المجلس الأعلى للتربية: نحو اختيارات تربوية ثورية

المجلس الأعلى للتربية: نحو اختيارات تربوية ثورية
السبت 21 شتنبر 2013 - 00:17

هل روعيت دستورية المجلس في وضع قانونه؟

ينص الدستور في الفصل 168 على أن المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي؛وهو مؤسسة دستورية جديدة تخلف المجلس الأعلى للتعليم وترثه:

“هيئة استشارية، مهمتها إبداء الآراء حول كل السياسات العمومية، والقضايا الوطنية التي تهم التعليم والتكوين والبحث العلمي، وكذا حول أهداف المرافق العمومية المكلفة بهذه الميادين وتسييرها ؛كما يساهم في تقييم السياسات والبرامج العمومية في هذا المجال”

في خطاب عشرين غشت الأخير – حيث انتقد جلالة الملك مباشرة التدبير الحكومي لقطاع التربية والتكوين- تم استعجال صدور القانون التنظيمي لهذا المجلس.
هذا ماتم فعلا حيث صادق المجلس الحكومي (19.9.2013) على القانون التنظيمي لهذا المجلس .

ينضاف إلى التأخر المسجل على الحكومة – حتى ملكيا – في مسألة حيوية واستراتيجية بالنسبة للبلاد ؛إشكال دستوري يتعلق بالجهة التي كلفت بإعداد مشروع القانون المصادق عليه؛إذ يفهم من تصريح السيد الوفا ، في مجلس النواب، أن هذا المشروع أعدته وزارة التربية الوطنية ،مما لا يتناسب مع دستورية هذه المؤسسة واستقلاليتها ،واتساع مجال اشتغالها ليشمل قطاعات أخرى ،وجهات تقع خارج نفوذ هذه الوزارة؛كما سيتضح من تشكيلة المجلس.

ان الدفع بالاستعجال لا يقبل كتبرير ؛وأعتقد أن للمجلس الدستوري كلمة يجب أن يقولها،في الموضوع، حتى لا يولد هذا المجلس ،وهو يتضمن بذرة الفشل المزمن، واللصيق، بأغلب المشاريع البيداغوجية الإصلاحية لوزارة التربية الوطنية:

شخصيا كنت أتوقع أن تتشكل لجنة،على مستوى رئاسة الحكومة، لصياغة مشروع هذا القانون؛ تتمتع باستقلالية تامة ،تحضر فيها وزارة التربية الوطنية كطرف فقط – باعتبار تخصصها- الى جانب تمثيلية كاملة لكل الجهات المعنية. هكذا سيولد مشروع قانون مستقل ينظم مؤسسة دستورية مستقلة فعلا ” لاشية فيها” .

لا يبدو لي مقبولا أن يكون السيد الوفا- المطعون ، حتى ملكيا،في تدبيره للقطاع- هو من يقدم توضيحات لوسائل الإعلام العمومية ،حول القانون التنظيمي المصادق عليه ؛خصوصا وقد تعمد التركيز على الصفة الاستشارية للمجلس:

“قالوا طاح الرجل ،قالت من الخيمة خرج مايل”.

من المستجدات الأساسية في هذا المجلس:

خلافا للمجلس الأعلى للتعليم الذي ظل يشتغل كجناح تحتي من أجنحة وزارة باب الرواح؛وقد فصلت بعض جوانب هذا الوضع المفارق في موضوع سابق،سيتمتع المجلس الجديد باستقلالية تامة –إدارية ومالية- تمكنه من التحكم في خريطة اشتغاله ،حتى وان لم يكن هو المبادر فيها دائما.

ومن أهم عناصر هذا الاشتغال التربوي والتكويني العام ،عنصر التقويم؛وهو قطب الرحى في توجيه مختلف مكونات المنظومة التربوية التكوينية صوب التحقيق الأمثل لغايات السياسة التربوية للبلاد، وأهداف البرامج والمناهج ؛وصولا الى مخرجات ،تشكل طرفا فاعلا في حل مشاكل التنمية ،وليس طرفا مؤزما لها.

إن تمتيع المجلس بهذه الاستقلالية- خصوصا في مجال التقويم- يجب أن يفهم على أنه تمنيع له من تكرار فشل سلفه الذي كان يبني خلاصا ته واقتراحاته على وثائق وإحصائيات وتقارير تنفرد وزارة التربية الوطنية بانجازها،ومحاصرة المجلس بمضامينها ،في غياب دراسات وأوراق ميدانية ذاتية الانجاز.

رحم الله عزيز امين،مدير التعليم الثانوي السابق،اذ قال في ختام ملتقى تقويمي لنظام البكالوريا:”ها أنتم تقولون انه نظام ناجح،فليكن كذلك..”؛بعد أن توالت تقارير المداحين المغرضين ،وهم يعلمون أن القطار التربوي على وشك الخروج عن السكة.وسيرا على نفس النهج نصحني السيد الطيب الشكيلي ،ذات لقاء تقويمي أيضا(لقاء الخمسمائة)
بألا أنظر الى نصف الكأس الفارغة فقط. وقتها كانت العملية الامتحانية الاشهادية آخذة في ابتلاع العملية التربوية التكوينية ؛تماما كأفعى “البُوا” حينما تتراص حلقاتها، وهي تعصر فريستها بقوة رهيبة.

ولتكتمل هذه الاستقلالية يجب أن تكون لها امتدادات على مستوى الأكاديميات والنيابات ؛وهذا ما يفرض إعادة النظر في هيكلة كل أجهزة المراقبة التربوية والإدارية والمالية ،في اتجاه تسديد مخرجاتها.

حسب علمي ،المؤسس على خبرة تأطيرية ميدانية ثرية،فان أغلب تقارير المراقبة التربوية ،بما فيها النقط الممنوحة،لا تعكس –بكل مصداقية- الواقع المتردي للعملية التعليمية التعلمية.ليقارن كل مفتش ،وكل أستاذ، نقطه بما يعرفه عن المستوى الحقيقي للفئة المستهدفة؛وما يقوله هو عن مستوى المنظومة التربوية.

هناك آليات وتراتبيات في استثمار التقارير ؛أو قل غرابيل للتنخيل ،وتنخيل التنخيل، حتى لا تصل إلا ك”طنجية مراكشية” محكمة التأليف والتتبيل والإنضاج.

تنضاف الى العلل الإدارية الأصلية علة الصدامات المفتعلة التي تجعل هيئات المراقبة لاتتفرغ لرسالتها تفرغها لإدارة الصراعات المتوالية مع الوزارة.

تتعزز الاستقلالية بكون رئيس المجلس ،واثني عشر عضوا ،يعينون من طرف الملك.ويحدد لهؤلاء شرط أن يكونوا “من بين الشخصيات المشهود لها بالخبرة والكفاءة في مجالات التربية والتكوين والبحث العلمي ؛يراعى في اختيارها التنوع والتكامل بين التخصصات “.

مرة أخرى أؤكد على عدم الركون إلى لوائح الترشيحات التي قد تضعها وزارة التربية، الا باعتبارها اقتراحات فقط ؛حتى لا تتسرب إلى تشكيلة النواة الملكية الصلبة أية شخصية تخل بالشرط المذكور.

هذا الحرص لا يتضمن الاتهام للقطاع الوصي ،وإنما يتوخى تجميع و تحصين كل عوامل النجاح.لقد أكدت التجربة أن اختيارات الوزارة لا تعمل دائما في هذا الاتجاه ؛وخير دليل توالي الانتكاسات التدبيرية للإصلاح.

تضاف الى هذه النواة الملكية الصلبة مجموعة الواحد والعشرين عضو(21)المعينة اعتبارا لصفتها التمثيلية:

*أعضاء الحكومة المكلفون بالتربية الوطنية ،التعليم العالي ،الأوقاف والثقافة.

*ممثلو بعض الهيئات والمؤسسات.

*رئيسا اللجنتين البرلمانيتين المكلفتين بالتربية والتكوين.

المجموعة الثالثة من أعضاء المجلس تتكون من واحد وأربعين عضوا(41)،وتشمل:

*ممثلو مؤسسات التربية والتكوين.

*ممثلو النقابات التعليمية ،الأطر التربوية،الآباء والأمهات والأولياء،المدرسون ،الطلبة والتلاميذ.

*ممثلو الجماعات الترابية،المجنمع المدني،المقاولات والهيئات الممثلة للمؤسسات الخاصة.

برلمان تربوي حقيقي ا:

تتحدد الصلاحيات التفصيلية للمجلس ،حسب قانونه التنظيمي ، في:

*”ابداء الرأي في كل قضية من القضايا المتعلقة بالمنظومة الوطنية للتربية والتكوين والبحث العلمي التي يعرضها عليه جلالة الملك ،من أجل ذلك”.

*”ابداء الرأي في الاختيارات الوطنية الكبرى ،والتوجهات العامة،والبرامج والمشاريع ،ذات الطابع الاستراتيجي المتعلقة بقطاعات التربية والتكوين والبحث العلمي ،التي تحيلها عليه الحكومة وجوبا”.

*”السهر على إعداد دراسات وأبحاث بمبادرة منه ،أو بناء على طلب من الحكومة ،أو أية سلطة من السلطات الحكومية المعنية ؛بشأن كل مسألة تهم التربية والتكوين والبحث العلمي ،أو تتعلق بتسيير المرافق العمومية المكلفة بها “

*”إبداء الرأي لفائدة البرلمان بشأن مشاريع النصوص التشريعية والتنظيمية التي يعرضها عليه ،من أجل ذلك، رئيس الحكومة ،أو رئيس مجلس النواب أو رئيس مجلس المستشارين .”

*مشاريع ومقترحات القوانين التي تضع إطارا عاما للأهداف الأساسية للدولة ،في ميادين التربية والتكوين والبحث العلمي ،تعرض وجوبا من قبل الجهات المذكورة قصد إبداء الرأي بشأنها “

اعتبارا لكل هذه الاختصاصات- إجمالا وتفصيلا- يحق أن ننظر إلى هذا المجلس باعتباره برلمانا تربويا كاملا سيَجُبُّ ما قبله من ممارسات سياسوية عانى منها،ويعاني، نظامنا التربوي التكويني ؛وصولا الى المشهد الأخير المذهل؛حيث حاصرت- جسديا- بعض مخرجات هذا النظام رئيس الحكومة في شارع محمد الخامس بالرباط ؛ولم تكن شعاراتها تصب إلا في :”ها قد تعلمنا ،كما أراد لنا النظام التربوي للدولة ؛وهاهي الشهادات ،فأين العمل؟”.

وفي اتجاه بلورة حلول “ثورية” في مستوى هذه المؤسسة “البرلمانية” الجديدة لا بد من أمرين:

.وضع حد لكل الممارسات والمزايدات السياسوية المنافقة ،التي أنتجت –داخل الجسد الوطني الواحد،وبعد أن قوضت النظام التعليمي الفرنسي بعجالة مغرضة- أنظمة تربوية وتكوينية متعددة ومجحفة؛استحوذ ت فيها الطبقتان المتوسطة والميسورة على منتوجات ديداكتيكية خاصة-مؤدى عنها بسخاء-أكثر فرنسية ،انفتاحا، رفاهية،وضمانا للمستقبل ؛وتركت عامة المواطنين الضعفاء ،وساكنة البوادي – حتى من الأثرياء- تجتر محتويات تعليمية “لايت” أو منتهية الصلاحية ؛في معمار تربوي عمومي فقير ومهترئ،غالبا .

إن كل أطر الدولة ،حتى من قطاع التربية الوطنية ؛ وكل الفاعلين الكبار في القطاع الخاص ،وكل الميسورين ؛وطبعا كل السياسيين المؤطرين ، لا يعنيهم في شيء انهيار التعليم العمومي ؛إن لم يكن يثلج صدورهم، لكونه يضع حدا للرقي الاجتماعي للطبقات الشعبية،ويفرض عليها ملازمة مواقعها .نظرية البقاء للأصلح(تكوينا) تشتغل حتى تعليميا.

لقد عشت،شخصيا، حالة عجيبة في هذا الدخول المدرسي: أشفقت على وضعية تلميذ قروي فقير ، منتقل الى القسم الابتدائي الرابع ،وقررت نقله من مدرسة في “لخزانة” نواحي تاهلة، الى القنيطرة ليواصل دراسته تحت إشرافي وعلى نفقتي ؛ولما كانت أقرب مؤسسة لسكني هي مؤسسة “الأمانة’ الخاصة، قصدتها لتسجيله .ذهلت وأنا استمع الى الرد

المنطقي للمدير:

كيف سنتعامل مع هذه الحالة ؟القسم الرابع عندي يدخل سنته السادسة في الفرنسية (احتساب سنتي التعليم الأولي).أكيد أن هذا التلميذ ،القادم من التعليم العمومي- ومن البادية- لن يستطيع المسايرة،اعتبارا لشروع التعليم العمومي في تدريس الفرنسية ابتداء من القسم الثالث.أضفت من عندي :صدقت وسيتعقد وتضيع منه حتى العربية.

يممت شطر مدرسة ابن الخطيب العمومية،والبعيدة عن السكن ،وأنا أقول في نفسي:ما أبعده من تعليم عن مقتضيات العصر ،و حتى عن الحد الأدنى الذي تشتغل وفقه الأنظمة التربوية ، في الدول المماثلة لنا.

التلميذ ياسين يعكس حالة كل زبناء التعليم العمومي ،حينما تتاح لهم فرصة الترقي ،لكن تكوينهم يشدهم إلى أسفل.

هكذا يكون مآل التعليم العمومي حينما يسيس ،ويتخذ مطية لتحقيق مآرب فئوية .هذا الكيد لازم المنظومة التربوية منذ فجر الاستقلال؛حينما أعلن الوزير محمد الفاسي عن نفير تعريب مرتجل ؛لم تتوفر ،بعد، أبسط بنياته ؛عدا في عقول سياسوية ،كانت تخطط لقرصنة الفرنسية .وحتى حينما حاول الدكتور بنهبمة –في ما بعد- تصحيح الوضعية ،واجهه القراصنة ،حيثما حل وارتحل .

.المطلوب من كل السياسيين الأحياء، الذين ساهموا في تخريب المنظومة التربوية العمومية،بتسييسها :

يدلون بمطلب التعريب ،وهم في طريقهم –بأبنائهم- الى مؤسسات الريع الفرنسي ،والرقي الاجتماعي؛أن يعتذروا لسائر المواطنين ويطلبوا الصفح ؛ولا يكرروها أبدا.
لقد سبق لي أن قلت – دون مجاملة ،وانحيازا مني للوطن فقط- أن خطاب ذكرى ثورة الملك والشعب كان ثورة ملكية تربوية حقيقية ،لأن الملك ركز على التعليم العمومي ؛بل وكشف على تلقيه ،وسائر الأمراء،تعليما عموميا .

كما رفع بطاقة حمراء في وجه كل المغرضين السياسويين – في الحاضر كما في الماضي- ليلزموا حدهم ،ويتركوا الدولة تدبر قطاع التربية الوطنية ،بكل عدالة و نزاهة،تحقيقا لتكافؤ الفرص التربوية للجميع ؛وصولا الى مخرجات في مستوى التطلعات التنموية للبلاد؛والأغلفة المالية المذهلة التي يبتلعها القطاع سنويا .
السبق للغة التعليم والبرامج التنموية:

تأسيسا على الخطاب الملكي ،إياه، لا بد من اشتغال المجلس –بداية- على لغة التعليم ؛في ما يخص المواد العلمية ؛فمن غير المنطقي أن يستمر الفخ الحالي ،الذي يسا لم الطالب طيلة مراحل تعليمه ؛ولا يوقع به الا في مستهل التعليم الجامعي

حيث تعود المعرفة العلمية إلى اللغة التي أنتجتها. لابد من وضع حد لهذه المفارقة التي تحتد حينما يقرر الطالب مواصلة دراسته في الخارج.

ان المعرفة ملك للغة التي أنتجتها؛ومن مقومات الحضارة إنتاج المعرفة ؛فهل أنتجت العربية المعاصرة معرفة علمية يجب أن نتعصب لتدريسها بلغتنا الأم؟ لاأعتقد ذلك ؛فنحن عالة على المناهج العلمية الفرنسية، بالخصوص ،نهدم أبنيتها اللغوية متوهمين أننا نخدم عربيتنا؛والحال أننا نستسلم لكسل حضاري خطير ،لأنه لذيذ.

على مستوى البرامج لا بد أن نتجرأ على القول بأن أغلب المضامين المُدرسة ،في مدارسنا وثانوياتنا ،وحتى جامعاتنا ،لا مردودية تنموية لها .مضامين تصرف عليها أموال طائلة ،وتحدد لها أغلفة زمنية مهمة ،دون فائدة تذكر.ولا حتى الطالب يواصل الإقبال عليها بعد تخرجه.

لا بد من تحديد ماذا نريد من نظامنا التربوي، لنختار المضامين التي يجب أن نستثمر فيها.

لقد وصل نظامنا التربوي الى وضعية صحية تتطلب اللجوء الى الجراحة والاستئصال ؛ولا مبرر ،مع صلاحيات المجلس الأعلى للتربية والتكوين،للقول بعدم وجود إرادة سياسية.
[email protected]
Ramdane3.ahlablog.com

‫تعليقات الزوار

19
  • KANT KHWANJI
    السبت 21 شتنبر 2013 - 03:24

    جاء الحق على لسانك : "ممارسات سياسوية عانى منها،ويعاني، نظامنا التربوي التكويني"
    فأنت منتوج هذا النظام ومساهما فيه!
    تقتل عين العقل والمنطق وتسيهن كل ما لا يساير ترهاتك العنصرية العروبية

    افرغت قمامة السب والقدح والتحقير تجاه كل الأمازيغ دون اسثناء

    "كن هاني"، لن تنال ولو فتات من هذه الكعكة ( المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي) التي بدأت تسيل لها لعاب الكثير من الأشعبيين (نسبة لأشعب الطماع)

    فبيك وبين العلم والتربية مسافات سنوات ضوئية، أيها الكعلم!

  • أقسام امازيغية وعربية
    السبت 21 شتنبر 2013 - 08:31

    اولا يجب تنزيل الدستور قبل ألحديت عن إصلاح التعليم ،ومنه بند الامازيغية و البنود الأخرى المتعلقة بالحريات العامة،فحق الاختيار للتلاميد وأوليائهم للغات التدريس هو حق أساسي بالمعنى القانوني للكلمة،ان تعريب التعليم كليا هوآلية عنصرية لتكريس دونية فئة اجتماعية عريضة من المغاربة وليس فقط الامازيغ ،والاكيد ان المغرب ان لم يسمح بأقسام وفي كل مؤسسة تدرس كل المواد باللغتين الامازيغية والعربية مع ترك حق الاختيار للتلاميد واوليائهم فانه سيجد نفسه محاصرا في أروقة الامم المتحدة بدعوى الميز العنصري،قضية اللغات الأجنبية هي جوهر إصلاح منظومات التعليم،والحرية هي دائما الأصل،أقسام تدرس العلوم بالامازيغية او العربية او بالفرنسية على مستوى التانوي وليس الإعدادي ،اما موقف حزب الاستقلال فهو معروف سلفا التعريب للتجهيل،واقتراحاتك التقنية لن تغير شيئا من الواقع السياسي والتربوي للمغرب بل ستزيده تعقيدا،وبعد هده الاصلاحات للمناهج والبرامج والتي تعتبراللغات اداتها الحاسمة،تبقى اشكالية الموارد المالية والتي ترتبط فعلا بظاهرة الاكتظاظ وجودة التعليم،نريد مدرسة أقسام عربية وأمازيغية بلغات العلم الأجنبية ،

  • طالب فالجامع
    السبت 21 شتنبر 2013 - 09:10

    tu as des avis sur tout Mr chrif et tu sais tout sur tout. "Lantrite ou quellet chghol bazzaf maydir", mais c'est mieux que de ragoter "namima" des autres temps. pourquoi tu ne prend pas un chapelet et tu te concentre sur dhikr allah.

  • Brahim de l´Allemagne
    السبت 21 شتنبر 2013 - 10:25

    Ce sont vraiment des questions que chaqu´un de nous doit poser pour lui même. Merci Mouna pour tes questions .
    السؤال القوي و الذي يطرح نفسه , هو لماذا الامازيغ ينكرون اصلهم و يبلون البلاء الحسن في العطاء لغير ارضهم و حضارتهم و لغتهم ؟

    علينا ان نبحث نحن الامازيغ في جذور هذه العقدة و نبحث عن الاسباب و نشخص الخلل و الا سنبقى على هذا الحال الى ما لا نهاية .

    _ شيشينق الامازيغي و احفاذه الفراعنة خدموا الحضارة الفرعونية و لم يخدموا الامازيغية
    _ حنبعل بن برقا الامازيغي خدم الفنيقيين و لم يخدم الامازيغية
    _ Augustin و ابوليوس و غيرهم خدموا الحضارة الرومانية و اللغة اللاتينية
    _ طارق بن زياد و المختار السوسي و عابد الجابري و علال الفاسي .. و غيرهم خدموا و لازالوا يخدمون العروبة
    _ الكلاوي و الدولة العلوية و شباب كثر اليوم يخدمون فرنسا و الفرنسية ..

    هل خيانتنا لوطننا و انكارنا لأصولنا لعنة ستلاحقنا مدى الدهر ؟ غذا سيظهر من يخدم الانجليزية او الصينية ..

  • محمد
    السبت 21 شتنبر 2013 - 13:33

    " ان المعرفة ملك للغة التي أنتجتها؛ومن مقومات الحضارة إنتاج المعرفة ؛فهل أنتجت العربية المعاصرة معرفة علمية يجب أن نتعصب لتدريسها بلغتنا الأم؟ "
    الواقع والتاريخ يكذب مقالتك
    والا فانظر الى الصين واليابان التي تدرس العلوم بلغاتها وان لم تنتجها
    اللغة ياسيدي رمز للإعتزاز بالهوية والوطنية
    أكيد لابد من استكمال مسيرة التعريب وليس التراجع عنها.

  • MEDKOURI
    السبت 21 شتنبر 2013 - 18:45

    OUI OUI ET OUI Sans l'annulation de l'arabisation des matières scientifiques RIEN RIEN ne marchera

  • مواصلة التعريب
    السبت 21 شتنبر 2013 - 19:22

    لأول مرة أختلف معك يا شريف!
    يجب على الدولة مواصلة التعريب الذي ابتدأته من الابتدائي الى الثانوي .
    الأمم المتقدمة تدرس بلغتها دون أن تنتج كلها أي شيء من العلم.
    العلم لا علاقة له باللغة ولا بالجنس لأنه نتاج معرفي ملك للانسانية جمعاء مادام أنه ساهم فيه كل البشر، فكل اكتشاف لم يأت من العدم بل سبقته دراسات لعدة علماء عبر التاريخ، فالعلم مثل بنيان يبدأ بحجرة أو آجورة لينتهي عمارة أو ناطحة سحاب..
    كم من عالم يشتغل بناسا بأمريكا من مختلف الجنسيات؟ وكم من علماء رياضيات بأمريكا من مختلف الدول؟ ومنهم من درس بالفرنسية أو بالروسية أو بالعربية أو بالألمانية…؟
    اللغة العربية ليست عاجزة عن تدريس العلوم ولكن الناطقين بها هم العاجزون عن استعمالها في التعليم الجامعي لضغوطات من الفرنكفونيين بالداخل والخارج.
    لو أرادت الدولة أن تعرب كل التعليم لوظفت اساتذة من مصر وسوريا والعراق لتكوين جيل من الأساتذت المعربين في أقل من عشر سنوات..ولنا في بداية الاستقلال الدليل على هذهالامكانية..كل المصطلحات معربة في مختلف العلوم ولا ينقص سوى استعمالها في الجامعة كما تستعمل في الثانوي الآن.
    راجع موقفك يا شريف
    شكرا

  • berbere
    السبت 21 شتنبر 2013 - 20:31

    -من لايؤمن باختلاف الناس لن يؤمن باختلاف قدرات ومهارات المتعلمين .
    -من يقتل الامال في الاخرين ويقلل من شأنهم قادر ان يقتله في كل من هو اصغر منه ديما يقلب على من أقصر منه او اصغر منه يتفرتت عليه.
    -من يقمع آراء الاخرين لن يتقبل رأي اي كان وديما سيقف حجرة عثرة امام اي كان عمرو ما يخلي لاليبرتي للواحد يتصرف كيفما بغى او يوسع الفضاء ويخطط بعيدا عن عن الفضاء لي بغيتي تسجنو فيه.
    -من يواجه الاخرين بالسب علنا كيفاش غايكون في قسمه ؟
    -من يهتم بياسين ويقصي احمد ومحمد وايدر لن يضيف شيئا .

    انت معلم ولست مربي عن لحقاش غير كاتقرى وتكتب .ربي نفسك اولا واحترم غيرك اولا عاد تكلم عن التربية .

    لي عندو 80 عام وعلموه حفادو كيف يدخل النت وقاعد يمرر مقالات عنصرية لايعتبر مربيا بل مخربا.
    التربية ما بقاتش محصورة غير في الشارع راه حتى هنا كايدخلوه قد حفادك وتايترباو فيه.

    لدلك الا كانو كاع المربيين بحالك فالحمد لله انهم لايستشيرونهم . لحقاش انتوما نيت مازال ما اكتسبتوا لا احترام الاخرين ولا ما كنتم تدرسونه (النجوى من الشيطان -لايسخر قوم من قوم – التلابز بالالقاب ………..)

  • الرياحي
    السبت 21 شتنبر 2013 - 21:18

    مسكينة الامازغية اكلمتها مقلية ثم خضرة فوق طعام ثم فاكهة ثم عقبية gouter ثم فطور وسحور ، اصبحت هي الطائرة او صحراء ريم.مهما كان الحال فاقحام موضوع الامازغية المسكينة في كل شيئ اصبح ممل وحاجزا للحوال المفيد والجاد.
    الجريدة لها ركن مخصص ثم لا يمر اسبوع الا اصدرت كتابات في الموضوع.من فضلكم شبعنا امازغية بذون اي فائدة.
    اما شتم الكاتب وتحقيره ففي ظني كعبه عالي وشامخ ولن تنالوا شيئ.لن يكتئب ، لن يصوم على الكتابة ، لن يتخلى على وطنيته وافكاره المتنورة.
    الرياحي  

  • رجل تعليم غيور
    السبت 21 شتنبر 2013 - 23:03

    ضرب صاحب المقال مثلا عن المدرسة العمومية (زاعما بأن ذلك من دون مجاملة) بأن الملك تابع دراسته في تعليم عمومي!
    هل تريد، سيدي، بأن تقنع نفسك، قبل أن تقنعني، بأن المدرسة المولوية تنتمي للمدرسة العمومية المغربية؟
    قال الراحل الحسن الثاني، يوما، بأنه بدأ يتكلم الفرنسية قبل أن يتكلم العربية…
    فعن أي مدرسة عمومية يجري الحديث؟
    أيضا الحكم على فشل تجربة السيد الوفا حكم مبالغ فيه.. وأنت نفسك اعترفت، في غير مناسبة، بأن مشكل التعليم في المغرب له أصول: قرارات اتخذت في السبعينيات والثمانينيات، وربما حتى في الستينيات، نحن نجني ثمارها الآن…
    تريد البحث عن علاج المشكل (وكلنا نريد البحث عن علاج المشكل): المشكل ياسيدي، أن التعليم ابتلاه الله برجال لا ذمة لهم ولا ضمير، إلا من رحم ربي وهم قليل، من أعلى مسؤول فيه إلى آخر بواب يقف على باب فرعية نائية… وخصوصا، خصوصا، معظم رجال ونساء التعليم…
    اذهب، يا سيدي، على حين غفلة غلى اقرب مؤسسة إلى مقر سكناك، وسترى العجب…
    والكل يرمي سبب الفشل إلى قلة الإمكانيات المادية وضعف الأجور وتأخر تسوية الوضعيات الخ الخ الخ…
    هذا هو المشكل…
    أما العلاج فتشديد المحاسبة…

  • بارادوكس
    السبت 21 شتنبر 2013 - 23:05

    الامم المتحضرة تجاوت منطق التعصب والعرق فالشعوب التي ليس لذيها ما تفتخر به فتراها تفتخر بالأعراق والأنساب, وتعلق فشلها في تراهات التاريخ.
    فدع أقول الأمس وقلي أنت ماذا تفعل الآن ؟

  • abo rached
    السبت 21 شتنبر 2013 - 23:22

    أقول للكاتب أنك لم تقل شيئا في هذا المقال
    كيف يصلح التعليم من أفسده
    المسألة اللغويى مسأل الة هوية وكيان قبل كل شيء فإلى متى نحارب لغاتنا الوطنية -العربية + الامازيغية- لفائدة الفرنسية
    وهل يمكن إجراء إصلاح تربوي بمعزل عن باق المجالات ؟ على من تكذبون؟

  • onamir
    السبت 21 شتنبر 2013 - 23:51

    what to say i m following this writter ((or if call him writer) but the only thing i found out that he is racist, i ll go against him to court , and we ll see, if we are really in some kind of country where is low, or not , in my opinion i would like send him back to soudia or yamen better for him

  • اقتراح بليد
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 00:43

    أنا أقترح على المغاربة-الأمازيغ أولا،ثم المغاربة-المستعربين ثانيا، أن ندرس جميع المواد العلمية باللغة الفرنسية في جميع الأقسام التي يكون فيها كل التلاميذ ناطقين باللغة الأمازيغية.

    هل هذا سيرضي دعاة التعريب؟

    بعد 12 سنة، أي من التحضيري إلى الباك، سنرى النتيجة.
    ما رأيكم أمازيغا ومستعربين؟

    وليتحمل كل منا مسؤوليته في اختياراته.

    أعتقد بأن البعض ستثور ثائرته من جديد، وسيتهمنا بالعمالة لـ"ماما" فرنسا، والصهيونية، وو…

    فلم لا يترك كل منا جانبا آراءه؟
    وليجرب"دعاة التغريب"حظهم،
    ويجرب"دعاة التشريق"حظهم كذلك.

    وسيتضح إن كانت لغة"القرآن"ولغة أهل الجنة و..إن كانت ستنتصر،
    أم إن لغة"القرَّان"وأهل النار هي التي ستحسم الأمور لصالحها.

    هل هذا فيه عيب أيها الشريف العربي الأمازيغي الإدريسي الريفي…؟

    يبقى لدي سؤال1:

    لماذا في كل مرة إدراج الذات في مقالات موجهة للعموم؟

    -"قال لي الوزير فلان،وقلت له.."؛

    -"أشفقت على وضعية تلميذ قروي فقير،منتقل الى القسم الابتدائي الرابع، وقررت نقله من مدرسة.."؛

    لم لا تشفق على نفسك أولا،وعلى مريديك الشاكرين الحامدين لمقالاتك..

    يا من لا يعرف قدرها!

    Azul

    Ameryaw

  • فقط للتذكير
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 01:11

    افكار عاديه ها الخيمه ها الميل ,يلا درتي شي خير سترو ,دنس في دنس

  • amnay
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 00:53

    -قرأت في احدى المجلات في ثمانينات القرن الماضي يتحدث فيه صاحبه عن اللغة باعتبارها من الممتكات الرمزية التي تعلو قيمتها وتنخفض في سوق القيم الرمزية تبعا لاسهامها وعدمه في انتاج العلم وترويجها له..ومن بين ما خلص اليه ان التعريب لم يتغي منه اصحابه غير صد الابواب على اولاد الفقراء الذين بدؤوا في الترقي الاجتماعي بفضل تعميم التمدرس باللغة الفرنسية التي هي في الحقيقة لغة الادارة والسياسة والثقافة والاقتصاد واخذوا يزاحمون ابناءهم في المناصب العليا في المجالات السالفة الذكر.فعربوا من غير ان يحددوا الاهداف ويضعوا استراتيجية لتكوين مواطن بالمواصفات التي تمكنه من ان يكون فاعلا في بناء مستقبله ووطنه.لان استراتيجيتهم ان تكون خيرات المغرب لهم لا لغيرهم.

  • على
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 02:09

    تتعزز الاستقلالية بكون رئيس المجلس ،واثني عشر عضوا ،يعينون من طرف الملك.ويحدد لهؤلاء شرط أن يكونوا "من بين الشخصيات المشهود لها بالخبرة والكفاءة في مجالات التربية والتكوين والبحث العلمي ؛يراعى في اختيارها التنوع والتكامل بين التخصصات ".

  • تربوي غيور
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 13:03

    سبحان الله تطردهم من الباب و يحاولون العودة من النافذة ، لا حياة للشياب في مجتمع اليوم ، تراهم يحاولون الرجوع لافساد ما بقي – إن بقي – و بلا حياء ، انا اقترح ان لا يكون في هذا المجلس عضو سبق له ان جرب حظه في المجالس البائدة ، اما قواعد التحليل العلمي فالكل يعرفها و هي غائبة في هذا الموضوع .
    شكرا لك هيسبريس

  • فقط للتذكير تتمه
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 17:22

    بالصحا و الراحا للاحبه الا النابغه الدكالي الفنان الاديب المنورالجبل الحصن المانع الممتنع شكرا لك و لسي القرطبي اينما كان

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 2

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن