الملك يمسك العصا من الوسط بين الحكومة ومندوبية التخطيط

الملك يمسك العصا من الوسط بين الحكومة ومندوبية التخطيط
الأربعاء 19 فبراير 2014 - 05:05

تعددت القراءات التي انصبت على دلالات استقبال الملك محمد السادس قبل أيام قليلة للمندوب السامي للتخطيط، أحمد الحليمي، ومدى اعتبار الخطوة الملكية نوعا من التحكيم “العادل” الذي جاء ليضع أوزار “حرب” كلامية نشبت أخيرا بين الحكومة والمندوبية السامية للتخطيط بخصوص أرقام تتعلق بنسب النمو الاقتصادي في البلاد.

وذهب مراقبون إلى أن الاستقبال الملكي للحليمي في خضم التجاذب بين مندوبيته والحكومة “انتصارا” له، و”صفعة” مدوية للحكومة التي يقودها عبد الإله بنكيران، لكون الملك أكد على “ضرورة الحفاظ على استقلالية المندوبية السامية للتخطيط كمؤسسة رسمية للمعلومة الإحصائية” وفق تعبير بلاغ للديوان الملكي صدر عقب الاستقبال.

وبالمقابل رأى البعض أن الملك لم يقف في صف المندوبية السامية للتخطيط ضد الحكومة، بقدر ما كان استقباله للحليمي محاولة لإيجاد نوع من التوازن في العلاقة “المتوترة” بين الحكومة ومندوبية التخطيط، خاصة أن البلاغ لفت إلى تأكيد الملك على “ضرورة الالتزام بالتعاون الناجع والتنسيق الوثيق بين جميع المؤسسات الحكومية والهيئات الوطنية المعنية بالمعطيات الإحصائية”.

وبعد استقبال الملك للمندوب السامي للتخطيط، رغم أنه جاء من حيث الظاهر في سياق تقديم الحليمي لمقترحات حول الاستعدادات الجارية لإحصاء السكان لعام 2014، سادت هدنة بادية في العلاقة بين الحكومة والمندوبية، وكفت ألسن الطرفين على إطلاق الانتقادات والاتهامات المتبادلة.

الموساوي: تحكيم ملكي..وشعبوية حكومية

هشام الموساوي، أستاذ الاقتصاد بجامعة مولاي سليمان ببني ملال، يعلق على الاستقبال الملكي للمندوب السامي للتخطيط بأنه يمكن عده نوعا من “الإنكار على الحكومة الحالية، من خلال وزيرها محمد الوفا، والتي حاولت إضعاف مصداقية أرقام المندوبية السامية للتخطيط”.

وذهب الموساوي إلى أن “اللقاء كان عبارة عن نوع من التحكيم الملكي المتوازن في النقاش الدائر بين الحكومة والمندوبية السامية للتخطيط، بخصوص أرقام قدمتها هذه المؤسسة الإحصائية تهم نسبة النمو و نسبة البطالة في البلاد”.

وتابع المحلل الاقتصادي أنه “بالرغم من كونها ليست المرة الأولى التي ظهرت فيها الاختلافات بين رؤية الحكومة وأرقام المندوبية السمية للتخطيط، لكنها المرة الأولى التي تذهب فيها الحكومة إلى حد بعيد في تصريحاتها التي تنتقد المندوبية السامية للتخطيط” وفق تعبيره.

وأرف الموساوي “ما أجده مُضرا هو ردة فعل الحكومة بلغتها الشعبوية التي تريد بواسطتها تعميم السياسة في المجتمع، لكنها في نهاية المطاف جعلت السياسة أمرا مبتذلا، لأنه عوض أن نشهد مناقشة الأفكار، نحضر مشاهد جوفاء وعقيمة من لعبة “البينغ بونغ”.

ولفت المتحدث إلى أنه “في جميع الدول الديمقراطية والمتقدمة هناك هذا الصنف من النقاشات، ولكن كل طرف يحافظ على استقلالية وحرية إنتاجه وتحليله للأرقام”، مبديا أمنيته بأن “لا تؤدي الضمانة الملكية التي مُنحت لمندوبية التخطيط إلى إغلاق الباب أمام إطلاق نقاش وطني حول صدقية وجودة المعطيات”.

وخلص الأستاذ الجامعي إلى أن المغرب بحاجة إلى “مؤسسات مستقلة من أجل إرساء نقاش بناء حول المؤسسات العمومية، وهذا يتطلب إلغاء احتكار المعلومة والبيانات والمعطيات في بلادنا، بهدف إتاحة الفرصة للباحثين والأكاديميين ليدلوا بكلمتهم” يؤكد الموساوي.

وكان جدل قد اندلع أخيرا بين الحكومة والمندوبية السامية للتخطيط، جراء توقعات أعلنتها هذه الأخيرة بخصوص نسب النمو الاقتصادي لسنة 2014، وهو ما لم يرق للحكومة كثيرا، حيث هاجم الوزير محمد الوفا المندوب السامي للتخطيط، أحمد الحليمي، متهما إياه “بالإضرار بالمصالح الكبرى للبلد”.

‫تعليقات الزوار

13
  • حروي
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 06:14

    بسم الله الرحمان الرحيم، ان هذا الإعلان المسبق الذي أعلنته هذه الأخيرة كان مسيسا لان الحسابات تعطى بالأرقام والمعطيات وليس بحرية التعبير ، ان لهذه الحكومة إنجاز كبير في وقت يشكو كل العالم من العجز الاقتصادي، فالمعارضةً لا تريد التشويش فقط لكي لا تظهر ثمرة مجهودات هذه الحكومة ، وكل من يساند المعارضة التي هي سبب كل البلاء سواء في الصحة أو الاقتصاد أو الأمن وحتى قضية الصحراء المغربية، التي لم تقم بواجبها إزاء المغاربة بالجنوب من حيث التنمية فهو خاىن للأمانة ،

  • Abderrahim116
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 06:57

    المندوبية تسرعت في إعطاء ارقام مخالفة للأرقام التي توصلت اليها الوزارة المسؤولة وكذالك النقد الدولي … كان على المندوب الاعتراف بالخطأ التي وقعت فيه المندوبية ولو نسبيا ولكنهابالغت واحطت من نزاهة كلا من الحكومة ولم يسلم من هذا حتى النقد الدولي .. وبما ان المسألة تهم الوطن اكثر مما يهم الجهات الاخرى كان لا بد ان يتدخل الملك لصالح الوطن وبكل صراحة لنكن منصفين ؟ هاته المندوبية المفروض ان تكون مستقلة لصالح من تعمل ؟ وما الجهة التي تقف وراء هاته التصريحات التي يدلي بها الحليمي الذي ما هو الا آلة والحمد لله الذي وجد من يوقفه عن حده ، وفي الأخير أقول للأستاذ راجع تحليلك لأنه ليس رأيامستقلا وإنما به ميل لإتجاه شبكة الفساد الذي دمر العباد والبلاد وأرجو من هسبريس نشر الرأي الآخر وتحليل مستقل يخدم الوطن وشرفاءه

  • عبد المنعم
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 07:51

    الاستاذ الجامعي على حق, لماذا هذه الحساسية المفرطة من لدن الحكومة؟ أهي إستراتيجية جديدة في سماء السياسة المغربية الحديثة ؟ أتمنى بألا تكون كذلك.

    كما قال السيد هشام الموساوي أشياء كهذه تحدث على الدوام في الدول الديمقراطية لكنها تبقى داخل نطاقها ولاتتحول إلى مبارزات شخصية.

    متى سنتخطى هذه الأمور إلى ماهو أهم كما قال الأستاذ الجامعي.

  • مومو
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 08:20

    نحتاج الى دوي المسؤولية اناس يثولون الحق وﻻ شيء غيره ﻻ يهمهم فﻻن وﻻ عﻻن متقيا الله و اﻻماتة اي متدخل اﻻ المحزب فهو مقيد بفكر معين و علينا التمييز بين السياسي و المثقف

  • rachid
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 09:34

    الاهم من هدا كله هو هل هناك توظيف سياسي للاحصائيات من طرف المندوب ثم ادا ثبتت عدم صدقية ارقام السيد المندوب اليس عليه تقديم استقالته

  • mohamed
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 11:48

    لماذا سدنا نصره الله يسعى دائما الى التوافق وجمع الشمل ويقبض العصا من الوسط ,والباحثون السياسويون يبحثون ويصطنعون مصطلحات تؤزم الوضع بين الاطراف.اتقوا الله واصلحوا ذات بينكم.

  • لامنتمي
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:40

    دور المندوبية هو تنزيل الارقام مجردة ;اما تحليلها فليس من شانها;لان ما قدمته من تحليلات غلب عليه السياسي اكثر من الحيادي

  • Lahlimi a tort
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:46

    Il y a certaines personnes qui ne savent pas c'est quoi leurs rôles, ce monsieur lahlimi tout ce qu'il voit c'est suivre le chemin de lachgar et Chabat, car ces deux derniers leurs but et espoir et de saboter le gouvernement

  • الوجدي
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:31

    التحكيم العادل يكون بين المؤسسات الدستورية لا بين مؤسسات السلطة الواحدة وهي السلطة التنفيدية اما هذا المقال فمحاولة لتدارك الخطا و الاخطاء اصبحت كثيرة و هي تبرز التؤويل الغير الديموقراطي للدستور. كفى من محاولات تبييض الصفحات

  • marocain
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:36

    لا ننسى أن المندوية السامية للتخطيط أنشأها الملك و أن المندوب السامي يعين فيها بظهير ملكي وعليه نفهم سبب إستدعاء عاهل البلاد للمندوب السامي وما هي الرسالة الموجهة للسيد الوفا الدي قال في حوار إداعي: أنا ماكنعرف لا سامي و لا سامية. أتصور أن الوفا سيؤدي ضريبة فلتات لسانه قريبا و الله أعلم

  • زكية نور
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:08

    وثوقية المعلومة الاحصائية la fiabilite de l information statistique
    بين وزارة الحكامة والمندوبية السامية للتخطيط والمبرع الدهبي للحكامة هو:
    الشفافية المسؤولية القرب والتشارك .
    وهده العملية هي حجر الزاوية في كل عملية تسخيص وتخطيط وعنها النتائج الواضحة والملموسة هي الحكم على صدقية المعلومة

  • مغربي
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:06

    لنكن موضوعين اذا كانت هذه الارقام ستؤثر على سمعة المغرب فلا داعي لنشرها للعموم . كان من الممكن ان تخبر بها الجهات العليا في البلاد فقط. نتمنى ان لا تصدق هذه التوقعات وان يحقق المغرب نموا اكثر حتى مما كانت تتوقع الحكومة الله يهدي الجميع.

  • madani
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:04

    مثل هذه المسؤوليات يجب ان تعطى لشخصيات محايدة وان لم تخني الذاكرة اعتقد ان الحليمي كان مع الاتحاديين وربما مازال متعاطفا معهم

صوت وصورة
الخلفي .. نقاش في السياسة
الأحد 21 فبراير 2021 - 22:38 4

الخلفي .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
مراكش تحت الأمطار
الأحد 21 فبراير 2021 - 17:46 3

مراكش تحت الأمطار

صوت وصورة
الجزر يستنزف مياه برشيد
الأحد 21 فبراير 2021 - 16:59 3

الجزر يستنزف مياه برشيد

صوت وصورة
جداريات الفن في وجدة
الأحد 21 فبراير 2021 - 14:55

جداريات الفن في وجدة

صوت وصورة
مسجد ينتظر اكتمال التجهيز
الأحد 21 فبراير 2021 - 14:33 5

مسجد ينتظر اكتمال التجهيز

صوت وصورة
أسر في حاجة إلى الكهرباء
الأحد 21 فبراير 2021 - 14:11 5

أسر في حاجة إلى الكهرباء