الناس على دين ملوكهم

الناس على دين ملوكهم
الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:22

أُناسٌ ينظرون لأطفال يُصبحوون ويمسون على ضربات صقيع برد الجبال بدون رٍِفق من أصحاب القرار والأضرار، أشخاص يلعبون بشعب على المكشوف بدون قلوب نسوا حساب ربهم في اليوم المعلوم الذي لا ينفع فيه كذبهم اللامحدود، مسؤولون تاجروا بإسم الوطن باعوا ما فيه وتركوا الذل والهوان بين أبنائه، متكلمون تعلموا حكمة الصمت في السجون بتهمة مس رموز البلد المنهوك.


أرادوا لنا وطنا بدون مواطنة وعيشا بدون كلام والنظر بدون إحساس، خططوا لقتل أحلامنا ونحن في المهد لهذا علمونا أن نتألم ونبكي في سكون ونحن أطفال، وأن ننحت مآسينا في القلوب ونحن كبار، من منا لم يصرخ يوما في وجه هذا الوطن الذي تاجر في لحم بناته، وفرق أبنائه، وأسكت صوت المتظاهرين فيه، ومرغ رايته في وحل الذل والهوان، وأتلف تضحيات البعض من أجل إستكمال وحدته.


وطن قيّد شرفائه، أتلف هوية أبنائه، شتت أصحاب أرضه، مع رفعه شِعار دولة الحق القانون والوطن غفور رحيم من أجل مصلحته بل أطلقوا علينا مفهوم الرعية وجردونا من مفهوم المواطنة نعم نحن رعايا في يد الملك ولسنا مواطنين في الوطن، صدق أبي الضياف (1802ء1874) في كتابه “إتحاف أهل الزمان …” منددا بالحكم المطلق، ومعللا ضعف الممالك الإسلامية قال: “ومن المعلوم أن شدة الملك القهري تفضي إلى نقص في بعض الكمالات الإنسانية من الشجاعة، وإباءة الضيم، والمدافعة عن المروءة، وحب الوطن والغيرة عليه حتى صار بعض الجهات من المسلمين عبيد جباية ليس لهم من مسقط رؤوسهم وبلادهم، ومنبت آبائهم وأجدادهم إلا إعطاء الدرهم والدينار على مذلة وصغار، والربط على الخسف ربط الحمار حتى زهدوا في حب الوطن والدار، وانسلخوا من أخلاق الأحرار، وهذا أعظم الأسباب في ضعف الممالك الإسلامية وخرابها”. وما أشبه الليلة بالبارحة!


الولاء للوطن والمواطنين ليس بالقول و لكن بالقول و العمل .العمل ليس فقط برفع الأعلام على المنازل أو المركبات في عيد العرش العمل هو أن تحافظ على ثرواته الوطن ليس أرض و تراب فقط الوطن معتقدات و ولاء و ثوابت للمواطنين.


إن الثروة الحقيقية لكل وطن هم أبناؤه الصالحون فالمواطن الصالح هو الذي يبني بأفكاره و بيده الوطن ليتقدم و يصل إلى مصاف الدول المتقدمة، ليس بالاعتماد على ليفني أو غيرها….


لمواطنة مرتبطة بالقدوة والنموذج كذلك، فلا يمكن أن تطالب السلطة المواطن باحترام قيم المواطنة، والدفاع عن المصلحة العامة وهي غارقة إلى الأذقان في الفساد والسمسرة، وقاطعة أرزاق الناس ورقابهم، إذ أن المقولة القديمة “الناس على دين ملوكهم” ما تزال مؤثرة في المجتمعات العربية.


* مهندس وباحث من أمريكا


[email protected]

‫تعليقات الزوار

10
  • java
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:34

    أصوتُ لجعل مقالاتك مكان الراجي الدي لا يُرجى منه نفع ، مع ملاحظة بسيطة لو تتعمق أكثر في الموضوع لأنه فعلا شائك ويطول فيه الحديث لكن على العموم أحسنت القول

  • abdessamad
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:32

    السلام عليكم
    بارك الله فيك أخي عبد الإله على الموضوع القيم.
    فعلا أخي ربان هذا البلد عارقون في اأوحال المعاصي ويدمرون البلاد والعباد ويطلبون من المواطن أن يحترم القانون…لا حول ولا قوة إلا بالله.

  • Patriot Memory
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:36

    موضوع في صميم كل مواطن مغربي وضميره
    في كتاب مقدمة ابن خلدون وفي فصل من كتابه ان العصبية هي مفتاح انشأ دولة قوية متماسكة صلبة والعصبية تأخدمن التاريخ البلاد ..
    حكامه وعلماء حروبه وانتصراته والمغرب يوجد فيه كل شئ …
    حقيقة مرة المسؤولين قتلوا فينا روح المواطنة والسبب معروف ونضرية التواكل في هدا البلد والاعتماد على شخص واحد
    في كل مرة ارى في نشرات الاخبار العربية والعالمية دولتنا المقسمة وفي الصحف والكتب
    اين هم المسؤولين ابن هم السفراء
    ……..
    ادا الشعب يوم اراد الحياة فلابد ان يستجب القدر..
    ونحن لانريد هده الحياة فكيف سيأتينا القدر …

  • احسان
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:24

    بسم الله الزحمان الرحيم
    اخي في الله صدقت وصدق قلمك الحر الشجاع فامثالنا لايملكون سوى القلم لتفجير ما يلوج به الفكر والقلب فالعين بصيرة واليد قصيرة ان تكلمنا في هذا البلد العزيز وقلنا اللهم هذا منكر اخرسوا افواهنا بعصاهم الحديدية وادخلونا الى سجونهم القاسية وكبحوا احلامنا الوردية نحن في هذا الوطن العزيز كما قلت رعية يقودها راعي نعن راعي وليس مواطنون لهم الحق في التعبير والحق في الحرية والحق في العمل مجرد رعية يرعاها راعي
    ما علينا سوى الدعاء لرب العامين ان يعود راعي هذا الوطن الى طريق رب العالمين وان يسير عل درب محمد الامين وان يكون حقا من سلالة اهل البيت قولا وفعلا يا رب اميييييييييييين
    بوركت يماك اخي وبوركت عل غيرتك على هذا الوطن رغم انك في دير اخرى غيره

  • محمد
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:38

    انت فين والوطن فين …
    من يدافع عن الوطن يبقى لصيقا بقضاياه ويلامس مشامل الشعب من خلال المعيش اليومي اي ان يكون والمواطن في خندق واحد امتا انت يا اخي في الوطن فانك بعيدا عن همومه .او كما قال الشاعر فؤاد نجم هما مين واحنا مين واتمم القصيدة فانها جميله والله…

  • fouha222
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:26

    يا خويي! صحيح ما جاء في مقالك ! الاستبداد و الظلم و الطغيان و الاستفراد بالقرارت و تهميش الطاقة الحية لقوى الشعب و نخبه الحقيقية هي آفة العرب عموما..فهل يستطيع فرد واحد او حزب واحد ان يدبر شؤون وطن شاسع و شعب معقد؟ لا يمكن بتاتا..لامكن تدبير شؤون بلد ما عن طريق الانتهازيين و المتملقين و الحرامية و لحاسين الكابات و المنافقين و المرتشين و الشفارة اللصوص و المزورين و الكذابة و الخونة و الغشاشين..اية اخلاق و قيم تنفت ي جسم المجتمع؟ سر تفوق لمجتمعات المتحضرة : تن ارادتها بيدها، بيد الشعب وحده..وليس بيد لبعالك و البراهيش و لعواول المخنثين الشواذ المنحطي الاخلاقي..المعينين من فوق..

  • Bach
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:30

    comme a dit sbek tu ne fais que le role d’un peroquet louche tes idees sont loines de la realite et la logique tu vois les choses d’un angle fermé va lire un peu surtt l’histoire de sein oder nicht sein (to be or not to be) et d’apres mes connaissances tu es ingfluencé par usa for africa meme si tu es pas la bas depuis longtemps, d’ailleur tu as decidé de ne plus commenter voila tu en voies un article tu es vraiment comme les autres pas de parole meme si l’homme=le mot , vous nous faites tuer avec la theorie ,,,

  • JAVA
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:42

    عودة حميدة أخ sbek هل أنت نفسه الدي كان في زمن مُنع من الكتابة؟ على أي كنت ولا زلت تطرح أفكارا نيرة بارك الله فيك وفي كل الاخوة المثقفين . من ناحية ما قلتَ فإن هده الأمة بادٍ عليها نبوءة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم الدي وصف حالنا بغثاء السيل ولن ينصلح حالنا لأن كل المسؤولين يبعدون أكثر فأكثر عن تعاليم ديننا الحنيف ونحن أمة أعزنا الله بالإسلام وعندما ابتعدنا عنه أحاط بنا الدل من كل مكان على قول عمر ابن الخطاب رضي الله عنه.

  • Amin
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:40

    Keep on writing

  • surprisingmorocco
    الأربعاء 27 يناير 2010 - 05:28

    أحييك بحرارة على العبارات المنتقاة بعناية وعلى المقال ككل،وليس مهما أن تتعمق أو لا كما طالب بعض المعلقين لأن ذلك شيء يخصك وحدك.المهم أنك تكتب في الاتجاه الصحيح …شكرا.

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 5

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 9

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 12

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال