المغرب الفاسي يهزم الوداد ويتأهل لنهاية كأس العرش

المغرب الفاسي يهزم الوداد ويتأهل لنهاية كأس العرش
الثلاثاء 15 نونبر 2011 - 23:17

تأهل فريق المغرب الفاسي إلى المباراة النهائية لنيل كأس العرش لموسم 2010-2011 لكرة القدم، عقب تفوقه على الوداد البيضاوي بالضربات الترجيحية 3-2، بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة والشوطين الإضافيين بالتعادل 1-1 في لقاء دور نصف النهاية الذي أقيم مساء اليوم الثلاثاء بملعب فاس.

وكان فريق المغرب الفاسي سباقا للتسجيل بواسطة المدافع يوسف رابح خطأ في مرماه في الدقيقة 43، فيما عادل النتيجة لفائد الفريق البيضاوي المهاجم مصطفى العلاوي في الدقيقة 55.

وسيواجه فريق المغرب الفاسي في المباراة النهائية فريق النادي المكناسي الذي تأهل في وقت سابق اليوم على حساب الدفاع الحسني الجديدي عقب فوزه عليه 1-0 في مباراة نصف النهاية الأولى، التي جمعت بينهما بالملعب الشرفي بمكناس.

وستكون هذه المباراة النهائية إعادة لنهاية سنة 1966 والتي جمعت بين فريقي المغرب الفاسي والنادي المكناسي وانتهت بفوز ممثل المدينة الإسماعيلية 2-0.

وأزاح فريق المغرب الفاسي، الحائز على كأس العرش في مناسبتين (1980 و1988)، في طريقه إلى نصف النهاية فريق حسنية أكادير بفوزه عليه 1-0 ، فيما تأهل فريق الوداد البيضاوي، الحائز على اللقب تسع مرات (1970 و1978 و1979 و1981 و1989 و1994 و1997 و1998 و2001 ) على حساب، حامل اللقب، اتحاد الفتح الرياضي، بفوزه عليه بالرباط بالضربات الترجيحية 5-1، بعد انتهاء الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل(1-1).

ولعب الوداد البيضاوي هذه المقابلة بجرح لم يندمل بعد حيث خسر نهائي دوري أبطال إفريقيا أمام الترجي بطريقة تركت بعض المرارة في نفوس اللاعبين حيث لم يكن الفريق التونسي أقوى وأثر عليهم لعبهم الشوط الثاني بعشرة لاعبين، فيما تنتظر المغرب الفاسي نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقي أمام الإفريقي التونسي في مواجهة ثأرية لكرة القدم المغربية.

وجاءت أطوار الجولة الأولى من هذا اللقاء، الذي قاده الحكم عبد الرحيم اليعقوبي من عصبة الشرق، وحضره جمهور غفير، متكافئة بين فريقي المغرب الفاسي والوداد البيضاوي مع سيطرة خفيفة للأول في الدقائق الأولى وكاد حمزة بورزوق في الثواني الأولى من مباغثة الحارس ياسين بونو، بيد أن محاولته ذهبت محادية للعمود الأيسر، غير أن الثاني كان الأقرب لافتتاح حصة التسجيل (د 10) بعد الانسلال الناجح لمهاجمه العلاوي، الذي تجاوز أحد المدافعين وسدد دون تركيز فوق العارضة.

ورد الفريق الفاسي بقوة في الدقيقة15 بواسطة اللاعب الحلحول الذي توصل بالكرة من زميله بورزوق، وحولها بضربة رأسية غير أن الدفاع تدخل في آخر لحظة وأبعد الكرة إلى الزاوية التي لم تعط أي جديد.

ومباشرة بعد هذه المحاولات تراجع المستوى التقني للقاء حيث تمركزت الكرة وسط الميدان مع بعض المحاولات المحتشمة التي كانت تجهض على مشارف مربع عمليات كل فريق.
وعرفت الدقيقة 34 رابع محاولة جادة للتهديف في المباراة وكانت لفائدة الوداد البيضاوي بواسطة هشام العمراني، الذي سدد فوق المرمى التي كانت فارغة بعد خروج الحارس أنس الزنيتي.

وانتظر الجمهور إلى غاية الدقيقة 43 ليعاين هدف فريق المغرب الفاسي، بعد خطأ للحارس الشاب بونو الذي لم يتمكن من صد كرة عالية في العمق لتصطدم برجل المدافع الودادي يوسف رابح في اتجاه المرمى.

وجاءت الجولة الثانية نسخة طبق الأصل لسابقتها حيث ساد النهج التكتيكي وغلبت عليها الحيطة والحذر مع سيطرة خفيفة لعناصر فريق الوداد البيضاوي على معترك فريق أشبال الإطار الوطني المدرب رشيد الطاوسي في محاولة لإدراك هدف التعادل والعودة في المباراة، وهو الشيء الذي تأتى له في الدقيقة 55 بواسطة المهاجم مصطفى العلاوي الذي تلقى كرة عرضية من ياسين لكحل أودعها في الشباك معلنا عن هدف التعادل.

ومباشرة بعد هذا الهدف مارس الوداد البيضاوي فيما تبقى من عمر المباراة ضغطا متواصلا على معترك الفريق الفاسي في محاولة لتسجيل هدف الإمتياز، لكن محاولاته كانت تتكسر عند مشارف مربع العمليات.

ولم يبق فريق العاصمة العلمية الذي نزل مستواه مقارنة مع الشوط الأول مكتوف الأيدي بل قام بمحاولات من كل الجهات وكاد في أكثر من مناسبة أن يحقق هدفه غير أن قلة التركيز الناتج عن الضغط النفسي وسوء الحظ، وكذا استماتة وتكتل دفاع وحارس مرمى فريق العاصمة الإقتصادية حالا دون ذلك لينتهي الوقت الأصلي بلا غالب ولا مغلوب.

وفشل الفريقان في هز الشباك في الشوطين الإضافيين، بسبب التسرع أوعدم التركيز في التصويب في الوقت المناسب، لتحسم ضربات الحظ التأهل لفائدة المغرب الفاسي بعدما تمكن الحارس الزنيتي من صد ثلاث ضربات لتنهي المقابلة 3 – 2.

‫تعليقات الزوار

25
  • alami
    الثلاثاء 15 نونبر 2011 - 23:45

    واخيرا تاهلنا ومبروك علا الجارين المتحابين الماص والكوديم الكاس وسنتدكر في هاده المبارة ايام زمان عندما كانا يلتقيان هادين العملاقين في فاس او في مكناس وكانت تتجلى الروعة في الجماهير التي كانت ترحل الى كلتا المدينتين ونتمنا ان تكون الفرجة رائعة

  • masawiiii 9ouhhhhh
    الثلاثاء 15 نونبر 2011 - 23:59

    ألف مبروك للنموووور والله يوفقكم في الكأس الجاي
    و دييييييييييييييييييييما مااااااااااااص

  • betiha
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 00:01

    نريد رؤية الحارس المتألق أنس الزنيتي رفقة اسود الاطلس في كأس افريقيا

  • تمزيرت
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 00:12

    هنيئا للمغرب الفاسي لبلوغه المباراة النهائية.والفريق الودادي يستحق الا حترام والتقدير لان المباراة لم تحسم الا بالضربات الترجيحية والتي كانت ستبتسم ايضا للفريق الاحمر لولا تالق الحارس انس الذي سيحول حلم النادي الافريقي بالفوز ذهابا على المغرب الفاسي الى سراب وطبعا مع خطة المدرب المقتدر الطاوسي وكذا باقي لاعبي الماس سيقدم الفريق عرضا ولا اروع في مباراة الذهاب,ولمباراة الاياب حديث وبقية.

  • nourddine
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 00:16

    انا ارى , بالعكس منعاملش التوانسا كيفما عملونا , ولاكن نقتلوهم بحسن المعاملة و الاستقبال , او نكونو حنا السباقين لاخماد الفتنة ; في هذه الحالة صوة ديال المغرب غدي تبان زوينة على غرار تونس , اما الا كان العكس فالصحافة ليس فقط التونسية و لاكن حتى العربية ستعمل جاهدا على تشويه صورة المغرب . (هذا رءايي فما رءايكم).

  • abdo
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 00:28

    les joueurs marocains sont nuls en jouant , trouvent des difficultés à scorer, meme à marquer les tirs au but et n'arrivent jamais à nous donner un bon spectacle qui fait plaisir.je dis aux dirigeants du wac vous avez rater tout et ca sera le meme pour le championnat.

  • عبد اللطيف
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 00:45

    المدرب دو كاستيل فاشل للغاية رغم وصوله لنهائي الكاف إلا أنه أبان على مستواه الحقيقي في نهائي و في مباراة اليوم ، صراحة أستغرب لما تجد فريق يصل لنهائي دوري الأبطال وهو يملك مهاجم واحد و حارس واحد فقط على قائمة الفريق .. أين باقي المهاجمين الذين يشاركون في كأس العرش و في الدوري و لا يشاركون في دوري الأبطال .. مهزلة صاحة قام بهــا دو كاستيل .. و إدارة الوداد الذي ما زالت تسيل لعابها على المدربين الأجانب من المستوى الثالث ..

  • مصاوي
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 00:47

    ايام العز ايام كنا ابطال المغرب في سنة 65 جنان وبوطيب ومالك والابيض ومولاي ادريس انهزمنا اما الكوديم بسبب النزاع بين لاعبي الماص حول العمادة التي الت الى الفنان جنان المكناسي بعدما كنا السبب في نزول الكوديم الى القسم الثاني وبقوا هنالك ردحا من الزمن .اتمنى من كل قلبي ان نفوز بكاس الكاف وكاس العرش وشكرا

  • جمال
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 01:21

    انا استاد التربية البدنية وتلميد الاستاد الكبير طالب عبد الرحيم وفضله كبير علي وكل من تتلمد على يد هدا الاستاد بثانوية مصطفى المعاني بالبيضاء يعترف له بكونه من بين احسن المعدين البدنيين والمدربين في العالم وكل الفرق اللتي دربها ترك عندها بصمته السحرية اللتي لا شك يعرفها الفاسيين و المكناسيين وحظ سعيد لاستادي العزيز اينما حل وارتحل.

  • محمد النجاري
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 01:31

    اناس الرنتي رغم تالقه في جل مبارياته مع الماص الا انه لم يلقى الى حد الان فرصة لتالق مع المنتخب المغربي من اجل ادخال الفرحة الى الجمهور المغربي وخير دليل على تالقه هو مبارة الماص والوداد والتي متل فيها مدرسة الحراس الفا سية احسن تمتيل كغيره ممن سبقوه اناس الزنتي ………………….. الحارس الرسمي للمنتخب المغربي اناس الزنتي رجل مقابلة الماص و الوداد رغم المستوى الدنيئ للمبارة

  • meknes
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 01:39

    هنيئا النادي المكناسي لبلوغه المباراة النهائية , ديييييييييييييييماااااااااااااا كوديييييييييييييييييييم

  • sifdine
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 01:49

    je suis wydady est je ne le serai plus car le jeu du widady n'est pas à la hauteur du club ils arrivent pas marquer beaucoup de fragilité on dirait des filles(chercher des joueurs au seins des far peut être ou autre des joueurs qui jouent le foot et non pas le théâtre je vous ai soutenu et supporter jusqu’à'à la fin(il faut regarder des vidéos pour apprendre les mécanisme de jeu et recruter de grand gabarie

  • farid
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 02:07

    d'accord avec 11

    d'autant plus quelques personnes parmi le public wydadi présent au niveau du stade ont commencé d'abord à jeter des projectiles sur les spectateurs tunisiens et les forces de police, et en cassant les infrastructures du stade. à mon avis, il faut qu'on se comporte en adulte, accepter la défaite et reconnaitre qu'il existe chez nous, et on le voit chaque dimanche, des agitateurs et fauteurs de troubles à la fin de chaque match de foot, qui cassent les pares-brises des voitures, les vitrines des échopes et saccagent les biens publics. Avant de jeter toute la responsabilité des événements de tunis sur les forces de l'ordre locaux, commençons par voir notre part de réponsabilité en toute objectivité.

  • ZOUZOU
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 02:46

    MAS DE FES TU ES DANS LE COEUR VIVE MAS
    HE HE HE L MAS LMAS
    BONNE CHANCE POUR LE RESTE

  • عامر
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 03:48

    مغربي المرجو من رئيس الوداد اقالة المدرب دوكاسثل من مهامه في اسرع وقث ممكن وانتداب مدرب وطني

  • taha
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 07:51

    هنيئا لكل من فريق المغرب الفاسي وفريق النادي المكناسي بتأهلهما لنهاية كأس العرش ، نتمنى أن تسود الروح الرياضية في المبارة النهائية والغلبة لمن يستحق . الكأس ستبقى بين الجارين ، مكناس وفاس ، العاصمة الإسماعياية والعاصمة الثقافية .

  • احمد الشريف
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 10:54

    ان شاء الله نجمع جميع البطولات هذا العام دورى _كاس _كاس افريقيا00 ونقهر الافريقى ويهزم من قبل شمس الدين الشطيبى

  • ADIL
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 11:03

    AJEDDOU n' a jamais étais un grand joueur,en plus il joue dans un grand club.je crois qu'il doit quitter le WAC,il n'a aucune valeur a ajouter

  • LeMarocain
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 13:18

    j'espére que le CODM va remporter cette coupe,c'est un club qui fait de bons match et il a des joueurs jeunes et compétents

  • ABDOU
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 13:49

    Quant au mas il dois imperativement demander à la fedé ou plutot refuser de jouer ce tas de matchs nationauxACK FUS WAC, parseque il s'agit de prestige de notre cher pays le MAROC encore une fois comité programme DEGAGE

  • نبيل االصقلي
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 16:25

    فوز المغرب الفاسي على الوداد البيضاوي كان مستحقا ، رغم ظهور الوداد بمستوى جيد ..و الفريق الفاسي كان أكثر تنظيما في الملعب و لعب باقتصاد كبير لأنه سيلعب النهائي أمام النادي الافريقي .. والاعب سمير الزكرومي كان قائد الفاع الفاسي رفقة الحارس الزنيتي الدي يرجع له الفضل في تأهيل الماص الى النهاية بتدخلاته الناجحة و صده لثلات ضربات الجزاء .. الماص يكبر مع الفرق الكبيرة .. النهاية التي ستمع الماص بالكوديم ذكرتنا بنهاية 1966 .. نتمنى حظا سعيدا الفوز بالكأس القارية و كدا الفوز بكأس العرش .

  • mas vs wac
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 16:43

    la vérité :le match est nul pour les deux equipes! mais alf mabrouk pour nous le MAS et bonne chance pour nos frére le WAC c'est le foot et le hazard

  • amine de fes
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 22:25

    tt dabord au nom de tous les massawis je denonce ce qui sest passé a tunis, on vous dit quon est tous avc vous freres wydadies je remercie ultras fatal tigers pour son message " solidaire avec nos freres wydadies"
    felititation pour nous, bonne chance pour vous MAS LHONNEURE du maroc
    PS : le foot et un sport avnt tt

  • Bassere
    الأربعاء 16 نونبر 2011 - 22:29

    Felicitations à l'èquipe du MAS qui a gagne la qualification d une maniére inespèrèe grâce aux erreurs impardonnables des shooters wydadis qui se souviendront pendant longtemps de cette dëfaîte qui leur a èchappè des mains –
    Quant aux predictions du rèsultat du match de la finale , tout indique que le MAS emportera la coupe du trône sans commettre les nombreuses bourdes enregistrèes lors du dernier match avec le WAC

  • ichou massawi
    الخميس 17 نونبر 2011 - 11:25

    FATAL TIGERSdima dima diama dima dima MAS solo

صوت وصورة
مع هيثم مفتاح
الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:30

مع هيثم مفتاح

صوت وصورة
بين اليقين وحب العطاء
الإثنين 19 أبريل 2021 - 17:00 1

بين اليقين وحب العطاء

صوت وصورة
مبادرة "حوت بثمن معقول"
الإثنين 19 أبريل 2021 - 15:32 10

مبادرة "حوت بثمن معقول"

صوت وصورة
حماية الطفولة بالمغرب
الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:10 3

حماية الطفولة بالمغرب

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59 3

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 19

بدون تعليك: المغاربة والأقارب