المخيال العروبي والأمازيغوفوبي

المخيال العروبي والأمازيغوفوبي
الأحد 28 فبراير 2021 - 19:16

لماذا لا زال العديد من المغاربة، وخصوصا من ضمن المثقفين والسياسيين، يرفضون الأمازيغية ويناوئونها، وذلك حتى بعد أن اُعترِف بها رسميا في دستور يوليوز 2011؟ لماذا لا زال أصحاب القرار السياسي، من دولة وحكومة وبرلمان، يماطلون في تنفيذ القرارات التي اتخذوها هم أنفسهم، بحكم مهامهم السلطوية والحكومية والتشريعية، لصالح الأمازيغية؟ لماذا هناك مقاومة شبه لاشعورية لتعطيل أي ترسيم حقيقي للأمازيغية؟

نعم، نعرف أن سبب ذلك هو سياسة التعريب الجماعي التي يطبّقها المغرب منذ 1912، والتي جعلت من المغاربة، ضحايا هذه السياسة، متحوّلين جنسيا، بالمعنى القومي والهوياتي لكملة “جنس”، بعد أن تخلّوا عن جنسهم الأمازيغي وانتحلوا الانتماء إلى جنس عربي أسيوي.

إذا كان هذا شيئا ثابتا ومعروفا، فإن ما نريد إضافته وتوضحيه هو أن هذا السياسة، التعريبية والتحويلية، تعمل على إنتاج مخيال عروبي مغربي، يعمل بدوره على تعزيز هذه السياسة وتبريرها وإعادة إنتاجها، وإظهارها كشيء عادي وطبيعي، تصبح معه “عروبة” المغرب والمغاربة، المزوّرة والمنتحَلة، شيئا طبيعيا وبديهيا. وبجانب هذا المخيال العروبي، ينشأ مخيال أمازيغوفوبي ملازم له باعتباره الوجه السلبي المناقض لهذا المخيال العروبي.

مفهوم المخيال:

لم يعد مفهوم “المخيال” imaginaire يعني، في الدراسات السوسيولوجية الحديثة، فقط ما هو سلبي يحيل على انتفاء الواقع وغياب الحقيقة لأن اللفظ مصاغ ومشتقّ من “الخيال” imagination الذي هو نقيض الواقع. بل أصبح يُنظر إليه كشيء إيجابي و”ممتلئ”، يعبّر عن واقع “ممتلئ” وعميق. وهذا ما يجعل من دراسة المخيال سوسيولوجيا تغوص إلى الأعماق، متجاوزة ما هو سطحي وظاهر للوقوف على الدوافع العميقة التي تحرّك المجتمعات الإنسانية، وفهم كيف أن المخيال يُلهم الإنسان ويحفّزه على الفعل(Patrick LEGROS, Frédéric Monneyron, Jean- Bruno Renard et Patrick Tacussel, “sociologie de l’imaginaire”, Armand Colin, 2006. Pages 1 et 2).

من بين التعاريف التي أُعطيت لمفهوم “المخيال” imaginaire، سنعتمد التعريف التالي الذي يبدو جامعا، وبشكل مختصر، لأهم العناصر المكوّنة لهذا المفهوم: «المخيال عبارة عن مخزَن من الصور والتمثلات والرموز والحكايات والأساطير التي تشكلت تاريخيا في الذاكرة الجماعية أو في الذهن كنتيجة لعملية التأويل التي تحاول بها جماعة ما رسمَ واقعها الداخلي أو واقعها مع الآخر» (محمد عبدالله الهنائي، “المخيال وفكرة أنهم عرب”، مجلة “الفلق” ـ انقر هنا للاطلاع على الموضوع). لنلاحظ أن التأويل، الذي يتضمّنه هذا التعريف، وما يصاحبه من بناء تصوّر خاص للذات وللآخر، هما عنصران أساسيان في المخيال. وهو ما سنعود إليه لاحقا خلال هذه المناقشة.

ما علاقة المخيال، بمعناه الاصطلاحي هذا، بما سميناه “مخيالا عروبيا” يخلقه التعريب والحوّل الجنسي، القومي والهوياتي، والذي يخلق في نفس الوقت، كنتيجة لنفس المخيال العروبي، مخيالا أمازيغوفوبيا؟

المخيال العروبي المغربي:

إذا كان المخيال العروبي هو، انطلاقا من التعريف السابق، ذلك المخزون من الصور والتمثلات والرموز والحكايات والأساطير…، التي تدور حول مكانة وقيمة العرب والعروبة، والتي تشكّلت تاريخيا في الذاكرة الجماعية العربية، وتُؤول وتوظّف كرؤية بها ينظر العرب إلى واقعهم وأنفسهم، وإلى علاقاتهم بالآخر غير العربي، فإن هذا المخيال العروبي يكتسب أبعادا جديدة تزيده غنى وعمقا وقوة عندما يتعلق الأمر بتوظيفه بالمغرب وشمال إفريقيا بصفة عامة. فمثلا مكانة فلسطين في المخيال العروبي المغربي تتجاوز بكثير مكانتها في المخيال العروبي ببلدان المشرق العربي. وكذلك أسطورة إدريس الأول كمؤسس لأول دولة بالمغرب، والتي (أسطورة) هي مكوّن رئيسي للمخيال العروبي المغربي، لا مكان لها في المخيال العروبي المشرقي. حضور خرافة أن العربية لغة مقدسة أقوى في المخيال العروبي المغربي من حضورها في المخيال العروبي بالبلدان العربية بالشرق الأوسط. خرافة “النسب الشريف”، التي هي جزء من المخيال العروبي المغربي، لا وجود لها في المخيال العروبي المشرقي. تاريخ الغزو العربي لشمال إفريقيا كتاريخ أمجاد وأبطال وتضحيات، والذي هو جزء من المخيال العروبي المغربي، يكاد يكون غائبا في المخيال العروبي المشرقي، أو على الأقل لا يُدرّس ذلك التاريخ بكل ذلك التمجيد الأسطوري الذي يُدرّس به في المغرب. حضور خرافة الوحدة العربية، ضمن المخيال العروبي المغربي، يفوق حضورَها في المخيال العروبي ببلدان المشرق العربي حيث ظهرت هذه الخرافة… وهلمّ جرّا. في هذه الأمثلة اقتصرتُ على ما هو أصلا عروبي ذو مصدر عربي مشرقي مؤكّد، متجنّبا قصدا ذكر عناصر من المخيال العروبي المغربي قد يُفسّر اختلافها عن نظيرتها في المخيال العروبي المشرقي بكونها نشأت بالمغرب، مثل: أسطورة “الظهير البربري” وتنصير الأمازيغ، والتي هي من أهم عناصر المخيال العروبي المغربي، لكن لا وجود لها في المخيال العروبي المشرقي، أو كذبة أن “الحركة الوطنية” هي التي قاومت الاستعمار، والتي هي جزء من المخيال العروبي المغربي، لكنها غائبة تماما من المخيال العروبي المشرقي… لماذا يصبح المخيال العروبي الأصلي، أي المشرقي، أخصب وأقوى وأعمق عندما يُستعمل بالمغرب كمخيال عروبي مغربي؟

لقد رأينا، من خلال تعريف مفهوم المخيال، أن “التأويل”، لرموز ووقائع وأساطير وشخصيات وأحداث تاريخية…، هو إحدى الآليات التي يشتغل بها المخيال. وهذا التأويل هو الذي يجعل المخيال العروبي المغربي يتميّز عن أصله الذي هو المخيال العروبي المشرقي، لأنه تأويل خاص يُعطي، بالتالي، دلالات خاصة وحصرية لعناصر المخيال العروبي المشرقي، وبشكل يجعله أخصب وأقوى وأعمق في صيغته المغربية مما هو عليه في صيغته المشرقية. وهكذا تُؤوّل، مثلا، قضية فلسطين، وأسطورة إدريس الأول، وقداسة اللغة العربية، وخرافة “النسب الشريف”، والغزو العربي لشمال إفريقيا، وخرافة الوحدة العربية…، بدلالات خاصة في المخيال العروبي المغربي، تكتسي معها هذه العناصر زيادة في القوة والغنى والعمق لا تتوفّر عليها في سياق توظيفها في المخيال العروبي العادي الأصلي، أي المشرقي. لكن ما الذي يوجّه هذا التأويل نحو هذه الدلالات الخاصة، التي تعطي لتلك العناصر مزيدا من القوة والغنى والعمق في إطار استعمالها ضمن المخيال العروبي المغربي؟

هاجس إقصاء الانتماء الأمازيغي:

إنه هاجس إقصاء الانتماء الأمازيغي، ليكون غائبا بالمغرب كما هو غائب بالمشرق، وذلك ما يسمح للمغرب أن يتساوى مع المشرق العربي على مستوى الانتماء الهوياتي ووحدة المخيال العروبي. ولهذا يتركّز تأويل تلك العناصر، مثل التي استشهدنا بها، على ما له علاقة بهذا الإقصاء: فإذا كانت قضية فلسطين العربية، كما أصبح ذلك جزءا من المخيال العروبي المغربي، هي قضية وطنية، أي مغربية، فمعنى ذلك أن المغرب هو أيضا عربي مثل فلسطين نفسها، وهو ما يستتبع أنه غير أمازيغي. وإذا كان إدريس الأول في المخيال العروبي المغربي هو مؤسس أول دولة بالمغرب، والتي أصبح عمرها اليوم ثلاثة عشر قرنا كما هو شائع في هذا المخيال، فإن هذه الدولة، بحكم أن مؤسسها عربي، لا يمكن أن تكون إلا عربية، وهو ما ينفي أن تكون أمازيغية. وإذا كانت اللغة العربية أكثر قداسة في المخيال العروبي المغربي مما هي عليه في المخيال العروبي المشرقي، فذلك لتبرير إقصاء الأمازيغية بدعوى أنها لغة “دنسة” وليست في منزلة العربية المقدّسة. وإذا كانت خرافة “النسب الشريف” العنصرية تحتل مكانة بارزة في المخيال العروبي المغربي، فذلك بهدف إقصاء النسب الأمازيغي باعتباره نسبا وضيعا وغير شريف. وإذا كان هناك تمجيد زائد عن اللزوم، في المخيال العروبي المغربي، للغزو العربي لشمال إفريقيا، فذلك لأن بفضل هذا الغزو، كما هو شائع في هذا المخيال العروبي المغربي، تحوّل المغرب إلى بلد عربي، مما يعني إقصاء لهويته الأمازيغية. وإذا كانت خرافة الوحدة العربية لا تزال حاضرة بقوة في المخيال العروبي المغربي، فذلك لأنها نقيض للتجزئة التي يربطها هذا المخيال بالأمازيغية. فوظيفة هذه الخرافة، في المخيال العروبي المغربي، هي إذن إقصاء الأمازيغية ومحاربتها بتأويلها كعامل تفكيك وتجزئة. ولتعزيز وتبرير هذا الإقصاء للأمازيغية تضاف عناصر ذات مصدر محلي مغربي إلى المخيال العروبي المغربي مثل: أسطورة “الظهير البربري” وتنصير الأمازيغ، وكذبة أن “الحركة الوطنية” هي التي قاومت الاستعمار وأنقذت الأمازيغ من التنصير…

المخيال الأمازيغوفوبي:

نلاحظ إذن أن الدلالات الخاصة التي يعطيها التأويل الخاص للعناصر المكوّنة للمخيال العروبي المشرقي لتحويله إلى مخيال عروبي مغربي، تصبّ في إقصاء الأمازيغية وتغييبها. وهو ما ينتج عنه قيام مخيال أمازيغوفوبي موازٍ للأول، يربطهما تلازم سببي وعلاقة تضادّ وتقابل، تتكوّن عناصره من كل ما هو سلبي وقدحي محسوب للأمازيغية وعليها، مثل ربطها بالعنصرية، والتفرقة والفتنة والوثنية، ومحاربة العربية والإسلام، والولاء للاستعمار، والرطانة والتخلّف… ونظرا للتلازم السببي بين المخيالين، العروبي والأمازيغوفوبي، فإنهما يشكلان في الحقيقة مخيالا واحدا، هو المخيال العروبي المغربي الذي يتمظهر في صيغته الثانية كمخيال أمازيغوفوبي، يشكّل الوجه السلبي لنفس المخيال العروبي. فبدون وجود مخيال عروبي مغربي لا يمكن أن يوجد مخيال أمازيغوفوبي. وبدون هذا الأخير لا يمكن أن يوجد المخيال الأول. فالمخيال العروبي المغربي هو الذي يُنتج ويغذّي المخيال الأمازيغوفوبي. كما أن هذا الأخير هو الذي يُنتج ويغذّي بدوره المخيال الأول.

أما الذات والآخر، كما تتصوّرهما عملية التأويل الذي هو مكوّن أساسي في المخيال كما رأينا عند تعريفه، فهما لا يعنيان، في المخيال العروبي المغربي، نفس ما يعنيانه في المخيال العروبي المشرقي. فإذا كانت الذات في هذا المخيال العروبي تعني العرب، وما يرتبط بهم من تاريخ وهوية وثقافة ولغة وتراث ومصير مشترك…، والآخر يعني المختلف غير العربي، الذي تربطه علاقة صراعية بالإنسان العربي، كما كان الأمر مع العثمانيين في بداية القرن العشرين ثم الغرب والاستعمار، فإن الذات في المخيال العروبي المغربي تعني المغاربة المستعربين، أي العرب المزوّرين، المتحوّلين جنسيا بتنكّرهم لجنسهم الأمازيغي وانتحالهم الانتماء إلى الجنس العربي. ولأن هؤلاء، بحكم أنهم عرب مزوّرون ومتحوّلون، يعرفون أنهم ليسوا عربا أصليين وحقيقيين، فهم يبذلون باستمرار مجهودا مضنيا لتقديم الدليل على أنهم عرب. وهذا الدليل هو عداؤهم لأمازيغيتهم الذي يمارسونه كشهادة يثبتون بها عروبتهم المزوّرة. وهكذا تتحدّد الذات، في المخيال العروبي المغربي، بما ينفيها كذات أمازيغية إفريقية. فلا تهمّ المستعرَبين، المتحوّلين جنسيا وقوميا وهوياتيا، العروبةُ والعربُ، والتاريخُ العربي، والهويةُ العربية والثقافةُ العربية، واللغةُ العربية والتراثُ العربي والمصيرُ العربي المشترك…، إلا بالقدر الذي يثبت أنهم ليسوا أمازيغيين. والنتيجة أن الآخر، في هذا المخيال العروبي المغربي، ليس هو العثمانوين ولا الغرب والا الاستعمار ولا أي شعب غير عربي، وإنما هو الأمازيغية، مع ما تحيل عليه من شعب وتاريخ وهوية وثقافة ولغة وتراث…، والتي تربطهم بها علاقة صراعية لأنهم ينظرون إليها كعنصر “أجنبي” مختلف يسعون إلى محاربته وطرده. وهذا هو مضمون المخيال الأمازيغوفوبي، الوجه السلبي للمخيال العروبي المغربي، كما سبق أن شرحت.

المخيال يخاطب الوجدان لا العقل:

ولأن الأمر يتعلّق بالمخيال imaginaire، الذي هو مجموعة من التمثّلات والرؤى والقناعات والتبريرات والرموز والأساطير التي تتقاسمها جماعة معيّنة أو مجتمع معيّن، كما شرحت، فلذلك فإنه من الصعب إقناع أصحاب هذا المخيال بالتخلّي عنه بحجة أنه يتضمّن أشياء بعيدة كل البعد عن الحقيقة والواقع والعقل. ذلك أمر صعب لأن المخيال لا يخاطب العقل والمنطق حتى يمكن إقناع المنتسبين إليه بأنهم على خطأ، وإنما يخاطب الوجدان والعواطف. ولأنه مرتبط بالوجدان والعواطف، فهو يمارس تأثيرا قويا على المنتمين إليه، إذ يتبلور في شكل وعي اجتماعي ثم قناعات سياسية تتجسّد في قرارات وممارسات سياسية. ولهذا تشكّل سياسة التعريب، التي ترمي إلى التحويل الجنسي القومي للمغاربة، امتدادا سياسيا للمخيال الأمازيغوفوبي. فلولا وجود هذا المخيال الأمازيغوفوبي، لما كانت هناك سياسة تعريبية. وهذه السياسة تعزّز بدورها هذا المخيال الأمازيغوفوبي، مما يساهم في مزيد من إقصاء الأمازيغية ومعاداتها. ولأنها سياسة تقوم على قرارات غير عقلانية، لأنها نابعة من المخيال الأمازيغوفوبي غير الخاضع للعقل والمنطق، كما أوضحت بالنسبة للمخيال بصفة عامة، فلذلك نلاحظ أنه بالرغم أن الدولة أصدرت ترسانة من القرارات والنصوص التشريعية لصالح الأمازيغية، استندت فيها إلى مبادئ العقل والمنطق والعدل، إلا أن ذلك يواجَه بانتصاب المخيال الأمازيغوفوبي، بمضامينه الوجدانية اللاعقلانية، كما شرحت، عائقا في طريق تنفيذ تلك القرارات والنصوص حتى عندما تكون نتيجة لإعمال العقل والمنطق والعدل.

استعادة المخيال لأمازيغي:

والحل الوحيد هو الانتقال من مخيال عروبي أمازيغوفوبي إلى مخيال أمازيغي. وإذا كان هذا المخيال الأمازيغي سيتشكّل، هو أيضا لكونه مخيالا، من صور وتمثلات ورموز وحكايات وأساطير وذاكرة جماعية…، فإن ما يهمّ هو أنه نابع من تجارب الشعب الأمازيغي، ومن تاريخه وموطنه بإفريقيا، يعبّر عن طموحاته وقيمه، وآماله وآلامه، وتفرّده الهوياتي واللغوي الذي يجعل منه شعبا متميزا عن الشعوب الأخرى. وهذا عكس المخيال العروبي المهيمن، المنتج لمقابله الأمازيغوفوبي، والنابع من تجارب الإنسان العربي وتاريخه وموطنه بالشرق الأوسط، والمعبّر عن طموحاته وقيمه، وآماله وآلامه، وتفرده الهوياتي واللغوي كشعب عربي أسيوي. فهذا المخيال العروبي يشكّل، بنشره وانتشاره بشمال إفريقيا، نشازا وشذوذا يحتاجان إلى تصحيح وتسوية. وعلى ذكر “الشذوذ”، يجدر التذكير أن الغاية من التمكين لهذا المخيال العروبي الأمازيغوفوبي، هو تحقيق الشذوذ الجنسي، أي القومي والهوياتي، وذلك بتحويل المغاربة من جنسهم الأمازيغي إلى جنس عربي أسيوي، كما سبقت الإشارة.

لقد ظلت الدولة تلقّن للمغاربة، منذ الاستقلال، من خلال المقررات التعليمية، أكاذيب حول تاريخهم بهدف محو مخيالهم الأمازيغي وغرس مكانه مخيالا عروبيا أمازيغوفوبيا. لكنها بدأت أخيرا حملة تصحيح لهذا التاريخ بمحو تلك الأكاذيب وتعويضها بحقائق علمية مؤكدة (انظر موضوع: “هل هي بداية نهاية الاختلاق والتزوير؟” بالنقر هنا)، مثل الانطلاق، في دراسة تاريخ المغرب، من إنسان “جبل إغود”. فبعد عشرات السنين من تدريس هذه الحقائق التاريخية، ستصبح جزءا من المخيال الأمازيغي. ومما سيعطي لهذا المخيال رمزيته ومشروعيته، ليس فقط ارتباطه بالواقع التاريخي والجغرافي الذي أنتجه، بل لارتباطه كذلك بحقائق علمية، كما قلت.

هذا التصحيح لتاريخ المغرب الملقّن بالمؤسسات التعليمية هو نموذج لما ينبغي أن تكون عليه استعادة المخيال الأمازيغي المغربي الأصيل، مع كل العناصر الأخرى التي تدخل في تكوين هذا المخيال، كخط تيفيناغ؛ والتقويم الأمازيغي؛ وفن أحيدوس؛ والراية الأمازيغية المعبّرة عن الهوية الأمازيغية؛ والشخصيات التاريخية الأمازيغية مثل: “شيشونق”، “ماسينيسا”، “يوغورطا”، “يوبا”، “أكسيل”، “ديهيا”، “ميسرة المدغري، حمو الزياني، عبد الكريم الخطابي”…؛ والأحداث التاريخية ذات الدلالة الرمزية الخاصة مثل: مقاومة “يوغورطا” للاحتلال الروماني، و”ديهيا” و”أكسيل” و”ميسرة المدغري” للغزو العربي؛ ورموز الأغنية الأمازيغية مثل: “رويشة، الوليد ميمون، “إيدير”، عموري مبارك”، “خالد إزري” …

المناوئون للأمازيغية يعرفون جيدا أن الحفاظ على المخيال العروبي المغربي، مع ما يُنتجه من مخيال أمازيغوفوبي، يمرّ عبر تغييب المخيال الأمازيغي. ولهذا يناهضون هذا المخيالَ ويرفضون الاعتراف بمكوّناته، مثل إنكارهم للتقويم الأمازيغي، وللقائد “شيشونق” المؤسس لهذا التقويم، وتكفير “ديهيا” و”أكسيل” و”ميسرة” بدعوى أنهم كانوا يحاربون المسلمين، والزعم أن تيفيناغ كتابة فينيقية وليست أمازيغية، وأن راية الهوية الأمازيغية دعوة إلى التفرقة، وأن تدريس “إنسان إيغود” مخالف لأحكام القرآن الذي يقول بأن الله خلق الإنسان في أحسن تقويم، كما زعم البرلماني علي العسري، الذي استفسر وزير التربية الوطنية يوم 6 أكتوبر 2020 عن دواعي تدريس “إنسان إيغود” الذي يشوّش على عقيدة التلميذ، حسب زعمه. وواضح أن هذه الحملة ضد تدريس “إنسان إيغود” هي في الحقيقة حملة ضد الأمازيغية، لمنع قيام مخيال أمازيغي يلعب فيه “إنسان إيغود” دورا رئيسيا محوريا تنتظم حوله العناصر الأمازيغية الأخرى، مثل تيفيناغ والتقويم الأمازيغي، والراية الأمازيغية… وهو ما يهدّد بأفول المخيال العروبي الأمازيغوفوبي، ومعه كل الإيديولوجية العروبية التي تنتشر عبر انتشار هذا المخيال العروبي الأمازيغوفوبي.

حالة “إنسان إيغود” مثال فقط عن العمل الذي على الدولة أن تقوم به لاستعادة المخيال الأمازيغي، كمخيال ينسجم مع التاريخ والفضاء الجغرافي للشعب الذي يعيش في هذا الفضاء والذي صنع هذا التاريخ، ويعبّر عن الانتماء إلى الهوية الجماعية الأمازيغية للشعب المغربي وللدولة المغربية كدولة أمازيغية، بالمفهوم الترابي الموطني. وسيكون ذلك بداية للقطع من المخيال العروبي الأمازيغوفوبي دون أن يعني ذلك عداء للعروبة كهوية نقدّرها ونحترمها، ونقدّر ونحترم أصحابها العرب في بلادهم العربية. فمشكلتنا ليست مع العرب الحقيقيين، بل مع العرب المزوّرين، أي الأمازيغيين المنتحلين الانتماء إلى العروبة رغم أنها ترفضهم وتتبرأ منهم. ولهذا فإن الآخر، هنا في إطار المخيال الأمازيغي، ليس هو العربي ولا الغرب ولا أي شعب مختلف. وإنما هذا الآخر هو الأمازيغي الشاذ قوميا وهوياتيا، والذي يعتبر نفسه عربيا ويعمل على فرض شذوذه الهوياتي على المغاربة الأسوياء بنهج سياسة تعريبهم وإلحاقهم بعروبته المنتحَلة والمزوَّرة. أما الذات، في إطار نفس المخيال الأمازيغي، فهي الأمازيغية، كلغة وثقافة وهوية وتاريخ وشعب وإنسان وموطن…، عكس ما هي (الذات) عليه في المخيال العروبي الأمازيغوفوبي حيث تحوّلت فيه إلى ما يُلغيها وينفيها، أي إلى ذات عربية، وبربرية بالنسبة لهويتها الأمازيغية، أي أجنبية عنها بالمفهوم الإغريقي لكلمة “بربري” (انظر موضوع: “عندما يتحوّل الأمازيغ إلى برابرة يعادون أمازيغيتهم” بالنقر هنا).

‫تعليقات الزوار

55
  • حديث الشوق
    الأحد 28 فبراير 2021 - 20:16

    باي لغة كان تحصيل العلوم في عهد المرابطين والموحدين وباي لغة طبعت العملات قبل قرون خلت ..وبأي لغة كان تحصيل العلوم في المغرب قبل الحماية الفرنسية.؟

    اللغة العربية بالبنسبة لكاتب المقال والامازيغ بصفة عامة تشبه الدواء المر والعلاج بالكي مؤلم و مبرح
    ولكن لا يمكن الاستغناء عنه.
    كتابة الامازيغ بالعربية الفصحى وليس بالامازغية أو اضعف الايمان بالدارجة
    أو الفرنسية الدخيلة كمثيلتها العربية نفاق ومازوشية وأبلغها عجز .

    لقد تعلموا اللغة العربية في المدرسة كالفرنسية والانجليزية والاسبانية فلماذا الكتابة باللغة العربية.؟؟؟؟؟

  • ابوهاجوج الجاهلي
    الأحد 28 فبراير 2021 - 20:57

    يااستاذ ان تغيير الرؤى والمعتقدات والاساطير وما لقن لهذا الشعب المغربي عبر القرون ليس بالامر السهل تجاوزه في فترة وجيزة. انها سيرورة تاريخية وتوعوية ستاخذ وقتا طويلا من اجل الرجوع الى الاصل والى الذات المغربية المحلية. انها بداية خير فيما يخص اعادة الاعتبار الى لغتنا الامازيغية ودسترتها واعادة الاعتبار الى جغرافية الأرض وهويتها وما تكتنزه من معادن ثمينة. هناك الكثير من افراد مجتمعنا المغربي ممن لم يستوعب بعد ان الامازيغ شعب وله ثقافته ولغته ويفتخر بها كباقي شعوب العالم وكذلك لا مشكل للامازيغ مع اخوانهم المغاربة الذين ينتمون الى ثقافات او دين اخر. الامازيغ يتعايشون مع الجميع يريدون فقط اعادة الاعتبار الى ثقافتهم الشاملة من لغة وعادات وهوية الارض. هذا التطور اصبح مزعجًا للكثير من اخواننا المغاربة الذين يشعرون بنوع من التهديد بالنسبة للثقافة السائدة. الامازيغ لا يشكلون خطرا على احد انه مغرب الجميع من اجل التعايش لكن لا للإقصاء الابدي والمسخ الهوياتي الذي ساهمت فيه الكثير من التيارات الدينية والحزبية والثقافية والاساطير التخلفية عبر العصور من اجل طمس ثقافة شعب باكمله وشكرا

  • Me again
    الأحد 28 فبراير 2021 - 21:41

    ان فقدان العبارات و التعبيرات و الكلمات الامازيغية في المدن كارثة بكل المقاييس و الطامة الكبرى الذي سببه التعريب في المغرب هو ان جل المغاربة فقدوا لغتهم و لا يعرفون كيف يعبرون على انفسهم و مع ابنائهم، حيث يتكلمون معهم بكلمة واحدة التي غالبا ما تكون امرا او سؤلا: لا، اجي، سير، هاك، ارا، لا، علاش؟ فين؟ كل، شرب، نعس، فق، قف، جلس، لا، لا،لا، بزاف، شويا، قل، سكوت، رييح، تبت، بلاش، امتى؟ شكون؟ وخا، ييه، بزربا، بالخاطر، لا، لا، لا، اشنو؟ كيفاش؟ لهيه، هنا، جيب، دي، دير، ماديرش… و كذلك استعمال لغة الجسد و العين من التخنزير و التحنزيز و الغمز و اللمز و نادرا ما تسمع جملة بسيطة، بل قليلا ما تسمع: سبحان الله، ما شاء الله، تبارك الله، انشاء الله، لا حول و لا قوة الا بالله… نسمع كثيرا الحمد لله، بدون فهم معناها، و مباشرة تتبعها الشكاوي… فكيف سيتعلم الابناء التعبير؟! كولشي كيتفرج غير في الصور في الشاشات و مكيسمعش و مكيهضرش؟!

  • كتاب
    الأحد 28 فبراير 2021 - 22:46

    إثارة موضوع الأمازيغية أضحى مادة دسمة للعديد من الأقلام الشوفينية المتغطرسة التي تذهب ببعضهم عن جهل ودون روية إلى “تصور” مغرب أمازيغي بإدارته وإعلامه واقتصاده و سياسته ومواصلاته وثقافته ووو… هذا نوع من الديماغوجية الوقحة والتي تدعمها عواطف مشبوبة وهي حاقدة وناقمة، وهذا هو مربط الفرس الذي تدور عليه الدوائر، شعب واحد وموحد ومتآلف في مساعيه وتطلعاته لا يعقل أن يفكر بلغة الإنفصال والظفر بالغنيمة، ولطالما كان تطارح قضية ثقافية اسمها “الأمازيغية” عرفنا أنها تضمر أكثر ما تعلن، (يتبع)

  • aleph
    الأحد 28 فبراير 2021 - 22:51

    3- Me again

    على ما يبدو كانت قبيلتك تنتج المعلقات الشعرية الرفيعة والقصص الإنسانية الخالدة أمثال الإلياذة والأوديسا، وذلك منذ إنسان جبل إيغود، ومنذ أن هاجروا إلى المدن العربية فقدوا ملكة التعبير وصاروا “لا يعرفون كيف يعبرون على انفسهم و مع ابنائهم، حيث يتكلمون معهم بكلمة واحدة التي غالبا ما تكون امرا او سؤلا: لا، اجي، سير، هاك …”.

    وسبب هذه المحنة التي حلت بأبناء قبيلتك شيئ إسمه ” التــــــعريـــــــــب”.
    ولولا التعريب لواصلوا إتحاف الإنسانية بإنتاجهم للأدب الإنساني الرفيع بلغة قبيلتك الباذخة!

    عبقرية لا مثيل لها، استطعت تشخيص المرض وعرفت أسباب المرض! إنجاز تستحق عليه التنويه!

    السؤال المحير:
    1ـ كيف علمتَ أنهم كانوا قبل الهجرة إلى المدن العربية سادة في البلاغة! فلربما كان هذا حالهم دائما!
    2ـ كيف عرفت أن عصر الإنحطاط اللغوي هذا الذي حل بقبيلتك مرده للتعريب! وليس مثلا تقهقر في ذكاء بني قبيلتك!

  • هواجس
    الأحد 28 فبراير 2021 - 22:57

    حديث الشوق
    عن اية علوم تتحدث ، هل تقصد علوم الحديث واصول الفقه وكل ما يتعلق بالشريعة…؟ اذا كنت تقصد هذا فالجواب واضح وصريح…اللغة العربية هي صاحبة الاختصاص ، اما اذا كنت تقصد العلوم الحقة ، كالرياضيات والمتطق والطبيعة فان الانتاج فقير جدا وغالبا ما كان ترجمة لما انتجه اليونان…والذين ترجموا او فسروا او لخصوا علوم اليونان تعرضوا للاضطهاد والتضييق من قبل اللاهوت العربي…اغلب الذين اشتغلوا على الفكر اليوناني ليسوا عربا وانما من الفرس والامازيغ و…و…انا اشعر بنوع من المغص الدماغي عندما اسمع لاهوتيا يتحدث عن العلم والعلوم….

  • عابر سبيل
    الأحد 28 فبراير 2021 - 23:09

    ما يعكر صفو مزاجي في هذا الموضوع هو توقيت طرح الإشكالية الهوياتية لهذا الطرح من الصراع بين الأمازيغ الأصليين ( أي من جاؤوا من الصين ثم اليمن ثم الحبشة ثم المغرب الأقصى ) و لغتهم الأم هي الأمهرية و بين البربر أي الشلوح بالعامية المغربية أي من تحولوا بفعل الزمان و الثقافة و الإحتكاك و إكتسبوا صفات غيرت هويتهم الأصلية و هذا ما تحدث عنه الكاتب و هو مشكور.
    سؤالي هو لماذا هذا التوقيت بالذات و نحن في خضم صراع مع أكثر من متربص بمغربنا الحبيب و كل حاسد لنعم الله عليه.
    أليس من الرشد تأجيل الحوار إلى ما بعد حتى يصفو الجو و تستقر الأوضاع ؟

  • kitab
    الأحد 28 فبراير 2021 - 23:16

    الأمازيغية بهذه الطروحات المغرضة قد تتخذها العداة كورقة هامة لتمزيق أوصال المغرب والمغاربة وبث العداوة بين مكوناته هذا أمازيغي وهذا عربي، هذه النظرة العنصرية لا وجود لها في الإثنيات العربية سوى لدى بعض الأمازيغيين الغلاة ، كأحدهم حينما ذهبت به أمازيغيته العنصرية إلى الاحتجاج على صيغة سؤال تاريخي ورد في امتحان مدرسي حينما قال “سأرفع دعوى قضائية” ضد أكاديمية سمحت بسؤال “غيب” فيه تأثير الأمازيغية على التاريخ المغربي، فقط يمكن استفتاء التاريخ فكل العصاة والمارقين و الثوار و الانقلابات العسكرية ووو كلهم كانوا منتمين لأبناء جلدتهم الأمازيغية، أيوجد دليل على مروقهم وغطرستهم أكثر من هذا…؟!!

  • Me again
    الأحد 28 فبراير 2021 - 23:30

    اليف…
    أَتيتَ مرة أخرى الى هنا تبحث عن هويتك الحقيقة المفقودة، حيث تحولك الى جنس آخر لم يشفي غليلك و اصبحت تائه في هوية اسيادك الذين يرفضونك، بل و يفرضون عليك التأشيرة و لو منت تمنيت فقط زيارتهم لتؤكد لهم بمجهودات جبارة انك منهم و لتتابع اخبار الثقافة و الهوية و اللغة الأمازيغية كيف اصبح اهلها واعين بها.
    انت تعلم أن معلقات الشعر الجاهلي انتجت و نشرت في شبه الجزيرة العربية. واش محشمتي تقول ان مدن المغرب عربية؟! ياك مبغيتيش دير فيهم جمهوريات عربية وهمية؟!
    اتفهم محاولتك و محاولة القومجيون الخبثاء تسمية المغرب العربي البئيس و الجمهورية العربية الصحراوية الوهمية و الجماهيرية العربية البائدة و الوطن العربي اليائس و العالم العربي الخيالي و الجنة العربية و محاولة الاعراب، اي القومجيين في هذا الزمان، الاشد كفرا و نفاقا، تحول الاسلام الحنيف، دين العالمين الى دين عربي مزيف. لكن، حاول ان تتجرأ ان تصف المغرب بالمملكة العربية المغربية على غرار المملكة العربية السعودية او العمارات العربية المتحدة، و سترى ما سيقع لك و لأمثالك!

  • ASSOUKI LE MAURE
    الأحد 28 فبراير 2021 - 23:31

    العرب والتعريب والعبرانية كاللاتينية ,دخلوا المغرب ( _MAURETANIA ) قبال المد الاسلامي وليس في 1920 كما تدعي . الامبراطورية الرومانية حكمت كل سواحل البحر المتوسط وتنقل مواطنوها من البتراء شرقا حتى حدود لكسوس غربا ، تعاملوا وتلاقحوا وتاجروا وتحاربوا ووو . أعد النظر في قرائة التاريخ .. ظهر راكبي الجمل والناقة في الالفية الثانية قبل الميلاد ، من عرب وعبرانيين ونوميد . où étiez vous alors ? هل كانت انذاك الامزيغية والامزبغ في جنوب سامبدوريا قبل هجرتهم الى بلاد الMAURES ؟ ياصاحب جوج باسبورة !!!

  • Me again
    الأحد 28 فبراير 2021 - 23:46

    اليف….
    مرة اخرى…لكي تتأكد ان ابويك كانا يتكلمان معك بكلمة واحدة فقط بعدما كانا يخجلان او يخافان في استعمال الريفية بسبب التعريب، قم تسجيل حكاية في هاتفك الذكي حول ما فعلت هذا اليوم منذ قيامك من النوم الى حد الساعة باللغة العربية باختصار و عفوية و طلاقة في دقيقتين و استمع مرة اخرى لتلك الحكاية و من بعد اخبرني عن الكارثة السخيفة!
    ممكن لك كذلك ان تقلد لهجة شرق اوسطية و تستعمل ما حفظت عن ظهر قلب من تعبيرات مسلسلات مصرية و كذلك ما حفظت من الشعر الجاهلي و اغاني اللبنانيين و المصريين، حتى يسهل على الخليجي ان يفهم ما تقول و لا يهم ان كان احد افراد عائلتك او جيرانك لا يفهم ما تقول و ما تعني!
    المرجو نشر حق الرد و الرأي الآخر و الرأي الحر و شكرا!

  • ASSOUKI LE MAURE
    الأحد 28 فبراير 2021 - 23:59

    وهل كانت العلوم الحقة عند اليونان أو عند غيرهم من هنود وصينيين وو. لم تعرف العلوم الحقة الا في عصرنا هذا . غريب امرك ، الامزيغ !!! ابدعوا في …… ؟؟؟ انت الٱن تكتب بالعربية إلا بعض التعاليق بالعرنسية وفي عهد الرومان كانت الكتابة باللاتينية وفي عهد الفنيقيين كانت اللهجة سيميائية كنعانية افريقية !!! الضائع الكبير هو الانسان الافريقي الذي اجهظت احلامه وثقافته ولهجاته وبقي تائها على أرض أجداده .

  • Me again
    الإثنين 1 مارس 2021 - 00:38

    اليف….
    لا داعي ان تنقل و تلصق ما كتبت انا من قبل لترد عليه، سأفهم ردك و سياقه. و تجنب، النقل و الاعادة و التكرار و ما حفظت عن ظهر قلب و استعمل عقلك و استعمل افكارك و ردود افعالك في الحيز المخصص للتعليق الذي هو في الاصل محدود الكلمات حتى تتمكن من التعبير عن رأيك و بدون ان تملأ الفراغ بالخوا الخاوي و الاعادة و التكرار و النقل و الحفظ الذي تؤدي عنه العقوبة!
    على كل حال، شكرا على نقل و تلصيق و اعادة ما كتبت من قبل و ادماجه في تعليقك لملء الفراغ و حتى يتسنى للقراء الاعزاء قرائته مرتين!

  • ben Arabi
    الإثنين 1 مارس 2021 - 06:30

    salam toute les marocains”je suis marocain a d’origine Arabe”comme la
    plupart du marocains et je suis fier d’etre muslime/Arabe”

  • L autre
    الإثنين 1 مارس 2021 - 07:46

    الاستاذ اراد ان يطعم ابنه ففقأ عينيه!!! من قال لك ان مخيال المغاربة عروبي او امازيغي؟ من قال لك ان الهويتين تحتلان حيزا من تفكيرهم او حتى لا شعورهم ؟ انت تقدم اجوبة لاسئلة لا وجود لها على ارض الواقع … لانك بقيت سجينا للمنهجية الفكرية المنضوية تحت عنوان الايديولوجيا… ان الاجيال الثلاثة الاخيرة في المغرب بعيدة جدا عن السفسطة الهوياتية لانها مشغولة باشكاليات الواقع لا المخيال … لا يهمها ان كانت عربية او امازيغية او حتى صينية … اجيال دفت الماضي بما له وما عليه وتستشرف المستقبل نحو تجاوز اعاقات الهوية بكل تلاوينها والانصهار في ثقافة انسانية لا قبل لنا بمقاومتها … دورك يا استاذ هو ان لا تضيع الوقت في اختلاق مواقف لا احد يرى نفسه جزءا منها بل بناء سردية لتجاوز التخندق الثقافي والاثني نحو ما يجمع اجيال الحاضر والمستقبل … قال مثقف قال!!!

  • عابر سبيل
    الإثنين 1 مارس 2021 - 07:55

    قال تعالى: {وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} [المائدة:64] وقال عز من قائل: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا} [المائدة من الآية:82] وما أشبه الليلة بالبارحة!

  • aleph
    الإثنين 1 مارس 2021 - 10:49

    في كل مقالات الأستاذ الكريم التيمة الأزلية هي سب العرب بقاموس المواخير من شذوذ وتحول وقوادة ووو. لكن القافلة تسير في حين أن طلاسم تيفيناغ تزين واجهات المباني لا أكثر؛ ونشطاؤها من أمثال صاحب المقال يدبجون المقالات العصماء بالعربية وليس بالإركامية. مقالات هجو وشتم وسب العرب، وإلصاق عجز الإركامية بالعرب ، في حين أن نشطاء التمزيغ أنفسهم هم المسؤولين بما ألم بهذه اللهجات حيث صاموا الدهر كله عن كتابة ولو فقرة من مقال بهذه الإركامية التي لا وجود لها إلا في المختبر.

    وفي كل مقالاته لا يحيد عن إنتاج الدجل والتخريف وكأن القراء لا يملكون لا ذكاء ولا فطنة. ففي هذا المقال يدعي مثلا أن المغاربة يعتبرون العربية مقدسة والمشارقة لا يعتبرونها مقدسة. ولم يقدم لنا أي دراسة خرجت بهذا ! أكيد لا وجود لأية دراسة في هذا الشأن. وهذا يعني أنه يمارس الدجل والتخريف. وتعريف الدجل والتخريف هو أن تقدم فكرة على أنها صحيحة، في حين أن لا دليل علمي يثبت صحتها. وهذا ما يفعله الأستاذ الكريم، كل مقالاته تغص بادعاءات لا وجود لدليل علمي يثبتها. وهذا يتناقض كذلك مع النزاهة العلمية، كما أنه استهزاء بذكاء القراء .

  • أكذوبة الحضارة العربية
    الإثنين 1 مارس 2021 - 11:44

    للأسف فالعرب لايزالون يدرسون الكذب والتاريخ المزور في مدارسهم ولايزالون ينسبون تراث الامم السابقة إلى العروبة بالرغم من أنه ثبت بالأدلة العلمية والتاريخية أن كل تاريخ العرب عبارة عن قصص وروايات يغلب عليها السجع وكل تاريخهم هو حروب وغزوات للنهب والسلب والتفاخر بذلك وتمجيد الصعاليك وقطاع الطرق.
    إن كل حضارة العرب هي قطع الرؤوس واكل الاكباد من هند بنت عتبة إلى آكل قلب الجندي السوري، فنحن نرى حضارة العرب اليوم كيف تنتشر وتزدهر في كافة البلدان التي مر عليها الجراد العربي، من تونس إلى ليبيا فسوريا فاليمن فباكستان فالصومال وحتى نيجيريا والشيشان،
    في كل بلد يمتد غليه الجراد العربي تنتشر فيه حضارة العرب ألى وهي قطع الرؤوس والتنكيل بالجثث وأكل الاكباد والتفجير والزنى ونشر اللواط وكل هذا باسم الإسلام الذي هو دين للناس كافة كما كان الرسول (ص) رسول للناس كافة وليس للعرب،
    إلا أن الله أرسله للعرب أول الامر نتيجة الفساد والفجور والكفر المتفشي بين العرب حينها، ولو كان الله فضل العرب على العالمين لخصهم بنبي تقتصر دعوته عليهم وحدهم، فالله أرسل الرسل للاقوام حيث يكثر الظلم والفسق والفجور والكفر الكبير .

  • Amaghrabi
    الإثنين 1 مارس 2021 - 11:47

    اللغة العربية الفصحى نبتة اجنبية لا يمكن ان نستعملها فسيلة في المغرب لان التربة المغربية والجو المغربي وطقوسه المتنوعة لا تساعد على انجاح هذه النبتة الاجنبية وبالتالي استمرار غرسها بالعناد تاتي بنتائج عكسية تظر التربة المغربية والمواطن المغربي الذي تزيده فقرا وجهلا وعنفا وامية وتخلفا وامراض نفسية مزمنة .اسمعوا ما يقوله لكم الاستاذ بودهان وحاولوا ان تركزوا على العمق الفكري الذي يقترحه والذي يصل بنا الى مستقبل زاهرا في مجال اللغة المستعملة الاصيلة وفي مجال الهوية المغربية الاصيلة التي تعتمد على حليبها لطبخ كسكسها ولا نعتمد على حليب الجيران.المغاربة جميع جلهم امازيغ وربما هناك نسبة ضئيلة جدا اصلها من المشرق واكاد اجزم ان نسبة اليهود المغاربة الاصلية تفوق نسبة العرب الاصليين في المغرب واما جل المغاربة امازيع معربين وحتى العربية المغربية او مايسمى بالدرجة فهي صناعة مغربية تشكلت مع مرور الزمن.الرجوع الى الاصل عز وكرامة وكفاكم عنادا وسباحة ضد التيار فالمغرب له لغته وله عقيدته يفهمها على حسب عرفه وعاداته وبالتالي فالعروبة والسلفية لا تنبت في مغربنا وان افتيتم وافتيتم

  • alfarji
    الإثنين 1 مارس 2021 - 12:42

    اللغة العربية لغة مقدسة نعم شاء من شاء و كره من كره، فهي لغة القرٱن الكريم ولا تقبل الصلاة إلا بها ولا تقبل الشهادة إلا بها حتى في USA و الصين …

    العرب شرفاء شاء من شاء و كره من كره، أحفاذ سيدنا نوح و إبراهيم و إسماعيل و هود و صالح و شعيب .. عليهم الصلاة و السلام

    المغرب عربي منذ أن عمروا عرب بني هلال خلاءه الخالي حيث إنتصروا على الزيريين و إنهوا حكمهم بتونس و ليبيا و إنتصروا على الحماديين و أنهو حكمهم بالجزائر؟ و تحالفوا مع الموحديين الذين سحقوا و طردوا البرغواطيين المرتديين عن الإسلام من دكالة الكبري التي كانت تمتد من نواحي الرباط إلى نواحي أسفي، ليستوطنها بنوهلال لوحدهم

    و هم اليوم يشكلون 75% (أتعتقد أن شمال إفريقيا دو المساحة 20 مرة مساحة فرنسا أو إنكلترا للأمازيغ؟)

    العرب فتحوا المغرب و بفضل الإسلام أصبح الأمازيغ أسياد القوم (يوسف إبن تاشفين نمودجا)

    الأمازيغ إخوتنا و لهم أن يختاروا أي لغة لهم، لا أحد فرض عليهم العربية

  • aleph
    الإثنين 1 مارس 2021 - 13:32

    Me again

    يا ابن وطني، كنتُ أنتظر أنك ستعجز عن توضيح كيف توصلتَ لآستنتاجك ذلك، لأنني أعرف أن كتائب الدجل التمزيغي عشعشت الخرافة في عقولهم، وينتجون غبي الكلام ظانين أنه يوجد من يصدق تخاريفهم.
    أنت تخرف. ولن تستطيع أن تثبت ادعاءك لأن التخريف يعتمد فقط على… التخريف.

    سأكررها لك هذه المرة كذلك، وسأبقى أكررها على أمل أن تستوعب هذه المسلمة البسيطة؛ مناقشة شخصي أو شخص أي معلق آخر ليس هو الهدف الذي أنشئ من أجله حيز التعاليق. هذا الحيز مخصص لمناقشة الأفكار وليس أشخاص المعلقين، وهذه القاعدة البسيطة استحال عليك فهمها. لذا لا داعي أن تحصر النقاش كل مرة في شخصي لتفر من مناقشة أفكار المقال أوأي أفكار أخرى. فالكلام المأثور يقول أن صغار العقول هي التي تحصر النقاش في الأشخاص وليس في الأفكار. حاول أن ترتفع بعض الشيء بمستوى النقاش، وأنا متأكد أنك ستنجح في ذلك.

    وسأعيد سؤاليا لك:
    1ـ كيف علمتَ أنهم كانوا قبل الهجرة إلى المدن العربية سادة في البلاغة! فلربما كان الإنحطاط اللغوي هو حالهم دائما!
    2ـ كيف عرفت أن عصر الإنحطاط اللغوي هذا الذي حل بقبيلتك مرده للتعريب! وليس مثلا تقهقر في ذكاء بني قبيلتك!

  • alfarji
    الإثنين 1 مارس 2021 - 14:35

    شأن هؤلائي شأن الأكراد العلمانيون عملاء أمريكا الذين قسموا العراق و أستغلتهم أمريكا لغزو و نهب العراق و عندما تمكنت هاهي اليوم تتعامل مع العرب (في محاولة منها للبقاء هناك). فماذا ربح الأكراء من التقسيم إلا الفقر و القهر في منطتقتهم الجبلية التي لا تنتج شيأ؟

  • الشهبندر
    الإثنين 1 مارس 2021 - 15:20

    مهما فرضوا عليك انحرافا حضاريا و لغويا و عقائديا…..فلك كل القوة للصمود.. إن سلمت نيتك و توضحت رؤيتك…لا عزاء للمتقلبين حسب النزوات و الأوهام و وسوسة الشيطان…كل هذا امتحان و فتنة….احرصوا ان لا تسقطوا في الإمتحان الكبير…لعربية هي الوسيلة الوحيدة للتحرر من الاستعمار الفرنسي…. الحركة الوطنية خانتنا بما اتفقت مع فرنسا لترويضنا لصالح القوة الاستعمارية…..و لا استقلال سياسي و اقتصادي دون استقلال ثقافي و لغوي

  • Amaghrabi
    الإثنين 1 مارس 2021 - 16:04

    اريد ان ارد على بعض المعلقين الاسلاميين العروبيين بدون خبر العرب الذين يقولون ان العربية الفصحى مقدسة بمعنى ان هؤلاء عنصريون ويجعلون من الاهنا العظيم الذي خاطب البشر بلغات اخرى كذلك عنصري,فهل تفكرون فيما تقولون ام تكورون وتعطون للأعور,بالله عليكم توجد في العالم ملايين اللغات وتدعون ان الله قدس لغة واحدة وجعلها لغة الجنة ولغة الله ووو متى تفيقون ايها العروبيون والاسلاميون وتحترمون عقولنا وتكونون شيئا ما منطقيين ليمكن لنا ان نفتح معكم حوارا علميا سلميا نصل من خلاله الى مصالح وطننا العليا ونهتدي الى لغتنا الاصلية ونطورها خدمة لجميع المغاربة وخدمة لمستقبل اولادنا واحفادنا

  • Me again
    الإثنين 1 مارس 2021 - 17:16

    انا شخصيا لم الج ابدا مدرسة وطأت فيه قدمي لتعلم القراءة و الكتابة! و لم اقرأ أبدا كتابا في حياتي.و شاهدت عدد قليل من الافلام و لم أتابع أبدا مسلسلا تليفزيونيا. انا اوطوديداكت! تعلمت بنفسي! تعلمت الكثير من امي و ابي و اجدادي و اهلي و اصدقائي و معارفي و معلقي هسبريس و اكلت الكسكس كل جمعة تقريبا و سافرت في جميع انحاء بلادي و لبست الجلابة و البلغة كثيرا و رقصت و غنيت الأهازيج و ناقشت و تحاورت كثيرا عن هويتي و كل هذا ساعدني ان افتخر بلغتي و هويتي و بلدي و وطني و أرضي،
    انا لم ألج ابدا مدرسة او معهد او مركز تعلمت فيهم لغتي و تعلمت بلغتي أو اتيحت لي فرصة لقراءة كتب حول هويتي الحقيقية و لم تتح لي الفرصة لمشاهدة مسلسلات و مسرحيات امازيغية في صغري و شبابي، حتى حلقات السوق الاسبوعي منعت فيها الامازيغية كما منعت في الادارات و التلفزة و المساجد و المسارح و الملاعب و الشواطيء و داخل الحافلات و خارجها. حيث ان كل تعليمي في المدرسة ينصب حول تحويلي من مسلم من الابرار البررة الى عربي مزور! و رغم ذلك، لم تفلح القومجية العروبية التي انتهى عهدها بسقوط اصنامها بسرعة فائقة واحد تلو الاخر!

  • aleph
    الإثنين 1 مارس 2021 - 17:57

    25- Me again

    إذا كنتَ جادا في كلامك هذا ولم تكتبه من أجل المزاح، وإن كنتُ لا أر المصوغ الذي يجعل شخصا ما يمزح بكلام كهذا. لكنني لا أعرف كيف علي أن أفهم كلامك “لم اقرأ أبدا كتابا في حياتي” و “انا اوطوديداكت! تعلمت بنفسي”. فلا أفهم كيف يمكن أن يتعلم إنسان بدون كتب! هل أفهم من هذا أنك تقرأ الصحف والمجلات فقط!؟
    أمر غير واضح بالنسبة لي!

    على العموم لا أظن أن حكايتك ملفقة وأظن أنها لحد كبير صحيحة. لذا أستسمحك إن أسأتُ لك في تعاليقي. فأنتَ أنجزتَ ما لم ينجزه من توفرت له فرص التعلم عشرات المرات أكثر مما توفر لك. إنجاز رائع ويحق لك أن تكون فخورا بنفسك وما حققته. أنحني لك أحتراما وإعجابا.

  • AMAZIGHI
    الإثنين 1 مارس 2021 - 19:22

    التاريخ سيحاسب الحركة العنصرية
    على الأركامية و فشلها، و على رموز التفناغ و فشلها، إلا متى سيُلوِّحون بفشلهم على الٱخر؟ 20 سنة أخرى 30 … 40 ؟
    على التهافت وراء الصهاينة
    على عنصريتهم
    ….

  • الى رقم 6 هواجس
    الإثنين 1 مارس 2021 - 20:20

    انت لم تفهم تعليقي واطلقت الكلام لعواهنه وقمت بخلط الامور.
    انا أشرت الى تساؤل صريح .بأي لغة تلقوا المغاربة تعليمهم قبل قرون قبل خمسة قرون قبل 8 قرون قبل قرنين من الزمن الحساب الجبر العلوم الطبيعية الفلسفة.. في المغرب انا لا اتكلم و لاعلى اليونان ولا على الشرق.
    هذا التساؤل لم تجيب عليه.او بالاحرى عمدا اجتنبت الجواب عليه.

  • aleph
    الإثنين 1 مارس 2021 - 22:18

    24- Amaghrabi

    كل مرة أتفاجأ أكثر بغياب المنطق عند كتائب التخلف القبلي العرقي العنصري المتأمزغ!
    من أعطاك الصلاحية لكي تحدد لنا ما يجب أن نعتبره مقدسا وما يجب أن نعتبره غير مقدس؟ هل هو مخلصك يسوع أم روح القدس؟
    من أين أتيات بهذه العقلية المتخلفة والمنطق الأخرق؟
    هل سمعتنا نلومك على عبادتك ليسوعك ووإيمانك أنه مات على الصليب من أجل خلاصك؟ وأنه سيعود ليؤسس لك ملكوت السماء؟
    وهل سنلومك إذا أردتَ تقديس لغة الإركام المفبركة؟ أو إذا أردت أن تعتبر تلك السحلية التي ترمز لحرف أزا، تعتبرها مقدسة؟ بل وتبني لها المعابد وتتمسح على عتباتها؟

    نقدس عربيتنا ونؤمن أن الله اصطفاها لتكون لغة وَحْيِه، ولغة الجنة، ولغة الأصفياء والأتقياء والأولياء. فما دخل متمسح إنجيلي صهيوني مثلك في معتقداتنا؟ هل تعتبر نفسك وصيا على نفوس العباد؟ تملك سلطة على الضمائر والأفئدة؟

    وصل بكم الحمق منتهاه، وبلغ بكم الغباء أشده لتظنوا في أنفسكم سلطة تحددوا لنا ما يجب أن نؤمن به وما لا يجب أن نؤمن به! غباء كتائب التخلف القبلي العرقي الفاشي شمل الكون وما وسع.

  • alfarji
    الإثنين 1 مارس 2021 - 22:19

    الحكومة لم تفعل كذا و كذا!!! الحكومة لم تحط على الواقع ترسيم الأركامية!!!
    أتريدون ماذا من الحكومة ؟

    ألم تُعلق الحكومة على لوحات الطرق السريعة رموز لا يقرؤها أحد؟
    ألم تُهدر الحكومة الملايير على الأركامية لحفنة من الإنتهازيين؟ ماهي النتيجة؟ من يحاسبهم؟

    هل علماء و فقهاء القرون الفائتة (الأمازيغ) إنتظروا أحدا ليعطيهم ليؤلفوا كتب الفقه و التفسير … بالأمازيغية بخطها الطبيعي العربي؟

    أتريدون ماذا من الحكومة ؟
    أن تؤلف لكم المعلقات بالأركامية؟
    أن تترجم لكم حي إبن يقظان (ابن طفيل)… أن تترجم لكم طوق الحمامة في الألفة والآلاف (إبن حزم)… أن تترجم لكم كليلة و دمنة إلى الأركامية؟

    أعماهم الله ليقبروا أركاميتهم بطلاميش التفناغ.

  • الشهبندر
    الإثنين 1 مارس 2021 - 22:52

    سؤال هل لنا فعلا افتخار بانتمائنا…..ام قد هزمونا و حطموا معنوياتنا……لحد ان من اعتز بعربيته و إسلامه صنفوه مع المجانين و الحمقى و الدراويش…إنه زمن الانحراف…انحراف لم يعد يخاف رد فعل المجتمع….فهو متيقن من انحيازه له و تملقه….اللهم أقم الساعة…إنا ظالمون…بانحرافنا و بقبولنا الانحراف و حتى بسكوتنا عليه…فالعاقبة واحدة‏..لا وقت للتقاعس…كلكم شركاء في الجريمة…..كل من ولى دبره..و هو قادر على تغيير المنكر….سيندم يوم الحق الأكبر…و عند الله تجتمع الخصوم…كل سفسطاتكم لا تخفى على الله..لو كنتم تؤمنون

  • خليل
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 02:15

    نحن المغاربة معظمنا عرب رغم أنف الجميع، والحجر والشجر ينطقان بعروبة هذه الأرض السعيدة، مع وجود أقليات بربرية متناثرة في الجبال والصحاري، ومن لم يعجبه هذا الواقع فليذهب وليبحث له عن وطن اسمه بربرستان يتواجد في عالم الأوهام المعششة في مخيلات البربريست المتعفنة

  • siman
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 07:29

    وهل المشرق عربي او عروبي يا استاذ؟؟؟ تدافع عن نفسك ولا تبالي للاخر وهذا لا يمت للنضال بصلة

  • Marocains 100%
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 11:14

    الأغلبية الساحقة من المغاربة هي ” عربية ”
    إن لم يكن الكل
    وهذه حقيقة لا يمكن تجاهلها أو تزويرها

    هذا المسمى أمازغ هو غير موجود في الواقع
    وليست له أي نقطة مشتركة إسمها أمازغ توحده

    يتكلمون لهجات مختلفة ومعضم كلمات هذه اللهجات هي عربية الأصل
    ليست لهم لا لغة موحدة و لا شكل موحد و مناطقهم غير متصلة كل فئة منعزلة في مكان معين
    يتكلمون بالعربية و يناقشون أمورهم بالعربية

    لكنهم ضد العروبة
    أليست هذه قمة الغباء .
    ( هل سمعت بأمريكي يكره الإنجليزية أو فرنسي يكره الفرنسية )
    هذا الكاتب يتكلم لهجة إسمها ترفيت
    يفهمها 4% من مجموع سكان المغرب
    وهذا الرقم في تناقص مستمر لأنهم يرحلون من مناطقهم
    ويذهبون إلى أماكن أخرى ناطقة بالعربية وينسون لهجاتهم

    ليس لهم حل

    كتب على تلك اللهجات الإنقراض

  • العروبي
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 13:20

    أولا ليس هناك شعب امازيغي، الموجود مواطنون ومواطنات مغاربة لديهم حقوق وعليهم واجبات
    ثانيا، انسان ايغود لم يكن امازيغيا، بل انسان يعود لعصور غابرة
    المخيال الجماعي المغربي مخيال تاريخي ساهم فيه الكل بغض النظر عن اصله وتاريخه ومجال تحركه
    رابعا لا يمكن حذف 14 قرنا من الحضارة العربية الاسلامية عن المغرب، فلن يظل الا ما قبل، فماذا كان قبل مجيء الاسلام؟ هل تريد ان نعود الى عصر ما قبل الاسلام بتخلفه وتدهوره وتشظيه وبريته.
    خامسا، ما يجمع المغاربة اكثر من يميزهم، المغاربة امة واحدة لها خصوصيتها ، بحكم المغرب العربي، ولها حوارها مع توأمها المشرق العربي.
    لم يستطع احد ان يمزق نسيج العلاقة ما بين المشرق والمغرب العربيين، ولن يتحقق ذلك فيما هو آت.
    لماذا؟ لأن هناك وعيا عميقا باجندات الفوضى الهدامة .
    المستقبل للقضايا الحقيقية التي تساهم في تقدم البلاد والمواطنين وليس في المشاكل الزائفة الطارئة مثل اهتمام بودهين

  • واخمو / ⵡⴰⵅⵎⵎⵓ
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 14:34

    يتشكل الطابور المتهالك المعادي للأمازيغية عموما من فلول التنظيمات العروبية المتياسرة منها والمتأسلمة ، ومن بعض جامعي الأسقاط من أمازيغيي الخدمة . القوى التي ظلت ، حرصا على حماية وتحصين مواقعها وامتيازاتها ، الأوفى للدوائر المخزنية .
    والحليفان اللذان يمتحان من ذات الاديولوجية العرقية الأحادية الرؤية للهوية والتاريخ ، ويحتكران السلطة والثروة . وهي نفس القوى القوى المناوئة ، ليس فقط للحقوق اللغوية والثقافية الامازيغية ، بل هي نفسها المعادية لقيم الديمقراطية والتعدد والاختلاف ، الثلاثي المعول الذي سيعصف ، آنا أو قريبا ، بخطابهم الاستعلائي الاقصائي من أعلى عروشهم وصروحهم الوهمية المشيدة على عقود من الاستبداد والاستعباد .

  • Mc Maroc
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 15:22

    ا المسمى أمازغ
    هو أكبر أكذوبة تروج من طرف الحركيين

    الحقيقة هي :

    نحن لسنا امازيغ
    هذه أكبر أكذوبة

    شكلا بيولوجيا
    الريفي مختلف 100% عن الطوارقي
    الريفي مختلف 100% عن السوسي

    لا يشبهون بعضهم على الإطلاق
    لا يفهمون بعضهم لوهويا
    لهجاتهم مختلفة ولا يفهمون بعضهم بعض
    هذا العرق المسمى أمازغ غير موجود
    الأصليون في إفريقيا ملامحهم إفريقية

    كان إسمهم البربر
    والبربر هم خليط
    يجمع الإفريقي الأصلى الأسمر
    و الفنيقي اقرطاجي الأبيض
    والكنعاني واليمني .. الأسمر

    خليط فيه جميع الأشكال

    إختزال هذا الخليط تحت إسم أمازع هي خرافة كاذبة .

    لا يوجد عرق بشري إسمه أمازغ
    هل السوسي الأسمر و الريفي نفس العرق ؟
    هل السوسي المغولي الأسيوي الشكل و الريفي نفس العرق ؟

    باراكا من التخربيق

  • aleph
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 17:12

    36- واخمو

    لا أحد في هذا الوطن يكره لغاتنا من ريفية وأطلسية وسوسية. من يكره هذه اللغات هم أنتم ولا أحد غيركم. فأنتم الذين اخترتم حرق لغاتنا هاته على محراب فبركة لغة في المختبر.

    أنتم الذين أقسمتم أن تصوموا الدهر كله على الإنتاج بلغة المختبر الإركامية ولو فقرة من مقال. وكل ما نسمعه منكم هو الندب والعويل و لطم الخدود وتمزيق الجيوب على اللغة “الأمازيغية” التي يعاديها العرب وإلا لكنتم تؤلفون بها أجمل الكتب الأدبية، وتنظمون بها أروع الأبيات الشعرية، وتنتجون بها أجمل أغاني الحب والغرام لتتغنى بها فتياتنا ويسهر على أنغامها الرومنسية فتياننا.

    لا يوجد عدو لهذه اللغة التي فبركتموها في المختبر وأطلقتم عليها كذبا وعدونا “الأمازيغية”، لا يوجد عدو لها أحد من غيركم. وكأن قصيدة “الوفاء الكاذب” لحافظ إبراهيم كُتبت تعبيرا عن حالتكم المرضية هذه:

    لذلك الحد لم تبلغ مودتنا أما كفى أن يراني اليوم منتحبا
    هذي دموعي على الخدين جارية حزنا وهذا فؤادي يرتعي لهبا

    لم يبق لكم إلا أن يكون لكم أنتم كذلك “حائط مبكى” تندبون على جنباته عقم لغة المختبر الإركامية التي يستحيل عليها أن تنتج ولو فقرة من مقال.

  • العروبي
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 18:53

    لو حذفت العروبة الحديثة والحضارة الإسلامية من بلاد المغرب لن تجد ما يجمع.
    الحضارة العربية الإسلامية ابتدأت في الجزية العربية وانطلقت عبر ربوع العالم حيث تواصلت وتفاعلت وتطورت ووصلت إلى ما وصلت إليه بفضل العرب والعجم بفضل العرب والفرس والكرد والترك والبربر والسند والزنوج الخ.
    فكان الخرج مساهمة الكل لتصبح الحضارة ملك الجميع .

  • топ
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 21:08

    aleph
    Mc Maroc
    العروبي,خليل
    الشهبندر
    alfarji
    كم أنتم مثيرون للشفقة يا طابورالفرقة النحاسية ههه هل لذيكم وعي بجدلية التحول التاريخي وقوانينه الثلات.فلسفيا التاريخ لا يرحم أحدا ولا يتوقف إنها السيرورة والحتمية التاريخية فالعقل الموضوعي أصبح رافضا تقبل دموع التماسيح لدواعي تنويرية بفعل الضلامية لقرون وانقلب السحر على الساحر.إنتهى زمن عَرْبَطات عنثرة وخالد بن الوليد المجرم وصلاح الدين خادم السلاجقة فلا داعي للتصاف وراء بعضكم بعضا في التعاليق للتباكي والشكوى واحدا تلوالأخرومقدمين لأنفسكم تعازي إفتراضية ترْثون أطلالا كأطلال قرطبة وإشبيلية متأسفين على الزمن الجميل الذي لم يكن أبذا جميلا بل مليئ بالدماء والفشل إلى لحظة المقبورالليبي والأخر الهارب تحت الأرض. إنتهى زمن الخداع والكذب العروبة والأسْلمة إننا نعيش زمن العلم والعقل والتنوير.اللغة العربية لم تكن أبدا يوما لغة منطوقة في الشوارع سوى عند الخواص لهذا ظلت رهينة المحبس لأنها لم تنتمي أبدا للشعب وبقيت الشعوب تنثر لهجتها إلى أن أصبحت لغات متداولة وأنثم لا تدرون بفعل انقماعكم وإنحباسكم ذاخل ذواتكم

    ⵣتعازينا الحارة لكم ⵣ

    أنشروا من فضلكم

  • اليس كذلك
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 21:38

    40

    رد وحيد و اوحد

    رغم الكره العرقي القبلي الذي تكنه
    لا تنسى ان اصحاب ذاك الزمان الجميل
    هم من اخرج الهمج من الجاهلية الى المعرفة والمدنية والتحضر اليس كذلك

  • aleph
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 22:14

    40- топ

    أنت رائع كالعادة يا صديقي المحبوب. تعرف خبايا التاريخ وتتقن التحليل الفلسفي. بل تستعمل تعابير تجريدية رائعة من قبيل “العقل الموضوعي”.

    والأجمل من هذا وذاك أنك تعرف خبايا ماضي العربية، فقد كشفتَ لنا أنها “ظلت رهينة المحبس”، والسبب؟ الجواب كذلك قدمته لنا “بقيت الشعوب تنثر لهجتها”. والأروع أنك كشفت كذلك سبب عدم معرفتنا لما تعرفه أنت! “أنثم لا تدرون بفعل انقماعكم وإنحباسكم ذاخل ذواتكم”.

    يا صديقي الرائع دوما وأبدا، في تعليق واحد جمعت من العلم والمعرفة والذكاء والبهاء ما استطعت به أن تدمر كل حججنا. نحن خمسة وأنت وحيد أوحد وتقود هذه المعركة الأسطورية لوحدك من أجل مجد قبيلتك. أنت بحق باهر يا صديقي توپ.

    بحق تستحق يا صديقي المحبوب أن تدخل تاريخ قبيلتك من أوسع أبوابه وأن ينضاف اسمك إلى لائحة أبطال قبيلتك السابقين واللاحقين.

    لا يسعني إلا أن أقدم لك التهاني على هذا الفتح المبين. فأنت أذكى خلف لقبيلتك ذات المجد التليد.
    تهاني القلبية لك يا صديقي الرائع بهذا التألق البهي.

  • العروبي
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 22:48

    الى المسمى ton
    اذا كنت تزعم أن الأمازيغية هي الحداثة فارجوك اذهب عند عند اطفال الروض في الاقسام لكي تخبر لهم زبورك.
    يبدو انك لا تقرأ ولا تزور المكتبات . فلو كنت تفعل ذلك لشاهدت الرفوف مملوءة بمؤلفات المفكرين العرب التنويرين والحداثيين. لكن يبدو ان الحقد تجاه العروبة قد افتقدتك الادراك والصواب.
    انصحك بالكذب على الرضع وابتعد عن لالاك العربية والعروبة فهي اكبر منك لانها غير عرقية أو قبلية او أسطورية برية

  • Mc Maroc
    الثلاثاء 2 مارس 2021 - 22:48

    Numero 40
    Ton
    تخاريفكم جعلت منكم كائنات غريبة عجيبة مضحكة بهلوانية مثيرة للجدل . ماذا يبقى من إنسانية الإنسان إذا فقد ملكة العقل وصار يتمرغ في حمأة الدجل والتفكير الخرافي؟! لا أظن أنه يبقى الشيئ الكثير
    تقلبون جميع الحقائق
    حتى اللهجة العربية المغربية أي الدارجة بدأثم تخترعون لها خزعبلات لقرصنتها وبالتالي تمزيغها
    كما مزغتم فرعون و مزغتم السنة الفلاحية
    تمرغ وحدك ومن معك من البربريست الفاشيست في مستنقع العرقية الإجرامية أما نحن فلسنا عرقا ونرفض بالمطلق الأيديولوجية العرقية.

    ” نحن أمة عربية تجمعنا لغة وحضارة وتاريخ واحد ومصير مشترك”
    قاسمنا المشترك هو اللسان العربي و الثقافة العربية الإسلامية
    لا نؤمن بالعرقية القبلية المصنعة في المعهذ البري ببارريس
    واش القبائلي الأبيض الأشقر و الطوارقي الأسمر
    عرق واحد إسمه أمازع ؟ و مكان وجودهم إسمه تمزوغة
    هاهاها ( لسناهم مختلف شكلهم البيولوجي مختلف عاداتهم مختلفة )
    ولا تنسى أن تقم بتربية ” بوبريص ” في حديقتك
    وارسمه في ملبسك .

  • الشهبندر
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 00:30

    من يتجاهل التمزيغ عندنا..هو مغفل او خبيث…في الحالتين..عنصر تشويش و تضليل..و قلة حياء..التمزيغ مثال صارخ على ان لا يد لهذا الشعب في بلده..و ان ما يريدونه لكم،سيكون…و سيثبتون لكم ذلك..و سيحطمون كل الاسس بسهولة فهي لا تعجبهم..و لم يتربوا عليها..قد يغضب البعض..ثم يسكت و يبرد..و تستمر المهزلة..رفض الناس التعاقد و التقاعد و الساعة الفرنسية…لم يبالوا بهم..و نفذوا ما يحبون..فهم لا يخافون البخوش..او البعبوش

  • топ
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 00:45

    اليس 41
    تقول/.من اخرج الهمج من الجاهلية الى المعرفةوالتحضر/

    ولماذا لم تقل كما جاء في أمهات الكتب أن الجوع والعطش وقطع الطريق هو السبب الأساس في الخروج،ألم تتكلم كتُبُ التاريخ وأحاذيت نبي المحبة عن الحفاة العراة الجياع?هل كانت لكم جامعة فوق الرمل يذكرها التاريخ هبّ إليها العباد من مشارق الأرض ومغاربها طلب للعلم ووو..ذكرت كل أمهات الكتب أن البدو خرجوا بدون لباس يوقيهم والقمل يطنطن فوق رؤوسهم كعنقود العنب وإغتسلوا لأول مرة حين وصلوا مصر وتعرّفوا على الماء الساخن.أين الحضارةⵣ

    العروبي 43
    تتبجح بحذاثة المفكرين العرب!لعلمك أولئك ليسواعربا بل ناطقين بالعربية ذو أصول سريانية أشورية بابلية قبطية أمازيغية درزية ألخ وكل هؤلاء يمثلون التيار الإلحادي”العربي” يذركون جيذا سر اللعبة وبما أنهم أقلية مثقفة لا بد لهم من التعايش مع الأنظمة السائدة.فهؤلاء التنويرين الحذاثيين منبوذين مجتمعيا ولن تتقبل أفكارهم لأنهم ينادون بالعلمانية وأنت تتوجع بالأصولية لا تكذب على نفسك ههه
    Maroc 44
    تقول/.واش القبائلي الأبيض الأشقر و الطوارقي الأسمر/
    ولماذا علي بن أبي طالب أسمر داكن وعمر الفاروق أشقر العينين والشعر?

  • الشهبندر
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 00:56

    حطموا الأصنام…..حطموا الأسوار…..ابحثوا على ايمانكم..و وحدوا الله………توحيدا نراه في مواقفكم و سلوككم و اختياراتكم….ام طال عليكم الأمد فقست قلوبكم…و بحثتم عن الدجال ليحل لكم مشاكلكم و يحقق أحلامكم

  • العروبي
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 08:14

    ,الى ton
    الحداثة والعصرنة والمواطنة لم تكن يوما مقرونة بالاصولية العرقية او القبلية او العنصرية.
    الحداثة والمواطنة متعالية عن الشوفينية.
    العقلانية لم تتعايش مع الخرافة والاساطير والكذب.
    تأويلك للتعايش الثقافي لا يتماشى ومبدأ المواطنة .
    اطرح عليك السؤال التالي. قدم لي مكونا ثقافيا واقول ثقافيا وليس عرقيا يوحد ويقرب بين التنوع والتعدد في المغرب.
    انه المكون العربي بالمفهوم الثقافي والانتربولوجي . لانه مكون متعالي عن الاعراق والقبيلة

  • Mc Maroc
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 10:05

    ton أنت إنسان غير عادي
    تخترع خزعبلات في مخك ثم تصدقها
    وتنشرها في هيسبريس .

    قلنا لك ألف مرة
    العروبة و الإسلام ليست عرق
    هي ثقافة ولسان
    تجمع جميع الأشكال
    حتى بلال الحبشي
    أصبح عربيا و دخل التاريخ العربي الإسلامي .
    ومازال إسمه يدكر حتى اليوم .
    وكذلك طارق ابن زياد لولا العرب لما عرفه أحد
    وكذلك جميع العلماء المسلمين المستعربين
    لولا العرب لما عرفهم أحد .

    كذلك أنت أيها ton لولا هيسبريس بالعربية و اللغة العربية
    لما أتيحت لك الفرصة لكتابة خزعبلاتك الغريبة
    واش فهمتى ؟
    إسمع ياهذا

    أين صنعت أن على ابن أبي طالب
    كان أسمر ؟؟؟؟؟؟
    هل أنت في قواك العقلية أم أنك مرفوع
    أين رأيته ؟
    الفرس يرسمون صور لعلى ابن أبي طالب
    في غاية الجمال
    ويسمون أبنائهم على / على رضى / إسم على عندهم مقدس
    ويصفنونه بالجمال و البياض والذكاء و القوة
    هذها راهم الفرس أصحاب حضارة
    وأنت هنا تصنع خزعبولة و تصدقها ثم تكتبها
    أنا لا أفهم هل هذا غباء آم ذكاء أم سداجة .

    تنقل منا أجوبتنا و ترد علينا بأجوبتنا
    أنا لا أضن أنك عادي تصلح للنقاش .

  • العروبة و الإسلام ليست عرقية قبلية
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 10:35

    أنا من دين
    فيه
    بلال الحبشي
    وصهيب الرومي
    وسلمان الفارسي
    وعلي العربي
    وميمون الكردي
    أنا من أمة محمد …
    الذي أرسله الله
    ” رحمة للعالمين ”

    العروبة و الإسلام ليست عرقية قبلية
    بل تتعايش مع الجميع .

  • العروبي
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 11:30

    الناس تتحدث معكم بالعقل والفكر والذهن والثقافة، وانتم توظفون القبيلة والعرقية ووو.
    المكان اليوم هو المغرب.
    الزمان اليوم هو القرن 21.
    النقاش يجب ان يتمحور حول الفكر والعقل والمنطق .
    يتبين ان الشوفينيين يتخندقون في العرق والاساطير ليقدموا تاويلا زائفا حول عقل ساكنة بلاد المغرب.
    مخيال المغاربة الاجتماعي والجمعي يعرفه العاقل والقاصر.
    اعلموا يا مناوئي العروبة والعصر والعقل أن المنطق لا يمكن تغطيته بالهباء المنثور

  • ASSOUKI LE MAURE
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 12:50

    معذرة للقراء ، تصحيح ” ظهر راكبي الجمل والناقة في جنوب MAURETANIA العتيقة (المغرب حاليا )في القرنين الاخيرين للالفية الاولى قبل الميلاد ” وليس في اواخر الالفية الثانية كما ورد في التعليق أعلاه .

  • ТОП ЗНАНИЯ
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 13:32

    العروبي48
    تقول/ قدم لي مكونا ثقافيا واقول ثقافيا وليس التنوع والتعدد في المغرب.

    الثقافة كائن حي مثل جميع الكائنات تبرز بالتفاعلات المختلفة تنمو وتموت وفقا لقوانين الديالكتيك الثلات ومن المستحيل أن تبقى نبتة من الثقافة القديمة تتعايش مع الثقافة الجديدة التي حلّت وإلا ستتوقف الحركة وتنشب صراعات وهذا يظهر جليا على جميع الكائنات سواء الحية أو غير الحية.فمُكوّنك الثقافي العروبي تُجُووِزَ حتى في مشرقه مكان نشأته،فحتى وإن أتوْنا بتلك الثقافة لم يكن أحد متقبلها لهذا ارتد الأمازيغ منذ البذئ عشرات المرات لأنها لم تلائمهم في العقل والإحساس.وبقيت الثقافة المغربية الأمازيغية العرفية هي السائدة إلى حين ظهور العروبة والإسلام.
    المكون الوحيد لنا هي ثقافتنا التاريخية الغنية التي تسير معنا لقرون متغيرة حسب الأحوال والأحذاث وليس ثقافة القبيلة المشرقية الذخيلة علينا.ثقافة المغاربة كانت دائما علمانية دون أن يذرك الناس ماهم عليه من حال في التفكير
    فمكونك العربي بالمفهوم الثقافي والانتربولوجي هوسياسة متسلطة على الشعوب باسم الهوية الدينية والعروبة رغم أن من تكلم العربية فهو عربي حسب قول نبي المحبة
    إنه الخبل

  • لا يوجد عرق بشري إسمه أمازغ
    الأربعاء 3 مارس 2021 - 16:51

    كان إسمهم البربر
    والبربر هم خليط
    يجمع الإفريقي الأصلى الأسمر
    و الفنيقي اقرطاجي الأبيض
    والكنعاني واليمني .. الأسمر

    خليط فيه جميع الأشكال

    إختزال هذا الخليط تحت إسم أمازع هي خرافة كاذبة .

    لا يوجد عرق بشري إسمه أمازغ
    هل السوسي الأسمر و الريفي نفس العرق ؟
    هل السوسي المغولي الأسيوي الشكل و الريفي نفس العرق ؟

  • مغربي من الشمال
    السبت 6 مارس 2021 - 15:22

    لمادا في هدا التوقيت تخوضون في هده المواضع الانفصالية العرقية العنصرية كن ماشئت نحن مجتمعون تحت راية و احدة فكفى من الشردمة و التفرقة و الفتنة ايها العملاء فعلى المسؤولين ان يصدرو قوانين صارمة ضد التحريض العرقي قبل ان يفوتا الآوان لكي ننتطاحن بيننا و نعود الى العصر الحجري و الخراب

صوت وصورة
إغلاق المساجد في رمضان
الخميس 15 أبريل 2021 - 00:39

إغلاق المساجد في رمضان

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00

منزلة التقوى

صوت وصورة
رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:35

رمضان على هسبريس