الملك المقدس والشعب المدنس!

الملك المقدس والشعب المدنس!
الخميس 12 ماي 2011 - 16:30

يقال إن السياسة مدنسة ينبغي فصل المقدس عنها والمقصود هو الدين مع أن السياسة هي التي تتدخل في شؤون الدين عندنا في إطار علاقة الإستتباع ، ولكن هؤلاء الذين يرددون هذه المقولة يسكتون عن فصل الملك المقدس عن السياسة المجال المدنس !


إن القداسة في المغرب تتجاوز سياقها الدستوري إلى نوع من التأليه…الحاكم المقدس والشعب المدنس !


لم يأت الدستور المغربي ببدعة إذ نص على “قداسة الملك” فمفهوم المقدس كان معروفا من قبل سيما في النظام البريطاني البرلماني الذي تطور من ملكية مطلقة إلى نظام برلماني ، فالصراع الممتد على مدى خمسة قرون والذي كان بين الأرستقراطيين البرلمانيين وبين الملوك النورمانديين الطامحين للحكم المطلق أفضى إلى انصياع هؤلاء للأرستقراطيين الراغبين في الحد من السلطات المطلقة للملوك فيما عرف بثورة 1688 م وما تلاها من عرائض وقوانين مهدت لقيام النظام البرلماني في بريطانيا منذ هذا التاريخ ، والمقصود بالنظام البرلماني أو الملكية البرلمانية هو أن يصبح البرلمان ممثلا لإرادة الشعب باعتبارها مصدر السلطة والتشريع بينما الملكية في ظله تكون مؤسسة رمزية تتولى ولا تحكم ولا تتدخل في تشريع او تعديل القوانين..وهذا يقتضي أن يكون الوزراء أو الحكومة مسؤولة لا أمام الملك ولكن أمام البرلمان يعيدا عن أي تدخل للملك ، أي تكون الحكومة مسؤولة أمام الشعب لا أمام الملك خلاف ما نحن بصدده اليوم إذ قامت حكومة عباس الفاسي بتدخل ملكي لا بانتخاب من الشعب الذي لم يقبل للتصويت، ولو احترمت إرادة الشعب ما قامت هذه الحكومة التي ينادي الناس اليوم بسقوطها من دون أن يكون لمطالباتهم أي تأثير وهذا ضد الديمقراطية. وفي ظل الحديث عن تورط وزراء أو تجاوزاتهم واستغلالهم للنفوذ أو ضلوعهم في الفساد والنهب أو ارتكابهم لأخطاء سياسية أو عدم كفاءتهم نكون أمام قضية مهمة بصدد النظام البرلماني والديمقراطية عموما وهي : أنه يمكن للبرلمان اعتبار ارتكاب الوزراء لأخطاء تفضي إلى توجيه اتهام يكون من نتيجته على الأقل إجبار وزير على استقالته ! وفي المحصلة يتحمل الوزراء مسؤولياتهم السياسية والجنائية والإدارية والمدنية..


قلت إن الدستور المغربي لم يأت ببدعة في تنصيصه على قداسة الملك ، لكن البدعة في التنصيص على القداسة مع السلطات المطلقة ، ماذا ستكون نتيجة ذلك ؟ ثمة أمر مهم آخر بصدد القداسة وهو أن هذه القداسة مستمدة من اعتقادات تاريخية موغلة في القدم وهي أن الملك لا يخطئ وهو معصوم ومفوض من الإله ! هذه هي القداسة من ناحية المقاربة التاريخية والثقافية الإعتقادية، وفي النظام الملكي البريطاني ثمة تنصيص على قداسة الملك وحرمته قاعدة مستمدة من هذا العرف التاريخي الذي ذكرناه ولكن بتعديل مهم وخطير وهو الذي ذكرنا من تحجيم سلطات الملك ليصبح أمر القداسة مقبولا وبلا أية انعكاسات سلبية ! هذا يمكن قبول قداسة الملك حين يرفع يده عن المدنس ، إذا كيف يعقل للمقدس أن يستحوذ على المدنس ؟


إن الخطير في المغرب في نظري هو أن القداسة تتجاوز سياقها الدستوري إلى نوع من التأليه ، فالقداسة تعني التنزيه ، ولاشك أن التنزيه يخص الله وحده دون غيره لذلك نذكره بالتسبيح فنقول سبحان الله ، وحين نقول إن الله هو المقدس فالمعنى أنه منفصل عما حوله بما يقتضيه التنزيه له غير أنه يمكن للعباد الموجودين في مجال اللاتنزيه أن يتصلوا بالله في مجال التنزيه وذلك بممارسة الطاعات والعبادات أو شئت قلت بتعبير خارج عن المفاهيم الأصيلة بطقوس مخصوصة هي التي تطهر العبد ليصير أهلا للإتصال بمعبوده، ومفهوم القداسة هذا الخاص بالإله انتقل من المجال الإلهي إلى المجال البشري بغرض الإعلاء من شأن بعض الناس ليصيروا من دون غيرهم من البشر ، هذا الأمر انتقل للمجال الإسلامي فيما يعرف بالتصوف ، حيث يصير الشيخ مقدسا محاطا بهالات من الألقاب تعليه على بقية مريديه لابل ادعى بعض الصوفية حلول الله نفسه في بدن العارف بالله في ما عرف بنظرية الإتحاد والحلول ، كقول الحلاج : نحن روحان حللنا بدنا ، أو حلول الله في الكون فيما عرف بنظرية الإتحاد والحلول مع بن عربي الحاتمي الصوفي القائل : هو عين ما ظهر وهو عين ما بطن ! طبعا لقد كانت هذه سلطة روحية سال لها لعاب الحكام وانتقلت لهم لتصير هي الأخرى داخلة في التوريث ، فالحاكم يكون الحاكم بأمر الله لا يناقش ولا يفاوض ولا يتواصل مع رعيته أو شعبه وهو الذي لم يكن حتى لرسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه ! قلت أن القداسة تتجاوز سياقها الدستوري في المغرب ، فالملك هو ذلك المقدس الذي لا يقترب منه أحد إلا بأداء طقوس معينة : ركوع وتقبيل يد بالإضافة إلى زاد الخوف في القلوب ! ونظره السامي لايقبل أي نقاش ، وهو ما يعني أن أي إصلاح يأتي من الشعب الذي يعتبر في ظل الأنظمة الديمقراطية مصدر سلطات محال وغير مقبول إن اصطدم مع “النظر السامي” وهو ما يقابل في الأدبيات الشرعية قاعدة : “لا اجتهاد مع وجود النص” والنص هنا هو الوحي القطعي الثبوت والدلالة ! وأنا أتساءل هنا ما الفرق بين النص الشرعي وبين “النظر السامي” ؟ بل إن الأخطر في ذلك هو أن الشعب حين يرفض “الإرادة السامية” يقابل بالقمع بل وبالتقتيل وسفك الدماء كما رأينا مع طاغوتي مصر وتونس وما نراه مع طواغيت ليبيا وسوريا واليمن ، بل في المغرب أنباء عن مقتل متظاهرين ، وفي العموم قمع ضد مطالب مشروعة تقطع مع الإستبداد صراع من أجل الحريات العامة والديمقراطية وهو ما طبع تاريخ نظام الحكم في بريطانيا لينتقلوا من ملكية مقدسة مطلقة إلى ملكية مقدسة برلمانية يكون التقديس فيها مجرد رمزية وحرمة محفوظة ، إن القمع هو عين التدنيس ولا فرق بينهما فهما معا يعنيان نظرة دونية للإنسان ، فالحياة الإنسانية مقدسة وهو ما يلزم منه احترام صاحبها ، لكن القمع هو تدنيس لهذه الحياة واسترخاص لها،وهذا القمع يعكس الذهنية العربية في أن العنف هو سيد الأحكام، وهذه الذهينة بالذات هي التي أفرزت التطرف والإتجاه نحو العنف الذي يطبع بعض التوجهات التي اتخذتها الأنظمة الإستبدادية ذريعة للبقاء وللقمع.


إن المسؤولية في الإستبداد لا تعود للنظام الحاكم وحسب ولكن تعود ” لينابيع ثقافتنا المعاصرة، التي تجعل جماهيرنا نفسها مهيأة لقبول هذا الاستبداد، أو متواطئة في التعايش معه“ حسب سعد الدين ابراهيم ، وإن كنت لا أنفق مع هذا الكاتب في تعميمه إلا أن قوله في نظري يصح في المغرب أكثر من غيره باعتبار التدين الذي طبع سلوكات المغاربة والمشبع بثقافة الخنوع والخضوع سيما الثقافة الطرقية المحسوبة على التصوف في مرحلته المتأخرة، ومن هنا يفهم راعية واحتضان النظام والمؤسسة الملكية لهذه الطرق الصوفية وتشجيعها لهذا النوع من التدين ومنح هبات لمواسم ترتكب فيها الشركيات والبدع والمناكير..هذا دون الحديث عن آلية إمارة المؤمنين في استتباع الدين وفرض تصور رسمي للإسلام يكرس روح الخنوع ونفسية الإستسلام.


[email protected]


www.anrmis.blogspot.com


facebook : hafid elmeskaouy

‫تعليقات الزوار

10
  • مغربي مفقوص
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:48

    واش ولا كل واحد عاد فاق من النعاس جاي و كايهضر على الملك؟ وا بزااااااااف
    أسيدي الحكومة ايلا ما عاجباكش ما تقولش الملك اللي جابها راه اللي ما شاركوش لا بالتصويت و لا بالترشح اللي خلاوها تجي,
    و بالنسبة للملك ما تهضر عليه حتى تتسارا لمغرب كامل و تعرف الشعب المغربي كي داير و كي دايرين الشلوح و سواسا و ريافا و دكالا و شراكا و فواسا و وجادا و الشماليين ومراكشيين وصحراوا وووو
    ماشي اللي عمرو ما فات الرباط كازا يجي يفهم علينا
    ولات السيبة معا هاد 20 شماتة
    اللي بغا يقطع الطريق مناضل
    اللي هرس و حرق و تشد معتقل
    اللي داخل سوق راسو كيدعمكوم
    اللي ما عجبتوهش عميل مأجور
    اللي عاجبو الملك خاضع
    علاش أخويا نتبعو بريطانيا و ما نديروش ديالنا ولا هاداك هو اللي مقدس
    الملك قاليكوم نبدلو الدستور أراو ما عندكوم تقولو حقا لا احنا اللي نكتبوه واخا المخير فيكم فاش كيسولوه فالتلفزة كيسرذ البيض كيف الكسول قدام الفقيه
    و هضرا جوج الملك
    ديرو غير خدمتكوم بعدا عاد هضرو على الملك
    واا بزاااااااااف
    زدتو فيه
    و الزوينة في الاستفتاء تجيو تقاطعوا حيت عارفين ما باغيكوم حد و كلشي عايق بيكوم
    والمشكيل كولشي كوبيي كولي من مصر و تونس تقول طفروه و دابا باغيين تنقلوا من النكليز
    تبارك الله على خويا تشارلز

  • Abdelkader
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:36

    لا قياس مع وجود الفارق مادامت الكنيسة تعترف أن ما لقيصر لقيصر وما لله لله. أما المقدس فيما يخص الأشخاص
    فهو مفهوم قانوني يدل في المسألة المغربية أن الملك لا ينتمي لقبيلة ولا لحزب ولا لطائفة .وبالتالي يجب توقيره ما دام أن ما يصدر عنه لا يأتي لا بعد ان يعجز الآخرون في
    التوافق حول مسألة ما.
    وفي كل الأحوال فإن “قدسية الملك”
    لا تعني بتاتا انسلاخه عن إنسانيته.
    أما مسألة الشعب فكل الأديان لا تعترف إلا بالأفراد ولا تحاكم فردا بأخطاء الآخرين .فالبشر المكونين
    لمجموعة ما يمكن أن يكون فيهم المقدس
    لتوافق الناس على ذلك فالأب قد يكون مقدسا في حضارة ما بينما ترى
    مدنية أخرى أن الأم هي الأحق بالتقديس.
    أما الشعوب فكل علماء النفس يشيرون إلى أن الجماهير هي أقرب
    إلى المدنس منها إلى المقدس.
    فالتعلم إن كل المبادئ السامية
    رفع مشعلها قلة قليلة حاربت شعوبها حتى تمكنت فرض أفكارها.

  • vergini
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:40

    هذا هو النوع من المقالات التي نريد قراءتها ، الجرأة في التحليل و ليس قولوا العام زين يا لبنات

  • witness
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:50

    اول مقال له مغزى و جريء، الله يكثر من امثالك. و يحفظك. وفيت و وضحت، انا اتفق معك تماما في ما قلت، ومع سعد الدين إبراهيم، دولة انعدام حقوق الانسان، الحيوان في اوربا تقدر مشاعره و احساساته. وعنده التغطية الصحية. كما نعيش ونرى هنا في اوربا ان الشعب و الرأي العام هو الحاكم و كل مسير و سياسي يصعده و يسقطه الرأي العام و كل شيء وصل الاعلام يصبح واقع و مؤكد. لكن دول الاستبداد تكون مفاتحها عند اقلية محظوظة. الشيء الذي يجعلها تلجأ الى العنف ضد الاغلبيةالمقهورة، لإخافتها، في تونس و مصر وليبيا لم تنجح العمليات السرية، نظرا لعزم الشعوب على التحرر من الوصايات التي فرضت على رقابها نتاج التقديس والعبوديةالمقنعة.

  • عمراني سعاد
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:42

    السلام عليكم كلما قرات مقالا مثل هدا تملكني شعور قوي وغضب لم اعد قادرة ان اتحكم فيه من هولاء الذين يسعون للفتنة اهم عملاء الاعداء ام هم بكم عمي فالمغاربة يحبوه هذا الملك الذي كان الله في عونه يحارب من جميع الجبهات من اجل شعبه واما ما نراه هذه الايام فانا اسميها السيبة و يجب على المغاربة ان ياخذوا موقفا حازما من هولاء الشياطين

  • سفير الزيتون
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:46

    كلامك منطقي جدا أخي الكريم لكن للأسف جيل تشويكة وسروال طيحني وكيف كيف ومالي و20 مراهق لا يفقهون مثل هذا الكلام فقط يقلدون غيرهم كالببغاوات تماما ولا حول ولا قوة إلا بالله
    عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب و يكذب فيها الصادق و يؤتمن فيها الخائن و يخون فيها الأمين و ينطق فيها الرويبضة قيل: وما الرويبضة؟ قال: الرجل التافه يتكلم في أمر العامة.
    عاش الملك ثم عاش الملك ولعن الله كل فتان خائن وكل ذي قلم مسموم مأجور لا يستله إلا لإشعال الفتن وتأجيج الأحقاد…والسلام على من يستحق السلام

  • abdou/canada
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:32

    آسي حفيظ المسكاوي خلينا ساكتين ولا نجبدوا ليك دوك الدواسا ….بدأت تحلل وتناقش غير لوحدك …باراكا من الكلام التافه. لا أحد من المغاربة قاطبة يقدس الملك ..بالشكل الدي تتحدت عنه …وكل المغاربة يعرفون دلك..وسالينا ….ياكما شي كوبي كولي..إيوا مول الفز يقفز

  • الله الوطن الشعب
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:38

    سلمت يمينك أيها الكاتب ودعك من عبدة الملك وخدامه المخلصين ، الله الوطن الشعب ، عاش الشعب…عاشت 20 فبراير ، عاشت الحركة التحررية

  • basam
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:34

    سؤال ل 20 والو هل تحبون بلدكم المغرب أصبحنا نشك في ذلك و طلعتو لينا في الراس و لكاتب المقال المقال واله العظيم عيب عليكم زدتو فيه أو بزاااااااااف

  • nadine
    الخميس 12 ماي 2011 - 16:44

    هذه وقاحة اعندك ايها السيد بديل لما ترغبه نحن جميعانعلم ونرغب في تغيير بعض الامورببلدنا ولكن ليست دفعة واحدة وهذا طبعا في ظل الملكية المستقرة الامنة فحبذا لو خرس امثالك الذين يظنون انفسهم يفهموناكثر ولو وصعناك مسؤولا وهذا ما تتمناه في حياتك وحياة اسيادك لخربتها وفعلت ما فعله هتلر باليهود

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 11

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان