المغرب... والدعوة إلى الملكية الدستورية!

المغرب... والدعوة إلى الملكية الدستورية!
الإثنين 5 يناير 2009 - 23:59

ليست المرة الأولى التي تثار فيها نقاشات حول العلاقة بين المؤسسات الدستورية المغربية. فقبيل كل منعطف سياسي أو استحقاق دستوري، ُتطرح أفكار وُيلقي هذا الطرف السياسي أو ذاك بأسئلة العلاقات من جديد. والأسئلة والأفكار تتمحور حول تقليص صلاحيات الملك وتوسيع صلاحيات الحكومة والسلطة التشريعية وهو ما يجد مقاومة، تكون احيانا متشددة

بعد الاستقلال طرح اليسار داخل حزب الاستقلال، الحزب شبه الوحيد آنذاك، أفكارا لدستور جديد يضعه مجلس تأسيسي، لكن انشغال الحزب في صراعاته وذهاب اليسار الاستقلالي نحو الانفصال وتكوين الاتحاد الوطني (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية)، أخذه عن الاهتمام بالأفكار حول الدستور المقترح، ودفعه إلى مقاطعة دستور 1963.

ولان الاتحاد نهج معارضة حادة وصلت إلى الدعوة لإسقاط النظام، ومطالبة بعض تياراته بالكفاح المسلح، فإن ملف الدستور والعلاقة بين السلطة الدستورية تراجع ليصبح مسألة ثانوية.

مع انطلاق المسلسل الانتخابي من جديد منتصف السبعينات، ونظرا لما كان الاتحاد قد عرفه من تحولات اقرها في مؤتمره الاستثنائي عام أربعة وسبعين بالتحول الديمقراطي سلميا، وما عرفته الساحة السياسية المغربية من محورة الاهتمام حول قضية الصحراء الغربية، وضع الفاعلون السياسيون المغاربة الاستقرار وبناء ثقة بين القصر والأحزاب المعارضة هدفا مركزيا لهم ، مدركين أن إثارة مسألة العلاقة بين السلطات الدستورية غير ذي موضوع ما دامت الأحزاب الحقيقية خارج إطار تسيير الشأن العام، ومادامت الحكومة في أيدي أطراف أو شخصيات لا تخرج عن الخط الذي يرسمه لها القصر.

المطالبة بملكية دستورية .. وغياب النقاش

لكن حقبة التسعينات، وما كانت تحمله من مؤشرات لتحول دستوري وسياسي ملموس، دفعت حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي إلى تقديم مذكرة تطالب بإصلاحات دستورية ومن ضمنها توسيع سلطات السلطة التشريعية و قيام مؤسسة الوزير الأول، وفي الخطوتين تقليص من صلاحيات الملك التي كانت مطلقة.

والمطالبة بالإصلاحات الدستورية ترافقت مع إقامة عقد جديد للديمقراطية بين القصر والأحزاب الوطنية( أساسا حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي) على أرضية أن مثل هذا العقد بين القصر وحزب الاستقلال حقق للمغرب استقلاله منتصف الخمسينات.

هذه المطالبات التي تمثلت بمذكرات رسمية تقدم بها الحزبان للقصر لم تمنع قياديين من الدعوة إلى قيام ملكية تسود ولا تحكم، كشرط من شروط الديمقراطية المغربية وكان ابرز هؤلاء الدعاة الزعيم نوبير الأموي الأمين العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أقوى النقابات العمالية والمقربة من الاتحاد الاشتراكي، وهو ما كان حافزا للسلطة لتقديم الأموي للمحاكمة، بتهمة أخرى، ووضعه بالسجن لمدة سنتين.

وغاب النقاش طوال السنوات التي أعقبت الدعوات للإصلاحات الدستورية والسياسية، فالمغرب انشغل بإصلاحات من خلال دستور 1992 ودعوة الملك الحسن الثاني المعارضة لتشكيل الحكومة بعيد انتخابات 1993، لكن المفاوضات وما ساد الانتخابات من تزوير وعدم شعور المعارضة بكفاية التعديلات التي جاء بها الدستور عطل الدعوة الملكية مرتين عامي 1993 و1994، وأدى إلى تعديلات دستورية اقرها دستور 1996 صوتت المعارضة عليه وشّكل أرضية التوافق وقيام حكومة التناوب 1998.

الملك محمد السادس والخيار الصعب

لقد وصلت المعارضة والقصر إلى خلاصة مفادها أن توسيع صلاحيات السلطة التشريعية والحكومة مرهونة بمقدار ترسيخ الثقة بينهما، وهو ما شكل محور توافق نهاية التسعينات وأرضية كان يمكن أن تتوسع بثبات لولا وفاة الملك الحسن الثاني عام تسعة وتسعين.

بعد ذلك، كان من الصعب على الملك محمد السادس أن يقدم على خطوات قد يفهم منها تنازلات للأحزاب، لاسيما وان دعوات لإقامة ملكية غير “مخزنية” على غرار الملكية الأسبانية انطلقت بكثافة فور توليه العرش.

ولان السلوك “المخزني” لازال الفاعل الحقيقي في الحياة السياسية المغربية، ذهب محمد السادس باتجاه معاكس للدعوات التي أطلقت، وبدأ فاعلا ممارسا للحياة اليومية للسلطة، يحل في كثير من الأحيان محل الحكومة ورئيسها ويأخذ الكثير من مهامها الدستورية. مما دفع إلى إطلاق الدعوات مرة أخرى إلى تحديد العلاقات بين المؤسسات الدستورية أو بين القصر والأحزاب.

الاتحاد الاشتراكي، الحزب الرئيسي بالحكومة والذي يتزعمه عبد الرحمن اليوسفي الوزير الأول، بادر بإطلاق الدعوة، انسجاما مع رؤيته لتقسيم واستقلال السلطة بين المؤسسات الدستورية وطموحا بتوسيعها، وأيضا باعتبارها خطوة، في إطار الاستعدادات للانتخابات التشريعية القادمة، لبراءة الذمة من تباطؤ في أداء الحكومة لمهامها، وتحميل القصر جزءا من مسؤولية هذا التباطؤ، خاصة وان اتهامات عرفتها الصحف في الأشهر الأخيرة بين الحكومة ومستشارين ملكيين حول أداء الحكومة في المجال الاقتصادي.

هذه الدعوات والنقاشات الدقيقة قد يراها المتابعون للشأن المغربي مسألة عادية، لكنها في ظل وضع عربي يحرم فيه بتاتا مناقشة الحاكم واختصاصاته، يكون المسار المغربي نحو المزيد من الديمقراطية متواصلا، حتى لو شهد أحيانا تعثرات نتيجة القمع أو التمييع.

سويس أنفو

‫تعليقات الزوار

10
  • مغربي حتى الموت
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:17

    لازال البعض يحاول أن يوهم نفسه أنه يوجد في المغرب ديمواقراطية و سياسة و الى ما ذلك من مصطلحات الى لذر الرماد في العيون و لنين للأخرين أننا لدينا دولة و قوانين و الى ما ذلك لأن الحقيقة عكس ذلك تماما و هو أن النظام نظام قمعي يتم من طرف أعلى هرم في السلطة الى أصغر عون في ادارات دولة مخزنستان العتيدة كل يمارس سلطته و يستعرض قوته و الضعفاء هم الوقود و أتون هذه الحرب التى تشن عليهم يوميا من طرف الطغاة و حاشيتهم

  • إكسير الحياة
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:01

    سياسة المخزن بعيدة كل البعد عن الدمقراطية إنها سياسة الحرباء تتلون على حسب الاحداث والمتغيرات إنها سياسة التوازنات دولة أمنية قمعية مخباراتية مع إظهار بعض قشور الدمقراطية للتلميع في الخارج أما المقال أعلاه يناقش الامور من منظور إديلوجي حزبي معين ـ
    المطلوب الان وبإلحاح عزيزي القارئ هو البحث عن المعرفة بكل أشكالها والوعي لتغير على الا قل لون الحرباء

  • meknes
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:09

    الاحزاب المغربية دون استثناء قاصرة التفكير وانتهازية امناء الاحزاب ادا جمعتهم في مكان فوضعهم انداك سيكون نصخة طبق الاصل لتجمع الحمام البلدي الخاص بالنساء نقطة ممتاز بخصوص المجال الشفوي الحزب المتمرد الدي يطالب باصلاحات متعددة للدستور انه الحزب الدي احتكر الحكومة في فترتين خصوصا مجالي المال و الاقتصاد في شخص فتح الله اولعلو اين كان منضري الاتحاد الاشتراكي وزميلهم في ارتكاب دائم للاغلاط
    سبب حصدكم للهزيمة هو الشعب المغربي وليس الدستور او النضام او المال الحرام التصويت على وزراء حزبكم الاتحاد الاشتراكي اكبر خطا ارتكبه الشعب المغربي نقطة قوتكم ايها اليساريين ان لكم خطابات قادرة على تخدير بسطاء الشعب المغربي
    اليسار الاصولية العرقية ثم الجار الشرقي فتن تتربص بالمملكة نسالك الله اجتناب المملكة نواياهم الله ما تقبل

  • هدهد سليمان
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:07

    بعد الذي يجري حاليا في العالم من تطورات و تغييرات ، إذ كل الدلائل و المؤشرات تقول بأن حكامنا جميعا من المحيط الى الخليج سوف يكون نصيب المحظوظ منهم من يحصل على و لاية صغيرة أو إقليم صغير يقضي فيه بقيت حياته خادما أو راعيا لمصلحة أسياده الغربيين ، أما الشعوب فقد ضربت عليها الذلة و المسكنة الى يوم الحشر، أو الى يوم تثور فيه.
    و بعدها لا زلتم تتكلمون عن ملكية دستورية ، أو ملكية إمارتية(إمارة) أو ملكية رعوية(راعي) أو ملكية خماسية( خمَّاس) أو ملكية تسولية ( متسول، طلاب) .
    و الحقيقة تقول، إن الشعوب لا تموت، ولكنها تتعذب حتى تقاوم وتأخذ حقها عنوة.
    وأما النقاش عن مستقبل الملكيات في عالمنا الذليل، المنحط ، الخانع ، الجبان ، القواد ، المخنث ، الشاذ ، فإن ذلك ضرب من الهذيان أو مس من الجنون، الذي عبر عنه المغاربة الأولون وذلك حينما يحس البعض بوجوده، حين لم تعد له أية قيمة تذكر، فقالوا(( من حاس بيك يا هراندو في سلا؟))

  • يوسف ماليزيا
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:05

    الملك يختار العنيكري و بن سليمان, الشرطة و القواد, الشيوخ و المقدمين و الدرك و القوات المساعدة… و حتى الاحزاب السياسة الموجودة جاء بها القصر لان لو لا رضاه هنها لما حصلت على مقاعد و وزارات. 60 سنة تزوير من طرف الداخلية المعينة من طرف الملك كان لا بد لها ان تاتينا بحريرة حزبية. سواء انتخب الشعب فلان و لا علان فانه تحت القصر و برنامجه. و كما قال الساسي من ينتخبه الشعب لا يحكم و من يحكم لا ينتخب عليه. الخيارين المطروحين: اما يحكم الشعب و اما يحكم الملك و في هذه الحالة لا يد من توقيف مسرحية الانتخابات كما تم توقيف احتفالات عيد العرش.

  • سعيد الوجاني
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:15

    عنون المقال يوحي ان المغرب الذي استقل منذ اكثر من خمسين سنة يعيش بدون دستور ، شانه في ذلك شان العديد من الانظمة الخليجية ، والحال ان صاحب المقالة اغفل كون المغرب منذ استقلاله والى الان عرف خمس دساتير هي دستور 62، دستور 70 ، دستور 72 ، دستور 92 ودستور 96 التي تم التصويت عليه من طرف جميع الاحزاب باستثناء جماعة العدل والاحسان ، حركة النهج الديمقراطي ، حزب الطليعة واتخاد موقف سلبي من العملية التصويتية من طرف منظمة العمل الديمقراطي الشعبي .
    اعتقد ان صاحب المقال اختلط عليه الامر بين الملكية الدستورية التي يرفرف فيها المغرب ، وبين الملكية البرلمانية التي تدعو اليها بعض الاحزاب السياسية رغم ضعفها وسط المجتمع . وبالرجوع الى نوع الملكيات الموجودة في العالم نجد الاصناف التالية :
    ا – الملكية البرلمانية . هذه توجد في اروبة وتتفق مع الثقافة اللائيكية التي تاخد بها تلك الملكيات ، وهي في جانبها الموضوعي لاعلاقة لها بالملكية المغربية التي تركز على الدور الفعال للملك كامير للمؤمنين في اقامة التوازن السياسي في البلد . ان وضع الملك في الملكيات الاروبية لايتعدى دورا فلكلوريا في المشهد السياسي ، وهو ما يعني اضعاف المؤسسة الملكية ازاء الحكومة ، واضعاف الملك ازاء الاحزاب . وهو ما يعني ان هذا النوع من الديمقراطيات يرتكز اساسا على دكتاتورية الاحزاب خاصة وان العادة جرت على تركيز المنافسة بين الاحزاب التي تقتسم الادوار وتجدد الميكانيزمات في الحفاظ على نفس النمط والنظام . في اروبة تتوزع هذه الاحزاب بين ( الاحزاب الاشتراكية ) التي قد تجد مساندة من طرف الاحزاب الشيوعية واحزاب الخضر لقطع الطريق على وصول اليمين المتطرف الى السلطة ، وبين الاحزاب الليبرالية والمحافظة التي قد تتحالف مع الاشتراكيين ضد اليمين العنصري ، رغم ان جميع الاحزاب في اروبة عنصرية . اما في الولايات المتحدة الامريكية فان المنافسة يتقاسمها حزبان هما الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي . هذان الحزبان يتوحدان بخصوص القضايا الاستراتيجية مثل الدفاع عن اسرائيل ، ويختلفان يخصوص طرق معالجة القضايا التي تحظى باهتمام المواطن العادي خاصة في الميدان الاجتماعي . اما حال امريكا فهو واضح حيث لاتوجد احزاب اخرى خارج دكتاتورية الحزبين المتقابلين.
    ب -الملكية العشائرية الموجودة في الخليج العربي . في هذا النوع من الملكيات لايوجد هناك دستور ، لاتوجد هناك احزاب اونقابات . المملكة لاتعرف الانتخابات التشريعية و الجماعية . ليس هناك ما يسمى بالمجتمع المدني . العائلة الحاكمة هي التي تسيطر على السلطة وتتوزع الادوار بين افراد العائلة بما يمكن من تفادي الصراعات والاختلافات بين العشيرة . هذا النوع من الملكيات لاعلاقة له بالملكية الاروبية وبالملكية الفاعلة في المغرب
    ج – هناك الملكية الفاعلة الراشدة التي تنصهر في قلب المجتمع من خلال لعبها دور الدينامو المحرك للعملية السياسية . هذه الملكية تختلف عن الملكية العشائرية في الخليج التي تستحود فيه العائلة على مقاليد الحكم . كما تختلف عن الملكية الاروبية في كون اساس الملكية في المغرب يرتكز اساسا في ما ينص عليه الفصل 19 من الدستور ، وما يفرضه عقد البيعة بين الملك امير المؤمنين وبين الرعية ، وهي في جزء اساسي منها ترتكز على الجانب الاوتوقراطي في الحكم ،ان جميع الملوك العلويين يركزون على انتسابهم الى آل البيت علي ابن ابي طالب والى النبي . فلا نستغرب حين ينص الدستور صراحة ان دين الدولة الاسلام ، مع الاعتراف بممارسة الشعائر الدينية الاخرى للاجانب الذين يعتنقون تلك الديانات . واذا كانت الملكية التنفيدية المغربية اوتوقراطية في شقها الفلسسفي والروحي ، فانها الى جانب ذلك تعتبر ملكية عصرية توجد بها نفس القيم الديمقراطية التي تتواجد في الملكيات الاروبية البرلمانية . في المغرب هناك احزاب من اليمين الى اليسار ، ومن اقصى اليمين الى اقصى اليسار . هناك نقابات مختلفة ومتعددة . هناك صحافة متنوعة ومتعددة وتعكس خطابات متختلفة . هناك انتخابات تشريعية وجماعية . هناك قانون للحريات العامة ..لخ . ان هذا المزج بين الملكية الاتوقراطية والملكية العصرية هي التي تصبغ خصوصية الملكية المغربية . وان المساس باحد هاذين القطبين ( الاصلي والعصري ) في اعادة بناء النظام هو تمرد واضح على الخصوصية المغربية التي ترجع الى الاف السنين . كما انه سيكون تمردا على المؤسسة الملكية التي تؤمن وحدة الشعب ووحدة الامة . ان التركيز على الملكية البرلمانية يعني الغاء صفة امير المؤمنين عن الملك ، كما يعني الغاء عقد البيعة الذي يجمع الملك بالشعب وليس بالاحزاب ، وخاصة اذا كانت الاحزاب التي تقف وراء مطلب الملكية البرلمانية ضعيفة على مستوى التنظيم ووسط الشعب . كما الاقتصار فقط على الملكية الاوتوقراطية واغفال الجانب العصري في بناء الدولة ، سيجعل المغرب لايختلف عن الملكيات العشائرية في الخليج العربي ، وهو ما قد يفتح الابواب على مصراعيها لجميع الاحتمالات .
    وبخلاف ما جاء في المقالة . فان اول دستور عرفه المغرب كان في 62 وليس في سنة 63. كما ان تاريخ انعقاد المؤتمر الاستثنائي لحزب الاتحاد الاشتراكي كان في 75 وليس في 74 . ان السؤال الذي نوجهه لؤلائك الذين يقفون وراء الدعوة الى اقتصاص سلطات الملك التي اعطاها ياه الشعب وليس الاحزاب . ما هي الاحزاب التي تريدون ان تسلموها المغرب ومصير المغاربة؟ .وهل الجيش سيقبل ان يخضع لرقابة البرلمانيين الذين يتكونون من الاحزاب ؟ ثم هل الجيش سيقبل ان يعيش في ظل ملكية ضعيفة يكون فيها لاحزاب ضعيفة الكلمة النهائية في رسم القرارات السياسية بالمملكة ؟

  • محمد سيقال
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:13

    ان الدفع في اتجاه اعادة انتاج ما ثم تجاوزه من تجارب بالنتيجة كلها فشلت في اهدافها هو نوع من الغباء السياسي .وعليه فان شرط ممعارضة النظام مرتبط بما هو عليه الان وليس بما كان عليه ومنا تبرز جذوى تجديد النخب السياسية.

  • hassan
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:19

    اعطيطهم راس الخيط واردو ان يمسكوني به ايها الاغبياء عشت في ماضي نضيف بدون ضالم في حياتي حررت نفسي من الشر اقول الحق كما اريد لااخف من احد ولااريد الصادقة من احد اريد حقي في هاد الوطن كمغربي انا غمرت بحتاتي لاجل الوطن فضلي على هاد الوطن كتير وشركم عليا اكتر الشعب المغربي ماد سيفعل بدستور والسحر موجد انتم يحكمكم الجن ويفعل مايريد من ضالم الاتخافو من المغرب يصباح كفيلسطين الدستور والقنون لم يحركو الشعب الشر يسيطر على الشعب الاتريد اصحاب الحق في هاد الوطن انهم هم اصحاب المغرب ادا لم تريدو الحق ان الله من السماء سيغضب عليكم الحق هو الدى سيفوز في الاخير انتها وقت الضالم

  • karim kabyil
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:11

    يا مخاربة باي كلام ناخذ الملك ام المملوك الملك يبكي و يترجي لفتح الحدود و عبيده يقلون لا باي كلام ناخذ
    الحسن التانى هو السبب فى غلق الحدود ومدينة وجدة ولاية جزائرية مخابرات المغربية هى التى فعلت تلك مسرحية قضية مراكش يقولون ازمة المغرب هى الصحراء الغربية
    والحسن التانى هو الدى طرد الجزائريين من المغرب وفعلها بالمثل المرحوم هوارى بومدين طرد المغاربة لى كانو فى الجزائر
    العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص
    والاتحاد اوروبى كل عام يعطى مملكة المغربية 180 مليون اورو هيبة يعنى المغرب انه يعيش فقر اكثر من جيبوتى اتحاد اوروبى يساعد المغرب تمويل مشاريع المغرب التى ترونها فى التلفاز عندما مخمد6 يدشن تلك المشاريع ومخمد 6 خائف ان يحظر اى اجتماعات او لقائات فى الدول العربية بان لالا يفعلون عليه انقلاب كما فعلوه فى موريطانيا لان موريطانيا يحكومنها قصر ملكى
    الحسن التانى كان يكره المنطقة الشرقية مملكة المغربية
    هو السبب هو الدى اراد ولاية وجدة فى ازمة
    وقال فى خطابه الدى يتكلم باللغة الجزائرية والدى ينطق بدورو اى الدى منطقة الشرقية
    وجدة بنى دولار احفير سعيدية وبركان ………….
    والحسن تانى كان يكره ولاية وجدة

  • غربي أصيل
    الثلاثاء 6 يناير 2009 - 00:03

    لا غرابة في خطاباتنا فقد أنزل الله الحكمة على ثلاثة:-1 عقول اليونان. 2-أيادي الصين. 3- لسان العرب.
    قبل أن نبحر معا في البلاغة السياسية و المطالبة بالمزيد من الصلاحيات . هل تكرمتم يا سادة يوما للجلوس امام المرآة لمحاسبتكم لأنفسكم من خلال الصلاحيات المتاحة لكم لا غير.
    الإجابة هي برامجكم الإنتخابية ذات الوعود الكاذبة.
    فكم من نائب محترم بعد فوزه في الإنتخابات نسي منبعه، أو غير لونه بمعدل 360 درجة.
    يا سادة كفى تعلما للحلاقة في رؤوس الأيتام.
    فصحافتكم نشرت بأن صاحب الجلالةنصره الله وصل إلى نقط في ربوع بلدنا الحبيب لم يزرها مسؤولا منكم.
    معذرة يا محترمين لو قمتم بدوركم في توعية القاعدة التي تربطكم بها الحملة لا غير ما وجد عندنا متطرفون في كافة المجالات……..فعاش الملك محمد السادس ونصره الله “مغربي أصيل”

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 11

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 21

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 9

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى