المالكي يكتب في وداع الاتحادي بنعزو .. المغرب يَفقدُ عالِما كبيرا

المالكي يكتب في وداع الاتحادي بنعزو .. المغرب يَفقدُ عالِما كبيرا
الأحد 15 نونبر 2020 - 06:00

نعى الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب ورئيس المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، صديقه الراحل المهندس الإِحصائي والسفير شوقي بنعزو، مشيرا إلى أن خبر الوفاة نزل عليه كالصاعقة، وأن الحزن الشخصي اجتاحه مثلما سيَجْتَاح عددا من أقرباء الفقيد الكبير وأصدقائِهِ ورفاقِ طريقه مِمَّن اقتسموا معه مساره الدراسي والعِلْمي.

وأضاف المالكي، في مقال بعنوان “المغرب يفقد عالما كبيرا”، أن شوقي بنعزو “راكَمَ الشراكات مع المؤسسات والبلدان الصديقة في العَالَم مثل كندا، الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا وأنجلترا، وأسس لتقاليد مغايرة في التعاون العلمي والانفتاح على التجارب الأخرى المتطورة، وظل يَسْتَلْهِمُ باستمرار من هذه التجارب أفكارا وتدابير وخطوات في عمله وتصوراته ومبادراته”.

وكشف رئيس مجلس النواب أن بنعزو “كان من الفعاليات الوطنية التي أسهمت بِقسْطٍ وَافرٍ في التفكير حول إِصلاح المؤسسة العمومية، خصوصا مؤسسات القطاع العمومي”، مضيفا أن الراحل “اعْتبَرَ دائما أن العُنْصُرَ البشري رأسمالٌ حقيقي لبلادنا، وأنه يصْعُبُ بدون هذا الرأسمال أن نُطَوِّر البحث العلمي والمجال الاقتصادي والإِحصائي”.

وهذا نص المقال:

فجأةً، نَزَلَ عليَّ النبأ كالصَّاعقة. ففي فصل بارد، شمسُه شاحبة، وتلقي فيه الجائحة بظلالها على المغرب وعلى العَالَم فتترك ضحاياها هنا وهناك، ويفقدُ الناسُ أقرَبَ النَّاس، آثَرَ صديقي وأخي سي شوقي بَنْعَزُّو أن يغادرنا إِلى دار البقاء متأثرا بِعِلَّتِهِ ودائه العُضَال. وها هو الحزنُ الشخصي يجتاحُني مثلما سيَجْتَاح عددا من أقرباء الفقيد الكبير وأصدقائِهِ ورفاقِ طريقه مِمَّن اقتسموا معه مساره الدراسي والعِلْمي أو شاركُوهُ وشَارَكَهُم محطات الالتزام الوطني والسياسي الحزبي داخل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

كثيرٌ من مناضلينا ومناضلاتنا، خصوصا من الأَجيال الجديدة، قد لا يعرفون من هو شوقي بِنْعزّو وما رصيدُهُ الفكري والعلمي والنضالي، لكنني أريد أن أقُولَ في بضْعِ كلماتٍ مكثَّفَة إن المغرب يفقد برحيل الأَخ شوقي أحد علمائه وباحثيه الأَفذاذ مثلما تفقد الحركة الاتحادية مع غيابه أحد أبنائها الصادقين النزهاء المخلصين. ولكنها إِرادةُ اللَّه وقَضاؤُهُ وقَدَرُهُ، وإن كانت ستظل للفقيد العزيز امتدادات في كتبه ودراساته وأبحاثه، خصوصا كتابه بالفرنسية حول “المغرب في مواجهة الدَّيْن الخارجي: ميزان الأداءات والدين العمومي الخارجي (1973- 1983)” (1987)، وكذا أعماله العلمية حول “الماء: التحدي المستمر” (1994)، و”الشراكة الأورو- متوسطية: أية آفاق؟”. كما سيظل حضوره الراسخ في ذاكراتِ وذكريات زملائِهِ وطُلَّابِهِ في المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي، ثم لاحقًا في السلك الدبلوماسي عندما اختاره جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله أول سفير للمغرب في أندونيسيا.

لقد كان المرحوم شوقي بنْعَزّو صديقا من أصدقائي الجديرين بالصداقة، وبالزَّمَالة العِلْمية والمعرفية، وبالرفقة في الأفكار والحياة. ورغم أن مسؤولياتنا وانشغالاتنا اليومية الأكثر إلحاحا كانت تُباعد أحيانا ما بين لقاءاتنا الثنائية، فقد بقينا دائما على صِلَة. ومع أن أَقَاليمَ الجَسَد تبتعد، حين يصبح الدَّاء أقوى أَثرا وتأثيرا، لم تكن ساحةُ العقلِ والفكرِ والذاكرة لتفرغ من أصدقائه، فُرادَى وجماعات، فكان يسأل، ويحرص على التواصل والمواكبة والاطمئنان. فالمرحوم سي شوقي مهندس كبير من سلالةٍ وطنيةٍ مكناسية عريقة، تخصص في علوم الإِحصاء، ويعود إليه رحمه الله الفضل في تشييد مَعْلَمَةٍ علمية وطنية هي المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي في الستينيات الماضية، وتحمل مسؤولية إِدارة المعهد منذ سنة 1967، فجعل من هذه المؤسسة الجامعية منارةً في البحث الإحصائي والاقتصادي، بل كانَ حريصا على ربط جدلي علمي رصين بين البحث العلمي وتكوين الأطر والكفاءات في هذا المجال. وفي هذا الاتجاه، اتخذ المرحوم العديد من المبادرات الثقافية والفكرية والإدارية، وبالخصوص إشرافه على مجموعات خاصة في البحث العلمي المُنْشَغل بسيرورةِ ومَآلِ الفكر الإِحصائي وتطبيقاته وعلاقاته بمسارات وآفاق اقتصادنا الوطني.

وأَذْكُر يومَ أشرفَ شوقي على مجموعة من البحوث العلمية المتعلقة بالاقتصاد الوطني أطلق عليها اسم “بانوراما المغرب الاقتصادية” Panorama économique du Maroc من بدايات الاستقلال إِلى الثمانينيات. وكانت الفكرةُ فِكْرتَه. كما كانت فكرة تحديثية للتأريخ والتراكم والترصيد وبناء ترسانة إحصائية وطنية تؤسس للمستقبل. وفي جوهر هذه الفكرة، مثلما في عُمْقِ خياراتِهِ العِلْمية، كان شوقي مُؤْمنا إيمانا صادقا راسخا بأن الموارد البشرية هي الأَساس في التفكير والتخطيط. لقد اعْتبَرَ دائما أن العُنْصُرَ البشري رأسمالٌ حقيقي لبلادنا، وأنه يصْعُبُ بدون هذا الرأسمال أن نُطَوِّر البحث العلمي والمجال الاقتصادي والإِحصائي. ودائماً، للشهادة، كان أخونا الراحل يعتبر الموارد البشرية أهم من الموارد المادية، وكان له تَصوُّرٌ جيد في هذا السياق.

كم كان تكوين الأجيال الجديدة والمتعددة في مجال الهندسة الإِحصائية يشغَلُهُ ويشَكّل أحد هواجِسِه كعالِم ومهندس وكرَجُل مسؤولية إدارية، فَراكَمَ الشراكات مع المؤسسات والبلدان الصديقة في العَالَم مثل كندا، الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا وأنجلترا، وأسس لتقاليد مغايرة في التعاون العلمي والانفتاح على التجارب الأخرى المتطورة، وظل يَسْتَلْهِمُ باستمرار من هذه التجارب أفكارا وتدابير وخطوات في عمله وتصوراته ومبادراته. والحق أن شوقي رحمه الله كان يمتلك روح التَّواضُع الصادق، ويُحْسنُ الإِنصات للآخرين، ويحرص على أن يتكامل مع زملائه ورفاقه وأصدقائه. كما عَهِدْتُه دائما رجُلَ ممارسة لا يتكلم كثيرا، وكان الفِعْلُ مزروعاً في دَمِهِ وروحِه وكيانه كلّه. ومنْ ثَمَّ عاش المعهد الوطني للإِحصاء في الرباط فَتْرتَهُ الذَّهبية تحت إِدارة شوقي بنعزّو، وبإِشرافه وحضوره وأدَائِهِ وعطائه وتضحياته.

ونظرا لتعدد اهتمامات الفقيد الكبير، فقد كان من الفعاليات الوطنية التي أسهمت بِقسْطٍ وَافرٍ في التفكير حول إِصلاح المؤسسة العمومية، خصوصا مؤسسات القطاع العمومي أيام كان يُشْرِفُ على هذه المَهَمَّة الجسيمة سي عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب الحالي ورَجُل الاقتصاد المعروف.

وقد كان أخي شوقي بنعزُّو من هؤلاء الجامعيين والمثقفين الذين لا يقفون عند حدود الدرس الجامعي الرصين والقوي، على أهميته العلمية والديداكتيكية، بل كان من الذين يسهمون، فكريا وعلميا وتربويا وبالممارسة الملموسة كذلك، آملين أن يغيِّروا ويطوِّروا قليلا أو كثيرا أوضاع بلادهم، ويُحسِّنُوا القليل من حياة الناس وتوجُّهاتهم وأفكارهم في اتجاه المستقبل.

أَما بالنسبة لِلَّذِين واللَّائي لا يعرفون الخلفية النضالية الصادقة لأَخينا شوقي بَنْعزّو، فيكفي أن أشير إِلى أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية رَشَّحَه في الانتخابات التشريعية سنة 1977 في مكناس، يوم رشحَ الحزبُ عَدَدا من أُطُرِهِ الفكرية والعلمية والجامعية في عدد من المدن الكبرى والصغرى لعل مفكرنا الكبير الأستاذ عبد الله العروي كان أشهرها حين رشحه الاتحاد آنذاك في الدار البيضاء. ولكن الظروف لم تكن هي الظروف، والشروط السائدة لم تكن قد نضجت بعد. ويكفي أن أستحضر من الذاكرة ما تَحمَّلهُ من مهام حزبية محلية وإقليمية في الرباط، خصوصا في بدايات السبعينيات التي كان المغرب يعيش خلالها مرحلةً صعبةً وقاسيةً ومُكْلِفَة. يَوْمَها كان بيت شوقي بنعزّو شبه مقر حزبي يتردد عليه الأطر والقادة والمناضلون الاتحاديون، بينهم، للتذكير فحسب، الإخوة عبد الواحد الراضي، الحبيب الشرقاوي، محمد الحيحي، محمد الناصري والصادق العربي الشتوكي. في تلك الظروف عاش شوقي بنعزّو رحمه الله محنة الاعتقال السياسي.

ويوم عيَّنَه جلالة الملك الراحل المرحوم الحسن الثاني سفيرا في أندونيسيا كان الكثيرون يدركون أن الاقتراح كان اتحاديا، وأن الشخص المقترح كان جديرا بالتفاتةٍ وازنةٍ تُنْصِفُ الرّجُل وتستثمر كفاءَتَه وخِبْرَتَه ورصيدَه.

رحم الله أخي وصديقي العزيز سي شوقي بنعزّو، وأكرَمَ مثواه، وجعله في جنةِ نعيمٍ مع النبيئين والصِّدِّيقين والشهداء والصالحين وحَسُنَ أولئك رفيقا. والعزاء الصادق بهذه المناسبة الأليمة لأسرة الراحل الصغيرة، خصوصا رفيقة حياته الأخت مارية وابنتيه العزيزتين، وكذا جميع أفراد العائلة الكبرى من الأهل والأصدقاء ورفاق طريقه ومساره العلمي والمهني والدبلوماسي والنضالي.

إنّا لله وإِنّا إِليه راجعون.

‫تعليقات الزوار

7
  • ملاحظ
    الأحد 15 نونبر 2020 - 10:09

    اللهم ارحمه واغفر له واسكنه فسيح جناتك . اللهم ارزق أهله الصبر وألحقنا به مؤمنين مسلمين.

  • Abdelghani
    الأحد 15 نونبر 2020 - 10:30

    رحمه الله واسكنه فسيح جنانه.
    اما بالنسبة ما يقوله المالكي بان المغرب فقد عالما كبيرا و الله ثم والله لانها اول مرة اسمع بان للمغرب عالما كبيرا ولم اسمع به طيلة عملي مع علماء بريطانيون ويابانيون واستراليون وكنديون وعلماء المان وامريكيون الئ اخره من عدة علماء معروفون عالميا,وهذه اول مرة اسمع به,حتئ انني سالت عالما هنا بنيوزيلندا اذاكان يعرف او سمع بعالم مغربي اسمه شوقي بنعزو,فتفحص لائحة العلماء الدوليين ولم يعثر علئ اسمه كعالم عالمي مع الاسف.
    انا لست بعالم لكنني اشتغل في الميدان العلمي كمهندس تصنيع.

  • مصطفى
    الأحد 15 نونبر 2020 - 11:22

    ردا عاى المعلق رقم 2. كم من علماء كبار يتمرغون في تراب العالم. لكنهم لا يوجدون في لوائح عالمية.
    كن بسيطا عندما تتكلم عن الآخرين. اللهم ارحم جميع الأموات.

  • ابو مهدي
    الأحد 15 نونبر 2020 - 12:10

    رحم الله فقيد الشعب المغربي سي بنعزو
    رغم انه لم يسبق لي معرفته واطلاع على ما كتبه من دراسات علمية مهمة..الا أن ما يحز في النفس هو غياب الاهتمام بمثل هؤلاء المثقفين الكبار وتسليط الضوء على انتاجاتهم الفكرية كما يليق بهم.
    حسرة كبيرة اشعر بها ونحن نفقد هذه الشهور العديد من الشخصيات المغربية المهمة في مجالات الثقافة والفن والسياسة…
    المطلوب الاهتمام اكثر بنخبنا والتعريف بهم اكثر وعدم التفريط في ما خلفوه من انتاجات فكرية للمغرب وشعبه ومستقبله..
    الله يرحمهم جميعا …

  • عبده
    الأحد 15 نونبر 2020 - 13:06

    رحمة الله عليه .اعترافا بالجميل لهذا العالم على الحزب ان يعمل على التعريف باعماله و انجازاته اذ يبدو بان العديد من المفكرين المغاربة غير معروفين لدى الناشئة الذين يتابعون اخبار العالم و يجهلون كل شيء عن وطنهم. وما لفت نظري في هذا المقال هو التلميح الى عدم فوز الراحل شوقي في الانتخابات ااتشريعية الى جانب اسماء لامعة امثال العرو ي و عابد الجابري و عبد الرحمان القادري ومحمد جسوس الذين كانت وزارة الداخلية "تجتهد"في اسقاطهم ..و هو الشيء الذي وصفه المالكي ب"الظروف "اتصور وجود امثال هؤلاء في البرلمان .. وانا اتابع انتقاد الجميع لبرامان اليوم .. انطلاقا من الامانة العامة وصولا الى الشعب ..واتامل المستوى الرديء الذي اوصلتنا اليه وزارة الداخلية :ضعف في الاداء ..غياب الحس الوطني ..و فقدن المصداقية ..رحم الله الاساتذة الكبار و رحم ذلك الزمن الجميل..

  • مغربي
    الأحد 15 نونبر 2020 - 14:31

    الى صاحب التعليق 2
    كن متعقلا
    وكفى من التفكير التافه

  • جنوبي
    الأحد 15 نونبر 2020 - 18:11

    اعتقد أن الدكتور المالكي من القلائل الذين يزنون ما يقولون فما قاله في حق الفقيد كان عن احتكاك ومخالطة واذا لم نسمع نحن بهذه الكفاءة المفقودة فالعيب كل العيب في وسائل اعلامنا التي لا تهشهر من يستحق رحمه الله تعالى وعوضنا خيرا منه.

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 1

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30 3

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 36

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق