المعركة المقبلة بين التفسير التقني لمشروع قانون المالية والتفسير السياسي

المعركة المقبلة بين التفسير التقني لمشروع قانون المالية والتفسير السياسي
الأربعاء 8 غشت 2018 - 12:09

يبدو أن مشروع قانون المالية المقبل لسنة 2019، كما قدمه وزير الاقتصاد والمالية المقال، مليء بالثغرات والتحديات وكثير من الألغاز والأرقام المقدمة بدون تفسير، والتي تخفي وراءها أسباب عدم تنفيذ قوانين المالية، كما جاء في تقرير المجلس الأعلى للحسابات الأخير.

وإذا كان الجانب التقني في مشروع المالية يصعب فهمه على غير المتخصصين في تحليله وفهمه، فإن بعض السياسيين يبدون غير مدركين للجانب التقني والسياسي لمشاريع قوانين المالية.

وبدارسة وتحليل مشروع قانون المالية لسنة 2019، يمكن تسجيل الملاحظات التالية:

أن مشاريع القوانين تحضر تقنيا في مكاتب وزارة المالية بعيدا عن الدراسة الميدانية لوضعية القطاعات الاقتصادية والتجارية والصناعية وعن المشاورات بين الفاعلين من جميع المكونات المعنية لمعرفة أسباب تدهور بعض القطاعات، وخصوصا القطاعات الإنتاجية الجالبة للموارد المالية؛

أن مشاريع قوانين المالية تحضر بعيدا عن الرؤية السياسية العامة وعن سياسة الحكومة أحيانا، وهو ما يجعل منها مشاريع تقنية مبهمة عند أغلب المواطنين والفاعلين الاقتصاديين؛

أن النقاش السياسي لقوانين المالية في البرلمان ينكب فقط على الأرقام المخصصة للقطاعات ويتحول النقاش بين الموارد المالية المخصصة للقطاعات الاجتماعية وبين الموارد المالية المخصصة للقطاعات الإنتاجية، في حين أن النقاش يجب أن ينكب على تطوير الموارد المالية وتوسيعها بدون أن يمس بالبنية الاقتصادية والاجتماعية للدولة وللمواطنين، وهذا هو الإبداع الذي يجب أن يأتي به الوزراء والبرلمانيون والخبراء وغيرهم؛

أن النقاش السياسي لمشاريع قوانين المالية يبدو ضعيفا إن لم يكن منعدما، لأن المصادقة على البرنامج الحكومي ومراقبة تنفيذه من صميم اختصاصات البرلمان، وبالتالي فإن تنفيذ البرنامج الحكومي يطبق عبر آليات متعددة، أولاها قانون المالية الذي يصادق عليه البرلمان كل سنة في الجلسة العامة، وقبل ذلك في لجنة المالية التي يحضرها عدد قليل من البرلمانيين، علما أن المصادقة على قانون المالية لا تقل أهمية عن المصادقة على البرنامج الحكومي، وبالتالي فإن المسؤولية السياسية قائمة بحدة، وتتحملها الأغلبية البرلمانية والحكومة؛

أن الدول الديمقراطية الآن لم تعد تعطي شيكا على بياض للأغلبية البرلمانية خلال ولاية الحكومة كاملة، وإنما تراقب مدى قدرة الحكومات على تنفيذ البرنامج الحكومي من خلال تنفيذ قوانين المالية سنويا؛

أن المتابعة السياسية للوضعية الاقتصادية والاجتماعية للدولة وللمواطنين من مسؤولية الجميع، لكن الدستور المغربي حدد المسؤولية السياسية في البرلمان والحكومة وفي مجلس الأعلى للحسابات المخول له دستوريا مراقبة تنفيذ قوانين المالية؛

لقد اتضح، من خلال الطريقة التي تمر بها مناقشة مشروع قانون المالية في البرلمان واللجان المتفرعة عنه وعدد أعضاء البرلمان الحاضرين في لجنة المالية وطريقة النقاش ونوعيته، أن المراقبة البرلمانية ضعيفة جدا ولا تسهم في إغناء النقاش وإثراء قوانين المالية؛ بل إن لعبة القط والفأر تمارس بين الوزراء والبرلمانيين في اللجان، بحيث تبرمج اجتماعات غير مناسبة لتقليل عدد الحضور وتأخير قوانين المالية وتأخير اللجان إلى أوقات متأخرة وكأن الموضوع مرتبط بتهريب قوانين المالية للتصويت السريع؛

أن مشروع قانون المالية المقبل لسنة 2019 يعرف صعوبات كبيرة ويحتاج إلى قرارات سياسية وليس تقنية تتماشى مع توجيهات الخطاب الملكي لعيد العرش نظرا للظروف الاقتصادية والاجتماعية المحلية وللمناخ الدولي المضطرب، ويجب استحضار الخطاب الملكي في مناقشة قانون المالية وكذلك تقرير المجلس الأعلى للحسابات وتقرير بنك المغرب وإعادة النظر في أولويات مشروع قانون المالية، وربما أن المبادرة الوحيدة وهي الأولى لرئيس الحكومة هي الدعوة إلى اجتماع الأغلبية لمناقشة مشروع قانون المالية، والذي كان فيه نقاش جيد غير مفصل، حيث اتفق الجميع على عقد لقاء خاص لدراسة مشروع قانون المالية قبل عرضه على البرلمان في شهر شتنبر المقبل؛

أن الاقتصاد لا يعالج بالشعبوية وبالخطابات العاطفية والشعارات والأشخاص واللجوء إلى العالم الافتراضي المبني على أشياء لا أصل لها؛

أن ملخص مشروع المالية المقبل لسنة 2019 يعني باختصار شديد أن الخصاص يصل إلى حدود 30 مليار درهم، علما أنه بعد مراجعته ومراجعة أولويات المشروع لإعطاء دفعة للقطاعات الاجتماعية، فإن الخصاص سيصل إلى 50 مليار درهم حتى تفي الحكومة بالتزاماتها المسطرة في البرنامج الحكومي.

يبقى على الجميع المساهمة في معالجة الوضعية الاقتصادية والاجتماعية بجدية بعيدا عن المزايدات السياسية التي ضاق المغاربة بها درعا، وبالمزيد من التواصل مع المواطنين لإشراكهم في فهم المغرب الممكن.

*أستاذ التعليم العالي

‫تعليقات الزوار

3
  • رشيد زين العابدين
    الأربعاء 8 غشت 2018 - 14:30

    كيف ستكون هناك دراسة ومناقشة لقانون المالية بنواب أميين؟وكيف ستكون هناك نجاعة لهذا القانون والشعار الخالد لكل الحكومات هو المحافظة على التوازنات الماكرو إقتصادية ؟وقبل هذا كله هل المغرب حقا يهمه أن ينتج قانونا يقضي به على المشاكل المزمنة التي تنخره أم أن المسؤولين بارعين في سن قوانين النهب والتبذيروتكديس الأموال.

  • ali tayane
    الخميس 9 غشت 2018 - 10:44

    باختصار أيها الإخوة وفي سؤال للتأمل لا أدري من يجب عليهه أن يجيب: ألا يمكن استيراد حكومة ألمانية أو يابانية للتفكير وتسيير شأننا الداخلي؟ هل يمنع القانون ذلك؟ وإذا كان نعم، فهل يمكننا تغييره؟ فقط لمصلحة البلاد والعباد. فإن أبيتم فإنكم لا تريدون الخير لبلادكم باختصار.

  • عزيز
    الخميس 9 غشت 2018 - 12:34

    فمن غير المعقول أن تلجأ الحكومة إلى العجز من أجل الإنفاق على شراء السيارات الفارهة والطائرات الخاصة، وأداء أجور خيالية لكبار موظفي الدولة ومسؤوليها، أو الإنفاق على صفقات تسلح غير مبررة. وخصوصا إذا تعلق الأمر ببلد محدود الموارد وغارق في الديون.

صوت وصورة
الرياضة في رمضان
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:50

الرياضة في رمضان

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30 7

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19 1

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41 19

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 3

رمضانهم في الإمارات