الكولونيل "السلفي" بين الواجب المهني والهوى الشخصي

الكولونيل "السلفي" بين الواجب المهني والهوى الشخصي
الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:00

في كل مرة يحاول فيها الإسلاميون والمحافظون عموما اعتماد مادة من مواد حقوق الإنسان يكون ذلك بهدف هدم تلك الحقوق أو تمييعها أو تحريفها بإعطائها دلالات مخالفة لدلالاتها الحقيقية، ومعاكسة لأهداف من يدعون إليها في قضايا إنسانية عادلة وواضحة، والسبب أنهم لا يؤمنون بتلك الحقوق ولا بأسسها الفكرية والفلسفية ويعتبرونها حقوقا “غربية” المنشأ، ولا علاقة لها بالمسلمين الذين كتب عليهم أن يعيشوا في عبودية السلاطين والأمراء والخلفاء والدعاة و”أهل الحلّ والعقد” إلى ما لا تعرف نهايته. ولعل الحالة الوحيدة التي يستعمل فيها هؤلاء مرجعية حقوق الإنسان بشكل سليم هي عندما يحتاجون إليها في الدفاع عن أنفسهم عندما يصبحون في وضعية لا يحسدون عليها.

قضية كولونيل القوات المساعدة الذي رفض مصافحة والية جهة الغرب الشراردة ، قضية لا تتسع للمهاترات الإيديولوجية ولا للحسابات الضيقة والسطحية، لأنها قضية وجود دولة من عدمه، وما قاله بعض المتشدّدين الإسلاميين الذي يلبسون لبوس المعتدلين لا علاقة له بجوهر الموضوع، فالمشكل ليس إن كان من حق الكولونيل مصافحة امرأة تتولى منصبا ساميا أو عدم مصافحتها بسبب قناعات عقائدية أو شخصية، أو اختيار فردي حرّ، بل المشكل هو ما إذا كان هذا الكولونيل يعترف بالتراتبية التي تحكمه في منصبه وبقيم اللباس الرسمي الذي يرتديه والمهنة التي يمارسها ويتقاضى عليها أجرا أم لا، لأن الشخص الذي لم يعد يؤمن بتلك القيم التي توجب عليه احترام رؤسائه وتنفيذ أوامرهم في الجيش أو الأمن ـ سواء كانوا رجالا أو نساء ـ يكون عليه أن يستقيل من مهنته لكي ينعم بكامل الحرية في حياته الخاصة، ويصافح من يريد ويتجاهل من يريدّ، وإن كان ذلك يعدّ من سوء الأدب بمعايير عصرنا هذا.

ما الذي جعل أهل التوحيد والإصلاح يدافعون عن هذا الموقف الفج والمتهور للكولونيل المذكور، ثمة أمور لم يصرح بها فقهاء الإسلام السياسي لكنها لا يمكن أن تخفى على لبيب:

ـ هناك أولا ضمن المكبوت السياسي للفقهاء كراهيتهم القديمة لتولي المرأة مناصب الترأس والسلطة، فلمدة قرون طويلة ظلت المرأة محرومة من العمل في المجال العام وتولي المناصب بسبب شرط “الذكورة” الذي جعله الفقهاء أساس تولي القضاء والإمارة وإمامة الصلاة إلى غير ذلك من مواقع الصدارة، فالمرأة تابعة للرجل وتحت قوامته ووصايته، وخروجها للعمل والتفوق في العلوم والتقنيات وفي الذكاء وتسيير المؤسسات وقيادة الدولة هي مجرد منزلقات أفضى إليها تطور منحرف يقود العالم إلى الدمار والانهيار. ولهذا وجد فقهاء الإسلام السياسي في تهور الكولونيل بعض “عزة” الرجال و”أنفتهم” من المنظور الفقهي القديم، فوقع ذلك في أنفسهم موقع الاستحسان والرضا، متناسين أنهم في زمان غير زمان فقهاء السلاطين وأيام الحريم.

من جانب آخر أيقظ سلوك الكولونيل كوامن خفية في نفسية هؤلاء المحافظين، لم يعودوا يجرؤون على التعبير عنها وهم المأخوذون بنهر الحياة العصرية الجارف الذي يجري بلا هوادة، فالمصافحة من بدع عصرنا المذمومة، التي تجعل ملامسة يد المرأة الناعمة تثير لواعج العشق وتوقظ عفاريت الرغبة الجامحة، فكما أن الرجل عند الفقهاء وحش مفترس ذو شهوة متوثبة لأقل المثيرات، فالمرأة قطعة لحم طرية لا توحي إلا بالافتراس، هل يسمح مشهد استقبال والية جهة لكولونيل القوات المساعدة باستحضار هذه الصور المضحكة ؟ هل حقا نحن في القرن الواحد والعشرين ؟

نعم لا شك أننا نعيش زماننا، لكن هناك من ما زال يعيش ذهنيا في القرن العاشر.

يحب الفقهاء ودعاة الإسلام السياسي كل ما يهدم الدولة الحديثة، ويسعدون برؤية من يعيد إنتاج سلوكات لم يعد لها من مبرر في أيامنا هذه، لكن وهم يفعلون ذلك، يحكمون على أنفسهم بالعزلة وبالتهميش، لأن الواقع لا يمكن أن يجاملهم.

لكن من جانب آخر لا بدّ من إنصاف الكولونيل “السلفي” الذي اعتقد أن مصافحة امرأة يوقظ غريزته في الوثوب عليها وارتكاب “الفاحشة”، وذلك بمحاسبة السلطة على الطريقة التي تم بها إبعاده، فالدولة الحديثة ليست فقط عبارة عن نظم وقيم عقلانية، بل هي أيضا مساطر قانونية، ومن أخطأ من موظفيها لا تقوم بالانتقام منه بطرق ما قبل الدولة الحديثة، لأنه لا يجوز معاملته ـ بسبب خطأ ارتكبه ـ بطريقة لا قانونية.

لا شك أن من لم يعد يحترم تراتبية الجيش أو الأمن أو البذلة الرسمية بسبب عقيدة أو عرق أو لون أو جنس، لم يعد يصلح لتلك المهنة، ولا باستطاعته ممارستها بالشكل المطلوب، لكن طريقة معاقبته لا تكون عبر التخلص منه بتعليمات جهة غاضبة أو نقمة طرف فقد أعصابه وخرج عن طوره، فالدولة لا تسير بالمزاج الفردي بل بقوانين تسمو فوق الجميع.

‫تعليقات الزوار

81
  • أمازيغي
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:53

    لا يوجد في القانون ما يرغم كولونيلا على مصافحة امرأة رئيسة في العمل. و القانون العسكري يخص التحية العسكرية. إذا قانونيا لا يمكن عزل الكولونيل. تنقيله ممكن و لكن ليس عزله. ولكن أن تكتب بأن "ملامسة يد المرأة الناعمة تثير لواعج العشق وتوقظ عفاريت الرغبة الجامحة….." و أنت تتحدث على السيدة الوالية لا يليق و لا يجوز و لربما هناك بعض سوء الأدب و لا سيما و الكلام على مسؤولة.

  • youssef
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:08

    مرة اخرى من الطيارة الى الحديقة
    الامر سهل هل الكولونيل من حقه عدم المصافحة ام لا ؟ هل التراتبية العسكرية تقتضي مصافحة المراة ام لا؟ هل 30 سنة غير كافية لنعرف استخباراتيا هل الكولونيل له توجهات معينة تنتقص من احترامه للتراتبية الواجبة؟ …
    هل يا عصيد الكولونيل من واجبه المصافحة و من حق امراة اخرى في الجندية التعري و كشف السيقان
    و الله لقد عرت هذه القضية اشباه المدافعين عن حقوق الانسان. فعصيد لم يعترف بحق الكولونيل في عدم المصافحة و انما تجاهل كذلك العقوبة الصادرة ضده و هل تناسب "الجرم" المرتكب . ما هذا النفاق يا بني علمان ، اخجلوا من انفسكم و ادخلوا جحوركم. وصلت القضية البرلمان كمن تضربه يبكي و يسبقك يشكي.

  • Ananou Abdelaziz
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:57

    على الكولونيل أن يتابع الدولة. وسؤال آخر، هل هناك قانون يفرض على رجل سلطة أن يصافح امرأة باليد ؟ أن لا تصافح إمرأة لا يعنى أنك لا تعترف بمكانتها في العمل وامكاناتها القيادية. أن لا تصافح امرأة لا يمنع أن تعمل معها. تبقى القضية قضية قناعات وينبغي احترامها.

  • ouzemmou
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:58

    كنشكرو الأستاذ عصيد على دفعه بعجلة الفكر المتنور و المتقدم من خلال تبيانه بالملموس نقط ضعف المتخلفين و المتعصبين إلى حنين الماضي المفقود .

  • sifao
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:59

    الانسان الذي ينصاع لاحكام الشرائع السماوية لا يليق به اي منصب من مناصب الدولة ، لانه لا يعترف اصلا بدولة بمفهومها الحديث من منطلق ان قوانينها وضعية ولا تنسجم مع الاحكام ذات المصدر الالهي المطلقة وغير قابلة للتعديل او التجاوز ، واعتقد ان السرعة التي تم بها عزل الكولونيك مبررة من وجهة نظر عسكرية ، لان شخصا مثل هذا لن يتوانى عن تقديم معلومات ومساعدات لوجستية لجهة معادية تحت ضغط نفس النص الذي كلفه مهنته رغم درايته بمراسيم التعامل وآداب السلوك والانضباط في المؤسسة التي يشتغل بها ، من اجل "مصافحة" تنازل عن مهنته ومن اجل شي اخر قد يدفع حياته مقابلا له ، العزل لا يكفي في هذه الحالة ويجب وضعه تحت المراقبة الامنية ، فلم يعد له ما يخسره اكثر من منصبه.
    لم تتعامل السلطة بنفس الصرامة مع الموطفة التي رفضت مصافحة مسؤول عليها في عملها ، لان منصبها ليس حساسا مثل منصب الكولونيل ، وتم نقلها تأديبيا الى منطقة اخرى .
    اما ما يتعلق بموقف الاسلام السياسي ، الذي يقال عنه معتدلا ، فلا يخرج عن الموقف العام للدين في مثل هذه الامور ، الا ان موقعهم الرسمي يفرض عليهم تخفيف اللهجة تخوفا من مصير مماثل لمصير الكزلونيل

  • كاره الضلام
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 15:06

    ادا تولت امراة منصب وزير الدفاع فانها ستكون رئيسته،و ادا دعت الى اجتماع القيادة العسكرية فانه يكون ملزما بمصافحتها،فمادا يكون آنداك موقف العقيد ؟هل ينظر الى رئيسته على انها عورة و مثار فتنة ام انه سيصافحها كما يصافح رجلا لانه في مكان عمل و ليس في ملهى ليلي او ماخور ،و ادا اوكلت له مهمة تدريب مجندات هل سيدربهن ام يامرهن بالستر ام يعطيهن التعليمات و هو يغض الطرف متعودا بالله من غوايتهن؟
    لو لم يفتضح امر اخينا هدا بهده الحادثة و قام بعد دلك مثلا بعمل اجرامي لقال المدافعون عنه ان الحادث مفبرك من الدولة انتقاما من عباد الله الصالحين القابضين على الجمر في زمن الفساد و المعاصي،اما الآن و قد انفضح امره فهم يردون الامر الى الحقوق و يلبسون ثوب المظلومية،يعني انك ادا ضبطت الارهابي قبل الفعل الاجرامي فانت تسلبه حقوقه و ادا ضبطته بعد الفعل الاجرامي فانت تفبرك له ملفا هو براء منه،هدا هو منطق الاسلاويين المدلس و المخادع،
    الاسلامي يعتبر انف المراة عورة اد يامرها بالنقاب و يعتبر جسد الطفلة في التاسعة عورة و يعتبر اصابع رجلها عورة،فادن مسالة المصافحة ما هي سوى كدب و تدليس

  • funAssid
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 15:15

    Très bon article et bonne logique que Dieu multiplie des gens comme toi dans ce pays de cancre on en a besoin

  • امــــــــــــــــازيغ سوسي حر
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 15:15

    سيادة الفكر الدكوري البدوي عند الاسلاميين هو الدي يجعلهم يتصرفون بهده الطريقة و هؤلاء يجب فصلهم عن الوضائف العمومية لانهم يشكلون خطرا على امن و استقرار الدولة و الدولة للمغاربة و في خدمتهم و ليس للاسلاميين المتطرفين

  • كاره الضلام
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 16:02

    يقول لنا المعاق الديني هل هناك قانون يمنع شخصا من مصافحة امراة؟
    و هل هناك قانون يمنعنا من ان نبصق في وجوه المارة؟هل هناك قانون يمنعنا من الصراخ و التحدث بصوت مرتفع؟ الدي يمنعنا هو اللياقة و حسن الادب و آداب الايتيكيت و الاحترام،هدا دون الحديث عن مبادئ المهنة العسكرية و الوظيفة العمومية بشكل عام
    ثم بحسب منطق المعاق الديني سنساله نحن ايضا،اي قانون يمنع النساء من الخروج بالتنورات القصيرة؟اي قانون يمنع المهرجانات الموسيقية؟اي قانون يمنع اختلاط الشباب من الجنسين؟الستم تهاجمون هده الاشياء دون موجب قانون؟فكيف ادن تتحججون الان بالقانون؟
    تلجؤون الى القانون في معركتكم ضده و تحاربونه به هو نفسه؟تتوسلون بالقانون في معركتكم ضده و تدافعون عن الشرع بنقيضه الدي هو القانون الوضعي؟اهناك خسة و وضاعة اكبر؟ادا اكنتم تعترفون بالقانون فانتم لا تعترفون بالشرع،و ادا كنتم تدافعون عن الشرع فكفوا عن التدرع بالقانون،القانون و الشرع نقيضان،الدولة و الامة نقيضان لا يقبلان التعايش،و الفرق بيننا و بينكم هو في الاختيار بينهما،نحن ننتمي للوطن و الدولة و انتم تنتمون للامة و الشرع،و من يحاول الجمع بينهما ينافق احدهما

  • rachidoc1
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 16:45

    على أمثال هؤلاء أن لا يسمحوا للممرضة أو الطبية بأن تأخذ بمعصمهم لعد نبضات القلب و قياس الضغط، أو الكشف عن "مساطتهم" من أجل حقنة عضلية.
    ربما صاحبنا لم يرد إبطال وضوئه بملامسة إمرأة.

    يا أمة " تفركَعت" بالضحك من تكلاخها الأمم.

  • الراهم
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 16:45

    لامكان لمن ما زال مستلبا من الفكر الظلامي المقبور اما ان تعيش مندمجا في عصرنا او تتخد لك غارا تتعبد فيه معتزلا الجن والانس
    اما ان تتبرأ من ماضيك وتحيا حاضرك لمستقبلك اوتتنكر لحاضرك ومستقبلك وتمت في ماضيك
    ولن ترضى عنك السلفية حتى تتبع ملتهم لانهم هم وحدهم في اعتقادهم من يعرف الحقيقة
    لقد صدق من قال…الطبيعة تعرف كل شيء لكنها تبتسم ..اما الانسان فتائه فيها يبحث من الحقيقة
    الغريب ان كل واحد منا يدعي معرفتها وامتلاكها

  • كاره الضلام
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 16:49

    ربما يقول لنا المعاقون الدينيون غدا ان من حق اي عسكري ان يبايع ابا بكر البغدادي او اي مجرم من جماعة من الجماعات،اليس هدا يدخل في اطار الحرية الدينية؟ او نجد عسكريا مغربيا ولاءه للخامنئي ،فيقول لنا الارهابيون ان من حقه ان يبايع الشيخ فلان او الملا فلان،و سيقول لنا المعاق :اي قانون يمنع شخصا من مبايعة البغدادي او الخامنئي؟ هدا هو منطقهم،لا يرون شيئا اسمه الدولة و لا يقيسون الاشياء الا بمنطق الحلال و الحرام الدي انقرض مند قرون،لو تركنا الجيش يسير بمنطق الحلال و الحرام لكان عندنا الان فرق و عصابات بعدد شعر الراس و لكانت دمتئنا تؤتث القنوات المتعطشة للدماء،ادا كان كل عسكري سيتخلى عن المبادئ التي تلقاها و يبدلها بقناعاته الشخصية فكيف سيدافع عن الوطن؟كيف يدافع الجيش عن الوطن ادا كانت عقائد اعضائه شتى؟كيف يكون الجيش وطنيا ادا كان بعضه يصف البعض بالكفر او المجون؟انه اختراق فكر العصابات لنظام الجيش المدني الحديث،انه توغل فكر الطوائف في عرةق الدولة الحديثة العصرية،الجندي يدافع عن الوطن لا عن اليوتوبيا،و من يريد الجهاد من اجل الدين فليلتحق باي جماعة هناك و ليجاهد كما يحلو له

  • متقاعد من التعليم الحمد لله
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:07

    سيادة التفكير الوهابي الخوانجي لم يتوغل فقط في بعض الوظائف و المهن بل استاسد في اخطر وظيفة التعليم. ادعوكم الى الالتفاف الى فئة من الاسا تدة و الاستادات بمادا يحشون عقول اجيال المغرب القادم وما هو نوع التفكير و الفكر الدي يعملون على تكريسه. يمكن ان تكون قضية هدا العسكري قضية شخصية ولكن مستقبل اولادنا و بناتنا رهان المغرب في العلم و التحصيل و المعرفة لا يمكن تركه لكل من هب و دب ليبث خزعبلانه في عقول الصغار.ورش كبير اتمني ان يثير فضول الغيورين على مستبل بلدنا.

  • أحمــــــد
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:11

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له)
    الدنيا فانية وأيامها معدودة، فإياك والتطاول على الدين والاستهزاء به للظهور بمظهر الحداثي المتحظر، فغذا كل نفس بما كسبت رهينة.
    انشري يامنبرنا الحر.

  • ثقافة ارض الرمال
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:17

    اوافق الاخ المحترم sifao على ماقله اصبح بعض الاسلاميون لايفرقون بين الفلسفة و القانون العسكري من جهة و الدين باعتباره اعتقاد شخصي من جهة اخرى ،لامكان لتشريعات السماوية في المناصب الادارية الحساسة بكل اشكالها وفروعها لان مثل هذه الايدولوجية او غيرها كما قال الاخ sifao قد يلتجىء صاحبها الى معادة بعض الاهداف الدولة وقد لا يتونى عن تقديم المساعدة لجهة معادية تحت ضغط العاطفة الدينية او النفسية ، فبعض الاسلاميون يتحدثون عن قضية الكولونيل بدون دراية او معرفة بموضوعات القانون العسكري ، اما فيما يتعلق بالمصافحة خارج ادبيات المهنة فالانسان حر كما قال الاخ عصيد مشكورا "عليه أن يستقيل من مهنته لكي ينعم بكامل الحرية في حياته الخاصة، ويصافح من يريد ويتجاهل من يريدّ"
    تحية الانسانية و المحبة للجميع .

  • Bashar ibn keyboard
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:28

    عادة كتائب الجهاد الألكتروني أن تنزل على الديسلايك بالغريزة, أشك أن أحدهم قرأ رأي عصيد وحتى إن قرأ ليس أكيداً أن يفهم, بمجرد أن يروا إسم عصيد يهبّون هبّة نخاع شوكي واحد, فتظهر تعاليق بلا علاقة مع الموضوع, أحد الأخوة المجاهدين يقول بكل برود إن حق الله فوق حق الوطن, هده هي المصيبة فعلَا, تشبّعهم بقشور العقيدة يُدخلهم في صدام مع قيم الوطن و مع قيم العقيدة نفسها. المصيبة الأخرى هي أن ليس لهم ضمير يُحاسب الدات أو فكر يُحكى معه.
    إنسان لا يعترف أبداً بأدنى خطأ هو حتماً إنسان خطر أو نزيل مصحة عقلية

  • أمازيغي حر
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:30

    سؤال نسيط لك يا متناقض أين زوجتك؟ لماذا حبستها في المنزل؟ و لماذا تستعبدها؟ و لماذا تترك لها كل أمور تربية الأولاد؟ واقعك يفضحك؟ متناقض؟
    فمن يعرف زوجته و لماذا لا تظهر في الملتقيات و لماذا يستحي أن يصاحبها في ندواته و خرجاته. تفضحت إخفنش أيريازا؟ بزاف غيفش أتيه أرياز؟؟؟؟

  • البيضاوي
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:44

    عصيد مبرمَج على كل ما هو إسلام الأمر أكبر من المصافحة كما يدور في الكواليس أما التحية العسكرية فمعروفة وبها يحيي العسكري رؤساءه وما زلنا يا عصيد ننتظر موقفك من العجوز التي ظهرت في الفيديو تتمرّغ في التراب أتراك نسيتها ؟! إنها "إبّا إجّا" التي لم تنبس بكلمة لصالحها أم أن تلك المرأة الضعيفة ضرر الدفاع عنها أكبر من النفع سيّما أنك من أصدقاء البورجوازية السوسية و شاعرهم !ما هذا المكيال الأعوج يا "حقوقيّ" !

  • كاره الضلام
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:45

    حينما يقول الاسلامويون ان تصرف دلك الشخص يدخل في اطار حريته الشخصية فهم ينافقون كعادتهم،لان ابا النعيم قد تجاوز حدود الحرية الشخصية و اعتدى على اشخاص معينين باسمائهم و وصف نساء متزوجات و امهات بالباغيات و مع دلك دافع عنه الظلاميون بشراسة، يعني لو ان الكولونيل قال لتلك السيدة:ستري راسك الباغية، مثلا لدافع عنه امثاله و لو ان الامر تجاوز الحرية الشخصية و انتقل الى الارهاب الفكري و القمع،
    و حينما يقولون ان دلك يدخل في اطار الحرية الشخصية فهم يؤكدون شيئا معروفا عنهم، و هو انهم لا يعرفون معنى الكرامة البشرية و خصوصا كرامة المراة،فهم لم ينتبهوا اطلاقا الى خدش كرامة امراة تركت يدها ممدودة امام الجميع و هي في عمل،و نفس الشيئ يقولونه عن ضرب المراة،يقولون لك ان الضرب غير مبرح و لا يؤلم الجسد،و هم هنا يقفزون عن الادى النفسي الدي قد يلحقه مجرد رفعه الصوت دون المس بالجسد،و نفس الشيئ عن زواج الطفلات،يقولون ان جسد الطفلة يتحمل الانجاب،و لا يفهم الادى النفسي الدي سيلحق بها جراء تزويجها في تلك السن،بخلاصة،المراة بالنسبة لهم جسد مادي بدون احاسيس و لا مشاعر و لا كرامة

  • baba
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:54

    bravo mr ASSID belle et logique analise le cononel doit partir à torabora il va saluer que les hommes

  • عبد الرحيم بودلال
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:56

    عدم مصافحة مسؤول ما لا يعني انك لا تحترم التراتبية,
    لان علاقتك به هو العمل و لا شيء غير العمل,
    و لا يوجد في القوانين الكونية و التي ما فتأتم تهلول بها ما يوجب على الكلونير مصافح الوالية.
    فادلتك كلها هي ضرب بالباطل وخلط للاوراق…

  • l'ordre d'abord
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:02

    la wallia a été nommée par SM le Roi,qu'elle représente sur la wilaya ,et par conséquent ,le colonnel des forces auxiliaires doit le respect et l'obéissance aux ordres de la wallia ,sinon l'anarchie va régner et donc la siba et il n'y a plus d'état ,quant à sa suspension elle relève du règlement ,alors préservons l'ordre bénéfique pour tout le monde !

  • ablade
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:29

    إلى السيد يوسف رقم 2
    تأكد مما قرأت قبل ان تصدر احكامك فالسيد عصيد اعطى حقا في مقاله للقائد، لكن طريقة معاقبته لا تكون عبر التخلص منه بتعليمات جهة غاضبة أو نقمة طرف فقد أعصابه وخرج عن طوره، فالدولة لا تسير بالمزاج الفردي بل بقوانين تسمو فوق الجميع.

  • Amazigh-Zayan
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:38

    المكابيت العلمانيين يودون لو ان المراة تنزع ملابسها و تمشي عارية في الشارع. لا مشكلة لديهم ان يقبل الغريب امهاتم واخواتهم و بناتهم. على كل حال عقليتهم ممسوخة و منزوعة الهوية, لا هم من هؤلاء و لا من هؤلاء. هل بالعري والجنس تتقدم الامم ايها المغفلون. يا لغباءكم و لعفو كل مرة تفاهة جديدة.

  • المعلّق
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:49

    مقال لا يوحي بكلام مثقف ، فالأمور التي تعيق النقاش وتحرفه من نقاش الطبقات والفوارق الاجتماعية إلى نقاش الصبيان هي أمور تدخل ضمن المستملحات والأخبار الشعبية وإن دلت على شيء فإنما تدل على أنك في زمرة أشباه المثقفين المتواطئين مع الفكر الشعبوي الهش

  • حور العين
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:51

    هل من حقه ان لا يصافح المرأة ؟ طبعا من حقه و لا يوجد قانون يجبر احدا على مصافحة اخر سوى الاخلاق الاجتماعية و احترام الاخرين و العالم كله يعرف قصة الاسلام مع احترام المرأة ناقصة عقل و دين تفسد الصلاة كالكلب الاسود و الحمار.

    الاسلاميون يرفضون مصافحة المرأة ليس لانهم قليلوا الادب بل لانهم مهووسون بالجنس و لا يستطيعون ان يروا المرأة الا عضوا جنسيا مثيرا للشهوة و كل شيئ فيها يثيرهم حتى يدها و يفسد وضوؤهم .

    بل انه يجب على كل امرأة تحترم نفسها ان ترفض مصافحتهم, انا شخصيا لا اصافحهم و لا يشرفني مصافحة رجل كل ما رآني لا يفكر سوى في الشهوة و الجنس و ينسى انني انسان و لدي اهداف اخرى في هذه الحياة غير اثارته .

    هذه اليد التي ترفضون مصافحتها و تعتبرونها عضوا جنسيا هي التي غيرت حفاظاتكم الخانزة و خبزت لكم الخبز لتلهفوه و تكبرو الركابي و هي التي نسجت لكم ملابسكم لتقيكم من برد الشتاء و حطبت لكم الحطب لتدفئتكم …

    انا ارى انه هذا الكولونيل لا يجب فصله بل بالعكس يجب معالجته في مستشفى امراض نفسية فهو مريض بمرض الهوس الجنسي Satyriasis الذي يصدره لنا السعوديون عبر قنواتهم الخليعة بلباس ديني .

  • نورالدين
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:57

    مند ايام قليلة خلت توفيت طالبة سعودية في القسم الداخلي لاحدى المؤسسات بسبب عدم قدرة الاسعاف على نقلها رغم وصوله في الوقت المناسب لنقلها الى المستشفى..
    اتعرفون لمادا…؟ لان المسعفون رجال والقسم الداخلي للاناث فممنوع وحرام الاختلاط اما موت الشابة فحلال وفيه اجر وثواب عظيم.

  • almohandis
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 19:17

    أنا كنت أظن أن الاستاذ عصيد ينتمي الى التيار الحداثي (prograssive) اليساري الحقوقي . فاليساريون غالبا ما يدافعون عن الأفراد لنيل حقوقهم العقائدية و ممارستها دون قيود و الدفاع عن الحرية الفردية و هم متطردون في دفاعهم و لو تعلق الامر بالشيطان لدافعوا عليه إيمانا منهم ان اي كائن حي له الحق في العيش الكريم دون قيود اجتماعية او كهنوتية او إلاهية او اديولجية . لكن يبدو ان الاستاذ عصيد في قاموسه الإديولوجي استثنآت و خاصة اذا تعلق الامر بالمسلمين فهو لاإكي مثل يمين فرنسا الذي منع المتحجبات من ورود المدارس و المؤسسات العامة . ولاشك ان عصيدا يلتقي في الفكر مع كمال اتاتورك و بن علي و زعماء الشيوعية الهالكين . اسأل الله ان يحفظ المغرب من هؤلاء المتطرفين الذين لا يرقبون في المؤمنين إلاّ و لا ذمة و ان ينتصر لهذا الكونيل المسلم المظلوم و ما ذنبه الا قوله أني أخاف الله.

  • يوسف حسن
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 19:30

    أحييك صديقي. تشخيطك دقيق لهذه الكائنات الاسلامية المنافقة. لكن المنافق لا يخجل والاسلاميون لا يتعبون من الحركات البهلوانية المضحكة للدفاع عن أرائهم النتنة والموغلة في الهمجية. الاسلامي المعتدل هو الاسلامي الذي لم يقتل بعد. عندما يخدم القانون نفاقهم يلجئون إليه. وعندما يكون القانون ضدهم يلجئون إلى الآيات. وعندما تعطيهم أراء بعض علمائهم تناقض توجهاتهم يقولون لك وهل فلان حجة على الإسلام. وعندما تعطيهم أحاديث صحيحة تجعل نبيهم كائنا منحطا يقولون الحديث لم يسلم من الاسرائيليات وعندما تعطيهم من القرآن آيات مقرفة يقولون لك يجب أن ترجع إلى التفاسير وأسباب النزول وعندما تقدم لهم التفاسير وأسباب النزول، يقولون لك وهل علينا أن نلتزم بتفسير السلف، وإذا ارهقتهم الحركات البهلوانية يقولون لك هل أنت تعرف أحسن من الله الذي قال هذا الكلام.. المهم أنهم في مأزق لا يحسدون عليه لأنهم يحاولون تجميل القبيح. وعندما نحاول تجميل القبيح يصبح أكثر قبحا.

  • حسن
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 19:53

    في السنوات الأخيرة ظهرت بعض الوجوه النسائية عامل، قائد، وهذه السنة والي، لكن من خارج وزارة الداخلية، وأول حدث هز الرأي العام هذا الخبر السخيف والمخجل والمضحك هو عدم مصافحة كولونيل للوالي، الكولونيل تكون تكوينا عسكريا يفرض عليه أداء التحية العسكرية برفع يده اليمنى قرب رأسه مع استوائه أثناء ذلك دون انكسار ولا تذلل، بفحولة ورجولة، أما وأن نفرض عليه فرضا مصافحة النساء والتودد لهن فهذا لا يليق بالتربية العسكرية، وما أتى الخراب لبعض مصالح الدولة من هدم جدار الحشمة والحياء، والخروج من دائرة الإدارة إلى دائرة التحرش إلى دائرة الفساد، ولو كانت الجرأة عند بعض الرجال، أو عند بعض النساء الذين تحرش بهم أو بهن لذهلنا من وقع هول المصيبة. إن العلاقة الجنسية تحضر بين الجنسين من النظرة، وما بالك باللمس، أما الذين يقول بعكس ذلك، أوبغير ذلك فيسمحوا لي أن أقول لهم صلاة الجنازة عليكم خير فقد فقدتم فحولتكم ورجولتكم ولا تصلحوا لشئ، والرجل الذي يفقد حسه وفحولته نعده من الموتى. والمرأة التي تسمح لكل ناعق وناهق بملامستها تطمع فيها البلهاء إذا ابتسمت في وجوههم ورخمت كلامها ظنوا بها سوء، و تكلم فيها بما يجوز ولا

  • كيمو
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:05

    الإضطرابات النفسية نوعان :
    – الذهان : حيث ان المضطرب يعي تمام الوعي انه مريض و يبحث عن العلاج ، وكمثال الإكتئاب الوسواس القهري الخوف المرضي….
    -العصاب : المريض هنا يرى نفسه عاديا و العيب في الآخرين مثل الفصام و البرانويا ……
    المتطرفون في جميع المجالات مصابين باضطرابات تدخل ضمن العصاب لذلك يجب التعامل معهم كمرضى نفسيين و لا يجب بتاتا تهميشهم او عزلهم من عملهم لأن مثل هذه الإجراءات قد تزيد الطين بلة

  • Dance avec les loups
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:08

    بعض المعلقين من اصحاب ( و سقطت الطائرة في الحديقة) لا يألون جهدا في الهجوم على الاسلام والعرب كلما أتاح لهم كبيرهم الفرصة
    اذا كان الكولونيل المسلم وليس السلفي أدى التحية العسكرية التي تلزمه وظيفته وتراتبيته أداؤها فكلامك مردود أسي عصيد المحترم جداً

    اما صديقك سي

    30 – يوسف حسن
    دلني على موضوع واحد ناقشته مع مسلم دون ان تلجأ الى السب وتلفيق تهم الإرهاب وقولك الاسلامي المعتدل هو الاسلامي الذي لم يقتل بعد
    نحييك على صراحتك و اعترافك الجريء الذي لا يستطيع الكثيرون الإفصاح عنه
    تنميرت
    Kont moulhid

  • samir
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:12

    17 – أمازيغي حر
    الأربعاء 19 فبراير 2014 – 17:30
    سؤال نسيط لك يا متناقض أين زوجتك؟ لماذا حبستها في المنزل؟ و لماذا تستعبدها؟ و لماذا تترك لها كل أمور تربية الأولاد؟ واقعك يفضحك؟ متناقض؟
    فمن يعرف زوجته و لماذا لا تظهر في الملتقيات و لماذا يستحي أن يصاحبها في ندواته و خرجاته. تفضحت إخفنش أيريازا؟ بزاف غيفش أتيه أرياز؟؟؟؟

  • الصنهاجي ع الرحمن
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:42

    أيها المفكر المغربي؛ إن تفكيرك تفكير بدون عقل، وتفكير بدون ضوابط وقواعد، إن تفكيرك يحتاج إلى إعادة التشغيل من جديد!!!
    الكولونيل لم يسئ الأدب حينما امتنع عن المصافحة، بل إنك أنت المسيئ للأدب حينما تتكلم في مجال لا علاقة لك به، ولا فهم لك فيه.
    ولا علاقة لما قام به الكولونيل بالتراتبية ـ كما ذكرتَ ـ والسلطة والمهنة؛ لذلك قلتُ لك تفكيرك فيه خلل!!
    تبا لك ولمن ينعق وراءك

  • يوسف حسن
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:46

    إلى المعلقين: كاره الظلام التعليق 9 والتعليق 27 والتعليق 28 والتعليق 13 و و15 و23 وغيرهم من المعلقين الذين أزالوا عن عقولهم أقفال أبو هريرة الصدئة. شكرا لكم. وهذا الكم من التعليقات العقلانية تفيذ أن بصيص من الأمل يلوح في الأفق. رغم أن المدرسة والمسجد والإعلام والبيترودولار في صف هؤلاء الظلاميين إلا أن الفكر المتنور يستطيع زعزعة طبقات جيولوجية متراصة من الفكر الهمجي بضربة واحدة. نهر الحياة يواصل والدفق ولن تفلح فرامل أعداء الانسانية في إيقافه.

  • anti_acide
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:58

    لقد سئمنا من هذه النقاشات البزنطية هل البيضة التي سبقت الدجاجة أم الدجاجة التي سبقت البيضة بحيث أن هذا لايفيد في شيئ بل إنه مضيعة للوقت والتغاضي عن أمور مهمة وعاجلة تخص أفراد المجتمع.
    وها نحن مرة أخرى نصتدم بخرجات الملاحدة الجدد الذين أرادوا أن يغرقوا البلاد في متاهات استنسخوها من أساطير الإغريق وما يسمى بمنظمة حقوق الانسان لتكون بديلا للاسلام الذي ارتضى الله أن يكون للمغاربة دينا .
    أما اخونا الكولونيل جزاه الله خيرا فهو يعلم علم اليقين أن المرأة هي الأم هي الأخت هي الخالة هي الزوجة هي البنت إلخ وطبق شرع الله طاعة لله سبحانه وتعالى وهذا من باب الحرية الفردية التي تتشدقون بها .لكن في المقابل إلى من تعود تلك الفنادق بمراكش التي تتاجر في اعراض الفتيات اللواتي في عمر الزهور.أبناء من يقفون أمام أبواب الاعداديات بسيارات فارهة ينتظرون صيد الفريسة من بنات إخوانهم .وهذه فضيحة أخرى من العيار الثقيل حيث تقريرا جاء عبر اذاعات أجنبية مفادها أن من الشباب من أصيب بالصيدا نتيجة المتاجرة بعرضه فيما يتعلق بالسياحة الجنسية.ليلة واحدة ب 300درهم خربتم وأضللتم ومازلتم وتعلقون على رجل أراد أن التعفف.

  • Nada
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 21:14

    الى الخ رقم14من قال لك ان الحديث.قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له
    أنه قول الرسول الأنه جاء في الكتب المسمات بالصحاح فهو صحيح لايناقش رغم أنه يسىء لله ورسوله ويحتقر المرأة حان الوقت لنعمل العقل وننبد النقل والاسنبقى أمة ضحكت من جهلها ألامم

  • لوسيور
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 21:19

    له الحق الا يصافحها والا يصافح رجلا اعلى منه مرتبة….وليس هناك في القانون ما يحثم عليه مصافحة اي كان ذكرا او انثى… ماهو ملزم به هوالتحية العسكرية تقديمها لمن هو اعلى منه وردها اذا قدمت له ممن هو اقل درجة…الهاجس الامني هو السبب يا عصيد انك تجانف الصواب…كن مع الحق دوما يحفظك الله تعالى ولا تماري وتتملق

  • يوسف حسن
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 22:13

    إلى السي -33 dance avec les loups . هل عندما قلت بأن الاسلامي المعتدل هو الاسلامي الذي لم يقتل بعد، سببت أحدا؟ هل عندما أقول عن موقف أنه منافق، يعد ذلك سبا. أحيلك إلى تعليقات الاسلاميين إذا وقع لك خلط في معنى السب . وأحيلك على أقوال شيوخ الاسلام في خطب المساجد والقنوات الفضائية لتعرف الألفاظ الحقيقية للسب والشتم. اشكرك على ثنائك على صراحتي، وأنا مدين لهذه الصراحة التي بها تغيرت أشياء كثيرة في حياتي إذ بهذه الصراحة كنت أسال الشيوخ الذين كانوا يمارسون علينا الوصاية لما كنت عضوا في حركة إسلامية في بداية التسعينات. كنت لا ابتلع كل شيء بلا مضغ وأزعجهم بالأسئلة حتى قال احدهم يوما لما استهجنت زواج النبي بالطفلة عائشة وهو يحدثنا عن روعة هذا الزواج الرباني: "لم ينشرح صدرك للاسلام بعد". عدم الابتلاع بدون مضغ هو الذي جعلني ألوك جميع المداهب الاسلامية وكتب التفسير والصحيحين وغيرها، فذهلت بالكم الهائل من الهمجية والرذيلة الموجودة فيها. فخرجت إلى فضاء الانسانية الرحب واطلعت على مختلف الديانات ووجدت أن الديانات المسماة سماوية هي اسوء فكر انتجته البشرية على الإطلاق، رغم ان المسيحية عرفت بعض التهديب

  • محمد
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 22:20

    السلام عليكم
    بعد قرائة الموضوع والردود الهادفة وهنااااااااااااك تعقيب على جريدة هسبريس التي نعتز بها ونفتخر كجريدة دات مصداقية وحيادية كيف تسمح لواحد كاتب الموضوع اللدي إتهم على الهواء في قناة الثانية مباشرة جميع المغاربة

    بأنهم مناااااااااااااافقون (أكثر من 40 مليون نسمة) واللدي هو بداته ينتمي لهم أم هو يعتبر نفسه من دولة أخرى

    ومن خلال مداخلاته بدريعة حقوق الإنسان يريد تحريف المغرب عن معتقداته الدينية والأخلاقية والهوية المغربية

  • mohammed
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 22:36

    عن توفيق بوعشرين.
    “ليس في القانون العسكري ولا المدني المغربي ما يسمح للجنرال بعقاب الكولونيل لأنه لا يريد أن يضع يده في يد سيدة. هذا يتعارض مع جملة من المبادئ الدستورية مثل الفصل 25 الذي ينص على أن «حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها» ومبدأ لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص والفصل 41 من الدستور الذي ينص على أن «الملك أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين والضامن لحرية ممارسة الشؤون الدينية»، هذا علاوة على المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي تكفل حرية الاعتقاد وحرية الشؤون الدينية للفرد والجماعة، فلو ذهب الكلونيل إلى المحكمة الإدارية وطعن في قرار الجنرال فإنه سيربح القضية لا محالة…

    كولونيل المخازنية خرق قواعد المجاملة والذوق في التعامل مع الجنس الناعم، والجنرال خرق الدستور والقانون ومبادئ حقوق الإنسان، والمشكلة أن الحقوقيين وقفوا يتفرجون على هذه الحادثة وكأنها تجري في بلاد «الواق واق».
    عن توفيق بوعشرين

  • moha
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 22:46

    excellent article qui donne une lecon du civisme aux detraques, aux impolis et aux personnes qui ignorent tout de la civilisation. Les porteurs de l'islam politique se croient etre les maitres des situations. Ils se permettent de defier l'etat nation et font abstraction des lois. Pous eux, les femmes sont des objets et non des etres humains, elles servent uniquement a la procreation et a satisfaire leur besoin bestial.
    pour eux, la femme est inferieur a l'homme, elle est la propriete de l'homme, elle n'a comme droit que fermer sa gueule et enfin, elle n'a meme pas le droit d'avoir ses regles si elle veut acceder au travail !
    un conseil aux gens qui s'accrochent aux perceptes d'il y a 14 siecles, qu'ils abandonnent tous les produits venus de l''occident et retournent aux habitude de l'epoque.
    anes et chameaux comme moyen de transport

  • mohamed abatwe
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:06

    السيد عصيد هل تعلم ان ملكة انجلترا يمنع على اي شخص ان يصافحها او المشي الى جانبها او تنظر الى عيونها وعندما تغادر عليك المشي بالوراء السيد عصيد هل انجلترا تعيش في القرن العاشر

  • سيفاو المحروﮔ
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:17

    إلى صاحب التعليق رقم:29 حضرة المهندس almohandis
    يبدو لي أنه يجب عليك إعادة قراءة مقال الأستاذ عصيد عدة مرات حتى يتبين لك الخيط الأبيض من الخيط الأسود،حيث يظهر وبالملموس أن قراءتك للمقال جد سطحية.فأنت لم تعرف حتى مفهوم مصطلح الحداثي باللغة الفرنسية زيادة على ارتكابك خطأ عند كتابة المصطلح باللغة الفرنسية حيث أن الصحيح هو :Moderniste يعني حداثي وليس كما كتبتها ((prograssive بل حتى هذه الكلمة أخطأت في كتابتها حيث يجب أن تكتب (Progressive) والتي تعني تقدمي. فضلا عن أنك اتهمت عصيد بأنه يقوم باستثناءات عندما يتعلق الأمر بالمسلمين وهنا أيضا يتضح تسرعك وتحاملك على الأستاذ.هذا دون ذكر جهلك الصارخ بمفهوم العلمانية الفرنسية،لكن الطامة الكبرى هي عدم معرفتك حتى بأتاتورك الزعيم الذي أخرج بلده تركيا من جمود الفكر القروسطي . قال عصيد: " لكن طريقة معاقبته لا تكون عبر التخلص منه بتعليمات جهة غاضبة أو نقمة طرف فقد أعصابه وخرج عن طوره، فالدولة لا تسير بالمزاج الفردي بل بقوانين تسمو فوق الجميع." هل فهمت مغزى هذه الجملة؟

  • taghat
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:20

    الى sifao وكل رسل التنوير.
    كامل التقدير والاحترام وشكرا لافكاركم المتنورة .اكتروا من مداخلاتكم حتى تستفيق الامة فانها في سبات عميق . لدي حل لمشكل المدة الزمنية بين التعاليق . فقط اقترحوا علي الطريق لامنحه لكم .
    شكرا معشوقتي هسبرس

  • Taghat
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:20

    هناك أولا ضمن المكبوت السياسي للفقهاء كراهيتهم القديمة لتولي المرأة مناصب الترأس والسلطة، فلمدة قرون طويلة ظلت المرأة محرومة من العمل في المجال العام وتولي المناصب بسبب شرط "الذكورة" الذي جعله الفقهاء أساس تولي القضاء والإمارة وإمامة الصلاة إلى غير ذلك من مواقع الصدارة، فالمرأة تابعة للرجل وتحت قوامته ووصايته، وخروجها للعمل والتفوق في العلوم والتقنيات وفي الذكاء وتسيير المؤسسات وقيادة الدولة هي مجرد منزلقات أفضى إليها تطور منحرف يقود العالم إلى الدمار والانهيار. ولهذا وجد فقهاء الإسلام السياسي في تهور الكولونيل بعض "عزة" الرجال و"أنفتهم" من المنظور الفقهي القديم، فوقع ذلك في أنفسهم موقع الاستحسان والرضا، متناسين أنهم في زمان غير زمان فقهاء السلاطين وأيام الحريم.

  • taghat
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:21

    حينما يقول الاسلامويون ان تصرف دلك الشخص يدخل في اطار حريته الشخصية فهم ينافقون كعادتهم،لان ابا النعيم قد تجاوز حدود الحرية الشخصية و اعتدى على اشخاص معينين باسمائهم و وصف نساء متزوجات و امهات بالباغيات و مع دلك دافع عنه الظلاميون بشراسة، يعني لو ان الكولونيل قال لتلك السيدة:ستري راسك الباغية، مثلا لدافع عنه امثاله و لو ان الامر تجاوز الحرية الشخصية و انتقل الى الارهاب الفكري و القمع،
    و حينما يقولون ان دلك يدخل في اطار الحرية الشخصية فهم يؤكدون شيئا معروفا عنهم، و هو انهم لا يعرفون معنى الكرامة البشرية و خصوصا كرامة المراة،فهم لم ينتبهوا اطلاقا الى خدش كرامة امراة تركت يدها ممدودة امام الجميع و هي في عمل،و نفس الشيئ يقولونه عن ضرب المراة،يقولون لك ان الضرب غير مبرح و لا يؤلم الجسد،و هم هنا يقفزون عن الادى النفسي الدي قد يلحقه مجرد رفعه الصوت دون المس بالجسد،و نفس الشيئ عن زواج الطفلات،يقولون ان جسد الطفلة يتحمل الانجاب،و لا يفهم الادى النفسي الدي سيلحق بها جراء تزويجها في تلك السن،بخلاصة،المراة بالنسبة لهم جسد مادي بدون احاسيس و لا مشاعر و لا كرامة

  • taghat
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:22

    يقول لنا المعاق الديني هل هناك قانون يمنع شخصا من مصافحة امراة؟
    و هل هناك قانون يمنعنا من ان نبصق في وجوه المارة؟هل هناك قانون يمنعنا من الصراخ و التحدث بصوت مرتفع؟ الدي يمنعنا هو اللياقة و حسن الادب و آداب الايتيكيت و الاحترام،هدا دون الحديث عن مبادئ المهنة العسكرية و الوظيفة العمومية بشكل عام
    ثم بحسب منطق المعاق الديني سنساله نحن ايضا،اي قانون يمنع النساء من الخروج بالتنورات القصيرة؟اي قانون يمنع المهرجانات الموسيقية؟اي قانون يمنع اختلاط الشباب من الجنسين؟الستم تهاجمون هده الاشياء دون موجب قانون؟فكيف ادن تتحججون الان بالقانون؟
    تلجؤون الى القانون في معركتكم ضده و تحاربونه به هو نفسه؟تتوسلون بالقانون في معركتكم ضده و تدافعون عن الشرع بنقيضه الدي هو القانون الوضعي؟اهناك خسة و وضاعة اكبر؟ادا اكنتم تعترفون بالقانون فانتم لا تعترفون بالشرع،و ادا كنتم تدافعون عن الشرع فكفوا عن التدرع بالقانون،القانون و الشرع نقيضان،الدولة و الامة نقيضان لا يقبلان التعايش،و الفرق بيننا و بينكم هو في الاختيار بينهما،نحن ننتمي للوطن و الدولة و انتم تنتمون للامة و الشرع،و من يحاول الجمع بينهما ينافق احدهما

  • taghat
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:23

    لا شك أن من لم يعد يحترم تراتبية الجيش أو الأمن أو البذلة الرسمية بسبب عقيدة أو عرق أو لون أو جنس، لم يعد يصلح لتلك المهنة، ولا باستطاعته ممارستها بالشكل المطلوب، لكن طريقة معاقبته لا تكون عبر التخلص منه بتعليمات جهة غاضبة أو نقمة طرف فقد أعصابه وخرج عن طوره، فالدولة لا تسير بالمزاج الفردي بل بقوانين تسمو فوق الجميع.

  • abdelkarim
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:38

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"
    ديننا واضح من لم يعجبه فلتكن له الشجاعة ويخرج ويصرح بذلك ولا داعي لإدعاء الإسلام والقلب يصدق بغير ذلك

  • ANTI sifao
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:44

    لست أدري ما أقول في مثل هذا المقام أهو تشفي من دعاة الحرية والنور والديموقراطية وسم ما شئت اتجاه هذا الكولونيل المعتدى عليه بغير وجه حق لكونه رضي بما رضي به رسول الله صلى الله عليه وسلم,أم أنه الحقد الدفين في قلوب البعض على كل متمسك بالدين ؟أولا الاستاذ العصيد الذي بدل ان يوجه انتقاذه للمتسلطين الذين شطبوا على رجل يقول ربي الله من مهنة امتهنها 30سنة لمجرد انه لم يصافح امرأة ليس من قلة احترام ولكن تدينا,فهل أعمت قلوبكم الحمية الجاهلية ؟سبحان الله يقول الله تعالى:لا يجرمنكم شنءان قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى ’ فما الفرق بين موظف في اي مصلحة من المصالح وبين جندي اوشرطي او دركي كلهم مواطنون يجمعهم وطن يسعون جميعا لبنائه وحمايته والدفاع عنه لا فرق بين متدين ولا غير متدين كلهم يعملون لخدمة الوطن بدون مزايدات ولا حقد ,تصوروا معي لو كان يهودي هو الكولونيل المطرود هل كان ردكم سيكون على نفس الدرجة من الحقد؟يا كاره الظلام اليس الله نور السماوات والارض ويا sifao الست وطنيا؟ نحن وطنيون ربما اكثر منكم ولو تفضلتم لقمنا بمناظرة في اي مكان ترضونه لنرى من الوطني ومن الظلامي مهلا اخطأتم

  • Dance avec les loups
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:47

    الى
    41 – يوسف حسن
    لا يا سيدي حاشا
    ليس سبا ولا قذفا انما حكم على اشخاص من خلال معتقداتهم تماما كما لو وصفك احدهم بالكفر والردة انطلاقا مما تعتقد
    استمر في اسئلتك المزعجة لكن هذه المرة على شيوخ الديانات الارضية
    تنمرت
    K M

  • سعيد أمزيغي قح=عربي قح
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:48

    بسم الله الرحمان الرحيم

    عجيب أمركم و الله!!
    ما فعله "الكولونيل" المحترم هو عين الصواب، بل ينم عن رجولة و شهامة رجل؛
    حقا، إنه زمن التناقضات و زمن الرويضبات؛

    التراتبية التي تتحدث عنها أيها المحترم تتوقف حين يتم استغلالها في الشطط، و ليس هناك قانون يلزم الكولونيل بالمصافحة بل إعطاء التحية و كفى. فعن أي تراتبية تتحدث إذن و أنت جاهل بالقانون العسكري بل و المدني؟؟

    أسيدي "اعطيونا هاذ المادة القانونية التي تلزم المصافحة" و سنكون من الشاكرين..
    نصيحتي لك لا تقف بما ليس لك به علم..
    الكولونيل مارس حقه الشرعي و له الحق في ذلك بل هو الصواب..

    غريب أمركم تنادون بالحقوق الفردية (حرية قوم لوط على سبيل المثال) و تتغاضون عن الحقوق الشرعية الإسلامية..
    و لتعلم يا هذا، أنه إن كانت المرأة شابة فقد اتفق الأئمة الأربعة على تحريم مصافحتها.
    و أختم معك بهذا الحديث الشريف عن عائشة رضي الله عنها قالت:" والله ما أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء قط إلا بما أمره الله تعالى، وما مست كف رسول الله صلى الله عليه وسلم كف امرأة قط، وكان يقول لهن إذا أخذ عليهن البيعة: "قد بايعتكن كلاما".

    "-و للحديث بقية..".

  • فاتحي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 00:07

    سالت امراة احد الدعاة بعد المحاضرة. لمادا حرم الاسلام على المراة مصافحة الرجل ? فاجابها قائلا : لان الاسلام يعتبر المراة ملكة واضاف قائلا : ادا كانت الملكة في بريطانيا ان القانون لايسمح لها الا بمصافحة عشرة من حاشية القصر . فالاسلام كرم المراة واعتبرها ملكة وسمح لها الا بمصافحة عشرة من الرجال والدين هم من محارمها . يقول اله تعالى في سورة النور :(( ولا يبدين زينتهن:( الا لبعولتهن.1 ) ( او-ابائهن .2 ) ( او-اباء بعولتهن .3 .) ( اوابنائهن .4.) ( اوابناء بعولتهن.5.) ( اواخوانهن.6.) (او بني اخوانهن.7.) ( او بني اخواتهن.8.) ( او نسائهن او ما ملكت ايمانهن.9. ) ( او التابعين غير اولي الربة من الرجال او الطفل الدين لم يظهروا على عورات النساء.10.)) ..والله لن تطفئوا نور الله. يريدون ليطفؤوانور الله ويابى الله الا ان يتم نوره. صدق الله العظيم

  • بدون مذهب
    الخميس 20 فبراير 2014 - 00:15

    فيما يخص موضوع المصافحة فان المبايعة كانت تعنى وضع اليد على اليد بدون حائل ، و كان على كل انسان مسلم أو مسلمة أن يفعل ذلك بنفسه ، بأن يضع يده فى يد النبى محمد ليلتزم بالعقد و العهد ،لأنه فى الحقيقة عهد و عقد مع الله تعالى. وهذا هو المفهوم بوضوح فى قوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ) ( الفتح 10 ). أى كانوا يضعون أيديهم فى يد النبى محمد وهم يعاهدونه ، و هم بذلك يعاهدون الله تعالى ، وهم مسئولون أمامه إن نكثوا هذا العهد.
    المرأة فى الاسلام انسان كامل الحقوق والواجبات كالرجل . ولكنها فى الدين السنى مجرد عورة جنسية خارجية للرجل يجتهد فى إخفائها بين ساقيه ، وينشغل بها فى كل وقت ، إذا أحبها استمات فى حبها ولعا وشوقا وكتب فى عشقها المعلقات وجأر بآلاف التنهدات ، فاذا تزوجها أهملها و سلبها حقها وأحاطها بسياج من المحرمات و التعليمات وانطلق يبحث عن محبوبة أخرى

  • الإسلام طاعون أسود
    الخميس 20 فبراير 2014 - 00:31

    تحريم مصافحة المرأة من صميم الاسلام. ألم يقل نبي العرب: "أنا لا أصافح النساء"؟!

    ضرب المرأة التي لا تطيع زوجها طاعة عمياء من صميم دين العرب. "واضربوهن" – الآية.

    تحريم ممارسة النساء لمهنة القضاء وقيادة الدولة من صميم الاسلام. ألم يقل نبي العرب "النساء ناقصات عقل ودين" ؟!

    شهادة الرجل المسلم تساوي شهادة امرأتين مسلمتين. (إن نسيت إحداهما نغزتها الأخرى لتتذكر).

    الرجل يرث ما ترثه المرأة مرتين.

    نواقض الصلاة في الاسلام هي: الحمار والمرأة والكلب الأسود.

    الله العربي العبري الفلسطيني يهددك بالحرق في جهنم إلى الأبد إذا لم تؤمن به ولم تصل ولم تسجد.

    كيف يعقل أن إلها طيبا يفعل هذا ويتصرف مثل مختل عقليا؟

    الأديان صناعة بشرية.

    الاسلام (دين العرب) أكبر كارثة نزلت على الشعب الأمازيغي والعالم أجمع.

    المسيحية (دين الفلسطينيين) كارثة كبرى يجب أن نتجنبها.

    اليهودية (دين العبريين) كارثة كبرى يجب أن نتجنبها.

    لن نهنأ حتى نتخلص من هذه الأديان الآسيوية المسمومة ونحرر من لعنتها بلادنا الأمازيغية الطاهرة.

  • إبراهيم المغربي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 00:45

    المصافحة أمر يندرج ضمن شرائع الدين، والعلمانيون يدافعون عن حرية المعتقد وحرية الضمير، إذا تعلق الأمر بالردة عن الإسلام، أما إذا كانت حرية المعتقد، تفسر في صالح الإسلاميين، فينقلب الأمر عندهم إلى تفسيرات في غاية الحقارة والدناءة، كقولهم إن الكولونيل لم يصافح الوالي المرأة لأنها امرأة ولأنها لا يرى في النساء إلا الشهوة، إلى هؤلاء المتعصبين أهدي هذه الحالات من رفض المصافحة. رفضت شرطية مسلمة خلال حفل تسليم شهادات لخريجين جدد مصافحة قائد شرطة لندن "سير إيان بيلر" لأسباب دينية، وصرحت الشرطية أنه التزاما منها بالتعاليم الإسلامية لا يمكنها مصافحة رجل غريب، ومع ذلك ظلت تعمل في جهاز سكوتلانديارد دون أن تتعرض للطرد أو يشطب عليها من قائمة أسماء العاملين بهذا الجهاز.
    ورفضت زوجة رجب الطيب أردوجان مصافحة وزير الخارجية الفرنسي الأسبق برنار كوشنيير، وبعد أن انحنى ليمسك بيد زوجة رئيس تركيا ويقبلها، أشارت إليه بيدها أنها لا تريد ملامسة يده، وجذبت يدها الأخرى بعيداً ولم تسمح له بلمسها.

  • كاره الضلام
    الخميس 20 فبراير 2014 - 01:23

    بدون مدهب
    و مادا عن زواج المتعة في الدين الشيعي؟تقول لنا ان المراة مجرد متاع في الدين السني و مادا عنها في مدهبك؟ من الدي افتى بتفخيد الرضيعة؟هل الدين السني ام الامام آية الله قدس سره؟الا تخجلون من تخريفكم حين تخاطبون المغاربة؟ الا تخجل من نفسك حينما تدعي انك بدون مدهب و انت بوق للملالي و نظامهم الحقير؟من الدي يحط من المراة اكثر ممن يفرض عليها التشادور الاسود و يعدم الزانية بوحشية؟ما الفرق بين شيعة و سنة في الجهل و الجهالة؟انتم تتنافسون في الانحطاط و تتسابقون في الرجعية؟الم يفت مقتدى الصدر بوجوب توفير نساء المتعة لجيش المهدي؟كم امراة تزوج الامام علي؟عدد اصابع يدك،كم مرة تزوج ائمتك المعصومون؟شاهد امامك الخامنئي على اليوتيوب كيف يلامس خد طفلة صغيرة في شهوة و لعابة يسيل و هو الشيخ الهرم،لا فرق بين مدهبك و مدهب غيرك و االفرق بين المداهب هناك في بلاد الطائفية،اما هنا فنحن نبصق على الجهل كله و لا نختار بين الوانه،ازل عنك قناعك و اعلم انك اما المغاربة،و نحن نعرفك و لو ادعيت الالحاد،نعرف الشياطين المندسة و نشم الخسة فانزع عنك قناعك و كن بوقا صريحا لاسيادك

  • احمد
    الخميس 20 فبراير 2014 - 05:47

    عدم مصافحة الكولونيل لهذه المرأة الايدخل في الحرية الشخصية يا ستاذ عصيد,ثم من حقه الا يسلم معها وخصوصا ان كانت لديه مبادئ تربى عليها فلنا الحق ان نحترم توجهاته ولانتسرع في اتهامها بالعنصرية تجاه المرأة خاصة والنساء عموما وخاصة اذا علمنا ان هناك نساء في مجتمعات إسلامية تبوأن مراكز القيادة وخاصة في باكستان وكلنا يتذكر المرأة الحديدية بنازير بوتو وكذلك بنغلاديش التي تتولى فيهاامراة رئاسة الوزارة هي الشيخة حسينة عموما مااود قوله ان هذا السلوك سلوك فرداني لايحق لأي جهة رسمية ان تمس حق هذا الكونوليل بالإقالة من منصبه ثم اسئلك أستاذ عصيد لماذا لم تنتقذ تلك المرأة المالية التي لم تسلم على عاهل البلاد إبان زيارته الاولى لدولة مالي ام ان العقلية الأنثوية تسيطر على أفكارك ان القيم التي نتقاسمهافي بلادنا يجب ان نعض عليها بالنواجدلاننا نرى الكثير منها لسوء الحظ تندثر فما السباب والشتم والتكفير والتنابز بالألقاب والنبش في أسرار السياسين والعلماء والمثقفون الامثال واضح على ما أقول والسلام تانميرت

  • contre courant
    الخميس 20 فبراير 2014 - 08:52

    ما حصل قد يكون في صالحه لو كانت له كفاءة حقيقية..
    أعرف كولونيلا وهو طبيب عسكري وبروفيسور في الطب يحاول بدون جدوى منذ سنوات أن يحصل على الإستقالة بعد أن رأى من هم أقل منه خبرة يكدسون الملايين من القطاع الخاص!

  • تيعزى
    الخميس 20 فبراير 2014 - 09:12

    الاسلام كرم المرأة! و هذا التكريم واضح فيما تعلنه المرجعية من قرآن و سنة، و العقل لا يقبل و لا يصدق ابدا بهذه الخرافات، أن يخلق الله المرأة ويكرمها بمنحها اَسْمى وضيفة على وجه الارض وهي الانجاب ثم يصفها بابشع الاوصاف، ابدا. هذا الذل والخزي والعار لم يظهر الا بمجيء الاسلام، الذي شوه مفهوم التكريم للمرأة التي لم تكن محتاجة للتدخل في شؤونها، فالمرأة كانت مكرمة بالفطرة، فالامازيغ لم تؤثر فيهم هذه التعاليم البشعة بفضل عدم فهمهم اللغة العربية التي يتبجح بها الاعراب بترديدهم : العربية لغة الله. الله يعرف كل لغات العالم فلو انزل بالفعل قرآنا من عنده لانزله بكل اللغات. المرأة مكرمة عند الامازيغ تكريما عظيما بالفِطرة و باعراف و تقاليد الامازيغ الموروثة. على الناس ان يستفيقوا من هذا التخدير الذي حُقنوا به منذ ازيد من ١٤٠٠ سنة.

  • sifao
    الخميس 20 فبراير 2014 - 10:00

    ANTIsifao
    هل تعلم لماذا يُمنع ، على اجهزة الدولة من العسكريين والامنيين ، السفر الى خارج حدود الوطن ؟ لو كنت تعلم لما تساوى عندك كل موظفي الدولة مثلما يتساوى المؤمنون امام الله ، هؤلاء ، ياسيدي ، يحملون اسرار الدولة الامنية ، والامن هو اهم ركائز استمرارها .
    نحن نعلم ونعرف لماذا يُنهي البعض آخر ايام حياتهم مؤمنين متزمتين ، يرجون الغفران من خالقهم على تسلطهم وعربدتهم في شبابهم ، يتحايلون على ربهم ويستغلون بند التوبة والغفران بعد ان يكون قد بنوا منازلهم وعلموا ابناءهم وضخموا ارصدتهم من مال الباعة المتجولين ، اصحاب القزبور و لمعدنوس والببوش …لا اعرف الكولونيل ، لكن هذه التوبة المتأخرة فيها إن
    اذا كنت تقصد بدعوتك الى المناظرة ، المنازلة او المبارزة ، اتفهمها ، هذا تتقنونه جيدا ، اما المناظرة فليس لديك من الزاد الفكري ما يكفي لتصمد
    طويلا ، خطابك منهك ومهترئ ، لم تناقش ولو فكرة واحدة ، اندفاعك الايماني دليلك الوحيد ، آخر من يحق له الحديث عن الوطن هو الانسان المتدين ، لان الدين لا يعترف الا بملكية الله للارض والسماء وما وراءهما ، بطاقة تعريفه هي الله اكبر …

  • معلق
    الخميس 20 فبراير 2014 - 10:02

    الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تمت صياغته يا عصيد و مجمل الدول التي يسلط عليها الآن كانت تحت إستعمار الغرب أي أنها لم يكن لها و لا لشعوبها رأي في الصياغة.وكل بنود الإعلان لم تأخذ الخصائص المجتمعية و الدينية للشعوب بعين الإعتبار.فلا تنكر الحق في التصرف الشخصي لهذا المسؤول وتلبسه رداء الهوى .

  • almohandis
    الخميس 20 فبراير 2014 - 11:11

    الى السيد المدعو سيفاو
    صاحب التعليق رقم 44 الذي رد فيه على تعليقي رقم 28 . أولا هناك شئ متفق عليه بين العقلاء و هو ان العبرة بالمعاني و ليست بالمباني فمما لا شك في ان الفكرة اتضحت لك و الا ما رددت علي. فأنا لم اتهم الاستاذ عصيد بل هو الذي نقض نفسه و سقط في التناقضات لان هذا الكنونيل مظلوم و بناء على اديولجية عصيد كان من الواجب عليه ان يدافع عليه و على حقه في الحرية و هذا لا علاقة له بالمهنية كما يدعي. فلا غرو فحتى اخوان عصيد في مصر مثلا انقلبوا على قيمهم فساندوا العسكر و الديكتاتورية. اما هل كلمة prograssive تكتب progressive بالفرنسية او الانكليزية او هي مرادفة للمذهب modernism او لا فهذا شئ ثانوي لان هذه المذاهب نشئت في
    الغرب و يتم ترجمتها بالتقدمية الحداثي الخ و أنا اعرف معانيها لأنني درستها في الغرب بحيث أني ترعرعت في الغرب منذ نعومة أظافري و اطلعت عليها من مصادرها الأولية . الحاصل عصيد متناقض و انت ارتكبت خطأ منطقي بحيث طبقت مغالطة ad hominem فناقشت أشياء جانبية لا تتعلق بالموضوع

  • عماد iac
    الخميس 20 فبراير 2014 - 11:41

    اسمي عماد، مواطن مغربي امازيغي 100%، ولاتوجد قطرة عروبة في دمي المهم اولا اريد التعليق على المتدخلين وبقوة في حق دين الاسلام، اريد ان اشير اليهم بضرورة امضاء وقت امام الكتب وفي المكتبات الاسلام اكبر من علماء غيروا البشرية، وانتم بكل وقاحة تهاجمونه نابحين..
    إلى المفكر عصيد، صراحة قمة اللامسؤولية ان تناقش حدثا دو ابعاد ايديوليوجية بحتة على هواك، فتدكر ماينصف طرفا على الاخر مغفلا حقوق الاخر كدلك، امر غريب حقا، الحرية حكر على بني علمان، الحرية حكر على ايتام فرنسا..
    شعب غريب من مفكرين وسكان اصليين ومسلمين، الاول حاقد والثاني نائم والاخير جاهل
    في الاخير اعيد ان الاسلام اكبر من الجميع.. ورسالة الى ابناء هويتي لو اردتم اصلاحا فابتعدوا عن مهاجمة الدين واعملو لانفسكم واستفيدوا من تجارب الاخرين ولكم في كاتالونيا وغيرها خير مثال
    سلام

  • zorro
    الخميس 20 فبراير 2014 - 12:14

    الكولونيل تم عقابه بعد التحقيق معه قد يكون وضح نوياه الدينية المتطرفة قدره أنه ليس مدني لكن عسكري كان عليه احترام درجة الوالية التى فوق منه بغض النضر هل هي أمرأة أو رجل الملاحظ كما أشار أستاذ عصيد هو تهافت وتسابق رجال الدين لدفاع عن تصرف الكولونيل واحتقاره للمرأة هدا يوضح اجمالا حديث عن تولي المرأة لمنصب في المجتمع فالخراب سيعم , رجال اللاهوت ينضرون للمرأة كأنها مركز الفساد الكون والانسان وسبب تفشي الانحلال ويطالبون باحكام اغلاقها بالبرقع والنقاب وغيره وتقليص حرية تحركها في المجتمع وعدم قيادة السيارة ولادراجة هدا الفكر البدوي الصحراوي المتخلف , المرأة ليست ناقصة عقل والدين المرأة لديها عقل وعقله هو من سمح متلا لماري كوري الفوز مرتيين بجائزة نوبل في الكيماء و الفيزياء

  • malika
    الخميس 20 فبراير 2014 - 12:53

    Je suis tout a fait accord avec hour elain.tres bon article.sup hespress publish.

  • مغربي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 12:56

    إلى 66 – zorro

    هل المسلمون يحتقرون المرأة أم يطيعون الله و رسوله؟

    فالرسول صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ هو من قال: "أنا لا أصافح النساء"

    و قال أيضا: "لَأَنْ يُطعَنَ في رأسِ أحَدِكُمْ بِمَخْيَطٍ من حَدِيدٍ خَيرٌ له من أنْ يَمسَّ امْرأةً لا تَحِلُّ لَهُ".

    و الله سبحانه و تعالى :"مَنْ يُطِعْ الرَّسُول فَقَدْ أَطَاعَ اللَّه وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاك عَلَيْهِمْ حَفِيظًا".

    وقال أيضا:" فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِيۤ أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً",

    وقال أيضا"أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ*وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ".

    فهذه فتنة فتن بها الكولونيل أيطيع الله و رسوله أو الولية؟
    فأطاع الله و سوله إمتثالا لقول لرسول صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ :"لا طاعةَ لمخلوقٍ في معصيةِ اللهِ تبارك وتعالى". و من ترك شيئا لله عوضه الله بشيء خيرا منه.

  • anti sifao
    الخميس 20 فبراير 2014 - 13:05

    للأسف الشديد بعض نخبنا التي كنا نأمل أن تكون قاطرة للتنمية ورائدة في الاصلاح تسلل الغرور والكبر الى قلوبها وبدل أن تكون سلاما على بلادها وساكنيها رمت نفسها في متاهات الفلسفة الخاوية التي تهافت عليها رجالات سبقت في التاريخ والعلم ثم تبرأت منها ومن أهلها وتمنت لو ماتت على عقيدة العجائز بدل اضاعة الأزمان في التهافت
    يا اخوتنا في الوطن تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم
    اجلسوا على مائدة الحوار وبدل ان تصبوا الزيت على الماء أرونا ماذا ترونه صالحا نتعاون فيه وما تنازعنا فيه نرده الى المحكم من التنزيل ان كنتم مسلمون أو الى القوانين التي اتفق عليها العقلاء ان كنتم ملحدين,الاسلام أمرنا ان نحسن الجوار ومن حسن الجوار حسن الخطاب = لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ان تبروهم وتقسطوا اليهم= مهما يكن فلنحافظ على امن بلدنا لأنه سبب أساسي في الاستقرار النفسي والمجتمعي وليقم كل منا بواجبه دون غرور ودون اقصاء فقد يكون من تراه ظلاميا أنور منك ومن تراه جاهلا أعلم منك ومن تظنه فاسدا أصلح منك ,فقط الحوار بالتي هي أحسن يمكن أن يزيل رواسب الاحتقان والاحقاد الملاحظة في الرد

  • TAHER NACER
    الخميس 20 فبراير 2014 - 14:10

    i can't imagine how you defend human rights and at the same times you attack the right of that same colonel. i think your wicked agenda is becoming noticeable. you will never succeed in eliminating real muslim's convictions. islam is defeating secularism all over the world. muslims do behave freely in Britain the country where secularism was founded. so either you are blind or you bear the burden of secularism that has nothing to do with the wars you wage on islam and Muslims in this country

  • عبد الله
    الخميس 20 فبراير 2014 - 14:11

    يا ايها الحدثيون والمتنورون' ان تعاليم الدين الاسلامي صالحة لكل زمان ومكان ولقد اتبثت السنين ذاللك اما ما تدعونه من قوانين….. فانها مساءل وضعية لا تخلو من اخطاء يثم التراجع عنها مع مرور الوقت فاتقوا الله ان كنتم مومنيت ولا تعترضوا على احكام الاسلام

  • zorro
    الخميس 20 فبراير 2014 - 14:28

    68 – مغربي

    مصافحة النساء حرام ولكن نكاح الجارية وملكات اليمين حلال منطقك الضعيف لم يعد يقبل به في هدا العصر كل ماعندكم قال الله والرسول تم ينتهي النقاش حتى لوكان ضد الانسانية ليس عندكم معيار أخلاقي عقولكم تقودها الفطرة الدينية والايمان بالسرديات المطلقة اقصى شئ يمكنكم الوصول به بالاحاديث هو متال افغانستان اصبحت المرأة لاترى الضوء بسبب البرقع المغطى عليها كانت ضحية لهوس رجال الدين ان المرأة عورة ومركز الفساد الاخلاقي

  • moha
    الخميس 20 فبراير 2014 - 14:31

    On doit fermer les ecoles et les transformer en ecoles coraniques. Le savoir n'est plus detenu par ceux qui ont invente tout le bien etre de l'humanite, mais par les barbus et leurs accolites qui vivent encore avec la mentalite d'il y a 14 siecles et des poussieres. Ils continuent de vivre dans l'epoque de la pierre taillee.
    Ce sont des gens qui croient defendre l'islam au moment ou ils le denigrent, ils transforment la femme, en s'appuyant sur leur "fausse comprehension de la religion", en un objet uniquement sexuel. Les commentaires, aussi nombreux qui pretendent que la femme est honoree par l'islam, n'ont rien compris a l'honneur!

    Le commentaire 68 par exemple est une honte pour la femme marocaine d'aujourd'hui en general et de celle qui occupe un poste de responsabilte en particulier .
    Ces obscurentistes veulent empecher les femmes qui ont leurs regles de travailler pendant cette periode . Et pour la cuisine!
    c'est ecrit aussi dans la religion ?

  • حميد من مراكش
    الخميس 20 فبراير 2014 - 14:54

    حقيقة لا اتفق مع المفكر احمد عصيد لان عزل مسؤول عن مهامه لانه لا يريد مصافحة امرأة و ان كانت تفوقه مرتبة و من القيم الاسلامية عدم مصافحة النساء و ان الكونونيل يمارس ما ينص عليه الشرع الاسلامي فقط لا غير ، و ادعوه اي ـ المفكر عصيد ـ الى التراجع عن هدا الموقف و اعتقد انك تعرف كل كبيرة و صغيرة عن الاسلام من نصوص قطعية و تاريخ الاسلام اكثر من بعض الاسلاميين لكن نظرتك الحداثية لا اتفق معك فيها و الاختلاف نعمة من نعم الله الدي نسأله الهداية و التواب

  • Yazeth Amjaoui
    الخميس 20 فبراير 2014 - 15:56

    كل من يمارس مهنة الطوارئ عسكرية كانت ( القواة المسلحة والدرك) او شبه عسكرية ( الشرطة والقواة المساعدة) او مدنية ( الاطباء والممرضون والوقاية المدنية), على هؤلاء ان ينسوا , في اوقات عملهم, انهم بشر وبالاحرى رجال او نساء. عليهم ان يدركوا ان مهنتهم تقتضي منهم ان يكونوا الات مبرمجة. هذه هي مهنة الطوارئ, ومن يرى نفسه انه لايمكن نسيان ميولاته ومشاكله في وقت العمل, عليه ان يترك هذه المهن ويبحث عن عمل اخر.

  • مغربي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 15:56

    72 – zorro

    ما عند المسلمين إلا قال الله قال رسول الله قال الصحابة عندما كانوا متمسكين كتاب الله و بسنة رسول الله سادوا العالم من المحيط الأطلسي إلى الصين و لما و لما إنحرفوا عن هذا المنهج أذلهم الله و أصبحوا في ذيل الأمم عقابا له.

    وقال الله سبحانه و تعالى: "وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً" .

    وقال أيضا:" وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ ".

    73 – moha

    عار كل العار هو أنك لا تعرف عن الإسلام إلا ما يبثه أعداؤه من الشبهات أما العلم فلا يعرفه أمثالك و لكنت عالما لكنت تخشى الله حق الخشية فالله عز وجل يقول :"إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ"

  • sifao
    الخميس 20 فبراير 2014 - 19:26

    anti sifao
    علقت باسم antisifao منذ البداية ووضعت نفسك في مواجهتي شخصيا وليس في مواجهة افكاري ، تنطلق من مسلمات عقائدية كما لو انها مسلمات رياضية ، لا تقبل النقاش ولا الجدال ولا حتى البرهنة على صدقها ، محكم التنزيل عندك ، موضوع شك بالنسبة الي ، هل انت مستعد لتنطلق من table rase في نقاشك ، هل يمكن ان تشك في معتقداتك ولو مؤقتا ، لتستمع الى الرأي المخالف ، على ماذا سنتحاور اذن ؟
    انا لا اقول باستبعاد الدين من حياة الناس الخاصة وانما باستبعاده من الحياة العامة الشرطي يجب ان يكون شرطيا قبل ان يكون مؤمنا او ملحدا ، ان يخضع لقانون المؤسسة التي تشغله وتدفع له اجرا مقابل ذلك ، وليس لأهوائه وعقيدته ،التي هي موضوع خلاف وصراع بين معتنقيها قبل رافضيها .
    قولك ان الفلاسفة ندموا على فلسفتهم لا يستند الى اي معطى واقعي او تاريخي ، اذا اسلم مريض من الغرب تجعلون منه حجة على صدق اعتقادكم والواقع يكذب ذلك وانتم تفرضون على انفسكم التسليم بحقيقة غائبة ولا تكلفون انفسكم عناء التساؤل او البحث

  • سيفاو المحروﮔ
    الخميس 20 فبراير 2014 - 19:38

    إلى المدعو:almohandis
    سأقف عند نقطة هامة وردت في تعليقك الأخير. قلت بأنك ترعرعت في الغرب ودرست فيه المفاهيم وعرفت المذاهب ومعانيها واطلعت على مصادرها .لكن يبدو أنك تجهل معنى العلمانية .لأن قانون العلمانية تم التصويت عليه في الجمعية الوطنية الفرنسية في 09 دجنبر سنة 1905.قبل أن يطأ ولا مسلم واحد أرض فرنسا لأن موجات الهجرة الأولى ابتدأت مع بداية الحرب العالمية1.قلت بأن الكولونيل مظلوم،إن كنت تقصد طريقة مصافحته للسيدة الوالي،فأنا لاأشاطرك الرأي.أما من ناحية العقوبة فأنا أيضا لاأستسيغ طريقة فصله،بل كان يجب تقديمه للمجلس التأديبي لإتخاد إجراء تأديبي ضده مثلا كعقوبة القهقرة من الرتبة أو الدرجة.أعود لقانون العلمانية الفرنسي الذي يساوي بين كل التلاميذ في منعهم من ولوجهم المدرسة العمومية .فقد تم منع التلاميذ السيخ والهندوس والمتحجبات والأطفال اليهود بطاقياتهم وواضعي الصليب في أعناقهم. ،فكفى من إطلاق الأكاذيب حول منع المتحجبات من التمدرس.لماذا يُمنع غير المسلمين من ولوج مكة والمدينة؟ هلا سألت نفسك ؟ كمال أتاتورك هو الذي أنقد تركيا من غياهب الظلام وما تقدمها الحالي إلا ما زرعه منذ 100سنة.

  • Adil
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:29

    J'ai vraiment perdu 10min en lisant ce texte vide. Un ''écrivain'' qui se lâche en insultant les gens a grands coups de préjugés. Du grand 3assid comme on le connait : de bas niveau, intellectuellement pauvre pour ne pas dire déficient, démagogue au possible et cherchant ouvertement la provocation. Un imbécile de plus, mais médiatisé celui-là.
    Je pense que ces gens là ne te répondent pas, pour plusieurs raisons. Principalement car de le faire aurait été lui conférer un rayonnement qu’il ne mérite pas avec ses âneries. C’est qu’on ne peut pas reprocher à un âne d’être un âne, vous comprenez? Si je pardonne à Ahmed 3assid sa bêtise et sa pauvreté d’esprit, je ne peux être aussi clément devant un racisme étalé au grand jour et encouragé par certains médias.

  • antisifao
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 19:49

    سأنطلق من بنيات أفكارك لأثبت لك أنك لست على شيء
    أولا أنت تريد من الشرطي والدركي والجندي أن يكون أداة في يد الجهاز الذي يسيره يأتمر بأمره وينتهي بنهيه
    وهذا ضرب من الخيال
    فهؤلاء من الشعب والشعب مسلم أغلبه والقوانين مهما كانت في صالح النظام والتقدم لا تلقى نفس الرضى عند غالبية المواطنين فالشرطي وغيره الذين تشتريهم بمائة درهم لمجرد مخالفة وقعت فيها فما بالك لو أعطيتهم أكثر فقد يعطونك أسرار عملهم بل وأكثر لا يمكنك أن تسلخه من عقيدته مع انه يرتشي وبالليل يستغفر الله لما اقترفه من ذنب
    يعلم ان هذا المال حرام لكن ضعف الايمان هو الذي افقده الصواب لمجرد رشوة صغيرة لحاجة في نفسه
    العلوم الانسانية اثبتت ان الانسان لا يمكن ان تسلخه من واقعه فهو ابن بيئته
    بمنطقك يجب التشطيب على كل من يحمل فكرا لكونه أثناء تأديته واجبه قد يتعارض طلب جهازه مع فكره فينتصر لفكره أو لشهوته فأين سنصنع هذا النوع؟؟؟
    وللحديث بقية ان اتسع صدرك للنقذ البناء

  • sifao
    السبت 22 فبراير 2014 - 09:02

    antisifao
    انت تتحدث بدون اي منطق ، الشرطي يأخذ الرشوة في النهار ويستغفر الله في الليل ، لماذا لم يفعل ذلك الكولونيل ، يصافح السيدة ويستغفر الله بعد ذلك ، ام ان جرم المصافحة اكبر من الرشوة ؟
    افشاء اسرار الدولة خيانة قد يصل الحكم فيها الى الاعدام ، اما تهمة الرشوة فلا يتعدى الحكم تنقيل تأديبي الى منطقة اخرى ، لا تخلط الامور .
    اذا كان الانتماء الى العقيدة اقوى من الانتماء الى مؤسسة الدولة ، الوطن ،فلماذا ينخرط امثال هؤلاء في اسلاكها بما انها لا تحكم شرع الله ؟
    الانسان ابن بيئته ، كلام صحيح ، لكن ذلك لا يعني توقيف سيرورة الزمن عند لحظة معينة ، لو كان الامر كذلك لبقي الانسان على حاله البدائي الاو
    الانسان ابن بيئته ومن بين مميزات البيئة انها سيرورة لا تتوقف ، متغيرة ،
    العقيدة هي الثبات على حال ضدا على البيئة ، وهذه هي مأساتنا ، اوقفنا الزمن عند لحظة ما واعتقدنا اننا امتلكنا العالم والحقيقة ، حتى اصبحنا نصدق اوهامنا اكثر مما نصدق اعيننا ، حياة الرفاهية والعيش الكريم نسميها انحلال وفسق وضلال ، حياة البؤس واليأس والحرمان نسميها نعمة …

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 1

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 10

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 4

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع