الملك محمد السادس: نصرة فلسطين تتطلب وحدة الصف العربي

الملك محمد السادس: نصرة فلسطين تتطلب وحدة الصف العربي
السبت 18 يناير 2014 - 16:00

حرص الملك السادس، في كلمته بمناسبة اختتام أشغال الدورة العشرين للجنة القدس اليوم بمراكش، على إبراز “تشبثه بنصرة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، في إقامة دولته المستقلة، كاملة السيادة، وعاصمتها القدس الشريف”، مضيفا أن “بلوغ هذا الهدف الأسمى يتطلب وحدة الصف، والتحرك الفعال، مع التحلي بأعلى درجات التضامن والالتزام”.

وشدد الملك على أنه سيسعى لتجسيد هذا الهدف “كرئيس للجنة القدس، ووفاء لعهدنا لإخواننا الفلسطينيين، ولسلطتهم الوطنية الشرعية، برئاسة أبو مازن” حاثا على “مواصلة الجهود لدعم صمودهم، والمضي قدما بعملية السلام، وجوهرها التسوية المنصفة لقضية القدس الشريف”.

ولفت خطاب الملك إلى كون “طريق السلام شاق وطويل، ويتطلب تضحيات جسام من جميع الأطراف، كما يقتضي التحلي بروح التوافق والواقعية، وبالشجاعة اللازمة لاتخاذ قرارات صعبة وحاسمة، ينتصر فيها منطق العقل والحكمة والأمل والحياة، على نزوعات الحقد والتطرف واليأس والعدوان”.

وأثنى العاهل المغربي على الأجواء التي مرت فيها اجتماعات اللجنة العشرين للجنة القدس، حيث طبعتها ” مشاورات بناءة، ومصارحة أخوية صادقة”، معربا عن تقديره لغيرة كافة أعضاء اللجنة على صيانة القدس الشريف، والتعبئة القوية لنصرة القضية العادلة للشعب الفلسطيني الشقيق”.

وأفاد الملك، في خطاب اختتام أشغال لجنة القدس، أن اجتماع لجنة القدس “يعد رسالة للعالم مفادها أننا أمة متعلقة بالسلام، حريصة على تحالف الحضارات والثقافات”، مضيفا أن “تشبثنا بهوية القدس ليس فقط لأنها أولى القبلتين وثالث الحرمين، ولكن أيضا لتظل رمزا لوحدة الأديان السماوية، وفضاء للتعايش بين أهلها في جو من السلام والوئام”.

وكان الملك محمد السادس قد استقبل لأول مرة منذ سقوط نظام حسني مبارك، على إثر رياح ما سمي بالربيع العربي، وزيرا مصريا رفيع المستوى متمثلا في وزير الخارجية، نبيل فهمي، كما صافح لأول مرة مسؤولا إيرانيا رفيعا، وهو حميد رضا دهقاني، السفير والمندوب الدائم لدولة إيران لدى منظمة التعاون الإسلامي بالمغرب، وذلك منذ قطع المملكة لعلاقاتها الدبلوماسية مع طهران سنة 2009.

‫تعليقات الزوار

35
  • Marocain Musulman
    السبت 18 يناير 2014 - 16:14

    J'espère de tout mon coeur une victoire de la cause palestinienne , et je veut dire à partir de ce commentaire un message:
    Tous les extrémistes qu'ils soient marocains ou étrangers, ou bien tous les faiseurs de trouble qu'ils soient de n'importe quelle nationalité et qui rêvent du sous-développement de notre pays je leur dit que nous les vrais marocains qui aimons notre pays au point d'en déchirer nos poumons; je veut leur dire que nous ne tolérerons plus aucune impolitesse et qu'à présent leur exagération ne nous laissera pas sans réaction.
    merci de publier HESPRESS

  • العروبة و الإسلام
    السبت 18 يناير 2014 - 16:17

    اللهم أنصر الأمة العربية و الإسلامية على الصهاينة

  • abdelamin
    السبت 18 يناير 2014 - 16:41

    يا رب أسألك بكل أسمائك أن تنصر جلالة الملك علي جميع أعدائه و انصر الشعب المغربي الكريم،اللهم أنصر الأمة العربية و الإسلامية اللهم آمين.

  • أمين
    السبت 18 يناير 2014 - 16:50

    إلى صاحب التعليق رقم 3
    قبل كل شيئ أنا ايضا أمازيغي.
    من هم الأمازيع؟
    من هو آدم؟
    و من أنت؟
    هل تعلم أن في المغرب :الشلحة – االأمازيغية -الريفية – السوسية- هل تعلم أن الريفية لا تُفهم في سوس؟هل تعلم أن الشلحة لا تُفهم كلها في الريف؟
    ماذا تعني بأنك امازيغي,يعني أنت محلّي. من دون قبيلتك لا تتعترف بأي أحد آخر.هذا هو العقل المحصور بين أُذنين.
    هل سمعت يوما ما أن الفاتحة نُزلت بالأمازيغية؟

  • hafid amazigh muslum
    السبت 18 يناير 2014 - 17:04

    قضايا العرب لا تهمنا فنحن مسلمين ولسنا عرب وبما ان القوميين العروبيين حولوا الصراع من قضية مسلميين مضطهدين الى قضية عربية إسرائيلية فما دخلنا كأمازيغ في هذا الصراع ؟
    شغلكوم هذاك

  • samira
    السبت 18 يناير 2014 - 17:17

    tant qu'il y aura des hommes comme mohammed 6 tout pourrait-etre remis sur les rails….l'intelligence marocaine n'a pas d'egale….chaque peuple aura le destin qu il mérite…Les hommes sont malheureux parce qu’ils ne réalisent pas les rêves qu’ils ont…notre homme à nous l'est parce qu'il sait ce qu'il veut…………

  • majd
    السبت 18 يناير 2014 - 17:21

    ا لقضية لفلسطينية قضية اسلامية وليست عربية وبسبب اصرار بعض الدول العربية ان تعرب القضية وتجعل منها الحائط القصير لكي تصفي حساباتها مع دول اخرى عربية بقيت القضية تتارجح بين الحل والعقد الى الان..تركيا وايران وباكستان واندونيسيا ونيجيريا كانت دول يهابها الغرب في وقت لم تكن قوة ولا هيمنة اسرائيل شيئا مذكورا لكن بعض العرب استاثروا بالقضية وجعلوها طريقا لجلب تاييد الغرب ضد بعضهم البعض حثى استاسدت اسرائيل واصبحت قوة..وضعف العرب وتفرقت بهم السبل ..نحمد الله اننا كمغاربة لم نزايد على احد في القضية لاننا وعدنا صلاح الدين الايوبي بفلسطين خيرا ولولا جزائر الشر ولقيطتها لكان المغرب قد وجد حلا وكانت القدس على الاقل حرة..

  • moroccan
    السبت 18 يناير 2014 - 17:52

    تحرير فلسطبن سيأتي عندما تصبح كل الدول العربية مستقلة في قرارها فما دامت تاتيها الاوامر من امريكا و الغرب عموما فتحرير فلسطبن يبقى مجرد كلام و احلام.

  • azeddine-germany
    السبت 18 يناير 2014 - 17:53

    ا لقضية الفلسطينية قضية عربية وبالتالي نحن الامازيغ بعيدون عن هذا الصراع المفتعل,اضن ان لنا من القضايا ما يفوق بكثير هذه الازمة.القضية الامازيغية,وحدتنا الترابية,سبتة و مليلة,ملف الجزر ,التشغيل,النضام الصحي ,المهم الديموقراطية بمفهومها الكامل والشامل.

  • محمد بنرحو
    السبت 18 يناير 2014 - 17:54

    من باب المستحيلات أن تتوحد كلمة العرب مستقبلا .فكل دولة منشغلة بوضعها الذاخلي .كل دولة تبحث عن مصالحها الخاصة. بل أصبحنا نرى بوادر تشتت كل دولة وانقسامها على ذاتها امثلة.مصر الانقلبيون والاخوان / المسلمون والاقباط .المغرب الامازيغ والعرب .لبنان حدث ولاحرج .العراق بين الشيعة والسنة …

  • Hmad
    السبت 18 يناير 2014 - 17:55

    Moi aussi imazighe,mais sans la culture arabophone musulmane on n'ai rien.

  • mowatin
    السبت 18 يناير 2014 - 18:21

    ا للهم ا نصر ا لاسلام و المسلمين على كل من يعادي الملة والدين على يد صبط رسولك عليه ازكى السلام سيدي محمد6 حفظه الله.اللم اجعل بلدنا في ظل امير المؤمنين بلدا امنا مطمئنا,واجعل كيد الكائدين في نحورهم.

  • Mourad
    السبت 18 يناير 2014 - 18:25

    اللهم انصر فلسطين وكل إنسان ينطق كلمة لاإلاه إلا الله محمد رسول الله….
    أريد أن أقول لصاحب التعليق 3
    أذكرك بالصراع بين أهل فاس والأمازيغ
    كانت الكلمة دائماً لفاس نظرا لمستواهم الثقافي والمعرفي الشيء الذي لم يتوفر عليه أجدادك … أجدادك يا أخي كان لديهم قلب يسع المغرب والمغاربة أجمعين
    الأن أنتم أبناء الأمازيغ أصبحت لكم مراكز في الوزاراة والمحاكم والمستشفيات… أصبحتم متقفين
    والحمد لله
    لكن الكلمة دائماً لأهل فاس …لم يتنكروا لفلسطين يوما
    الله يهديك

  • محب لآل البيت
    السبت 18 يناير 2014 - 18:31

    التصالح الاسلامي الاسلامي ونشر ثقافة السلام والاخوة كما يمليها علينا ديننا الحنيف و ثم الى حوار بين الاديان السماوية وهاذا يكون مسؤولية العلماء قبل حكام العرب حتى يفضي الامر الى احلال السلام في الشرق الاوسط وتعايش سلمي حضاري فالقدس هي قضية دينية بالاساس و اسأل الله ان يطيل في عمر امير المؤمنين الملك محمد السادس وأيده بنصره
    والى صاحب التعليق رقم 6 تعليقك في محله وعلى دراية ..ولا اي قومية ستعيد الاقصى الى المسلمين غير التشبث بالهوية الاسلامية والتصدي للصهوينية فهي التي تقوم بتهويد القدس باسم اسرائيل

  • observ
    السبت 18 يناير 2014 - 18:37

    تعليق 9 : ممتاز.
    الله اكثر من مثالك.

  • xxxxxxxxxxx
    السبت 18 يناير 2014 - 18:41

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .إن القضية الفلسطينية مسألة إنسانية قبل أن تكون عربية أو أي شيء أخر . أما ألأ شخاص الدين ييعتبرون أنفسهم أمازيغ لا شأن لهم في القضية فان دل هذا على شيء فانه يدل على غياب الضمير و انحطاط الأخلاق. وتحية لكل الشعوب التواقة للتحرر

  • Driss Kurap
    السبت 18 يناير 2014 - 18:43

    من لم يهتم لامر المسلمين فليس منهم،

  • احمد ازرو المغرب الحبيب
    السبت 18 يناير 2014 - 19:15

    السلام عليكم
    إلى صاحب التعليق 3
    إني و الله استحيي مكانك ، و جوابي لك :
    إذا نطق السفيه فخير إجابته السكوت .
    نحن المغاربة رغم الاختلافات في الرأي و اللغة و و و و .لكننا جسد مسلم واحد و نفتخر باسلامنا و نحن بريئين من امثالك و الحمد لله على نعمة الاسلام .

  • TAZA avant Gazza
    السبت 18 يناير 2014 - 19:41

    Pour tous ses commentateurs qui son PALISTINIENS plus que les PALISTINIENS eux même : je vous informe que les PALISTINIENS vie beaucoup mieux que les marocains , et ça dans tous les domaine ( la santé , l'éducation , le mode de vie …) et ça selon les rapports internationaux . Donc pensez à notre pays et nos enfants dans les montagnes de l'ATLAS au lieu de préférez toujours avoir l'esprit au moyen orient et le corp au Maroc . Tanmirt

  • صحراوي
    السبت 18 يناير 2014 - 20:06

    نعم أخي ( التصدي والصمود ) الذي كان يضم ليبيا القذافي والجزائر واليمن الجنوبية وسوريا هذا الرباعي هو الذي عارض الاستقلال الذاتي لفلسطين في عهد المرحوم أنوار السادات الذي تقبل الحكم الذاتي لسيناء فبعد 5 سنوات استقلت والتاريخ يشهد على ذالك وبقي الشعب الفلسطيني يعاني ولا سيما التقسيم والمنافقين منهم من قتل كالقذافي واليمن مازالت في القتال وبشار تحطم واندثر بعد ما كان فرعونا وحكام الجزائر جعلوا من الجزائر قاعدة للارهاب والتهريب بشتى أنواعه واختطاف الأجانب وطريق عبور الأفارقة نحو المغرب قصد أوروبا . وبقي المغرب والسعودية والكويت والامارات والأردن هم من يدعمون الفلسطينيين .

  • أخوكم من جزر موريس
    السبت 18 يناير 2014 - 20:12

    جيبوا هاديك 10 دالمليون فلسطيني اعيشو معانا او هنيونا….صدعتونا بفلسطين

  • مواطن مغربي
    السبت 18 يناير 2014 - 20:21

    القضية الفلسطينية أهم قضية في حياة المسلم لذا وجب تجمع كل الدول الإسلامية حول هذه القضية ودعمهم لفلسطين خلال مفاوضات السلم المزعوم مع العدو الصهيوني من أجل الوصول إلى حل يرضي الشعب الفلسطيني و يمنع تهويد القدس الشريف.

  • marrueccos
    السبت 18 يناير 2014 - 20:26

    لا أنظر لما يقع يوم السبت إلا بمنظار ما قيل عن هذا اليوم في القرٱن !!!!!!!!!!!!!!!!!
    أما الفلسطينيون فأرجو الله أن يخرجهم من محنتهم وهم داخل بلاد العروبة والقومية !!!!!!! ففلسطينيوا مخيم اليرموك إستنفذوا القطط والكلاب ولم يبقى لهم ما يأكلوه اللهم إن فتح جوعهم شهيتهم على أكل أللي على ما بالكم !!!!!!!!!!!!!!!

  • Youness
    السبت 18 يناير 2014 - 21:40

    العرب اعطو بعدا عربيا للقضية الفلسطنية ! كأن العروبة شيء مقدس و منزل من السماء و هذا طبيعي من قوم اناني ! القضية الفلسطينية هي قضية المسلمين ! لو قام العرب بتقديم البعد الاسلامي على البعد العرقي، لتقدمت الامة الإسلامية بكل مكوناتها العرقية !

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    السبت 18 يناير 2014 - 22:25

    كلام الملك صحيح…..لاكنه يبقى كلام……الصهيوني لن يستوعبه…..فانتظار اعطائه الدرس……اقرؤواامة الجهاد.

  • El'omari abdelatif
    السبت 18 يناير 2014 - 22:34

    إن الشعب الفلسطني يحمل الشرعية والقضية العادلة والمشروعة لا بد من بزوغ فجر الكرمة والحرية ,وصرخة الفلسطنين صرخة لابد منها وغطرسة الصهيونية لا بديل من أن تنجلي ويا عرب وكل أعجمي لا بديل من الوحدة والتعاون في إطار من المسؤلية .والسلام

  • Arbati
    السبت 18 يناير 2014 - 23:10

    المغرب ودول تامزغا ليسوا بلدان عربية بل أمازيغية بحكم الجغرافية والتاريخ والإنسان.كيف ندافع عن فلسطين ونعتبر إسرائيل محتلة وصهيونة وكافرة ووو ونحن الشعب الأمازيغي نرزح تحت المستعمر العروبي البشع؟ قبيلتين من رعاة الجمال هاجرت إلى بلاد تامزغا بالسيف وبغير السيف وصلت إلى السلطة فانقلبت على الشعوب الأصلية وأرادت أن تمحوها عن الوجود عن طريق التعريب والتهميش والقمع والإقصاء والتزوير.الشعب الأمازيغي في صحوة وتعالت أصوات الشباب الأمازيغي الباحث عن الذات وأرض أجداده والكرامة فلم يجد إلى حائط المخزن العروبي لا يسمع ولا يرى.كفى من إستغلال ورقة الدين وسرائيل وأمريكا لتخدير المواطن الأمازيغي عن أهدافه التحررية.

  • Rifi jazera nkor
    الأحد 19 يناير 2014 - 00:09

    كلام الملك صحيح….صحيح…..لاكنه يبقى
    أن التطبيع خيانة وإجرامية مع الكيان الصهيوني.

    الكيان الصهيوني العنصري صنع في هولندا Gert Wilders حتى يتمكن من أجل خلق التمييز بين الهولندين والعمال المغاربة.

    وهكذا يحارب Gert Wilders الإسلام والمسلمين في هولندا بدعم من الصهيونية.

    الله، الوطن، الملك.

  • Karim
    الأحد 19 يناير 2014 - 00:27

    Nous sommes tous marocains que nous soyons arabes ou amazighs chacun de nous a des racines arabo-amazigh
    enfin, bref ne laissons pas les étrangers nous diviser par une raison aussi banale il faut que nous les marocains soyons forts et solidaires les uns avec les autres pour empêcher tout essaie de déstabilisation de notre stabilité nationale

  • امة واحدة
    الأحد 19 يناير 2014 - 01:58

    عندما تختفي النعرات الطائفية والقبلية الجوفاء من بلدان المسلمين وتجتمع الامة على كلمة واحدة ويكون التفاضل بين المسلمين فيما بينهم على اساس التقوى والعمل الجاد لصالح الاسلام والمسلمين ….حينئد سترون تباشير النصر كالشمس في ضحاها…اما ان ابيتم الا التشردم وادكاء النزاعات القبلية والحسابات الضيقة والتي كان اول ما استاصله نبيكم صلوات ربي وسلامه عليه من مجتمع المسلمين حين قال قولته المشهورة( اتركوها فانها منتنة ) يعني النزعة القبلية …وابى كل واحد منا الا ان يدكر الاخر باصله وفصيلته …فلا تحلموا بالنصر وانسوا امر فلسطين وانتظروا دوركم الواحد تلو الاخر
    وينطبق عليكم حينئد المثل الماثور (انما اكلت يوم اكل الثور الابيض). مسلم (امازيغي)

  • جبهة المغرب
    الأحد 19 يناير 2014 - 03:12

    المغرب بجميع مكوناته الاثنية شعب واحد يتوق الى الحرية و العيش الكريم.
    ليس العرب و المسلمون فقط من يتعاطف مع الشعب الفلسطيني بل كل انسان يعرف قيمة الوطن .

  • Lamborghini
    الأحد 19 يناير 2014 - 10:02

    إوا قلها لراسك مزيان ملي فهمتي

  • khalid
    الأحد 19 يناير 2014 - 10:05

    بسبب تاخرنا التكنولوجي اصبحنا في العالم الواقع مثيرين للشفقة، لنغير مناهجنا الدراسية، لنكون أجيال قادرة على الابتكار والاختراع ومواكبة التكنولوجيا، لترجع كرامتنا كما كنا في زمان الخيل والسيوف!

    أنشري يا هسبريس وشكرا جزيلا للقراء

  • عربي
    الأحد 19 يناير 2014 - 11:07

    منذ عهد الرسول صلى اله عليه و سلم و اليهود ينقضون عهودهم و ما زالوا يفعلون. ما اخذ بالقوة لا يرد إلا بالقوة

  • AFARTAF
    الأحد 19 يناير 2014 - 11:58

    اقول بكل اختصار و باسف شديد لكل من يتشدق بالقومية العربية ويفتخرون بعروبتهم * ويل للعرب من القران * الله شاهد اني اصلي و اقرا القران والاسلام ديني . لكني اتلم كثيرا من افعال العرب الذين يفتخرون بان القران نزل عربيا . انظروا جيدا الى ما وصل اليه العرب . اتقوا الله في القران وفي انفسكم وفي غيركم من الامم .

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية