المغرب في المركز الستين ضمن تصنيف عالمي لـ"سيادة القانون"

المغرب في المركز الستين ضمن تصنيف عالمي لـ"سيادة القانون"
الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:00

احتّل المغرب المرتبة الستين عالميا في مؤشر “سيادة القانون”، الذي تصدره مؤسسة “مشروع العدالة الدولية” (WJP). ويقوم على عدد من المعايير أبرزها القيود المفروضة على السلطات الحكومية، وغياب الفساد، ومدى احترام الحقوق الأساسية، والأمن والاستقرار، بالإضافة إلى العدالة الجنائية.

وحلّ المغرب في المرتبة الرابعة على صعيد دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، بعد الإمارات العربية المتحدة التي جاءت في المرتبة الأولى باحتلالها المركز الـ33 عالميا، ثم المملكة الأردنية التي جاءت في المرتبة الـ42، في حين احتلت تونس المركز الـ58، متقدمة عن المغرب بمرتبتين، بعد أن جاء في المرتبة الـ60 عالميا من بين 113 دولة شملها التقرير.

وجاءت المملكة في المرتبة الـ53 فيما يخص القيود المفروضة على العمل الحكومي، حيث يعتمد هذا المؤشر على مسألة ممارسة السلطة التنفيذية لصلاحيتها، وعلاقتها مع السلطتين التشريعية والقضائية، وكذا مدى خضوعها للقانون، بالإضافة إلى انضباط المسؤولين الحكوميين وخضوع الوزارات لعميات التفتيش.

أما فيما يتعلق بمدى محاربة الفساد في مفاصل الدولة، فقد احتل المغرب المرتبة الخمسين، إذ يقوم هذا المؤشر على إمكانية استغلال المسؤولين الحكوميين للسلطة التنفيذية لتحقيق المكاسب الخاصة. كما يضم أيضا مختلف المسؤولين في الدولة، سواء تعلق الأمر بالقضاء والجيش والشرطة وكذا أعضاء البرلمان.

وبخصوص مؤشر انفتاح الحكومة المرتبط بقوانين الإعلام والحق في المعلومة والمشاركة المدنية وآليات استقبال شكايات المواطنين، فقد جاء المغرب في المرتبة الـ76 عالميا؛ وهو ما يؤشر على تخلفه في هذا المجال، على عكس عدد من دول المنطقة.

وجاءت المملكة في المرتبة الـ91 من أصل 113 بلدا في ما يرتبط بمؤشر احترام الحقوق الأساسية، خاصة بالنسبة إلى المساواة وعدم التمييز والأمن الشخصي وحرية الرأي والتعبير وحرية التدين والمعتقد وحرية التجمع وتكوين الجمعيات.

وبالنسبة إلى مؤشر الأمن والحفاظ على النظام العالم فقد جاء المغرب في المرتبة الخمسين، إذ يقوم هذا التصنيف على ما تحققه مدة التحكم في الجريمة وإمكانية لجوء المواطنين إلى العنف من أجل معالجة مظالم شخصية.

واحتلت المملكة المرتبة الـ41 فيما يتعلق بتنفيذ القوانين، حيث يهم هذا المؤشر تنفيذ الأنظمة الحكومية على نحو فعال والإجراءات الإدارية دون تأخير.

جدير بالذكر أن الدول الإسكندنافية استحوذت على مواقع الصدارة ضمن هذا التقرير، حيث جاءت الدنمارك في المركز الأول، متبوعة بالنرويج وفنلندا ثم السويد، في حين تذيلت فنزويلا هذا المؤشر، مسبوقة بكل من كمبوديا وأفغانستان ومصر.

‫تعليقات الزوار

20
  • مغربي واعتز
    الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:26

    ما هو المعيار الذي اتبعوه حتى يقيمون الرتب الموازية لكل نشاط في هذه الدول أساسا لا يريدون سوى اتباع ملتهم فعلا نحن متخلفون في بعض الأمور وليس كل الأمور كما وصفتمونا فنحن أرقى من الكثير ممن تبعوا ملتكم حتى أصبحوا في المراتب الاولى

  • abdou
    الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:29

    On va dire que c'est un truc pour passer le temps. C'est pas logique de la capacité , de n'importe quel institut , de suivre un tracé de combien de pays ?! Avec une précision telle , sans quiconque doute de se surpasser par le biais ; des chiffres insaisissables.

  • ولد حميدو
    الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:31

    C est pas mal
    le meme classement que notre equipe nationale

  • عبدو
    الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:33

    اعتقد انهم يتكلمون عن مغرب اخر غير الذي نعيشوا فيه عن مغرب في كوكب تاني اما مغربنا نحن نعلم مسبقا خباياه

  • محمد
    الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:34

    ما اعجبني في المقال كلمة دول شمال افريقيا عوض ذلك الاسم العنصري المغرب العربي الضي يقصينا نحن الامازيغ تحية لك يا هسبريس

  • ياسين
    الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:39

    عندما نتكلم عن العدالة والصحة والتعليم في أي بلد هده النقاط الثلاث إن توفرت بشكل صحيح وعادل
    صلح شعبها وتقدم مستواهم الثقافي والمعيشي وأعطو بلدهم ما ينفعه وما يعود بالنفع حتى على الأجيال القادمة.

  • عبدالاله العروي
    الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:41

    ليس هناك مايدعو للغرابة او التعجب والقلق .. فقد تعودنا علي تديل المراتب الاخيرة عالميا في جميع التقارير الدولية وبالتالي فهو تحصيل حاصل للسياسات الحكومية المتعاقبة علي تسير شؤون البلاد والعباد التي لا تعمل بجد مادام ان هناك غياب للمحاسبة وعد م ربطها با لمسؤولية وبالتالي الكل يسبح في فلك السيبة و التسيب من اسفل الهرم الي اعلي القمة اذن فماذا تنتظر من امة يقود سفينتها 39 ربانا و هي لاتحتوي الا علي مقود واحد وعلي متنها 34 مليون فرد ….ثري من سيقودوها الي شاطئ البر والامان …هل سؤالي مفهوم يا اخواني ..واترك الاجابة ..

  • خالد
    الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 23:41

    زعما هذه مرتبة مشرفة راه مابقاتش فعدد الدول فالمغرب دولة عريقة لها تاريخ كانت في زمن عدد الدول محدود اين حضارتنا الضاربة في اعماق التاريخ ؟

  • أبو الجمل
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 00:01

    بإسلامنا و تاريخنا وشهدائنا وعقلائنا وموقعنا الجغرافي المتميز وتنوع أعراقنا وأجناسنا ومؤسساتنا وثرواتنا ونحتل المرتبة 60 .
    إننا إذن لمن الخاسرين .

  • عبدالصمد
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 00:11

    كل شئ يخدم مصلحة المواطن يجب أن نحتل فيه المرتبة الأخيرة

  • الحريات الفردية.
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 00:15

    بحال ديما هاد شي لي عطا الله شعبا و حكاما.

  • كردوسي سيدي محرز
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 00:15

    يجمع الملاحظون والمنظمات المختصة ان منظومة القضاء في البلد منهارة وغير مستقلة عن اعلى هرم في السلطة وبسبب هذا الانهيار يتفشى الفساد وتنهار هيبة الدولة وتتقطع أوصال المجتمع .كما يلاحظ انعدام الإرادة السياسية للدولة العميقة لاصلاح القضاء وبشكل متعمد لان الكل غارق في الفساد وبانعدام القانون تحافظ سلطة التحكم على امتيازاتها ومصالحها .لهذا لا ينتظر في المدى القريب إصلاح القضاء وتهديد التحكم فمن المستحيل إصلاح القضاء ما دامت سلطة التحكم تسيطر عليه لان بإصلاحه يصلح كل شيء منها عمل الإدارات المختلفة وهذا غير وارد وما غير ذلك سوى كلام فارغ يراد منه تحويل الرأي العام على المشاكل الحقيقية للبلد ومنها انعدام تطبيق القانون والتدخل في القضاء لحماية لوبي الفساد المتحكم في البلد

  • مغربية حره
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 00:21

    مسؤولين مغاربه غيفرحوا هه اقسم بالله كدب ع أي اساس وع أي معايير يتم تصنيف الدول اللهم إلا إدا كان دول لي جات من بعدنا تعاني اكتر منا لانه بصراحة بلادنا بعيده ع حقوق بل ساساتنا محتلين ع قوانين كيعرفوا يلعبه بها ع شعب . . نحن. لسنا بلد حقوقي تماما اللهم غير ف اشياء سطحية

  • med
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 00:59

    إلى ركز التصنيف على الحقوق قد يكون تصنيفهم صحيحا ليس لدينا ادنا حق وهو الشغل حيت اليطالة عندنا %90% حيث إحصإيات المغرب تتركز فقط على المجازين اما إن احصينا كل الشعب نجد 4في المنزل ناهيك عن راس الدرب اي وحد لي كيصرف عليهم إدن البطالة كتيرة بزاف .نقول الحق اما الشبعا المغرب رقم1 في العالم .البلد الوحيد لي كيلوح الخيز والخضر في الطارو الدلاح عندنا ب الوحدة اوروبا عندهم يالكيلو وياقي دول العالم سراحا يا ابناء بلادي + الشمس فابور

  • سفيان الشاوني
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 01:07

    المغرب الحمدلله عندو موارد بشرية من المستوى الرفيع لا تنقصه إلا التقة إذن خصو يعتمد على راسو ويآمن بالمخترعين الشباب ديالو ويصنع تحت الأرض تواحد ميجيب لخبار مثل كوريتين وتايوان والهند وباكستان وإيران وتركيا ياك هدو جاو من وراء إتفاقية الحد من إنتشار أسلحة الدمار الشامل وتخطو القرار الأممي هذي هي السياسية في العالم.ببساطة لعبة خداع. بمنظوري كلعبة شطرنج<الضامة >كاين الضايم وكاين البيدق الدول المصنعة الضايم والدول المستهلكة بيدق. الامريكان شد الواد الثمنية روسيا شد الواد الستة العرب بيادق كل مرة يقدمو واحد ضحية ويتراشقو بالحقوق كيضحكو على الغباء ديال لعرب اللي سحبلهم وصلو وهما مزالين فخط انطلاقة كلشي ديالم وفرطو فيه. الله يشف من حلنا وخلاص

  • مهتم
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 02:20

    الامية والرشوة وجهل القوانين تجعل من المغرب دولة متخلفة بامتياز،لايطبق القانون الا في حالات ،وهذا في تزايد مستمر يوازي الانفلات الامني الغير مسبوق .وتخاذل المسوولون عن السير في الاتجاه تلصحيح.

  • youssef
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 02:27

    رقم 60 يذكرني في تصنيف الشهري للفيفا وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على اننا جد متخلفون في جميع المجلات القضاء التعليم الصحة الرياضة الصناعة الخدمات الدخل الفردي الخ … ف الى اين نسير بهذا الوطن ؟

  • Nabil bouzidi
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 10:10

    المغرب حقق خطوات عديدة هذا صحيح..لكن الذي ليس حقيقة المرتبةالتي احتلها وهي مرتبة متقدمة بالمقارنة مع مايعيشه المغرب من تعفن في الإدارة والانفلات الأمني في جل المدن والخوف والذعر الذي يعيشه المواطن المسكين البسيط..فأين نحن من سيادة القانون؟؟؟دارو معانا زوين في المرتبة 60

  • rachid
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 10:39

    لاحظ الدولة التي احتلت المراتب الاولى هي دول متحدة وتتعاون ما بينها من اجل مصالح شعوبها بلإضافة كونها دول ديموقراطية . من سوء الحظ المغرب يجاور دول الشر منشغلة داءما لزعزعت وعدم استقرار ه ! يجب اخد الاعتبار لهده النقط في اي إحصاءات في هده المنطقة الساخنة …

  • إبراهيم أخوكم من المانيا
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 10:56

    يا اخوتي، إنتم تعلمون جيدا لما تسافرون إلى دول اوروبية ما الفرق الشاسع بين ما وصل الي التقدم والرفاهية التي وصلت اليه، رغم من قربنا الجغرافي والتاريخي لأكبر الحضارات، إلا أننا لم ننتفع ولم نستفيد من التجارب الناجحة، ما زلنا نقارن أنفسنا مع من أسوأ حضا منا بدلا أن نخطو ما عملت به الشعوب المتحضرة، ما هو التاريخ الذي سيكتبه أحفادنا عندما يكون المغرب الأول عالميا؟ أم هذا مستحيل؟ ليس عيبا أن نتأخر ولا كن عيب أن نمدح التخلف وسوقه انجازا….

صوت وصورة
الرياضة في رمضان
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:50

الرياضة في رمضان

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30 7

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19 1

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41 19

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 3

رمضانهم في الإمارات