المغاربة يتصدرون قائمة المتجنسين في إيطاليا

المغاربة يتصدرون قائمة المتجنسين في إيطاليا
الثلاثاء 31 ماي 2011 - 22:53

كشفت الأرقام التي نشرتها مصالح وزارة الداخلية الإيطالية الأسبوع الماضي على موقعها الإلكتروني، أن حوالي 7 آلاف مغربي تم تجنيسهم بإيطاليا خلال سنة 2010 ، متربعين بذلك على قائمة 40 ألف و223″إيطالي جديد” ينحدرون من أكثر من 150 أصول أجنبية مختلفة أدت اليمين الدستورية خلال نفس السنة.


ويعرف عدد المغاربة الحاصلين على الجنسية الإيطالية ازديادا ملحوظا في الخمس السنوات الأخيرة بحكم استيفاء نسبة مهمة من الجالية المغربية، شرط مرور العشر سنوات من الإقامة التي يشترطها قانون الجنسية الإيطالي فبعد ان كان عدد المغاربة سنة 2007 الذين تجنسوا بالجنسية الإيطالية لم يتجاوز 4000 متجنس نصفهم كانت بسبب الزواج بإيطاليين أو إيطاليات، بلغ في سنة 2010 عدد المغاربة الذين تحصلوا على الجنسية الإيطالية 6952 من بينهم 2135 (حوالي 31%) فقط الذين كانت نتيجة اقترانهم بإيطاليين. وبالمقابل بدأت بعض الجاليات الأكثر كثافة بإيطاليا التخلي عن طلب الجنسية الإيطالية أمام تغير وضعيتها القانونية بدخول بلدانها في الإتحاد الأوربي كالجالية البولونية أو الرومانية التي تربعت لعدة سنوات على رأس الجاليات التي ترغب في الجنسية الإيطالية.



الحد من “زحف الماروكيني”


وبالرغم من تزايد عدد المغاربة المتجنسين بإيطاليا خلال سنة 2010 إلا أن المراقبين يرون أن هذا التزايد كان سيكون بوتيرة أكثر لو ان الحكومة اليمينية الحالية ومن خلالها وزارة الداخلية التي يسيرها حزب رابطة الشمال Lega Nord تلتزم باحترام الآجال القانونية التي ينص عليها القانون (سنتين)، فرغم أن قانون الجنسية الإيطالي يعد من أقسى القوانين الأوربية فيما يتعلق بمنح الجنسية للأجانب، ورغم صعوبة الحصول على الجنسية الإيطالية، فإن الحكومة الحالية ومن خلال العديد من المراسيم التنظيمية تضع كل العراقيل والمماطلات حتى لا يتم تسريع عملية البت في الطلبات واحترام الآجال القانونية.


وللسنة الثالثة على التوالي حافظت مديرية الحريات المدنية والهجرة على دراسة حوالي 40 ألف ملف لطلب الجنسية رغم أنها في سنة 2010 تلقت 146 ألف و281ملف أي أنها لم تعالج إلا أقل من 30 بالمائة من الملفات المعروضة عليها، وهذا تماشيا مع سياسة الحكومة التي ترى في تجنيس الأجانب خطر يجب إيقافه فلجأت مباشرة بعد تنصيبها إلى فرض رسوم إضافية على كل الطلبات (200 أورو) ثم في مطلع السنة الجارية ألغت الحكومة عدة مناصب شغل كان أصحابها مكلفين بدراسة ملفات الجنسية بالإضافة إلى الاقتطاعات التي طالت بعض المصالح التي لها علاقة مباشرة بتسيير مسطرة طلب الجنسية كالمصالح الأمنية مثلا.


وكانت آخر حكومة يسارية برئاسة “رومانو برودي” قد قامت في 2007، بالبت في حوالي 90% من الطلبات التي تلقتها خلال تلك السنة وهو ما استغلته الأغلبية اليمينية الحاكمة الحالية خلال الحملة الانتخابية سنة 2008 متهمة اليسار الإيطالي بمحاولته تجنيس أكبر عدد من الأجانب حتى يستقطبهم في صفوفه، واعدة الناخبين بالحد من “الزحف” الأجنبي الذي تتعرض له إيطاليا، ومباشرة بعد وصولها إلى الحكم بدأت في تنفيذ مخططها حتى أصبحت اليوم رفوف وزارة الداخلية تعج بأكثر من 100 ألف ملف طلب للجنسية تتعرض للإهمال نتيجة السياسة الشعبوية التي تنهجها الحكومة الحالية اتجاه الأجانب.

‫تعليقات الزوار

12
  • عصام
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 22:55

    احسن شيء فعلوه
    هم اختارو السير على مقولة اذا لم تجد وطنا يحتضنك فحاول أن تبحث عن وطن يحتضنك
    و نحن سنسير على مقولة اذا لم تجد وطنا يحتضنك فاصنع وطنا يحتضنك

  • مصطفى
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:05

    لو كانت الفرصة سانحة لترك الشباب كلهم المغرب وما عادوا اليه ابدا

  • abdul
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:11

    si il ya de la democratie au maroc ,pas de mafia des minisres.les jeunes ne vont pas demander la nationalite autre que la marocaine qui ne coute rien.les jeunes ont mare de la corruption au maroc + la complication des procedures a la frontiere malgre l apport de devise au maroc.mais les marocain prefere la nationalite et investir dans le pays qui les acceuille et les respecte.vaut mieux qu ils rentrent a leurs pays le maroc avec d autre nationalite autre que la marocaine.penser bien a ce qe vous faites cher responsables.

  • Rachid 2
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:07

    الهروب الهروب من أجمل بلد في العالم بلد الحريات و التقدم
    الفرار الفرار من بلد العطاء و النماء
    المشكلة في الفارين المتجنسين أنهم بعد ذلك يقولون المغرب جميل و الحكومة تقوم بأعمالها و عليكم السكوت لأنهم يريدون قضاء الصيف بين الخليلات و نسو أيام الفرار و الزحف على أوروبا .

  • مول سيكوك
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:13

    هذا دليل قاطع على عدم ثقة المغاربة في مستقبل بلدهم الأصلي فهربوا ونصهروا في دول تضمن لهم حياة كريمة ، وخوفا من الفقر و القمع الذي كان يلاحقهم كل يوم في المغرب

  • Amnay
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 22:57

    Ayyuz nek a Mas Idrissi khef inmissen dekh nnad tiwit. This is an excellent raticle: informative as well analytical.

  • محمد
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 22:59

    والله لا خير فيه من تجرد من جنسيته من اجل عرض الدنيا ولا اعرف كيف اديتم يمين دستوري ايطالي رغم انه لا يوافق شريعتنا الاسلامية

  • adel
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:01

    المغاربة يتصدرون قائمة المتجنسين في أغلب دول أوروبا الغربية والسبب لخبار في راسكم

  • damouhe
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:15

    ca ne sert a rien d,avoir la nationalite europeen ou americaine pour un arabe

  • abdou
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:03

    Être un citoyen d’un autre pays ne diminue en rien de notre marocanité, au contraire, on aura plein droit dans ces pays pour voter et pour plein d’autre avantages. Devenir citoyen dans un autre pays ne veut pas dire que tu n’est plus musulman ou tu n’est plus marocain. On est marocain dans le sang et sa va rester pour toujours. Nos les marocain on est un peu comme nos cousin les juifs on vit ailleurs et on reste toujours fidèle a notre patri d’origine chose qui gène plutôt les pays qui nous accueil, puisque on forme un lobi marocain qui a plein droit, en fait on est mieux qu’eux : par exemple canadien au canada et marocain au Maroc. Actuellement les pays occidentaux essai d’obliger les nouveaux citoyen de nier leur nationalité origine chose qui ne sera jamais possible par ce que le Maroc c’est l’un des pays que sa nationalité ne tombe jamais puisque il n’y pas d’accord sur ce point avec les autre pays, Bravo le Maroc.

  • 007
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 23:09

    les marocains ne fuient pas le régime, ils fuient le maroc ! car tout le peuple doit changer !

  • hicham pesaro
    الجمعة 5 غشت 2011 - 14:43

    الى صاحب التعليق 3
    اش عرفك باليمين الدستوري شنو فيه وهل فعلا مخالف للشريعة .
    و من قال لك ان الجنسية متاع الدنيا.هي فقط وسيلة لحفظ حقوق المهاجر في بعض المجالات.ثم انا اقول لك لو اتيحت لك فرصة الهجرة الى اي بلد لضربت بعرض الحائط كل كلمة قلتها.انصحك ان لا ترد على اي مقال حتى تتبين.
    كالك مخالف للشريعة. قل لنا صيغته ,الله يهديك.

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 11

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان