المؤسسات الدينية ومـحنة الدين

المؤسسات الدينية ومـحنة الدين
الأحد 21 نونبر 2010 - 21:03

“نادينا بأن الأديان لا ينسخ بعضها بعضا ولكن يكمل بعضها بعضا، وأن من يغير دينه من مسيحية إلى إسلام، أو من إسلام إلى مسيحية لم يهرب من الله إلا إلى الله ، وأن هذه الحواجز بين الأديان هي من صنع المؤسسات الدينية المنتفعة أدبيا و ماديا منها “ المفكر الإسلامي جمال البنا


هل أصل الأديان واحد! و هل أتت الأديان لكي تأجج الحروب المباركة وتفرق الشعوب إلى ملل ونحل! أم جاءت لتخلص البشر من الشر والضياع والحيرة! ثم كيف تتحول الأديان من منظومة قيم سامية و شعائر دينية متعالية تحث على الفضيلة ومكارم الأخلاق إلى ايديولوجيا طبقية ومؤسسة فئوية ضيقة تعمل على تبرير الاستبداد واحتكار المقدس! و أخيرا ما موقع الأديان بين قروسطية اللاهوت السياسي وحداثة التنوير الديني!


لطالما شكلت مسألة الصراع بين الأديان عنوان تاريخ طويل من الحروب المقدسة ومن الاقتتال والتناحر من أجل تعزيز وتحصين كل دين لـموقعه في سوق الرموز نظرا لما تمثله الرموز في خارطة الوعي وصيرورة الفعل وفائض المعنى من قوة مؤثرة وفاعلة في التحكم في مصائر الناس والسيطرة على عواطفهم، ورغم كل المحاولات لفتح حوار حقيقي بين الأديان فإن المسلمات الدينية التي تسيج كل دين في دائرته الأرثوذوكسية المغلقة لا تزال تجثم بقوة وتقف حجرة عثرة أمام تحقيق ذلك الحوار المنشود. ولقد صور لنا القرآن الكريم طبيعة الصراع بين كل من اليهودية والمسيحية في كثير من آياته الكريمة وأشار إلى سر الاختلاف وإلى السبيل والصراط المستقيم للوصول إلى الحق سبحانه، و من آياته تلك قوله تعالى” وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء وهم يتلون الكتابَ كذلك قال الذين لا يعلمون مثل قولهم فاللهُ يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون” (البقرة -الآية 113). و كذلك تصوير القرآن الكريم لتخبط كل من اليهود والنصارى وتفنيده لادعاءاتهما و لبراهينهما فيما يدعيانه من حقيقة مطلقة لكونهما من لهما الأحقية بالـجنة والفوز العظيم في آيته الكريمة ” وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ” (البقرة- الآية 111) و هكذا إذا يضعنا النص القرآني في صورة تقريبية لـماهية الصراع الـلاهوتي بين كل من اليهودية والمسيحية من جهة أولى، و من جهة ثانية بين اليهودية والمسيحية وباقي الأديان، و أما فيما يتعلق بموقف الإسلام من كل من الديانتين اليهودية والمسيحية فإن أول شيء يجب التأكيد عليه هو إيـمان الإسلام العميق بخطورة التفرقة بين الأديان و الرسل لإدراكه العميق أن أصل الأديان واحد وهو الله سبحانه، وأنها الأديان وحدها القادرة على انقاد وتخليص العالم من الشر و الضياع، ولعل أبلغ تعبير على هذا الإيمان قوله تعالى ” والذين آمنوا بالله ورسله ولـم يفرقوا بين أحد منهم أولائـك سوف نوتيهم أجورهم وكـان الله غفورا رحيما” (النساء-152) وأيضا قوله تعالى ” و إلـهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحـمن ” ( سورة البقرة- 163)، لكن و بخلاف هذا إذا كان الاسلام يحث على عدم التفرقة بين الرسل فما السر الذي يـجعل القرآن الكريـم في آياته الكريـمة الكثيرة ومنها قولـه تعالى ” يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء، بعضهم أولياء بعـض، ومن يتولهم فإنه منهم، إن الله لا يهدي القوم الظالمين” ( المائدة- الآية 51) وأيضا قوله تعالى ” إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جـآءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الـحساب ” (سورة آل عمران الآية 19) يحذر من موالاة اليهود والنصارى! و ما السبب الذي يجعلنا كمسلمين نربأ بأنفسنا عن مساءلة أهل الكتاب و الاهتداء بهم، فقد روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن الحافظ أبو يعلى عن حماد عن الشعبي عن جـابر رضي الله عنهم أنه قال” لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء فإنهم لن يهدونكم وقد أضلوا وإنكم إما أن تصدقوا بباطل و إما تكذبوا بحق وإنه والله لو كان موسى حيا بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني” هل يعني هذا أن للإسلام نظرة أخرى وموقف مختلف عن كل من اليهودية والمسيحية غير تلك التي تجعل الأديان تتكامل وتتعاضد وتتآلف لـخلاص الإنسان من حيرته وضياعه، و لـهدايته إلى الصراط الـمستقيم، صراط المؤمنين الصالحين! و هل النسخ الذي احتوى عليه القرآن الكريم هو فعلا نسخ سياسي وهوكما جاء في تعريف الدكتور سالم حـميش بأنه” قصد من قصود الإسلام البدئية. فهذا الدين الـجديد لم يأت لينضاف إلى الديانتين القائمتين بل لينسخهما ويحتفظ بما هو من قبيل الحقيقة فيهما. وبـهذا المعنى يكون فرقانا، أي قطيعة ونسخا. وهذا هـو الوجه الإيديولوجي- السياسي الخارجي للنسخ الذي لم يظهر حتى في عهد الرسول كعنصر مقنع فعال، وسكت عنه التابعون، نظرا لمقاومات المعارضين وتعصبهم ” وإذا كانت هذه هي حيثيات النسخ الخارجي باعتباره عنصرا حاسما و فعالا سكت عنه التابعون وقاومه المعارضون في ديار المسلمين ذاتها، فكيف سيكون عليه الحال مع أهل الديانات الأخرى ! و هل سيشكل النسخ هنا حاجزا عقائديا و سندا لاهوتيا للقطيعة مع كل الديانات السماوية الأخرى! و بأية صيغة سنبني أواصر الثقة بين الأديان في إطار حداثة دينية تضع جميع الأديان في مكانها المناسب دون تسفيه أو تحريض بين مجموع المؤمنين لخوض الحروب المقدسة و تأجيج التعصب و الأحقاد و أيضا حداثة دينية كما يذهب فيلسوف العقل النقدي ايمانويل كانط تتجاوز الدين المغلق من دائرة الملة وتتخطاه إلى أوسع العوالم الكونية المنفتحة والقائمة على العقل الأخلاقي بما يعنيه ذلك تجديد نظرتنا الضيقة والمتزمتة بما يتوافق وحقيقة الدين المبنية على اعتبار أن أصل الدين واحد وذو رسالة واحدة وأنه لا خلاف أو تعارض بين الأديان كلها كما يذهب المفكر الإسلامي جمال البنا و أنه لا مجال لتأجيج المعارك الهامشية التي تقتات منها المؤسسات الدينية حول أحقية دين على أخر، فالأديان كلها من عند الله وأما من يحتكر الدين من مؤسسات وأحزاب وطوائف ومرجعيات فهي تتاجر بالدين من أجل مصالحها الضيقة لا أقل ولا أكثر.


*كاتب مغربي


[email protected]

‫تعليقات الزوار

5
  • البوشاري عبدالرحمان
    الأحد 21 نونبر 2010 - 21:11

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
    اشكر الكاتب الاخ نور الدين الدي يبحث عن الحق والحقيقة التي يبينهما الحد الاول للغة العربية مصدرها القران الكريم قصد الوصول لمعرفة الحد الثاني للغة العربية التي تفضي فيما اقتادت اليه البشرية من الوهم والخرافة
    ومن كان لا يعرف الخرافة فانا ابينها له لكونها غير مدروسة وجئت بمفتاحها من المتحف الاسلامي المتواجد بالقدس الشريف اثناء رحلتي الفضائية اليه،وامرها يتشكل عن موسوعة علمية بعلم الرياضيات تتشكل من نصف الخلق لبيولوجي للانسان وتجتمع قارورتها العلمية في العقل الباطني لاي كان من البشر الا الرسولين الكريمين محمد صلى الله عليه وسلم واخاه في الله عيسى ابن مريم فانهما طهوري النبع والشيم،وهي العلبة السوداء الملعونة في الانسان ان اتخد افكارها لكونها تترجم اللغات وبدلك تتحكم فيها قوة الشر غير المرئية ليصبح طالب العلم شاردا دون ترو للحقائق العلمية وهي قريبة منا مصداقا لقوله تعالى “افلا ينظرون”ا
    وحيث ان الموضوع يكاد معقدا كتعقيد التكنولوجيا المتطورة الصنع فان محدثة القران الكريم تاتسلخو اسليخ المعزي كما نقول لكون ان اللغة العربية حافظت على الناسخ والمنسوخ وظلت تسير سيرها العادي الى حين ان افرزت لي الحكمة التي سارع اليها المتسارعون فيما مضى ومنهم هتلير الدي احرق اليهود بعد ما ان اخد “الشيمة” منهم وترك منهم نقلة وقال ساترك لكم صنفا لتعرفوهم فيما بعد
    حلت محدثة القران الكريم لحقبتنا الرقمية هده لنتكلم بلغة الحساب ولنوصل اهله والدين يعرفون تراكيبه من نحن بحكم انهم درسوا جوهره من الوحي الازلي الدي اقتادهم اليه ابليس اللعين ليسيطر عليهم وحرفوا كل شيىء فيما بعد بعدما ان تاججت فيهم الخرافة واحالتهم لاهل نظريات ومن ثم ساروا ولم يبينوا الحق الدي ظل محجوبا على الانظار الى حين ان كشفت عنه محدثة القران الكريم لتوقف الهرطقة بكرسي الاعجاز العلمي والعددي والرقمي في القران الكريم والسنة المحمدية باعتبار ان رسولنا الكريم سن سنته الحميدة المرتبطة برد مسح الراس واشار لامته الغراء بان كل شيىء في الراس..يتبع

  • البوشاري عبدالرحمان
    الأحد 21 نونبر 2010 - 21:05

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
    اعلم ايها الكاتب ان الرواية المروية عن رسولنا الكريم كان جوابه حقا والامر بين في هده الازمنة والعصور التي مرت وهم يملكون الحق والبسوه بالباطل ولا زالوا منعزلين عن العالم لم يشاؤون فصلا ولا قرارا او انهم انصاغوا لاي بند من البنود
    ومن ثم لقد جاء القران المنزل على سيد البشرية وكان كلما بلغهم قولا عن علم بين ايديهم الا وازبدوا وارغوا وظنوا انه كاتب القران لكونه يضرب الاهداف لما بين ايديهم وغن دلك قالوا انه ساحر ومجنون
    اقبلت الحقبة الرقمية لنعلمهم درسا بعلم الحساب وليعلموا ان ما بين ايديهم قدررر اعليه عبدالرحمان العبد الضعيف وكيف يمكنهم ان يقوموا حينها دلك الاعجاز الدي يبدونه في مخيلتهم لرب العالمين ولو شاء لاقلعهم من ارضه وقفد بهم في نار جهنم ولا يبالي
    ولكن السر العميق المكتنز في القران الكريم فلمادا قال الله يابني اسرائيل ادكروا نعمتي التي انعمت عليكم واني فضلتكم على العالمين ” ساترك للزوار تدخلهم الى حين ان اعود لاتمم مشوار الفكرة لكونها اصعيبة بزاف على العقل ان يفهمها في ظرف اقل جزء من المائة والنصر لمولانا الامام اعزه الله

  • boutyour
    الأحد 21 نونبر 2010 - 21:13

    je suis tt d acord avec toi si nourdinne je souhaite tjr najah dans ta carier.

  • سعيد بورجيع
    الأحد 21 نونبر 2010 - 21:09

    محنتك مع الدين هي ما ينبغي أنت تعمق البحث فيها، أنت مهووس، بل مشحون بغير المفيد من الطرهات التي تأتي ممن يحلو لك ولأمثالك أن يسميهم بالمفكرين الإسلاميين من امثال من دبجت به مقالتك السخيفية التي لا تقدم ولا تؤخر، وأنى لها ذلك وصاحبها حاطب ليل لا يؤسس لما يكتب منطلقا/مرجعا يحتكم إليه، ولا يرسم هدفا/أملا يتطلع إليه. أنت والله مصاب بعقدة ما نحو الدين، لا أنت ترشد إليه، ولا أنت تتركه وأهله العارفون به وشأنهم معه معلوم لا يحتاج منك ما يمليه عليك شيطانك من منزلفات مضللة تشوش أكثر مما تنور حسب زعمك المغلوط بالفلسفة المفلسة، وليس الفلسفة العاقلة الرامية إلى معرفة الحق ولا شيء غير الحق.

  • البوشاري عبدالرحمان
    الأحد 21 نونبر 2010 - 21:07

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
    انه عنوان ادرجته حتى يعلم الزوار الكرام ان من العلم الدي يدرج الان بين كل البشرية لا يساوي الا القليل ادن لا تعجلوا لكي لا تندموا والامر في دلك علم من افواه العلماء يندرج اطار احده عن هدا الموضوع الدي كتبه كاتبه جازاه الله بخير لكونه موضوع يدغدغ العقول كما نقول
    وان كانت محنة الدين تركض بين مؤيد وغير مؤيد فان في شكليتهما يوجد الاختلاف العلمي ولدلك اخترت لكم موضوع “بيك بان” المعروف ب”الانفجار العظيم ومن قال ديك لعصيدة باردة يدير ايدوا فيها كما نقول ومن لم يجد فعلية الاستماع للعقول التي انجزت اكلها واستمدت من هدا الاكل الاشراق الرباني الدي يزيح محنة هدا الدين الى نصر محقق مجاله الاعجاز العلمي والعددي والرقمي في القران الكريم دونما سواه
    ساعود لاوضح اكثر وللزوار الكرام تحياتي والنصر لمولانا الامام اعزه الله

صوت وصورة
شرف تطلق "العرس في دارنا"
السبت 12 يونيو 2021 - 12:41 2

شرف تطلق "العرس في دارنا"

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49 7

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50 5

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42 10

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42 24

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46 9

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب