المغرب يضبط التوازنات أمام التحولات السياسية في دول غرب إفريقيا

المغرب يضبط التوازنات أمام التحولات السياسية في دول غرب إفريقيا
الأحد 23 غشت 2020 - 08:00

اضطرابات لا تهدأ، تلك هي السمة البارزة لأوضاع العديد من البلدان حليفة المملكة بالقارة الإفريقية؛ فموازاة مع الانقلاب العسكري الذي جرت أطواره بمالي، يعيش الرئيس الإيفواري الحسن واتارا على وقع احتجاجات متكررة.

وتحاولُ المملكة التّدخل بآلياتها الدّبلوماسية “اللّينة” لإعادة ترتيب الوضع الدّاخلي في دولة إفريقية تجمعها روابط مهمة وحسّاسة بالمصالح المغربية، حيث تعملُ الأخيرة على تعزيز الاستقرار والحوار وعدم التّوجه إلى خيارات سياسة فرض الأمر الواقع.

وأمام السياق السياسي الحساس بالقارة الإفريقية، لا يزال المغرب يبحث عن ضبط التوازنات مع البلدان التي تشهد اضطرابات متواترة؛ فيما اختار التريث أكثر في مناطق متفرقة، خصوصا أمام عقيدة العداء التي كرستها سنوات من التقاطب داخل ردهات الاتحاد الإفريقي.

وتحاول الدبلوماسية المغربية تجاوز سياسة “البيض في سلة واحدة”، واعتماد محاور مختلفة من القارة لبسط آرائها وتوسيع رقعة اشتغالها، وبدا ذلك واضحا منذ العودة إلى منظمة الاتحاد الإفريقي وملء المقعد الشاغر هناك.

وبالنسبة لخالد الشكراوي، أستاذ الدراسات الإفريقية بجامعة محمد الخامس بالرباط، فإن العلاقات مع الحلفاء التقليدين ضمن إفريقيا الغربية أو الوسطى ليست مرتبطة بأشخاص؛ بل تتعدى ذلك لتصل مصالح اقتصادية وتنموية.

وأضاف الشكراوي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن العديد من المرشحين للرئاسيات في إفريقيا يتحدثون عن تغيير طابع العلاقة مع المغرب؛ لكن بمجرد صعودهم تعود المياه إلى مجاريها، بحكم الارتباطات المؤسساتية بين البلدين.

وأشار الأستاذ الجامعي إلى أن المغرب على كل حال مطالب بإعادة النظر في تدبير العلاقة مع العديد من البلدان، واستحضار التغيرات التي حصلت خصوصا خلال الألفية الجديدة، مؤكدا أن القوى الاستعمارية لم تعد هي المتحكم الوحيد في زمام الأمور.

وأورد الشكراوي أن المنطقة تشهد تحركات كثيرة على المستوى السياسي؛ فموريتانيا والسنغال أيضا تشهدان اضطرابات، مسجلا أن صمت الاتحاد الإفريقي عن كل هذا مفهوم ويعود بالأساس إلى أن أغلب الرؤساء وصلوا إلى سدة الحكم بنفس الطرق الانقلابية.

وأكد الشكراوي، ضمن التصريح ذاته، أن المغرب مطالب بالبقاء محايدا في ملفات الصدام على السلطة، باستثناء تقديم يد العون للجميع والاستقرار، مشيرا إلى أن الوضع في مالي وكوت ديفوار تراقبه باريس عن كثب، وهي المعنية الأولى بما يجري هناك.

‫تعليقات الزوار

15
  • مخدوع
    الأحد 23 غشت 2020 - 09:06

    الدولة المغربيه عندها دور في جميع بقاع العالم إلا في المغرب فهي عاجزة امام ملفات بسيطة فوضتها للأجنبي( المواصلات الحضرية. الماء و الكهرباء…. ) ومن يدري ربما غدا الصحة و التعليم ووو

  • Mjid
    الأحد 23 غشت 2020 - 10:06

    ها العار يشوف التوازنات في التعليم والصحة والاقتصاد

  • Fethi
    الأحد 23 غشت 2020 - 11:24

    المغرب دولة محورية في افريقيا…يجب على المملكة ان تكون قريبة من جميع المشاكل الافريقية..خصوصا و نحن نعلم ان هناك دول فتية تريد ان تلعب ادوارا رءيسية اكبر منها

  • عبدالله
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:30

    اصلحوا لنا التعليم والصحة والعدل هما اساس الازدهار

  • بلال
    الأحد 23 غشت 2020 - 12:46

    السؤال الاستراتيجي هو كيف يمكن الحد من الانقلابات في الدول الافريقية؟؟؟
    هل يجب إعادة هيكلة الجيوش ؟؟؟
    هل يجب أن يكون الموظفين المدنيين الموكلين من طرف الرئيس هم من يدير جيوش البلاد مثل تعيين " وكيل الدفاع الوطني " على رأس كل جيش كما نعلم أن البلدان تقسم الجيش الوطني إلى جيوش إقليمية (شمال ،جنوب، شرق، غرب ) اذا انقلب جنرال جيش X تهاجمه الجيوش الأخرى بامر من وكلاء الدفاع الوطني. اظن ان تعيين وكيل الدفاع الوطني لديه صلاحية حماية النظام الدستوري عند الانقلاب سيساهم في الحد من الانقلابات، بالطبع اختيار أشخاص مناسبين لهذه المهمة . هذا هو الحل الجيد لدول الافريقية.

  • عمر
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:01

    الي شاف العنوان يقول لك عندنا وزارة السعادة. اين الامن الغذائي. اين الصحة اين التعليم اين الامن الجسدي. اين التنميه….

  • karim
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:12

    ضبط آ ولدي ضبط ، رحم الله من عرف قدره.

  • ahmado
    الأحد 23 غشت 2020 - 13:16

    le maroc aide la france parce la france aide aussi au meme temps le maroc au sahacha occidental . c' est le commerce.

  • حمزة
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:06

    أولا مكان اقامة الرئيس و نائب الرئيس تكون سرية. في مالي اعتقل الرئيس في مقر سكناه هذا يعني أنه لا يتخذ الإجراءات الأمنية الضرورية. الم يكن عنده حرس رئاسي لحمايته ؟ لماذا لم يفعل نائب الرئيس اي شيء؟
    الانقلاب يفشل عندما لا يتمكن الانقلابيين من اعتقال الرئيس.

  • الأساس هو الساس
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:25

    الصحة التعليم الشغل النظافة ومحاربة الفساد هو الأساس

  • عبد الحق
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:52

    الموضوع لخّصته آخر جملة في المقال: الوضع في مالي وكوت ديفوار تراقبه باريس عن كثب، وهي المعنية الأولى بما يجري هناك …. المغرب كوت افوار السنغال عبارة عن مستعمرات فرنسا فهم أكثر الدول تبعية و هم ينفذون أوامر فرنسا …. يجب طردهم من الاتحاد الإفريقي

  • وعزيز
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:15

    ما معنى اخر كلمة….

    و هي المعنية الأولى فيما يقع هناك… ؟؟؟

    يعني فرنسا….

    لماذا هذا الاستخفاف بالشعوب….. ؟؟؟

    فرنسا…. مجرد دولة استعمارية كانت تبحث عن مواد أولية و سوق لبيع منتجاتها لتزدهر شركاتها….. وفقط…

    ان الأوان ان تكون الدول الأفريقية حرة تنتج و تسوق و لا تلتفت إلى جلادها…

    و لكن ما العمل إذا كان الضعف البنيوي هو السائد….

    و يظن البعض:

    ان التخلف و التدلل من جينات أفريقية تولد معهم…..

    و اي شيئ لا يأتي من أروبا لا يمكن أن ينجح…

    و ان لابد ارضاء فرنسا مكتوب في الدستور!!!!

    عيب و عار….. فقط عليهم أن يعرفوا ان الدول الكبرى تستغل اخطاءهم…. لو وجدت من ينمي بلده و يقوي شانه و يفكر كيف يفكرون… سيقدرونه…. مع عدم خلق العدوات التي يتدخلون عبرها….

    انه مكر السياسة…

    لان العالم فقد ضميره… بأن غاب العدل و المبادئ في السياسة الدولية…

  • Mockingjay
    الأحد 23 غشت 2020 - 17:01

    على الدولة أن تخصخص التعليم و الصحة و كل القطاعات ! لا نريد تعليم حكومي لأنه هو سبب التخلف ! نحن لسنا دولة إشتراكية لتتدخل الدولة في التعليم و الصحة ! على الدولة المغربية أن لا تتدخل في أي قطاع فقط المتابعة و خلق قوانين تنظيمية ! المغرب دولة رأسمالية حيث الشعب لا يقف في لاشين للحصول على الخبز و السميد

  • مغربي
    الأحد 23 غشت 2020 - 21:04

    المغرب له سياسة خارجية تميل ب 180 درجة عن السياسة الداخلية مثلا ارسال مساعدات الى الدول الافريقية المتضررة بكورونا و 18 طاىرة ومستشفى ميداني الى لبنان و كاننا اكبر من إقتصادات دول كبرى كفرنسا مثلا في حين أن معظم الشعب المغربي يعاني مرضيا و اقتصاديا من والفقر و البطالة

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05

تخريب سيارات بالدار البيضاء

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور