‫تعليقات الزوار

71
  • محب المهدي المنجرة
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:02

    و الله لم و لن أجد مثل هذا الرجل الثابت على مواقفه في هذا الزمن
    اللهم إني أسألك بأسماءك الحسنى و صفاتك العلى أن ترحم هذا الرجل، فنحن نحسبه من الصالحين وحسبه أنت يا رب العالمين

  • ALI
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:03

    رحمك الله ايها الرجل الشريف في زمن العبيد للاسف محاضرات الدكتور في يوتوب قليلة جدا

  • Marouane
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:04

    ـ لمذا لم يعرض هذا الفيديو و تعريف هذه الشخصية للعامة عندما كانت على قيد الحياة !؟ من ابرز صفات الجاهل انه يتجهل العلم و العلماء.

  • khalil
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:04

    كلام في الصميم
    اناااا لله واناااا اليه راجعون

  • nidal
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:15

    نعم المنجرة كان يدري ما يحول بالمغرب .. بنزيدان وعوده الإنتخابية … هذا ماكان يعد به بنكيران …

  • مغربي في حداد
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:38

    "الفلوس مكيناش للكتب كاينة غير للحفلات في هاد البلاد" 21 سنة بعد ذلك و بتغير المسؤولين و كل الوجوه في السلطة مازال كلامه صحيحاً.

    ربما البعض سيفهم عذاب هذا العظيم معنوياً حينما كان يشير إلى الأمور و يحذر و يهتف لكن لا أحد ينصت له.

    الأمر لا يجب أن يقف في تعليقات على موقع إخباري ، لكي لا نعيش 20 سنة أخرى من الإنحطاط يجب علينا أن نعمل بجد لتغيير الوضعية، {إنَّ اللهَ لا يُغيرُ ما بقومٍ حتى يُغيِّروا ما بأنفُسِهِم} صدق الله العظيم

  • متأسف
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:44

    ما قاله حول الجهاز العسكري ليس إلا حقيقةً و اظهرت وثائق المراسلات بين السفراء الأمريكيين في البلاد و البيت الأبيض مدى فساد الجهاز و المشاكل الداخلية التي فيه.
    مرةً أخرى 20 سنة قبل وكليكس صدق الدكتور المهدي، و لكن من يستفيق؟

  • samiاعرف اسمه ولكن
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:44

    كم من افواه وطنية حقيقية تحب بلدها و الخير التقدم والتطور لهذا الشعب وهذا البلد العجيب الغريب قمعت و نسيت عن عمد ، لماذا لم نكون نسمع اﻷ بأسم المنجرة وﻷ نسمع خطابته؟ ونسمع بالعروي وﻷ نسمع صوته؟ انهم رجال مغربيين احرار يحبون وطنهم شعبهم ويريدون تقدم تطور الشعب والوطن ولكن اصوتهم الغيت وكممت لكي يظل الشعب متخلف جاهل لكي يسطيرو عليه اصحاب الشكارة الذين ﻷ يهمهم ﻷ تطور شعب وﻷ وطن اسمه المغرب والذي اوصلوه اليوم بسياستهم الفاشلة القدرة الى اسفل اسفافلين، رحمك الله يا مهدي منجرة

  • Hamza Gssima
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:47

    خطابه غاية في الدقة والموضوعية ، كنت أعلم أنه أيقونة فكرية ضخمة في هدا البلد الدي يمجد فيه من يحرك الخصر ولا يحرك القلم . الفكر لا يضيع بل يضيع الشعب الدي على أيادي الخونة لاو لن يستريح. لقد كان يعلم من يأكل خيرات هدا البلد ومن طمس تاريخه أيضاً. لدلك همشوه

    اناااا لله واناااا اليه راجعون

  • nermistre
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 01:53

    المشكلة ديال المغرب هي خضوعه للسياسات المفروضة عليه من الخارج وامره ليس بيده

  • ali
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 02:08

    التعريب والاسلام والهوية المستلبة .
    " لو كانت سلطة الإحتلال الفرنسي تريد تغيير عقلية الشعب المغربي الأمازيغي لقامت بنشر أفكار الحرية والإخاء والمساواة والتنوير والعلمانية والديموقراطية وحقوق الإنسان والمنهج العلمي، ولجعلت المغرب نسخة من فرنسا يعج بالمدارس والجامعات والمتاحف والأوبرات، ولكنها لم تفعل ذلك لأن هدفها كان ينحصر في سرقة الثروات والناس نيام يغطون في سبات التخلف والجهل والظلام واتباع دين قريش. فرنسا كانت تريد للمغرب أن يبقى تقليدي العقلية ومستلب الهوية وأن يبقى أهله فلاحين بدويين أميين، حتى يسهل عليها استغلال البلاد لأطول مدة ممكنة."

  • صالح ولعيد محمد
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 02:10

    هذا التسجيل شاهدناه في حينه سنة 1993 \ 94 وهو محاضرة طويلة مسجلة في شريط فيديو أحدث ما أنتجته التيكنولوجيا حينذاك لم يكن لا كمبيوتر ولا هاتف نقال مدته حوالي ساعتين… وكان متوفرا في السوق السوداء…
    تنبأ فيه رحمه الله بانهيار النظام الأمريكي بعد عشر سنوات أي 2003 ستبدؤ أمريكا في الإنهيار وفعلا بغزوها للعراق سنة 2003 تكشفت عورة أمريكا ودب فيها الضعف بعد أن كنا والعالم أجمع نعتقد أنها اقوى دولة في العالم والحاكم المطلق لسائر الأمم.
    رحم الله الفقيد رغم أني أختلف معه في بعض ءارائه كان عالما عالميا.

  • السمعلي اولاد حمادي
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 02:19

    ضعوا يا ناس هذا الرجل فيما يقوله في كفة وما يقوله رئيس الحكومة في كفة واستنتجوا من هو الجاهل والعالم.
    والله تمنيت ان يكون هذا الرجل الوطني الرجل الصادق الأمين مستشارا لمن بيدهم تسيير البلاد ولكن للأسف الشديد همشوه وحاصروه من كل صوب وجانب لان فكره الإنساني يتعارض ومصالحهم الشخصية ولكن شتان بين من عاش نقيا ومات أسدا وبين من عاش في ماخور الفساد السياسي وسوق الرذيلة الانتخابية والذي سيموت كلبا لا اسدا

  • المهدي
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 06:29

    المرحوم المهدي المنجرة ضمير الأغلبية الصامتة حاربوه لأنه يمددهم فوق طاولة التشريح بدقة متناهية في تشخيص العلل ، ولنتذكر ان محاضرته هذه كانت سنة 93 ايام الحسن الثاني والبصري في عنفوانه ، حمدا لله انه مات في بيته وبين ذويه ، كان بالفعل استثناءا قاتلا وبديهي ان ان تضعه جهات عديدة في مرمى نيرانها ، هؤلاء هم رجالات المغرب الذين من واجب الدولة ومن واجبنا جميعا ان نفتخر به ونضعه تاجا فوق رؤوسنا ، حبذا لو خضع وزراؤنا ومسؤولونا لدورات تكوينية ينهلون فيها من فكر المهدي ونظرته الاستشرافية للمستقبل ، ام ان شادية الحي لا تطرب ؟ رحمه الله عاش نظيفا ومات نظيفا وفي قلبه شيء من حتى …

  • lym
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 07:39

    je viens d ecouter pour la premiere fois un vrai marocain,sincere ,fiere,j ai tremble pour ses mots,il est magnifique ce monsieur,courageux,unique,

  • سمير
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 08:16

    أيها المنتمون إلى هذا الوطن الحبيب ،هذا هو المرحوم المنجرة الرجل الغيور على الحق ،الرجل الذي تم تهميشه كما همش غيره من الصادقين الكثر في هذا البلد العزيز.قال رحمة الله عليه:"الأموال في المغرب ليست للكتب وإنما للحفلات"
    فعلا يا رجل ماذا لو أنفقوا أموال "موازين الباطل"على الكتب والمكتبات؟ ماذا لو جعلوا التلفاز منبرا للعلماء؟ماذا لو…….؟
    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه يا عزيز يا وهاب هب لنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا.

  • من ألمانيا
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 08:51

    لا زلت اتذكر زيارته لنا في جامعة برلين التقنية TU-Berlin حينما كنت طالبا فيها. لقد سأله احد الطلبة بعد نهاية محاضرته القيمة. مغزى السؤال كان يقول: هل هناك أمل في أن المغرب سيتغير وسيعرف إزدهارا إجتماعيا وإقتصاديا وصحياووو… كان جواب العالم المنجرة رحمه الله سريعا وبدون تردد وهو نعم وزاد وقال لسبب بسيط جدا هو أننا في المغرب وصلنا إلى "قاع الخابية" يعني لا يوجد مستوى آخر أقل من هذا فلا يمكن أن نتوقع إلا أن يكون هناك تحسن وأمل، وسبيلنا الوحيد هو الرجوع للإسلام الحقيقي والسنة النبوية الشريفة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وأوصانا بالتمسك بديننا الحنيف لأنه بذلك سنكون أحسن سفراء لبلدنا ولديننا في الخارج لأن ديننا يدعو للأخلاق وحسن المعاملة وكذلك يدعو للعلم وبهذا سوف نكون مثلا يقتدى به في كل مجال. فرحم الله المهدي المنجرة وأنا سعيد جدا بأن أتيحت لي فرصة لقائه والتكلم معه وأخذ توقيع له في كتاب كان من تأليفه.

  • مصطفى
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 09:18

    متل هدا الرجل يهمش حرام والله حرام .بفقدانة نفقد مرجعية تارخية علمية سبق زمانه واقرنائه .اغبياء من فرطوا متل هده العقل.

  • Latifa
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 09:26

    المهدي المنجرة وأحمد عصيد مفخرة لهذا البلد

  • كلنا منجرة
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 09:27

    رحم الله كل بنو ادم حر مجتهد …

    "اهل من مذكر" صدق لله العظيم.

    انا لله و انا اليه راجعون

    كلنا منجرة …

    NYC

  • مغربية
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 09:31

    خسارة خسارة خسارة للشعب المغربي و للعالم
    أسال الله ان يرزقه فسيح جناته
    رجل عاش حرااا و مات عظيمااا

  • Mohamed
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 09:43

    الحقيقة المرة التي يجب على الجميع معرفتها..

  • rachid
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 09:43

    نعم الرجل ، رحمة الله عليه ، حتى حكومة علي بابا والاربعين حرامي مدروسة جيدا .

  • youssef
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 09:59

    والله لا تقوم للدول المتخلفة قيامة الا بوجود سياسي جريء محاط بمستشارين مثقفين من طينة هذا العالم المثف رحمة الله عليه.

  • said
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 10:45

    ا لى صاحب التعليق2 المنجرة همش في عهد الحسن الثا ني ,,,,وخارج المغرب عرف مقداره……فشتان بين الرجلين..

  • kamal
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 11:01

    "الفلوس مكيناش للكتب كاينة غير للحفلات في هاد البلاد"

  • salam
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 11:05

    أشعر بالأسف الشديد على نفسي لأني لم أسمع لك في حياتك وأنا الأن أرجو من العلي القدير أن ينير قبرك و يؤنسك في وحدتك ويرزق الرحمة و المغفرة يارب العرش العظيم

  • marcos
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 11:27

    Je salut fortement cet homme que la paix soit avec lui. parler ainsi pendant cette peride de sang et de plomb ça relève de l'impossible ce que dit cet homme c'est la vraie vérité si on a exploité cet homme pendant cet periode le maroc aurai devenir meilleur mais c'est dommage …..

  • اين وطني
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 11:45

    أنا اريد أفهم شيئ واحد لماذا متل هؤلاء المفكرون والعباقر لا نسمع بهم إلا عند الرحيل؟؟
    أين الصحافة أين الاعلام؟؟؟؟؟!!!!!!

  • lojayn
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 11:53

    Dommage de ne pas connaitre un savant marocain de ce poids ! comme toujours ; on ne met les vrais genies au Maroc qu'après leur départ! pourquoi ne pas tirer des conclusions de ce qu'il disait? les marocains aiment leur pays et veulent la voir la meilleure au monde; mais ce n'est pas ça que veulent les autres.je ne peux dire que : que Dieu ait son âme ; et qu'il repose en paix maintenant; car il a tout fait pour passer le message, mais sans succès.

  • بنت الشمال
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 12:23

    ألم يقال ان هذا الرجل كان مقموعا وممنوعا من القاء المحاضرات ومحاصرا ؟

  • lahibib
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 12:36

    لأول مرة أسمع كلام المهدي المنجرة رحمة الله عليه.انني أحب هدا المفكر الجليل وكم أحب أن أقرأ له.انه سبق عصره بسنوات عدة ولهدا أبدع في علم المستقبليات.انه مفكر جريئ لا يخاف في الله لومة لائم.يقول الصراحة ولهدا كان يمنع من القاء المحاضرات.فعوض أن تستفيد الدولة من أفكاره نجده محاصرا في حين استفادت منه الدول الغربية.هل هدا هو جزاء المفكرين؟حتى في جنازته كان الحضور باهتا للاوساط الرسمية؟فهل يخافونه وهو ميت؟انه عالم بما تحمله الكلمة من معان.اختار سبيل العلم والمعرفة لينفع أمته والأحرار في العا لم.ولم يختر سبيل المال ولو فعل لكان من الاثرياء لكنه لم يفعل لأنه يعرف حق المعرفة أن العلم أفضل من المال مادام المال تحرسه ولا يحرسك أما العلم فانه يحرسك ولا تحرسه.لم يمت المهدي المنجرة مادام قد خلف وراءه علما ينتفع به.مؤلفاته ليست للحاضر فحسب بل للمستقبل أيضا.مهما عبرنا وكتبنا فلن نوفي هدا الرجل الفد حقه.تأثرت كثيرا لوفاة هدا المفكر الكبير.رحم الله فقيدنالعزيز برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جناته مع الانبياء والصديقين والشهداء.وألهم دويه الصبر والسلوان في هدا المصاب الجلل .وانا لله وانا اليه راجعون……

  • Youssef
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 12:44

    السلام عليكم اخوتي اطلب من الجميع ان نقوما بمبادرة مفيدة لنصرة هذا الرجل وذلك عن طريق قراءة على الاقل كتاب من مؤلفاته تقديرا للمجهود الذي بذله من اجل تنوير ابناء هذا الوطن و شكرا

  • soufiane
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 13:16

    يوما بعد يوم ارى اناس اعرفهم يموتون ومنهم من مات يوم الجمعة. انا اليوم شبه متأكد من صحة الحديث الضعيف الذي يقول بان من مات يوم الجمعة أوقي من عذاب القبر . لان الله ينظر الى ما في القلب لا ما في المظهر. للاشارة المهدي المنجرة مات يوم الجمعة. اتمنى ان يكون ذلك الحديث صحيحا

  • عبد الحميد
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 13:28

    المرجو منكم يا سادة في الداخل والخارج من له محاضرة مسجلة ان يوفرها في اليوتوب.; ;والله لا يضيع اجر المحسنين

  • Imad
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 13:34

    ça donne une idée sur la nature des personnes qui nous gouvernent. ils font tous pour empêcher la vérité d'arriver au gens. c'est ce qui est arrivé avec Mehdi Manjra, Abdessalam Yassine, beaucoup d'autres
    Allahoma rhamhom

  • حسن
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 14:03

    نشهد ان هذه المحاضرة المسجلة على شريط فيديو،كانت ممنوعة من التداول آنذاك،لكننا كنا – نحن طلبة جامعة فاس – نتداولها فيما بيننا،لكن لمن كان يتوفر على جهاز قراء شرائط الفيديو وهم قليلون.
    بقية المحاضرة كلها متعة

  • الطيب بنكيران
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 14:15

    الى صاحب التعليق رقم2, انني بكل صدق وأمانة أشفق على قدراتك العقلية.
    كيف لك أن تقارن الاستاذ المهدي المنجرة بالحسن الثاني؟ يظهر لي أنك لم تستوعب الرسالة.
    أما المرحوم بكرم الله اسي المهدي, فيكفيه فخرا انه لقي ربه يوم الجمعة وفي شهر شعبان. نم راضيا مرضيا.

  • بدون مزايدات
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 14:35

    إلى الاخت رقم 20 مع احترامنا للجميع لاتوجد ذرة خردل كمقارنة بين الرجلين والدليل انظري للامتيازات التي يحظى بها الاخ طويل العمر في المعهد الملكي للامازيغة وقناتها المباركة الثامنة وهلما جرا بينما المشمول برحمة الله كان صادقا عبقريا مفكرا مستقبليا قل نظيره زاهدا ايام الغفلة لو كان من عشاق جمع الثروات التي يكد فيها الشعب ويضحي ، لفعل كالذين يتباهون بالبريمات وسيارات فاخرة عليها علامات -ج – وماشبهها
    الله يرحم المنجرة ويرزقنا مثله أو خيرا منه ويسحق من ينافقوننا – آمين

  • france NM
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 15:04

    Assalamoalaikoum
    Al MAHDI n'est pas mort comme tous les grands sur cette terre car, ils ont marqué l'HISTOIRE
    Toute personne noble a en lui cette : lueur, lumière d'Espoir, D’Amour pour l'Avenir donc, au lieu de pleurer, retroussons nos manches et éduquer nos enfants de telle sorte d’ici 20 /30 ans chaque famille nous donne un Mahdi Al Manjara ; un Mohammed
    al .Fateh ou un ………………… ou un
    اللهم إرحمه ووسع مدخله واجعله في الجنان يارحمان، وارحم والدينا
    وأجدادنا وارحمنا معهم ياأرحم الراحمين.

  • athmani
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 16:21

    والله وكأنى أشاهد الراحل الحسن الثانى إنه نابغة من نوابغ العصر خسارة كبيرة للمغرب لم يستفد منه

  • BAAMRANI
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 16:38

    en 1994 encore au MAROCj,ai vu l'enregistrement complet de ce débat sur un cassette vidéo personnellement c'était la première fois que J,ENTENDAIS ,le mot conflit de civilisation SIRAA ALHADARAT et que après la chute de bloc socialiste l'occident a besoin d'un autre ennemie qui ne sera dans le futur que le monde musulman dans ce débat il a même critique les responsables officiels présent qui étaient assis devant lui sur des canapés confortable alors que le public sur des chaises il n'a pas aime ca c'est un document historique a chercher et a partager et ,n'attendez pas 2 M faire un film sur lui c'est pas le genre de personnage qu'il aime ,il suffit qu'il a fait un long métrage sur CHIKHA KHARBOUCHA et l'histoire de AITA

  • abou sara
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 16:55

    واهم من يضن ان المنجرة مات الرجال امتاله وهم قلة احياء بكتبهم وعلمهم

  • مندهش
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 16:57

    المهدي المنجرة وأبو ذر الغفاري…
    هذا الرجل ــ المرحوم المهدي المنجرة ــ رجل يصدع بالحقيقة وبالحق لكن يبدو أن منطق المصالح ومنطق الأقوى ومنطق الأمر الواقع هو الذي يفرض في عصرنا الحالي نفسه. لكن معركة الحق مع الباطل سيكون مآلها دون شك لصالح الحق طال الزمن أو قصر. قال الله تعالي {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ }.
    ما أشبه هذا الرجل بإبي ذر الغفاري.
    قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : يرحم الله أبا ذر ، يمشي وحده ، ويموت وحده ، ويبعث وحده ، ويشهده عصابة من المؤمنين .
    فلما نفى عثمان أبا ذر الى الربذة ، أصابه بها أجله ، ولم يكن معه الا مرأته وغلامه.
    رحم الله عالمنا الجليل وأسكنه فسيح جناته فرغم أنه ووري الثرى فلا زالت محاضراته وكتبه تصدع بالحق.

  • mojrim
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 17:25

    ا ذكروا امواتكم بخير اللهما تغمده برحمتك .خطبة دينية رائعة ولانه نسحب من الامم المتحدة بعدما احس بان المسيحية هي المنهج لهاده المؤسسة .هذه كانت ان تكون خطبة جمعة لما فيها من حقيقة وقد شاهدنا نتائج ما اشار اليه في الانتخبات 99في المئة .لكي يتحرك العقل الجامذ الدي يرفع يديه الى سماء دون ان يعرف ماهو مطلوب منه حين وجوده في هذا الكون . وماذا يعمل بكل جوارحه المشلولة مند القدم .رجع بي عندما طرد مبوا من منضمة اليونسكوا من موقفه تجاه فلسطين في الثمنينات ورفضت الولاية المتحدة دعمها المالي لهذه المنضمة .وهذا عندما يتكلم اسلام القلب ترى حقيقة الانسان اننا لله وانا اليه راجعون.

  • علي
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 18:08

    أرجو من الأخوة المعلقين ؛ ان يكتشفوا 10.000 فارق بين بنكيران و ( شهيد الحصار ) الأكاديمي المهدي المنجرة .

  • tarik
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 18:18

    رحمة الله عليك يا استاذ سوف تظل اعمالك شاهدة لك الى ان يرث الله الارض ومن عليها.رحمك الله وتقبلك من عباده الصالحين واسكنك فسيح جنانه يارب

  • مصطفى
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 19:17

    رحمه الله و اسكنه فسيح جنانه
    حسبنا الله و نعم الوكيل و الله المستعان على ما يصفون

  • صالح ولعيد محمد
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 19:18

    الى FM france41
    تربية الأبناء في إطار منظومة قيم المرحوم لا تعني تحريضهم على الفوضى الخلاقة التي زرعتها الأمم المتحالفة في مجتمع العرب(الخبور) في الشرق الأوسط وشرق الشمال الإفريقي بألوان الربيع ورياحينه…
    والمتفحص لملفات اليوتيوب سيجد أصواتا غريبة تنادي بزعزعة أركان الدولة في المغرب بحجج أوهى من بيت عنكبوت لجلب الشباب إلى ما يشبه الرببع العربي…
    لهؤلاء أقول لن تفلحوا لأن المغاربة الأحرار يدركون ما يحاك لإيقاعهم في حمام الدم العربي ذاك وثورة الملك والشعب هي ثورتنا.

  • milan
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 19:54

    رجال المغرب ماتو او موتوا بطرق مباشرة اوغير مباشرة ما تبقى غير زبل متل شباط والراضي ووووووووووو دكرني ببن بركة

  • ali afkir
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 19:57

    رحم الله الفقيد…إن لم يستفذ النظام من علم هذا العالم الفذ في حياته ، فليستفذ منه بعد مماته ولنبحث عن أمثاله فإنهم كثر في هذا البلد ونضع حدا للرؤوس الفارغة إذا اردنا خيرا لهذا الوطن .

  • ذ. بنعيسى احسينات - المغرب
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 20:45

    رحل العالم والباحث في المستقبليات المهدي المنجرة، أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية والاجتماعية. شغل عدة مناصب دولية وأممية، ونال جوائز دولية عدة باستثناء اعتراف أو جائزة من المغرب، كان مفكرا ملتزما مناضلا، لا يعرف التملق والمحاباة في مجال الفكر والعلم والبحث، صريح شجاع عنيد، لا يخاف لومة لائم في قول الحق والتصدي لكل ديماغوجيا تستهدف وعي الناس بحقيقة الأمور، فهو مزعج صداح صادق، مدافع عن كرامة الإنسان وحقوقه بدون كلل رغم المضايقات. لقد تحمل عناء جفاء أولي أمر بلده بصبر وتحد وشموخ، فاليهنأ أعداءه اليوم بموته وإسكات صوته إلى الأبد، لكن ليس بغيابه، ففكره وعلمه لا زالا وسيبقيان حاضران بيننا وحيان لا ينضب معينهما..

    رحم الله فقيدنا المهدي المنجرة وأسكنه فسيح جنانه ولذويه ومحبيه وطلبته وأصدقائه الصبر والسلوان.

    انا لله وانا إليه راجعون.

  • moussafa
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 21:36

    الى كاتب التعليق رقم 12 فلولا حماية فرنسا للمغرب وليس احتلال كما تتدعون لكان هدا البلدأسفل سافلين . لقد بنت المدارس الحقيقية في ذلك الوقت تخرجو منها متقفين من طينة هدا العالم وهاهي الان تباع .وشقت الطرق في الجبال والسهول . وبنت القناطر والسكة الحديدية . وحاولت جعل المغرب نسخة من فرنسا في ذلك الوقت .لكنها قررت الرحيل في الاخير . وها نحن وصلنا الى قاع الخابية كما قال المرحوم لا يوجد مستوى اخر أقل من هدا . لادين .لا اخلاق .لامعاملة . اناااا لله وانااااا ليه راجعون

  • أبو علي
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 22:08

    رحم الله فقيد الأمة المهدي المنجرة كان صاحب المواقف وكان لا يخشى في الله لومة لائم لقد قل نظيره في هذا الزمان

  • amina
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 22:54

    ا لى الاخت الفاضلة لطيفة رقم 2 لتكتشفي الفرق بين الفقيد المنجرة الذي لم يباع ولم يشترى داخل الوطن وخارجه والذي دافع عن حقوق وكرامة الانسان من اعماق قلبه المكلوم والذي عاش لغيره لا لنفسه الحاءز على اكبر جاءزة في اليابان التي سلمها من يد الامبراطور اليباني وعصيد الذي ينادينا الى التخلي عن مرجعيتنا الاسلامية الحنيفة واتباع مرجعية العلمانيين ولعمك اختي لفاضلة ان الفقيد اسكنه الله فسيح جناته بعفوه هو المؤسس لجمعية حقو ق الا نسان اقراي كتيب صغير للفقيد ثمنه 10 دراهم عنوانه – عولمة العولمة – لتدركي الحقيقة لقيمة كليهما فهل يستوي الاعمى والبصير

  • محاضر ليس مناضل
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 23:18

    كان عليه ان ينزل الى الواقع و يناضل عن قرب من اجل الاصلاح دفاعا عن مبادئه و ليس ان يكتفي بالمحاضرات و السفريات

  • ethno
    الخميس 19 يونيو 2014 - 00:11

    il dénonce l'abscence d'esprit rationnel dans nos pays, mais il est lui même loin d'être rationnel, on dirait quelqu'un qui parle dans une "hlaykia", il fait feu du tout bois, on ne voit pas très bien ce qu'il veut faire passer comme message. Un discours de bistrot.

  • ال ث ر خ
    الخميس 19 يونيو 2014 - 00:16

    ا جمل شيئ في هسبريس انها تسمح للجميع بنشر خبلهم ليقراه الجميع.صدق من قال اثنان لا حدود لهما الكون وغباء المعلقين في هسبريس

  • abaddi
    الخميس 19 يونيو 2014 - 01:50

    الى 59 ال ث ر خ: اشكرك على تعلقك بتعاليق القراء الاعزاء حتى وانت تصفنا بتلك الغباوبة اللامحدودة لكن يجب ان تعلم هو ان غباءنا كله مجتمعا والذي طبعا لاحدودله حسب اكتشافك لايوازي ولو ذرة واحدة من غباءك وبلادتك وجهلك وقد صدق من قال لقم وجهه بلحيته فاين تجلت لك غباوة المعلقين الذين يعرفون قيمة الفقيد المنجرة فقدموا تعازيهم لكل محبيه وذويه مع العلم ان الفقد طالما دافع عنك ليخرجك من غباوتك وبلادتك وجهلك

  • KhalidGermany
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:58

    comparez svp le discours de la crotte d'idriss Radi au parlement avec celui de ce noble de Mahdia benjra, quelle difference!!

  • مصطفى صاحب رقم 19
    الخميس 19 يونيو 2014 - 09:59

    يا سي رقم 57 انت لا تفرق بين النضال و المحاضرة..جمعهما المرحوم في فكر تقدمي علمي واقعي رفضه المخزن..فناضل من اجل مبدئه وقناعته كاستاد جامعي اكادمي عبر محاضرات وندوات.فرحمة الله على الاستاد

  • واسين
    الخميس 19 يونيو 2014 - 10:07

    نابغة و مفكر كبير اقبره المخزن المغربي وهمشه, ياريث لو انهم عملوا بنصائحه على الاقل كانو قد انقدو البلد من مجموعة منة المشاكل التي نعاني منها

  • رجال في انقراض
    الخميس 19 يونيو 2014 - 10:14

    نعم هؤلاء الرجال في انقراض هذا جيل الحسن الثاني الذي
    كان يشجع تدريس اللغات الأجنبية التي بدورها كانت تنتج معارضة شبابية قوية و كان المرحوم يعرف قبض العصي من الوسط حتي سياسة التعريب التي انتجت شبابا لا يعرف التواصل مع الآخر و الاستفادة منه ليس الكل طبعا لذالك يجب علي التعليم ان يرجع الي ما كان عليه في هذا العهد مع اللغة العربية كأساس التواصل اليوم في عهد العولمة يفرض نفسه اكثر مما مضي بجميع اللغات حتي الشينوية

  • abdollah
    الخميس 19 يونيو 2014 - 10:49

    رحمة الله عليك . مثل هذه الشخصيات الوطنية لماذا لا يتم ذكر اسمها و اظهار صورتها ا لا بعد وفاتها.كان من الاجدر ان يتابع المغاربة محاضراته الرامية الى التنبيه و خلق وعي بالواقع بدل الافلام التي لاثمرة في ادراكها سوى الفساد الخلقي .ولكن ماذاعسانا نقول لاحول و لا قوة الا بالله.

  • ابو غيثة
    الخميس 19 يونيو 2014 - 11:49

    و الله مثلك لم تنجب ام
    رحمك الله، ناضلت و جاهدت في بحر خضم يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ادا اخرج رأيه لم يكد يسمع و ناضلت و جاهدت بفكرك ، فنم قرير العين فلم يبق بعدك سوى الرعاة و المتملقين و الغوغاء.
    لنا الله و أملنا فبه كبير ،
    رحمك الله و جازاك عنا خير الجزاء و اسكنك فسيح جنانه و إنا لله وإنا إليه راجعون

  • abou nahb
    الخميس 19 يونيو 2014 - 12:32

    désolé que cet homme n'a pas accéder au pouvoir alors que la chance a été donnée à des ignorants ,à des arrivistes, le Maroc a besoin à des gens comme celui -ci , dommage que les Marocains n'ont jamais eu un représentant au niveau ,un représentant qui répond à leurs aspirations

  • driss fés
    الخميس 19 يونيو 2014 - 15:59

    اذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث "صدقة جارية اوعلم ينتفع به او ولد صالح يدعو له" .بالعلم يحيى الانسان بعد مماته .وكيف يمكن ان يموت هذا العالم الغيور على وطنه ، الصافي في ذهنه وتفكيره، الصادق في قوله.لايبتغي مالا ولا جاها ، وانما يبتغي نفع الناس وتنوير امة جاهلة تعيش عصور الظلام الدامس.ظلمات بعضها فوق بعض "اذا اخرج يده لم يكد يراها".فالمهدي حي في كل القلوب التي تحبه، حي بعلمه وبقوله الحق.
    روح طيبة يرحمها الله .

  • المعطي
    الخميس 19 يونيو 2014 - 17:44

    المهدي المنجرة هو المفكر والمثقف الحقيقي في زمن اصبحت فيها القيم والمعارف اشياء لاقيمة لها.واصبحت سلطة المال والنفوذ هي المقياس الحقيقي لولوج جميع مجالات الحياة. فاافكار المهدي ستظل حية في ذاكرة من يعيشون وفق مبادئ ومثل سامية ومنطق عقلاني متفرد. رحمك الله ياالمهدي واسكنك فسيح جنانه وانالله وانا اليه راجعون.

  • متقي
    الخميس 19 يونيو 2014 - 18:38

    رحمك الله يا عالم المغرب و أسكنك فسيح جناته

  • Ali
    الخميس 19 يونيو 2014 - 22:58

    Je pense que Monsieur Mehdi El Manjara est le maitre de tous les marocains, avec ses conférences il a éclairé les lanternes d'une grande partie des marocains.Avec sa mort le Maroc a perdu un grand patrimoin, nous sommes à dieu et à lui nous retournerons.

  • reda
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 10:15

    gloire a mehdi elmanjra et ses pairs

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 31

قانون يمنع تزويج القاصرات