'المنسيون' فيلم يغوص في أوجاع وآلام الهجرة

'المنسيون' فيلم يغوص في أوجاع وآلام الهجرة
الأحد 21 نونبر 2010 - 01:19

كان لعشاق الفن السابع بروما، الثلاثاء الماضي موعد مع عرض الفيلم الطويل “المنسيون” للمخرج المغربي حسن بن جلون، الذي يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان السينما المتوسطية 2010.


ويحاول الفيلم الذي عرض أمام جمهور غفير تسليط الضوء على إشكالية الهجرة، خاصة غير الشرعية مع كشف الظروف الاجتماعية للمهاجرين الشباب، كما يؤرخ لشريحة منسية تعيش صراعات بين الحياة والموت.


ويقف الفيلم على هموم وآلام المجتمع، كما تسعى أحداثه إلى تقريب بعض الصور المجتمعية من الجمهور المغربي، حيث اختار مخرج الفيلم مدن فاس والدار البيضاء وبروكسيل لتوضيح معاناة المهاجرين وآخرين في وضعية غير قانونية يبحثون عن الحب والاستقرار، ويؤمنون بأن أوروبا هي الملاذ والحل لكافة مشاكلهم.


ويسلط الفيلم الضوء على الهموم والمشاكل التي يتعرض الحالمون بأوروبا سواء من النساء والرجال “أبطال الفيلم” كالاستغلال والعنصرية والمعاملة السيئة والدعارة وغيرها، كما يوجه رسالة إلى


ويرى بن جلون أن الفيلم لا يركز على قضية بعينها، بل يطرح عدة مشاكل تصادف المهاجر الذي يلهث وراء الهجرة، ويحلم بتحقيق أحلامه، وإثبات ذاته بالعمل في أوروبا، كما يتطرق لأوضاع المهاجرين، وتأثيرالثقافة الجديدة على حالتهم النفسية وصراعهم مع تمسكهم بقيمهم وعاداتهم في بلادهم الأصلية.


وأشار أن أحداث الفيلم تغلب عليها النظرة السوداوية لتداعيات الهجرة، وتصيغ رسالة في قالب اجتماعي مفاداها “أن الهجرة ليست الفردوس المفقود، وأن العالم الجديد يحمل الكثير من الأخطار، لذا تراجعوا عن ركوب الأوهام“.


وأوضح بن جلون أن الفيلم لا يعتمد على طرح قصة حب تدور أحداثها في بلد المهجر لتوضيح الفكرة والمضمون، بل على منطقة العمل الجماعي ليسلط الضوء على المواهب والطاقات الفنية الجديدة، كما يستثمر كل الطاقات الابداعية للمواهب الفنية المعروفة والتي نالت شهرتها، حيث يشارك في أحداثه مائة فنان من بينهم مريم أجدو، وليلى لعرج، وأمال فكا، سناء بإلحاج، وفدوى طالب، ورجاء صدقي، عبد الرحيم المنياري، وأسماء الخمليشي، وأمين النتجي، وعبد الله شكيري، وجليل داوود، وعبد الملك أخميس، إضافة إلى بعض الممثلين من بلجيكا وفرنسا كاسكر بونوا وكلير هيلين كاهينماني وبول ماري وأناييس مورو.


ويرى الناقد مصطفى الطالب “أن بن جلون قدم فيلم المعادلة الصعبة على مدى 105 دقيقة، حيث يطرح أحداثة بطريقة سلسلة ومؤثرة بما فيها المشاهد التي تتعرض لإستغلال المهاجرات في أعمال الدعارة، وكيف تكتشفن فخ الاستغلال الذي زج بهن، وكيف يجدن أنفسهن مضطرات للتعاطي مع الدعارة خوفا من فقدانهن حياتهن، في نفس الوقت يطرح معاناة الشباب في قالب اجتماعي درامي مؤثر، وهم يتطلعون لحياة كريمة عبر الهجرة، خاصة الهجرة غير الشرعية، فيتم استغلالهم ببشاعة في بلد أوروبي يدعي الدفاع عن حقوق الإنسان، كما استطاع أبطال وبطلات الفيلم أن ينقلوا بحرفية وإبداع معاناة الشباب دون السقوط في المبالغة.


ويضيف أن الفيلم يحتوي على مشاهد مثيرة وجريئة لكنها مهمة لأحداث الفيلم، وأداة رئيسية ليتفاعل الشباب مع الخطر الذي قد يواجهونه في الهجرة، خاصة في استغلال المهاجرين في أعمال الدعارة، كما تعامل المخرج بصورة ذكية، إذ تم التركيز على صرخة الفتاة المغتصبة أكثر من فعل الاغتصاب، مما أعطى المشهد قوته الدلالية والرمزية.


يذكر أن فيلم “المنسيون” حصد من قبل عددا من الجوائز في مهراجانات طنجة وتطوان وروتردام، كما تم عرضه في إطار المسابقة الرسمية خلال الدورة 26 لمهرجان السينما المتوسطية بالاسكندرية، الذي نظم شتنبر الماضي.


ويسعى المهرجان المتوسطي، الذي يندرج هذه السنة في إطار السنة الأوروبية لمكافحة الفقر والإقصاء الاجتماعي، منذ إحداثه سنة 1995 إلى دعم التعاون بين البلدان المتجاورة خصوصا السينما الجيدة مع الإيمان بأن التنوع يشكل قيمة حقيقية.


كما يهدف هذا المهرجان ان يكون أداة للنهوض بحقوق الإنسان، وخلق فضاء للحوار بين الثقافات والتربية والتكوين للشباب في المجالات الاجتماعية والثقافية، ومكافحة العنصرية وكراهية الأجانب.


واختار المهرجان الذي بدأ فعالياته من 11 إلى 21 نونبر الجاري، خلال هذه الدورة تسليط الضوء على السينما المغربية إلى جانب السينما الفرنسية والتركية والبلجيكية.

‫تعليقات الزوار

4
  • حـــــــــــــــــــــــــــــ
    الأحد 21 نونبر 2010 - 01:25

    جميل الفلم يحكي وهدا الموضوع الملقب بالهجرة مدن تقربا تمس هدا الموضوع باستتناء فاس نصيحة الى المخر أو أي مخرج أراد أن يولد فلما عن الهجرة فحاول أن يكون السيناريو بألسنة الحراكة الموجودين في الموانئ التجارية ( البور) بأسفي الدارالبيضاء الجرف الآصفر الناضور العيون وأنضرو كيف يعيش الحراك أو المفتون بالغربة………….. لكم كل الصلاحياة لإكمال الموضوع

  • بطل
    الأحد 21 نونبر 2010 - 01:21

    سبحان الله على هؤلاء المخرجين المغاربة و مسكيين من مغرفة وحدة. منذ الأستقلال أنتجوا فيلما واحد وإلى اليوم ينتجون نفس الفيلم مع تغيير العنوان والممثلين .لا يهم إنتاج الجودة مادام المركز السينمائي سيجود على المخرج ببعض مئات الملينات.أما الممثلون فلا يتعدون درجة كومبارس تمثيلا وأجرة. خصكم تشوفوا نبيل لحلو فين عايش واخا مانتج والو. أفلام لا قيمة لها فنيا.إنها مضيعة لمال الشعب

  • Laila
    الأحد 21 نونبر 2010 - 01:23

    j’ai eu l’occasion de voir ce film que j’ai trouver sans aucun sens et qui se fou de la tête des marocains en montrant que l’heroine est une victime malgrès qu’elle travaille dans un bordel… loin de ca le film d’un coté technique est loin d’être d’un bon niveau
    Un petit conseil à l’acteur Amine Naji: vous etes un acteur de haut niveau ne vous faites pas avoir par de telles expériences… vs êtes plus grand que ca

  • ashraf sabri
    الثلاثاء 14 أبريل 2015 - 22:29

    أن قررت أن الوداد أفظل من الرجاء بكتير

صوت وصورة
قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا
السبت 12 يونيو 2021 - 04:49

قنصل أمريكا بمصنع كوكا كولا

صوت وصورة
ضحايا الاعتداءات الجنسية
الجمعة 11 يونيو 2021 - 23:50 4

ضحايا الاعتداءات الجنسية

صوت وصورة
أولويات البيئة بمعامل لافارج
الجمعة 11 يونيو 2021 - 21:42 8

أولويات البيئة بمعامل لافارج

صوت وصورة
بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي
الجمعة 11 يونيو 2021 - 19:42 17

بوريطة وموقف البرلمان الأوروبي

صوت وصورة
وزيرة الخارجية الليبية في المغرب
الجمعة 11 يونيو 2021 - 17:46 7

وزيرة الخارجية الليبية في المغرب

صوت وصورة
تنسيق النيابة العامة والأمن الوطني
الجمعة 11 يونيو 2021 - 16:59 4

تنسيق النيابة العامة والأمن الوطني