المسيحية بالمغرب خلال الحقبة الوندالية .. تحالفات وقطع ألسنة

المسيحية بالمغرب خلال الحقبة الوندالية .. تحالفات وقطع ألسنة
السبت 11 يونيو 2016 - 03:00

تطور العلاقات المغربية – المسيحية من العصر الروماني إلى نهاية القرن العشرين، سلسلة تنشرها هسبريس مُنَجمة عبر حلقات يومية في شهر رمضان الكريم.

4. وضع المسيحية بالمغرب خلال الحقبة الوندالية

في عام 395م انقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين، الأول غربي والثاني شرقي، وكان ذلك من جراء تضافر عدة عوامل منها الاختلالات الاجتماعية والفساد الإداري والاختلافات الدينية، مما قوى شوكة أعداء الإمبراطورية في الداخل وفي الخارج على السواء. وفعلا هاجمت قسمها الغربي شعوب جرمانية تدعى بالوندال، وكانت أقل من الرومانيين مدنية وأكثر منهم خشونة، ولهذا سموها بالشعوب البربرية.

قاوم الرومان ما استطاعوا هجمات الوندال عليهم، بل حاولوا استمالتهم سياسيا ولم يفلحوا في مسعاهم، وكانت الإخفاقات المتتالية التي سجلتها الإمبراطورية في شتى المجالات علامات بارزة تؤشر بانهيار الكيان الإمبراطوري برمته. حتى العائلة الحاكمة نفسها فقدت هيبتها وهالتها. لقد تمكن الوندال بسهولة من الاستيلاء على منطقة بيتيس بالجنوب الاسباني التي كانت مستعمرة رومانية منذ سنة 197 قبل الميلاد. وها هي بعد دخول الوندال إليها في سنة 409 ميلادية أصبحت تحمل اسم فاندالوسيا (الأندلس).

وبما أن هؤلاء القوم كانوا على مقربة من موريطانيا الطنجية والمقاطعات الرومانية الإفريقية الأخرى المشهورة بازدهار فلاحتها وماشيتها، فإن تفكيرهم كان منصبا على تهيئ هجوم كاسح لهذه المناطق الغنية والاستحواذ عليها. وبعد عدة محاولات دامت أكثر من عشر سنوات، استطاعوا أخيرا في عام 429م أن يصلوا إلى طنجة على متن أسطول بحري ضخم بعدد يناهز ثمانين ألف نفر، من بينهم خمسة عشر ألفا من المحاربين المتمرسين .

وخلافا لما جاء في بعض المصادر فإنهم لم يمكثوا كثيرا بموريطانيا الطنجية، حيث توجهوا شرقا قاصدين قرطاج ومخلفين وراءهم الخراب والدمار، وكان من بين نتائج حصارهم لعنابة موت القديس أوغسطين سنة 430م. واستمروا في زحفهم إلى أن وصلوا قرطاج واستولوا عليها سنة 439م. فاتخذها ملكهم جنسريك (389م – 477م) عاصمة لملكه.

كان الوندال مسيحيين ولكنهم كانوا ينتمون إلى المذهب الأريوسي الذي ينفي ألوهية السيد المسيح عليه السلام، وهو مذهب يستوحي شروحاته من التيار الفلسفي الأفلاطوني الجديد. لهذا كانت الكنيسة الكاثوليكية تعتبرهم خارجين عن الدين وهم يعتبرونها ضلت سواء السبيل، في حين كانت السلطة السياسية الرومانية ترى فيهم ألد أعدائها ومصدرا لكل متاعبها.

وهكذا أصبحت الكنيسة تلعب دور الحليف الموضوعي للسلطة السياسية الرومانية. وبما أن الأمازيغ كانوا يكرهون الروم لعجرفتهم وطغيانهم فإنهم تعاطفوا تلقائيا مع الوندال قلبا وقالبا. كما أن الوندال أنفسهم لم يستهدفوا بقواتهم التخريبية إلا التحصينات والرموز الرومانية بما فيها الكنائس.

وعليه فإن القبائل الأمازيغية أصبحت بدورها حليفة موضوعية للوندال ولمذهبهم الأريوسي. هذا الوضع الذي أملته ظروف الواقعية الإستراتيجية على الأمازيغ تم تأويله من طرف جل المؤرخين المسيحيين على أساس أنه مجرد اعتناق الأمازيغ للمذهب الأريوسي الذي يتماشى وسلوكياتهم المتمردة تجاه السلطة أيا كانت طبيعتها، وهي وجهة نظر تريد التركيز قبل كل شيء علي الانتماء المسيحي للأمازيغ دون المبالاة بحقهم في الدفاع عن حرية وكرامة الإنسان الأمازيغي. ومن الجدير بالإشارة في هذه الحقبة التاريخية أن موريطانيا الطنجية أصبحت في عهد الوندال تنعم باستقلال كاد أن يكون شاملا.

وتوالت انتصارات الوندال على الرومان إلى درجة أنهم احتلوا روما سنة 455م ورجعوا منها محملين بغنائم كثيرة ومعهم أسرى من علية الروم، ودام حكمهم أكثر من قرن من الزمان. لقد شنوها حربا شعواء على أتباع المذهب الكاثوليكي في شمال إفريقيا، فنكلوا برجال الدين الكاثوليك، ونفوا وقتلوا أعدادا كبيرة منهم. كما أصدروا سنة 484م مرسوما يقضي بدعوة كل المسيحيين إلى اعتماد المذهب الأريوسي مخافة عقوبات قاسية قد تصل إلى الإعدام. ومباشرة بعد هذا المرسوم تم نفى 46 قسيسا كاثوليكيا إلى جزيرة كورسيكا، كما حكم على 302 من القساوسة بالأشغال الشاقة مع منعهم من أداء الصلاة وقراءة الكتب الدينية، وقد تمكن بعضهم من الهروب إلى أوربا ومات البعض الآخر جوعا وعطشا.

وتعددت وسائل التعذيب الوندالي، ومنها قطع ألسنة جميع السكان الكاثوليك لمدينة تيباسا. ومع كل ذلك فإن التحالف الموضوعي الوندالي الأمازيغي لم يعرف أي اهتزاز بشأن المسألة الدينية، وهو ما يفيد أن العناصر المسيحية التي طالها العقاب قد لا تكون من أصل أمازيغي؟

وبالتالي فهذا يعيد طرح التساؤل حول مدى حقيقة انتشار المسيحية في الأوساط الأمازيغية بالتحديد، ومدى نسبية تغلغل هذه الديانة عند المغاربة. نعم كانت هناك ثورات أمازيغية ساخنة ضد الوندال، لكن طابعها كان اقتصاديا وسياسيا، وكأن المسألة الدينية لا تعنيهم. وإلا لماذا أطاح الأمازيغ بالملك هيلدريك (523م-530م) بعد انتصارهم في معركة 530م ليعلنوا مباشرة مبايعتهم لملك وندالي آخر هو جليمار(530م-534م)؟

وعلى أي حال فإن المذهب الكاثوليكي لم يندثر تماما من شمال إفريقيا، بل عرف انتعاشا نسبيا في نهاية الحكم الوندالي وما لبث أن استعاد حيويته كاملة تحت ظل البيزنطيين.

*أستاذ التاريخ المعاصر وعلوم الإعلام والاتصال بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة- طنجة

[email protected]

‫تعليقات الزوار

47
  • عنان
    السبت 11 يونيو 2016 - 03:38

    المغرب بلد مسلم داك التاريخ احتفضو به لأنفسكم

  • sai
    السبت 11 يونيو 2016 - 03:45

    مقال مميز جدا شكرا للكاتب ..انا في الحقيقة اصلي عربي ولست من الامازيغ ..لكن احي نبالة وتحرر الامازيغ في القدم والان .. في الحقيقة وانا اقرأ المقال ..عرفت لماذا الشعب الاسباني شعب حار جدا ..وفي كرة القدم ترى اللاعبين نشطين جدا ويتحركون بلا توقف عكس الانجليز او اوروبا الشرق، فتعجبت وقلت ربما لكون اسبانيا تمازجت فيها شعوب ذات دماء حارة مثل الوندال (السلتيين) والامازيغ والعرب الاوائل ..

    شكرا مرة اخرة على المقال

  • tangawi13
    السبت 11 يونيو 2016 - 04:36

    هاذا ماحولنا أن نشرحه للبعض البارحة لكن البعض وصفنا بالجهل والحقد على الأمازيغ حشا لله ، صراحة لا أحب القومين الأمازيغ ولا القومين العرب ولاأئمن بنضرية الصفاء العرقي لقد إختلط الأمازيغ بالإغريق والفنيق والوندال والالان وهذا العنصر فاريسي ، ثم جاء عرب الفتح من جند الشام واليمن و أل البيت و… ثم هجرة هلال وسليم ومعقل بعد ذالك المورسكيين الذين هم خليط من الأمازيغ والقوط والعرب الفرس و اليهود الذين أسلموا والصقالبة الدين كانوا من الجند وو٠٠٠، وفي فترة الجهاد البحري دخل ما يعادل 2 مليون من العلوج كعبيد من إنجليز وفرنسيين وهولندين و وحتى من غرين لاند علما أن قائد قراصنة سلا كان هولانديا مسلما ،ثم جاء إخواننالأفارقة ،كما إختلط العرب بالفرس والروم والترك والأفارقة والهنود والقبط والأمازيغ والشركس العالم كله خليط إن أكرمكم عند الله أتقاكم والحمد لله على نعمة الإسلام نحن هنا نتاحور نستفيد ونفيد لا أحبذ الجدال العقيم والمرجوا الرفع من مستوى النقاش والتحلي بأدب الحوار ورمضان كريم٠التاريخ يكتبه المنتصر والمؤرخ يؤرخ لسيده والتاريخ أكثر من نصفه كذب٠

  • northafrican
    السبت 11 يونيو 2016 - 04:39

    هذه المقالة من المساهمات الرائعة للدفع نحو التصالح مع الذات الامازيغية للمغرب وشعبه المستلب شرقا وغربا.فقط نسي الكاتب ان مؤسس المذهب الاريوسي هو الامازيغي اريوس،بل حتى السم ارياس هو الرجل فس اللغة الامازيغية، شرف لنا كبير نحن الامازيغ ان كون قد متنا في سبيل تنزيه المسيح من الالوهية وتاسيس مذهب عظيم اثر في كل مسيحية المتوسط واوربا.بل زكى الرسول ص ذلك حين كتب لقيصر الروم، اسلم تسلم،فان لم تسلم فان عليك اثم الاريسيين!

  • محمد طنجة
    السبت 11 يونيو 2016 - 04:39

    المقال ذكر بأن الوندال كانوا مسيحين ينكرون ألوهية المسيح و خاضوا حروب ضد أصحاب عقيدة التثليث، إذن فالوندال هم من كانوا يعتنقون المسيحية الصحيحة الموحدة التي لاتؤمن بالصليب رغم ذالك يتم ذكرهم في كتب التاريخ و المقال الذي بين أيدينا بأنهم همج متوحشين لأنه في النهاية المنتصر هو من يكتب التاريخ ، في هذه الحالة المنتصر هم أصحاب الثالوث.

  • هشام
    السبت 11 يونيو 2016 - 04:44

    شكرا على هدا المقال
    غير انه كان يجب ان تتحفض عن قول انهم كانو اقل تمدنا من الروم لان التاريخ داءما يكتبه المنتصر و في غالب الاحيان يبرر فضاعته بان اعداءه همج و متخلفين و دالك يكون خطا و انا الوم على الباحتين عدم التدقيق و اخد كل ما يقول الغرب على انه حقيقي لا غبار عليه اعطي متال حين احتلت فلسطين قيل بانهم متخلفون و همج اما قصة الاريوسيون فهم الدين تعرضو للاضطهاد الروماني من اجل معتقداتهم و لم يتركو ليمارسو مسيحيتهم الصحيحة مع العلم ان غالبية سكان شمال افريقيا كانو اريوسيون حتى مجيىء الاسلام لدالك كان عمر بن الخطاب منع غزو شمال افريقيا منعا كليا لانه كان يعتبرهم اقرب للاسلام و فضل الدعوة على الغزو مما جعل شعوب شمال افريقيا تسلم بسهولة قبل ان يتعرضو للاضطهاد من جديد من طرف بعض الفاتحين المسلمين حيت لم يحسنوا التصرف معهم مما اضطرهم للمقاومة

  • نوميديا
    السبت 11 يونيو 2016 - 05:21

    مهما فعل الوندال و الروم بالامازيغ فلن تصل لاجرامية و ارهاب عقبة ابن نافع الفهري باوامر من ملوك بني امية العرب.

  • باحث
    السبت 11 يونيو 2016 - 06:22

    خلاصة القول ان الامازيغ عرفوا الله قبل مجيء العرب بقرون اي انهم كانوا مؤمين اعتتقوا اليهودية اولا ( يعتقد الكثيرون ان اليهود المغاربة من بني اسرائيل و هذا خطأ بل هم امازيغ حيث لاتوجد قبيلة عبرية مهاجرة الى شمال افريقيا و كما ان اليهود موجودون بتونس و الجزائر و ليييا) تم اعتتقوا المسيحية الحقة في ايامها الاولى اي قبل ان تصبح المسيحية دين الامبراطورية الرومانية و اضطهدهم الرومان لهذا السبب. و كان الامازيغ لا يومنون بالوهية المسيح من خلال مذهبهم الاريوسي نسبة الى الامازيغي اريوس و ايضا دونا المعروف بدوناتوس. و اضطهدهم الر ومان مجددا لانهم كانوا لا يدينون بمذهبهم الكاثوليكي الذي ياله المسيح. وحين ظهور الاسلام سعى الامازيغ للتعرف عليه و سافروا لشبه الجزيرة لملاقاة النبي صلى الله عليه و سلم حسب ما قبل عبر قبيلة اركراكن اي المقدسون المسمات الان ركراكة

  • مهاجر
    السبت 11 يونيو 2016 - 07:10

    قبل هجرتي إلى أوربا درست بالمغرب في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي حتى حصلت على الشهادة المتوخاة في شعبة الرياضيات . من طبيعة الحال لم يكن لدي إلمام كبير بالتاريخ ما عدا دروسه من الابتدائي حتى الباكالوريا لأن في الجامعة درست الرياضيات. كانت هذه فقط مقدمة لأقول لكم أني لم أسمع ولم اقرأ قط عن مصطلح (أمازيغ ) ،هل تعني البربر الذين جاءوا من الشام وآسيا الوسطى، أو تعني فقط سوسي أو زاياني أو ريفي. وتحية للأفارقة السود (سكان المغرب الأصليون ) لأنه قبل كل شيء يبقى المغرب جغرافيا منطقة إفريقية.

  • ماسين الريفي
    السبت 11 يونيو 2016 - 07:59

    لواه جاو من الصين .
    بقاو غير السود ادخلو حتى هما في هاذ الرفيسة.
    افريقيا ياهذا لا تعني الإنسان الاسود فكلمة افريقيا أطلقت على تونس قديما ومنها على القارة كلها فرجاء ألزموا اماكنكم فنحن الامازيغ بكل مكوناته الثلاث شعب اصيل ومن الشعوب الأصلية لا نقارن لا بالغزاة ولا ( بالفاتحين) ولا بالنازحين للاجئين الفارين من اوطانهم. ومع كل هذا يبق الشعب الامازيغي شعب كريم اصيل محب للسلم والسلام

  • الحمد لِلَّه
    السبت 11 يونيو 2016 - 08:10

    مقالٌ مُفيد و غني بمعلومات تاريخية يدفعنا كمغاربة أن نتَّحد فيما بيننا عرب و أمازيغ و كل الأصول العِرقية للتآخي و التعايش بٱحترام،ثم يجب أن نحْمد الله الذي طهَّر بلدنا منذ قرون من المسيحية خاصة العقيدة التي تدعو للتثليث و التي حاربها الوندال و طوائف أخرى لأنها دخيلة على المسيحية فكيف يقبل عقل سليم أن المسيح ٱبن الرب و أرسله لِيُصلَبَ و يُعذَّبَ ليفدي البشرية من خطيئة آدم في الجنة و الغريب أنهم يعتقدون أنه في نفس الوقت هو الله الذي تجسَّد و عاش معنا لفترةٍ و مات ناسوتُهُ و صُلِبَ ثم رجع إلى السماء لِيُسيِّر الكَوْن!!!بالله عليكم هل إنسان عادي و ذو عقل يقبل هذا الهراء و البلادة؟ثم نسمع أن هناك مغاربة و غيرهم يعتنقون المسيحية!دون شَكٍّ إما بسبب الفقر و الجهل و إما بسبب مُيولِهم للشهوات و الشذوذ و السِّحاق لأنه معروف أن كل شيء عندهم حلال حتى زواج الرجال بينهم.

  • أمغربي
    السبت 11 يونيو 2016 - 08:15

    الى صاحب التعليق الأول و الى كل من لا يحب وطنه:
    نطلب من الله أن يشفيك من هذا المرض العنصري الذي اصابك، و الشهر شهر صيام و مغفرة.
    من لا يحب بلده الذي رعاه و أطعمه و أسقاه فلا خير فيه، و يعلمنا ديننا الحنيف أن " حب الأوطان من الايمان".

  • Yan Sin
    السبت 11 يونيو 2016 - 08:18

    Ah, sacrés imazighen :L'un deux :Tertullien a inventé la Trinité pour mettre fin à la polémique sur la nature de Jésus: Homme/Dieu et c'est ce que St Augustin a adopté et a développé

    Puis viendra le tour de Arius et de l'Arianisme qui a réfuté catégoriquement la déification de Jésus qui a gardé sa nature purement humaine

    Puis c'est le tour de Donatus Magnus (Donat le Grand) qui était à l'origine du Donatisme ; un christianisme schismatique typiquement autochtone imprégné d'un particularisme ethnico-nationaliste , qui a provoqué un soulèvement socio-politique et une révolte matée dans le sang contre l'emprise de Rome …et c'est l'intervention ingénieuse de St Augustin qui a pu le résorber

    Si on ajoute à cela les 3 Papes d'origine amazighs : Victor Ier, Gélase Ier et Miltiade et leur contribution ,on arrive à la conclusion que Imazighen ont complétement bouleversé à jamais le monde du christianisme

    Et on nous disait qu'ils vivaient dans des grottes à l'arrivée des arabes , Baazz

  • ماسين الريفي
    السبت 11 يونيو 2016 - 08:40

    يا الطنجاوي انك جعلت المغرب خليط هجين من الشعوب.
    نعم هناك هجرات تعاقبت على المغرب ولكن لم تستطع ان تلغي الشعب الامازيغي وبالعكس انصهرت كل هذه الشعوب في الهوية ألأمازيغية بعض النظر عن ألسنتها.
    التاريخ شيء والدين شيء اخر فلا تتمددوا في أحقادكم على الشعب الامازيغي وتنكرون عنه فضله على نشر الاسلام في افريقيا.
    الامازيغ احبوا الاسلام لسماحته واعتداله واستقبلوا الادريسي وبايعوه لنسبه الشريف وهذا اكبر فضل الذي يستوجب كل التقدير والاحترام للامازيغ من طرف من يظنون انهم عرب وهم في الحقيقة أمازيغ تعربوا وتعصبوا.

  • almohandis
    السبت 11 يونيو 2016 - 09:00

    7 – هشام
    اتفق معك و هذا بالضبط ما ذهب اليه كثير من العلماء المعاصرين تفسير سبب انتشار الاسلام بسرعة بين الامازيغ و القوط و لم يعد هناك اثر للمسيحية بين الامازيغ خلافا مثلا للمصريين

  • Ali
    السبت 11 يونيو 2016 - 09:21

    أصبت الصميم يا أخي
    جزاك الله خيرا

  • almohandis
    السبت 11 يونيو 2016 - 09:22

    10 – مهاجر
    هناك دراسات احصائية تشير الى ان اكثر المتطرفين هم من درسوا الهندسة و العلوم التجريبية فمثلا اكثر من خمسين بالمئة ممن فجروا الطائرات في احداث تفجيرات نيو يورك مهندسين و اغلب كوادر داعش و القاعدة من التكفيريين مهندسين و اكثر العنصريين المؤمنين بنظرية تفوق الجنس الآري مهندسين وهم من زملائي في العمل و أكثرهم يصوتون لحزب الحرية العنصري في هولاندا و السبب واضح هو عدم القراءة و الانفتاح على التاريخ و العلوم الانسانية و النظرة الطبيعية الى البشرية و الاجتماع و السياسة هم بلا شك أذكياء لكن ينقصهم المطالعة و الانفتاح فهم لا يستطيعون فهم تصرفات النفاق لدى الساسة و تقلباتهم الخ
    انا أنصحك بالمطالعة خارج ميدانك بدل الادعاء انك لم تسمع بالأمازيغ و الكل يعرف ان المصادر العربية ترجع اصول قبائل البربر الى جدهم مازيغ
    و المؤرخون الاغريق أشاروا الى اسم مازيغ و اكبر حجة هو تسمية الريفيين و الشلوح و السوسيين أنفسهم امازيغ و كلامهم بتمازيغت
    وهم توارثوا هذا أب عن جد الى آلف السنين على الأقل الى القرن الاول الهجري حيث ذكر المؤرخون المسلمون ابناء مازيغ

  • Yan Sin
    السبت 11 يونيو 2016 - 09:33

    ان ما يحزنني فعلا منذ ان بدات هسبريس مشكورة بنشر هذه السلسلة , هو جهل وغباء بعض *البربر* وليس الامازيغ و معهم بعض *العرب*!

    حيث يعرفون عن ظهر قلب ويتقبلون بصدر رحب ثقافة وتاريخ وحضارة جميع الاقوام … حتى انه بامكانهم سرد معلقات الشعر الجاهلي و خمريات مالك وغلمانيات ابو نواس ووو دون ادنى حرج وبافتخار حتى!

    لكن بمجر ان تتحدث عن شئ له علاقة بالامازيغ ثقافة وحضارة و تاريخا خصوصا القديم منه… الا وتنتفخ اوداجهم , ويرتفع ضغط دمهم ويصابون بحساسية مفرطة ويعتريهم الذعر والرهاب من مجهول وتتزعزع عقيدتهم … ثم يبدؤون في موالهم المشروخ:

    لقد اعزنا الله بالاسلام …لا نريد للاسلام بديلا …لا نريد ان نسمع شيئا خارج الاسلام … تاريخكم هذا وثني وجاهلي …انتم ماسونيون وصهاينة و الوميناتي وطابور خامس هذفكم اخراجنا من ملتنا وتحسدوننا على نعمة الاسلام وتريدون تنصيرنا و بلا بلا بلا … * اودي شكون لي داها فيكم *!

    ما كل هذا الاستلاب واحتقار االذات وكل هذا المرض العضال وكل هذا الخلط و*الربيج*!

    خوفي ان ياتي يوم نتحدث فيه عن تاريخ الديناصورات في شمال افريقيا ويقولون لنا انه تاريخ جاهلي لا حاجة لنا به!

  • sidali
    السبت 11 يونيو 2016 - 09:33

    Le nom de « Berbère » apparaît pour la première fois explicitement après la fin de l'Empire romain. La pertinence de son usage pour la période précédente n'est pas admise par tous les historiens de l'Antiquité16.

    L'usage du terme s'est répandu à la période suivant l'arrivée des Vandales lors des grandes invasions. Qualifiés de « Barbares » par les Romains d'Afrique romaine, les Vandales proviennent de la péninsule Ibérique. Sur les hauteurs à l'est de la Numidie fut assemblée la coalition numido-vandale, qui prit Carthage et supprima l'influence de Rome dans toute l'Afrique. Le récit du consul romain en Afrique de l'époque utilisa pour la première fois le terme « barbare » pour décrire les Numides[réf. nécessaire].

    Les historiens arabes adopteront à leur tour plus tard le mot « barbares17 » (en arabe : بَربَر , prononcé [bærbær]). Les Européens nomment Barbarie la côte des Barbaresques.

  • باحث
    السبت 11 يونيو 2016 - 09:43

    الونداول و الأمازيغ كان شعب موحد مسلم قبل الإسلام أما يصطلح عليه بالأريسين نسبة إلى أريوس الموحد الذي عارض فكرة تأليه عيسى عليه السلام أما ما يسمى أوكستين المجرم فلم يكن سوى من أدخل التعذيب على الموحدين
    و قد غيب تاريخ الموحدين الأريسيين عمدا من طرف الكنيسة الكاثوليكية لفظة ما قاموا من فظاعات في حق المسلمين الأريسيين …إلا أنه موءخرا تمت دراسات موضوعية في حقهم و في التاريخ الذي لم يرد أن يعرف …إبحث في ytube لجهاز الترباني المائة العظماء في الإسلام و أيضا بحث للمهندس المصري فاضل سليمان …
    وكذلك آلة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم لهؤلاء عظيم الروم التي جاء فيها : رسائل رسول الله "بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم: سلام على من اتبع الهدى، أما بعد فإني أدعوك بدعوة الإسلام، أسلم تسلم، وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين وإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين.

  • akadam abdellah
    السبت 11 يونيو 2016 - 09:48

    شكرا اخي العزيز علاش مقروناش هدشي في مادت التريغ خفوا من الامزيغ ارجعون برابرة لعندها عدت معاني .

  • حسن
    السبت 11 يونيو 2016 - 10:07

    شكرا هسبريس، هذه هي المقالات الرائدة اللي بغينا……………………….

  • taha
    السبت 11 يونيو 2016 - 10:11

    الإله الا الله محمد رسول الله من الغباء أن تأمن بأن عيسى ابن الله الله لا ولد له أن كان كما تدعون فما قولكم في آدم هل هو كذلك ابن الله لمعرفة ذلك انظر ي وتم وبعد يوسف استيل وا أحمد ذيذات لمعرفة الحق

  • sidali
    السبت 11 يونيو 2016 - 10:31

    أريد أن أشير إلى أن الأريوسيين كانوا مسلمين قبل الإسلام,لأن المذهب الأريوسي كان دين التوحيد وشعارهم لاإلله إلا الله وعيسى رسول الله قبل الإسلام .وكان الدين لأغلبية شعوب البحر المتوسط

  • Adil
    السبت 11 يونيو 2016 - 10:58

    اقرؤا ايها المغاربة اقرؤا و ابحتوا و طالعوا و جددوا فكركم و نوروا عقولكم و عقول الاخرين

  • pour عنان
    السبت 11 يونيو 2016 - 11:20

    bien sur que c'est notre histoire , et on va le garder malgré toi . toi tu t'interresse pas parce que tu es semi-marocain

  • latifa
    السبت 11 يونيو 2016 - 12:02

    وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق ونطمع أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين فأثابهم الله بما قالوا جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء المحسنين والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب الجحيم )

  • OMAR
    السبت 11 يونيو 2016 - 12:05

    مقالات قيمة .. هل من الممكن ترقيم المقالات على شكل حلقات حتى يسهل الرجوع اليها وقراءتها مرتبة .
    ولكم جزيل الشكر

  • ننننن
    السبت 11 يونيو 2016 - 12:11

    ابي عربي صحراوي امي شلحة خالي زوجته شلحة عمتي عربية وتزوجت شل وصارتتتق تشلحيت تلك اللغة التي لا تعرف امي حرفا منها بحكم ان اباها قتل قاءدا من قواد الاستعمار وفرت كل عاءلته فعاش بين العرب ولو يكن هناك ابجا اي فرق اجزم بان المغرب لا يمكن الحسم فيه فيما يتعل بالامازيغ والعرب الكل انصهر في بوتقة المسلم النغربي الكريم

  • مغربي حر
    السبت 11 يونيو 2016 - 12:18

    للاشارة فقط البربر باليونانية تعني العجم اي كل من لا ينتمي لهم من الشعوب الاخرى .. ولا تعني الامازيغ..فمثلا نحن العرب في المغرب العربي نسمي كل من ليس عربي بالاعجمي … كونوا واقعيين في ابحاثكم …

  • moslihin
    السبت 11 يونيو 2016 - 12:19

    الامازيغي له عقلية واضحة لا يحب النفاق فان كان يؤمن بالاسلام فهو مسلم وان لم يؤمن به فانه يعلنها صراحة … فهو في نظره اما ان يكون مسلما او غير مسلم … والامازيغي لا يحب ان يكون مسلم اللسان وافعاله اشياء اخرى…
    والدليل .: اذا ما دخلت الانترنات فانك تجد اكثر من يسبون الناس هم الذين يزعمون انهم مسلمون … اما الكذب فيلوموننا عنه الامريكان والكنديين وكل الاجناس الأخرى .. الاسلام يحرم الكذب والمسلمون في الانترنات اكثرهم كاذبون لايعطون اسمائهم الحقيقية ولا بلدانهم الحقيقية الى بعد فوات الاوان ، وكذلك هم اكثر الناس كلامهم فاحش…salam

  • mourad
    السبت 11 يونيو 2016 - 13:12

    تاريخ المسيحيين بالمغرب لا تهمنا بقدر ما تهمنا تاريخ فتوحات الاسلام , نحن مسلمون نحترم كل الاديان ويجب على المعتنقين بتلك الاديان ان يحترمونا كذلك . ويتركوا ابناءنا على دين اصلهم .

  • latifa
    السبت 11 يونيو 2016 - 13:49

    أريوسي لا تعني مسيحي بل تعني موحد لله

  • tangawi calle 13
    السبت 11 يونيو 2016 - 13:51

    قليلا ما أعلق، إلى أخي الريفي ماسين (يا الطنجاوي هو أسلوب إستهزائي إستصغاري إبتعد عنه ) نعم أخي أنامستعرب أمازيغي سطي أصل في نسبي إلى قبيلة أوربة التي تعربت بالكامل وأختلطت مع العرب ومنا الفقيه أبو عبد الله محمد بن سليمان السطّي؛أستاذ إبن خلدون رحمهما لله (ثم ذكرهاذا في كتاب العبرلإبن خلدون)، لاأحب أن يحتكر أحد الأمازيغة سواء كان فردا أو جماعة الكل انصهر في الهوية ألأمازيغية نعم أتفق معك في هاذا كما إنصهرالفرس و الأفارقة و٠٠٠ في الهوية العربية وكما إنصهر القوط والأمازيغ والعرب في الهوية الإسبانية ملخص القول العالم كله هجين وخليط عن طريق الهجرات والغزوات والمصاهرات والمجاعات والطاعون و….وكلنا لآدم وأدم من تراب ٠أنا أعتز بأيروس اللواتي الأمازيغي الموحد كما أعتز بجميع الموحدين عبر العصور ولا أفتخر بأبا جهل وأغستين معا لأن كلاهما حارب التوحيد والحمد لله على نعمة التوحيد٠مجرد سؤال أخي ماسين لماذا لايتشابه سكان منطقة الناظور أصحاب البشرة الداكنة مع سكان منطقة الحسيمة أصحاب العيون الزرقاء مجرد سؤال وكلنا أبناء الريف الكبير وأبناء المغرب العظيم ومسلمين موحدين قبل هاذا وذاك٠رمضان كريم .

  • mourad
    السبت 11 يونيو 2016 - 13:54

    الذين يدعون انهم تحولوا من الدين الاسلامي الى المسيحي فهم يكذبون لانهم لم يكونوا ابدا مسلمين لان المسلم الحقيقي الذي ملء الايمان قلبه لن يكفر ابدا ولن يغير النور بالظلام . في الحقيقة هذفهم هو شرب الخمر واكل الخنزير واتباع جميع المحرمات واكل رمضان الى غير ذلك من الاعمال الفاسدة وعندما تنصحه يقول انا مسيحي ولست بمسلم.

  • ارتقوا
    السبت 11 يونيو 2016 - 13:56

    السلام عليكم ورحمة الله ،،، اول مايشد الانتباه هو عصبية بعض الاخوان والاخوات لفكرهم وقناعاتهم ومحاولة تبريرها وفرضها على الملأ.

    يجب أن تعتز ونحمد الله على نعمة الاسلام اولا والبراءة من الشرك واهله سواء كانوا اجدادنا او جيراننا ، فنعمة الاسلام اكبر منة وصلت الى ديارنا وبها عزتنا وكرامتنا ( إن الدين عند الله الاسلام ) .( إن اكرمكم عند الله أثقاكم)

    كوننا مختلفين العرق والاصل فهذا من حكم الله وسننه في الخلق ، وقد خلقنا قبائل وشعوب لنمتزج ونتصاهر ونتعايش فكل واحد منا الا وفيه خليط من الامازيغ والعرب والفرس والموريسكيين وغيرهم ويجب ان نعتز بهذا الخليط والانصهار وليس التعالي باصل عن آخر .

    واخيرا كلنا فوق ارض هذا البلد مطالبين بتقديم شيء ينفع الامة والتلاحم فيما بيننا وليس التفرقة والتمييز واعطاء الاعداء فرص تقسيمنا وتشتيتنا .

  • moha
    السبت 11 يونيو 2016 - 13:56

    Pourquoi a t on falsifié l'histoire du Maroc ? La faute a ceux qui l'ont écrite !
    La nécessite de récrire notre histoire est primordiale pour pouvoir avancer.

  • فكروا و لو لمرة واحدة !
    السبت 11 يونيو 2016 - 14:34

    بعض التعليقات تقول أن حضارتنا هي الحضارة الاسلامية و ديننا هو الإسلام …. و ما الى ذلك ، يبدو أن هؤلاء جعلوا من الدين قبيلة او عرقا يتعصبون له و ينفون كل ما سواه . الدين أولا هو عقيدة و شرائع أي أنك تؤمن بمعبودك و تؤدي له العبادات و تلتزم بشرائعه لا أقل و لا أكثر.
    ثانيا الكاتب ماجاش و قالك انت لست مسلما … أو أن المغاربة ليسو مسلمين … هو فقط يستعرض جزء من تاريخ الأنسان المغربي القديم و لا دخل لما نحن عليه الآن، كما اذكرك أن الإسلام ما هو الا جزء من تاريخ المغرب و ليس هو التاريخ كله .
    فكروا قليلا أيها المغفلون فأنتم الآن من أتعس الأمم على وجه الأرض !

  • مراقب صحراوي
    السبت 11 يونيو 2016 - 14:42

    السلام عليكم ورحمة الله
    اليس الشيء اذا تكرر تقرر …ارى هنا دعوات للتنصير في الخفاء ،فلا نكاد ننتهي من موضوع حول المسيحيين حتى نجد الاخر
    فهؤلاء يزينون الخروج عن شرع الله ،
    وهؤلاء كانوا امما راقية ..
    رغم معطى ما يسمى بحرية التعبير الا ان في تكرار هذه الامور تهديد لما بذله اناس جزاهم الله خير لنشردين الله ،فاتقوا الله ايها القائمون على هذا المنبر الاعلامي ،ولاتقربوا هذه الامة المسلمة الا بالخير الذي ستجده وتجدونه غدا …

  • العدلوني رشيد
    السبت 11 يونيو 2016 - 14:51

    عند الله عز وجل المسيحية ليست بدين ولا اليهودية ولا غيرها فقط الدين عند الله الإسلام و قلناها وما زلنا عليها كل الأنبياء مسلمون بدليل من القرآن الكريم, و من يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه, فالقدس كانت إبان ملك داوود وآبنه سليمان عليهما الصلاة والسلام أرضا إسلامية, وكل أرض حكم فيا نبي أو بعث فيها نبي أو فتحا المسلمون فهي أرض إسلامية, لأن الأرض لله يورثا من يشاء من عباده المتقين, فكل الأرض التي ذكرت هي أرض مسلمة و التي يحكمها الصليبيون الآن هي أرض أخدت من المسلمين ومنها القدس, فالقدس في حسبة المسلمين مستعمرة من طرف من يتبعون دينا مبتدعا, وهي أرض مسلمة منذ حكم داوود, وكل الأرض يورثها الله لعباده المتقين وحرمها على الكافرين
    المسلمون يعتبرون الأنبياء مسلمين وعيسى مسلم ما هو بنصراني ولا مسيحي ولا صليبي ولا يهودي كذلك موسى و هارون ويقعوب وأبناءه و إبراهم مسلم وجل الباقين, فكفانا هرطقات و محاولات إفساد عقول الناس واتقوا ربكم الذي خلقكم وهو خير الحاكمين

  • Yan Sin
    السبت 11 يونيو 2016 - 15:11

    مجرد ملاحظة :

    كان على الكاتب مشكورا لتجنب الخلط : l'amalgame و الحزازات … ان يوضح او يشير ان كلمة المغرب هي مقابل المشرق والمغاربة مقابل المشارقة وليس Maroc et marocain … لان هذا التاريخ القديم تاريخ مشترك يهم جميع امازيغ شمال افريقيا بدون استثناء وبدون اقصاء … وليس حكرا على المغابة او الجزائريين لوحدهم دون سواهم … فالحدود الحالية حدود استعمارية وهمية تعود فقط للقرن العشرين و اسماء بلداننا جد حديثة مقارنة مع هذا التاريخ الطويل والعريض … وشكرا !

    الى الاخ 28 OMAR :

    ان المقالات فعلا مرقمة وكل واحدة تحمل عنوانا خاصا بها … !

    تحياتي للجميع … Et bon week-end à toutes et à tous

  • ماسين الريفي
    السبت 11 يونيو 2016 - 22:38

    استسمح اخي ان كنت اسأت إليك ونحن في هذا الشهر الكريم ، والله لم اقصد الاستهزاء .ولكن صحيح عندما أعدت قراءة تعليقي تبين لي ذلك ولكن صدقني لم أقصدها وان كانت تميل الى ذاك السياق.
    العفو اخي ما عاذ الله ان اجرح قلب مسلم لم يقل الا الصواب.
    تحياتي لك،فنحن كلنا أبناء الريف الكبير والمغرب العريق . وتاريخنا هو نبراس طريقنا.
    حياك الله اخي ومرة اخرى سامحني.

  • خالد
    الأحد 12 يونيو 2016 - 00:50

    ما هو هدف المتعصبين و القومجيين من كل هده النقاشات العقيمة!!!!
    هل تريدون ازالة كل الاعراق و الاراء المخالفة لكم!!!
    هل تريدون بلدا بعرق و دين و راي واحد!!!

  • Assouki Le Maure
    الأحد 12 يونيو 2016 - 09:21

    هي ارض Maurétania ولم تكن يوما من التاريخ " تمزغا او تمزغانيا "هكذا عرفها المؤرخون الاغريق ومن بعدهم الرومان والفرنييون .. سكانها الاصليون Maures اما دون ذلك من المهاجرين فهم مستوطنون وغزات . ماسيناس يوغورطان جوبا ( يان وسين) و اوغستان كلهم جنود و رجال سلطة رومانيين ولائهم ل Roma ،منهم من حمى نبلاء قرطاج ومنهم من كان حارسا على مخازن مدن نوميديا و وليلي ولوكوس ووو . الاسماء العجمية تبقى لاتينية القلب والقالب واوربية المننشئ . اسأل المصادر التاريخية الرومانية وحتى الفرنسية والبرتغالبة عن اسمها ؟ اسمها موريطانيا وسكانها المور /السود .ويوم دخل الفرنسيون بلاد المغرب كان نسبة السكان المغاربة السود/المور اكثر من نسبة السكان المغاربة البيض ومازالت ،ومن المور من يتكلم التشلحيت والتعربيت ومنهم من يتكلم التعربيت وحدها . .جذوركم ليست مورية انتم مغاربة فقط.

  • jamal
    الأحد 12 يونيو 2016 - 10:26

    un beau article en fait qui a éclairé une époque de notre histoire négligée dans nos écoles ,on cite les sumériens de l'est sans nous parler de notre propre histoire qui est important pour nous.d'aprés les commentaires il y a qqs uns qui sément la zizanie ,d'abord le peuple amazigh est surement le plus ancien dans ce bout de terre (Tamazgha)mais personne ne peut prouver qu'il est arabe,amazigh ou autre il ya des régions au Rif qui parlent le rifain( selwane,zayo…) mais leur origine est arabe d'autres qui parlent l'arabe et ils sont d'origine bérbére (chawya et Dokkala..)et même ceux-ci il sont passés par plrs brassages.et d'ailleurs aucune éthnie ou race ne peut prétendre quelle est pure tout est mélangé ptt les primitifs dans les fôrets"amazonie,nouvelle-guinée…"peuvent être moins mélangés . bien sûr on veut sauvegarder sa culture ;chose garantie par la constitution à tt le monde;le mélange est bénifique à travers la planéte tt est mélangé il faut l'admettre et le valoriseret.

  • monsif
    الأحد 12 يونيو 2016 - 17:41

    ندعوا الله ان يحفظ هذا البلد المسلم من فتن الديانات المختلفة ومن الشيعة الفتاكة.

  • إدريس الجراري
    الإثنين 13 يونيو 2016 - 14:27

    قولوا للكاتب أي مصدر دكر فيه شعب إسمه الأمازيغ بمريطانيا الطنجية أو شمال إفريقيا كل المصاد تشير إلي البربر هم سكان المغرب الأقدمون وأن كلمة بربر عند العرب ليست بمعني البيزنطين أوالرومان الدين يقصدون بها الإنسان الخشن والمتوحش بربر عند العرب هي عجم زو من ينطقون بلهجة عير معروفة ورطانة في الصوت اليو المغاربة مسلمون كانو عربا لو غير دالك المهم المغاربة شعب واحد والنزعة الإنفصالية الإستعمارية لن تنجح في غرس الفتنة لأن الله يرعى هد الشعب الأصيل

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 12

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 4

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 9

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 11

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 4

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري