الملك محمّد السادس يعلن "دعم مالي" ويأسف لـ "دول التخريب"

الملك محمّد السادس يعلن "دعم مالي" ويأسف لـ "دول التخريب"
الخميس 19 شتنبر 2013 - 16:25

حضر الملك محمد السادس، بملعب 26 مارس بباماكو، حفل تنصيب الرئيس المالي الجديد ابراهيم بوباكار كيتا.. وكان الملك قد حل مساء أمس الأربعاء بالعاصمة المالية لحضور هذه المناسبة التي تعدّ استثناء ضمن التنقلات الملكية التي كانت تكتفي سابقا ببعث من ينوبون عن العاهل.

تحرك الملك محمّد السادس نحو مالي تمّ بمعية وفد يضمّ على الخصوص الأمير مولاي اسماعيل، والمستشارين الطيب الفاسي الفهري وفؤاد عالي الهمة، ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق، والجنرال دوكوردارمي عبد العزيز بناني المفتش العام للقوات المسلحة الملكية قائد المنطقة الجنوبية، والجنرال دوبريغاد علي عبروق مفتش مصلحة الصحة العسكرية للقوات المسلحة الملكية.

وقال الملك محمد السادس، ضمن خطاب ألقاه بالمناسبة، إن المغرب، المتشبث بالتعاون جنوب-جنوب، لن يدخر أي جهد لمواكبة ودعم جمهورية مالي، في المجالات الاجتماعية والاقتصادية التي تعتبرها ذات أسبقية وأن المملكة ستظل الشريك الملتزم والوفي لهذا البلد الجار والشقيق.. وأردف أن المغرب سيقدم الدعم اللازم لبرامج دولة مالي في مجال التنمية البشرية، خاصة فيما يتعلق بتكوين الأطر والبنيات التحتية الأساسية والصحية.

وفي هذا الإطار، يضيف الملك ، بادرت المملكة المغربية، خلال الأيام القليلة الماضية، إلى إقامة مستشفى عسكري ميداني متعدد التخصصات بباماكو، كما تم تعزيز ذلك بتقديم مساعدة طبية وإنسانية مستعجلة، مؤكدا أن التعاون القائم بين البلدين سيحفز رجال الأعمال على تعزيز انخراطهم في تطوير المبادلات والاستثمارات بينهما، بما يترتب على هذه الدينامية من توفير فرص التشغيل ومن انتقال للكفاءات ولرؤوس الأموال.

وبعد أن الملك بأن التفرد الثقافي الذي يتميز به مالي كان دائما وما يزال يشكل أحد المكونات الأساسية للتراث الإسلامي وللهوية الإفريقية، أكد أن “أي مبادرة دولية يتم التنسيق بشأنها، دون إيلاء البعد الثقافي والعقائدي الأهمية التي يستحقها، سيكون مصيرها الفشل. فالشراكة التي تعتزم المملكة المغربية عرضها، من أجل إعادة بناء مالي، ماديا ومعنويا، تندرج تماما ضمن هذا التوجه. ذلك أن ترميم مخلفات التخريب المادي، ومعالجة الجروح المعنوية، يتطلب إعادة بناء الأضرحة، وإصلاح وترميم المخطوطات وحفظها، وإنعاش الحياة الاجتماعية والثقافية”.

وفي هذا السياق أبرز الملك محمد السادس أن “الإسلام في المغرب وفي مالي واحد، ممارسة وتقاليدا. إنه إسلام متشبع بنفس القيم المبنية على الوسطية والاعتدال، وبنفس تعاليم التسامح والانفتاح على الأخر. كما أنه يظل عماد الوشائج الروحية التي تجمع على الدوام بين بلدينا”.. وانطلاقا من هذا الرباط العقائدي المشترك، يقول الملك ، ووعيا منا بالرهانات المرتبطة بحمايته من كل الانحرافات، يطيب لي أن أعبر عن ترحيبي بالاتفاق الذي سيتم التوقيع عليه ، والمتعلق بتكوين 500 إمام مالي في المغرب خلال السنوات المقبلة”.. وأوضح أن هذا التكوين، الذي يمتد على مدى سنتين، سيخصص ، بالأساس ، لدراسة المذهب المالكي ، والتعاليم الفقهية والأخلاقية التي تنبذ كل أنواع الغلو والتكفير.

وبعد أن شدد على ضرورة أن تلعب كل البلدان الافريقية الشقيقة دورا جوهريا في عملية إعادة البناء الهامة بدولة مالي، أعرب الملك عن الأسف لكون بعض الدول والأطراف لا تعمل إلا على الهدم والتخريب في الوقت الذي تختار فيه دول أخرى نهج البناء وإعادة الإعمار. أما المغرب، يؤكد العاهل، ووفاء منه لتقاليده العريقة والمشهود بها في مجال التعاون مع الدول الشقيقة جنوب الصحراء، فسيتحمل بكل فعالية وعزم نصيبه من هذه المسؤولية التاريخية..”لذا، ما فتئت أولي اهتماما خاصا لهذا المحور الرئيسي في العلاقات الخارجية للمغرب، حريصا شخصيا على تعزيزه” يورد الخطاب.

وأشار الملك إلى أن المغرب، العضو المؤسس لمنظمة الوحدة الافريقية، لا يحظى بمقعد في الاتحاد الافريقي، غير أنه، ما فتئ، منذ ذلك الوقت، وأكثر من أي وقت مضى، يقوم بكل حرية، بإطلاق العديد من المبادرات الملموسة وإنجاز مجموعة من المشاريع الناجحة بمزيد من النجاعة، كما أن المملكة عاقدة العزم على تعزيز النتائج الهامة التي تم تحقيقها من خلال مواصلة جهودها التضامنية الحثيثة مع هذه البلدان الشقيقة.

وذكر الملك ، من جهة أخرى، بأن دولة مالي، رغم كل الصعوبات، نجحت في تنظيم انتخابات رئاسية شفافة وذات مصداقية، في إطار ممارسة سيادتها، وفي ظل استقرارها ووحدتها، مؤكدا أن هذا النجاح يعد، دون شك، خير رد على ما تعرفه العديد من مناطق عبر العالم، من ضياع وضلال، بسبب جماعات التعصب والتطرف بمختلف أنواعها.. وقال: “وإننا بقدر ما نهنئ أنفسنا جميعا على هذا الانتصار الجماعي على قوى الظلامية والانفصال في مالي، فإننا ندرك أيضا حجم التحديات التي تنتظر هذا البلد، خلال مرحلة المصالحة الوطنية وإعادة البناء، وهو ما يجب القيام به، في احترام تام لسيادة مالي الكاملة وللاختيار الحر لأبنائه”.

‫تعليقات الزوار

40
  • AIT BAHA
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 17:05

    le roi a envoyé un missile sol _sol a l'algerie ou ce trouve ces terroriste qui collabore avec les services de renseignement algerien pour affaiblir le maroc mais au contraire le maroc a mis ces deux pieds on afrique sud saharien avec beaucoup de pays ce qui rend les algériens furieux qui ne savent méme pas géré leur propre pays avec les milliards qu'ils ont est qui ne sert a rien

  • حميدو
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 17:09

    عاش الملك والله ينصره علي أعدائه.

  • sa3d_
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 17:17

    جميل، محمد السادس صار يمارس التواصل و السياسة الخارجية بطريقة فعلية وليس فقط خلف الستار وبخجل.

  • كتامي رقم 1
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 17:20

    سيتحدث التاريخ ان المغاربة في فترة حكم محمد السادس كانوا لا يدخرون جهدا في تقديم المساعدات في شتى بقاع العالم بمختلف انواعها وكانوا السباقين تحت رعاية هذا الملك الى ارسال قوافل عسكرية تابعة لقواته بمختلف التخصصات وبأكفء الاطباء لتطبيب ضحايا الفيضانات والمشردين والفقراء وضحايا الحروب ويمكن القول ان المغرب في ذلك العهد كان قبلة ووجهة للطلبة الاجانب لدراسة جميع العلوم بما فيها العلوم المستحدثة مستغلين توفر المآوى والاكل والمنح والامن والاستقرار المتوفر لهم من الدولة المضيفة والجدير بالذكر ان كل الانظمة التي كانت تحكم في تلك العصر لا تولي اي اهتمام للجانب الديني والروحي للبشرية حيث طغى الجانب الاقتصادي والمعيشي على اهتمام الحكام بما في ذلك دول نشأة الاسلام باستثناء ملك الفقراء كما لقب في عهده الذي كان يشرف بنفسه على بناء المساجد والزوايا والاضرحة ويقدم لهم الدعم المادي والمعنوي وكان حريصا على امن الاسلام والمسلمين من قوى الغدر التي كانت سائدة في ذلك الزمان

  • العباسي المفعول به
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 17:27

    الله يبارك في عمر محمد6 ; وليمت اعدائنا بغيضهم; انها لعبة شطرنج كسب بها المغرب مالي الى جانبه; بعدما ايد وحدة مالي عسكريا (بدل تلكئ الجزائر..); وكذا مساعداته التضامنية بفعل الحرب والفيضانات و اللجوء…وبغياب بوتقليقة عن الساحة لعجز ابتلاء الله وبه ولم يتعض منه, جاء تحرك جلالته الدبلوماسي لكي يركنه جانبا بضربة : Echec et Mat

  • محمد
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 17:34

    هذه مبادرة هامة وعالية وتسجيل حضور المغرب في مالي الشقيقة اختيار استراتيجي مهم في بلورة علاقات جنوب -جنوب.
    أما تكوين الأئمة فهذا هو الدور التاريخي للمغرب الذي شاء الله ان يحيا مرة ثانية .

  • bennani
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 18:02

    اطال الله عمرك وحفضك من كل مكروه يا ملكنا الغالي نجحت في تدبير أمور البلاد والعباد رغم كيد الكائدين نجحت فيما فشل فيه الحاقدون والكل يعرفهم واتمنى ان يكون سفراء مملكتنا في مستوى تطلعاتك وتطلعات امتنا ويبينوا على علو كعبهم في جميع انحاء المعمور.نحن شعب أبي أبا عن جد وأوفياء لمبادئنا ومقدساتنا وسنضل كدلك الى آن يرث الله الأرض و من عليها اعادك الله بين ظهرينا سالما غانما ان شاء الله وإنه على دلك لقدير .

  • djamel
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 18:14

    il ne faut pas parlé pour se sur estimé, j'aime les responsables qui nomme le chat par son nom, alors pourquoi avoir peur et ne pas dire qui sont ces pays qui son la juste pour détruire? ou bien la peur ne permet pas de dire tout, le mali connais tres bien ses allié depuis sa crise comme tout les pays africains, commence deja a construire ton pays et prend soin des marocains

  • safi
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 18:15

    mali pourquoi mali quest ce quil ya au mali. du petrol peut etre

  • amrani
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 18:19

    امريكا تدعم الخليج اتحاد الخليج يدعم الكويت الكوت تدعم المغرب المغرب يدعم مالي مالي تدعم الحرب على الارهاب الارهابيين يدعمون سوريا ههههههه الفلوس دايرة والشعب المغربي يدعم الحكم الذاتي

  • HICHAMADRID
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 18:27

    وجب تسمية الاسماء بمسياتها ( ويأسف لـ "دول التخريب" ) ???
    الجزائر مثلا ¿¿

  • ولد كازا
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 18:40

    محمد السادس سيعيد للمغرب بعده الامبراطوري التوسعي القديم من خلال الروابط الروحية مع الدول الافريقية و من خلال منح الجنسية المغربية للشاب خالد ربما يريد تشجيع مغربة الجزائريين الشباب كمقدمة لمبايعتهم لملك المغرب كما كان يفعل اجدادهم. عاش الملك

  • amin
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 18:43

    ايننا نحن من هاته المساعدات الصدقه في اليتامى و المقربين و دي القربى نحن لا نطلب الصدقه نطالب فقط بحقنا في وطن محترم يحترم حقوق الإنسان اليس الاولى بالقافله الطبيه ان نستفيد منها نحن و سكان الريف هل نطلب لهم قافله طبيه تصدقها علينا امريكا او المانيا او فرنسا … المعطلين من سياسعدهم اليسو هم اولى بالمشاريع التنمويه اراك وطني اسود على ابناء جلدتك و (جزيل العطاء مع الخارج ) قالو انهم بامكانهم محاربه ازمه اسبانيا صراحه اتعجب لهدا الوطن نحن في امس الحاجه في كل درهم في الوقت الراهن لكن لا حياة لمن تنادي ادا كان كدالك فاعطي من جيبك الخاص انك سابع اغنى رجل في المعمور انا داك ستجدني اول الواقفين المطبلين بحضورك يا مولاي العزيز

  • مسلمة مغربية
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 19:25

    السلام عليكم
    لست ضد المساعدات لكن في المغاربة اولى.
    عندما يتم العمل على بنيتنا التحتية نرسل انداك اموالا من اجل بنيتهم التحتية عندما تصلح جميع الميادين و ينقطع الفساد انداك نساعد الدول الاخرى.
    عندما نتقدم نساعدهم على التقدم.

  • mbark
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 19:27

    خطاب الملك هو عين العقل لان المغرب افريقي ويبدا من افريقيا.
    لدا وجب عليه ثتبيت الارجل في افريقيا من اجل غد مشرق.
    باالحب نسموا وباالحب نعيش.
    مرحبا بجميع الافارقة في بلدهم المغرب.

  • عبدالله
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 19:44

    خطاب ذو دلالات قوية يعكس التوجه الفعال في تعزيز التعاون جنوب جنوب ورغبة المغرب في ارساء قواعد خلفية للدفاع على مصالحه الاستراتجية وارساء نموذج تنموي اقليمي قوي ذكي وفعال.

  • abdellah
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 19:46

    ادا كان ابوتفليقة هو وبومدين قد فرقوا قد فرقوا بين الاخوان المغاربة والجزائريين فبموت هذا الاخير سترجع الامور الى نصابها اشاء الله لا اعرف ماهي الضغينة التي يحملها بو تفليقة وجنيرالاته للمغرب كيف مايكون فهو جهل بالقيم الاسلاميةالمتسامحة والاخلاق النبيلة وهذه هي الحقيقة اما التباهي بانهم يمتلكون البترول فالبترول نارفقط سينتهي وستدخر ناره للجهلاء يوم الدين اعادنا الله منها والمسلمين اجمعين

  • الادريسي
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 21:05

    الافريقي يغير رأيه من اجل أورو واحد الى 180 درجة………الاستثمار الديبلوماسي في افريقيا فاشل وغير مضمون وهناك تجارب لدول أكبر و أغنى من المغرب في هذه القارة…….اين هي مليارات القذافي في افريقيا التي ذهبت مع الريح و لم تنفعه حتى في انقاذ حياته……….

  • يونس
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 22:47

    والله ان المغرب ارض مباركة طيبة لذلك من الله عليها بملكية حفظته من الفتن منذ 12 قرن وبملك غاية في اللطف والعطف ومحب لشعبه ووطنه
    ها هو بمالي يؤسس لعلاقات سوف تعزز مواقف المغرب من قضية وحدتنا الترابية التي يحاول الحاقدين والمتربصين النيل منها ولكن الله غالب علئ امره فكما حمئ الملكية سيحمي المغرب من الاعداء والخونة والعملاء فما دام الاذان يرفع والمساجد عامرة والاستغفار متواصل لن يصيب هذه الامة سوء اللهم احفظ ملكنا المحبوب وانصره نصرا عزيزا تعز به المغرب والمغاربة امين

  • محمد
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 23:35

    خبز الدار ياكلو البراني حنا ماناقصنا حتى خير اش ربحنا من هاد النفاق السياسي

  • N.Swiss
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 23:58

    Chapeau Majesté pour le devoir et l'amour que vous prouvez pour notre grande nation

  • مولاي أحمد الليلي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 00:13

    يبدو أننا بإيزاء تغير قوي في السياسة الملكية فمنذ الخطاب الأخير ل20غشت ظهرت بوادر التغيير فلأول مرة يمارس جلالة الملك سياسة التواصل وبقوة مع شعبه قائلا بذلك حان الوقت للنزول للملعب السياسي بعد أن راكم سنوات من التربص والدراسة المتأنية الممتزجة بالعمل الجاد وفي صمت ، دابا طلق لي لفراجا وأكيد أنه سيفاجؤنا أكثر ولكن إيجابا .
    وفقه الله

  • Sidiben
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 00:26

    A Djamel article numéro 8

    Il y a un proverbe marocain qui dit : il fih faz yak faz.
    Le discours du Roi est clair comme l'eau de roches. Il ne vise aucun pays en particulier. Le monde comprend le sens de ce discours et ceux qui sèment la haine récolteront la haine.

  • Nasnas
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 00:43

    واش ا عباد اللهً الشعب تيهلكوه بالزيادة و هذا كالس افرق معاونات لقينها تحنا.و من فلوس الشعب عطيهم من فلوسك.واش هدو لتيكتبو هذه كومونطيرات او موافقين على هدشي تيتفلاو علينا ولا علىً وايهم.

  • اصيل
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 01:43

    ما لا يعلمه المغاربة أن شمال مالي كان وإلى عهد قريب تابع للإمبراطوريات المغربية وأن الصلاة تؤدى في مساجد مالي باسم السلطان المغربي، ولقد حرصت المخابرات الجزائرية الوقحة على طمس المعالم التاريخية واحراق العديد من الوثائق التي تؤكد الروابط المثينة بين السلاطين المغاربة وهذه المنطقة وما يجمع تومبوكتو وتارودانت وتازروالت ..عبر تندوف بالمغرب.
    الكثير من الاسرار تم حرقها من طرف ملتحيين خدام الحركي اللعين المزور للتاريخ والجاثم على اراضي أو رثها له الفرنسيس واعتبرها هدية من فرنسا كما قال بن بلة في اليوتوب ويصف المغرب بمستعمر دولة شقيقة وهل فعلا كانت هناك دولة قائمة الذات استعمرها المغرب الذي طرد الاسبان وقاومه الحركي الكذاب الغدار بخلق واختلاق البهتان.
    كل تصرفات الجزائر عدائية وحاقدة للملكة العريقة الشوكة في حلق فاقدي الهوية ابناء بني عكنون والمرادية الخسيسين.
    للتذكير جريدة الشروق تشهر لموقع الصحافي المشبوه الى حين اتباث العكس السيد على انوزلا الذي نتضامن معه في حب الوطن والديموقراطية وله بالمرصاد في خدمة اجندة الاعداء.

  • Au numero 8
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 03:21

    Au commentaire numero 8, au dernier classement des pays du monde au niveau des infrastructures
    69,l'algerie est classe 110, le Maroc est classe

  • مغربي من القرون الوسطى
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 03:31

    أعيدها دائما وأكررها عاش المغرب من طنجة لتمبكتو ، إن هذه الزيارة تعد بداية لنهاية السراق الذين استحلوا أراضي ليست لهم وجثوا على صدور الناس ، إن مايدعو للفخر هو اقتراب أن يعي العالم أن الظلم لا بد له من نهاية وأن أزواد التي تكالبت الجزائر وحلفائها على بث الفرقة و زج الإرهاب فيها سينتهي قريبا ببداية عودة الحق لأصحابه منذ أن دخل المستعمر تمبكتو عام 1894 بصلح مع أهلها وليس عنوة بعد أن ذاق الأمرين من مقاومتهم له وكان على رأسهم عدة أسياد بررة إنغونا الأنصاري وفهرون ، ولكن يد الغدر التي امتدت لتلك الأرض هي التي جعلت المشكل يتفاقم سنين عديدة حتى عادت الثورة من جديد مطالبة بالحق المسلوب والمصير المجهول لشعب كامل لا يبتغي غير العدل الذي فقده فثورة البشير ومحمد علي الأنصاري أكدت أن ما حصل سيتكرر في العقود التي تليه وأن المنطقة أريد لها ألا تهدأ بسبب قطعها عن جذورها وضمها لجزء لا تنتمي له وتنكره لمن تمعن في ذلك وتدبر ، ولكن جثو الحركي على الأبواب وتآمر القذافي على القضية جعل الحل يطول والأمر يتعقد ،مما جعل للارهاب طريقا للدخول في أرض لا تعرفه وتنكره ، لذا أتمنى على كل ذي بصيرة أن يعي أن الحل قريب

  • ابن الخادم حميد
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 06:53

    خطوة مهمة لتعزيز و تقوية الحكومة الجديدة …هكذا يتم محاصرة الارهاب و التطرف ، يجب تقوية الحكومة الجديدة ، ما قام به صاحب الجلالة نصره الله يصب في حماية أمن المملكة ، يجب القضاء على بؤر الارهاب…

  • Mohamed from Norway
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 08:36

    Believe when I heard H:M speech I was completly so happy. What a king !. Hi is so kind and innocent. He thinks so much of his people and even others. God bless him.

  • safi
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 08:40

    le maroc doit prendre soint de son peuple qui a faim illetre et son travail. pourquoi ne pas parler du pedophile qui a quite le pays.

  • رباب
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 12:00

    عاش ملك الله يبارك فيه والله يحفظ من مل شر وسوء الله كمال عليه تنويه لخير لشعب ولغيرر شعب الله ينصر وخليه لينا تاج رأسنا ورفع لنا رأسنا الله يحفظ

  • يتطلب إعادة بناء الأضرحة ؟؟؟؟
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 12:26

    كلشي زويين في الخطاب ديال جلالة الملك إلا واحد الحاجة :

    "معالجة الجروح المعنوية، يتطلب إعادة بناء الأضرحة" ما محل الأضرحة من الإعراب ؟ ما علاقة الأضرحة بالإسلام والوعي والتطور، أليست بؤرا سوداء تحتضن الشرك بالله والشعودة والتصرفات الشادة

    (كرأي شخصي لا أرى أي منفعة للأضرحة إلا أنها تعد مظهرا من مظاهر التخلف الشديد).

  • ابنادم
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 15:01

    jamal 8 plein de fautes prends soins de ton francais
    نعم انها دولة لاتسعى الا الى الخراب دولة خربت بلدها وتسعى لتخريب بلدان الجوار جيرانها لا اعرف ما يمكن ان تستفيذ منه ربما ان عقولها معطلة ومخربة
    كل خلايا الارهاب في المنطقة هم نتاجها

  • rafik saifi
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:16

    je croix que vous les marocains avec tout mes respect que vous ne vouyez pas les choses claire l'algerie a eponge des milliards de $ c'ete des dettes envers les pays africain pauvres sans faire de bruit le maroc qu.est ce quel a fait juste hadra .alors penchez vous a votre pays et lesse l'algerie c'est un grand pays un grand peuple .

  • mostafa
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 18:34

    L'intervention du Maroc avec succès au Mali, va certainement causer une rechute pour le président Boutefligua, les jours qui viennent nous révèleront si Boutaff possède encore de l'énergie pour résister devant le palmarès du Maroc en Afrique, vive le Roi Med VI

  • Algérienne
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 22:07

    Le nouveau président a beaucoup parler de l 'Algérie lors de son discours dans le stade devant les Maliens et il a meme cité le Président Bouteflika et a dit meme qu'Il a bcp fait pour le Mali et pour toute L 'Afrique allez revoir son discours et vous comprendrez bien que l'Algérie restera Algérie et a son role sur le continent Africain quoi que l'ON DISE SUR NOTRE PAYS one Twoo Three Viva l 'Algérie Publiez SVP si vous croyer vraiment à la démocratie

  • وهراني
    السبت 21 شتنبر 2013 - 02:41

    سبحان الله في كل مقال او تعليق لابد وأن تدخلوا اسم الجزائر. شكرا على هذا الحب الكبير. أو هذا أرق تسببه لكم الجزائر ؟؟؟؟؟

  • ناديه
    السبت 21 شتنبر 2013 - 04:40

    انظروا فقط كيف تكلم وشكر الرىس الجديد الجزائر ودورها الفعال في أفريقيا و كيفأتنى. على الرىس بوتفليقه ودوره الفعال حفظه الله انشر أن كنتم ديمقراطيون وشكرا

  • عبد العالي سويسرا
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 23:42

    الي كل المتدخلين الجزائريين : الجزائر تقدم الدعم للجارة المغرب بعد استقلال الجزائر سنة ١٩٥٦ م والمغرب يعلن حرب الرمال ضد الجزائر عذه الأخيرة تحرر الصحراء من الإسبان بمسيرة حربية اغرقت الرمال بدماء الإسبان( اين كانت الجزائر لما كان الإسبان تحتلون الصحراءالمغربية) المغرب يقحم المنظمة الإرهابية البوليزلريو في منظمة الوحدة الإفريقية الشئ الذي ازعج الجزائر لتنسحب من المنظمة والمغرب يعاكس الجزائر في وحدته الترابية ويمول المنظمة الإرهابية من المال العام … الجزائر تنشب بينها اسبانيا حرب باردة بخصوص جزيرة ليلى والمغرب يعلن دعمه للجارة اسبانيا ضد الجارة الأخت الجزائر هذه الأخيرة استدعيت للإنضمام الى مجلس التعاون الخليجي الشئ الذي اغاض المغرب ويعلن استياءه …اتقوا الله أيها الجزائريون في المغرب فناس المغرب طيبون وليسوا بلداء وناس المغرب يقدرون الأخوة ويمدون لكم الأيدي للتصافح فلا تمدوا أيديكم البنادق فخرب للرمال خير شاهد واتقوا الله في أنفسكم قبل غيركم الله الوطن الملك شعارنا الأبدي وليتجرع كأس الموت من لا يقبل بهذا
    ملحوظة: كل ما تم جرده اتحدي اي جزائري يسرد واقعة عاكس المغرب الجزائر  

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 5

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 9

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 7

مع نوال المتوكل