الإمتحان+ ا لعنف داخل المدرسة والأقسام + السرقة +سخرية البعض من زملائهم+عدم فصل متعاطي المخدرات لسنة على الأقل. كل هذا يؤدي إلى إنتاج مواطن طفل طول الحياة.
    مقاربة حقوق الإنسان لا تجدى نفعا مع الأطفال المشاكسين ، وهم كثر عندنا في المغرب لأن الآباء لايوقومون بواجبهم.لن تحتاج الدولة لمقاربة أمنية إن فوضت للمعلمين والأساتذة التربية بدون تسليط الجمعيات الحقوقية

  • الناقوس
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:41

    اذا كان الانسان ابن بيءته فمثل هدا يقدم لك صورة كيف هي هده البيئية ،هدا بدوره يطرح عدة تساوءلات عن الأسباب والمسؤوليات وونتاءجها وكيف سوف تكون الأجيال القادمة .لانسي كدلك عملية السطو علي ركاب قطار ووو ولكم التحليل والحكم وشكراً

  • متتبع
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:45

    ان انحلال الخطاب السياسي و صعود بنكيران و جماعته ينشر البؤس و اليأس في نفس المواطنين الدين قدرتهم الزيادات و البطالة
    لقد أصبحت المشاحنات بين السياسيين تزرع البؤس و عدم التقة في المستقبل
    يجب إيقاف هدا الضوضاء

  • الياس
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:46

    ولكم في القصاص حياة يا الي الالباب. سبحان الله الغينا حكم الله ونريد الامن.

  • على سبيل الدعابة
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:50

    ان أحزمة الفقر من مدن الصفيح والغرف المكتراة للسكن وازدحام الدور والتصاقها ببعضها مع نمو ديموغرافي هائل ناتج عن كثرة الولادات مع كثير من الأمية والجهل وارتفاع الأسعار وتحول قوي في بنيات المجتمع الاقتصادية. الإجابة. الس. الفكرية. الدينية. ان هذا هو مظهر التخلف التاريخي الذي دخلنا به المدينة الموروثة عن الاستعمار الذي ترك فينا قوانين ونظرا وفيما لو تمسكنا بها لكان أفضل.
    ولكننا نسينا اننا بدو مسلمون نزلنا لباسنا ولم نعلم أن لباس غيرنا لايصلح لنا فتعرينا.
    انكشف أمرنا وتآمرنا مع المنفعة والشهوة ضد أنفسنا ومصالحنا العليا ومقصد عقيدتنا فتهنا.
    صار كل واحد منا نبيا يبشر بالخلاص والباقون مدانون ومتهمون .
    علينا أن نكون شرطة الأخلاق مدججة بقلب الخيزران وكلما أجمع قوم على مرتكب لمحضور جلد حيثما ضبط وترك لحال سبيله وان اعترض يسجن حتى يتوب.
    هكذا تصبح الأخلاق التي نريدها و نتفق بالإجماع عليها مصاحبة لنا في المكان والزمان.

  • مواطن؟.
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:50

    نحن شعب مصاب بالإنفصام ،ترى الكل يتكلم عن الأخلاق الفاضلة (حتى الشمكار) لكن السلوكات شيء آخر مناقض تماما. ( بسوء نية أ لم يكن سائق الحافلة يتلدد بما يرى؟)

  • واحد مابقا فاهم والو
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:55

    ان ماحصل في تلك الحافلة ماهو الا نموذج مصغر ومفصل لهذا المجتمع. فالفتاة النسكينة المغلوبة على امرها تمثل الشعب والمتحرشون او المغتصبون هم اللامسؤولون الناهبون المتطاولون.
    اما السائق فانه اما مغلوب على امره او لا يهتم!!ياترى من هو السائق؟؟!!

  • TAGADA
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:56

    Le probleme de la societe' marocain comme dans tt les pays pauvre et que la plupart des hommes ce marrie sons qu ils ont les moyens de le faire et qui cause des grands problemes pour la societe',d autre part la vie moderne a des effets negative sur les personnes et les familles et sur les relations des familles et de la societe' on generale bien sur sans oubliér des autres factures soit traditionelles ou relegieuse.

  • boura
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 07:57

    Le seul responsable est 2 M tv

  • فريد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:06

    يجب محاسبة هؤلاء المراهقين و في نفس الوقت يجب فتح حوار مجتمعي حول هذه الظاهرة ! فالرجل و المرأة يتحملان المسؤولية فما حدث و يحدث و سيحدث ، فبعض الرجال يحتقرون المرأة عندما يتحرشون بهن و هنا وجب اخصاؤهم حتى يكونوا عبرة ، و بعض النساء ايضا فقدن قيمتهن عندما اصبحن كاسيات عاريات و يطلبن عدم التحرش بهن !!!! اذن وجب وضع النقط فوق الحروف اولا ثم الحديث بعدها عن العقاب سواء للرجل او للمرأة .

  • أمازيغي الأطلس المتوسط
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:07

    القيم ذهبت منذ دخول ما بات يسمى بالعلمانيين أو إنقلابيى الامس إلى دواليب الدولة بحيث أنهم فرخوا الجمعيات المرتزقة و استولوا على الإعلام البصري و خربوه تخريبا و خربت التعليم و كذا جميع أصناف الإعلام ها هي النتيجة الفساد المدقع و مجتمع بدون هوية و لا قيم و شباب بدون مستوى

  • رحمتك ربي نرجو
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:07

    مقال جيد . كاتبه رائع و ناشره مشكور .
    المسؤول عن هذا كله المجتمع كله ولكن الدولة مسؤولة اكثر سواء عما كان منشورا في الصحافة او الاذاعة او التربية والتعليم او …. .
    الدولة هي التي تراقب كل ما يجري في المجتمع . وتضع حدا لكل من تجاوز الحد . لان الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن . وهذا ما كانت تقوم به في الماضي في السبعينات وما قبلها .
    انا شخصيا كنت مع زوجتي واوقفتي الشرطة مرة وطلبوا مني من تكون هاته التي معي .
    ويوم تخلت الدولة عن هذا الدور تحت ضغط الحداثيين ومنظمات حقوق الانسان ها نحن وصلنا الى ما وصلنا اليه . وهذه مجرد بداية وسترون اخطر واخطر من ذلك .

  • Dayron
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:20

    تهويل وتضخيم إعلامي لواقعة التحرش، الهدف منه إلهاء الشعب عن موضوع الحراك ومحاربة الفساد..هناك من يتحكم في الإعلام و يوحهه كما يشاء، فينساق ورائه غالبية الشعب.. فلنعد للتركيز على موضوع معتقلي الرأي…

  • الوجدي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:25

    انحدار القيم في المغرب ظاهر للعيان و ليس بجديد يا أستاذ و ليس هذه الواقعة التي أبرزت ذلك .
    لم نقم ببناء الانسان المغربي ، ثقافة الغش و النفاق تعشش في المجتمع المغربي ، الكل يسبح في مياه عكرة و ما عليك الا ان تقرء التقارير الدولية الخاصة بالمجتمع المغربي !
    التطرّف، التحرش، الغلوْ، النفاق، الرشوة، الحسد، الكذب ، الاجرام، هذا ما اصبح يميزنا مع الأسف !

  • مواطن
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:25

    التنمية البشرية المتعارف عليها دوليا هي التعليم الجيد والصحة وشعور الانسان بكرامته. المغرب في هذا المجال وضع عن قصد الحصان خلف العربة بحيث وظف المال في بناء مشاريع لا علاقة لها بتنمية البشر. والان نشاهد ثمار هذه السياسة التي جعلت من البلاد مستنقعا يصعب تجفيفه وتنقيته. الله المستعان

  • ابو اسامة
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:25

    الدولة غائبة تماما في كل المجالات.وبالخصوص الامن كولشي مشغول بسرقة اموال الدولة واموال الظعفاء التي تؤخذ من جيوبهم اكراها عنهم.الا من رحم الله في هذه البلاد السعيدة.وقليلا ما هم. ماعندهومش الوقت فاش غايأديو الواجب المهني .زد على ذلك كل اسباب فساد عقول الشباب متوفرة من مخدر-قرقوبي…..الخ. الله يدير لينا تاويل الخير وصافي.

  • سائل
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:28

    مع الاحتجاجات الداخلية تترك الاجرام وتخلي سبيلهمً حتى من السجن…لنكون امام خيارين اما الأمن والقمع او سوريا….غباء مابعده غباء…اصلا شيخ الحومة ممكن يجمع مل المجرمين في الحي في وقت قياسي ….لكن يا يريدون لنا الأمن …ونخسر السياح وربما نخسر حتى الجالية التي اصبحث تحت الضغط السبب هو الدولة قتلت التعليم في بلادنا وأصبحنا ننتج فقط المجرمين….بعد أكثر من ستين سنة استقلال مازلنا نبحث عن الأمن …حشومة وعار ….وتطلبو منا حب الوطن اعطيني الأمن تعليم جيد صحة قضاء نزيه وانتظرو من الشعب كل خير ماشي تعطيه القرقربي وتقول الشعب عيان….

  • Oujdi
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:30

    انحدار القيم في المغرب ظاهر للعيان و ليس بجديد يا أستاذ و ليس هذه الواقعة التي أبرزت ذلك .
    لم نقم ببناء الانسان المغربي ، ثقافة الغش و النفاق تعشش في المجتمع المغربي ، الكل يسبح في مياه عكرة و ما عليك الا ان تقرء التقارير الدولية الخاصة بالمجتمع المغربي !
    التطرّف، التحرش، الغلوْ، النفاق، الرشوة، الحسد، الكذب ، الاجرام، هذا ما اصبح يميزنا مع الأسف !

  • أطــ ريــفــي ــلــس
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:35

    هناك من يسرق أموالنا بالجملة ويهربها إلى الملاذات الآمنة و يشيد بها القصور والإقامات والشقق الفاخرة.
    هناك من يرهبنا بالجملة إذا ما طالبنا بحقنا في العيش الكريم ويخوّفنا بمصير سوريا بدل أن يستشرف مستوى روسيا.
    هناك من يغتصبنا بالجملة بأن يقدم لحم المغربيات ضحايا سياسة التفقير والتجهيل لقطعان الخليج،ويُكْرم مرضى البيدوفيليا من الأوروبيين بلحم الأطفال الأبرياء و المهمّشين و يهدد كل من تجرّأ على التمرد على الظلم والحكرة والاستبداد باغتصاب رجولته في مخافر الشرطة حيث تنتظره "القرعة" فهي الشعار الحقيقي لبلدنا الجميل.
    نحن نُغتصب بالجملة كل يوم و نُسرق كل ثانية ونُشرمل كل لحظة،فمن الطبيعي والحالة هذه أن يوجد بيننا من يفعل ذلك بالتقسيط.
    هناك من يمارس علينا ساديته وشذوذه وانحرافه من فوق،فلا يملك من هم في أسفل سافلين اجتماعيا إلا أن يمارسوا ساديتهم وشذوذهم وانحرافهم على الفئات الأكثر ضعفا.
    لا يُلام الذئب على عدوانه إن يكن الراعي عدو الغنم،وحين يتحول الراعي إلى ذئب فإن الخراف تنبت لها أنياب،ولأنها لا تقوى على مجابهة الراعي الذي يحمي نفسه بمجموعة من الكلاب فإنها لا تتوانى عن نهش بعضها البعض الآخر.

  • عين حرودة
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:37

    التحرش والاغتصاب هما نتاج قنوات الصرف الصحي ..ونتاج العري والاختلاط .ونتاج عدم التربية الاسلامية الصحيحة في تربية البنات والاولاد ونتاح عدم تطبيق العدل في معاقبة العاريات ومعاقبة الدءاب….(..في اسبانيا 70% من النساء يتعرضن للتحرش اثناء عملهم)

  • مطحون
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:38

    الحادث فجر عدة تساوءلات . ليس انحدار الاخلاق في المجتمع المغرب فحسب، بل اين الامن في دولة ما تسمى داءما بدولة الحق والقانون، لو كان القانون صارما في هذه الاشياء ما تحرا احد بفعل ذلك لكن مثل هوءلاء يعتقلون في الصباح ويطلق سراحهم في المساء ، لو كان هذا النظام يريد القيم والمبادىء لاحسن التعليم، هذا النظام الفاسد همش دور المراة همش دور المعلم فماذا تنتظرون بعد، اهل يعقل ما يطالب بحقوقه المشروعة يعتقل ويسجن وتنزل في حقه اقصى العقوبات ولا اخد يقول اللهم هذا منكر وهوءلاء الحثالة من البشر يطلقون في الشوراع دون حسيب ولا رقيب ؟؟؟؟
    كفاكم يا صناع القرار من تخويف الشعب واذلاله غصبا عن انفه ، اللهم هذا منكرا اللهم هذا منكرا ، حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم

  • محمد.ب
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:50

    حتى الدبا عاد عاقتو ….الصين فيها مليار ونصف …أما كنسمعوا عليهم لا حمارة لا حمار….او زمان هدا..علامة الساعة بانت..بندم شايف المنكر قداموا ولم يغيره ولو بقلبه. ما بقينا فاهمين والوا. ..هاد الشيفور خاسو يتعاقب ….حيت هو الحكم دالمقابلة

  • slima
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 08:56

    بعيدا عن الأرقام والنسب المئوية والإحصائيات والتصريحات المزيفة من طرف من أوكل إليهم تسيير وتدبير هذا البلد الجريح يتضح جليا أن الأمور تسير نحو الأسوإ حيث بدأت تبرز ظواهر اجتماعية خطيرة كافية لتحديد تدهور الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية والثقافية ! إذا كانت حدة التسول والدعارة والإغتصاب والسرقة والرشوة والفساد والقتل والشجار والامبالات…في ارتفاع مهول فمعنى ذلك أن الوضع في البلاد يتدهور! أرقامكم أيها المفترون لا يمكنها تكذيب الواقع ! اِتقوا الله قبل فوات الآوان

  • tagourte boutakna
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:18

    والله اني احترق لواقعنا ولما آلت اليه اوضاعنا من انحلال الاخلاق وتفشي الفساد والجهل والفقر بكل اصنافه ، لا حول ولا قوة الا بالله العظيم اللهم اصلح احوالنا واهد شبابنا وارنا الحق وارزقنا اتباعه وارنا الباطل وارزقنا اجتنابه آمين والحمد لله رب العالمبن

  • said
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:25

    مقال عميق ومركز بارك الله فيك دكتور الكنبوري

  • Amazighi
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:25

    يا استاذ كيف تريد ان لا تنحدر اخلاق المجتمع و الذين يريدون ان تنحدر يعملون نهازا جهازا و باموال الشعب ماذا بنتظر من برامج 2M و افلامها و برامجها التافهة ان تنتج من اخلاق ثم ماذا تنتظر من موارين و مهرجانات الشواطى سوى انحدار بعره انحدار عندما تغيب المدرسة و يثبل كاهل الاسرة و يدجن الفقيه فهذه هي النتيجة . فليتحمل من يضع توجهات الدولة ما يقع و ما سيقع

  • Ahmed
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:32

    هكذا يريد أن يريكم للعالم أولئك الخونة اللصوص، الناشرون للرعب و الإرهاب و مدبروه، المتسلطون على رقاب الشعب و الوطن و السارقين لخيرات البلاد العباد. يقولون للعالم (الغربي خاصة) لا تلومونا على قتلهم و تعنيفهم و إعتصابهم و سجنهم دون سبب و دون محاكمة فإنهم متوحشون. و أثبتوا لهم ذلك أيضا بللإرهاب في بلدانهم كي يخلون سبيلهم فيستمرون في إغتصاب حقوق المغاربة. و لكن الله لهم بالمرصاد.

  • باحث جامعي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:36

    للاسف منظومة القيم يتحكم فيها اعلام فاسد ودين متطرف وتجهيل مننهج في التعليم والتكوين والتربية والركض وراء المادايات والمال ..كيف لل وكبارنا في الوطن التعيس يفعلون ذلك ..واصبح رجل الثحة والتعليم مهمشا بين الناس والمناضل الحقوقي مقصيا والسياسي صاحب المشروع المجتمعي منبو.ذا …من قبل جميع من سولت لهم انسهم تدبير الشان العام والمحلي ..وقل ايضا العياشة المستفيدين بالذل والمهانة من هذه الاوضاع ..الفساد بنيوي فلا حل الا ببناء مشروع مجتمعي متكامل وبديموقراطية حقيقية ..

  • حاظي اتبركَيكَْ
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:49

    بل انحطاط المجتمع كله الذي يرى المنكر ولا يغيره ويتخذ من الدِّيها فسوق راسك ،وراسي ارسي ،وتفوت راسي وطيح فين بغات ملاذا . اذكر في الخمسينات وما قبلها كان الناس يتعوانون في ما بينهم اذا رأو احدا في ورطة او معتدى عليه يدرؤون عنه الاذى كان امرأة اورجلا واليوم اصبح المجتمع اجساد جوفاء لا روح ولا دم ولا اخلاق فيها .تبا لتربية البصري ومن معه واجياله التي من بعده .

  • jamal
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:50

    عندما يقعد الشاب امام الحاسوب يشاهد افلام خليعة ويدهب امام المدرسة ليشتري المخدرات وهو ابن ام عازبة …………………………………..الخ مادا تنتضر كلكم مسؤول عن رعيته .
    الدي يرعى مغيب الاسرة والدولة والاحزاب والحاضر هي الجمعيات التي تدافع عن السجناء والحرية الفردية والمثليين.

  • ساخط
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:01

    اظن ان المسئولية الكبيرة في هدا التفكك راجع بالاساس للشعب والاشخاص.فالعقلية العربية اجمالا عقلية مريضة.ومكبوثة.فالانسان المسلم اصبح محتارا.هل يتبع تعاليم دينه ام اتباع اهوائه في الدنيا.والسبب راجع الئ المغريات والطمع واللهفة ورائ المال.في اوروبا كل شيئ متوفر من طرف الدولة ولكن من يقوم باعمال الشغب والهدم .بالطبع ابنائنا العرب.ادن هي مشكلة عقلية.

  • mustafa almania
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:07

    حادثة الطوبيس يمكن إسقاطها على المغرب ككل..
    -الطوبيس هو المغرب
    -الفتاة هي الشعب
    -المراهقون هم المخزن..
    -شيفور الطوبيس …. راك فاهم

  • les droits du citoyen
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:07

    L'ignorance l'oubli et le mépris des droits de l'homme sont les seules causes des malheurs publics et de la corruption des gouvernements .Les hommes naissent et demeurent libres et égaux en droits .Les distinctions sociales ne peuvent etre fondues que sur l'utilité commune . Ces droits sont: La liberté la propriété la sureté et la resistance à l'oppression Le principe de toute souveraineté reside essentiellement dans la nation . La loi n'a le droit de défendre que ce qui est nuisible à la société . La loi est l'expression de la volonté générale . Tous les citoyens sont égaux à ses yeux . Nul ne doit etre inquiété pour ses opiunions meme religieuses . La libre communication des pensées et des opinions est un des droits les plus precieux de l'homme . La garantie de ces droit necéssite la constitution d'une force publique . Cette force est donc constituée pour l'avantage de tous .

  • موح
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:10

    إنها دولة فاسدة بكل المقاييص من إستطاع الهجرة فليفعل ذلك نحن كمهاجرين مغاربة لقد يئسنا من هذا البلد الحكرة النصب الإحتيال الفساد الإجرام مافيا العقار تلفيق التهل لمن أراد أن يفضح الفساد (هي كلمة وحدة هاد الدولة فاسدة)

  • مهاجرة مغربية حرة
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:19

    لماذا تحتجون الان ,لقد اغتصبت الفتاة المعاقة امام انظار واعين الناس في الحافلة ولم يحرك اي احد ساكنا اما والله انها لوقاحة عجيبة وليس فقط هذا بل كونها تغتصب امام الناس وفي وضح النهار فهذه افظع واقبح واوسخ وابشع الجرائم اللتي سمعنا بها .الان فقد حصل ما حصل فيجب على القانون ان لا تأخذه الرحمة ولا الرأفة بهؤلاء الاوغاد ويجب ان لا يراعي في هذا اي عامل نفسي او اجتماعي او,او,او لاأنه ياما ارتكبت جرائم باسم العامل النفسي والاجتماعي الى ان خرجت الامور عن السيطرة وفقدنا الامن والامان في هذا البلد الجميل .

  • الوجدي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:22

    أصبحنا مثل البرازيل و المكسيك. الله يسترنا واحفظنا

  • المواطن
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:33

    لا يمكن ان ننعت هذه الكارثة الاخلاقية بانحدار او سقوط القيم الاخلاقية بل ان هناك تطور الوساءل الاعلامية و التكنولوجية فقط، بمعنى ان هذه الكوارث كانت موجودة عبر الازمنة و الامكنةو عبر العالم، ما قلته ليس تبريرا لما وقع بل يجب محاربة هذه الظواهر و الرفع من القيم الاخلاقية.

  • youssef avignon
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:43

    pour américain du Nord
    avec tout ce qui se passe au Maroc j'ai décidé de mettre ma famille en sécurité en la laissant en France alors qu'on avait pour projet de vendre tout ce qu'on possède en France et et rentrer au Maroc lors de mes 45 ans je pense que je vais faire le contraire je vais vendre tout ce que je possède au Maroc est rester en france.
    j'ai des connaissances qui ont essayé l'aventure au Maroc c'était une boucherie on les a pris pour une vache à lait de la part de l'administration et des gens, et ils sont rentrés une main devant une main derrière.
    Dieu sait que j'aime le Maroc mais sans certains marocains ( surtout ce qui te dise soit tranquille كون هاني )

  • مغربية حزينة
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:59

    بدل الحديث على ضرورة معاقبة من أقدم على تلويث شرف المغاربة و من اعتدى على الفتاة التي لا حول لها ولا قوة تتحدثون عن العري. لا أحد يملك حق الاعتداء على أي شخص كيفما كان شكله أو لباسه. انتم تشعرون قانون الغاب اليوم هي غدا أمك أو اختك…

  • Miski
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:04

    كل من يسمون بالمتقفين وأصحاب وصاحبات المنظمات الحقوقية المشبوهة ينتظرون الام للمغاربة ليركبوها ويقتاتوا من قتلتها.اننا نقول لكم ، كفى استهتار بأرواح وشرف المغاربة والمغربيات. فإن كان الأمر يحتاج أى تدخل،فإن أمن الدولة مطالب ان لا يتناسى أمن المواطن البسيط شون التفريط في أمن البلاد .أما الفلاسفة وراكي موج الحقوق فأما ان يحاربوا المعضلة بون هوادة او البحث عن دقون اخرى اضحكوا عليها .

  • الطاهر
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:12

    انهزمت الاخلاق المغربية ، شر انهزام وانكشف الغطاء امام بشاعة الاحداث التي نعيشا كل يوم والتي تظهر عمق الجرح الغائر في المنظومة الاخلاقية عند المغاربة ، فما خفي ربما اعظم واكبر ، هي فضائح لم يعتد المجتمع المغربي بجميع مكوناته المحافظة وغير المحافظة من الاسر المغربية التي اعتادت على الحشمة والوقار، وان كانت بعض الحالات هنا وهناك ، لكن ليست بالمشاهد المقززة التي كما هو الحال ، مما يفقد الثقة في المجتمع الخارجي ، ويجعل الاباء والامهات في حيرة من امرهم ، اكل يوم يلزم ان نرافق الابناء ونترك حاجياتنا خوفا من العار ، اليست هذه مهزلة امام مجتمعات تدعي النيل والسلام .
    هي ازمة انحدار القينم الاخلاقية في المجتمع المغربي ، الذي اصبح المواطن المغربي لم يعد يثق في مجتمعه من كثرة الوعود والكذب سواء من بعضنا البعض او من النخبىة السياسية ،ولم نعد نسمع الا ما يضطلح عليه بالدارجة : حشتهالوا ، راوغتوا ، العبت اعليه ، دوختو ……… هي مصطلحات تنم على الغش والمكر والخداع ، لا تحمل صدقا ولا نية حسنة .هي اساليب يكسبها الاطفال ، عن ابائهم واصبحت في متناول هذه الفئة ، وابتليت بها مدارس

  • Hassan
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:35

    فعلا ايها الأستاذ الكبير نحن نفقد خصوصيتنا كمغاربة

  • أمين
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:48

    الفساد جاي من الفوق ، يعني حاميها حراميها ، و اللي نسى نفكروه بالكومسير سيء الذكر الحاج ثابت الذي ولغ في شرف المغربيات دون أن يفرق بين محصنة و غير محصنة .

  • Abdel
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:57

    il faut une réflexion et révision sur trois niveau, système éducatif (sursaut l école sera obligatoire au mois jusqu a 16 ans) système judiciaire de la rigueur et la fermeté envers l harcèlement sexuel et morale en vers les femmes et finalement il faut améliore l infrastructure des activités culturelles et sportives

  • driss
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:19

    ((وكيف نكرس لدى المواطن فكرة أن اللباس العاري للمرأة في الشارع يندرج ضمن الحريات الفردية، ونقنعه بأن مفهوم الحشمة هو مفهوم متجاوز اليوم؟))
    c'est les gent comme vous qui font que dégradé la situation en éloignant les marocaine musulman ,je dit musulman de leur religion

  • عبد الوهاب
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:09

    الابتعاد عن شرع الله و التربية الحسن هما احد الاسباب لتدهور القيم الاخلاقية و و الاغتصاب يقع في قلب باريس و قلب نيويورك و قلب لندن في كل ثانية و عندما يسئل المارة لما لم تتدخلوا يقولون نظن انهم كانا يستمتعان و هدا لا يستثني المغرب ولكن في المقابل هد ا العمل اجرامي و يحب معاقبته بالشرع وليس بالقوانين الوضعية فالجلد او القتل هما العقوبتان التي يجب تطبيقهما حسب الحالة.كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.

  • المنافقون
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:11

    النفاق و لكدوب و عدم تطبيق القانون بصرامة

  • المرشوش
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:39

    استعراض المفاتن والعري بدعوى الحرية يثير الغرائز لماذا لا يتم التحرش بمن ترتدي لباسا مقبولا لماذا نتغاضى عن هذه الحقيقة كيف تكبح جماح نفسك امام هذه السلع المعروضة في كل حدب وصوب اينما وليت وجهك

  • عبدالحق
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:54

    الحمد لله. في طفولتي كنت أحب أن أكون …… ولكن عندما تحقق حلمي ومع مرور الوقت صدمت شر صدمة الكل من حولي يسعى إلى المصلحة الشخصية أما الوطنية ومصلحة فمنعدمة لك الله ياوطني.

  • Jebli
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 15:08

    "ان الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" صحيح ان تغيير الانفس والعقليات صعب ويتطلب أجيالا ولكن إذا اهتم كل واحد بتغيير نفسه للاصلح ستسهل القضية، البيت الإعلام والتلفزيون التواصل الاجتماعي التربية والتعليم الثقافة الثقافة الثقافة المساجد دور الشباب الرياضة العمل لكل مواطن محاربة المخدرات الصحة سبل العيش الكريم الحرية المضبوطة….. كلها من شأنها أن تضعنا في الطريق الصحيح لتنشئة إنسان ومجتمع ينشدان التقدم، لابد من المرور إلى سرعة اكبر وكل قطاع يزيد خطوة إلى الأمام هو لامحالة على الطريق الصحيح.

  • طنسيون
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 15:27

    المغرب في نظر المسؤولين يتطور وينشر استثماراته في إفريقيا ولا يهمه إن ظل الشعب في الفقر والجهل والتخلف. بل هو يساهم في تكريس هذا الوضع للسيطرة على العقول واستعبادها وللحد من انتشار الوعي والإدراك بالحقوق. بل هي الدولة ترى أن مزيدا من القمع والترهيب سيضمن الأمن والاستقرار. غير أن هذا الفكر التسلطي قد ولى زمانه ولم يعد يساير الواقع المتغير مع تطور التكنولوجيا و وسائل التواصل. تبقى التربية و التعليم العصري المتطور هو الحل للتنشئة السليمة لمواطنين يتحلون بالوطنية الحقة ودون ذلك يبقى مجرد أوهام لا تسمن ولا تغني من جوع، بل تزيد من تردي الأوضاع وتعمم الفوضى والعبث.

  • عبد الله الحارث
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 15:54

    الجواب على السؤال "لماذا تخلى التعليم في المغرب عن رسالته الكبرى في تنشئة المواطن وتربيته وإعادة تدوير القيم بين الأجيال؟." هوالآتي :
    * لأننا أصبحنا نخجل من قيمنا التي توارثناها أبا عن جد
    * لأن مجتمعنا اتجه للماديات ولم يعد له الوقت للتفكير في المثاليات
    * لأن أكثر الميسورين اليوم الذين يغبطهم أكثر الناس ويسعون ليكونوا مثلهم، لا يملكون قيما ولا تهمهم، بل أكثرهم أدمغة فارغة وقلوب خربة انحطت مفاهيمهم وأخلاقهم إلى أسفل من النعال، والمصيبة أن الناس تقدهم وتقيم لهم وزنا
    * لأن التدين (الصحيح وليس التدين الذي يأتي كردة فعل للتهميش والكبت) أصبح محل شك وارتياب
    * لأن الإعلام (كإعلام القناة الثانية) ساهم في نشر الرذيلة وأعطى قيمة لأراذل الناس
    * لأن بعض المغاربة استقدموا عادات أخرى لا تمت لقيمنا بصلة، ومنهم المهاجرون الذين منهم من تنقصه التربية أصلا فتقمصوا ثقافة الغرب مقلدين إياها
    ولأن الدولة -وأقسم بالله العظيم على ذلك- لا تهمها القيم. الذي يهمها هو رضى المتنفذين وإسكات المقهورين

  • محمد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 16:26

    هده نتأئج تربية منحطة لﻷسر المغربية لﻷبنائها أو بما يسما أولد أو زنقة تربي

  • مصطفى كاراطيكا
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 16:40

    اصلا المغاربة معندهم لا قيم ولا مبادئ غير دهن السير يسير و شي قهوة و شوف لينا شي حد وهدا ديالنا والوساطة المحسوبية الرشوة والآن التحرش والفاسد والإرهاب
    قيم عوجة وخاص إعادة النظر في المنظومة التعليمية والفكرية للإنسان المغربي
    للأسف تا قيم الدين عوجنها واختصرنها في الوصل للجنة ولو عن طرق قتل نفس بغير نفس ولا فساد في الأرض المهم الي حفت ليه تركب مع هؤلاء القوم الضالين. ….

  • boutaleb
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 16:48

    la solution :
    Séparation de la religion et la politique.
    Intérdir les parties politiques à vocation religieuse.

  • المزايدات سبب الخراب
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 17:07

    جمعيات حقوق الإنسان لا تقوم بواجبها بما يقتضيه الأمر من توعية سليمة وبواقعية دون مزايدات .

  • Brahim
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 20:05

    هدا باختصارشديد راجع الى سببين اتنين لا ثالث لهما وهو العقوبة الزجرية ضعيفة جدا والسبب الثاني وهو كون السجون اصبحت مثل الفنادق خمسة نجوم

  • jebli
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 23:55

    شعب ماصدقش, خبزة دخلات للفران أخرجات محروقة.

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت