الملك يعطي انطلاقة عملية الدعم الغذائي "رمضان 1435"

الملك يعطي انطلاقة عملية الدعم الغذائي "رمضان 1435"
الإثنين 30 يونيو 2014 - 18:36

أشرف الملك محمد السادس ، اليوم الاثنين بحي قرية أولاد موسى بمدينة سلا، على إعطاء انطلاقة عملية الدعم الغذائي “رمضان 1435″، التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بمناسبة شهر رمضان الأبرك.

وتعكس هذه العملية، ذات الدلالات الاجتماعية القوية في هذا الشهر الفضيل، والمنظمة بدعم من وزارتي الداخلية والأوقاف والشؤون الإسلامية، العناية الملكية الموصولة بالفئات المعوزة كما تعزز الزخم التضامني الذي يميز المجتمع المغربي.

وتروم عملية “رمضان 1435″، التي رصد لها غلاف مالي قدره 60 مليون درهم، تقديم المساعدة للأشخاص المعوزين، لاسيما النساء الأرامل والأشخاص المسنين وذوي الإعاقة. وسيستفيد من هذه العملية زهاء 37ر2 مليون شخص ينتمون إلى 473 ألف و900 أسرة، منها 403 ألف أسرة بالوسط القروي، وذلك عبر جميع أقاليم المملكة.

ومن أجل ضمان السير الجيد لهذه العملية، تمت تعبئة آلاف الأشخاص يدعمهم مساعدون اجتماعيون ومتطوعون من بينهم طلبة. كما تخضع هذه العملية للمراقبة، لاسيما على مستوى لجنتين، واحدة محلية والأخرى إقليمية، واللتان تسهران في الميدان على مراقبة تزويد المراكز وتحديد المستفيدين وتوزيع المساعدات الغذائية.

ومن جانبها، تقوم الأبناك الشريكة بتقديم المساعدة للمؤسسة من خلال مساهمتها في مراقبة مختلف الجوانب المالية للعملية.

وبهذه المناسبة، عرفت مدينة سلا إطلاق مشروع آخر من طرف الملك، يأتي لتعزيز بنياتها التحتية الاجتماعية وتحسين ولوج الشباب لفرص الشغل.

وهكذا، أشرف الملك، بنفس الحي، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز لتكوين وإدماج الشباب سينجز من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن بغلاف مالي إجمالي قدره 6 ملايين درهم.

وسيساهم إنجاز هذا المركز (1075 متر مربع) ، الرامي إلى تنمية قدرات الشباب، في التفتح والإدماج الاجتماعي للأشخاص المستهدفين، من خلال خلق أنشطة ثقافية واجتماعية تشجع على التحلي بروح المسؤولية والالتزام الطوعي للشباب، لاسيما في العمل الجمعوي، وكذا عبر تطوير تكوينات مؤهلة من شأنها ضمان اندماج أفضل في سوق الشغل.

ويندرج إنجاز هذا المشروع ضمن خيار مؤسسة محمد الخامس للتضامن في مجال دعم الشباب، وهو خيار يجعل من التكوين الأداة الفضلى للتطوير والتأهيل والإدماج السوسيو- مهني لهذه الفئة المجتمعية.

وسيشرف على تسيير هذا المركز، الذي سيشتمل على فضاء للإنصات وتوجيه الشباب، وورشات تكوينية، وقاعات للدروس، ومكتبة، ومكتبة وسائطية، من طرف شبكة من الجمعيات بشراكة مع مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل الذي سيتكفل بالتأطير البيداغوجي.

‫تعليقات الزوار

25
  • خديجة
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 18:52

    اللهم احفظ ملكنا الهمام رمضان كريم

  • لكريما :(
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 18:53

    انه امير المؤمنن راعي الملة والدين لا يترك فرصة الا والتفت الى احوال رعيته , انه ملك الفقراء فعلا بقلبه الودود يجعلك تحس بالاطمئنان وانت في بلدك الحبيب , تحت اعز امير وملك بن اسد شجاع , اطال عمرك ايها الملك الشاب والى الامام ,

  • youssef
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 19:10

    salam alikom sa majestè cherche dans chaque annèe a aider les gens pauvres meerci de mon coeur

  • حمد لله
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 19:11

    الحمد لله
    دائما عمل بجد وتفان في خدمة الوطن والمواطن
    الله اكبر
    عاش الملك محمد السادس نصره الله
    عاشت المملكة المغربية من طنجة الى الكويرة
    ورمضان مبارك للجميع

  • فاضل رضى البهلولي
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 19:26

    الهم إحفظ ملكنا وسدد خطاه .كريم على شعبه الله يحفظه لينا

  • rachida asouab
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 22:41

    رمضان تركيا.. بطاقات للشراء بالمجان للأسر الفقيرة :
    قامت عدد من البلديات لأول مرة بالتخلي عن عادة خيم الافطار والتي حافظت عليها لسبع سنوات واستبدلتها ببطاقة بنكية للمحتاجين ، وتقوم العائلات الحاملة لهذه البطاقة بالتسوق وشراء المواد الغذائية اللازمة لها طوال شهر رمضان من مجمعات تجارية وبقالات معينة في المدينة متفق معها من خلال البلدية وسيتم دفع تكاليف المشتريات من خلال البلديات للبنك المتفق معه علي إصدار البطاقات.

  • رافع
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 00:04

    عندما يصوم الفقراء في المغرب فان الحمل الثقيل ينزاح عن كاهل سيدنا الله يرحم من زار وخفف

  • si 9achoud
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 00:08

    اللهم وفقه للخير و اعنه عليه، رمضان كريم

  • khadija
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 00:17

    هذا ما ولد الإتكالية التي أصبحت ثقافة جيل بكامله , هناك من ينتظر دائما من يعطيه, ينتظر الآخرين أن يصنعوا له ما يأكل و ما يشرب و ما يلبس و ربما ما يفكر و ما يحب و ما يكره. بذلك يكون قد رهن مستقبله و حياته, ثم يأتي بعد ذلك و يلوم غيره على وضعيته.
    و لكن الخلل ليس في هذا الفرد بل في النظام الذي إن لم نقل أنه يشجع مثل هذه الظواهر فهو لا يحاربها بل يحيد بنظره عنها, لأنها تخدمه بطريقة أو بأخرى.
    هنا يجب على الدولة و المؤسسات المعنية بالتشغيل و غيرها أن نطبق المثل الصيني القديم " لا تعطني كل يوم سمكة بل علمني كيف أصطاد السمك"
    يجب العمل على خلق فرص الشغل و تكوين الأجيال الناشئة على حب العمل و المثابرة و حب الاتكال على النفس.
    "لا خير في قوم يأكلون مما لا يزرعون و يلبسون مما لا ينسجون".

  • Tarik
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 00:20

    خلاصنا حلول حقيقية لمحاربة الفقر هذه محاولات لا تغني من جوع

  • محمد بلقاسم
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 00:23

    يحي الملك يحي الوطن
    والله في عون العبد مادام العبد في عون اخيه

  • إبن آدم
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 00:39

    بسم الله الرحمان الرحيم
    أود أن أشير كما أشار معلق من قبل أنه سيكون من الاحسن لو أنه تم التفكير في توزيع بطاقات شراء على المعوزين في المدن وتوزيع حوالات بريدية على المعوزين في القرى والبوادي وهكذا تكون لهم حرية شراء مايحتاجونه لرمضان ( أو ربما استثمار من نوع آخر إذا لم تكون لهم أولوية للطعام) كما أن الدولة أو المؤسسة الوصية بتوزيع المواد ستقتصد كثيرا في المصاريف والوقت الذي يضيع هبائا كمصاريف النقل ، والموارد البشرية المكلفة الى غير ذلك .فربما كانت مصاريف النقل لتنضاف لاطعام محتاجين آخرين…سيكون الامر سهلا جدا بتوزيق بطاقات شراءلجميع المحتاجين في المدن أو القرى لوكان هناك أسواق ومتاجر قريبة للبادية وتقبل التعامل بهذه البطائق وكذا يمكن للدولة أن تكون متيقنة مائة بالمائة من استعمال البطاقات في شراء الطعام كما هو جاري به العمل في بعض الدول الغربية بدل صرفه في غير ذلك …لكن هذا غير ممكن مادام وجود نسبة كبيرة من القرى النائية وسيفي توزيع الحوالات البريدية هناك بشرط أن يكون تحديد المحتاجيين مبني على لجنة نزيهة بعيدا عن المساوامات والمزايدات من هنا وهناك( إنتخابية، قبلية…) والله أعلم

  • kroumme
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 00:41

    هل يعقل ان يبقى المواطن الفقير والمغلوب على امره صائما السنة كلها حتى ياتي رمضان ونمن عليه بدريهمات ونوهمه باننا ندعمه ونقف بجانبه
    كفاكم ضحكا على هدا الشعب

  • خميس
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 00:58

    المغاربة ليسوا محتاجين للأكل بل الى مدارس لتغدية عقولهم.

  • oum idriss
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 02:07

    the chinaise wisdom realy is good .dont gave me a fish,show me how to fish….. we need jobs .we don't need the soup because if you gave me a salary i will aford how to make the soup and i will buy stuff to breack my fast…………stop filming ..in the rich countries they gave help to their citizens and they don't need to show up

  • الغيور
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 04:24

    هذه المبادرات جيدة. وان كان هناك الكثير مما يقال عليها .المغاربه لم يعد يفهموا شيا كيف تنفف اموال كثيره على .المهرجانات الرقص والغناء … التي لو استغلت اموالها حق استغلال لقضت على الفقر في المغرب

  • محمد أيوب
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 05:08

    غير كاف:
    ما يتم توزيعه على الفقراء لا تتجاوز قيمته 200درهم..فهل هذا المبلغ كاف لاعالة فرد أو أسرة خلال شهر رمضان المبارك؟ان هذا المبلغ قد يستهلكه شخص واحد من أغنياء هذا البلد-ومن بينهم أفراد دولة المخزن-في وجبة واحدة..بل قد يستهلك أضعافه..لذلك فما يقوم به المخزن غير كاف اطلاقا وما يصرف على العملية من وقود ونقل وتكاليف اخرى كثيرة تجعل من العملية مجرد"ديكور"لايسمن ولا يغني من جوع الفقراء خلال شهر رمضان المبارك فما بالك بسائر شهور السنة.اقترح بدل ذلك تمكين الفقراء والمحتاجين من بطاقات للتسوق تسلم لهم وفق معايير محددة بدقة صالحة لمدة سنة كاملة يساهم في تمويلها أغنياء البلد عبر أموال الزكاة التي يجب أن يحدث لها صندوق خاص بها وكذا بالصدقات والتبرعات والهبات التي لنت يتأخر المحسنون من دفعها.أما العملية الحالية فهي غير كافية اطلاقا.ان بعض أغنياء البلد يصرف على حفل زفاف ابنه أو ابنته مبالغ مالية كفيلة باعالة المئات من الأسر لمدة تزيد عن ةالسنة الواحدة..فلماذا لا تحاسبهم الدولة على هذه المصاريف الزائفة؟فالمال مال الشعب حتى لو كان لصاحبه يد في جمعه فهو مطالب بالتضامن مع فقراء بلده طوعا أو كرها.

  • Hicham
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 05:32

    لماذا لا تعطى لفقراء الداخل من ارامل وغيرهم بطاقة الانعاش مثل بعض سكان المناطق الجنوبية. والكارثة الكبرى ان العديد من المستفيدين خونة الوطن والشعب وكذلك حيازتهم على علم جمهوريتهم الوهمية يقومون بمظاهرات يرشقون الامن بالحجارة ماهذا التناقض! والسلام

  • Suédois
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 05:43

    J´aime certes le roi, mais quand je l´ai vu à la télé distribuer des paniers avec du sucre et de l´huile, j´ai senti "Lhogra" Ces gens qui sont là a courir après le panier sauveur. Wallah c´est honteux majesté. En plus .
    ces aides ne viennent que de l´argent de l´état.
    En plus pourquoi la télévision si vous voulez gagner du " ajr"
    Je suis profondément humilié par ce geste majésté.

  • جمال بوشيخي
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 08:01

    المحتاجين والجائعين في المغرب كله وعلى دور العام، عوض تبذير الأموال في مهراجانات كموازين وغيره..فبالأحرى أن توزع تلك الأموال على المحتاجين.أو على الأقل تجدد بها وسائل الوقاية المدنية والمطافئ التي عجزت عن إخماد حريق عادي في مدينة الناضور لولا تدخل قوات ومطافئ الإحتلال الإسباني من مليلية إلى وسط الناضور وأطفأت الحريق.
    السياسة الموسمية من الصيف للصيف.
    و مؤسسة محمد الخامس والجالية الحبيبة فقط في فصل الصيف.والإعلام التافه والتهليل والتزمير..
    كله لا يغير شئ في أن الشعب يعاني ويعاني
    في دينه و وكرامته و معيشته..
    الملك إنسان خلوق وطيب لكن الحاشية معفنة ومنافقة هي من ينهب الشعب.

  • mouraad
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 08:54

    Lui aussi il n'a qu'à leur donner des bons d'achat de 1500.00 dhs vers marjane ou assima qui lui appartiennent au lieu de ce miserable panier de 50.00 dhd.
    le proverbe dit:laisse ton chein sur sa fifaim ;il te suivera.c'est valable pour les marocains qui n'ont pas de dignité.quelques associations font dix fois mieux que ca.c'est honteux de montrer cette image aux voisins.

  • mohammed
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 09:27

    السلام عليكم
    قمة التناقض للاسف.فنانون وراقصات يحصلون على علاوات(كريمات) وأرامل يحصلن على قفة من المواد الغذائية….
    انشري يا هسبريس

  • NADIA s
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 10:02

    Ce journal exprime vraiment la mentalité du tiers monde. Aucune impartialité. Si vous voulez decider du pointage pour un article n'ouvrez pas la porte au commentaire et tout le monde sera heureux. Pourqoui donner l'impression que vous etes democratiques quand vous chipottez les scores. C'est vraiment indigne d'un journal ou d'un journalist. Et comme d'habitude, ce commentaire sera supprimé . Et dire que vous etes sensés donner l'exemple puisque vous etes soi disant des "intellectuels"…Les arabes n'évolueront jamais, jamais, jamais . …''.

  • العطفة
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 10:35

    جيد ان تقدم المساعدات للمحتاجين في هذا الشهر الفضيل من اي كان من المسلمين لا خيه المسلم لكن يجب حفظ شي، من الكرامة لهذا المحتاج فالله اوصي بذلك وان كان لا بد يجب الستر عند اعطا، اي مساعدة بحيث تكون في
    السر ….وفكرة البطاقة التموينية باسم الشخص المستفيد ستكون ذات قيمة مادية ومعنوية
    وحفظ الله ملك البلاد لما فيه الخير للامة.

  • السعيد
    الثلاثاء 1 يوليوز 2014 - 11:00

    هذه العملية تؤتي نتائج سلبة فبالإضافة إلى الحط من كرامة الإنسان المغربي فإنها ترسخ لديه عادة الاستجداء. وإذا أراد ولي الأمر أن يحسن إلى هؤلاء الناس فعليه أن يعطيهم حقهم فيما تزخر به بلادهم من ثروات.

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد