اللغات الرسمية الثلاث للمملكة المغربية

اللغات الرسمية الثلاث للمملكة المغربية
الجمعة 27 ماي 2011 - 06:00

احتدت المناقشات حول مسألة ترسيم اللغة الأمازيغية منذ انطلاق حركة 20 فبراير حتى أصبحت المسألة اللغوية تطغى أحيانا على قضايا شديدة الأهمية أيضا مثل الدمقرطة وحقوق الإنسان ومحاربة الفساد وإصلاح الدستور وسلطات الملك.


وما يلاحظ هو أن النقاش حول اللغات اقتصر على لغتين اثنتين فقط وهما الأمازيغية والعربية. وتم استثناء الدارجة والفرنسية من النقاش. أما الحسانية فهي لغة جهوية أكثر منها وطنية فضلا عن قلة عدد الناطقين بها. وإذا كان عذر الكثيرين في استثناء الدارجة من النقاش هو أنهم يعتبرون أن الدارجة تندرج ضمن العربية، فما هو عذرهم في سكوتهم عن مسألة اللغة الفرنسية التي يعاملها الجميع (وعلى رأسهم الدولة) ضمنيا وفعليا على أنها لغة رسمية بجانب العربية؟


المغرب لديه اليوم ثلاث لغات رسمية:


أما حقيقة الواقع فهي أن المغرب لديه حاليا ثلاث لغات رسمية وليس لغة رسمية واحدة كما هو الإعتقاد السائد والمبني على نص الدستور فقط. وهذه اللغات هي:


1-العربية: رسمية دستوريا وقانونيا de jure وفعليا de facto.


2-الفرنسية: رسمية فعليا de facto.


3-الدارجة: رسمية فعليا، ولكن شفويا فقط، لأنها غير مكتوبة.


وإذا كانت وضعية العربية والفرنسية واضحة للجميع، فإن القارئ قد يستغرب من مقولة أن الدارجة لغة رسمية فعليا، وذلك بسبب عدم كتابتها وعدم تدريسها وعدم ذكرها في أي قانون أو ظهير ملكي. وبالإضافة إلى ذلك فالكثيرون يرفضون (لأسباب عاطفية غالبا) اعتبار الدارجة لغة مستقلة عن العربية. بينما المقارنة البنيوية بين الدارجة والعربية والأمازيغية تبين أن الدارجة أقرب إلى الأمازيغية بنيويا ونحويا وإن كانت أقرب إلى العربية معجميا.


أما مبعث اعتبار الدارجة لغة رسمية غير معلنة فهو أنها لغة تواصل شفوي تقوم مقام العربية الفصحى. وهكذا فالدارجة معتمدة ضمنيا في كل مؤسسات السلطة التنفيذية (الوزارات وغيرها) والتشريعية (المناقشات البرلمانية والمجالس البلدية). أما في القضاء فالقضاة يستجوبون الشهود مثلا في المحاكم بالدارجة مما يجعل شهادة الشهود بالدارجة صالحة قانونيا بشكل فوري ولا يعتبرها القضاة مستوجبة لترجمة دقيقة إلى العربية الفصحى من طرف مترجم محلف ويكتفون بـ”تعريب تقريبي” لشهادات الشهود من الدارجة إلى العربية الفصحى. وهذا يعني ضمنيا أن الدارجة رسمية عمليا. أما في القوات المسلحة فنعلم أن الدارجة هي لغة الإشتغال اليومي والفرنسية هي لغة التكوين والتوثيق وكتابة التقارير التقنية. أما العربية فهي ذات استخدام جد محدود. ونفس الشيء ينطبق على معظم الأجهزة الأمنية وعدد من الإدارات والمصالح الأخرى.


ازدواجية المعايير


وهكذا نرى أن أنصار العربية الذين يعارضون ترسيم الأمازيغية بسبب “تهديدها لوحدة الوطن وللعربية”، لا تخيفهم الإزدواجية الرسمية اللغوية الفعلية الفرنسية – العربية التي نراها بأم أعيننا يوميا في المغرب، والتي وجدت منذ أول يوم من الإستعمار الفرنسي (طباعة الجريدة الرسمية بلغتين منذ 1913، نصوص الظهائر…). وهم لا يعتبرون الفرنسية خطرا على وحدة المغرب ولا خطرا على العربية. واليوم كلما وليت وجهك شطر منطقة من مناطق المغرب تجد العربية والفرنسية على لافتات كل الوزارات والمؤسسات الرسمية المركزية والمحلية ولوحات الطريق السيار والمدارس والكوميساريات والبلديات وأسماء الشوارع فضلا عن المؤسسات التجارية. وإذا دخلت إلى أية مؤسسة رسمية فستجد أن كل الوثائق الرسمية بدون استثناء متوفرة بالعربية والفرنسية من شهادة الإزدياد إلى قانون المالية الذي يناقشه البرلمان. وإذا فتشت في جيوبك فستجد بطاقة التعريف ورخصة السياقة والبطاقة البنكية والنقود والعملة الورقية وتذكرة القطار وبطاقة الضمان الإجتماعي كلها باللغتين العربية والفرنسية.


هل هذه الفرنسية موجهة للسياح الفرنسيين؟ طبعا لا. الفرنسية في المغرب موجهة للمغاربة بالدرجة الأولى، وإلا لكان استخدام الفرنسية مقتصرا على المطارات وبعض المناطق السياحية فقط!


وبالتالي فالفرنسية في المغرب هي لغة رسمية فعليا على أرض الواقع تتبناها وتعتني بها الدولة كل العناية بمساواة كاملة مع العربية عبر مجموع التراب الوطني ولا ينقصها سوى الإعتراف الدستوري. إلا أنه يبدو أن كل هذا لم يعد يثير اهتمام أنصار العربية. وبدلا عن ذلك وجهوا سهامهم إلى أنصار اللغة الأمازيغية يتهمونهم بمعاداة العربية أو بتهديد وحدة الوطن. كما يدعون أن الأمازيغية مجرد لهجات غير قادرة على وصف العلوم والأفكار.


والرد الموضوعي المختصر على تهمة تهديد وحدة الوطن هي أنه لو كان تعدد اللغات الرسمية يهدد وحدة الوطن لكانت وحدة المغرب في خبر كان منذ زمن طويل بسبب تواجد اللغتين العربية والفرنسية جنبا إلى جنب في كل الوزارات والمصالح الحكومية والوثائق الرسمية منذ دخول الإستعمار وبعد الإستقلال إلى يومنا هذا.


والرد الموضوعي المختصر على تهمة معاداة العربية هو أنه لم يطالب أحد بإلغاء العربية أو نزع رسميتها أو منع استخدامها. أما من يعتقد أن ترسيم الأمازيغية يعني هلاك العربية فهو إما يعاني من “وسواس قهري” أو أنه لا يثق بقدرة اللغة العربية على التعايش مع الأمازيغية جنبا إلى جنب في المؤسسات.


أما الرد الموضوعي المختصر على مزاعم تخلف “اللهجات الأمازيغية” وقلة كلماتها وعدم قدرتها على وصف العلوم والأفكار والتحليل المجرد، فهو الكم الهائل من القواميس والمعاجم والدراسات ذات المستوى العالي والتي أنجزت حول اللغة الأمازيغية في المغرب والجزائر وأوروبا طيلة القرن العشرين والتي أظهرت الغنى المعجمي الكبير التي تتمتع به هذه اللغة. وأكتفي هنا بذكر مثال ساطع واحد وهو “المعجم العربي الأمازيغي” (بمجلداته الثلاث) والذي أنجزه العلامة المؤرخ والباحث اللغوي محمد شفيق على مدى ربع قرن من البحث الميداني والأكاديمي، ونشرته أكاديمية المملكة المغربية منذ 1990. والطريف هو أن نسبة ضئيلة جدا من أبناء الشعب المغربي على علم بوجود هذا المعجم العملاق.


حينما تصبح العدالة والمساواة خطرا داهما!


كل المثقفين المدافعين عن الأمازيغية (لغة أو هوية أو ثقافة) يساندون منذ زمن طويل وبصراحة كاملة بقاء العربية لغة رسمية. وطالبوا فقط بالمساواة الكاملة اللامنقوصة بين الأمازيغية والعربية في الدستور والمؤسسات. لا يوجد مثقف أو كاتب واحد مساند للأمازيغية دعا أو اقترح منع العربية أو التخلي عن رسميتها أو نبذها بشكل من الأشكال.


ولو كان هناك من المثقفين أو الكتاب المدافعين عن الأمازيغية من يدعو صراحة إلى منع العربية أو نبذها أو نزع صفة الرسمية (على غرار ما يفعله معارضو الأمازيغية) عنها لكان مفهوما أن يقوم أنصار العربية بالدفاع والمنافحة عنها بل ولكانوا معذورين نسبيا في الرد بالمثل بمعارضة الأمازيغية والدعوة إلى منعها وعدم ترسيمها، كميكانيزم من بين ميكانيزمات الدفاع والبقاء Survival. علما أن العدد الكبير من المثقفين و”الحقوقيين” الذين عبروا عن رفضهم لترسيم الأمازيغية لم يدفع المثقفين المساندين للأمازيغية للرد بالدعوة إلى منع العربية. وهذا راجع إلى ثقافة حقوق الإنسان التي تأسست عليها الحركة الأمازيغية.


إلا أن التناقض الذي يكهرب العقل هو أن أنصار العربية يرون في المساواة بين الأمازيغية والعربية خطرا داهما على العربية (هم يقولون طبعا أنه خطر داهم على وحدة البلاد)، في نفس الوقت الذي يتجاهلون فيه الوضعية الرسمية المريحة التي تتمتع بها الفرنسية في المغرب في كل مؤسسات الدولة ووسائل الإعلام الرسمي جنبا إلى جنب مع العربية. هكذا تنقلب المعايير وتصبح المساواة “خطرا” والعدالة “مؤامرة” فقط حينما يتعلق الأمر بالأمازيغية.


وطيلة القرن العشرين بقيت اللغة الأمازيغية منبوذة ممنوعة من طرف الإستعمار ثم من طرف الدولة المغربية الوليدة. وهذا كله تزامن مع العناية الرسمية بالعربية والعناية الضمنية الفعلية بالفرنسية وخلق توازنا قسريا لا يعكس الواقع اللغوي الشعبي. أما الدارجة فقد تمتعت بوضع رسمي في مجال التواصل الشفوي كالمناقشات البرلمانية والتعاملات الإدارية الشفوية (أحيانا بشكل مختلط مع الفرنسية والعربية). إلا أن عدم الإهتمام بها وإعطاء الأولوية للعربية والفرنسية في المجال المكتوب لم يسمح للدارجة أن تتطور إلى لغة مكتوبة.


الخطر الأمازيغي على الفرنسية


إذا كانت الأمازيغية قادرة على تشكيل خطر ما على لغة ما فهذه اللغة هي الفرنسية. لأن الفرنسية غير محمية بالدستور ولا أحد يساند ترسيمها الدستوري كما أنها ليست لغة شعبية زيادة على كونها من مخلفات الإستعمار. والفرنسية محمية فقط بسياسة الدولة المغربية وبتأثير بعض الجهات الفرنكوفونية. وترسيم الأمازيغية في الدستور قد يجعل وضعية الفرنسية من الناحية القانونية والعملية في وضع أضعف حيال الأمازيغية والعربية. ومن الناحية العملية فإن الأمازيغية لغة تجمع بين الوظيفة التواصلية الشعبية والوظيفة الكتابية. بينما الفرنسية لغة نخبوية أكاديمية مؤسساتية وغير شعبية. وبالتالي فالأمازيغية ستشكل ضغطا إضافيا في المستقبل على الإمتيازات التي تحظى بها الفرنسية مادامت الفرنسية لا تحظى بحماية دستورية أو قانونية.


إلا أن هناك عاملا يخفف من تهديد الأمازيغية لوضعية الفرنسية وهو الحرف. فحرف تيفيناغ (المجهول من طرف غالبية الشعب) سيعيق الأمازيغية كثيرا وسيمنعها من الإنتشار السريع في المجال العمومي والإعلامي والتعليمي والإقتصادي حتى لو تم ترسيمها، مما سيمكن الفرنسية من مواصلة احتكار مجال الحرف اللاتيني المسيطر على الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات والعلوم. أما إذا تمت كتابة الأمازيغية رسميا بالحرف اللاتيني (عوضا عن تيفيناغ) فإن الفرنسية ستكون بالفعل مهددة بالإنحسار من المغرب بسرعة لأن احتكارها للحرف اللاتيني سينتهي. أما العربية فإن وضعها الحالي لن يتغير بترسيم الأمازيغية أو بدونه لأنها محمية بالدستور أصلا.


خلاصات جوهرية:


المغرب لديه حاليا ثلاث لغات رسمية تستخدمها الدولة في كل مؤسساتها وتعاملاتها ووثائقها مركزيا ومحليا وهي: العربية الفصحى (رسمية دستوريا وفعليا)، الفرنسية (رسمية فعليا)، والدارجة (رسمية فعليا في مجال التواصل الشفوي داخل المؤسسات).


الحوار الوطني حول اللغات لا يكتمل إلا بالحديث عن هذه اللغات الرسمية الثلاث وعن ترسيم اللغة الأمازيغية.


تعدد اللغات الرسمية لا يشكل أي خطر على وحدة المغرب، لأن المغرب لديه أصلا ثلاث لغات رسمية.


الحوار الوطني حول اللغات يجب أن يشمل وضعية الفرنسية وإمكانية التخلي عنها نهائيا وتعويضها بالإنجليزية كلغة أجنبية أولى في النظام التعليمي.

‫تعليقات الزوار

68
  • ابن العاصمة
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:34

    ومن يجرا على المطالبة بالغاء اللغة العربية
    تهميشها مقابل ماذا لهجات لا تملك جزءا بالمائة من رصيد وعراقة لغة الضاد
    اللغة العربية هي اللغة الرسمية للملكة المغربية الى يوم يبعثون

  • الصم_الاول
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:40

    1_ نعم الأمازيغية والعربية
    لا للفرنسية دكاج دكاج الفرنسية برا برا
    2_ عقوبة وفصل من الوطيفة لكل من يتعمد استعمل الفرنسية اواي لغة غير رسمية وطنية في الادارة العمومية والمرسالة الادارية العمومية…………الاخ
    3_ نعم وللعربية في البحوت العلمية والابناك ووكالة الماء والكهرباء ومرسلة تصالة المعرب والمستشفية مرحباب بالأمازيغية لكي تاخد مكانها الى جناب شقيقتها العربية في المدرس ………….الاخ

  • البحر الهادئ* تونسى مغاربى
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:40

    السلام عليكم*الصراحة نحن دول شمال افريقيا يجب ان تكون لنا لغة معترف بها فى كل دول شمال افريقيا لغة تعبر على هويتنا الثقافية وهية اللغة الامازيغية نحن شعوب لها حضارة لها تاريخ حوالى 12 ألف سنة*طبعا الى جانب العربية وهية لغة القرآن الكريم ولازم العربية تكون لغة موجود فى كل الدول الاسلامية الى جانب لغة القوم الاصلية اما اللغات الاخرى نحفظها وتعتبر لغات العلوم الحديثة مثل الانكليزية والفرنسية*واي شعوب ليس لهم لغة لا توجد لهم حضارة تدل على حضارتهم القديمة طبعا من جراء الكتابة على الجدران والزخف ووو

  • redwane
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:36

    مقال رائع رائع رائع .. الله ينصرك و الله اهدي شي وحدين
    vraiment tu as touché le fond du problème et tu as décrit la situation telle qu’elle est, on sait tous que ceux qui sont contre l’officialisation de la langue amazigh vivent dans une totale hypocrisie et une totale contradiction ..
    très bon Article Merci

  • hitler
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:44

    addareja est une dialecte et pas une langue

  • ana
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:08

    تحليل منطقي

  • hamid
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:48

    pourqoui en cricite au amazigh et surtout le premier peuple au maroc est amzigh

  • amawas yuba
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:12

    تعرفون لم يخافون من ترسيم الامازيغية بكل بساطة لان ترسيمها يعني نهاية العربية كما حدت في تركيالسبب يعلمه الجميع هو ان العربية ليست لغة شعبية ولن تصمد طويلا امام الامازيغية والا كيف نفسر هدا الهجوم على الامازيغية.

  • H'med L'mouri
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:16

    يجب التفريق بين اللغة واللهجة! الدارجة المغربية لهجة و ليست لغة. إذاً لا يمكن اعتبارها كذالك.

  • amazirgh
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:18

    salut à tous les amazirgh du monde,si les arabes ne veulent pas de notre langue ca veut dire ils ne veulent pas de nous non plus,alore pour faire vite il ne faut pas touner mille fois,arretons-nous cela et faire des frontieres entre les deux peuples,faite separer ce pays et on ne parle plus faite ce que vous voulez chez vous et laissez les amazirghs faire ce qui leurs plaient sans degats des deux cotées,moi la seul solition c’est de separer le pays.car aucain arabe veut de nous comme amazirgh .ils veulent qu’on devient tous arabe .
    ou bien il ya une autre solition toute simple retourner d’ou vous venez vous les arabes et laissez imazirains faire ce qu’ils veulent dans leurs pays et leurs terre,d’ailleure vos freres vous propose l’integration au pays du golf.sortez de norte cher pays et aller rejiondre vos freres.

  • marocain
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:24

    non non non à la langue de laboratoire qui s’appelle amazigh non non non aux alphabets phiniciens qui s’appellent tifinagh oui oui oui à nos trois langues berberes oui oui oui à la langue arabe comme seule langue officielle et unificatrice des marocains

  • الدُكالي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:58

    إذا كانت البربرية لغة فأيـن اللـغـة الدُكالية؟؟؟ نحن نطالب بدسرة لغة دُكالة الأصيلة…..

  • driss
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:46

    J’ai une toute simple question pour ce Monsieur qui a fait un effort pour nous expliquer des choses que,apparemment,ne maitrise pas:C’est quoi la différence entre une langue et un dialecte Eclaire nos lanternes.Tamazighte est une langue ou pas de tout? l’arabe marocain l’est ou pas?? Merci p??

  • Mostafa Bentayg
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:00

    السلام.
    العالم يصارع الجهل؛ الفقر؛الامراض؛البطالة ومهتم بالمواطن ومشاكله ويتنافس من أجل مراثب أعلى في العلم والتكنولجية والتقدم في شتى المجالات .أما نحن ففي كل مرة لنا إشكالية تافهة يهضر فيها المال والوقت ,ماننتهي من المرآة ومشاكها حتى تضهر علينا معضلة أخرى كقوق الطفل ومحاربة الفقر والرشوة والامزيغية وغيرها ولم يتحقق شيء على الواقع.
    أنا مسلم أريد العدل الذي أمربه البارئ و التقدم بأسليب شرعية و لاتهمني اللغة.
    والسلام.

  • hamido
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:22

    سلام اخوانى المغاربة اللغة العربية هي اللغة الرسمية للملكة المغربية الى يوم يبعثون. ( الله الوطن الملك

  • عبد الوهاب بنعلا
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:04

    العربية لغة العرب ولغتنا جميعا درسناها منذ الصغر وتطورنا معها والأمازيغية هي كذلك لغة شمال أفريقيا والمغاربة بالخصوص اذا يجب الحفظ على هاتين اللغتين أما الفرنسية أورثها لنا الاستعمار الغاشم رغما عنا واحتضنها المتفرنسون أتباع فرنسا.لماذا لا تستعمل فرنسا أو إسبانيا أوهولندة لغة ثانية رسمية لبلدانهم في إداراتهم الرسمية,الجواب حتى لا يحتقروا لغتهم الأصلية الأم.ونحن في المغرب نتشدق للغتهم ونستعملها في وثائقنا الرسمية وعلامات المرور وعلامات الإشهار و البرامج التلفزية المفلسة وحتى في تقديم صهارتنا مع الأسف الشديد.أشنو هذا الذل يجب ترسيم اللغتين العربية والأمازيغية في جميع وثائقنا الإدارية والإشارات والعلامات واللافتات وحذف اللغة الفرنسية تدريجيا حتى يستأنس المتفرنسون نهائيا. مع الاحتفاظ بتوضيحات باللغة الانجليزية لبعض البيانات مثلا على جواز السفر ورخصة السياقة كما تفعل باقي دوا العالم لأن الانجليزية هي اللغة الأكثر تداولا عالميا.

  • tiwtiw amazigh
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:04

    الى من يقول ان الدارجة و الحسانية سوف ترسم اصلا هي مرسمة و يتكلم بها الناس في الاماكن العمومية للدولة ولا يعتقل كل من يتكلمها عكس الامازيغية انها ادا انطقت بها سوف تعتقل كما اعتقل اعطوش و اسايا و اجلاء هباز ولدلك نطلب بدسترة الامازيغية كلغة ر سمية. الدارجة لهجة مشتقة من العربية لدا انها رسمت مند الاستقلال

  • محمد
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:06

    تحية الله عليكم
    ازول
    تحليلك منطقي وأنا متفق معك في مجمموعة من النقط المتعلقة الإطار القانوني للغات بالمغرب، وأختلف معك في نقطة تتعلق باللغات الأجنبية وأعني الفرنسية يجب أن تؤطر هذه اللغة بقانون ليس فقط الفرنسية بل كل اللغات الأجنبية الحية المتداولة والتي فرضت نفسها كالأنجليزية والصينية واليابانية في اعتقادي أنها يجب أن يعطى لها اهتمام كبير حتى لا تيقى حكرا على نخبة معينة من فئات الشعب وأظن أن الوقت قد حان للنهوض بالثقافة أما مؤسساتيا فالدارجة “قضيا الغرض” ولكن مؤسسات الأمن والقضاء يجب إعادة إعادة النظر في اللغات التي يجب أن تتداول بها بحكم أن الترجمة الفورية مثلا في المحكمة قد تدين البريء وتبرأ المدان
    وشكرا

  • adlan
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:10

    ولكن اخي الكريم يجب ان تعرف ان البلد يجب ان يكون له لغة واحدة رسمية واضافة الفرنسية الى جانب العربية مربح به نوعا ما هدا لا يدل على تهميش العربية ولكن اخي الكريم نحن دولة فقيرة ويجب ان نتعلم لغة اضافية اخرى لنستطيع التواصل مع الناس في الخارج في اوربا مثلا او الانجليزية لان المغربي هو من يهاجر لدا ويبحث عن عمل في الخارج … هل تريد الاجنببي يتعلم اللغة العربية من اجل ان تعمل عنده في الخارج طبعا لا هدا ليس منطقا ولكن سيكون افضل لو تم اعتماد كل الوثائق باللغة العربية للمواطنين في الادارات والاحتفاض بالغة الفرنسية او الانجليزية في المدارس

  • محمد
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:14

    أعتقد أن المشكل ليس هو اي لغة نتكلم بل أي فكر ننتج .يجب أن نستعمل كل لغاتنا الوطنية و حتى الأجنبية بدون تعصب وأن نركز الجهد على التفكير الجاد في الرهانات التنموية و اليمقراطية لبلدنا.

  • مغربي قح
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:08

    من يدافع على اللغة الفرنسية فليغادر المغرب نحو فرنسا لكي يشبعونه الفرنسيون بكلمات رنانة ك sale arabe أو marochien وكل الدول اللتابعة لفرنسا لغويا واقتصاديا هم أكثر الدول فقرا وتخلفا في العالم وهناك من بدأ يصاب بأمراض فتاكة كالكوليرا والملاريا. المغرب يجب أن تكون لديه لغة إدارية وتعليمية واحدة وهي اللغة العربية مع تدريس لغة أجنبية واحدة وهي الإنجليزية. لأن الإنجليزية لغة تواصل عالمية وتتيح لك الإنفتاح على العالم كله. العربية تتيح لك الإنفتاح على المحيط العربي ككل، أما بالأمازيغية ورغم أني أمازيغي سوف يكون المغرب محصورا إقليميا وعالميا وكأنه يعيش في حوض صغير من السمك، لكن يجب أن تكون معترفا بها كلغة للتواصل.

  • ben
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:12

    haha celui qui a écrit cet article, mélange la langue et le dialecte ,
    darija est un dialecte c’est a dire une langue parlé mais pas écrit et ne respecte aucune régle (grammaire + conjugaison ect ..)
    la langue c’est la langue écrite et respecte un ensemble de règles
    voila monsieur le journaliste soit disons ….

  • تلميذ فاهم
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:32

    الفرنسية يجب أن يتم الإستغناء عنها
    لغة أكل عليها دهر لم تعد بالأهمية التي كانت عليها
    يجب تعويضها بالإنجليزية فهي الآن تعتبر لغة عالمية وأينما ذهبت تستطيع إستعمالها

  • DOUKALI 83
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:06

    un seule longue officiele l’arabe, nous respectons les autres cultures mais pour le bien de notre pays il nous faut une seule longue l’arabe.

  • naima
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:28

    je suis pas d’accord avec ce que dit l’article, eddarija et trés loin d’être officielle car c’est une langue tt simplement par contre l’arabe et l’amazigh sont deux langue bien parlées et , écrites , il ya juste quelques racistes qui veulent pas comprendre

  • أبو نهيلة
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:20

    صاحب التعليق رقم 2 يقول أن اغلب المغاربة لايفهمون الأمازيغية..؟ ياأخي اما انك لست مغربيا أو انك تعيش في المهجر، أغلب المغاربة يفهمون الأمازيغية و إن كانوا لايتكلمون بها في الأماكن العمومية, فعلى سبيل المثال لا حصر غالبية مواطنين مدينة الرباط وفاس و الدار البيضاء و.. يتكلمون ويفهمون الأ مازيغية (لاأقصد الرباطيين و الفاسيين والبضاويين وراء السور القديم)
    ولهدا لايمكن أن نعتبر الأمازيغية لغة وطنية (هي اصلا وطنية لأن أغلب مناطق المغرب يفهمونها: من الشمال الى تخوم الصحراء مرورا بالأطلس الصغير والمتوسط والكبير) ولكن لغة رسمية للبلاد بجانب العربية…كفاكم من احتقار الأخر، والهجوم على الأمازيغية بدون علم، الد يموقراطية هي : التعددية ، حقوق الإنسان ، الكرامة والمساوات …فملك المغرب امه أمازيغية والسلام

  • MRE
    الجمعة 27 ماي 2011 - 08:08

    1/ Le français est la langue officielle du Maroc
    2/ l’anglais est la première langue étrangère
    3/ L’allemand ou l’espagnol comme 2ème langues étrangères
    L’arabe ne sert à rien si tu dépasse les frontières marocaines.

  • صقر الصحراء
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:10

    اقترح ان تكون اللغة العربية لغة رسمية..واللغات الامازيغية الثلاث لغات رسمية ايضا.(الريفية . والسوسية والاطلسية).وان تكتب الامازيغية بحروف تيفيناغ والحروف العربية لتسهيل نشرها..ومنع كتابتها بالحروف اللاتينية لانها حروف اجنبية غير مغربية..واقترح استبدال الفرنسية بالانجليزية لانها لغة العالم حاليا. وسيؤدي ذلك الى منفعة كبيرة للمغرب على جميع المستويات…يجب ان يعتز المغربي باللغة العربية والامازيغية معا لانهما جزء من هويته كمغربي حتى لو كان البعض يجهل لغة منهما . اما اللغة الاجنبية فيجب ان يكون تعلمها بهدف الانفتاح والتواصل مع العالم الخارجي وليس بهدف جعلها مكون من مكونات الهوية..اما عن دسترة الفرنسية لانها مستعملة ومنتشرة بشكل كبير فهو مرفوض. لانه لايمكن معالجة وضعية خاطئة باجراء خاطىء..علينا تقوية اللغات الوطنية وارجاع اللغة الاجنبية الى حجمها الحقيقي وهو ان تكون لغة الانفتاح لا غير.

  • atlas
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:14

    Tres bon article
    Merci

  • vraimarocain
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:30

    تعلمون أيها الاخوة الكرام أن اللغة هي وسيلة تواصل من خلال جميع أنواع وأشكال التعابير، وعندما نريد ان نجعل من إحدى اللغات لغة رسمية فيجب أن نتسائل من نحن؟ والجواب بسرعة نحن مسلمون بداية ونهاية اما الباقي فتفاضيل نتعامل معها وفق منظور وتصور معينين. فالإسلام جاء وأتى بلغة رسمية مستمدة من لغة خطاب الله تعالى للناس وهو القرآن كما ان هده اللغة هي لغة اهل الجنة كما قال الرسول العربي (نسبة إلى العربية وليس إلى العرب) كما ان الاسلام أقر بان اختلاف الألسن والالوان هي من آيات الله أي علامات يجب استغلالهافي ما يكرس مبدا اللغة العربة ومن خلالها الاسلام. اما خلاف اللغة المطروح حاليا في الساحة المغربية فلا يعدو كونه مضيعة للجهد والفكر في امر لا تفصيلي لان المغربي لغته الرسمية العربية انتماء للإسلام وقد يكون بعد دلك امازيغيا او حسانيا. الا يبدو الامر بسيطا للغاية.

  • ghost
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:32

    لا يمكن لاى لغة مهما كان قربها من العربية ان تقارن بها شتان بين النور و الظلام اللغة العامية سواء كانت مغربية او مصرية او سورية او او بعيدة كل البعد عن مستوى اللغة العربية فيجب على كل كاتب ادا اراد ان يتحدت عن اللغة العربية ان ينظف قلمه جيدا قبل الكتابة و شكرا

  • karamou
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:42

    الامازيغية يجب ان تكون رسمية,لأن اغلبية الشعب المغربي هم أمازيغ

  • مغربي مسلم
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:34

    لا أعرف هل لصاحب المقال قصور في الفهم أم أنه يريد أن يوهمنا بأن هذا ما يعلمه؟
    عندما قلنا أن دسرتة الأمازيغية كلغة رسمية سيزيد في تفرقة المغاربة، كنا نعلم جيدا ذلك، فالأمازيغ يعيشون جنبا إلى جنب مع إخوانهم العرب، ولكن ضربك بالمثال باللغة الفرنسية وكيف لم تقسمنا ههههه؟؟ تقسمنا مع من؟؟ نحن ومن؟؟؟؟؟
    لو كان ضمن ساكنة البلاد نسبة من ذوي الأصول لفرنسية، لرأيت حينها التفرقة والتعصب الذي نحاول أن نتفاداه مع المتعصبين أمثالك وأمثال محمد عصيد. نحن الآن وقبل كل شيء نعاني من بعض نعراتكم القبلية والتعصبية التي تعود لعصور الجاهلية، كعلمكم ذاك الذي ترفعونه، وكلهجتكم تلك التي حولتموها إلى لغة، ولا أعرف إلى أين ستصلون بمطالبكم التفريقية هذه؟ هل وجدت أحدا من عرب المغرب يرفع علما يقال أنه ينتمي للعرب؟ ألستم أنتم من جعلنا نضطر للتأكيد على هوية نصف سكان المغرب العربية بعدما أردتم ادعيتم أن غالبية سكان المغرب أمازيغ؟”
    ثم إننا نحن المطالبون بالحفاظ على العربية كلغة رسمية وحيدة في الدستور مع دسترة الأمازيغية كلغة جهوية لطالما نددنا بهيمنة الفرنسية، وهنالك الكثير من المدونات التي يتطرق فيها أصحابها لهذا الأمر، وينددون هيمنة الفرنسية على جميع القطاعات في المغرب، أم أنك تتحدث دون علم؟
    أما عن الدارجة، فهي لا تعدو ان تكون سوى مشتقة عن اللغة العربية الأم، نحويا ومعجميا. بل حتى الضمائر تنتمي إلى اللغة العربية ك”أنا” و”أنت”، كما أن الدارجة مثل العربية تعرف المذكر والمؤنت (قبل أن تتبناه أمازيغتك المشوهة نقلا من العربية) وأمور أخرى كثيرة متشابهة.
    هكذا نجيب المتعصبين أمثالك بمناقشة صلب الموضوع، وليس بالسب والتهجم الذي يتبناه المنتسبون لإخواننا الأمازيغ لكل من لديه رأي مخالف لما لديهم، تحت شعار إما أن تتخذ نفس موقفي، أو إنك عدوي اللدود.
    وختاما لا يوجد في المغرب لغة حية مثل العربية، سواء بكثرة استعمالها في وسائل الإعلام والمقرات الحكومية، بالإضافة لمشتقتها “الدارجة” التي يتكلم بها غالبية ساحقة من المغاربة، علاوة على كون الملايين من المغاربة يذكورنها خمس مرات يوميا عبر صلواتهم..

  • خديجة
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:58

    واش من دارجة إن شاء الله للغادي نرسموا و نعترفوا بها ديال المراكشيين ولا كازويين و لاديال الشمالييين و لايمكن ديال الفاسيين نثينة راك كتخربق مع راسك هاد لبلاد من دون عباد الله الناس كيطالبوا بالقليل من العيش الكريم و أكل اللحم و الخضر على الأقل مرة فالأسبوع و القليل من الحرية في التعبير و اللبس و حنا زدنا فيه حيث مالقينا باش نطالبوا إو بقاو تتنكروا الأمان للمن به عليك الله حتى دخلوا فشي فوضى متلقوا حتى ما تحنجروا الله يذ فيكم الحق

  • momo
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:44

    الرقم اتنان كان افضل لو سحبت الفرنسية الاستعمارية ومخلفات تبعيتها وكان اصح الامازيغية لانها اللغة الاصلية
    لسكان المغرب
    وجل الشعب يتكلم بها هدا ان كان هدفنا خدمة المواطن
    اما المعمرين والاستعماريين والفاسية واباطيرة الفساد فهي من يلاحظ انه لهم

  • Bnabem
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:52

    Analyse méthodique.
    Pour ceux qui disent que la plupart des marocains ne comprennent pas la langue Amazigh.
    Normal avec le taux d’analphabétisme qui dépasse les 50% ceux qui ne comprennent pas la langue amazigh ne comprennet aucune langue

  • امازيغي حر
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:54

    هدا الشخص الدي لا يستحق هده الصفة لانها اسمى منه بكثير قام بالتقليل من قيمة الامازيغية و الحق بها اهانة كبيرة فهدا الشيء الدي قال هدا الكلام المشين لا يستحق منا ردا حيث ان مثلا قديما يقول:
    ادا جاريت في خلق دنيئا فأنت و من تجاريه سواء و السلام عليكم امازيغي حر

  • فيلسوف
    الجمعة 27 ماي 2011 - 08:10

    الحوار الوطني يستلزم استحضار كواليس ظهير 16 ماي 1930…!!!

  • ملاحظ
    الجمعة 27 ماي 2011 - 08:12

    كفى من الترهات والنعرات الطائفية؟؟ وكونوا شيئا ما واقعيين…
    فاللغة الحية اليوم في العالم بإسره كما في علم الكثير، هي اللغة الإنجليزية لغة العصر ولغة التكنولوجيا والعلم!!
    أما العربية والأمازيغية فجلنا يعلم أننا لن نستطع أن نصنع منهما ولو إبرة صغيرة؟
    من جانبي أفضل الفرنسية عليهما على الأقل فيها منفعة .
    أما إدا اعتمدنا في مقرراتنا الدراسية فقط، على الأمازيغية والعربية؟ فاقرأ السلام أنداك على المغرب، لأننا سنعود إلى ألف سنة للوراء!!

  • سجل أنا أمازيغي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 08:14

    عد إلى التاريخ ياولدي لكي تصدم بعد أن تعرف من الأعرق.

  • كمال بقروع
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:54

    أنتكم تدافعون على لغة وطنية رسمية هي أصلا رسمية. و اللغة الفرنسية لغة أجنبية للمستعمر. والدارجة لهجة مستحاثة من العربية. ونسيتم أصلكم ولغة أصلكم ألا و هي الأمازيغية…

  • حسن
    الجمعة 27 ماي 2011 - 08:04

    ماكتبته ياأخي كان واقيا وعلميا بمعنى الكلمة.عكس ماكتب في بعض التعليقات لأميين في اللسانيات وتاريخ اللغات،فلا يعرفون سوى تلك الأسطوانة الخاطئة و بكثرة تكرارها أصبحت كبديهية لايمكن الشك في صجتها!! في القرآن الكريم سورة الروم22 :”اختلاف ألسنتكم”ولم يقل لغاتكم ولهجاتكم.ثم إدا تصفحنا تاريخ اللغات فليس هناك لغة مند الولادة ولهجة مند الولادة مثلا اللغة الفرنسية والاطالية والاسبانية والبرتغالية….كلها لهجات محلية لللاتنية تطورت وضع لها معاجم…فاللسان هو الدي يسبق المعاجم لتنقيته وليس العكس. واللغة العربية كانت عبارة عن لهجات في الحجازوتطويها من طرف المسلمين والدليل أن واضع نحوها سبويه هو فارسي أي عجمي مسلم.
    أما اللغة الإنجليزية والهولندية والهندية فمن نفس الأصل.على هداالأساس فإن لهجة تصبح لغة ولغة
    قد تموت إن لم يعتني بها شعبها. اللاتنية.المسمارية

  • Omar
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:36

    Yes to make tamazight official language of morocco together with English as second official business language. NO useless French and Arabic, Without morocco is already behind such other developping countries like INDIA. If moroccan generation speaks english they would have more opportinities in the world and have competition with other countries. I have working in Europe for many years I meet lot of people their English skills helped them to go forward unlike educated french moroccan they are behind and missing out.

  • Sparnacien
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:38

    Salam;
    je suis amazigh depuis ma naissance,je vais répondre à tout ceux qui sont contre ma langue.70%des marocains sont des amazighs et le reste arabes donc gardez vos commentaires unitiles ( 1;16 et 20)la langue amazigh sera officiels incha allah et en premiere position.

  • الرايس
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:56

    اللغة الرسمية للمغرب هي اللغةالفرنسية الاستعمارية فعن اي لغة تتحدثون

  • chikito
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:52

    “الخطر الأمازيغي على الفرنسية”!!! هذا عنوان فرعي من مقالك..فهل أنت جاد في هذا الكلام?قولك ذاك يمكن أن نقابله بقول:”خطر الفرنك الزاييري على الدولار!” فهل هذا كلام عاقل?قيمة اللغة لاتحددها قبائل بني ورياغل ولاتفراوت وإنما هي سوق اللغة والحضارة..

  • zaki
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:22

    الخبز الخبز ثم الخبز والشغل والعلاج والسكن والعيش الكريم لكل مغربي كان دعونا من الترهات ومن الكلام من اجل الكلام ….اكتبوا وتكلموا حتى بالشينوية كل =لك لا يهم المهم هو العيش الكريم لكل المغاربة والعدالة والمساواة بين الجميع و……….

  • azize
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:24

    سمحت لك نفسك أن تقارن بين لغة القرأن ولغة عفوا لهجة لم تتطور إلى أن تصبح لغة فهي شبيه بالدارجة ولهجات الإفريقة المنقرضة، لكم الشرف أن تتكلمو
    العربية وتنتمو إليهم

  • حرف أمازيغي على البطاقة التعري
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:48

    أود أن يفهم لنا القائمون على بطائق الجنسية cin ما مدلول حرف ز بالامازيغية المثبت ميغناطيسيا في البطقاقة؟؟؟كي لا يعتبره ميزا منظما.

  • Rachid Sahrawi
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:56

    الرسول صلى الله عليه وسلم عربي والقرآن الكريم باللغة العربية ولغة الجنة العربية

  • amazigh
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:20

    nous pa des arabs

  • youssef
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:28

    نريد اللغة العربية ان تكون اللغة الرسمية للبلاد فهي لغة القرأن الكريم و لغة الجنة يا ايها الناس نحن مسلمين فاي لغة امازيغية تتحدتون عنها

  • canabima
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:46

    il faut avancer et ne pas reculer Nos encètres berberes étaient fieres d’etre arabiser et islamiser c’est un grand honnneur pour nous ils ont compris ça il y a longtemps

  • عبد الغني
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:26

    “وهكذا نرى أن أنصار العربية الذين يعارضون ترسيم الأمازيغية بسبب “تهديدها لوحدة الوطن وللعربية”، لا تخيفهم الإزدواجية الرسمية اللغوية الفعلية الفرنسية – العربية التي نراها بأم أعيننا يوميا في المغرب، والتي وجدت منذ أول يوم من الإستعمار الفرنسي (طباعة الجريدة الرسمية بلغتين منذ 1913، نصوص الظهائر…). وهم لا يعتبرون الفرنسية خطرا على وحدة المغرب ولا خطرا على العربية.”
    كلامك هذا خاطئ. أنصار التعريب يفضلون ازدواجية العربية والأمازيغية على ازدواجية الفرنسية والعربية. لأن هذه الأخيرة تطمس هوية المغاربة بينما الأولى تحافظ عليها. بل إن جمعية حماية اللغة العربية قد دعت إلى معاقبة من يستعمل الفرنسية مكان العربية في التعاملات الإدارية مثلا. فمن أين أتيت بقولك إن دعاة التعريب لا تزعجهم الفرنسية؟؟؟؟؟

  • Karim85
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:02

    فرنسا و معها الفرنكفونية تنزل في المغرب مسلحة بالتراث الثقافي الاوروبي القوي. و لذلك لا لغة و لا ثقافة واحدة ووحيدة تستطيع ان تتصدى لها و تنافسها.
    الحل هو:
    العربية + الامازيغية + التراث الثقافي للامة الاسلامية(لنتذكر ان ثقافات ايران وتركيا واندونيسيا.. غير معروفة في المغرب اطلاقا) = هزيمة الفرنكفونية.
    الذين يسكتون عن الهيمنة الثقافية الفرنسية و يشنون حملة شرسة على الامازيغية باسم الوحدة و دفاعا عن العربية، هم في الحقيقة ضد الاستقلال الثقافي للمغرب. هذا و نحن لسنا ضد ما هو جميل في الثقافات الانسانية كلها.

  • الـدكـــالي الصغير
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:26

    كلام فيه كثير من الدسائس، سما بطعم العسل…وعليه، فإن صاحب المقال، لن يستطيع الإطلالة علينا من جديد، فيوضح الحدود الفاصلة بين اللهجة المغربية العربية، واللغة العربية الفصحى؟؟؟ ولا أن يبرر لنا اختلاف لهجات القبائل العربية، التي تبلورت في لغة قريش، باعتبارها كانت مركزا لتواصل هذه القبائل؟؟
    وبعد هذا فيليؤكد على أن اللهجة العربية بعيدة عن الفصحى، بوجود قراءات قرآنية، وبوجود اختلاف أساسي حتى في الفصحى يتعلق بنطق بعض الأصوات، وبتخفيف الهمز أو إظهاره، بالتسكين، أو اظهار الحركة الإعرابية للمتلفظ به؟؟؟؟؟
    وليعلم أخونا بارك الله في علمه الموجه، بأن من الباحثين المتخصصين (إبراهيم أنيس نموذجا) قد ارتاى بأن النطق بالألفاظ العربية، حركاتها لا تؤدي إلا وظيفة صوتية تحت على “التخفيف” واجتناب “الثقل”.

  • rachid akchbab
    الجمعة 27 ماي 2011 - 08:00

    اللغة الامازيغية لغة الاصل ومستقبل المغرب لايمكن اقصاء لغة 70 في المائة من سكان المغرب واللدين ضحو بالنفس والنفيس من اجل استقلال المغرب واللدين رفضو الضهير البربري وانتم تعرفو من يريدو الانفصال ليسو بامازيغ نحن نرضع الغة الامازيغية من حليب امهتنا مند الولادة

  • السفياني
    الجمعة 27 ماي 2011 - 08:06

    كمغاربة اصلا وعلى مر الزمان كانت العربية عنصر اسقرار ووحدة وتالف ويمكن اعتبار اللهجات الامازيغية ذات وضع مشابه للهجة الدارجة او ما يسمى الدارة العربية لانها لغة القاعدة العظمى من الشعب ولكل الحق في التواصل بما شاء من لهجات مادام المخاطب يفهم تلك اللهجة .اما بالنسبة للغة العربية فوضعها معياري ومحل اتفقاء من لدن كافة مكونات الشعب المغربي منذ تاءسيس المملكة المغربية قبل اثنتا عشرا قرنا .اذا اللغة العربية هي من يجب ان تبقى وحدها لغة رسمية مع الاعتناء بالموروث الامازيغي والحساني المتنوع لانها قيمة انسانية ملك لجميع المغاربة .

  • د ق م
    الجمعة 27 ماي 2011 - 08:02

    نحن المغاربة شعب واحد اختلطت الا نساب وامتزجت فلا احد بامكانه ان يزعم ان اصله كدا او كدا…فكلنا من آدم وآدم من تراب والمسألة الامازغية تمم جميع المغاربة بدون استثناء…ومهما يكن فنحن لحمة واحدة…واقول لصاحب التعليق 14 الآخ الدكالي ان اصله الحقيقي امازغي حسب الوثائق التاريخية …والمغربي الاصيل تكون له غيرة على كل ما هو مغربي…ويجب ان نعتبر الغنى الثقافي الدي تنعم به بلادنامصدر قوة لناوليس العكس.

  • salim
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:30

    نحن لن نكون انانيين مثلكم. لا نريد دسترة العربية الدارجة. لاننا ضد دسترة اللهجات المستعملة في الخطاب الشفوي. عكس بعض الفوبيون من العربية الفصحى. في حين انتم تطالبون بدسترة لهجاتكم التافهة. اما الفرنسية. فليس لها حماية قانونية وبالتالي لاخطورة لديها على العربية.
    اذن مرة اخرى. لغة رسمية واحدة وهي الغة العربية الفصحى. واللهجات تبقى في الشارع.

  • casawi amazighi
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:38

    أنا أمازيغي…فسجل ذلك عندك و اخبر سيدك أنني أمازيغي من سوس و الريف و الأطلس و الصحراء و أمازيغي من الشاوية و تمبوكتو و الأوراس و امازيغي من نيفوسا و سوسة م…ن سيوى إلى الكناري…أنا سيد الأحرار انا البربري سمني كما شئت…لكن لا تنسى أنني لن أكون إلا كما شئت أنا و لقد خلقني الله أمازيغيا..فكيف تريدني أن أغير خلقة الله؟؟؟ سجل…سجل…و لا تقاومني…فانا من قاوم الفينيقيين و الرومان و هزمت البيزنطيين و الوندال فلا تظن انه من الصعب أن أهزمك

  • ماسينيسا
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:42

    لغة دكالة الاصلية هي تامازيغت
    دكالة عربت
    وإدا عربت خربت..
    لصاحب التعليق 14 وبه الاعلام والسلام

  • amro
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:02

    شكرا للكاتب
    ترسيم اللغة الامازيغية اصبح يفرض نفسه اكثر من اي وقت
    الدولة يجب ان تتحمل مسؤوليتها كاملة لانها ساهمت في تهميش الامازيغ
    لمادا
    لان خريطة اللغات كانت تعرف نوعا من التوازن قبل استقلال المغرب لان الدولة بعدما فرضت سلطتها على المغرب عممت اللغة العربية في المغرب عن طريق المدرسة التى اكتسحت المدن والقرى لقد كان المغاربة اميين عرب وامازيغ لايتحدثون سوى لهجات ضمنا نطاقات قبلية لكن هده النطاقات كتسحت دخلت المدرسة النطاق الامازيغي لنسف القيم الامازيغية وتعويضها بكل ما هو عربى حتى صرنى نطرح سؤال من نكون
    الدولة ارتكبت اخطاء عديدة في حقنا
    نريد دولة ديمقراطية

  • يونس
    الجمعة 27 ماي 2011 - 06:50

    يحب ترسيم اللغة الدارجة لأن لها مقوماتها التركيبية والصرفية وهي لغة الشعر والتداول بين جميع أفراد المجتمع المغربي دون استثناء ومن ينكر ذلك فهو آثم قلبه

  • شمالي حر
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:50

    أنا أطالب بدسترة اللغة الشمالية/الجبلية التي يتكلمها الشماليون لانها لغة منفصلة عن لغتكم

  • ama
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:16

    يجب ان نهتم باللغة العربية لانها لغة القران ولغة اهل الجنة حتى نتمكن من فهم القران واحاديث الرسول

  • عربي أصيل
    الجمعة 27 ماي 2011 - 07:18

    إلى صاحب التعليق رقم 29 أقول اللغة العربية كانت منذ أن سطع نور الإسلام لغة الإسلام وستزال اللغة الرسمية في بلدنا الحبيب رغما عن أنفك وعن أنف الحاقدين
    وذلك لأن اللغة العربية لغة أصيلة متينة بل أكثر من ذلك هي لغة القرآن الكريم ولغة سيد المرسلين ولغة أهل الجنة .فالعجب كل العجب من أناس يريدون أن يتحاملوا على لغة الدين وما هم إلا فتات وركام..

  • الامازيغي
    السبت 2 يوليوز 2011 - 02:47

    الامازيغ في المغرب اغلبية وليسوا اقلية كما في الاحصائيات الرسمية المنحازة للعنصر العربي. لدالك فترسيم الامازيغية ضروري وان عارضه احد فسنوقفه عند حده. كما انه كون الانسان مسلما لايعني ابدا كونه عربيا ومن يؤكد دالك فلينظر حوله الى المسلمين الحقيقيين ( الماليزيين و الاندونيسيين) فهل هم عرب.لا والله.وقد بلغوا من التطوروالتقدم ما يجعلهم في مصاف الدول المتقدمة.على عكسك يا من يتعصب للعربية. ومن يربط الاسلام بالعربية فليس من المسلمين. واخيرا اضيف بان ترسيم الامازيغية قد صالح المغرب مع ماضيه و مستقبله.

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 13

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان