النخبة السياسية الشابة والأدوار المطلوبة

النخبة السياسية الشابة والأدوار المطلوبة
الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:01

لقد عانى الشباب في المغرب لمدة طويلة من عوامل التهميش و الحجب و الاستصغار داخل المؤسسات السياسية،و كانت اكبر الانتقادات الموجهة للأحزاب السياسية هي شيخوخة النخب، و سد الطريق امام صعود النخبة الشابة،في مقابل التمكين لنخب مسنة ظلت تحتمي بما تعتبره مشروعية تاريخية تستمدها من اسهاماتها لحظة تأسيس الاحزاب ،او من تدبيرها للحظات الحرجة التي عرفتها هذه الاحزاب داخل المشهد السياسي المغربي الذي عاش حالة من الصراع و التنازع و اللاستقرار لعقود من الزمن.

اليوم،لابد من الاعتراف بكون خطوات كبيرة قد تم خطوها لتجاوز المرحلة السالفة الذكر،سواء على المستوى التشريعي ذي البعد الالزامي من خلال اقرار اللوائح الوطنية للشباب لولوج مجلس النواب عبر كوطا محددة،او من خلال تبني مقتضيات قانونية تخصص نسبا محددة للشباب في الهيئات التقريرية و التنفيذية للأحزاب.الخلاصة هي وجود الشباب في العديد من المواقع القيادية للأحزاب كما داخل مجلس النواب،فضلا عن تسجيل نسبة محدودة من الشباب داخل الحكومة.

و رغم ان الوقت لازال مبكرا على اجراء تقييم موضوعي للأثر الذي خلفه بروز نخبة شابة داخل المشهد السياسي المغربي،إلا ان ذلك لا يمنع من تسجيل ملاحظات تواكب التجربة و ترصد تفاعلاتها:

1- غياب رهانات واضحة لدى الشباب ،تنعكس في نضالهم السياسي اليومي.فالنخبة السياسية من الاجيال السابقة ،خلقت رهانات لذاتها تفاعلا مع الأحداث التي مرت بها،و هو ما أدى الى تبلور منطق معين تلعب من خلاله هذه النخب ادوارها في انسجام مع ذاتها.سقف هذه الرهانات يبقى بالتأكيد منخفضا بالنسبة لما يفترض بالشباب السعي لتحقيقه،لكن الواقع ينبئ بعجز الشباب عن انتاج رؤى جديدة ذات افق ديمقراطي ،قد لا تحاصر بالضرورة منطق المحافظة و الضبط الذاتي و الركون الى التطبيع مع الواقع دون مواجهته، كما هو سائد في العملية السياسية حاليا،و هو امر طبيعي بالنظر الى تركيبة دوائر القرار،غير ان رهانات جديدة بنفس ديمقراطي ،كانت ستخلق حالة نقاش و تدافع ايجابي يمنح العمل السياسي عمقا و جاذبية اكبر.

2- عجز الشباب عن اختراق دوائر القرار السياسي داخل مختلف المؤسسات،حيث ظل منفعلا باختيارات سياسية ليس طرفا في صياغتها،و بذلك يجد الشباب نفسه مضطرا للانخراط في معارك ليست بالضرورة معاركه الحقيقية،و هو ما لم يساعد على منح نفس جديد للعملية السياسية بما يسهم في الدفع بدمقرطة المؤسسات و تقوية السلط.

3- استسلام الشباب السريع لإغراءات خاصة في العمل السياسي،مما حذا به الى البحث عن المواقع و المناصب،و هو امر عجل بتبنيه لاختيارات برغماتية تجعله داخل دائرة الامان،و بذلك انعدم النفس النقدي الطامح الى ابعد ما يرسمه واقع الاكراهات، و الذي عادة ما يغذي طموح الشباب للتغيير.في هذا السياق،لابد من تسجيل وجود استثناءات قليلة ثبتت حاجة المشهد السياسي لمثلها.

4- اخفاق الشباب في التكتل في جبهات موحدة على قاعدة المشترك،كقضايا الديمقراطية و حقوق الانسان و فصل السلط و تقوية المؤسسات،و تفضيلهم بالمقابل الانخراط في الصراعات التي تعمق الاختلاف و التناقض،و تخدم اجندات تعطيل الاصلاح و تقويض البناء الديمقراطي.

5- غياب النفس الشاب في الخطاب السياسي المتداول و هو الخطاب الذي عجز عن الانفلات من اعادة انتاج خطاب تقليدي تبريري او صدامي،بعيدا عما كان منتظرا من مرحلة ما بعد دستور 2011.

6- استمرار تواري التنظيمات الشبابية الحزبية عن التأثير في الفعل السياسي او توجيه النقاش السياسي،و تحول معظمها الى قاعات انتظار كبيرة للمرور الى المواقع السياسية ذات الجاذبية،او الى جمعيات تغرق في الانشطة الاشعاعية التي لا يمكن ان تشكل فضاءات للنقاش السياسي العميق و القادر على افراز البدائل الكفيلة بتجاوز معوقات الواقع السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية.

داخل الاحزاب و المؤسسات السياسية،ليس من الطبيعي ان تفكر نخب الثلاثين كما تفكر نخب الستين و السبعين،و ان حدث ذلك فإنما يحدث تعسفا او نفاقا او اضمارا لاعتبارات برغماتية سبقت الاشارة اليها…الطبيعي ان يفكر الشباب بما يعتبره الاخرون اندفاعا و حماسا يقفز على معطيات الواقع ،و الطبيعي ايضا ان يعتبر الشباب تفكير النخب المسنة اغراقا في المحافظة و نبذ التجديد.و بينهما يظل النقاش و الاحتكاك و محاولة كل طرف الاقتراب من الاخر، كفيلا بمنح دينامية للحياة السياسية تغذي الامل و توقف نزيف الثقة و تترك المساحات اللازمة لإقناع الشباب بجدوى النضال لأجل التغيير.

حينما يغيب ذلك و تحل محله الرتابة و الصوت الواحد و الاجماع القسري،فلنعلم ان ذلك لا يعكس انسجاما و تواؤما داخليا بقدر ما يعكس حالة انحسار الحوار و النقد و التداول، و هو لا شك امر سلبي في الحياة السياسية

لا شك ان الملاحظات السابقة لا تنفي الدينامية التي منحها وجود الشباب لمختلف المؤسسات،كما لا تنفي وجود الاستثناءات في الاشخاص و المؤسسات،غير ان نظرة موضوعية شاملة للواقع السياسي،تدعو الى انجاز تقييمات مرحلية في اتجاه التطوير و التصحيح و الاغناء.

*نائبة برلمانية

‫تعليقات الزوار

6
  • غيور على هذا الوطن
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:11

    جميل أن نجد مثل هذه الآراء و المقالات تصدر عن من فقدنا فيهم الثقة كي يمثلونا أمام قبة البرلمان و يطرحوا انتظاراتنا و حاجياتنا. فمسألة عزوف الشباب عن المشاركة السياسية ترجع بالأساس إلى غياب التشجيع و سياسة فتح المجال من لدن الديناصورات الآدمية التي عمّرت لعقود في مزرعة وطننا الحبيب الذي أصبح معاقا سياسيا و إجتماعيا و إقتصاديا و و و الله المستعان..

  • zorif souss
    الخميس 16 يناير 2014 - 00:57

    إن ما يؤثر عن الشباب هو إذعانهم للكبار،فيتحولون إلى منبه يرن فقط في الوقت الذي يحدده الكبار دون أن يتمتع بتفكيره الذاتي في تحليل الأمور حتى و إن كانت تخص منطقته و الناس الذين صوتوا عليه أو (العِرْق كما يحلو للكبار أن يقولوه) .لكن عندما يتم "نغزهم" ليتكلموا تسمع ضجيجهم في كل مكان.

  • KANT KHWANJI
    الخميس 16 يناير 2014 - 10:19

    دائما ، لا توجهون سهامكم إلى ملائكتم في حزبكم الملائكي!
    ماذا عن زعيمك الذي يجمع بين رئاستين للحكومة و للحزب؟
    عن أي شباب تتحدثين؟ وقياديكم، الشقيري يدعو لقتل كل متنور فكر بحرية وسلمية، دون حتى إيذاء الآخرين؟
    عن أي شباب تتحدثين، وشبيحتكم، مجندة ليل نهار لجهاد التنقيط على هسبريس والمواقع الإلكترونية،للتضليل والتزوير…
    Lumière SVP
    يا إسلاميو الطاقم، اطلقو سراح تعاليقي!

  • غضبان
    الخميس 16 يناير 2014 - 11:43

    انت نموذج حقيقي للشباب المثال ، استطعت بفهلوتك القدوم من أدغال تزنيت الى العاصمة الرباط و اتقحام صناعة القرار أنت وزوجك الذي ضرب المثل في القدرة على التنقل من تعليم الاجيال الى تحمل المسؤولية في وزارة العلاقات مع البرلمان الله يعطيك الصحة وصفي

  • أناس
    الخميس 16 يناير 2014 - 14:58

    السلام على الجميع…
    كفانا أحزابا متعارضة تتصارع فيما بينها ﻷجل أن تحقق ما تصبوا إليه بما تأتي به من أفكار وأهدافا غالبا ما تكون شخصية،فأحسن القول أن نعمل على تحقيق بناء مجتمعي تكون فيه هذه الأهداف متقاربة تعمل على الوصول إلى إرضاء رغبة العموم فيما يمكن أن يكون لصالح البلد والمواطن على حد سواء…
    السؤال الآن أليس تعداد الأحزاب صورة لبناء مجتمعي به خلل؟أليس من الممكن أن نكون متحدين في بناء واحد بدل من أن نتصارع فيما بيننا كل على هواه! أوليس دور الدولة ومن له الدور الأكبر فيها بدءا من ملكنا محمد السادس بأن يكونوا أكثر حزما؟!!

  • rachid AMAZIGH-souss
    الجمعة 17 يناير 2014 - 20:59

    نعم عرفتك مند سنوات الدراسة الابتدائية و الاعدادية تلميذة جيدة جدا في مادة الانشاء و التعبير الكتابي
    نظفوا بيتكم الداخلي أولا……
    أما الكلام فحتى الببغاوات يمكنها دلك
    ليس كل الشباب يمكنهم التوظيف المباشر في ملحقات الوزارات مثل زوجك حتى يمارسون السياسة عن طيب خاطر

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية