المغرب يتصدر وجهة الطلاب الأمريكيين في منطقة شمال إفريقيا

المغرب يتصدر وجهة الطلاب الأمريكيين في منطقة شمال إفريقيا
الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 07:00

ارتفع عدد الطلاب الأمريكيين القادمين إلى المغرب للدراسة بنسبة 24 في المائة؛ وفقًا لتقرير سنوي صدر أمس عن معهد التعليم الدولي، بدعم من مكتب التعليم والشؤون الثقافية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية.

وكشف التقرير السنوي سالف الذكر أن عدد الطلاب الأمريكيين في المغرب في الموسم الدراسي 2018/2019 شهد ارتفاعاً من 1411 إلى 1749 طالبًا وطالبة.

وتصدّر المغرب الوجهة الأولى التي يقصدها الطلاب الأمريكيين للدراسة في شمال إفريقيا، وتأتي مصر في المرتبة الثانية.

كما أظهر التقرير أنه في الموسم الدراسي 2019/2020، ارتفع عدد الطلاب المغاربة الذين يدرسون في الولايات المتحدة بنسبة ٪2.6، أي من 1461 إلى 1499 طالبًا وطالبة. أما بالنسبة لشمال إفريقيا، تأتي مصر في الصدارة من حيث عدد الطلاب الذين التحقوا بجامعات أمريكية (3859 طالبًا وطالبة سنة 2019).

وقال ديفيد فيشر، السفير الأمريكي بالرباط: “لطالما اعتبر الطلاب الأمريكيون المغرب وجهة ممتازة للدراسة بسبب كرم ضيافة الشعب المغربي، وثراء وتنوع الثقافة المغربية، وعلاقات الصداقة القوية بين الولايات المتحدة والمغرب، التي بُنيت على مدى أكثر من 200 عام”.

وأضاف السفير الأمريكي قائلاً: “في الوقت نفسه، يرى المغاربة أن نظام التعليم العالي في الولايات المتحدة يوفر أفضل الفرص في مجموعة من التخصصات المهمة، من الهندسة إلى الطب وكذا دراسة اللغة الإنجليزية”.

وأورد السفير فيشر أنه “بينما تعمل الولايات المتحدة والمغرب معًا لهزيمة جائحة كوفيد 19، نحن على يقين أن التبادل التعليمي بين بلدينا سيتواصل، بل وسيتجاوز معطيات تقرير الأبواب المفتوحة لعام 2020”.

ووفقا للتقرير ذاته، فقد سُجِّل الارتفاع الإجمالي الطفيف للمغاربة في الولايات المتحدة بسبب تزايد عدد المغاربة الذين يتابعون برامج تدريبية في الولايات المتحدة، مثل دورات اللغة، وكذلك أولئك الذين يقيمون في الولايات المتحدة بعد شهاداتهم وولوجهم إلى التدريب العملي الاختياري؛ وهو برنامج يسمح للطلاب الحاصلين على تأشيرة F1 باكتساب خبرة عمل واقعية تتعلق بمجال دراسته.

وحسب تقرير “الأبواب المفتوحة”، ارتفع عدد المغاربة المنخرطين في برامج تدريبية من 80 إلى 130 سنة 2019 بزيادة قدرها ٪63، وعدد المسجلين في التدريب العملي الاختياري من 205 إلى 260 بزيادة ٪27.

بالإضافة إلى ذلك، ارتفع عدد المغاربة الذين يتابعون دراساتهم العليا في الولايات المتحدة من 412 إلى 422 (زيادة بنسبة ٪2.4)؛ في حين انخفض العدد الإجمالي للمغاربة في برامج الشهادات الجامعية من 764 إلى 687، أي ٪10.

وكشفت معطيات “الأبواب المفتوحة” عموما أنه، للسنة الخامسة على التوالي، استضافت الولايات المتحدة أكثر من مليون طالب دولي (1،075،496)، على الرغم من الانخفاض الطفيف (٪1.8) المسجل في الموسم الدراسي 2019 / 2020. كما لا تزال هذه المجموعة تمثل ٪5.5 من مجمل طلاب التعليم العالي بالولايات المتحدة الأمريكية.

‫تعليقات الزوار

11
  • ايو مروان
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 07:42

    مرحبا بهم في جامعات المغرب التي اصبحت تستقطب الطلاب من جميع البلدان ذلك سيعزز انتشار الثقافة العربية ولغتها في العالم وعندنا احسن الاساتذة وتعزز الصداقة المغربية الامريكية في جميع المجالات

  • ولد حميدو
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 09:44

    الطلاب الامريكيون بالمغرب اكثر من الطلاب المغاربة بامريكا

  • مواطن
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 10:37

    هؤلاء ليسوا طلاب . هم يتواجدون في دول صديقة لامريكا بصفة طلاب و في دول اخرى بصفات اخرى كسياح او…..
    و في الواقع هم يقومون باعداد دراسات عن المنطقة و عن الساكنة .
    تجدهم في الدواوير النائية قد تعلموا الامازيغية و يختلطون بالسكان .

  • اذا عرف السبب بطل العجب
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 11:09

    قابلت كثيراً منهم ، الجاذب الأكثر هو الحشيش ، كما تعلمون ان كل الشباب الأمريكي مدمن تدخين الميرخوانا
    اما كرم المغاربة فهذا الكلام غير صحيح على الأقل عندنا في الشمال ، كثير من هؤلاء الشباب موجودون في شفشاون

  • Mre
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 11:15

    من هؤلاء الطلاب من سيصبح مسؤولا ساميا في إدارة أو حتى رئيسا للبلاد. و نحن سنتعجب كيف لهم أن يعرفوا عقليتنا و طريقة تفكيرنا و خبايانا الأسرية. لكل منطقة في العالم طلبتها الأمريكيون، لذلك تعرف أمريكا أي نعرة تحرك في كل منطقة من العالم عندما تريد إشعال الحرب فيها. "غير طلبة ظريفين و كياكلو و يشربو بحالنا متواضعين مساكن".

  • الغفاري
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 11:27

    إضافة لصاحب التعليق 3
    الدراسة الأمريكية تعتمد المناصفة في التعليم بين النظري و التطبيقي . و هؤلاء الطلاب أتوا ليقوموا بدراسات ميدانية في اللغة العربية و اللهجات المحلية و في العلوم الإجتماعية لتعميق المعرفة بالبلد.
    و لا تحسبون أنهم أتوا "لتكنيش" إملاءات الأساتذة

  • لم أعد مهتما
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 12:45

    لطالما كان العلم هو السبيل الوحيد لتحقيق التقدم و الرفاه للشعوب.
    أتمنى أن يصبح المغرب يوما ما من الدول المتقدمة و المتطورة

  • مدوخ
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 13:13

    1499 جاسوس أمريكي يدهبون إلى المناطق النائية و بالقرى لجمع المعلومات و إعداد تقاريرهم، هؤلاء ليسو أكاديميون أو أخصاء، لم يأتون بعلم أو معرفة، بل فقط خزعبلات هولييود و ديزني وبعض الأفكار من الترات المسيحي لزرعها فى عقول الشباب المغاربة، شباب أغلبه دون مستوى تقافي أو تعليمي محترم لا يعرف النقد أو كيف يفكر و يحلل المعلومات لنفسه، وخاصة وهو يعاني من عقدة الأجنبي.. هل لامبالاة المسؤولين وصلت إلى هذه الدرجة ؟

  • مغربي من المغرب
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 13:45

    اذا لم يكن هؤلاء الطلبة جاؤوا لتعلم اللغة العربية أو منهم مسلمون يريدون دراسة الشرع الاسلامي، اذا لم يكن هذا فهم حتما جواسيس المستقبل. لا اقل و لا اكثر.
    الفرق في التقدم العلمي بين المغرب و الولايات المتحدة هو ثلاثة قرون و يأتي من يقول ان بلد العلم تصدر ابنائها الى بلد متخلف ….. مستحيل

    حتى المغاربة يدروس في المغرب اضطرارا ليس الا !! اغلبهم مستغد للهجرة و لو الى دولة من العالم الرابع

  • الحسن العبد بن محمد الحياني
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 16:22

    الولايات المتحدة الأمريكية تعد أجيال المستقبل من الطلبة لمواجهة كل التحديات بمختلف أنواعها…؛ونحن كطلبة مغاربة،كنا نلاحظ الإهتمام الكبير الذي كانت توليه وزارة التربية الوطنية لتلامذة الباكالوريا المتفوقين الأوائل،وتخصص لهم منحا للدراسة بالخارج،وقد كنت منهم بكل تواضع وبلا فخمة؛ثم بعد ذلك تستفيد بلادنا من أبنائها وبناتها بعد تكوينهم وحصولهم على شهادات عليا في كبريات الجامعات و المعاهد العليا؛كما تفعل الدول المتقدمة التي تعتمد على تكوين أولي بداخل البلاد للتمسك بالخصوصية"الهوية authenticité "،ثم بعده اطلاع شامل على حضارات وثقافات الغير لمعرفته ومعرفة كيفية التعامل معه…؛ كنا بالمغرب في سبعينيات القرن الماضي نبدأ بالكتاتيب القرآنية" المسيد"؛فالمدرسة العمومية،نتسلح بخصوصية البلاد وبتعاليم ديننا الحنيف،ثم في السلك التاني نفتتح على الثقافات الأخرى؛وعندما نغادر الوطن لنقصد بلدا آخرا تجد معنا حمولة فكرية بحصانة هوياتية لكي لا ننغمس في ثقافات الغير؛وكما يقول المثل:"الزرع يدور ويرجع إلى الرحى"؛بينما اليوم الطفل المغربي يتغرب"كيتكور" بتعليم متعدد(…)من النهار الأول وفي بلاده قبل بلاد الغير!!!

  • اقيوح
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 23:42

    العلاقات المغربية الامريكية بنيت على ارث العصر الحديث.

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 21

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 10

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 13

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 31

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير