الموجة الجديدة لتفشي فيروس كورونا تهدد نجاح الإغلاق في إيطاليا

الموجة الجديدة لتفشي فيروس كورونا تهدد نجاح الإغلاق في إيطاليا
الأحد 23 غشت 2020 - 14:00

بعد معاناتها من واحدة من أوائل وأشرس حالات تفشي وباء كورونا في أوروبا، بدت إيطاليا كنموذج يحتذى به غير متوقع في التعامل مع الجائحة.

وتمكنت البلاد من الحد من الإصابات بشكل كبير في يونيو ويوليوز بعد شهرين من الإغلاق الصارم، في حين انخفض معدل الوفيات، الذي كان ذات يوم أحد أعلى المعدلات في العالم، إلى حفنة من الحالات في اليوم.

ووفقا لوكالة “بلومبرغ” للأنباء، أشادت منسقة التعامل مع أزمة فيروس كورونا في البيت الأبيض، ديبورا بيركس، وكبير خبراء الأمراض المعدية، الأمريكي أنطوني فاوتشي، بتعامل إيطاليا مع الوباء في الأيام الأخيرة.

ومع زيادة تفشي الفيروس في أوروبا، حيث يرتبط الكثير من الحالات بالمسافرين الشباب العائدين من العطلات الصيفية، فقد يكون نجاح إيطاليا الآن في خطر؛ إذ سجلت البلاد 1071 حالة أمس السبت، وهو أكبر عدد منذ منتصف ماي، لكنها ما تزال أقل بكثير من الأعداد القياسية الجديدة المسجلة في إسبانيا وفرنسا.

ويُنظر إلى شدة ومدة الإغلاق في إيطاليا على نطاق واسع على أنها من الأسباب التي أدت إلى استمرار انخفاض عدد الحالات بعد بدء رفع القيود تدريجيا في أوائل ماي الماضي. وتم الإبقاء على القيود لمدة ستة أسابيع كاملة بعد أن بلغت أعداد الإصابات الجديدة ذروتها، ولم تتم إعادة فتح المدارس، على عكس فرنسا أو ألمانيا.

ومن المفارقات أن حقيقة كون الوباء ضرب إيطاليا أولا، وبقوة، عززت استجابتها للأزمة .. وبدأت مشاهد مثل مشاهد شاحنات الجيش المحملة بنعوش الموتى في مدينة بيرغامو، شمال البلاد، بالانتشار في ذروة العدوى في مارس، ولعبت دورا في تأكيد خطورة الوضع.

وتم إلى حد كبير احترام القواعد التي تنص على استخدام الكمامات، وهو أمر غير مألوف إلى حد ما في إيطاليا. وصار من المعتاد أن ترى الناس يرتدونها في الشوارع، وداخل المباني وفي المتاجر والمكاتب، فهي موجودة في كل مكان تقريبا.

ومع ذلك، فإن هذه الإنجازات معرضة للخطر الآن، وتشهد إيطاليا تزايدا في حالات الإصابة الجديدة مثل بقية أوروبا.

وذكرت بلومبرغ أن الحكومة الإيطالية عملت على وقف العدوى، حيث أصبحت واحدة من أولى الدول الأوروبية التي تطلب إجراء الفحوص للقادمين من وجهات شهيرة مثل اليونان وإسبانيا. ثم زادت من الحرص بإغلاق النوادي الليلية والمطالبة بارتداء الكمامات بعد الساعة السادسة مساء في مناطق التجمعات العامة.

ولكن وزير الصحة، روبرتو سبيرانزا، قال في مقابلة مع “راديو وتليفزيون إيتاليانا” (راي)، إنه على الرغم من الزيادة في الحالات، فإن الوضع لا يبرر فرض المزيد من القيود مثل إغلاق جديد أو حظر السفر بين المقاطعات. وأضاف أن رؤساء المقاطعات سوف يجتمعون اليوم الأحد لمناقشة مسألة تفشي الفيروس.

واعتبر أن “الوضع مختلف عن المرحلة الأولى”، مشيرا إلى أن كلا من فرنسا وألمانيا امتنعا عن اتخاذ خطوات جديدة على الرغم من معدلات الإصابة الأعلى، موردا أنه “سوف تتم إعادة فتح المدارس، وهذا أمر مؤكد”.

وكان سبيرانزا قال في منشور على “فيسبوك” في 17 غشت الجاري: “لا يمكننا أن نهدر كل التضحيات التي قدمناها في الأشهر الماضية. إن أعداد المصابين في إيطاليا، رغم أنها من بين الأعداد الأدنى في أوروبا، آخذة في الارتفاع”.

وأفاد المعهد الوطني للصحة بأن ما يقرب من ثلث الحالات الجديدة في إيطاليا في الأسبوع المنتهي في 16 غشت، كانت واردة من الخارج.

وقال جوليو جاليرا، وزير الصحة بإقليم لومبارديا، في 18 غشت، إن النسبة ترتفع بمقدار النصف تقريبا في منطقة ميلانو، وخاصة الوافدين من كرواتيا ومالطا وإسبانيا واليونان.

كما أن حقيقة أن معظم المصابين لا تظهر عليهم أعراض وأن متوسط عمر الحالات الجديدة 30 عاما، تزيد الأمور تعقيدا. وفي الأيام الأخيرة كثفت إيطاليا عمليات الفحص وتتبع المخالطين.

ووصلت الفحوص اليومية الآن إلى المستويات التي سجلت في أوائل يونيو، في حين إن معدل الإصابات بين الحالات التي يتم فحصها ما يزال منخفضا-أقل من 1,5%، مقارنة بأكثر من 3% في فرنسا وإسبانيا.

ومع ذلك، ما يزال انتقال العدوى محليا يمثل مشكلة. وذكرت صحيفة “كوريري ديلا سيرا” في 20 غشت أن نحو 30% من الحالات في منطقة لاتسيو حول روما مرتبطة الآن بالوافدين من جزيرة سردينيا الإيطالية، مما دفع الحكومة إلى النظر في فرض بعض قيود السفر.

‫تعليقات الزوار

17
  • Moroco
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:15

    الله يجعل السلامة فيما هو قادم من الايام الفيروس ينشره المستهترون والمكذبون والفخورين بقوة اجسادهم

  • ملاحظة
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:23

    كرونا فيروس تعفني يصيب الرئة بشكل دوري اي عندما يتعافى المريض قد يصاب به ثانيتا والمشكل أن الفيروس لا يضعف بل يزداد مقاومة والموجات المتتالية للفيروس يبرز مدى قوة هدا الفيروس الصيني المميت.
    العالم كله الأن يشهد الموجة الثانية ليس ايطاليا فحسب ويبقا الحل الوحيد يا أيها الناس كمامة فوق تغطي الأنف والفم معا + النظافة المستمرة+ التباعد الاجتماعي يعني متقربش ليا ومانقربش ليك واش فهمتو هدشي يا أيها الناس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • الفساد هو السبب
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:25

    عندما التزمتم البيوت وصبح كل واحد داخل سو ق راسو فقل الفساد والهرج تم المرج فرفع الله هدا الوباء ولاكن مباشرة بعد التخفيف في شهر يونيو خرج الجهل والفسق فبدأ العري والنصب. السرقة والقتل تم الضلم والجشع وملى الشواطئ الخارج للفقراء وسط المحيطات تملؤه اليخوت لخدام الدولة تمارس فيها الرديلة من دعارة وقمار بأموال الفقراء فاعد الله هدا الوباء العل أحدهم يحشم ويقلع عن فساده

  • Tanja balia
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:32

    اذا افترضنا جدلا إن موجة من البرد القارس تجتاز بلادنا وربنا سيبقى هذا الجو المثلج معنا لمدة طويلة فماذا كنا سنفعل انغلق كل شيء ونوقف الحياة الاقتصادية والاجتماعية ونمكث في منازلنا أم اننا سنبحث عن جميع سبل الوقاية ونتاقلم مع الوضعية الجديدة ونواصل الحياة

  • مغربي
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:53

    السلام عليكم،
    أرجو من كل واحد منا أن يلتزم بوضع الكمامة،وبالتباعد الجسدي،والنظافة الشخصية.
    أرجو من السلطات الحزم في إلحاق الغرامات بالمخالفين لأن البعض منا لا يفهم إلا منطق الشدة.
    أتمنى أن نستفيد من هذا الهامش الزمني القصير الذي نملكه للعودة إلى الدراسة الحضورية والاجتهاد في العمل مع الأطفال قبل دخول فصل الشتاء الذي يمكن أن يسهم في انتشار أكبر للجائحة.
    لايمكن أن نحرم أطفالنا من التعليم لأن ذلك سيكون خطرا على مستقبلنا.
    وأكثروا من الاستغفار في بيوتكم لعل الله يرحمنا.

  • ولد حميدو
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:59

    الوقاية خير من العلاج اما الحجر الشامل فلا يمكن للدولة ان تؤدي اجور الموظفين و تصرف على الاخرين في منازلهم اما ادا لم يجد المواطنون واجبات الكراء و الكهرباء و الضروريات فسيصابون بامراض نفسية اخطر من الفيروس بحيث هناك مغاربة يكسبون اكثر من الفين درهم شهريا و رغم دلك يركبون قوارب الموت و هو يعرف بان الغرق محتمل فبالاحرى ان تغلق عليه في المنزل بدون مؤونة
    هدا رايي و الله اعلم

  • القرأن الكريم
    الأحد 23 غشت 2020 - 14:59

    الحل الوحيد كي يرتدية المغاربة والمسلمين عامة هي ادخال الكمامة وتباعد الاجتماعي والنظافة في القرأن الكريم

  • دوام الحال من المحال
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:02

    قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا لكن مع ضروره الاخذ بالاسباب ومنها:
    تفادي ما امكن التواجد في الفضاءات المغلقه وان كانت ولابد فترك المسافه هل الاقل متر ونصف بين كل فرد لبس الكمامه التعقيم للفضاءات غسل اليدين او تعقيمهم بشكل مستمر

  • swissmor
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:07

    كنت وعائلتي في عطلة في إيطاليا في ثلاث مدن: نابولي روما وميلانو في بداية شهر يوليو
    صراحة السكان ملتزمون بالكمامة والمعقمات في كل مكان
    ووقعت لي قصة في حافلة في روما ونسيت وضع الكمامة ونبهني أحد الركاب حتى تفجر غضبا. قلت له كالما كالما فهو مجرد نسيان.
    إيطاليا استغلت هذه الأشهر الأخيرة لتعزيز بنيتها الصحية وكانت تجربة كبيرة في مواجهة الوباء. وأظنها ستنجح أكثر من أي دولة أخرى.
    إيطاليا بلد جميل جدا وسكانها طيبون ومنفتحون لأقصى درجة.

  • القانون هو كولشي
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:26

    يجب على السلطة تطبيق قانون ارتداء الكمامة ورخصة التنقل الاستثنائية بسبب تنقل اشخاص إلى خارج المدينة الى مدينة اخرى غير موبوءة والى دواوير يجب تدبر الوضع وانتم المسؤولون على هذا والشعب أيضا مسؤول 50% من الاصابات بسبب عدم ارتداء الكمامة وعدم الالتزام بقانون عدم التنقل خارج المدينة الموبوءة…..

  • أمل
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:44

    ماذا كان سيحدث لو ضحت البشرية هذا العام بالعطل والسفر وارتياد المقاهي والملاهي و ترك كل ما يساعد على انتشار المرض.
    كان الفيروس ربما اختفى وذهب
    لكن جهل البشر لا حدود له.

  • Roma ici
    الأحد 23 غشت 2020 - 15:58

    نحن المسلمون لا نخاف الموت و يجب الإستعداد لها . خصوصا مع تفشي الفيروس . يجب أن نتسامح مع بعضنا البعض .لقد شاهدت الموت و كيف يفارق المصبون بكورونا الموت . يجب أن نساعد بعضنا البعض لكي نجتاز ها الوباء . المسلم أخ المسلم. اللهم ارزقنا الجنة و هول علينا سكرات الموت

  • نبيل سلا
    الأحد 23 غشت 2020 - 16:05

    يجب وضع مراقبة صارمة فيما يخص بالالتزام بالتدابير الوقائية اليوم المغرب يعيش موجة ثانية بسبب الارتفاع القياسي لعدد الاصابات والوفيات مما ينذر بكارثة حقيقية نظرا لمحدودية الاطقم الطبية و الطاقة الاستعابية للمستشفيات الرجوع الى الحجر الصحي ستكون له عواقب وخيمة سواء من الناحية النفسية او الاجتماعية والاقتصادية لهذا فالمواطن هو من يتحمل المسؤولية اليوم بعد ان قامت الدولة بدورها على اكمل وجه اثناء فترة الحجر الصحي لدى علينا ان نتحد كامة واحدة ونلتزم بالتدابير الوقائية من تباعد وو ضع الكمامات وغسل الايدي واستعمال المعقم الكحولي فهءا هو السبيل لتفادي انتشار الوباء ونطلب من الله العلي القدير ان يبعد عنا هذا الوباء

  • ملاحظ
    الأحد 23 غشت 2020 - 16:38

    ان نطلب الله العلي القدير ….ان يرفع عنا هذا الوباء ياعزيز ياجبار ……احمي بلادنا..وجميع بلاد المسلمين والعالم ..فلا تحملنا ما لاطقة به وعف عنا واغفر لنا …..اشتقنا الى احبابنا واصدقئنا يارحمان يارحيم

  • Younes
    الأحد 23 غشت 2020 - 18:06

    مهما كان دول اوربا والغرب لن تلجأ الى الاغلاق ثانية لان تكلفته اكبر من كورونا نفسها اما المطبلون للحجر عندنا فهم يدعون لعملية انتحارية بكل المقاييس بل يدعون لتجويع فئات عريضة من الشعب وكورونا لن يتم القضاء عليها بالاغلاق بل بالوعي الفردي وبلقاح ناجع طاب مساؤكم

  • o.m
    الأحد 23 غشت 2020 - 18:58

    قلتها قبل شهور أن الفيروس سيعود في النصف الثاني من شهر غشت في أوروبا.

  • دحدح بن دح
    الأحد 23 غشت 2020 - 21:58

    هنا في بولزانو الدنيا هانيا و السما ما صافيا .. كانت الشتا خيط من السما و الفياضانات.. الناس هنا مابقاش كايخمو فكورزونا .. كايخمو غير فطونوبيلاتهم كلهم تهرسو

صوت وصورة
البوزيدي وتقنين القنب الهندي
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 22:06 2

البوزيدي وتقنين القنب الهندي

صوت وصورة
أسباب إيقاف الحق في المعاش
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 21:27 3

أسباب إيقاف الحق في المعاش

صوت وصورة
متضررون من فيضانات تطوان
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 18:58 7

متضررون من فيضانات تطوان

صوت وصورة
مستجدات محاكمة الريسوني
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 17:40 1

مستجدات محاكمة الريسوني

صوت وصورة
اعتصام أطر الإدارة التربوية
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 16:31 5

اعتصام أطر الإدارة التربوية

صوت وصورة
أزمة فناني الأطلس المتوسط
الثلاثاء 2 مارس 2021 - 15:27 13

أزمة فناني الأطلس المتوسط