المغرب يُشهر العصا في وجه حركة 20 فبراير

المغرب يُشهر العصا في وجه حركة 20 فبراير
الخميس 26 ماي 2011 - 21:52

تغير خطاب السلطات المغربية مع حركة “20 فبراير”، وتحول من التسامح المشهود له بها إبان بداية الحركة، وحتى بعد أن اشتد عودها ودخلها أطراف حزبيون وغير حزبيين، وصارت مسيراتها الأسبوعية تنظم بالآلاف وتستقطب إليها كل طامح في ركوب صهوتها الفتية أو كل صاحب حاجة أو مناد بحق مهضوم لم تجد ما يشوش على أحلامها بالتغيير . غير أن هذا التعاطي المتسامح مع حركة الشارع في المغرب، انقلب فجأة إلى لغة متشددة، كانت بروفتها الأولى عندما أقدم شباب الحركة على تنظيم نزهة إلى ما يعرف ب “معتقل تمارة”، لكن السلطات تصدت لهذه المحاولة بالحزم وأجهضتها في مهدها عن طريق استعمال القوة .


في إطار الرد الإعلامي وتفنيد ما اعتبرتها مزاعم واهية نظمت السلطات المغربية إلى المكان المذكور ثلاث جولات معاينة واستطلاع، الجولة الأولى قام بها الوكيل العام للملك، والجولة الثانية قام بها مسؤولو المجلس الوطني لحقوق الإنسان، والجولة الثالثة ضمت رؤساء الفرق البرلمانية، وكانت نتيجة جولات هذه المؤسسات الثلاث متطابقة تماماً “نفي أن يكون المكان المشار إليه مكانا للتعذيب” والتأكيد على أنه مجرد مقر إداري ل “الديستي” (المخابرات)، حتى أن رئيس المخابرات المغربية نفسه، استقبل الوفد البرلماني وقدم الشروحات اللازمة حول عمل هذه المؤسسة الأمنية المتخصصة في الأمن الداخلي للبلاد، وهي التي نالت قبل أسبوع الرضا من طرف العاهل المغربي محمد السادس الذي أشاد بها في بداية اجتماع لمجلس الوزراء، ولا تزال تحظى بالكثير من الثناء على جهودها في حفظ أمن المغرب عقب سرعة وصولها لمنفذ تفجير أركانة في مراكش .


واعتبرت الدولة المغربية أن الذهاب إلى حدود التظاهر أمام مقر أمني كبير وعلى درجة من الحساسية ومحاولة اقتحامه، هو تجاسر على هيبة الدولة، فكان التعاطي الأمني القوي هو الرسالة التي وصلت سريعاً إلى المتظاهرين الشباب، الذين جرى تشتيتهم مثل حاطب ليل .


المنع واستعمال القوة


غير أنه وبعد أسبوع من حادثة تمارة، اصطدمت تنسيقيات الحركة في أغلب المدن المغربية بقرار المنع المسبق لأي مظاهرة في الشارع العام والصادر عن وزارة الداخلية، وذلك بعد يومين من الموعد المحدد للمسيرات التي تحتضنها أغلب المدن المغربية كل يوم أحد، وهي العادة التي تحولت إلى طقس أسبوعي، يدفع السلطات إلى مزيد من الحيطة والحذر من أن تكبر كرة الثلج .


وإذا كان من وجه يحتمل التفسير لهذه التدخلات العنيفة التي كانت على قدم المساواة في أغلب المدن المغربية، هي أنها تشكل على وجه الخصوص رسالة واضحة إلى المنظمين لمسيرات “الربيع المغربي” وإلى الواقفين خلفه، مفادها أن وقت التساهل مع احتجاج الشارع قد انتهى، وأن أغلب المطالب الاجتماعية والسياسية التي رفعت كشعارات منذ بداية الاحتجاجات جرى التجاوب معها بشكل أو بآخر وعلى رأسها تعديل الدستور ومنح سلطات أكبر للبرلمان ولرئيس الوزراء وتكريس المنهجية الديمقراطية في تعيين الوزير الأول وضمان استقلالية القضاء بموجب الدستور، وعدد من آخر الإصلاحات المرتقب أن تتضمن في الدستور الجديد، الذي سيجري التصويت عليه في يوليو/تموز المقبل .


ولكن هل هذا الخيار الأمني يمكن أن يحول دون خروج المنضوين تحت حركة “20 فبراير” إلى الشارع أو أولئك المندسين في صفوفها من التيارات السياسية؟ الجواب يجد ملامحه في الطريقة التي تعاطى بها شباب الحركة مع العصا التي طالت أطرافهم وهشمت بعض الأضلاع وكسرت أياد طرية . ففي كثير من المدن المغربية، والدار البيضاء نموذج حي، لم تحدث مواجهات مباشرة، وكانت ردود أفعال المحتجين مستسلمة تماماً، لقد أريد التشديد على أن الحركة الشبابية حركة سلمية ومسالمة، ولا يمكن أن تسقط أبداً في المواجهة مع الأمن، وكل محاولة لخلق هذا التناقض بين الحركة وبين المحافظة على الأمن العام، كان محل تصد من طرف القيادات الشبابية التي ألحت على المشاركين في المسيرة على ضرورة الانضباط للشعارات المرفوعة من جهة، والتي بقيت في حدود معينة ولم ترفع سقف مطالب راديكالية، ومن جهة ثانية عدم الانجرار والدخول في ردود أفعال يمكن أن تقلب الصورة المسالمة للحركة والتي تشجع الشباب المغربي على الانخراط فيها والتكتل داخلها، مهما كانت التلوينات السياسية التي تصطبغ بها .


وفي هذين الأمرين نجحت في امتحانها الميداني، لكن رغم ذلك تم تسجيل انفلاتات هنا أو هناك، هي في المجمل الأعم تعبيرات فردية لا غير ولا تعكس توجها معيناً، على الرغم من أن مكون جماعة العدل والإحسان، وهو المكون الأكثر تأهيلا، سواء من الناحية اللوجستية أو من الناحية البدنية للقيام بأي رد فعل في أي لحظة لم يحرك ساكناً، بل كان أكبر مستهدف خلال المظاهرات، فأغلبية المنتمين لهذا التنظيم يجمعون بين التكوين السياسي وفنون الحرب وهي جزء من التربية الدينية والدنيوية التي تشكل هوية جماعة العدل والإحسان، لكن الأمور لم تبلغ بهذه الجماعة أن تدخل على مدار تاريخها في مواجهات مع السلطات، كيفما كانت درجة استعداد عناصرها، ليبقى حضورها الكمي والنوعي نوعاً من استعراض القوة لا استعمالها، متمتعة في العمق بدهاء سياسية كبير يسجل لها في كل المحطات التي خاضتها .


رسائل من الجانبين


لكن، بالمقابل، ما هي الرسالة التي تريد الدولة إبلاغها لمكونات الحركة ومن خلالهم للمكونات السياسية؟ هل هذا اللجوء إلى استعمال لغة الهراوات، يهدف إلى بعث رسالة للجميع مفادها أن زمن التسامح ولى، أم أنها طريقة ذكية لجس نبض الحركة وقياس درجة ردود أفعالها، وما إذا كانت تيارات أخرى قد تسربت إليها، تؤمن بحلول معينة غيرالتظاهر السلمي . فقد كانت موقعة “تمارة” مفيدة جداً لاستخلاص الخلاصات، بعد أن تسربت عناصر من السلفية الجهادية إلى صفوف الحركة ورفعت شعارات لها هوية معينة، كما واكب تلك الدعوة للتظاهر أمام المقر الإداري في تمارة، عصيان وتمرد سجن “الزاكي “في سلا وفي عدد من السجون المغربية التي يقيم فيها سجناء السلفية الجهادية .


ولعل هذا الأمر هو ما انتبهت إليه حركة “20 فبراير” في عدد من المدن المغربية التي عرفت استعمالاً للقوة من طرف رجال الأمن، وأكدت الخلاصات التي استخلصتها أنها لن تنجر إلى استعمال القوة أو السقوط في رد الفعل مهما كانت الظروف . وهي بذلك تريد أن تسد هذا الباب نهائياً في وجه كل يريد العب بالنار والقضاء على مصير هذه الحركة الشابة التي تسير إلى حدود الآن متساوقة مع المناخ السياسي الداخلي وليس اعتمادا على ما يجري في جغرافيات عربية أخرى، جاعلة من مقولة الخصوصية المغربية، هوية خاصة بها، فالتغيير الذي يحدث بأقل الخسائر هو التغيير الحقيقي .


ويمكن من الآن اعتبار أن المعالجة الأمنية في التعاطي مع الحركة لم تكن ناجحة، ففي البيانات الصادرة بعد امتحان الأحد العسير، شددت كلها على ضرورة مواصلة العمل من الشارع والتظاهر السلمي حتى تحقيق المطالب المشروعة، رغم ما أسمته تلك البيانات “كل مظاهر التعنيف المخزني” .


واعتبرت حركة “20 فبراير” في ندوة نظمتها في الدار البيضاء، أنها لم تستغرب هذا التدخل الأمني العنيف في ظل الوضع القائم على المقاربة الأمنية في التعامل مع كل أشكال الاحتجاج والتظاهر السلمي وطنيا، حيث سقط العشرات من المصابين بين الرجال والنساء، إصابات بعضهم بليغة، من جروح غائرة في الجسم وكسور في اليدين والرجلين، وعنف لم يسلم منه حتى المارة وساكنة الأحياء المجاورة، مع ما صاحب ذلك من سب وشتم في حقهم من قبل عناصر الأمن بمختلف التشكيلات، حيث شاركت في عمليات التفريق والضرب عناصر أمنية ترتدي سترات واقية من الرصاص، كما رافق ذلك حملة اعتقالات عشوائية في صفوف المتظاهرات والمتظاهرين، أطلق سراحهم بعد إنجاز محاضر استماع لهم، وكانت الخلاصة “مهما واجهونا بالعنف، سنتحداهم بالسلم، لأن هذا خيار استراتيجي”، وهذا هو الشعار الذي ستسير عليه المسيرات الشعبية المقبلة، ولن يكون الأحد القادم إلا تكريسا لخيار التظاهر السلمي في مقابل خيار استعمال القوة، الذي بوشر خلال أسبوعين بصرامة واضحة .


الاستثناء المغربي


هذا المسار الجديد الذي تسير إليه حركة الشارع المغربي، وهو ما يعني مزيداً من الفرز، بين تيار يريد التغيير على قواعد سلمية ووفق ما تقره القوانين والحقوق، وعلى رأسها الحق في التظاهر، وبين من يريد افتعال حالة من خلط الأوراق على مشارف اللحظة التاريخية المهمة في حياة المغاربة، حيث سيكون على المغاربة أن يتوجهوا في مستهل يوليوز، إلى صناديق الاقتراع للتصويت ب “لا” أو “نعم” على الوثيقة الدستورية التي ستنظم حياتهم وحقوقهم . وهي لحظة حاسمة لأنها إذا تمت بالطريقة الناجعة سيكون المغرب أول بلد عربي يلج إلى عصر الإصلاحات الجديدة وتحت الضغط السلمي للشارع من دون أن تسيل قطرة دم واحدة، ومن دون أن يكون مضطرا إلى أن يقدم عدداً من الشهداء من أجل حزمة قوانين جديدة، وبالتالي سيصبح لمقولة الاستثناء المغربي أكثر من دلالة، وسيتحول الربيع المغربي إلى ربيع حقيقي لا مجال فيه للحسرة على قافلة الشهداء .


وفي خضم كل هذه الأحداث، تجري الآلة السياسية بوثيرة سريعة، فقد باشر محمد معتصم مستشار العاهل المغربي محمد السادس اجتماعاته مع الأحزاب السياسية يقوم على التداول في الصياغة النهائية للوثيقة الجديدة للدستور المغربي، والمرور إلى عرضها على الاستفتاء في شهر يوليوز المقبل، وعقد دورة تشريعية إضافية في أواسط الصيف، على الأرجح في شهر غشت لإجازة مشاريع القوانين التي يقتضيها التعديل الدستوري، ثم المرور إلى إجراء انتخابات تشريعية سابقة لأوانها في السابع من أكتوبر المقبل، على أساس أن تواصل الحكومة الحالية برئاسة عباس الفاسي مهامها إلى حين تشكيل الحكومة المرتقبة مباشرة بعد الانتخابات التشريعية . ويبدو أن الطبقة السياسية والنقابية في المغرب تدرك جيداً الإحراج الذي تسببه لها هذه العجلة من الأمر، بسبب ضيق الوقت وقصر المدة الزمنية التي ستجري فيها كل هذه الاستحقاقات الكبرى في البلاد . وهذا الإيقاع السريع يحمل رغبة أعلى سلطة في البلاد لتسريع وتيرة الإصلاح والتفاعل الإيجابي مع مطالب الشارع التي أعربت عنها شعارات حركة “20 فبراير” .


لكن في الوقت نفسه، هناك حرص من قبل أجهزة الدولة على ضمان نوع من الاستقرار حتى يجري الانتهاء من كل الاستحقاقات في الجو المناسب والمطلوب، مع العلم أن حركة “20 فبراير” تعتبر أن لعبة الضغط هي جزء من اللعبة السياسية العامة، فعندما يتحرك الشارع تدور عجلة الإصلاح بسرعة، والعكس صحيح .


*عن الخليج “الإماراتية”

‫تعليقات الزوار

91
  • Dexter
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:40

    من يريد الكر و الفر مع الأمن والسرقة و التكسير و القنابل المسيلة للدموع و الرصاص فليرحل إلى صنعاء أو مصراته حتى يفرغ مكبوتاته و يعد…من يريد الجهاد و التفجير و البرقع و النقاب و الجمال و البغال فليرحل إلى قندهار أو الصومال ليعيش سعيداً و ي…مت شهيداً…..من يريد دولة إشتراكية و دكتاتوراً يمجده و يقدسه و أغاني وطنية ليل نهار فليرحل إلى كوريا الشمالية أو كوبا…….أما المغاربة فسيعيشون دائماً و أبداً في جو من الحوار و الإصلاح العقلاني و المطالب المشروعة المستحقة في ضل علاقة إحترام بين الدولة و المواطنين و تحت شعار الله، الوطن، الملك !

  • محمد
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:50

    المكر و الخديغة هو الشعار الدي تتظاهر ه ادولة ، لكن شباب اليوم أكثر و عيا مما يتصورون.
    نأمل أن يكون التغيير السلمي هو ما سيخرج به هدا الحراك االسياسي المغربي، لكن هل سيفهم المخزن الرسالة ….
    الأيام هي من ستجيبنا

  • خالد ياسين
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:52

    بسم الله الرحمن فما لم يفهم نشرحوه نحن لا يرهبنا القمع ولا أي شكل على منواله فبه نقول أننا على يقين أن ما نريده له ثمن نستحضر فيه خيارين لا ثالث لهما تحقيق ما نسعى له أو الشهادة ولا نبالي بما يقع بعد لأن مادام هو حق فمهما فلابد…

  • سلام
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:42

    متى ستنتهي اللجنة المكلفة بمراجعة الدستور ليتم الاستفتاء بشأنه و تنتهي هذه الدوامة التي طال أمدها؟

  • نضال
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:56

    إن سياسة التعنيف من طرف قوات القمع لا تجدي نفعا أما اصرار الاحرار على الاصرار لمواصلة المسار و انا احترم جميع التعليقات التي تشتم و تسب حركة عشرين فبراير و اقول لهم في النهاية انتم جزء من هذا الوطن و نعدركم لان وسائل اعلامنا لعبت دورا كبيرا في تدجين البعض بالاضافة الى قصور ذهني فضيع و هذا الشباب الذي يخرج من اجل الاصلاح لا يمكن حصره على فصيل معين و اغلبهم هم لا منتمون و شباب معتدل وعى و حكم عقله في تفسير الامور يا احبائي لا تخدعوا انفسكم بتقديس الاشخاص نحن لا نكره احدا لكن علينا ان نفهم ان من له سلطات تنفيدية عليه ان يحاسب امام الشعب و اذا كان البعض يقول نحن بخير يكفيه ان يتنقل بين ارجاء المغرب المهمش ليغير افكاره في ثانية و يتصفح بعد الفيديوهات مثلا مقتل شاب صفرو في واضحة النهار و امام الملأ و البلطجية يرقصون على دمه انشري يا هسبرس فانت الملاذ للكلمة الحرة

  • مغربي مطحون
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:58

    ليس بين القنافذ اصلع هاذا هو المغرب الحقيقي منذ الاستقلال لم ننعم ولو بحبة خرذل من الحرية ولا الدمقراطية كان النظام يتبجح ان المغاربة يعيشون في واحة من الدمقراطية وسط صحراء الدكتاتوريات وكنا نصدق حتى ولو لم نعشها ابدا لكن بمجرد الحلم بهاذه المرحلة تخيلنا انفسناانا نعيشهاعلماء النفس يسمون هذا التصرف حام اليقظة,هذه دمقراطية الكلام فقط لكن عندما نريد الواقع ان يتغير تنهال علينا الهروات نلا شفقة ويكشر النظام عن انيابه كنا نفتخر بدمقزاطيتنا على بعض الدول العربية لكن انا متاكد دكتارورية تلك الدول لم تصل الى شراسة وهمجية المغرب الدمقراطي تعابير نسمعها الا في المغرب مثل الدمقرطة الحكامة الحداثة الدسترةالى غير ذالك

  • محمد
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:00

    سير بحالك يعني تدافع عن الحركة كأنك خارجها لكنك تدافع عليها وتقول بأن العدليين لديهم تكوين سياسي وفي فنون الحرب ووووو . سي أو ا تنعس بغيتو تخربو البلاد و تنشرو الفوضى باش تغتاصبو المغاربة ليل نهار .

  • moha oulmes
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:18

    اعتقد ان ساعة الحقيقة والحسم ازفت استعدو للاسوأ ان الله لا يحب الظلم.

  • le mechant
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:02

    فأغلبية المنتمين لهذا التنظيم يجمعون بين التكوين السياسي وفنون الحرب وهي جزء من التربية الدينية والدنيوية التي تشكل هوية جماعة العدل والإحسان…
    Tu m’as fais rire Monsieur l’auteur de cet article… il est claire que vous ignorez tout de Adl Wa Ihssan et que vous inventez des histoires pour faire semblant d’être un specialiste en la matiere… bref… “VISAGE DURE”

  • أحمد
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:04

    أنا من الناس البسطاء و من بين أصغر التجار في بيع مواد الأحذية بالبيضاء و أنا أدافع بطبيعت الحال على كل من يريد إصقاط الفساد و المفسدين لأن المفسد الحقيقي كانو كينهبو ومزال بغين يستمر في نهب حقوق الناس ضنآا منهم أنهم مزال عندهم فرصة باش يكسبو ثقة الناس ولا حتى التجار بكلامهم و أفواههم النجسة و النزقة يخرجون منها غير العفن بحال ما وراأهم من كثرت أكلهم لأموال الشعب ، آآشوف السي ماتخباش مورى تجارتي بدريعة أنك بغي مصلاحتي ررآه ماكينش لي خرج على التجارة في هاذ المغرب قد المفسدين لي كيفكرو غار في بطونهم الحاملة و الواسعة سعة الشعب بأسره و بختصار لي ضد حركة 20 فبراير خاصكم تعرفو يا مخابرات بلي جميع أطراف الشعب ضد أفواهكم النجسة الكادبة الآكلت لسحت ، في الدنيا قبل الآخرة .

  • mouhand
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:06

    le droit de manifester est inscrit dans notre constitution, mais avec des règles à savoir une demande aux autorités et une autorisation de la prefecture et ensuite les organisateurs sont responsables devant les juges en cas d’incidents
    le mouvement 20 février était noble, pacifique et responsable, mais depuis quelques semaines, les extrémistes et des frustrés de tout bord ont trouvé un nouveau moyen de semer les troubles
    on ne peut pas changer les choses ou un système avec une baguette magique, il faut laisser les gens, les commissions, les partis politiques pour répondre aux différentes revendications initiales du mouvement
    Aujourd’hui, c’est n’importe quoi, les gens crient leur haine, veulent mettre les institutions en difficultés, etc…. ce n’est pas ça la démocratie
    Soyez responsables Messieurs de mouvement 20 février, faites de nettoyages dans vos rang
    vive la démocratie et vive l’état de droit

  • mohamed
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:08

    تحليل خاطئ لأن حركة ٢٠ فبراير في المغرب تمثل فقط شردمة من المنحرفين vive le roi MOHAMED VI

  • vrai marocain positif
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:22

    mais il y a une loi quand meme au MAROC, on est pas à l’époque de la barbarie sauvage, celui qui n’applique pas les lois, il doit payer, cette bande de20 fevrier personne ne l’a autorisé de faire des marche ce diamnche mai alors ils sont hors la loi c’est tout.

  • hamid
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:10

    السؤال الذي ينبغي طرحه والاجابة عنه هو: ما هو المطلب الذي ما زال من اجله يخرج شباب ما يسمى بحركة 20 فبراير ومن والاهم من عدل واحسان ونهج ديمقراطي؟ هل هي مطالب سياسية واجتماعية حقا؟؟ ام ان هناك مطالب اخرى لم تعلن عنها هته الهيئات الى الان وتنتظر فقط الوقت المناسب..
    لعل اطلالة بسيطة لكل قارئ لهسبريس على موقع جماعة العدل والاحسان والقاء نظرة سريعة على احلامهم وتطلعاتهم من خلال الوقفات الاحتجاجية سيكتشف هدفهم والذي ساكون اول معارض ومجابه لهته الجماعة ان اعتزمت فعلا السعي وراء تحقيقه.. هل تعرفون هدفهم انه اقامة ما يسمى الخلافة الاسلامية على منهاج النبوة ههه الضحك على الذقون.. اخيرا لمزيد من المعلومات الحرية المتاحة لهذه الجماعة في المغرب وخصوصا على شبكة الانترنت هي عالية جدا ولا اظن انه في امريكا او فرنسا اذا ما قامت جماعة برفع شعار الاطاحة بنظام باراك اوباما او ساركوزي وزعزعة الامن والنظام العامين سوف يتم التسامح معها لا اظن فانتبهوا يا مغاربة على مستقبل بلدكم.. فالذي يرفع شعار الحكم بالاسلام او تطبيق الشريعة الاسلامية كونوا على يقين ان وصل الى الحكم سوف يكون هو الناطق باسم الله بدون رقابة او معارضة وقطع اعناق المعارضين .. وحبيبة العقول المتحجرة جمهورية ايران الاسلامية لخير دليل..

  • nomi
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:04

    شكرا للامن الوطني على هذا التدخل الجاد للحفاظ على استقرار البلاد وامنها وعدم ترك الفرصة لفئة من الضالين لزعزعة امن الدولة الكل يعلم ان هذه الحركة لا تمثل الشعب المغربي والدليل على هذا عدم مشاركة اغلبية الشعب المغربي في انشطتها الممشبوهة فهم شردمة قليلة يظهرون خلاف ما يبطنون وبدؤا بالمطالبة بحدف رموز الدولة الاسلامية. بربكم كيف لحركة بدات بالطعن في ثوابت المغرب ان تنال تعاطف المغاربة. هذه الحركة يجب ان تقبر في مهدها وان توقف عند حدها

  • sidi ifni
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:22

    viva le roi et viva les forces armees royales

  • silam
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:12

    المزيد المزيد من العصا والهراوات لمجموعة الشواذ ومفطري رمضان.بالأمس وأمام البرلمان حيث يتظاهر مجموعة من الجنود الأسرى سابقا بالبوليزاريو تغلغل مجموعة من براهيش 20 فبراير وسط جموع المتظاهرين وهم حاملين لأعلام سوداء ويسبون رموز الدولة؛فما كان من الجموع إلآ أن طردتهم بوابل من الضرب والركل ودلك على مرئ من المواطنين والكل يصفق لهم ويصيحون بأعلى صوتهم الله الوطن الملك،وتمكنوا من توقيف شخصين من 20 فبراير وتسليمهم للشرطة بتهمة التحريض وسب المقدسات

  • مراقب
    الخميس 26 ماي 2011 - 21:54

    زوينة هاد يهز العصا السي حكيم
    درجتيها؟
    يرفع العصا أصح إن كنت متفقا؟

  • ahmed
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:54

    بغيت عافاكم الي عندو معلومات علا عبد الرحمان باكو ديال الغيوان انا مصحة كيتعالج

  • المستنصر ابن المغرب
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:16

    لم يعد هناك استثناء فى المغرب

  • DOUKALI 83
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:18

    C’est tres bien pas de pitié pour cette racaille, vive le roi vive le maroc

  • المعتمد
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:20

    كانت الخطة لاسكات الشعب عن مطالبه هو تفجير اركانة فلما لم يفلحو عادو للخطة التقليدية القديمة وهى هراوا وعصى القوات العمومية القاسية قلوبهم قال تعالى ولا تحسبن اه غافلا عما يعمل الظالمون لقد انتهى عصر الظلم وحان وقت تحرر الشعوب المرجو النشر

  • hanane ghofran
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:24

    هههههههههههههه و أخيرا فاز المخزن ,, كان لعبة ناجحة حيث ترك المخزن حركة 20 فبراير حتى فهم الشعب المغربي مادا تنوي هده الحركة الخبيثة و نواياها مما جعل الشعب يثور ضدها, وهدا كان أفضل من قمعهامن طرف الأمن مما كان سيجعل الشعب يتعاطف معها. اليوم الشعب هو من يحارب 20 فبراير أو غيرهاو بإصرار ولا أمل لأي حرب باردة من الجزائر أو إسبانيا أو مولاي هشام و فالكرة بملعب الأمن المغربي و الفائز الأكبر هو الشعب المغربي في وحدته.

  • مغربي
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:36

    ان هده العصا كانت لمدن دون اخرى فلماذا…

  • El Hassan
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:40

    Il me parait que ce mouvement de 20F n’est pas un mouvement normal il disait qu’il réclame des réformes. quelles réformes il cherche? s’il est intelligent le roi a répondu positivement à cette réclamation donc il n’y a pas de raison de surcharger les têtes de gens par des bombes explosives et leur demander sortir chaque dimanche crient comme des “non êtres humains” dont la plupart d’eux ne sait pas pourquoi il est entrain de crier il croient qu’ils sont devenus des grands politiciens et savent tout; alors qu’ils n’arrivent même pas à savoir s’ils sont entrain de marcher avant ou en arrière ce sont d’une bande des ivres dont la plupart fuit de ses engagements familiales pour trouver issu dans la scandale.
    ils disent qu’ils cherchent la paix; et bien la paix est bel bien vous la trouverez avec vous enfants si vous les avez ou avec vos femmes/hommes si vous les avez ou avec vos parents si vous les avez ou à prier Dieu si vous l’en fait.si vous êtes des marocains laisser les marocains tranquille avec leur Maroc. Si vous êtes des chômeurs n’attendez pas l’état qu’il vous trouve un boulot cherchez le ! rappelez que le prophète paix salut soient sur lui a demandé un mendiant d’aller chercher des bois mieux pour lui que les gens lui donnent ou lui refusent ça preuve que les gens eux même doivent leur trouver un emploi.et si vous êtes des pragmatiste qui cherchent l’opportunité pour réaliser une avance personnelle on vous demande de vous identifier et soyer transparent;
    enfin, vos revendications ont trouvé une réponse auprès des responsables si vous êtes des revendiques si vous ne l’êtes pas notre forces de sécurités est là pour qu’elle vous corrige.

  • التطواني
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:42

    من هي حركة 20 فبراير؟ ، ومن وراءها ؟، ومن هم المندسين معها ؟، الجواب يجب أن يأتي من الحركة نفسها ، أولا بدخولها العمل السياسي من بابه الواسع والمقنن ، حتى يعلم الشارع المغربي من هي ؟ ومذا تريد ؟ وما هي الإديلوجية التي تتبع ؟ فنحن والله لم نعد نعرف شيئا . فبعض الشعارات التي تتردد في بعض المدن مقبولة ومعقولة لكن بعضها في مدن أخرى لا علاقة لنا بها ولا نريدها . إذن وطنوا أنفسكم أيها الشباب واخرجوا بشعارات موحدة وكلمة واحدة . حتى نأيدكم أو يكون رأينا رأي آخر وهذا ليس عيبا بل هو صميم الديموقراطية .

  • الجابرى
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:44

    حركة 20 اصبحت حركة اليسار وحركة العدل والاحسان
    حتى اضرابات التعليم ومسيراتهم تتصدرها حركة العدل والاحسان
    راينا بعض الشعارات………………….هل هده هى حركة ………التى تنادى باصلاح الفساد ونحن نتقاسمها دلك

  • الحسين بن محمد
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:46

    السلام
    العصا لمن يعصى
    لو كان الدي ضربته الدولة أبي لنصحته بالإبتعاد عن إغضاب الدولة كي لا تِؤدبه بالعصا.
    الدولة هي أمير المؤمنين و مستشاريه و الحكومة و دواوينها و إداراتها و البرلمان بغرفتيه و الأحزاب السياسية المعترف بها و الجمعيات الوطنية دات المنفعة العامة و الخاصة و المؤسسات العمومية دات الطابع العلمي و الإداري …..فالدولة تمتل المجتمع المنضم بجميع حاجياته و تجلياته و لا يمكن إختزال الدولة في 100 شخص أو أقل.

  • مغربية حرة
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:48

    من لا يحترم القانون و يريد سلب حريات الناس و يتكلم باسمهم و هم القلة و ليسوا ااغلبية يجب على امن الوطني التدخل لردع من يقوم على زعزعة سكينة المواطنين عاش الامن الوطني علاش سماوه الامن الا اذا كان كيسهر على راحة المواطنين و حركة 20 فبراير بغات تسلب حق الاغلبية و تفرض رايها عليهم و كتكلم باسمهم و هما رافضين لعناوين ديالها كلنا ضد الفساد لكن لسنا مع مطالب الرئيسية لحركة 20

  • رجاء
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:38

    أنا مواطنة اتابع هذا الحراك السياسي منذ مدة وأريد أن افهم ماذا سيحدث في المغرب إذا تم حل البرلمان وإقالة الحكومة، كما يطالب بذلك شباب حركة 20 فبراير؟؟
    السيناريو الأقرب للواقع هو أن الملك هو من سيأخذ زمام المبادرة ويعين من يساعده في تسيير اللاد.. وهذا يتناقض مع مطلب آخر للحركة يتجلى في الحد من اختصاصات الملك؟
    الحركة تطالب بملكية برلمانية حيث الأحزاب هي من يحكم فعليا.. فهل الأحزاب الحالية، التي لا تثقون فيها وفي رجالها، قادرة على تحمل هذه المسؤولية؟؟ أسئلة كثيرة تحيرني وتجعلني أتردد في الانضمام للحركة. في الحركة مطالب عديدة وبشعارات مختلفة، مع من ستتحاور الدولة من أجل الاصلاحات؟ فما تراه حركة 20 فبراير استجابة لمطالبهم لا تراه كذلك العدل والاحسان او اليسار الراديكالي…

  • منير
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:52

    حلركة 20 فبراير تحتوي ناس مفكرين أطباء أساتدة و أخرون….
    لا تهمنا جماعة العدل أو الملحدين أو العرب أو الأمازيغ لكن الديمقراطية و حرية التعبير عن السخط في و جه المخزن هي ما قصد من أعطى الأوامر قمعها خصوصا بعد حادت الجمعة بالرباط أتناء صلاة الجمعة.
    20 فبراير حركة شعبية و الشعب لا يحتاج لترخيص في بلده كي يعبر عن إستيائه و سخطه على العائلات المخزنية المالكة لكل التروات و النفود و يبقى الشعب يطل عليهم من تحت القصدير
    تأكدو أن تراجعهم عن مكاسبهم أمر مستحيل فليرتاح من يحب المخزن و يكره 20 فبراير فيا لئيم ستعيش الدل و تورته لأبنائك

  • H
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:14

    الناس تغني و الناس تكل لعصى
    لما لم تقاطعو يا ناس المغرب هدا المهرجان ان كنتم تطلبون بي الإ صلاح من الجمهر المتواجد هناك اليس هم مغاربة
    لا حول ولا قوة الا بالله

  • ahmed.Lhadri
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:24

    الى التعليق رقم 2 …لقد قلت المختصر المفيد اخي الكريم الله يعطيك الصحة و برافو عليك احييك و احي غيرتك على بلدنا الحبيب المغرب…و عاش المليك

  • مغربية حتى الموت
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:54

    هاد 20 فبراير متنفع معاهم غير الهراوة و تحية نضالية لرجال الامن
    عاش المغرب و عاش الملك

  • الباحثة وديعة عمراني
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:56

    هل نجحت الثورة في تونس ومصر …
    الباحثة وديعة عمراني
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سابدا كلامي بسؤال اوجه للاخوة أصحاب هذه ( الثورات الفايسبوكية ) ..لآقول لهم ان يجيبوننا مشكورين : ( هل يا ترى نجحت ( الثورة في تونس ) ؟ ( هل نجحت الثورة في مصر ) ؟ هل ( نجحت الثورة في ليبيا ) ؟ .. أتمنى لمن سيجيب بنعم !! ان يشرح لنا بكل منطق وعقلانية وصراحة وشفافية .. ما هي ( مظاهر ) النجاح في تلك الثورات ؟ هل انتهى الفساد والمفسدون في تلك الاراضي ، هل ( نبت شجرة مكارم الاخلاق ) هناك .. ، تلك الشجرة التي اتى الكريم عليه افضل الصلاة التسليم ليتممها ، في الحديث الشريف ( انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) ؟
    أظن ان الاجابة على هذه الاسئلة المتواضعة .. اجابة سهلة وميسرة لكل ذي عقل عاقل مسلم .. ومسالم ..!!
    دعني اقول لكم بكل صراحة وواقعية ان هذه ( الثورات الفايسبوكية ) لن ترى لها طريقا في المغرب ، لان المغرب وشعب المغرب ببساطة شعب من طينة اخرى !! هو شعب ذا اصالة مثنية ، وثوابت راسخة نعتز بها ، كان للمغرب دوما ودائما تميزا .. وسيقى كذلك باذن الله تعالى . فشعبه اصيل المكارم عظيم الاخلاق ، ذا كيان راسخ ثابت .
    المتاصلون العالمون ابناء المغرب يعرفون جوهر بلادهم .. ومعنى ما نقول ونصرح بهم ،حتى لا يظن بعض المعلقون اننا هنا نتكلم بلغة العواطف!!
    لطالما قلت وكررت هنا مرارا .. كونوا عونا مع ملككم اعزه الله تعالى لمحاربة كل فساد بالطرق العقلانية السليمة ، التي تبني ولا تهدم ، تحافظ على الحصون ، ولا تخترقها ؟ .. من سيفعل غير ذلك .. فهو للفتنة والشر لبلاده يصبو ويريد ؟
    فكافكم لعباً بالنار واستهثارا بكل الثوابت والقيم … ، واننا سنقول مع السيد بنكيران : لا للفتنة ومع راية الاصلاح التي دشنها واطلقها الملك .
    اتمنى ان لا ياتي أي معلق .. ليقول لنا : أننا تنتظر سيارة تنقلها بعد خطبتها الى الرباط بالرباط ؟
    سلام عليكم

  • yacine
    الخميس 26 ماي 2011 - 21:58

    حفنة من الاشخاص لا تتعدى 20 اصبحت ترى سراب وبدى يخيل لها انها هكثر من 20 مع العلم انها لا تتجاوز 20

  • Marocain libre
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:58

    Assalamo alaykom,
    Un article qui essaie de couvrir plusieurs aspects de la mouvance actuelle au Maroc, l’écrvain a essayé de couvrir plusieurs aspects, mais a oublier un point trés important: les dernières protestations ne sont pas pour accélérer le changement, mais plutôt pour attirer le Maroc vers l’inconnu, si le mouvement parte faire les manefs dans des quartiers populaires avec le risque sécuritaire énorme que ceci représente, est ce que les organisateurs sont capables de faire face? fort probablement non, d’ailleurs c’est la raison principale pour laquelle l’état est obliger d’intervenir pour éviter la décadence, d’ailleurs il y’a des mouvements qui essaie de surfer sur la vague et faire passer leurs propre agenda, et donc le mouvement dans se cas se fait duper ou bien il est conscentant pour ces risques , et dans ce cas de figure on est loin de ce que demande la majeure partie des réclamants…
    allah ihdi ma 5le9.

  • مغربيه مغتربه
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:02

    هادشي لي كادير مجموعه لبراهش راه عييب كلنا بغينا المغرب يتغير الاحسن لكن ماشي بالفوضى شنو استفدو اصحاب الثوراات مصر صارت كاتعني من افلاس حاد في الاقتصاد ديالهاكثر من الاول واحسن حاجه عدنا في المغرب وخصكم اتفهموها هي الملكيه والى جا وحده اخر بحال رؤساء ديال العرب لي كاينين دبا غادي تعيشو في الحريه وديموقراطيه ولا كلشي غادي يتوظف في المكتب والشهريه الاحلام وفيقو وجمعو ريوسكم وكلشي كايجي وحده بوحده ويارب تحفظ لينا ملكنا محمد السادس امير المؤمنين

  • vraimarocain
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:40

    يمكن القول أن هدا التحليل يلامس الوضعية الحقيقية لما يجري بالساحة السياسية بالمغرب إلا انه لم يتطرق في تحليله للأطراف التي حاول الاستفادة من اتجاه السلطة نحو العنف في تعاملها مع الحركات الاحتجاجية، كما انه لم يتطرق إلى الاديولوجيا التي تحكم تحرك كل من اليسار وجماعة العدل والاحسان الراديكاليين والدين لا يمكن قبولهما للنظام الملكي القائم على اعتبار جمهورية الأول وخلافة الثاني، لقد كان لزاما على المحلل أن يتطرق كدلك إلى موقف حركة 20 فبراير من نتيجة الاستفتاء باحتمال الحالتين الموافقة أو الرفض وكيف ستتعامل الحركة معهما وعلى ضوءهما، لأنه وجب استحضار أن الحركة لم تقتنع بخطاب 9 مارس حيث اعتبرت هدا الدستور ممنوحا وأن اللجنة معينة من السلطة وبالتالي ستكون اجتهاداتها محدودة أن لم تكن حدود التعديل قد وضعت سلفامما يجعل سؤالا جوهريا يطرح نفسه؛ هل ستخضع حركة 20 فبراير لنتيجة الاستفتاء في حال حصل على أغلبية اصوات الشعب المغربي؟

  • أبو اليسرى
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:00

    لا نزال نتساءل: من وراء هذه الحركة ؟ وما هو مشروعها؟ أنا أخشى على الدين من هؤلاء، لابد من الإجابة خصوصا وأن عددهم جد ضئيل مقارنة مع عدد المواطنين الرافضين لهذه الحركة.

  • مغربية مقهورة
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:00

    يجب على شباب حركة 20 فبراير ان لا يتراجعو الى الامام لمغرب الديموقراطية مغرب الحرية، المساواة….

  • اغبى دكي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:02

    برافو الامن المغربي عليك بهم هؤلاء المفسدين بالارض .. على اساس كل من لم يجد له عمل او شغل يتسلى به قال اعمل لي مظاهرة .. المظاهرات هي فساد تشعل الفوضى بالبلد وتطمع فيه الاعداء وتعطل الحكومة عن اداء مهامها وانشغالها بمطاردة بعض الشبان الخاوين شعل ..

  • لا لشعار العبودية
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:48

    لا لشعار العبودية: الله الوطن الملكل
    وشعارنا هو :
    الله
    المغرب
    الحرية وبس

  • mazigh
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:20

    الأطباء “يسلخون” أمس أسامة الخليفي “سلخا”
    بعد أن قام الأطباء يوم الأحد الماضي بعلاج أسامة الخليفي، الوجه البارز لحركة 20 فبراير، بعد أن تعرض للضرب خلال مشاداة مستفزة مع رجل أمن كان يقوم بمهامه عندما فوجى باسامة يمد “قلقولته” لرجل الأمن ويقول له “يلاه ضربني إيلا كنتي راجل” وعندما لم يرضخ الأمني لرغبة الخليفي في “ضربه” جمع هذا الأخير “تنخيمة” وأسقطها على رجل الأمن الذي من المتوقع أنه رفع دعوى ضد الخليفي بمحضر شهود.
    الأطباء الذين اعتصموا أمس الأربعاء أمام مقر وزارة الصحة بالرباط قاموا هم الآخرين بإشباع أسامة الخليفي ضربا، حين قرر إلى جانب عدد من أعضاء حركة 20 فبراير الإنضمام إلى الوقفة الإحتجاجية التي نظموها للمطالبة بحل مشاكلهم العالقة محاولا احتواء حركتهم الإحتجاجية وتحويلها لصالحه، وقال شاهد عيان حضر الواقعة إن الأطباء رفضوا أن تتحول وقفتهم الإحتجاجية إلى استعراض لشباب حركة 20 فبراير الذين رفعوا شعارات تغيير الدستور، وملكية برلمانية وهو ما أغضب الأطباء الذين رفضوا أن يأكل الخليفي ومن معه الثوم بفمهم.
    وقال أحد الأطباء وهو يصفع الخليفي، أنا طبيب قضيت عمري كله في أقسام الدراسة، ولن أسمح لتافه سكير أمي مثلك بأن يتنطط فوق كتفي، وكاد الخليفي يقضي وسط فلول الأطباء الذين تحلقوا حوله ضربا وبصقا وركلا، لولا تدخل رجال الأمن الذين تمكنوا من إنقاذه” جرتيلة” من ورطة كادت تكون عواقبها وخيمة، وقد فضل الخليفي الهروب بجلده بعدما فشلت محاولته في اقتحام صفوف الأطباء الذين فيهم من يتوفر على 13 سنة من الدراسة بعد شهادة الباكلوريا. مثله تماما مثل الخليفي الذي قضى ثلاثة عشرة سنه يستنشق أدخنة الكتامية، ورائحة الخمور الرديئة. وسير قل ليهم راه تعدينا عليك

  • naoufal
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:16

    ركة ٢٠ فبراير في المغرب تمثل فقط شردمة من المنحرفين
    بطبيعة الحل سيتم التعامل معهم بالعصا و لهراوة
    واش أ عباد لله كان نشوفو في المضاهرات 500 شخص في بعض المذن هل هذه حركة ؟ طبعا لن يتم التعامل معهم ++ أصبحوا يرددون عبارات خطيرة تفوق مستواهم مثل ( الشعب يريد إسقاط لنظام ) نعم سمعتها عندما كنت أتجول في الرباط ووجدت الدليل على اليوتيب و الكل يعرف معنى هذه الجملة
    لذلك الأمن سيكشر عن أنيابه مع هؤلاء البراهش أو المرتزقة الذين لا يمثلون الشعب المغربي بل يمثلون أنفسهم و من هذا المنبر أدعوا المغاربة الأحرار بالهجوم على هاته الحركة و كل من سول له الأمر المساس بأمن الدولة
    الله الوطن الملك

  • مناضل عشريني
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:10

    العدل والاحسان حركة مناضلة أنا أحترمها وأقدرها بالنظر الى ما أظهره شبابها من جندية وانضباط وروح حضارية رغم أن 90 في المائة من القمع والاعتقال يكون من نصيب أبناءها خلال وقفات 20 فبراير لكنهم منخرطون بقوة في الحراك دون أن يطلبوا مقابل أو يستغلوا قوتهم لفرض أجندتهم على شباب 20 فبراير ولعل هذا هو الذي جعل باقي الشباب يطمئنون لهم ويثقون بهم …
    وعموما نحن جميعا نناضل من أجل إسقاط 19 ومخلفاته السياسية .

  • bant adderb
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:06

    إدا كانت فعلا ا20فبر ليست ضد احد ولا إنتماء لها نقول لهم إدا أردتم منا تصديقكم فيجب عليكم حمل العلم الوطني لا غير حمل صورة صاحب الجلالة لا غير حمل لافتات توضح بجلاء واضح لا جدال فيه صورة المغرب من طنجة إلى الكزويرة لا غير بالعربية تاعرابت شعار الله الوطن الملك لا غير عندها ستجدون الشعب هو من يحميكمم غير هدا فالشعب أول من يتصدى لكم دائما نقول نحن لسنا متمخزينين ولا الحاسين الكابة والسلام

  • fevrier20
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:08

    بادئ ذي بدء أحيي جميع الغيورين على حب هذا الوطن وملكه وعلى رسهم حركة ٢٠ فبراير المناضلة؛الأبية والخزي والعار للذين يكتبون من وراء حجاب مزمرين مطبلين بكلام مخزني صرف يجاهرون حقدهم لكل حر يريد أن ينعم بالعيش الكريم وسعة الرزق وبحبوحة الكرامة وعزة النفس ويتهمونهم بالمخربين وكأن حب الوطن والملك والدين حب ورثه دون غيره أقول لمثل هؤلاء أن هذه الشطحات هرمت ولم تعد تفيد في شيء اللهم أخرصوا وأصمتوا خيرا لكم ٠ نحن شباب فبراير شباب علم وتربية وحب لهذا الوطن أكثر منكم والدليل صبرنا في طريق التغييررغم القمع و٠٠٠ نحن ضدك حقا إن كنت ظالما أو مستبدا أوسارقا أومرتشيا مهما كان منصبك إن لم تكن فكن إبن من شئت وآكتسب أدبا يغنيك محموده عن النسب ولا تحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق ؛ فقل لي ما تحمل في يدك أقول لك من أنت٠ مهما مقمعتكم فستظل سلمية سلمية ٠٠٠ غير قلبو اللعب وكونوا واقعيييييييين ٠

  • على بابا
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:04

    واش بغيتو يبوسو ليهم راسهم هادوك راه ماشي عينيهم فالاصلاح والدليل انهم متحالفين مع عصابة ياسين الظلامية هادوك عينيهم فسيدنا الله ينصرو يقولوها صراحة وغادي يشوفو ردة فعل الشعب المغربي

  • مواطن
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:46

    لقد ظهر بعض من المغاربة على حقيقتهم فقبل الثورات العربية كان الكل يجمع على أن العرب في الحضيض و السبب رؤسائها و ملوكها و كان الكل يظهر أنه يتمنى ثورة حقيقية ضد هؤلاء و عندما قامت الثورة بدأ أصحاب النفوس الضعيفة بالابتعاد و التبرِِء بل وصل بهم الحد الى محاربة المتظاهرين و هذا ما يعكس نفاقهم

  • حمودة
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:06

    الموت لحركة لا تمتل الشباب المغربي انتم شردمة من المخربين والصبر له حدود السلطات لا تريد تأجيج الوضع ولكن الشعب سيتصدى لكم ……………… صحيح أننا نعاني التهميش والإقصاء والفساد الإداري ……لكن (خاصنا حنا لنقضيو علا هادشي ) وبطريقة حضارية ليس بمطالب من وراءها إساءة لوطننا الحبيب …عاش المغرب حرا متقدما الموت لحركة 20 فبراير ……………….الشعب الحقيقي يريد إسقاط 20 فبراير …وتأسيس حركة تشاور مع الملك للمضي قدما من إجل مستقبل واعد والسلام عليكم

  • تمزيرت
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:20

    على شباب حركة 20 فبراير ان يعيدوا ترتيب بيتهم واوراقهم,لانها فتحت الباب لمن هب وذب كي يدخل صفوفها,كما انها اصبحت تبالغ في الدعوة الى الخروج الى الشوارع بشكل جعل كثيرا من الناس يبدون امتعاصهم وكرهم لها ونعث المنتمين اليها بالبراهش… فلتلتفت الحركة بجدية الى المقترحات والاصلا حات ولتنخرط بشكل فاعل وموضوعي في المناقشات بعيداعن الذات والمزايدات,ودون اي تقليد اعمى لليمنيات والسوريات ومن قبلهن المصريات وبجمع المذكر لهذه العينات ايضا,لان واقع هذه الدول ليس هو واقعنا في كثير من الجوانب ولا يمكن انكار ذلك بالبثة.

  • خالد سعيد
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:22

    لم تترك حركة 20 فبراير للمغرب البوليسي الدي يتبع سياسة الديكتاتوات العرب الدين يستعملون عصا الشرطة ضد الشباب المناضل الدي يطالب بحقه في العمل المناسب وفي السكن اللائق وهي حقوق مشروعة وبسيطة ولكن الحكومةالمغربيةالغبية لم تستفد من ماحدث في تونس وترتكب نفس الاخطاء التي ارتكبتهاالحكومة المصرية عندما استعملت القوة والعصا لتقمع المتظاهرين فانهزمت شر هزيمة امام مظاهرة الشباب المقهور الدي لم يعد يحس ويشعر بالضرب من كثرة القمع الدي واجهته به الشرطة طوال حياته النضالية حتى اصبح يعرف ان بينه وبين تحقيق مطالبه عصا الشرطة فاما الصبر ومواجهة العصا حتى النصر واما الهزيمة والدل والحرمان والقمع طوال حياته وادا انتصرت العصا على عزيمة الشباب المغربي فلن يبقى امام المغاربة سوى ان يصلوا صلاة الجنازة على رجولتهم وحقوقهم المغتصبة من طرف الدولة البوليسية لان شباب المغرب هم رجال الغدالدين يناضلون من اجل تحقيق مطالبهم البسيطة والمشروعة ومن اجل طرد الخوف الدي يسكن في رؤوس المغاربة وفي عقولهم وعلى الشباب المغربي ان يعرف انه هو الامل الاخير عند المظلومين والمحرومين من حقوقهم والفقراء والعاطلين والمعطلين عن العمل في مغرب العصاوالقمع البوليسي وهده هي الفرصة الاخيرة التي يجب على الشباب المغربي ان يقول فيها كلمته من اجل الحصول حقوقه المغتصبة .

  • محمد
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:46

    ولات السيبة فى البلا د

  • زكرياء دنكير
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:48

    المخزن يُشهر العصا في وجه حركة 20 فبراير و ليس المغرب من يُشهر العصا في وجه حركة 20 فبراير.

  • المنبر الحر
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:52

    صراحة عندما شاهدت طريقة العنف التي استعملها رجال الامن في المضاهرات اصبحت اتمنى لو اكون استشهاديا لان اي شخص يرى ان ابوه او اخوه يضرب بتلك الطريقة المهينة جدا جدا لاكتوى بنار الحرقة و لتمنى لهم تقطيع الرؤوس كما وقع بالعيون كنت اتعاطف و ضد القتل لكن ما شاهدته من ضرب للعجائز و الرجال بشكل فيه حقد و ضغينة و كره غير مسبوق حتى ممن لم يشاركوا عن بعيد او عن قريب المغرب بلد الفاسد و المفسدين و هده هي الطبقة الحاكمة لدلك يجب ان نرى المفسدين في السجون لكي يتغير المغرب و الا سنبقى نعيش على فتات العائلات الحاكمة من بنيس و بنجلون و بنشقورن و الفاسي الفهري الى غير دلك

  • jamila
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:54

    c’est vrai que out le monde veut un changement au maroc d’ailleur le roi mohamed 6 est la premiere personne a savoir qu’il faut un changement et des nouvelles reformes necessair pour le bien du pays,et tout ca a commence il deja quelque annees just les gens sont aveugle et ils reclament plus et plus et d’une vitesse record,le maroc a connu bps de changement,et c’est vrai qu’il faut un peu plus de liberte et justice,et surtout raser la corruption celle qui tue le maroc et les marocains ensemble,et notre roi a deja realiser bps de chose il es sur la bonne route il a fait que du bien pour le maroc et il travaille non stop,il faut aider à construire ce pays et pas mettre al fitna,je suis du nord et je vois tout le changement que la region a connu grace à ce jeune roi et sa bonne volonte .j’appel tous les marocains de deferent origine ,langue,tradition,politique,et autre,,,travaillons ensemble avec ce roi pour attiendre notre bute celui du roi aussi arrettons la violence,racisme,torture,et fesons un bon chema pour notre futur.
    merci à tous votre frere amazir.

  • كريم محمود
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:42

    اكبر رموز الفساد معروفة وهي حزب الاصالة والمعاصرة وحزب الا ستقلال و يجب محاكمتهم على فسادهم و سرقتهم لاموال الشعب المغربي واستعمالها في شراء اصوات الاغبياء والفقراء والمحتاجين الدين تستغل فقرهم و حاجتهم للمال من اجل شراء اصواتهم في الانتخابات وهكدا تنجح هده الاحزاب الفاسدة في الانتخابات البرلمانية لتقوم بتشكيل الحكومة من المفسدين الدين لايعرفون شيئا سوى توزيع الحقائب الوزارية بينهم وسرقة اموال الشعب المغربي لخدمة مصالحهم الخاصة ومشاريعهم الكبيرة ولتوزيع اموال الشعب والوزارات والوظائف السامية على ابنائهم وعائلاتهم اما مصلحة الشعب المغربي فلا تهمهم لانه اخد ثمن تصويته عليهم في الحملة الانتخابية وفي نظرهم فان الرشوة التي ياخدها المغاربة الدين يصوتون على احزابهم هي كل ما يستحقه الشعب المغربي الغير نافع الدي يبيع لهم اصواته في الانتخابات وينجحون على ظهره ليتحكموا في مصير المغرب والمغاربة ويقمعون المغاربة المتعلمين والشرفاء الدين يطالبون بحقوقهم البسيطة بالزرواطة حتى يكسروا عظامه ويحطمون عزيمته ويقولون بعدها مثلما يقول الديكتاتور القدافي اننا لم نستخدم القوة مع المتظاهرين لان استخدام القوة عند احكومة المغربية يعني قتل المتظاهرين وسفك دمائهم في الشارع مثلما يفعل القدافي صاحب سياسة زنكة زنكة والتي تتبعها الحكومة مع المتظاهرين حاليا بعد ان سقط القناع عن وجهها وظهر وجهها الحقيقي في مواجهتها للمظاهرات الاخيرة بالمغرب والتي فعلت فيها مثل الحكومة المصرية والتونسية ويتمنى المغاربة ان يكون مصير الحكومة المغرية مثل اخواتهاالتونسية والمصرية لان الا حزاب المغربية الموجودة في الحكومة وحزب الاصالة والموجودين في حزب الاصالة والمعاصرة والدين انتقلوا اليه من الاتحاد الدستوري هم سبب الفقر والبطالة في المغرب وهم من سرق اموال الشعب المغربي وثرواته التي لاتعد ولا تحصى والتي تكفي للقضاء على الفقر والبطالة في المغرب والعالم يعرف ان رصيد الوزراء المغاربة اصبح يفوق 70 مليار دولار وهده الاموال كلها سرقها الوزراء المغاربة وهربوها الى الخارج خوفا من ثورة الشعب المعربي ضدهم وضد فسادهم.

  • kamal
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:50

    ان الاستجابة الفورية لجلالة الملك في خطابه التاريخي لمطالب تظاهرة 20فبراير و المكمل للاصلاحات العميقة التي يشهدها المغرب لمدعاة من اجل الفخر بهدا الملك حبيب الشعب ولم يعد هناك من مبرر للاستمرار في هدا التظاهر.فقط ينبغي معالجة الملف المطلبي لنقابات الشغيلة المغربية و فتح المزيد من فرص الشغل و محاربة كل اشكال الفساد .بعدها على الجميع ان ينخرط في مسلسل الانماء من اجل مغرب قوي .
    اشكر الله على كل النعم التي هباها للمغرب و اشكر جلالة الملك محمد السادس على مجهوداته كي ينعم الشعب بكل هاته النعم .

  • amazigh
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:32

    20FEVRIER DEGAGE

  • maghribi
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:34

    تحية نضالية لرجال الامن لتفانيهم في اداء واجبهم الوطني
    ….

  • كوتر
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:36

    لحمد الله على بلاد الناس حسدنا علها فكر مزيان وحوال تنفعها بلدي ربي يحفضك يبلادي

  • ALI
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:30

    اول حاجة علاش السب كلنا مغاربة شومة . التغير سنة كونية و دوام لحال من الحال و الناس راها عيات من قلة الشي انا سافرت فبلادي بزاف و الناس عايشة فالجوع و النوع و البكى بلا دموع. التغيير ضروري

  • mohamed elalami
    الخميس 26 ماي 2011 - 21:56

    أولا هذه الحركة لا تمثل المغاربة أجمعين بل تمثل العدل و الاحسان و الخليفي و القاعديين وبعض المعلمين . ثانيا هذه الحركة عيقت بزاف تدعي بأنها صوت الشعب فهي ليست لا صوت الشعب ولا سمع الشعب. أغلب المغاربة ضدها و القمع كان من الضروري يكون هو الحل. يتسناو حتى يزصل الاستفتلء و يمشيو يصوتو اما دابا ينعسو في ديارهم حنا ماشي مصر وما نبقاوش تابعين عبد الله الحريف لي كايقول ان الصحراء ماشي مغربية

  • LBiGGBOss
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:14

    العصــــا لمن يعصـــى .FINALE

  • داميت
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:28

    كلامي لمخازنية لتعلموا يكتبوا كومونتير هاد المواضيع مكاتعنيكمش يا اصحاب العقول صغيرة ليكادين عليه غير عاش لماليك عاش شاب و سيررر ,,,,

  • الرايس
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:38

    يعيش الملك
    يموت الشعب
    الملك مقدس
    والشعب مندس
    الملك أمير المؤمنين
    ولا ادري كيف يكون الملك أمير وفي نفس الوقت ملك.
    والشعب رعايا من السكارى في علب الليل (البارات)أكتر من المساجد عجبي صدق من قال في المغرب لا تستغرب
    الرجاء النشر.
    ************
    سلامي على الأموات فبل الأحياء لأنهم عرفوا الحقيقة.

  • ..............................
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:44

    انااسال واتساءل من اعطى الحق لهؤلاءالمشاغبين…الميؤؤس من احوالهم وحثالى المجتمع ان يدوسوا على كل القيم والمبادئ المغربية وينصبوا انفسهم مدافعين عن المغاربة…لحركة20 فبرايراقول:دعوا المغاربة الاحرار وشانهم وربهموملكهم…المغاربة ادرى باحوالهموليس لاحد الحق اثارة الفتنة بينهم.

  • مغربي قلق على وطنه
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:44

    المطلوب إصلاح حقيقي هنا والآن:
    تحقيقات شاملة و واسعة مع جميع الفاسدين و المفسدين مهما علا شأنهم، مع تقديمهم لمحاكمات عادلة لأن نهب المال العام و إفساد الحياة السياسية و الإقتصادية للوطن خطير خطورة الفكر الإرهابي المتطرف، المطلوب وفقة نقد ذاتي صادقة لمراجعة جميع أوراق العشرية الأخيرة، المطلوب ثورة سلمية هادئة تقي المغرب شرا مستطيرا…

  • سلما
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:30

    دائما اقول ان هذه الحركة اضاعت عليها فرصة كانت ستدخل فيها التاريخ من بابه الواسع المشرف والنبيل ولكن ما تتخبط فيه الان هو نتيجة عدم ايمانها بقضيتها وعدم نضج افرادها , لقد اخطؤوا تماما عندما فتحوا الباب لكل من له حسابات قديمة مع النظام ومع الاحزاب القوية,
    وغباءا منهم عندما رهنوا نجاح الحركة بالكم وليس بالايمان والحنكة.
    لو حافظت هذه الحركة على عذريتها و براءتها لحققت كل مطالبها ولكن
    سرعان ما فرطت في عذريتها واعلنت على انها متحررة ولا تمانع احدا في مضاجعتها.

  • Gomen Yuki
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:28

    تمضي الأيـام .. لكن الذكرى تبقــى الماضــي مضـى .. و المضارع يمضي
    لذلك فلنطـوي صفحـة الماضـي و لنبــدأ بصفحات بيضــاء جديــدة
    و لنــجعل من من الذكريات الــوانا في كتابنا و لنــملئ صــفاحتنا البيــضاء بســطور ذهبية
    تعكس جمالها على مغربناالحاضر

  • simo
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:34

    حياكم الله ياشباب المغرب العزيز
    اخواني الاعزاء لمادا التضاهر الان واتلاف ممتلكات الدولة والخاصة
    نعم خرجتم اول مرة وناديتم بالتغيير فلبى صاحب الجلالة مطالبكم وهاهي اللجنة المختصة باعداد الدستور تكاد تنتهي من مهامها وسيكون الفصل فيه بين ايديكم عبر الاستفتاء .فالعجلة من الشيطان اخواني ولنترك اصحاب الشان يقومون بعملهم وسنقول كلمتنا ان شاء الله حول عملهم هدا وانا من هنا انصحكم فلقد تطاول على تنسيقيتكم اناس لهم مارب اخرى فمنهم من يريد الانتقام واخرون يريدون ان يعودوا بنا الى سنوات خلت واخرون يريدون ان يمتطونكم للوصول الى السلطة .
    ادا كنتم مغاربة احرار عليكم استعمال عقولكم ولا تتبعوا خطوات الشياطين الدين حاولوا تخريب بلدنا بعمليات ارهابية لم تنجح لهم والان يريدون ان يركبوا قطار التغيير الدي صنعتموه كي يخربوه ليوقفوا الاصلاحات الجارية . فافول لكم وبكل امانة لقد قطعتم عنهم الطريق لانهم كانوا يريدون دولة ما يسمى بالخلافة فالرجل هرم ولم يصل لاي شيء وهاهو نراه يورث الجماعة لابنته .
    والعايق يفيق

  • الى صاحبة التعليق 36
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:32

    نتي باين لي فيك واش عايشةبيخير باباك كايجيب ليك كولشي اماشي بعيد غير من فلوس الشعب بغيت نكوليك ا لالة راه حنا كولتا مغاربة و حتى الموت والمليك راه اعز منو ماكاين وديم الله الوطن الملك والكين مانتسايش بلي راه كاينين ناس عايشين تحت لبرارك اوكايكلو من الزبالة اوراه 90/100 من المغاربة كلهم مكشطين او مقهورين لا خدمة لا سكن لا معيشة لا تغطية صحية لاوظيفة لا لا لا …. كملي من عندك . راه هدشي علاش خرجات حركة 20فبراير

  • كبرت مغربيا .. فأحببت بلدي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:08

    شباب الفتنة أشد من القتل .. و الله إن المغرب في استقرار ..
    الإصلاح هو أن نغير ما هو فاسد , فأرجوكم لا تفسدوا ما هو صالح
    لا تتقوا في الإعلام لا تتقوا ..

  • sara
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:12

    les jeunes du 20 fevrier sont des traitres ,et le gouvernement devait des le debut interdir leur manifestation!!!!!!!!car leur vrai but est “”malin!!”””
    et on ne traite du mal que par du mal!!!!!!
    donc les autorites doivent etre plus fermes vis a vis des traitres!!!!!!!!

  • حسن
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:18

    ليس في العالم العربي ثائر بل يوجد فقط اندفاعي حتى الندم .
    أنظروا اليوم كيف حال تونس ومصر ؟
    لاتوجد ثورة بدون برامج علمية عملية متفق عليها مسبقا قبل اندلاع الثورة كي لايحدث فراغ سياسي وتتحول الدولة إلى وكر لتجارب المافيات والخونة والانتهازيين .ليبيا أراد لها القذافي ذلك باثفاق مع معاونيه الثوار في بنغازي وبإخراج إسرائيلي أمريكي وأوروبي بعض الشئ .

  • hamido de casa
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:26

    سلام اخوانى المغاربة لا لا لا حركة 20 فبراير حركة 20 اصبحت حركة اليسار وحركة العدل والاحسان/ عاش الملك الله الوطن الملك

  • hafidi
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:28

    كل من خرجة الى الشارع بعد 9 مارس فهو غير عاقل لأن المطالب التي قدمهى جلالة الملك بلغت الصقف ادن مادا يريد هاأولى اللدين يخرجون الي الشارع ويسؤن الى سمعت المغرب وبتون الرعب في السياح والمستتمرون قبل أن يفكر في المجيء الي المغرب

  • القذافي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:32

    نريد من الأمن ان يقوم بدوره و باراكا من النعاس يجب رد الاعتبار أين هبة الدولة المغربية أتريدون أن ينزل المواطنون لفرض الأمن …المغرب يضرب به المثل في الانظباط

  • assay
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:34

    Qui dit 20 février dit 20 zarouata pour les voleurs des casseurs de pare-brises des voitures des vitres des marchands des vandalismes des mal honnétes;il faut les cassés leurs reins pas de loi avec ces criminels qui ne respectent les droits des personnes,des compléxés,batonner ces anes,bravo à nos services de sécurité

  • الواقعي
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:30

    اللهم إن هدا منكر اعباد الله، نهار الأول كان كلشي كايدعي للحقوق والديمقراطية وإسقاط الفساد والحق في التوظيف بإسم الشعب،ومنين ربحنا الحق في التعبير كيفما بغينا ولينا كنسمعوا ليوم الحق في دولة إسلامية متشددة، الحق في الإفطار في رمضان جهرا، الحق في المثلية، الحق في السحاق، الحق في دولة شيوعية، الله ياخد فيكم الحق

  • sawsane
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:10

    Mouvement du “20 Février ” DÉGAGEZ , le peuple marocain ne veut pas de vous , vous n’êtes que des MARIONNETTES! dirigé par d’autres personne qui veulent déstabiliser notre pays la maroc,

  • soufian
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:14

    ما يمكننا قوله هو اننا فقط نسير وراء الاخرين ونقوم باعادة ما يقومون به واعني الدول المجاورة مصر تونس …. اين كانت هده الحركة التي سمث نفسها 20 فبراير قبل هده الثورات واين كان اصحابها انهم فقط مجموعة من الخنازير التي اتتت لتشوه صورة المغرب في الخارج وثجعله متساويا مع باقي الدول التي تعاني من القهر والاستبداد .فنحن والحمد لله ننعم بحياة يحسدنا عليها الجميع رفقة ملكنا الهمام تحت الشعار الخالد الله الوطن الملك

  • Nadia
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:24

    Les manifestations du mouvement 20 fevrier ont dépassé les limites, au lieu d aller réviser leurs leçons, assister à leurs cours, penser vraiment à leur avenir, ils preferent sortir se manifester ds les rues pour causer des crises politiques, économiques et social,cessez donc cette folie, cessez de detruire votre pays, le roi restera tjrs nore roi que nous adorons tous,.reveillez vous!!!

  • canabima
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:12

    العصا لمن يعصى
    اعتقد انه رد فعل عادى من قبل الامن و ليس المخزن
    الامن هنا يمتل غالبية الشعب فحركة ٢٠ فباير لا تمتل الشعب كما تحاولون اظهارها ادعوكم الى الحوار تم الحوار تم الحوار

  • أبونهال
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:50

    إن المعالجة القمعية في التعاطي مع حركة 20 فبراير لن تجدي أمام الإرادة القوية لمناضلي ومناضلات الحركة والهيئات والجمعيات والنقابات الجادة والأحزاب التقدمية الداعمة لها.. في مواصلة العمل من الشارع والتظاهر السلمي حتى تحقيق المطالب المشروعة، رغم ممارسات التعنيف الشرس والتنكيل والتعذيب بالشارع العام …الذي استهدف المسيرات السلمية بمختلف المدن المغربية من طرف الأجهزة المخزنية

  • مغربي بسيط
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:16

    – بعض القراء يتهجمون على كل من لا يحب ما يسمى 20 فبراير ويتهمه بكونه مخزني.
    – البعض يتخدث عن شباب 20 فبراير والصحيح ان نتحدث عن شيوخ العدل والاحسان وشيوخ النهج الديمقراطي وكلهم لهم لحايا واحدة دينية واخرى ماركسية -يا للعجب-
    – البعض يؤمن بأن المستقبل بعد “نجاح 20 فبراير ” سيكون “زوين”؟ أفيقوا يا مغاربة أي مستقبل مع الحرب التي هي في هدنة بين من سيطروا على 20 فبراير اي النهج وجماعة ياسين وأي مستقبل مع من لا يؤمن بالتعددية والخلاف. ويمكن الرجوع الى أدبيات هاتين الجماعتين.
    – كان الله في عونك يا مغرب مع التطرف اليساري والآخر اليميني، “وجعلناكم أمة وسطا” صدق الله العظيم

  • مجد فلسطين
    الخميس 26 ماي 2011 - 22:26

    كل ما يجري في الدول العربيه ما هوا الا مخطط امريكي لصالح اسرائيل الان بدائت الحمله علي المغرب الشقيق المغرب الامن والامان بعزيمة وقوة الحكومه وعلي رائسها الملك محمد السادس الان بدائو خلق فتنه وفوضه من اجل تخريب هدا البلد الامن واسقاط الحكم والملك محمد السادس حفظه الله لكي يجلبو اعوانهم بما يسمونهم المعارضه ولكن ما خفي اعظم هؤلاء الخونه والمندسين علي الامه العربيه جميعهم كان يسكنون في اميركا تحديدا والان بدائت تستغلهم بعد ان تربو في احضان اميركا والامبرياليه الصهيونيه صدقوني اخواني في المغرب دافعو عن وطنكم من هؤلاء الخونه عبدة الدولار لقد اشترتهم اميركا وباعو ضميرهم وطامعين في المنصب ولكن حين ينفذ مخططهم لا سمح الله ستكون اسرائيل قبل اميركا تسيطر وتعبث في الوطن العربي والاسلامي باكمله اتمني من كل عربي شريف ويقول لا اله الا الله محمد رسول الله ان يقف امام حكومته ويقول لا لكل المتعاونين مع الامريكان والمبرياليه الصهيونيه كل التحيه لبلد المغرب وشعبهم الطيب وعلي رائسهم الملك محمد السادس خفظه الله ورعاه عاشت فلسطين حره عربيه وعاش الوطن العربي باكمله ونسال الله عز وجل ان نكون يد واحد ورجل واحد من اجل انهاء بني صهيون اعداء الله والعرب والمسلمين

  • magribi 7ore
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:38

    ان الذهاب إلى حدود التظاهر أمام مقر أمني كبير وعلى درجة من الحساسية
    ومحاولة ا قتحامه هو تجاسر على هيبة الدولة.و من اراد التدمير و التخريب و التفجير فل يدهب الى قندهار او الصومال ليعيش مرتاحا.

  • simo
    الخميس 26 ماي 2011 - 23:26

    مطالب سياسية واجتماعية

  • ولد البلاد
    الجمعة 27 ماي 2011 - 00:36

    حركة ٢٠ فباير لا تمتل الشعب كما تحاولون اظهارها و الامن يجب عليه استعمال الهراوات و الرصاص الحي ان اقتضى الامر ذلك

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 6

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 5

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"