المغرب يرسل باخرتين لإجلاء مواطنيه من ليبيا

المغرب يرسل باخرتين لإجلاء مواطنيه من ليبيا
الأحد 27 فبراير 2011 - 07:20

أعلن المغرب أنه أرسل أمس السبت باخرتين إلى ليبيا لإجلاء مواطنيه في هذا البلد الذي يشهد أعمال عنف ومظاهرات تطالب برحيل الزعيم الليبي معمر القذافي.


وقالت الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج في بيان لها “إن باخرتين مغربيتين تتوجهان حاليا إلى ليبيا لإجلاء المواطنين المغاربة هناك”.


ويناهز عدد المغاربة المقيمين في ليبيا مائة ألف شخص، يعمل غالبيتهم في مهن كالحدادة والنجارة وكذا الأعمال التجارية.


وقتل 300 شخص بين مدني وعسكري في ليبيا التي تشهد احتجاجات منذ عشرة أيام ضد نظام القذافي.

‫تعليقات الزوار

11
  • ريفي في المهجر .
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:32

    وهل صحيح أم فقط كلام ؟! ام الباخرة ستتجه صوب الجيزراس وتكتفي بجمع دراهيم المهاجرين الأعزاء فقط. .! ـ لاحظنا أن الحكومات التي إختارها الشعب عبر صناديق الأقتراع وبكل الشفافية والنزاية ، قد أسرعت في إجلاء رعاياها من لبيا في أول بداية الأحداث على متن الطائرات وعلى رأسهم الدوة التركية التي يتواجد أكثر 25000 من رعاياها في ليبيا ، أما نحن ،! وهذه أكثر من أسبوع والجالية تستغيث لكن لا أحد يسمع .! حتى مات من مات وبقي من بقي سمعنا أنهم سيرسلون باخرتين ،؟ـ!2؟!ـ؟ ولا ندري هل لنقل الأحياء أم الموات،؟ ريفي في المهجر

  • هدهد سليمان
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:28

    متى كان النظام المخزني بالمغرب يهتم “بمواطنيه” المغاربة؟ خصوصا “المهاجرين” المُهَجَّرين بالخارج، إلا فيما يزين به المخزن واجهته الديماغوجية أمام الرأي العام، لأهداف معينة و نوايا مبيتة تقيه شر الإتهام بأنه يهمل أفراد الشعب المغربي بالداخل، كما بالخارج. و بالتالي لأن هذا النظام المخزني إتخذ من المهاجرين المغاربة “نحلا” عجيبا يجلب إليه العسل النقي الخالص من مختلف البراري و الجبال و الغابات و الآفاق البعيدة.(1).
    والنظام المخزني العميل بالمغرب، الذي شارك في العدوان الثلاثيني على العراق عسكريا و دعائيا، و وقف إلى جانب الأمبريالية العالمية، ماديا ومعنويا، و ساهم مساهمة فعالة في تقويض أركان حضارة العراق العربي العظيم؛ بإطفاء شعلة من شعلات حضارته. وحفر خندقا عميقا أمام تقدم خطواته، ها هو الآن نفس المخزن يقف بنفس الوقفة ضد ليبيا و ضد نظامها.
    فلن يكون إرسال الباخرات “المغربية” من أجل “إنقاذ” المغاربة المقيمين بليبيا إلا مخادعة و تمويها. بل وتمريرا للحيلة على الناس، و لضرب فرختين بحجر واحد. و ذلك أن حمولة هاتين الباخرتين سوف لن تكون من أجل إخراج عمال مغاربة مدنيين من ليبيا، بل لإدخال جيش مدجج بالسلاح يقاتل الليبيين نيابة عن حلف “الناتو”؛ و قد كان فعلها المخزن بدول أفريقية أخرى في زمن الحرب الباردة؛ بتدخله العسكري في “زائيير” مثلا.
    إن ساعة نهاية المخزن وزواله آتية لا ريب فيها، و في القريب العاجل جدا، و لن يفيده قول: “الآن آمنت” في اللحظة الأخيرة، بعد أن كان يرى و يتعامى في ذات الوقت، بعنت التمسك بعروة الإستعمار الغربي الواهية و الدفاع عنها، و قد كفر المخزن بالحقيقة المطلقة التي اُُبثت بأن: “النظام يزول و الشعب لن يموت” و “القادة العظماء يخلدهم التاريخ و العملاء يدفنون في مزابله”(2)
    هــامش:
    (1)ـ لعل نظام ليبيا هو الوحيد الذي حدد إخراج قيمة المبالغ المالية للمغاربة العاملين بليبيا، و منعتهم من أخذ الزائد منه إلى المغرب؛ و إن كانوا حصلوا عليه بالطرق المشروعة.(و قد سبقت فرنسا ليبيا إلى ذلك الإجراء التعسفي بحق العمال المغاربة بها في ستينات و سبعينات القرن الماضي). و لعل ذلك الإجراء الليبي كان يُهدَف من ورائه إلى منع “الدببة” الطفيلية الكسولة بالمغرب من كسب الشحم الزائد بأكلها للعسل الليبي “الحر” الذي جلبه المغاربة (النحل المهاجر) إلى بلادهم بعد أتعاب و محن و مشقات.
    (2) هل يمكن مقارنة حب الأجيال المغربية العارم، و عبر التاريخ، لأبطالها التاريخيين (مثلا لعبد الكريم والخطابي و ليوسف بن تاشفين، اللذين يدفنان في قبرين منسيين. و هما، في الحقيقة مدفونان، عميقا في قلوب الشعب المغربي!” أليس ذلك أعظم الرحمات؟”)، فهل يمكن مقارنة ذلك بكراهية المغاربة، (و إلى أن يرث الله الأرض و من عليها) لكل “قائد” خائن و عميل؛ حتى و لو دُفن قي قبر تربته من عنبر ولحده من ذهب و تليت عليه آيات القرآن آناء الليل وأطراف النهار، و صارت أدخنة البخور و الند و العود و الصندل المحروق تخنق المتفرجين.”أليس تلك أتعس اللعنات؟”

  • mostafa
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:30

    meci c’est une decision tres urgent malgres le retard

  • سعيد المغربي
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:36

    الشكر لوزيرنا الشاب السيد عامر ولد الشعب الذي يتواصل باستمرار مع المغاربة في كل مكان والذي فتح هاتفه لكل من يرغب في الاتصال به

  • adam
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:34

    يقدر عدد المغاربة المقيمين بالديار الليبية حوالي 100000مهاجر, فما مصيرهم بعد عودتهم لبلادهم الام في خضم الاوضاع التي تعيشها البلاد من احتجاجات المعطلين ?
    ما قدو فيل زادوه فيلة

  • lah itawl fa3mr sidi
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:24

    شكرًا جلالة الملك

  • azila
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:40

    باخرتان لن تصلا حتى تنتهي ثورة ليبيا و تبدأ ثورة المغرب
    مساكين من ثورة الى ثورة

  • yousef
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:22

    تكرم سيدنا الله انصرو وصيفت البواخر والطائرات ولكن القنصلية والسفارة المغربية تيسجلو بالزبونية والرشوة ولا معطتيش 150 دينار مكاينش لي يسول فيك ولي نكلموه اكوليك عارفين هاتشي والله غالب والاولية لماعرف والبنات واتمنى من الجهات المسولة التدخل مغربي مقيم بطرابلس
    اتمنى النشر

  • محمد المتوكل
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:42

    أي تحرك في المغرب الغرض منه فتح صندوق الدولة لنهبه و لا داعي للكذب. عندما يخرج المواطن المغربي من منزله و يجد الشارع مرصف و نظيف و الحديقة جميلة و محدقة، و عندما تطرق السلطات بابه و تسأل عنه و بمذا يقتات و مذا يفعل لكسب قوته اليومي عندها يمكنه تصديق الحكومة.

  • said
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:26

    بالعكس خصنا شي 10000 باخرة لإجلاء المواطنين من المغرب إلى ليبيا

  • Reda
    الأحد 27 فبراير 2011 - 07:38

    مادام ليس هناك ناطق باسم الشعب المغربي لم يكن هناك انفراج ولا حقوق.
    الله اكون في عون اخواننا المغاربة والمسلمين في ليبيا وعلى الحدود مع تونس ومصر والجزائر.
    ونتمى للجميع مستقبل زاهر و لشعب الليبي بعد رحيل معمر القذافي عما قريب.

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 28

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 6

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس

صوت وصورة
الثلوج تضاعف العزلة بالجبال
الخميس 14 يناير 2021 - 13:58 13

الثلوج تضاعف العزلة بالجبال