المغاربة ارتضوا إماما، فلا بيعة لآخر

المغاربة ارتضوا إماما، فلا بيعة لآخر
السبت 15 فبراير 2014 - 18:51

تقول الناشطة السلفية فتيحة حسني، الملقبة بأم آدم المجاطي:

“فكرنا ، أنا وأختي أم أسامة الألمانية؛ حين خان وخاف بعض الذكور؛ و قررنا بفضل الله نحن ذوات الخدور أن نقتحم ميدانا يظن الكثير أنه حكر على الرجال في زمن عزّ فيه الرجال (..) أن نشدّ الرحال ولو عن بعد آلاف الأميال أن نبايع دولة الإسلام في العراق والشام وأميرها: أمير المؤمنين أبي بكر البغدادي القرشي الحسيني حفظه الله”.

لي جملة ملاحظات على هذه “البيعة” من مغاربة ل”داعش” التي تقاتل في العراق و سوريا.

*أولا : معلوم أن السلفيين أشد تمسّكا بالنصوص الشرعية من غيرهم؛ وقد وردت نصوص صحيحة تحرّم مبايعة الثاني والخروج عن الجماعة لما في ذلك من الفتن، منها قوله صلى الله عليه وسلم:

ـ (إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما)؛

ـ ومثله حديث: (إنه ستكون هنات، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائناً من كان)؛

ـ ومثله حديث: (من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه).

روى ذلك كله مسلم في صحيحه.

ـ قال الإمام النووي:” فيه الأمر بقتال من خرج على الإمام أو أراد تفريق المسلمين ونحو ذلك، ونهي عن ذلك فإن لم ينته قوتل، وإن لم يندفع شره إلا بقتله قتل”.

وفي الحديث دليل على منع إقامة إمامين أو خليفتين لأن ذلك يؤدي إلى الشقاق والمخالفة، وحدوث الفتن وزوال النعم، وقد نقل الإجماع على ذلك النووي في شرح مسلم فقال: “اتفق العلماء على أنه لا يجوز أن يعقد لخليفتين من عصر واحد سواء اتسعت دار الإسلام أم لا”.

ـ ومنها أيضا قوله صلى الله عليه وسلم : (من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه، فليطعه إن استطاع، فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر)؛ صححه الألباني.

* ثانيا : وردت أحاديث كثيرة في وجوب طاعة أولي الأمر في المعروف، وعدم الخروج عليهم ما أقاموا الصلاة، وما لم يظهر منهم كفر بواح لنا من الله فيه برهان؛ وذلك مثل قوله صلى الله عليه وسلم:

ـ (خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم ويصلون عليكم وتصلون عليهم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم؛ قيل يا رسول الله أفلا ننابذهم بالسيف؟ فقال لا، ما أقاموا فيكم الصلاة، وإذا رأيتم من ولاتكم شيئا تكرهونه فاكرهوا عمله ولا تنزعوا يدا من طاعة) رواه مسلم.

ـ (إنه يستعمل عليكم أمراء فتعرفون وتنكرون، فمن كره فقد برىء، ومن أنكر فقد سلم، ولكن من رضي وتابع) قالوا : يا رسول الله ، ألا نقاتلهم؟ قال:(لا ،ما أقاموا فيكم الصلاة) رواه مسلم.

ـ (من كره من أميره شيئا فليصبر، فإنه من خرج من السلطان شبرا مات ميتة جاهلية) متفق عليه.

*ثالثا: إن المغاربة بايعوا أمير المومنين ـ محمد السادس ـ حفظه الله، منذ توليه العرش، والدستور الذي صوت عليه المغاربة في يوليوز 2011 يقرّ بعلو المرجعية الإسلامية على باقي المرجعيات، و يرفض أي مراجعة لأحكام الدين القطعية.. وهذا يعني أننا في دولة إسلامية يرأسها أمير المومنين العلوي الشريف النسب، وبالتالي لا يجوز منازعته الإمامة ولا الخروج عليه و مبايعة غيره؛ بدليل النصوص السابقة.

*رابعا : وجود بعض القوانين المخالفة لأحكام الشريعة في القضاء اليوم،أو التعاملات التجارية المحرّمة (مثل الميسر أو الخمر أو الربا) سببه تاريخي معروف؛ إذ الاستعمار هو أول من أحدث هذه التغييرات بعد أن وطئت جيوشه أرض الإسلام مطلع القرن الماضي؛ وهو يحرسها بالترغيب والترهيب؛ ولا يمكن تغييرها بالقوة اليوم (لا من حاكم ولا من غيره)، لأن الأمّة تعيش ضعفا على المستوى الاقتصادي والسياسي والاجتماعي؛ ويوم تحقق استقلالا على هذه المستويات، إذ ذاك فقط يمكنها أن تحكم بالشريعة.

ثم إن المشرّع جعل حدا واضحا لمّا قال : ( ما أقاموا فيكم الصلاة..) ولو شاء لقال : ( ما أقاموا الحدود..) على أننا لا نفرّق بين أحكام الله سبحانه؛ لكن نبيّنا أخبر بهذا الأمر لمّا قال : ( لتنقضنّ عرى الإسلام عروة عروة،كلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها، فأولهنّ نقضا الحكم وآخرهن الصلاة) فجعل آخر عرى الإسلام، وهي إقامة الصلاة، علامة على وجوب طاعة الحاكم في المعروف، وعدم طاعته في المعصية؛ وليس بعد نقض هذه العروة إلا الفتن.

*خامسا : إن “داعش” التي بايعتها أم آدم وأختها الألمانية وبعض المعتقلين المغاربة على خلفية ملف “الإرهاب”، لا مستقبل لها، لأنها لا تملك رصيدا شعبيا، و جوارها الإقليمي معاد لها، فضلا عن المنتظم الدولي الذي يعتبرها تنظيما إرهابيا؛ و سيتمّ الاستغناء عن خدماتها بمجرّد أن تنتهي مهمتها التي رسمتها الدول الكبرى.

*سادسا : هب أن “دولة إسلامية” أخرى ظهرت بليبيا أو مصر أو أفغانستان أو الصومال، أو غيرها، على رأسها كل واحدة منها أمير من أمراء الوقت، وبايع بعض المغاربة هذا الأمير، وبايع آخرون أميرا غيره، فمن يا ترى سيسوق القافلة؟ أم أن الحسم سيكون للأكثر دموية؟

*سابعا : إن هناك خللا فكريا رهيبا في أوساط بعض التيارات السلفية؛ وهي على صغر حجمها وهامشيتها، يمكن أن تحدث بعض الفتن والاضطرابات؛ وسبب هذا الخلل الفكري الفراغ الذي تركته المجالس العلمية، التي من المفروض أن تقوم بمحاورة هؤلاء حوارا فكريا/دينيا، بدل أن نكتفي بالمقاربة الأمنية والمعالجة الاجتماعية، التي وإن أبانت عن نجاعتها، فإنها على المدى البعيد، خصوصا مع انتعاش الحركات الجهادية و ضعف التنسيق الأمني مع الجارة الجزائر، لن تكون كافية بكل تأكيد.

*ثامنا : لست مع استعمال العنف مع هؤلاء الذين يعانون من اختلالات فكرية رهيبة؛ والدليل أن السيدة أم آدم خضعت للاعتقال والتعذيب هي وابنها،وقتل زوجها الأول، ولم يزدها ذلك كله إلا تشبثا بمواقفها، إن لم يكن مزيدا من التطرف.

*تاسعا : أستغل هذه المناسبة لأحذر العلمانيين المتطرفين من استهدافهم لقطعيات الدين، تلميحا أو تصريحا، فهذا يعرّض أشخاصهم للخطر، والدولة لمزيد من القلاقل والفتن؛ وما تونس عنّا ببعيد.

*عاشرا : همسة في أذن السيد محمد الساسي القيادي اليساري الذي دعا إلى أرضية توافقية بين الإسلاميين والعلمانيين؛ قوامها “الملكية البرلمانية”؛ أقول له بهذه المناسبة: إننا إذا نزعنا عن الملك صفة “أمير المومنين”؛ فسيتخذ المغاربة (أو عدد منهم مهم) أمراء يبايعونهم على الطاعة في المنشط والمكره؛

وبالطبع سيقع الاقتتال بين هؤلاء الأمراء، الذين لا يعرفون للديمقراطية طريقا، ولا يرون إلا التداول الدموي على السلطة، كما هو الحال في ما نراه ببعض الدول التي هجرها سكانها تاركين الساحة لهؤلاء الأمراء الذين لم يستشيروهم في الولاية عليهم.

‫تعليقات الزوار

41
  • سي احماد بلبروشية
    السبت 15 فبراير 2014 - 19:34

    ثمة من يسرق اموال الشعب و يعيث فسادا و يسبح في بحار الشكولاطة على ظهور الكادحين و العمال و الفلاحين و الموظفين و انت لا شغل لك غير التفاهات و ردات الفعل الصبيانية الهذيانية و الغوص في الترهات و الامور البعيدة عن الارض و الواقع و المجتمع- يا له من استيلاب و حماقة- لعفو منكم جميعا- فيما تفيدنا مثل هذه المواضيع الجانبية التي تحولها عقليات العاجزين و الفاشلين الى بكزلات وهمية و كتابات الخ

  • abdelali
    السبت 15 فبراير 2014 - 19:39

    إن إمارة المؤمنين تعيق تأسيس دولة حديتة تواكب العصر. متى سنلتحق بتونس وماليزيا وتركيا فيما يخص ابتعاد الدين عن السياسيين ؟

  • مغربي حر
    السبت 15 فبراير 2014 - 19:54

    القول بأن جميع المغاربة راضين بمن يحكمهم مغالطة كبيرة.من قال لك هدا.لا توجد احصائيات أو استفتاء يؤكد أطروحتك.الشعب المغربي كباقي شعوب العرب مجرد تابع لمن يحكمه.مسلوب الارادة وهو محكوم رغما عنه.ما زلنا بعيدين عن الديمقراطية في الحكم.أين التعددية.أين التداول على السلطة.أين فصل السلط.

  • بنحمو
    السبت 15 فبراير 2014 - 19:55

    أم آدم أو غيرها من المغاربة الذين بايعوا و يبايعون كل يوم أمراء غير أمراءهم يدل على ضعف في الوثاق الذي يربطكم بمن تبايعونه اليوم و غدا تركعون أمام آخر. و لهذه الأسباب و بعضها الآخر كالدفاع عن من يدعو للفتنة أو من يقرر الجهاد و الإنفجار في مجتمع يعيش فيه أو يدعو لقتل أفراد منه لا يحمل لهم إلا الكره, نقول لكم إبعدوا الدين عن السياسة و تعالوا نبني ديموقراطية تحتضننا جميعا, بكل فئاتنا. لا إقصاء بيننا, و يخالف إجماعنا على قواننا يحاكم بها لا بغيرها.
    أنتم ترون الملك أمير المؤمنين ونحن نراه رمز وحدة الوطن ومجتمعه. وهو لما يضع يده في يد صبي أومرأة أو شيخ لا يسأله هل هوعلى مذهب مالك أو غيره, لا يسأله هل هو سلفي أوغيره,هل إسلامي وعلماني.إنه يسلم على فرد من المواطنين .
    أما تحديرك فهو مردودعليه.
    حداري أن تلعبوا بالنار وتستعملوا الدين لأغراض سيساوية.
    ماعليكم إلا أن تحللوا ما يجري بمصروليبيا وسوريا.أما تونس فقد وضعت حدا لكل متهاتكم.
    حتى الوهابية الآن, التي يناصرها البعض هنا بوطننا,تحارب في معقل نشوءها.
    الإسلاميون لهم "نصف عقيل" كما كان يردد آباءنا ,لا وطن لهم إلا الجماعة و لا يرسون على فكرة واحدة.

  • حسن
    السبت 15 فبراير 2014 - 20:00

    قد بلغ مفتي العسكر جمعة من العمر عتيا ورغم ذلك مازال يتهافت لخدمة الاعتاب الشريفة .ولكل جمعته. والا اين الفرق ?

  • RIF IDURAR
    السبت 15 فبراير 2014 - 20:08

    …فاقتلو الاخر منهما … فاضربوه بالسيف,,, هذه هي لغتكم ومن اجلها خرجتم من صحاريكم وبواديكم´ومن اجلها حولتم حياة الشعوب الامنة الى قتل واقتتال وفتن .,,, ويبقى الحال على حاله وانتم تتشدقون بالسلم والسلام والتسامح… رغم ان اكثر الكلممات تقديسا عندكم هي القتل والرجم والجلد والبتر…

  • AMANAR
    السبت 15 فبراير 2014 - 21:31

    كلكم يا إسلاميين تستعملون لغة القتل وقطع الرؤوس.
    ما معنى البيعة في سنة 2014؟
    لا زلتم تفرقون بين الناس:هناك راعي مقابل رعية ،أهل الحل والعقد مقابل العوام!!!!!!!!
    كلكم تنشدون إنشاء دولة دينية سواء كنتم متشددين أو تدعون الإعتدال،
    الثورة الفرنسية كانت مفصلية في تاريخ البشرية ،حيث سقطت القداسة عن البشر وسعت الشعوب لتحقيق العدل والمساوات والنتيجة نراها أمام أعينا:
    _عالم غربي متقدم متحضر والجميع سواسية أمام القانون ،الإستبداد والضلم والفيودالية وتجبر الكنيسة ودفاعها عن الإقطاع وتبنيها للدجل ،كل ذلك أصبح من الماضي.
    _ عالم إسلامي ينخره الجهل والتخلف والإستبداد والمرض والضلم يقدس فيه بشر باسم الدين ويقتل فيه الآلاف باسم الدين وتنتهك الحريات باسم الدين ويحجر على المرأة باسم الدين ويبرر الإستبداد باسم الدين وتمنع فيه الثقافة والفنون باسم الدين وتفجر فيه المساجد والكنائس باسم الدين …………والدين بريئ من كل هذا الضلم وهذه الجرائم

  • zak UK
    السبت 15 فبراير 2014 - 21:33

    the 'umma' you're talking about doesn't exist and will never happen. Simply , because Muslim countries can't be independent economically, politically or socially-Hence you will not be able to implement 'Sharia'. Muslim countries are consumers, half of the Muslim world is illiterate. Imarat al mouminine does not mean much to us. yes to constitutional monarchy and rule of law. This will be achieved by decent education( not your kind of education) and awareness .

  • سميروس
    السبت 15 فبراير 2014 - 21:40

    لحسن حظ المصريين الجيش حماهم من هؤلاء الدجالين و نحن المغاربة بقينا حاصلين معاهم

  • juste un citoyen
    السبت 15 فبراير 2014 - 21:41

    هده الاحاديث كلها تتكلم عن الصراع حول السلطة و من خلال سياقها فقد ظهرت بعد موت الرسول حين اشتد هدا الصراع

  • درع الامة
    السبت 15 فبراير 2014 - 21:42

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وانت من اين خرجت من جنات الخلد !!!
    ان كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجارة
    يا رجل من انت حتى تتكلم في من جعلوك بشرا بعد ان كنت مستوحشا في غياهب الجبال و الكهوف و الصحراء التي تضحك عليها يوجد تحتها بحار من البترول و الغاز و الذهب تغنيك عن العمل وانت وذريتك الى الابد …
    اللهم لغة السيوف او لغة القنابل الذرية و السيف ارحم من قنابل اذا انفجرت في موضع جعلته رميما كانه لم يكن شيء قط …
    دين الاسلام لا يخشاه الا ضعاف النفوس فخوفهم هم وشياطينهم من عظمة الاسلام تجعل المرء يخرج عن غيه فيبدا بالسب و الشتم هذا اغلى ما يملكه الملحد بشكل عام لانهم يحبون الحياة الدنيا وانساهم الشيطان وضحك عليهم فكل نفس يا ملحد دائقة الموت ولو اختبئت في جدار من الحديد و التيتانيوم ومن بعد ان تعلم انه الحق سبحانه و تعالى يكون الاوان قد فات فتحشر وانت وقرينك الذي ضحك عليك في خندق واحد خالدا فيها فلن يغنيك انذاك لا المنظمات الحقوقية و لا الحضارة الغربية امام عظمة الله الواحد الجبار القهار
    احذر من غضب الله عز وجل كل الحذر …

  • محند
    السبت 15 فبراير 2014 - 22:27

    كفى من ثقافة القطيع. نحن في حاجة الى دولة حديثة مدنية يسود فيها الحق والقانون مواطنوها سواسي امام القانون. فمن شاء فليومن ومن شاء فليكفر فهذا شانه والله الذي خلقه ويحاسبه وهو الذي يستحق العبادة وليس البشر كيفما كانت مرتبتهم. الدين الذي لن يحرر الانسان المغربي والانسانية جمعاء من بؤس الجهل والامية والفقر والفساد والاستبداد والعبودية والحروب الاهلية والعنف والتقتيل والتكفير ومختلف الكوارث منها ما ظهر ومنها ما بطن فهو افيون الشعوب. والمتدينون والمومنون بهذا الدين هم اذن قنابل موقوتة وهي التي تعرقل تحرير الشعوب من ظلم الطغاة.

  • Ahmed52
    السبت 15 فبراير 2014 - 22:50

    مقال غريب لا اعرف عن من هده الاقوام الدي يتكلم عليها. عن قريش ام ما يسمى بالجاهلية قبل الاسلام؟

    ما كدت انتهي من قراءته حتى اصبت بالغثيان.

    مقال لا يتكلم الا على : اقتلوا اقطعوا " قوتل وإن لم يندفع شره إلا بقتله قتل"

    هدا المقال يستحق السعفة الدهبية في القتل.

    أحمد الشقيري الديني يحسب ان المغاربة بايعوا ملكهم تحت الشجرة. كما قيل "ان للبيت ربا يحميه" فالمملكة المغربية لها دستور ومؤسسات يحمونها ولسنا في حاجة الى ثقافة القتل القتل القتل. وقطع الايادي وووووووو

    شيئ مقرف في هدا النوع من الثقافة.

    وشكرا.

  • محمد
    السبت 15 فبراير 2014 - 22:51

    لا شك ان الملكية تلعب دورا هاما في جمع كل أطياف المغرب وتحقيق الأمن والاستقرار،لكن هذا الامر لا ينبغي ان يكون مبررا في بقاء الملكية التنفيدية الحائزة على كل السلطات .سؤال بسيط الى صاحب المقال ،الا ينص الدستور على مبدا هام وهو ربط المسؤولية بالمحاسبة ،هل ممكن ان نتوقع محاسبة للمك?اذا كان الجواب بنعم فان الامر سيتعارض مع نصوص اخرى في الدستور تعلي من شان الملك وتوجب احترامه وتوقيره،إذن فان المبادرة التي دعى اليها الاستاذ الفاضل محمد الساسي في غاية الأهمية ،وهي بالمناسبة نابعة من نظرة واقية ،فاصل الداء في المغرب قبل ان يكون اقتصاديا او اجتماعيا او ثقافيا فهو سياسي محض.فطلب الملكية البرلمانية هو افضل تجسيد لعدة مبادئ من اهمها ربط المسؤولية بالمحاسبة .

  • عابر
    السبت 15 فبراير 2014 - 22:58

    على من تكذب يا متنور
    انتقيت النصوص وانت تعلم بان الموضوع لم يتناوله اسيادك بهذا الحسم وبهذه البساطة

    هذه سياسة مفضوحة ليس الا
    من يقول جزءا من الحق ليمرر الباطل في دين الله فهو اخطر ممن يدس السم في العسل
    غفر الله لك

  • ناصح أمين
    السبت 15 فبراير 2014 - 23:55

    الحل ياأستاذ وجده من سبقونا في ديانات التوحيد منذ قرون.
    دول حذيثة بلغت من العلم و الرقي عتيا، تحمي جميع الديانات المتواجدة في أراضيها. ولا أدعك تسرح بعيدا فتركيا العلمانية نموذج بالرغم من أنها جمهورية، وهذا لا يعني أن الملكية استناء حيث نجد ملكيات في أوروبا ولاكن في نفس الوقت راعية لمؤمنيها.
    منفد الخلاص الدائم و صمام الأمام القوي ، الذي هو حفظا للدين ( والديانات) نفسه (ها) من نزقات أهله (ها) و حماية بعيدة المدى للدولة من الكوارث الإجتماعية الناتجة عن الصراع الديني الامتناهي هو وضع حد سلس ما بين الدين و الدولة. ولنا في الآثار البادية و الآنية للإسلام السياسي (منذ 14 قرن إلى حدود الساعة) أو الكنيسة السياسية (من قبل وحُسِّم الأمر) من قبل المثل لا الحصر خير عبرة. فاعتبروا يا أولى الألباب قبل فوات الأوان.
    اللهم إنى قد بلغت فاشهد.

  • محمد
    الأحد 16 فبراير 2014 - 00:28

    المسلم الحق يكون ولاءه للدين وليس للأمراء. والمغرب بلد إسلامي شكلا وليس مضمونا بالنظر إلى كثرة الفساد المحمي فيه وصولا إلى التحكم في المساجد والخطباء وترك الأمور التعبدية صورية فقط، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا، هو أن المغرب لم يفعل شيئا للسوريين والله يقول إنما المؤمنون إخوة، فهل يترك السوريين لولي أمر كافر بمعنى الكلمة أم أنه يقيم فيهم الصلاة؟ أظن أم مجالسك الجماعية الأولى لها أن تتكلم مع الجيوش العربية عوض عباد الله المخلصين. وأنا لا أدعو للخروج على حاكم المغرب فهو شخص طيب لكن هناك خلل يكمن في مكان ما لم تستطع أن تصلحه بمقالك هذا. ولم تقدم أكثر من تخوين للمسلم المجاهد ومجاملة للمسلم المتقاعس.

  • Citoyen
    الأحد 16 فبراير 2014 - 00:53

    "Une discussion est impossible avec quelqu'un qui prétend ne pas chercher la vérité, mais déjà la posséder"

  • yamazaki
    الأحد 16 فبراير 2014 - 01:00

    أحمد الشقيري الديني ..عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية…..مصيـــــبة هــــــــادي و صـــــــافي

  • درع الامة
    الأحد 16 فبراير 2014 - 01:04

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اعتدر عن الرد الذي في الاعلى فهو رد موجه الى 6 – RIF IDURAR

  • طه المراكشي
    الأحد 16 فبراير 2014 - 01:07

    قال تعالى: وأطيعوا الله ورسوله وأولي الأمر منكم صدق الله العظيم. وفي الحديث الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة الجاهلية. صدق اللذي لا ينطق عن الهوى. فالأمر واضح وضوح الشمس فطاعة ولي الأمر واجبة وجوبا شرعيا فهي مقترنة بطاعة الله ورسوله ولا يجب الخروج عن أمره إلا في حالة واحدة فقط إذا منع الناس من أداء الطاعات لرب العباد كالصلاة والزكاة والصوم والحج.والنصوص والأحاديث النبوية واضحة في هذا الباب. أما بالنسبة لبلدنا الحبيب فهو حالة خاصة فقد أنعم الله علينا بفضله وكرمه وعنايته بأرض خصبة معطاء وشعب قمة في العطاء وملك شهم بناء..فاللهم إني أشهدك أني أبايعه على السمع والطاعة . فاللهم أحفظ بلدنا و شعبنا وملكنا بما حفظت به الذكر الحكيم وسائر بلاد المسلمين يا رب العالمين

  • المغربي
    الأحد 16 فبراير 2014 - 01:16

    السلام على من إتبع الهدى وبعد
    المغاربة لن يجدوا سبيلا غير الملكية كصمان أمان وسفينة تحملهم الى بر الامان ودونها نصبح اما فلوجة او دمشقا أو ما شابهها من المدن الغارقة في الدماء و الدمار والفتن و ها نحن نرى بأمهات أعيننا مصر وليبيا و سوريا و تونس والعراق .
    اللهم احفظ بلدنا واجعله آمنا إلى يوم الدين
    نعم نريد إصلاحا ونطالب به ولكن عبر ملكية نعرفها وألفناها وتاريخنا معها .
    والله لن يجد المغاربة في هذا الزمان شخصا أكثر حرصا على المغرب غير محمد السادس حماه الله وهذه قناعة الاغلبية الساحقة في البلاد ونعم بالله حميا.

  • عادل
    الأحد 16 فبراير 2014 - 01:25

    =====> السلام عليكم و رحمة الله و بركاته <=====
    الجمد لله رب العالمين , و اشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له هو يتولى الصالحين , و أشهد أن محمدا عبده و رسوله صلى الله عليه و سلم صلاة و سلاما دائمين متلازمين الى يوم الدين.
    أما بعد …
    أولا قبد ذي بدء لا نسمح لكل من هب و دب ان ينتسب الى المنهج السلفي فهؤلاء الارهابيين الخوارج المارقين انتسبوا الى هذا المنهج الشريف الذي يمتد اصوله من كتاب الله و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم فليس كل من التحى و قصر ثيابه فهو سلفي و هؤلاء هم من نفروا الناس من الاسلام العظيم و من هذا المنهج القويم منهاج النبوة بتشبهمم بالسلفيين الحقيقين.
    و على ذكر السلفيين فهم كما ذكر في الخبر من كلام للنبي صلى الله عليه و سلم في الصحيحين انه لا يرون الخروج و لا يرون بولاية احد اخر و يتبرؤون من الارهابيين و الخوارج و كل هؤلاء الفرق الضالة و هم مع جماعة المسلمين .
    ثم ما اتى في بعض التعاليق فاسال الله ان يهدي بعض الناس و ان لا يتكلموا في اخد من الحكومة بسوء فهذا ليس منهج سلفنا الصالح و انظروا الان الى الدول العربية فلنا فيهم عبرة و نسال الله ان يجعل هذا البلد امنا مطمئنا

  • elias
    الأحد 16 فبراير 2014 - 02:26

    لا نجد في الثرات الاسلامي الا: و اقتلوه، و اضربوه بالسيف، و قطعوا ايديهم و ارجلهم، و انحروه، و اذبحوه، و اقتلوه،…
    ثم الاستنكاح، و مغيب الحفشة، و خروج الريح من نواقض الوضوء، و وطء البنت عند بلوغها 9، و اضربوهن، و النساء ناقصات دين و عقل، و هن قرائن الشيطان، و افرضوا عليهم الجزية، و سبي النساء و تقسيمهم بين القتلة المجاهدين، و الاستذبار بالحجر او ورق الشجر، و لمس الذكر من نواقض الوضوء، و كثير من التعابير السوداوية و التي لا تنم سوى عن سوداوية هذه الافكار التى يأذي بسببها الشعوب اثمتة بالغة.
    ان المشكل في الشرق الاوسط و شمال افريقيا هو الدين.
    مند ان ظهر و الذماء تسيل، حتى بين ماسسيه او ما يسمى بالصحابة حيث تناحروا فيما بعضهم.
    و اقتلوه، و اضربوه بالسيف ، و قطعوا اوصالهم، و اضربوهن، و سبيهن و تقسيمهن بينهم …

  • el hassan boukdir
    الأحد 16 فبراير 2014 - 02:47

    أستاذي العزيز نعرف أن جماعة داعش هي جماعة تقتل الأحرار،وتدعمها كل من إيران ومايسمى بالخوارج .أما هذه الأخت عليها أن تعرف أن جنود الله لا يجوز لهم التفرِق بين المسلمين ،أم أنها لاتعرف وجِباتها تجاه الدين الإسلامي ،فاهذا يدل على أنها تحمل حِقداً كبيراً على أبناء وطنها…أخواني الجهاد في سبيل الله يوجذ في الشريعة ومَن نكره فاقد آثمْ و لاكن لابد من شروط و ضوابط ،أما في ما يخص القضية السورية فاقذ إتفق كِبارعلماء أهل السنة أن الجهاد ضِد الشيعة والنوصيريين جائز،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :لا تتفق أمتي على ضلالة .وهذا الحديت النبوي دليل قاطع.اما موقفي حول تصرف جلالة الملك محمد السادس فاهو تصرف حكيم بمتياز

  • المغربي الحر
    الأحد 16 فبراير 2014 - 05:32

    وفي الحديث دليل على منع إقامة إمامين أو خليفتين لأن ذلك يؤدي إلى الشقاق والمخالفة، وحدوث الفتن وزوال النعم، وقد نقل الإجماع على ذلك النووي في شرح مسلم فقال: "اتفق العلماء على أنه لا يجوز أن يعقد لخليفتين من عصر واحد سواء اتسعت دار الإسلام أم لا
    الماوردي من قال هذا الكلام اتعرف لماذا خلفيته السياسية هو الدفاع عن البويهيون ضد الدولة الفاطمية وكان له الحق لكن لا حق لك كي تتحدث باسم الشعب المغربي يكفيكم تراهات ايها الخونة الهذا اعطيناكم اصواتنا كي تبيعوها وتملؤو بها بطونكم تبا لكم

  • مدني
    الأحد 16 فبراير 2014 - 10:44

    لماذا لا انتمي الي حزب ديني؟

    لأن الإنتماء إلى حزب ديني ليس من ركائز الإسلام ولا يضير اسلامي شيء إن لم أنتم إلى هذا الحزب.

    فأنا مسلم قبل أن أعرفكم وأنا مسلم قبل أن تكون حزباً وأنا مسلم بعد زوالكم ولن يزول إسلامي بدونكم
    لأننا كلنا مسلمون، وليسوا هم وحدهم من أسلموا

    لأنني أرفض أن انتمي إلى حزب يستجدي عطفي مستنداً على وازعي الديني قبل أن يخاطب عقلي .

    هو حزب سياسي قبل أن يكون ديناً وهو يمثل الفكر السياسي لأصحابه ولا يمثل المسلمين .

    لأنني أرفض أن استجدي ديني في صندوق إنتخاب، فديني للا أستجديه من غير خالقي .

    ويقول : "أتمني أن يصل الدين إلي أهل السياسة.. ولا يصل أهل الدين إلي السياسة"
    فإن كنتم أهل دين، فلا جدارة لكم بالسياسة وإن كنتم أهل سياسة فمن حقي أن لا اختاركم ولا جناح على ديني

    الشيخ محمد متولى الشعراوى

  • sifao
    الأحد 16 فبراير 2014 - 13:50

    اذا كنت حقا قد بايعت امير المؤمنين فلماذا تتدخل في الشؤون الدينية للدولة ، لماذا لا تترك اجهزة الدولة تقوم بمهامها ؟ قولك ان القوانين العلمانية في الدستور من مخلفات الاستعمار ، لا يستند الى اي اساس تاريخي ، والا لماذا لم يؤثر التشريع الاسلامي في الدستور الاسباني رغم ثمانية قرون من تواجده هناك ؟ ولاستعمار الغربي لم يدم الا عقودا معدودة ؟ ام لان السبب يكمن في جودة المنتوج ؟
    قضية فتيحة السعيدي ، التي اعتبرتها ناشطة ، ليست قضية دينية حتى تبحث في النصوص الشرعية عما يبطل دعوتها الى بيعة امير جديد لها وعليها ، مشكلتها عبرت عنها بصريح الكلام ، مشكلتها مع الرجال ، استخفت من الرجال وبايعت رجلا آخر، لان الرجل الذي ملأ حياتها من قبل لم يعد موجودا ، وهذه التصريحات المتطرفة ما هي الا افراغ عنيف لطاقة جنسية دفينة لا تجد طريقها الى الاشباع الفعلي لان عقيدتها تمنعها من ذلك ، هذه الخرجة الاستفزازية تبحث من خلالها عمن يعنفها ويكون ذلك بمثابة افراغ للشحنة الجنسية التي توترها وقد يصل بها الحال الى الانتحار في سبل الله لتلتحق ببعلها في الجنة النعيم وتستعيد وهدوءها الابدي .
    تحية الى tasnime

  • أبــوأمــيـن ـــ إيــطـالـيا
    الأحد 16 فبراير 2014 - 14:15

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أستاذي السلام عليكم:
    لاأريد أن أدخل في متاهات أولئك الذين يعيشون خارج العصر،بل فكرهم وحياتهم تنم على أنهم يجب إيداعهم مستشفيات خاصة أوالحجزعليهم،أما المجالس العلمية فهل هي فعلاعلمية؟!
    مايؤلمني هو سردك لعدة أحاديث حول الصراع على السلطة!تحكي لغة القتل وإبادة الآخرالمخالف،وفعلا لو صحت هذه الأحاديث المكذوبة لطبقناها على معاوية الأموي لماخرج على الإمام علي ر،وتسببه في شرخ عميق في الفكر السياسي وتبنيه فكرة ولاية العهد وأخذه البيعة لإبنه يزيد بالترهيب والترغيب.
    إن صح ماتدعوله أم آدم فهذا نتيجة خيلوطة نتاج ماكر لبعض فكرنا الإسلامي الذي يوالي الأقوياء وأصحاب النفوذ ويشرعن للإستبداد والظلم وسحق الآخر.
    من صنعها هل نزلت من المريخ؟إنه فكر مريض يؤمن بقطع الرؤوس ويظن أن محمد ص لم يأت رحمة للعالمين فأغلب المتأسلمين يؤمنون أن تدينهم يعطيهم الحق في قتل وذبح وسرقة الآخر،فكر مريض سهرعليه مشايخ الظلام الذين يأمرون بقتل الناس والجهاد ويرسلون أبناءهم للدراسة في الغرب
    نصيحة«ولا تركنواإلى الذين ظلموافتمسكم النار»ثم ألا ترى أننا نبالغ في تقديس سياسيينا ولك في جمعة مصرأبشع مثال.
    سلام.

  • تفوغالت لندن
    الأحد 16 فبراير 2014 - 15:52

    مامعنى شريف؟ ماهذه العنصرية؟ انتم لستم احسن منا نحن المغاربة الأحرار. اعيش مدة طويلة في الخارج، لم اكن اعرف ان هناك من يسمون نفسهم اشراف ولهم بطاقات يستعملونها ليحصلوا على امتيازات عن باقي الشعب. اشكرك ايها الكاتب على هذه المعلومة لأنك فتحت عيني و ساعدتني على اقتلاع ما تبقى من اسلامي. لا مكان للعنصرية في قلبي.

  • المواطن
    الأحد 16 فبراير 2014 - 16:13

    انتم حراس الاستبداد الديني …تكيفون النصوص الشرعية حسب هواكم وحسب مصلحة الاستبداد …أنتم في الحقيقة أسوء بكثير من أولائك الذين يبايعون اميرا كاذبا مخبولا في الشام أو في العراق …لغتكم واحدة وافكاركم واحدة ومصالحكم واحدة …جنيتم على الدين وكرهتم الناس في خالقهم …

  • مولاي زاهي
    الأحد 16 فبراير 2014 - 16:21

    هذا نوع من المرض والهوس بالماضوية والوهم بحياة بائدة وفكر انتهى بانتصار أتاتورك.وقضي عليه،ولن تكون له رجعة أبدا،وكل الذين يمارسونه شكلا وطقوسا يفعلون ذلك تخدير للعقول،ومحاولة لعرقلة عجلة التاريخ، ومهما نجحوا فالتاريخ مستمر في مساره،ولا رجعة في كل مأتم تحقيقه.
    وإذا اعتقدت أن الدولة العباسية ستبعث من الرماد المبعثر فإنك تصنع الحمق،ولأحمد اليوم تعي هذه الحقيقة،وربما تصنعت الذكاء والعبقرية، تتوهم مصلحة قريبة تتحقق بنشر الوهم وادعائه ثمنا لنشر أوهام وخرافات،. ونحن المغاربة نفهم بعضنا وندرك نوايا المتصنعين المرائين لغاية سياسوية قريبة أو بعيدة.
    وأنت إن بعت نفسك أو بايعت فلا حاجة لك بالانتخابات والمؤسسات المنتخبة،فضع مصيرك في كف البيعة واخلد للعبادة والصلاة والصوم.أمانحن فلامناص لنا من المطالبة بالديمقراطية الحقة ولن نبيع نفوسنا لأي امرئ .

  • Mohamed
    الأحد 16 فبراير 2014 - 17:39

    أضن السبب الوحيد الذي جعل الكاتب يكتب هاد المقال هو أن السلفية فتيحة حسني وصفت الإسلاميين ب '' الذكور '' وبالخوافة (و إن بعض الظن إثم)
    أُحسب كم مرة ذكر فيها الكآتب كلمة '' فاقتلوا '' تربح جائزة
    فيروس الشرق اللأوسخ أصابنا للأسف ، يجب تدمير الإسلام السياسي لكي تعيش البشرية بسلام حقيقي
    المغرب للمغاربة و الملوثون ب فيروس الشرق اللأوسخ يجب أن يطردو من بلادنا

  • abdelkarim
    الأحد 16 فبراير 2014 - 19:37

    نختار أولا الحاكم لنناقش إمكانية الخروج على الحاكم من عدمه الإسلام لم يأمرنا بإتخاذ ملوكا يرثون الكرسي أبا عن جد الإسلام أمرنا بإتخاذ خليفة بإرادتنا

  • said
    الأحد 16 فبراير 2014 - 19:52

    اختي في الله ان ماكتبته هو عليك وليس لك.فهل يا ترى امام المسلمين زعيم داعش ام زعماء الفرق الاخرى كجبهة النصرى ونحوها فمن منهم نبايع ادا فالمقصود يا سيدتي بالامام هووالي المسلمين اجمعين سواء اكان صالحا ام فاسقا وفي دلك احاديت كتيرة وفرقة داعش من الفرق الضالة التي خلعت بيعت الامام وبدات تقاتل المسلمين وهدا بشهادة العديد من الاسلامين في سوريا نفسها ان دعوتك الى مبايعة ابو بكر البغدادي هو ضلال ما بعده ضلال وخروج عن منهج الاسلام الصحيح وماكان عليه محمد صلى الله عليه وسلم واصحابه

  • ABABOU
    الأحد 16 فبراير 2014 - 21:17

    Si tu te débarasse de ce qui reste de ton Islam tu penses c'est l'islam qui va predre ou Peut etre Allah Soubhanaho wa ta3ala, you are a real srupid and ignorant. le probleme c'est pas la religion mais ceux qui l'utilisent selon leur besoin ou envis.
    Amir Al mominin qu'est ce qu'il pense de ceux qui veulent changer la loi divine, marriage et héritage, c'est lui qui doit normalement corriger cet insolence
    Et en plus qui vous a donner la permission de parler à la place des Marocains?

  • nisrine
    الأحد 16 فبراير 2014 - 22:06

    Vous avez du coueage madame .les marocains qui tiennent a leurs roi sont loin d etre dupes.ils savent tres bien que c grace au roi que le maroc ne peut se reunir que sous le roi heritier de la plus ancienne monarchie.ils sint aussi conscients de tous les problemes du pays et des grandes causes je citerai corruption entre autres .c pour cela qu ilz tiennent a keurs roi malgres tout.et pour cela aussi qu ilz reclament plus de transparences au gouvernement car c le roles des eluz qui doivent etre qualifies avant de se presenter Ux elections.malheureusemeng grands nombres votent encore pour des gens sans niveau car ils achetent dss voix profitant de la situation precaire de certains gens mais c ne durera pas longtemps .le maroc evolue et vive le roi.

  • Bashar ibn keyboard
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:27

    هل أتاك حديث سينما الرعب ؟

    قتل , تقطيع , ضرب أعناق , دم يُسفك , دماء تسيل ولك أن تختار: الموت برواية ورش أو الموت بأسناد الطبري, رواه الترمدي وأخرجه هيتشكوك. "دين الرحمة", الفيلم الوحيد الدي يدمجك في قلب الحدث سواء إخترت أو لم تختر لا يهم , "دين الرحمة" فيلم الموسم مند 1400 موسم , متوفر حاليآ في الأسواق. لا داعي للبحث عن نسخة أصلية, فكلها مقرصنة ; يرجى مراجعة أهل الدكر قبل الشراء .

    تحيّة قلبية للعزيز sifao

  • elyoussi
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:51

    أن يثيرك إلى هذا الحد أمر إعلان إمرءتين ولاءهما لأمير تنظيم مشبوه، فتَصْرِف طاقتك في ارتكاب مثل هذا المقال، فهذا والله منتهى "قلة الشغل" !
    أقترح أن تعود من حيث أتيتَ. لقد تغير المغاربة و تبدلت العُملة ولم يعد هناك مكان لمن '' لبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تِسعاً ".

  • عبد الله
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 01:38

    عن اي احاديث تتكلم وعن اي اسلام تتكلم ان كان اصل المسلمسن تشثت بين الكفر والظلم والفساد لاحول ولاقوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل . الاحاديث تعني امير المومنين قي بقاع الارض الدي يجمع بين الاقطار اقطار المسلمسن اتق الله يامن يفقه علوم من علوم الدنيا اما العالم لايسمى عالما الم يكن يخشى الله

  • quelqu’un de passage
    السبت 1 مارس 2014 - 21:57

    "*ثالثا: إن المغاربة بايعوا أمير المومنين ـ محمد السادس ـ حفظه الله، منذ توليه العرش"

    اريد فقط ان اعرف متى بايعت "امير المومنين" ? و متى بايعه المغاربة ?

    "البيعة الشرعية قُربة عالية بين أطرافٍ طُمُوحُ كل منهم متعلق بالله وباليوم الآخر. فلما استولى أبناء الدنيا، ملوك العض، على الحكم أصبحت البيعة مصادرة قسرية لذمة المسلمين، يُكْرَهون عليها إكراها، ويقيّدون إليها بقيود باطلةٍ شرعا"
    "..فاستحالت البيعة إلى نوع من الحفلات التهريجية يُقدم فيها القربان الرمزي للحاكم الذي أصبح يستعبد الناس لشخصه من دون الله"

    ومن اراد معرفة المزيد عن الحقيقة المرة لبلدنا فليقرء الكتاب الذي الفه صحفيين فرنسيين "Le roi prédateur" و المتوفر بصيغته الالكترونية باللغة العربية

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 1

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 16

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 13

احتجاج ضحايا باب دارنا