المغرب مطالب بثورته

المغرب مطالب بثورته
الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:23


بعيدا عن ثورة “الجزيرة” و”القرضاوي” و”ويكليكس” و”أوباما” والناطق العجيب باسم الخارجية البريطانية


لم يكن بدافع الخوف أو الجبن أن المغاربة لم يخرجوا يوم الأحد -20 فبراير 2011- بالملايين للتظاهر والاحتجاج، بل كان ذلك من باب نبلهم.


لم يكن من باب الخوف أو الجبن أن المغاربة الذين تظاهروا في مختلف المدن لم يرفعوا شعارات من قبيل “الشعب يريد إسقاط النظام”، أو شعارا أكبر رنة من هذا، بل كان من باب حكمتهم.


لم يكن من باب الخوف أن السلطات الأمنية المغربية اختارت أن تختفي فرق “مكافحة الشغب” أو التظاهر، كليا من الساحات والشوارع التي شهدت خروج المئات من المغاربة يوم 20 فبراير للتظاهر، بل كان من باب تبصُّرها.


المتظاهرون والسلطات الأمنية التفوا هذه المرة حول قيمة “الحكمة”، فالحكاية في المغرب ليست، ويجب أن لا تكون، لعبة لي الذراع بين أفراد الشعب و أفراد الأمن. وليست لعبة تبادل الاستفزاز ثم العنف وسقوط الضحايا.


الواضح أن المغاربة خيبوا، بحكمتهم ووطنيتهم، آمال المنظرين الذين يريدون إسقاط ثورتي تونس ومصر على المغرب، بالشكل الذي أسقط به “الفقيه” يوسف القرضاوي”، في خطبة الجمعة (18 فبراير 2011) قول الله تعالى: “قال آمنتم له قبل أن آذن لكم “، وهي آية تخص فرعون وسحرته، على المصريين ورئيسهم السابق حسني مبارك، إذ أصر القرضاوي (غفر الله له) أن تنزل هذه الآية على ميدان التحرير بالقاهرة مبدلا كلماتها بقوله (أي القرضاوي): قال مبارك للمصريين أقمتم بالثورة قبل أن آذن لكم”..حفظ الله المغرب من تخريجات القرضاوي في الدوحة.


فرح عامة المغاربة ليلة 20 فبراير لأن التظاهرات والاحتجاجات مرت بسلام، ولم تقسط الأرواح، ولم يُسئ أحد إلى بلده، ولا شك أن طينة أخرى من المسؤولين ناهبي المال العام والجشعين من “رجال الأعمال” و” العائلات القليلة التي اغتنت بفضل نسبها وبفضل علاقات المحسوبية والزبونية”، والبرلمانيين الراشين والمرتشين، فرحت لأنه لم يقع في المغرب ما حدث في تونس ومصر، ويحدث في ليبيا واليمن والبحرين، ليستمروا في مواقعهم وفي وضعهم المادي والاعتباري، ويورثوه لأبنائهم وأحفادهم.


لهذا النوع من الفرحين نقول إن مطالب المغاربة، سواء كانوا من شباب “الفيسبوك”، أو من شباب وشيوخ العدل والإحسان، أو من اليسار أو من اليمين أو “مغاربة وبس”، واضحة ويمكن تلخيصها في الأسئلة الآتية: لماذا يوجد في المغرب عائلات محسوبة على رؤوس الأصابع جعلت من هذا البلد شركة لجمع الأموال بالطرق المشروعة وغير المشروعة، وفي المقابل لا تعترف بقوانينه ولا بمواطنيه؟ ولماذا استمرار سياسة إغناء الغني وتفقير الفقير، وعدم إعمال سياسة إغناء الفقير دون تفقير الغني؟ هل توجد في المغرب نخب سياسية نزيهة تخرج من ثناياها حكومة أفعال لا أقوال، فالمغاربة هجروا منذ زمان الثقة في الحكومات التي توالت عليهم، وفي النخب السياسية التي أُصيب أغلبها بالعقم؟ إلى متى ستستمر نداءات إصلاح القضاء؟ هل حُددت مكامن الفساد في هذا القضاء؟ وهل هناك جدول زمني يُبشر المغاربة بأن القضاء أُصلح تماما؟ السؤال نفسه مطروح بخصوص التعليم والصحة وبرامج التشغيل… والقضاء على الحفر في الطرقات. (يبدو أن مطلب القضاء على الحفر أصبح يوازي مطلب تغيير الدستور).


رفض المغاربة يوم 20 فبراير استيراد ثورتي تونس ومصر، وأصروا على أن لا يحدث في بلدهم ما يحدث حاليا في ليبيا واليمن والبحرين، فهل ستستفيق ضمائر رجال الحكومة ونساؤها ورجال ونساء باقي مؤسسات الدولة ويخدموا هذا البلد، ويكف أغلبهم عن ترسيخ الزبونية والمحسوبية والاغتناء غير المشروع والنهب وعدم الاكتراث بمستقبل المغرب ومواطنيه.


“الملك ملكنا” و”الصحراء مغربية”…شعارات لم يعد المغاربة في حاجة إلى رفعها أثناء التظاهر والاحتجاج، أو يصر المسؤولون الحكوميون على ترديدها بمناسبة وبدون مناسبة، لأنها من المسلمات بالنسبة إلى المغاربة. أما مطلب “تغيير الدستور” وما شابهه من شعارات فتبقى من اختصاص النخب السياسية، وحين تستطيع هذه النخب الوصول إلى قواعد الشعب وجميع فئاته فلتُقنعهم حينها حتّى بمطلب “الملكية البرلمانية”، أما أن تنتظر حدوث الفوضى واستيراد “الثورة” لتركب عليها فهذا أمر غير وارد لأن المغاربة بكل بساطة، ليسوا مصريين ولا تونسيين ولا ليبيين ولا يمنيين و…


المغرب مطالب بثورته في سياق خصوصياته، بعيدا عن ثورة “الجزيرة” و”الدوحة” و”القرضاوي” و”ويكليكس” و”أوباما” و”غيبس”، وذلك الناطق العجيب باسم الخارجية البريطانية.


*صحافي مغربي

‫تعليقات الزوار

17
  • سعيد المغربي
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:43

    ما يمكن أن أقوله عن منظمي الحركة أن هؤلاء الناس ظلوا ولزمان خارج المشهد السياسي المغربي وعندما استفاقوا متأخرين، شرعوا في العمل بشكل مقلوب.سأشرح كيف ذلك.
    اذا كانت الأحزاب السياسية والتنظيمات والجمعيات والنقابات لم تستوعب هؤلاء لسبب أو لآخر، فان تكون وعي مختلف لديهم يفرض عليهم أن ينتظموا داخل كائن سياسي جديد يأثت المشهد الحزبي ويناضل في اطار الشرعية من أجل تنفيذ مطالبه وليدعو بشكل مسؤول الى التظاهر وغير ذلك.
    لكن هؤلاء تركوا الساحة فارغة للفاسدين من جهة وللفرقاء السياسيين من جهة أخرى حتى خرج علينا الهمة بحزب لا نعرف من أين أتى بالمنتسبين اليه، ثم خرجوا للمطالبة بالاصلاحات السياسية والدستورية.؟؟؟
    انها قمة الاستهتار والعبث السياسي أن يقوم شخص لم يمارس حتى العمل الجمعوي بطرح مطالب من هذا الحجم والتي تحتاج الى حوار وطني جاد ومسؤول من أجل الحسم فيها,
    المغرب دولة المؤسسات وهؤلاء يشتغلون من خارجها ولا يعرفون من أين تأكل الكتف

  • alae
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:47

    لن تستفيق ضمائر رجال الحكومة ونسائها وباقي المؤسسات لانهم بكل بساطة لايملكون هذا الضمير ولن يخدموا هذا البلد حتى وان كانت لهم الارادة في ذلك لانهم وبكل بساطة ايضا لا يملكون الصلاحيات والامكانيات التي تؤهلهم لذلك في ظل الدستور الحالي والبروقراطية التي تسير البلاد.

  • baba
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:29

    mais apparement, certains jeunes du rif ne sont pas du même avis. il ne manquait plus que ça !

  • ريفي حر
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:45

    مقال جيد واتمنا ان تصل الرسالة الى اصحابها ، تحايتي لك

  • Lui même
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:55

    الأخ كاتب المقال
    كلمة واحدة BRAVO

  • Maghrebi 7our
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:41

    une tres bon article tres objective, une analyse politique des evenments tres precis, on demande au dieu te protege notre pays le Beau Maroc, Vive Le Roi Du Maroc Mohamed VI, vive Les Marocains

  • Mahmoud
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:51

    une monarchie parlementaire: pas question, on est satisfait de cette monarchie actuelle telle quelle est et nous aimons que la Roi, lui seul qui gouverne sans laisser d’autre détruire ce qui a été construit
    Vive Le Roi

  • مغربي
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:53

    ان كان و لا بد من ثورة الشعب ضد النظام في المغرب . فان الملك قد اجل هذه الثورة لعشرسنوات اخرى . و الان امامه هذه العشر سنوات لتحقيق الديموقراطية كاملة و إبطال الحاجة إلى الثوره.

  • omar
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:57

    إن صاحب هذا المقال لاأدي في أي سرب يغرد.هو في الحقيقة قال أشياء جيدة عن التغيير ولكن في نفس الوقت لم أفهم لمذا أقحم الجزيرة والقرضاوي …أظنه يريد أن يخلط الأمور لأسباب يعلمها هو.أرجو أن تكتب في المرة المقبلة بوضوح لكي نفهمك جيدا.

  • بدر
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:25

    هناك إجماع من الشعب على ضرورة الاصلاح في ضل الملكية لا كن على هذه الاخيرة ان تستتجب للمطالب الشعبوية قبل ان يستغل الظروف دعات الفتنةو الوقت ليس في صالح الملكية إد يجب الاسراع في مايلي:
    -إصلاح القضاء
    -بتر الرشوة
    – انهاء اقتصاد الريع
    -دعم الطبقة الوسطى
    هذه اولويات مشروعة لاأحد يختلف عليها

  • بدر
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:39

    BRAVO
    BON ARTICLE

  • ayoubaoublaid
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:37

    bravo bonne analyse politique.changement pas a pas sur une feuille de route bien precis comme il a dit sa majeste le roi le 21/02/

  • houcine amazigh pure
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:31

    شكرا لكاتب المقال واتمنى ممن يهمهم الا مر اي يستوعبوا الدرس جيدا المغرب متمسك بوحدة ترابه من طنجة حتى لكويرة ومجندين وراء ملك البلاد ولاندع اي مرتزق او دمية ان تعكر وتشوش المسيرة الحقيقية المبنية على اسس متينة بقيادة رائد البلاد وحاميها شعارنا الله الوطن الملك
    حب من حب او كره من كره يعني رغما عن انف بن جبلي ومجموعته الدنيئة

  • Maghribi ou bikhir
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:49

    شكرا…………….شكرا فهدا ما يجب ان يفهمه البلطجية المستعارين الله ياخد فيهم الحق

  • ilyan
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:27

    votre article est excellent voila qq 1 qui fait une analyse objective des faits on se félicite en tant que marocain de voir ce niveau car il y a d autres journalistes qui se qualifient ainsi alors qu ils ne le sont pas ou peut etre parceque al jazeera les paient qui racontent des bobbards vous avez tout compris bravo

  • Houmam
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:35

    I hope all the moroccan political institutions have learned something from this uprising events in the arabs world and start thinking about working for their moroccan people not against them. Moroccans are sick and tired from corruption. May Allah swt protect our country. ,and our king.

  • مسلم مغربي حر
    الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 12:33

    ياكاتب المقال ،ارجوك الا تنقل فشل احزاب بلدنا(المنتخب) وحكومتنا(المحروسة) وبرلماننا و…..على الشيخ القرضاوي والجزيرة وويكيليكس و….. هؤلاء كلهم بعيدون عليك ولا يؤثرون في سياسة بلدك .كان من الاجدر عليك بدل من أن تنتقدقناة بعيدة عنك ان تنتقد اعلام بلدك (النزيه)الذي ينقل الاخبار اولا بأول.ارجوان تصل رسالتي.

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55

رسالة الاتحاد الدستوري