الملك محمد السادس يترأس الدورة الـ20 للجنة القدس بمراكش

الملك محمد السادس يترأس الدورة الـ20 للجنة القدس بمراكش
الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:20

يترأس الملك محمد السادس، بصفته رئيس لجنة القدس، يومي 17 و 18 يناير الجاري، بمدينة مراكش، الدورة العشرين للجنة القدس، بحضور الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ومشاركة وزراء خارجية الدول الأعضاء في هذه اللجنة، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني.

وتتميز الدورة الحالية للجنة القدس بحضور مبعوثين رفيعي المستوى، يمثلون الدول الأعضاء الدائمة بمجلس الأمن، والاتحاد الأوروبي، وحاضرة الفاتيكان، والأمم المتحدة والجامعة العربية.

وتبحث الدورة العشرون العديد من القضايا، من بينها التطورات الأخيرة في القدس، وكيفية مواجهة الممارسات الإسرائيلية لطمس معالم مدينة القدس وتراثها العربي والإسلامي، مع بحث تفعيل توصيات مجلس وزراء منظمة التعاون الإسلامي خلال اجتماعها الأخير في كوناكري.

ويرتقب أن يواكب اجتماع لجنة القدس اجتماعا لوكالة بيت المال، وهي الذراع المالية للجنة القدس، والذي ييجري خلاله استعراض خطط تمويل مشروعات القدس في الفترة من 2014 إلى 2018، خاصة المشروعات التي تهدف إلى الحفاظ على التراث العربي والإسلامي للقدس، إضافة لمشروعات دعم المرأة والطفل الفلسطيني.

ويجسد انعقاد هذه الدورة الأهمية الخاصة التي يوليها الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، للدفاع عن الطابع القانوني لمدينة القدس الشريف، وللحفاظ على معالمها الروحية والحضارية، وذلك في سياق انتقادات سابقة لدور المغرب في تفعيل دور لجنة القدس، والمساهمة في الدفاع عن هذه المدينة ذات الحظوة الكبيرة في قلوب ملايين العرب والمسلمين.

وحري بالذكر أن لجنة القدس الشريف أنشئت بموجب قرار صادر عن المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء الخارجية انعقد بجدة في يوليوز سنة 1975. وكانت اللجنة قد عقدت اجتماعها الأول برئاسة الملك الراحل الحسن الثاني، وذلك بمدينة فاس في يوليوز 1979.

‫تعليقات الزوار

16
  • التميعات
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:36

    ما يعجبني في سياسة الملك محمد السادس أنه لا يبيع ويشتري في القضية الفلسطينية ما يقوله يفعله وهو الدعم المالي المباشر والدعم فالمحافل الدولية بلا نفاق ومغالات ووعود كاذبة حيث ترى أن سياسته الصريحة أقلقة مجموعة من الدول المنافقة .

  • haddaji
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:38

    j'espere que cette initiative de notre Roi aimé Mohamed 6 que dieu le protege aura un effet et impact positifs pour le peuple palistinien qui le rassemble avec le peuple marocain avec des relations plus que fraternelles malgre la distance geographique entre les 2 pays .

    je suis tres optimiste pour ce sommet sur tout dans un ce ciontexte que conait le monde entier et particulier le monde arabo musulman.
    j'espere quele maroc marquera des points da la politique internationale

  • هديل
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:58

    ليتنا نتوحد تحت كلمة ،،،لا اله الا الله محمد رسول الله ،،، و بعدها نرعب اعداء الامة و نستثمر في اجيالنا القادمة لاعادت المجد المسلوب و سياقة العالم بنهج الحبيب صلى الله عليه وسلم ،،، و آخرها الفناء لاسرائيل

  • R&D
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:02

    رحم الله ياسر عرفات رجل إستشهد من أجل ألحق وقاوم إلى أخر نقطة من دمه؛ رجل كان بإمكانه أن يملك ملذات الحياة بجرة قلم لكنه أبا إلا أن يحق ألحق ويزهق الباطل.

    عذراً يا عرفات عذراً يا شيخ ياسين؛ تركناكم وهرولنا إلى تمجيد وتخليد نالسن مانديلا الذي لا يمت إلينا ولا إلى قضاياًنا بصلة لا إلا ن أمرنا الغرب بها ففعلناها؛ تركناكم وتركنا تدريسكم لأبنائنا كيف تقف الرجال وتقاويم في وقت الشدائد خوفاً من أن يدرج اسمنا في قائمة الإرهاب. لكن هذا ليس جديد لقد فعلنا ذلك بأجدادنا مثل الشيخ العالم المجاهد عبد الكريم الخطابي

  • مناع
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:02

    اللهم احفظ صاحب الجلالة وانصره على أعدائه

  • hamid
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:05

    نعم هده هي مكانة المغرب الدي يدافع عن القضايا العربية والإسلامية وحتى في إدارة القدس أرادت الجزائر أن تحسدنا على هدا.فأقول للجزائر إدا كان لديك ما تقدمينه للجزائر فعلا الأقل دعم الفلسطينيين ماديا وليس بالكلام. لأن المغرب لايتكلم كثيرا فهو بنى مدارس وجامعات ومستشفيات بالقدس كما قام بجلب أبناء القدس للمغرب للتعلم والتمدرس

  • Hamid
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:32

    Une réunion qui vient à point nommé pour ne plus donner de prétexte à des pays arabes et islamiques de précher le faux pour avoir le vrai: c'est-à-dire, nuire au Maroc. Alors que tout le monde sait que la contribution du Maroc au budget de l''Agence de Bayt mal-al-Ouds est estimée à 80%.

  • sabrina
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:00

    والله هديه المشاكل لي حصلت في الدول العربية متل سوريا العراق مصر وتونس نسينا قضية فلسطين ربنا معهم

  • Sbaii
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:18

    La politique que mene notre cher roi que Dieu le preserve s' articule sur , une approche modene , reflechie et par objectifs. Il n'essaie en aucun moment de se rabattre devant les grandes puissances. Les resultats de cette reunion vont etre vont etre positifs. Lah inasrou

  • Mohamed Aboq
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:42

    Well done majesty for all what you are doing,& it is not too much for morocco to do such a pleasure to Palestinians ,& I hope that we also do it for Moroccan detainees in tindouf with the presence of minursu ,& of course as always to poor Moroccans in mountains to prove to the world our policy towards all the suffering people in the world,& may god help bad people to become good so as to coexist,& live in peace ,& Mohamed the6 th will have his international humanistic touch,& will become the best king in the world without any doubt! May god help you with your difficult tasks,& be sure that all Moroccans are behind you!
    Llah i3awnek asidi
    Mohamed aboq

  • amgherbi
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:11

    الشي الوحيد الذي قدم للمقدسيين فعلا هو ما يقوم به بيت مال القدس والمفارقة الكبرى هي ان اكبر من يساهم فيه هم المغاربة الذين لا يملكون لا غاز ولا بترول الا ما يكسبونه بجهدهم فالحمد لله على ذلك ونسائل الله ان ي يبارك لهم في اعمالهم واحسانهم وهذا رد على من يتهمنا بالبخل فكما يقول المثل المغربي *الجود من الجدود ماشي من الموجود* وتمنياتي بالتوفيق لكل من يخدم قضية القدس باخلاص.

  • moroccan H
    الخميس 16 يناير 2014 - 05:46

    si on continue ds cet vague a jouer avec israel et la palestine,ca aurais un grand impact negatif ds tous les .domaines et surtt ds laffaire du sahara marocain…autre chose les pays du golf comme le qatar ou le koweit etc…devront faciliter loctroit de residence chez eux pour les palestiniens et leurs donner tout les moyens pour vivre avec dignite ….au lieu de gaspiller des milliards de dollards ds la construction dhotels 6 etoiles qui ne servent a rien

  • merlin
    الخميس 16 يناير 2014 - 10:54

    Je pense qu'il faut des fois faire preuve de courage et d'optimisme dans ce genre de situation malgrès la force isreelienne et le dossier paléstinien aux nations unis , notre cher roi Mohamed 6 que dieu le protège adhère à une politique digne d'un grand souverrain.

  • مراكشي
    الخميس 16 يناير 2014 - 12:18

    C 'est l'occasion aussi pour remettre au natural les relations maroco-iranien.

  • aziz
    الخميس 16 يناير 2014 - 13:20

    الى صاحب التعليق 1 لماذا الاصالة سحبت قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل المعروف بصديق الملك نحن لن نقدم شيئا لفلسطين

  • imane laaroussi
    الخميس 16 يناير 2014 - 13:38

    i like the picture the most , shwos the respect of yasir arafat lah yrahmo et notre roi to each others ,awsome 🙂

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 5

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 9

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 12

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال