المعارضة الجزائرية تتعبأ لاحتجاج "24 فبراير"

المعارضة الجزائرية تتعبأ لاحتجاج "24 فبراير"
الخميس 5 فبراير 2015 - 08:00

دعا أكبر تكتل للمعارضة الجزائرية المواطنين إلى وقفات احتجاج يوم 24 من شهر فبراير الجاري، وذلك لرفض مشروع استغلال الصخري في جنوب البلاد بعدما خلف موجة غضب في البلاد بسبب مخاوف من خطره على البيئة، وذلك رغما عن تطمينات السلطات بأن ما يجري هو “عمليات استكشاف لمخزون البلاد من هذه الطاقة”.

وجاء في بيان لهيئة التشاور والمتابعة للمعارضة أن الإعلان عن التظاهر في الشوارع قد توج اجتماعا لاطرافها.. بينما تعد هيئة التنسيق والمتابعة، التي نصبت في شهر شتنبر من العام الماضي، أكبر تجمع للمعارضة الجزائرية، وتضم رؤساء حكومات سابقين على غرار علي بن فليس، وعدة أحزاب من كافة التيارات السياسية، إلى جانب شخصيات مستقلة وأكاديميين.

وجاء في البيان: “ندعو الجزائريين والجزائريات، بمناسبة ذكرى تأميم المحروقات، إلى تنظيم وقفات احتجاجية عبر كامل التراب الوطني مكن أجل المطالبة بالتوقيف الفوري لاستخراج الغاز الصخري”.. فيما يقترن تأميم قطاع النفط الجزائري بعيدا عن السيادة الفرنسية بيوم 24 فبراير من العام 1971 .

وتشهد الجزائر منذ نهاية دجنبر الماضي احتجاجات شعبية رافضة لمشروع حكومي لاستغلال الغاز الصخري في الجنوب بدعوى خطره على البيئة والمياه الجوفية.. وشملت الإحتجاجات، التي مازالت متواصلة عدة مدن جنوب البلاد، عددا من المحافظات في شمال الجمهوريّة.

و قال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وفقا لما نقل عنه خلال ترؤسه مجلسا وزاريا حول التنمية في الجنوب يوم 27 يناير الماضي، إن “استغلال الغاز الصخري في الجزائر ليس واردا في الوقت الراهن وهناك فقط سوء الفهم ومخاوف أثارتها التجارب الأولية بشأنه”.. وتابع: “في حال تبين أن استغلال هذه الموارد الوطنية الجديدة من المحروقات يشكل ضرورة ملحة لتحقيق الأمن الطاقوي للبلد على المديين المتوسط والطويل فإنه يتعين على الحكومة السهر بصرامة على ضمان احترام المتعاملين المعنيين للتشريع من أجل حماية صحة المواطنين والحفاظ على البيئة”.

وأشار تقرير لوزارة الطاقة الأمريكية، حول احتياطات المحروقات غير التقليدية صدر العام الماضي، إلى أن الجزائر تحتل المرتبة الثالثة عالميا بعد الصين والأرجنتين من حيث احتياطات الغاز الصخري.. وبحسب التقرير ذاته تبلغ هذه الاحتياطات 19.800 مليار متر مكعب، وتقع في أحواض مويدير وأحنات وبركين وتيميمون ورقان وتندوف، جنوبي البلاد.

* وكالة أنباء الأناضول

‫تعليقات الزوار

5
  • 24 ستمر وهم مقبورون في بيوتهم
    الخميس 5 فبراير 2015 - 09:29

    ما عدا جنوب الجزائر الشعب الجزائري فنيان وخواف يضع اصبعه على أنفه ورقبته تحت جزمة عسكره فيهم غير الفم مشرع حين يتكلم يقول النيف اش من نيف النيف لمخنن فيهم غير الجبها ،الشعب التونسي فيه الرجال خرج كله كَرَجُلٍ واحد ضد الدكتاتور وطرده اما الاذلاء الخرائريين يدفنون رؤوسهم في الرمل من الخوف لا يتقنون الا الدسائس والمكر ها 24 فبراير آتية فلنرى الرجولة والبطولة شعب نيف لخنونة ، إنَّا معكم من المنتظرين ستمر 24 فبراير وهم مقبورون في بيوتهم وركبهم تسطك واضراسهم تسقسق من الخوف و ستصاب المعارضة الجزائرية بخيبة من شعبها الرعديد الذي لن يلبي النداء، ان لم تقومو لن تقوم لكم قائمة الى يوم يبعثون

  • مغاربي
    الخميس 5 فبراير 2015 - 09:49

    هده المظاهرات يجب ان تقام بفرنسا اتركوا عليكم بوتفليقة فلاحول ولاقوة له في الموضوع اتركو الرئيس يموت بسلام بعد تسليمه اخر احتياطي طاقي بالبلد للشعب الحقيقي للجزائرالفرنسيين.

  • الباهي فضلاء
    الخميس 5 فبراير 2015 - 11:57

    ======= حكم عقلك =====
    هذا التكتل لا وزن له في التأثير على سير الإستكشاف عن الغاز الصخري وكل
    الذي يستطيعه هو إعطاء صورة للخارج على أن المعارضة الجزائرية تتمتع
    بالفعل السياسي ، والحقيقة أنها معارضة بنت النظام ، ولا تخدم الا نفسها والنظام ، وهي عديمة الكفاءة .
    الغاز الصخري ( سيشت) وكذلك غاز ( تايت) هي طاقة يحتاجها العالم ، وتستثمر فيها الشركات العالمية أموالها ، فهل يعقل أن القوى العالمية تسمح
    لهؤلاء الأغبياء بتوقيف التنقيب عن الطاقة ، الطاقة حق الجميع ، وإنما تبقى
    الإستفادة المالية من حق البلد الذي في أرضه هذه الطاقة ، لن تسمح القوى
    الغربية والأمريكية خاصة لهؤلاء الرعاع المتنطعون في الجزائر وفي غيرها
    بالتشويش على أهدافها ، ولهم في مصدق الإيراني عبرة .
    المعارضة الجزائرية التي ( تتعبأ للاحتجاج "في 24 فبراير) هي مسرحية
    لم تؤلفها السلطة ولكنها ستستفيد منها كورقة تساوم بها شركات النفط والغاز
    كما هي الحال مع سكان عين صالح .

  • طاي طاي
    الخميس 5 فبراير 2015 - 13:22

    اساند هدا الشعب المغلوب على امره … اتمنى ان تكون هده الاحتجاجات اخر لحضة في وجه ضلم و غطرسة الجنرالات… تتوج بنظام يكرم الاخوة الجزائريين و تصلح ما سوده اصحاب بوتفليقة مع الاهل و الجيران

  • مغربي حر
    الجمعة 6 فبراير 2015 - 07:44

    اتمنى للشعب الجزائري الشقيق ان يستعيد حريته وكرامته التي سلبها كمشة من العسكر وماتركوا لهم سوى الفقر واليطالة رغم هذه الثروة الهائلة والاف المليارات من مداخبل النفط والغاز . وعلى الحكام الجزائريين ان يدركوا بان وحدتنا المغربية لازالت ناقصة مدامت تندوف يستولون عليها. ويحتجزون فيها اخواننا المغاربة الصحراويين . عاش المغرب تحت شعار : الله الوطن الملك

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 11

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 6

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 12

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 10

علاقة اليقين بالرزق