النهج الديمقراطي: القوى الأصوليّة هي المستفيدة من ثمار الحراك..

النهج الديمقراطي: القوى الأصوليّة هي المستفيدة من ثمار الحراك..
الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 11:16

قال البيان العام الصادر عن المؤتمر الوطني الثالث لـ “النهج الديمقراطي”، وهو المقام نهاية الأسبوع الماضي بالدار البيضاء تحت شعار: “جبهة موحدة للنضال الشعبي ضد المخزن ولبناء نظام ديمقراطي”، إنّ الأوضاع بمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط “تتسم باستمرار الموجات الثورية التي حققت انتصارات في تونس ومصر واليمن، في حين جرى التفاف على ثورة الشعب الليبي، وتستمر انتفاضة سورية ضد الهجمة القمعية الدموية للنظام الديكتاتوري..”.

الوثيقة التي تحصلت عليها هسبريس، والتي جاءت مطوّلة لتعلن مواقف الحزب المرتبطة بعدد من الملفات والأوضاع الوطنية والإقليميّة والدّوليّة، تورد أنّ “القوى الأصولية هي المستفيد الأكبر من ثمار التحولات الثوريّة بالمنطقة” قبل أن تزيد: “ومع ذلك فإنّ الأمر يتعلق بسيرورات ثورية مفتوحة على المستقبل، توفر شروطا أحسن لعمل القوى التقدمية والاشتراكية، بفضل توسع هامش الحريات وتخلص الشعوب من الخوف والدفع بمئات الآلاف من الشباب الى حقل السياسة”.

وعن الأوضاع بالمغرب قالت الوثيقة الصادرة عن المؤتمر الوطني الثالث المجدّد لدماء قيادة النّهج الديمقراطي، بعد 12 سنة عن نشأته، إنّها تتسم بـ “أزمة للمشروع المخزني المتمثل في تكريس فضح ديمقراطية الواجهة والذي تدلّ عليه مقاطعة المحطات الانتخابية رغم الدعاية الرسمية، من جهة، وتعمق الأزمة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، من جهة ثانيّة..”.

ذات التنظيم المتبنّي للأيديولوجيّة الماركسيّة قال إنّ حركة 20 فبراير “نقلت السياسة إلى الشارع، ولم يشهد المغرب لها مثيلا منذ المعركة التاريخية من أجل الاستقلال سنوات الخمسينات، وحققت مكتسبات تاريخية هامة تمنحها مقومات استمرار قوية سيكون لها تأثير ايجابي على ما سيأتي من حلقات في مسلسل نضال الشعب المغربي..”، كما دعا إلى “التخلص من العلاقات المخزنية السائدة والقائمة تاريخيا على التبعية واقتصاد الريع والنهب والإخضاع والإكراه والاستبداد والحكم الفردي المطلق وعلاقات الخنوع والطاعة والاستعباد وتوظيف الدين الإسلامي..” حسب تعبير نفس البيان الذي اعتبر الحكومة التي يرأسها بنكيران “انفضحت طبيعتها بسرعة وبرزت للعيان أداة طيعة في يد النظام بمركزة أهم السلط في يد المؤسسة الملكية”.

وطالب ذات التنظيم بـ “إقرار دستور ديمقراطي يضعه مجلس تأسيسي معبر عن إرادة الشعب باعتباره صاحب السيادة ومصدر كل السلط..” زيادة على “التخلص من الفئات الأكثر شراسة في الطبقات السائدة، وهي التي اغتنت بشكل فاحش بفضل مواقعها في الدولة، وهي المسؤولة عن القمع والإرهاب الذي عانى منه الشعب خلال سنوات الرصاص، وتضم كل المتورطين في الجرائم السياسية والاقتصادية من جلادين ومرتبطين بأنشطة ذات طابع اجرامي من اختلاس وتبذير للمال العام وتهريب للأموال إلى الخارج ونهب خيرات البلاد من مناجم ومقالع وغابات وصيد في اعالي البحار واتجار في التهريب والمخدرات”.

المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي جدّد أيضا، من خلال بيانه الختاميّ، تمسكه بـ “النضال من أجل العلمانية”، داعيا إلى فصل الدين عن الدولة والممارسة السياسة، ومستنكرا “توظيف الدين لأغراض سياسية من طرف الدولة وبعض تيارات الاسلام السياسي”، زيادة على إدانته “كل أشكال الاعتداء والتهديد والتضييق والترهيب باسم الدين”.. كما دعا إلى “الاستجابة الفورية لمطالب الحركة الأمازيغية الديمقراطية عبر التكريس الفعلي لرسمية اللغة الأمازيغية إلى جانب اللغة العربية..”، وأدان “دور الدركي الذي تنفذه الدولة المغربية تجاه المهاجرين الأفارقة العابرين للتراب الوطنيّ”.

‫تعليقات الزوار

63
  • بويزكارن
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 11:31

    فاتكم القطار
    فاتكم القطار
    فاتكم القطار

  • lamghairbat hassan
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 11:48

    a tous les marocains et les marocaines mefiez vous de ce partie qui met en doute notre integrite territorile et qui est infiltre par des separatistes merci a tous vive amir almouminine vive le maroc de tanger a lagouira

  • أمازيغي سوسي
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 11:55

    وناري هاد الحزب وجهو بنو الشعوب رجعت إلى الفطرة أي آلإسلام ونرفض أفكاركم الإلحادية أوكنو تحشمو شوية راه ماعمر لمغاربة إصوتو عليكوم ماحد كايينين الرجال.

  • lawamine
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:02

    سيروا في نهجكم .. وخططوا ما شئتم .. فالاسلام انتصر وسينتصر لأنه منصور من الله وحده ..
    ونهجكم ومشروعكم معتمدين فيه على ماركس ولنين .. ومآله الزوال والاندثار

    ستبدي لك الايام ما كنت جاهلا..

  • MOUATTEN
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:02

    plus vous abusez de la liberté d'expression dont vous jouissez moins vous aurez d'audience aussi bien auprès des intellectuelles de gauche que de la masse populaire
    Soyez plus pragmatique et réalistes dans vos actions

  • ولد الرشيدية
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:03

    فاااااااااااااااااااااتكم القطاااااااااااااااااااار

  • free land
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:08

    الجديد هو مصالحة الحزب مع القضية الأمازيغية .

  • assafoooooooooooooooo
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:09

    فاتكم القطار فاتكم القطار فاتكم القطار فاتكم القطار فاتكم القطار

  • يوسف
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:20

    هذه القوى التي تسمونها أصولية هي التي أخرجتكم من هذا القمع فلولا أولئك الشباب "الأصوليون" في مصر الذين كانوا يملأون ساحات ميدان التحرير ويؤدون فيها الصلوات المفروضة لما تنفس أمثالكم الصعداء، ولولا تلك الجموع التي كانت تخرج من المساجد (مركز الأصولية في فكركم) لما كان للثورة أثر ولم تحلم الثورة أن تحشد من الناس ما حشدته. ولولا أولئك الشباب أصحاب اللحى (أي الأصوليون في أعينكم) الذين حملوا الرشاشات في ليبيا ودافعوا عن الحرمات وكانوا يملأون الدنيا تكبيرا (وهو شعار الأصولية أيضا في نظركم) لما استطاعت الثورة هناك أن تحقق ما حققته. ولولا الأصوليون في اليمن ممن كانوا يؤدون صلوات الجمعة وغيرها في الشوارع (وهي من شعائر الأصوليين)؛ والأصوليات من المنتقبات (والنقاب أيضا من شعار الأصوليين المميز في أعينكم) لما آلت الثورة إلى ما آلت إليه. وقل مثل ذلك في ثورة سوريا (وهي ما يسميه النظام بالمنظمات الإرهابية) وفي تونس (حزب النهضة الذي نزل بثقله في الشارع وسائر الأطياف الإسلامية).
    أفلا يحق لهذه القوى "الأصولية" أن تكون "المستفيد الأكبر" مما صنعته بأيديها! وأن يخرص أمثالكم ممن يرفضهم الشعب في كل انتخابات

  • الهواري
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:23

    لا تنتظروا إصلا حا من حزب علماني غايته تدمير المجتمع المغربي .نحن المغاربة ندرك مكر العلمانين فلن يخدعونا أبدا

  • النهج
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:37

    كل ما جاء في بيان النهج عن الوضعية في المغرب صحيح ولا ينفيه إلا جاحد أو منافق أو مستفيد من الوضع
    وكل ما طالب به هدا الحزب هي الشروط الموضوعية لبناء دولة ديموقراطية

  • ثائر
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:43

    الجميع يعرف من هم الاستغلاليين انهم انتم يا اشتراكيين حفدة ستالين المجرم الدين هويتنا وانتم هويتكم الالحاد لاننسى كم كنتم تتبلون على المصحف الشريف وتنزعون حجاب الاخوات لكن الا دوي يرعف سمعتونى بغيتو تناضلو على الخبز مرحبا وسهلا بغيتو تردونا للعصر الحجري ديال ستالين غير تكرشوا لاتوكلوا خلاكم نحن نعرفكم في النضال اخر من يدفع رسوم النضال تعولون على الاخرين اشمن نضال كاتناضلوا كلشي عاق بيكم شي من الاستغلاليين

  • سعيد الطنجاوي
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:44

    العلمانيون شر ابتلانا الله به في هذا البلد, نحن شعب مسلم, فصل الدين عن الحكم كفصل الروح عن الجسد.

  • مواطن مغربي
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:45

    المغاربة مسلمون و لن يرضوا بأن يقودهم أي ملحد عدو للإسلام.
    المغاربة ظربوا المثل الأعلى في نشر الإسلام في إفريقيا جنوبا و أوروبا شمالا لقرون خلت.
    و يجيء في زماننا هذا من يريد أن يرجع بالمغاربة الرجال الأحرار إلى الجاهلية الأولى، الجاهلية التى طغى فيها الشرك و الظلم و الفجور والفسوق و الحريات الجنسية يتناسلون كما تتناسل الأنعام بل هم أضل سبيلا.

  • محمد غلام
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:02

    هل تعتقدون ان المغاربة لا يعفون مبتغاكم ؟ ان الشعب المغربي المسلم يعرف جيدا مصلحته اين يمكنه اين وعند من سيجدها،خلص الى انكم لا تصلحوا لهم ،فكل من يحارب الدين الاسلامي سوف لن نتبعه،كونوا متيقنين اننا نعلم من خلال احتكاكنا معكم يوميا ، انكم لا تادوا الصلوات الخمس ، تمارسون شتى انواع الفساد ، فكيف نتبع من لا يحب الخير حتى لنفسه ، فكيف ستحبون الخير لنا ؟ مستحيل ولهذا انا الان اتحدث باسم كل مسلم يحب الخير لنفسه ولغيره،اقول لكم اندحروا افسحوا الطريق لاسيادكم الذين يخافون الله .ولا يخافونكم ،والتاريخ يخبركم عن المسلمين الاتقياء. الله يهديكم الى طريق الاسلام .

  • abdou
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:07

    مازلتم معشر النهجيين تعانون من عقدة الأستاذية
    المغاربةاليوم هم غير مغاربة الأمس لقد عاينوا احتراق كل الايديولوجيات على أرض الواقع وعانوا بسببها الآلام و الويلات طوال فترة السبعينات و الثمانينات فهل يلدغ المؤمن من الجحر مرتين ؟
    ان المتطرفين منكم يعتبرون الاسلاميين قاصرين ومجموعة من الدراويش فكيف تفسرون الكم الهائل من الاطر العليا وفي مختلف التخصصات وفي أدقها أيضا الحقيقة أنكم تكرهون الاسلام فكرهتم بسبب ذلك الاسلاميين ولم تستطيعوا الاعتراف لهم بما قدموه وما يزالون لأوطانهم .
    ان ارتباطكم بالخارج كما أكدته التمويلات التي كانت تتلقاها جمعياتكم غير الوطنية ليس ببعيد لقد اخترتم أن تكونوا عبيدا للغرب قلبا و قالبا فلكم ذلك لكن تيقنوا أن التاريخ سيرمي بكم جميعا في مزابله لأنكم لاتحاربون الاسلاميين كما تتوهمون ولكنكم تحاربون الله "والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"

  • عجيب
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:13

    في البداية هنيئا لحزب النهج الديمقراطي على نجاح مؤتمره وبذالك يكون قد جدد دمائه وأغنى أدبياته المعروفة دائما بالعلمية والموضوعية والنضالية والكفاحية . وبهذا التفاني في العمل الكفاحي فأنكم تراكمون المكاسب الحقيقية التاريخية والأنسانية للشعب المغربي من مكاسب حقوقية وسياسية وأعلامية ونقابية , أنكم فعلا الأداة الحقيقية النوعية المعول عليها من أجل بناء مغرب ديمقراطي حقيقي . فتحية لمناضلي النهج الديمقراطي الشرفاء والخزي والعار لأدوات المخزن كانت أدارية أو أصولية أو أنتهازية.

  • The Observer
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:31

    I prefer million PJD governments than a radical and fascist party like ( Nahj Demoqarai) .

  • احمد بروحو
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:40

    لا شك في النهج كوادر مناضلة وتحب الخير للوطن ولها تاريخ من النضال، لكني بهذه المناسبة أدعوهم إلى مراجعات فكرية حقيقية للتصالح مع الذات ،و فتح حوار حقيقي مع القوى الوطنية ذات المرجعية الاسلامية ومنها حزب العدالة والتنمية ودعم تجربته وعدم خذلانه في هذه المحطة، وان لا تهيمن عليهم الحسابات الإديولوجية فقد تجاوزها التاريخ

  • bled
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:44

    safi salina PJD lina,
    on l a choisi, on l'apprécie, on est engagé à le soutenir, hier, aujourd'hui et demain.
    cherchez d'autre planete le temps vous a dépassé

  • الدرب المضئ
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:47

    لايحتاج منكم هذا البيان مؤتمرا لكي تاكدوا لنا بان قوى البؤس والتيئيس والظلام والاحباط هي من قطفت ثمار مايسمى بالربيع العربي والمسمى زورا وبهتانا بهذا الاسم والذي نسميه نحن اليسار الثوري المغربي بالربيع الظلامي العربي لان نتائج هذا الحراك بعيدة (بعدالسماء عن الارض) عن المطالب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لعموم الكادحين في العالم العربي عموما والمغرب خصوصا في الخبز اولا و الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية ..وان بنيات انظمةالاستبداد للرؤساء الذين اسقطوا لازالت قائمة… ولم يتغير شيء سوى استبدالها بوجوه اخرى ارهابية و ظلامية وفاشيستية واكثر دموية وعنفا واستبدادا….

  • امغـــــــــــــــــــار
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:47

    لسنا في حاجة للدفع بمئات الآلاف من الشباب الى حقل السياسة وإنما الدفع بهم الى العمل والانتاج والمشاركة في صنع الثروة الوطنية الهزيلة
    وكفانا من الخطابات الكلخوزية المتخلفة البائدة التي لم يعد لها مكان في العالم سوى بعض العقول التي يستوطنها التخلف

  • azoiuz
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:06

    كل تماثيل ماركس ولينين تم تحطيمها في حميع الدول الشرقية وعلى راسها الاتحاد السوفياتي السابق وانتم ما زلتم تحنون لهدا النهج الد ي الدي اصبح من ماضي الحروب الباردة هدا يدل على انكم متخلفون الى اقصى درجة لانكم لا تعترفون بفشلكم على الصعيد العالمي وعلى الصعيد الوطني لان حزبكم عمره 12عاما ولم تتمكنوا من اقناع ولو فئة قليلة من المواطنين لان الكل يعرف مراوغاتكم ومواقفكم من الوحدة الترابية للمملكة وعلاقتكم مع البوليبوزبال والدليل على دلك الرسالة التي بعثها لكم وجه الخنزير عبد العزيز المراكشي عميل مخابرات الحركى الحاكمين في الجزائر واتحداكم ان تنشروا الرسالة ليطلع عليها الشعب المغربي.المرجو النشر وشكرا

  • أحمد ش
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:06

    ينتظركم مصير الكتاب الأخضر لصاحبكم الذين لازلتم تأسفون لرحيله وبكونه، إتقوا الله

  • ولد الرشيدية
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:06

    لا, بلى, لقد تم الرمي بكم فعلا الى مزبلة التاريخ, ننتظر ان يتم نقلكم الى أقرب معمل لعادة التصنيع, او ان تستهلكو من طرف الحيوانات, او أن تصبحو سقفا لاحدى البراكات..
    العاقل لا يدخل الازبال الى بيته و شركته و مدرسته, فما أدارك بمؤسساته التشريعية و السياسية ؟!

  • youssef
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:14

    هدا الحزب تغلب عليه العدمية و أنه لا يعترف بأي انجازات في هدا الوطن. هو حزب لا يريد تجديد نفسه و المصالحة مع المغاربة. المغاربة مختلفون معكم, فلا تنتظرو منهم أن يوافقوكم في تعريفكم للحرية ولا لمسألة تقرير المصير التي تومنون بها. أنكم بعيدين كل البعد عن المغاربة ’ فغيروا أنفسكم و اقتربوا شيأما منا . شكرا

  • oussama
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:30

    اين مصطلحاتكم ا لرنانة و المشهورة في حراككم الثوري البائد اين: القوىلشعبية, الطبقات المقهورة ,العمال, النضال الثوري,قوى التحرر,البيروقراطية,الراسماليةالمتوحشة,الرجعية,المظلومين,المحرومين,البروليتارية ,الاستبداد,الشيوعية,الماركسية ?!تلك مرحلة ضاعت فيها حياتكم وانشغلتم بالجدلية الديالكتيكية وبالصراع الطبقي والمصالح الشخصية والحزبية حتى فاجاكم الربيع العربي فاستولىا لاسلاميون على الساحة والقيادة وتركوا لكم هامش ردود الافعال والانتقادات مع خليط من السب والشتم عند الضرورة وخصوصا عندما يسرع القطار.

  • mohamed
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:31

    nahj à Alhoceima est le pire des partis ces gents on ramasser de la fortune grace aces contactes nous les connaison tous

  • ياسين
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:34

    من خلال قرائتي للتعليقات يتبين أن المعلقين لا زالوا لا يعرفون آداب الحوار و التعليق ، تعاليق كلها سب وشتم واتهام ، لا أدري لماذا تتبجحون بالسلام وأنتم لا تعملون بالحد الأدنى من مبادئه، الاسلام ليس الصلاة و الصوم، الاسلام فكر ، معاملة ،أين الاحترام الذي يدعو إليه الاسلام في معاملة الآخرين(سواء كان حيوانا أو إنسانا) أين الايمان بالاختلاف و احترام الرأي الآخر ،عودوا إلى دينكم وتشبثوا بأصوله وليس بفروعه. هل القول بفصل الدين عن الدولة كفر وإلحاد ؟ هذا فهم خاطئ القول بفصل الدين عن الدولة هو اعتراف بالدين وربما أكثر من ذلك تقديس له.

  • حدو نحليمة
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:35

    لا مكان لكم في المغرب بل في الكرة الارضية ككل…عهد خطاباتكم ولى مع تفكك الاتحاد السوفياتي وحلفه…الماركسية/ الشيوعية/ الاشتراكية/ مفردات انتهت مع انتهاء الحرب الباردة ولا علاقة لها بمجتمعاتنا العربية والاسلامية..
    المستقبل للإسلام وليس للكفر والإلحاد… فاتكم القطار يا رفاق فاتكم القطار…تتكلمون بمفردات الستينيات والسبعينيات وكأنكم قابعين في كهف وليس في عالم جديد..

  • hamid
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:48

    تحليل منطقي واقعي .. …الديمقراطية هي ان يحس الانسان بالحرية..اما ان تاتيك الديموقراطية بمقاس معين يخدم اجندة معينة فليس بديمقراطية …الاصوليون يشتكون من استبداد انظمة معينة و عندما يصلون الى الحكم يصبحون مستبدين باسم اللدين

  • مصطفى
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:06

    انا شخصيا اتعجب كثييرا لهؤلاء الرفقاجية , و ما عندهومش لوجه علاش احاشمو,

  • محمد الكوط تنجداد
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:23

    مشكلة المتياسرين الذين يتبجحون بالنهج الديموقراطي هو كونهم يعيشون تمأزقا واضحا طرحا وممارسة، تتجلى معالم ذلك في مستويات عديدة منا الجمود الفكري في الجهاز المفاهيمي الذي يردده هؤلاء (المخزن/الأصولية/الامبريالية/العلمانية…) والمفارقة الصارخة هي زعمهم النهل من المنهج الديالكتيكي الذي لا يعترف إلا بصيرورة البنية والتجاوز الدائم إن الجمود على جهاز مفاهيمي متجاوز في الاجتماع الانساني لدليل على العتاقة الفكرية التي يرزح فيها هؤلاء.
    مسألة أخرى تبدو جلية من خلال تحليل متن الخطاب الذي يتحدث به هؤلاء المتمركسون الجدد/المتأخرين هي كونهم يعيشون نوعا من "الهوية الهاربة" ألا تراهم عاجزين عن بلورة خطاب سياسي ذاتي بمعزل عن نفي الآخر؟ وهذا دليل على غياب الهوية بالمعنى السياسي وليس الايديولوجي عند هؤلاء وتكفي نظرة خاطفة إلى مؤتمر حزب العدالة والتنمية لترى نمطا من الخطاب السياسي الذي لا يبني مطارحاته على نفي الآخرين واقحامهم في متن الخطاب. إن هذه الملاحظات الأولية تبرز بجلاء أن ما يسمى بالنهج الديموقرطي ما يزال يعيش على هامش السوسيولوجيا المغربية وما تعرفه من حراك صنعته الارادة المؤمنة بالتنوع.

  • Amazigh Muslim
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:32

    المغاربة دو مرجعية دينية و سلام قوية.
    الرجوع الى الاصل اصل.
    التضحية بالابرياء بدون جدوى, ليست من شيم "البرابرة".

  • عبد الإله
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:43

    إنكم أخزيتم كلمة نضال بقرنها بكلمة العلمانية لأنها هي في حد ذاتها تخريب لما تحمله الكلمة من معنى،ثم إن الإعلان الصريح بالعلمانية ليس إلا لطلب الغرب لمساندتكم و حمايتكم و تدعيمكم، ثم لم حشر كلمة الأمازيغية في خطابتكم ؟ لاستمالتهم ! فهم أبرياء منكم ومن دعواتكم فابحثوا عن مخرج لكم ولن تجدوا له سبيلا.

  • مناضل يعشق نضال النهج ومناضليه
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 16:03

    من خلال تهجمكم يتضح للعيان وبجلاء انكم تؤدون دورا مدفوع الاجر وبسخاء فالنهج قوي بجماهيره ومبادئه ومواقفه العلنية الواضحة لقد غيبتم فن الكلام واستحضرتم كلام اسيادكم ومن حيث لا تحسون عبارة صالح اليمن "فاتكم القطار عبارة صالح الشهيرة:
    كم قبضتم ….

  • TA9ADDOMI
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 16:16

    هاد القطار اللي فاتهم شكون صنعوا الرجعيييين

  • محمد سيقال
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:06

    هناك فعلا مغاربة علمانيون ومغاربة لادينيون فليس كل المغاربة مسلمين وليس كل المغربة اصوليين.هذا واقع لابد من الاعتراف به ولابد ايضا من التعامل معه بديمقراطية . اوليس المغرب الان بلدا ديمقراطيا؟نعم المغرب بلد ديمقراطي ولا ديمقراطية بذون حرية.

  • marocain
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:28

    nahj est un parti dt les éléments st douteux . je connais bien les éléments de nahj, ……..surtout avec ce nouveau chef,cest purement makhzanien

  • tangerino
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:41

    vous avez oublié les masacres de linine et staline contre leur peuples surtout les cretiens et les musulmuns au debut de siecle ??? ou vous ne voulez pas l'avouer ? comment peut on prendre un these qui – leur propres createurs- ont decidé de la rejetter il y 20 ans ??? soyons raisonables il ne reste dans le monde que la chaine et cuba et tout le monde sait comment ces 2 pays ont pu srvivre jusqu'a present..

  • هوري
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:12

    ما الذي ستضيفونه ،،،اما الاشتراكية فهي تنتظر فتات الامبريالية وانتم معظم ما تكتبونه وتحاولون عبر الشعارات هي مستعارة من الامبريالية،،،قارنوا بين واقع كوريا الشمالية والجنوبية اقرؤا كتاب الطبقة الجديدة ،والصنم الذي هوى ،و ماركس ونهاية الاستشراق انظروا الى زملاء لكم كيف اصبحوا في ظل المخزن قططا سمانا ،الاسلام في هذا البلد له امتداد الى ما قبل الادارسة من اتى بكم ؟وكيف تسللتم ؟
    لما كنتم في السبعينات تحاصرون التدين،وكنتم تجرون لوحدكم او تسابقون انفسكم لتعلنوا فوزكم،،،وقد جاءكم من ابان عن حقيقتكم اصبحتم تخبطون خبط عشواء ،،،وتستعملون كل الاساليب لانكم لا تومنون بالثوابت،،،الا ثابت منظري الشيوعية،،،
    هاهي الماركسية بعد ما يزيد بقليل عن سبعين سنة تعيش ظروفا لا تحسد عليها،،،بينما دين رغم سلبية الكثير من الاتباع وضربات من الداخل والخارج،،،لا زال صامدا رغم مرور القرون

  • امين
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:15

    هنيئا للنهج الديموقراطي على نجاح مؤتمره.هدا الحزب يستحق التنويه و الشكر لما يقدمه للمغرب من تضحيات في سبيل الحرية و الدموقراطية رغم محاصرته من طرف المخزن و القوى الرجعية بالمغرب و على راسها خدام المخزن الجدد العدالة و التنمية.

  • المغربي
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:46

    تحية لكل أحرار العالم و تحية لكل الشيوعيين و الخزي للظلاميين.
    تحية لكل شريف لم يبع وطنه ولا مبادئه.
    تحية لكل مدافع عن المضطهدين عبر العالم بغض النظر لانتمائه العرق أو الديني أو اللغوي.
    تحية خالصة لشهداء الوطن و على رأسهم عبد الكريم الخطابي و المهدي بنبركة و عمر بنجلون و سعيدة المنبهي و زروال و شباضة و القلعي سليمان و المعطي بوملي.و…و..و..

  • ابنادم
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:47

    اولا انتم تتناقضون كيف تمدون ايديكم للجماعة الضالة وبعد ذلك تقولون يجب ان تكون العلمانية ثانيا رغم اني لا استغرب من حزب شيوعي لا ديموقراطي بان يحجر على الاحزاب الاسلامية التي ثمثل فئة كبيرة من الشعب ان لا تمارس السياسة ثالثا اتعجب انكم لم تستفيقوا بعد ان لينين قد مات حتى وان خلدوا جثته في متحف رابعا اتمنى ان لا اسمع عن حزبكم الذي يضع يديه في ايدي اعداء الوطن شيئا ويكتفي بالصالونات المغلقة وان يستفيد من عطايا من يريد لهذا البلد التاخر لكن لاتنسى ان توزع بعضها على تابعيكم من الطلبة الفاشلين

  • محمد
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:53

    انا برئ من اسلام اللحية والنفاق ان الاسلام ليس هو انتم الاسلام في اعلى عليين اما ممارستكم للاسلام هو الذي ابقاتا قرونا في ضلام الجهل والامية والفقر والنفاق الاسلام دين العقل انا اختلف مع النهج فقط في المرجعية الفلسفية اما انتم فاني كمسلم برئ منكم فردودكم وافتقاركم لادب الحوار تبين ان سنوات ضوئية تفصلكم عن الاسلام

  • المحرودي
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 20:02

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الذي قرأ جل التعاليق , سيلمس أن مجموعة من المناصرين لأهل النهج( اللا ديموقراطي) , 3أو4 هم من يعلق ثم يعيد التعليق إما بصيغة أخرى أو بطريقة نسخ و لصق, طبعا هم أحرار في ذلك , لكن ما يؤسفني هو أن البعض منهم يتحدث عن أدب الحوار و يتبرأ من إسلام اللحية……يا سلام , لم يسبق لي أن علمت أن هناك إسلامان: واحد باللحية و الآخر علماني , هل تعرف ما تقول ياصاحب الرأي, ؟؟ من فضلك يا صاحب 46 علمنا كيف نمارس الإسلام لعل 99في المئة من المعلقين لا يعرفون معنى الإسلام و لا كيف يمارسونه. نصيحتي لك يا محمد أن تعود لرشدك و تبحث في دينك جيدا , ولا شك أنك ستغير الكثير من مواقفك, و الفرصة جد مواتية, رمضان على الأبواب. تقبل الله من جميع المسلمين صلاتهم و قيامهم و أرجو أن نكون منهم.

  • احمد المراكشي
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 22:11

    أكيد أن موقع هسبريس وفي للرأي والرأي الآخر وهدا سر شعبيته بين المواقع الإلكترونية الوطنية والدولية ومحج لنخبة من المفكرين والفعاليات الوازنة أتمنى صادقا مادمت زائرا وفيا لهدا الموقع ومند نشأته أن يبقى وفيا لخطه التحريري التحرري بعيدا عن ترسيمات وزراء القطاع الدي تنتمون اليه لضخ مداخيل الإشهار وأشياء أخرى فهدا نوع من الريع الإعلامي وكل مانتوخاه أن تكون هسبريس مترفعة عن كل الشبهات اعلام حر محايد شفاف وديمقراطي بالتعبير الكوني.

  • MAX
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 22:31

    أشد منا يحزنني في متحزبي و متعاطفي النهج الديمقراطي و أنني أرى أشخاص يعيشون في سنة 2012 لكن بعقلية وأدبيات القرن 19
    كم أحب دفاعهم على الطبقة العاملة و على الفلاح و كم أتأسف لكون هده الطبقة لا تعرف شيئا عن النهج الدمقراطي و كم يحزنني أن هدا الفلاح الذي يدافع عنه هدا الحزب لا يعرف ما النهج الدمقراطي هل هو فاكهة تأكل أم بدور تزرع أم اسم ألة جديدة الحصاد
    إن هؤلاء النهجيين القاعديين كانوا أم لا… يعيشون خارج الزمان و المكان أنهم في عالم دي أبعاد أخرى غير أبعادنا الرباعية
    ON LES QUALIFIE D'ANACHRONIQUE

  • الدكتور مصطفى
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 00:58

    قبل سقوط حائط برلين في 1989 كان نصف الكرة الارضية شيوعيا او اشتراكيا بقيادة الاتحاد السفييتي ; والذي انهار نهائيا في 1991. لم يبقى اليوم الا كوريا الشمالية وكوبا وهما دولتان تعيش شعوبهما تحت القمع والتخلف المبين. يانهجيين عدميين غير ديمقراطيين افقوا من تكلسكم الفكري.

  • محمد
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 01:14

    من انت ياخي حتى تعطيني دروسا في الوعض والارشاد ومن بواك هذا المنصب او المكانة انا مسلم اعرف الاسلام بما وهبني الله من عقل وليس استنادا الى علم نكاح الموتى ودم الحيض وتبخيس النساء واعرف المسلمين كذلك جيدا
    الله سبحانه وتعالى وضح لنا بما يكفي فرائض الاسلام بدون اي غموض يصلي المسلم في السودان كما يصلي اخوه في كازخستان وكدلك مع الصوم والزكاة والحج والشهادة لا اختلاف الا في بعض الشكليات اما في المعاملات وهبتا الله عقلا وصل به البشر الى القمر وشيدوا الحضارات ونفذوا الى اقطار السماوات بالبرهان واطلاق العنان لحرية العقل اما مسلمي هذا الزمان فهم ورثة ثقافة التسلط وقمع العقل والتشبث بالشكل عوض الجوهر ديننا دين علم وجدال وليس دين لحية وقهر وتسلط انضر حولك اخي من احقر خلق الله هم مسلمي هذا الزمان من اجهل خلق الله في هذا الزمان هم نحن نحن في اخر السلم على جميع المستويات بينما نحن احسن امة اخرجت للناس اندري لماذا اخي لاننا منا فقون متشبثون بالشكليات اتدري لم شوارعنا وفضاءاتنا تملوها القذارة اوساخ في الشوارع وفي العقول قوم الكلام والشكل اما الجوهر فنحن بعيدون عن امة محمد كما يجب ان تكون

  • ابراهيم مكناس
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 03:04

    ما أثارني في الكثير من الردود أنها تعتبر قناعات مناضلي النهج الديمقراطي متجاوزة بحجة أنها تعود إلى فكر القرن 19 ، وتنسى أن الفكر الظلامي يعود إلى القرن الأول الهجري . ملاحظة ثانية ، الكثير يعتبرون بدون أدنى تمحيص أن نتائج الأحزاب الإسلاموية في الا نتخابات دليل على أن المجتمع يميل إليهم وينسون وهذا غباء في الفهم ، أن 27 في المائة فقط هم من شاركوا وصوتوا في الاستحقاقات الأخيرة في المغرب و 47 في المائة بتونس ، وأقل من 40 في المائة في مصر .
    ولا ننس أن جل الأحزاب الاسلامية لم تكن مع الربيع العربي في بدايته وانتهزوا الفرصة لأنهم أحزاب كانت جاهزة نظرا لاستفادتهم من أموال الدولة من خلال جمعياتهم المسماة خيرية ومن اقتصاد الريع …
    فوق هذا وذاك فالمخزن وأمريكا يفضلون الإسلاميين الذين يوصفون بالمعتدلين، لأنهم لا يعارضون المصالح الأمريكية والغربية ببلدانهم، وهم مستعدون لبيع شعوبهم لأمريكا والغرب . بينما النهج الديمقراطي خاصة واليسار الجذري عامة يعلن بوضوح رفضه للسياسة الغربية الرأسمالية التي جعلت الفقراء عبيدا ودعمت الكيان الصهيوني عنوة. ويدعو إلى دولة ديمقراطية وطنية تتوزع فيه الثروات بعدل …

  • baba
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 03:43

    الشروق tv , تُعَنْوِنُ اليوم :

    ' حزب النهج الديمقراطي المغربي , يُجَدِّدُ دَعمَهُ للنضال الشعب الصحرواي , ضذ المستعمر المغربي '

    يَعني , أنّ هذا الحزب , يُناضِلُ منْ أجل إهداء للجنرلات الدمويين الحركيين نصف المغرب……..

  • الحسين بن محمد
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 10:08

    السلام عليكم

    أين هو النهج فحتى خطابهم متناقض :

    "التخلص من العلاقات المخزنية السائدة والقائمة تاريخيا على ….الاستبداد والحكم الفردي المطلق …. وتوظيف الدين الإسلامي.."

    تم

    البيان الذي اعتبر الحكومة التي يرأسها بنكيران "انفضحت طبيعتها بسرعة وبرزت للعيان أداة طيعة في يد النظام بمركزة أهم السلط في يد المؤسسة الملكية".

    أين هو الحكم الفردي المطلق فالدي يلام له سلطة و الدي يعطي له شيء يعطيه ففاقد الشيء لا يعطيه.

    تم

    " زيادة على "التخلص من الفئات الأكثر شراسة في الطبقات السائدة، وهي التي اغتنت بشكل فاحش بفضل مواقعها في الدولة، وهي المسؤولة عن القمع والإرهاب الذي عانى منه الشعب خلال سنوات الرصاص، وتضم كل المتورطين في الجرائم السياسية والاقتصادية من جلادين ومرتبطين بأنشطة ذات طابع اجرامي من اختلاس وتبذير للمال العام وتهريب للأموال إلى الخارج ونهب خيرات البلاد …".

    هذه دكتاتورية و إرهاب فكري للنهج الديمقراطي و طبقية و تحكم بالإعدام على رجال الأعمال النظيفين الذين يخلقون مناصب الشغل أو العصاميين كالحاج الشعبي أطال الله في عمره

    الديمقراطية على تنبني على الظلم.

  • dounati
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 10:08

    اللهم المخزن ولا حزب دكتاتوري كحزب النهج الديموقراطي يريد ان يوزع الفقر و القمع على المغاربة ككوبا و كوريا الشمالية

  • مسلم
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 11:16

    تحية نضالية لمناضلي ومناضلات النهج الديمقراطي لأنهم وبغض النظر عن مرجعياتهم الفكرية او السياسية التي قد نتفق او نختلف معها لازالوا في خط المقاومة الحقيقية ضد كل أشكال الاستبداد والقهر يسعون الى بناء ديمقراطية حقيقية ديمقراطية الشعب بإعتباره صاحب السلطة وليس ديمقراطية الواجهة التي تتغنى بها بعض القوى الوصولية التي تتخذ من الدين والوطن والارث النضالي للشرفاء الحقيقيين وسيلة للوصول من اجل تحقيق مصالحها الشخصية والطبقية الضيقة وتمويه الصراع وإنتاج نفس علاقات الانتاج السائدة ، ان المناضل الحقيقي بفكره وممارسته لايستغل مقدسات الشعوب وخاصة الدين ويفتري عليهم بإسم الله رغم أن الله عز وجل منزه عن مثل هذا الوساخات لأنه في قلوب ووجدان المؤمنين وليس في مقرات الاحزاب او على لحي زعمائها ، إن مناضلي النهج الديمقراطي يحترمون بالموقف والممارسة الدين أكثر ممن يدعون التدين اللذين يحصرون الدين في الحلال والحرام وتكفير الاخرين إن الصراع الطبقي يحتاج إلى أدوات وأليات أخرى تنبني على المنطق وماهو مادي في الاقتصاد والسياسة ومحاسبة مرتكبي الجرائم الاقتصادية والسياسية لايتم بالتنظيرالظلامي بل بأشكال اخرى

  • baba
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 11:41

    الشروق TV الخرائزية اليوم :

    " حزب النهج الديمقراطي المغربي يجدِّدُ دعمهُ لنضال الشّعب الصحراوي من أجل الحرية "

    وَ غِيرْ قُولُو لِيَا , آآآآآآشْ بَقَّ مَا يَتْقَالْ ….

    الله يَنْعَلْ بُوهَا ديمقراطية عْلَى هَادْ لَحْسَابْ …

    وَاشْ دابا اليسار -extreme gauche- الفرنسي و الإسباني يناضل من أجل تقسيم بلدانهم , وَ من أجل حرية و إستقلال الباسك ….

    بَاغِينْ إِعْطِيوْ نصفْ المغرب لَجمَاعة دْيَالْ الجنرالات العسكَرْ الحركِي , اللِّي مَعقَلْشْ عْلى 250000 من وْلادْ وَ بْنَاتْْ بْلادْهُمْ …

    بْغِيتْ غِيرْ نَفْهَمْ كِتَيفَكّْرُو هَادْ القَومْ ….

  • صقر الصحراء
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 12:09

    لاتاسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثت الأسود كلاب لاتحسبن برقصها تعلو على أسيادها تيقى الأسود أسود والكلاب كلاب .
    النهج اليمقراطي أسود.

  • comment
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 13:16

    this is not what we need in our real life

  • الكنتي
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 14:32

    ان الاحزاب اليسارية التي نعتبرها متطرفة كالنهج الديمقراطي هي كذلك احزاب وطنية مغربية نقدر الكثير من الجراة التي تتسم بها والوضوح الشديد في تعابيرها . ونحن بحاجة ماسة الى هذا العنصر الذي تفتقر اليه الكثير من احزابنا وحتى التي نقدرها كثيرا . ان خطها الثوري الملتهب اصبح ضرورة ملحة من اجل الاسراع بالتجديد والتغيير في بلادنا المنكوبة والمعطوبة بسياسات متعفنة دامت عقودا بل قل قرونا .
    صحيح ان هذه الاحزاب تشوه نضالها بافكار الالحاد والتفسخ الاخلاقي . وهو امر نرفضه ويرفضه كل المغاربة جملة وتفصيلا . الا ان الجراة السياسية وعنفوان الخطاب لديها عنصر يجمعنا جميعا . او على الاقل يجمع فيما بينها وبين من فهموا الدين في كليته ومقاصده والمستنبطين للاحكام من خلا ل سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدون ومن خلا الواقع القائم
    ان عيبهم الكبير يكمن في رفض الدين عن قصد او عن غير قصد لانهم ينطلقون من تطبيقات الحكام للدين المستغلين لجوانب معلومة منه لتتبيث سلطانهم وحمايته. كما ينطلقون من الطوائف الطرقية والطوائف المتطرفة في بنياتهم الفكرية للدين . وهذا كله قصور في الفهم . فللدين منابعه

  • elhoucine
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 14:38

    افترض جدلا لو أعلن محمد السادس عن غعلان إلغاء العمل بالدستور والدعوة لأجل انتخاب مجلس تأسيسي ،أجزم أن النهج وما جاوروه من عدميين لن بنالوا ولو مقعدا واحدا في هذا المجلس ،وتأكدوا أيها الرفاق أن انتخابات نزيهة ستعطينا نماذج ولد العروسية وشباط ….. وحينئذ سيكون لنا دستور من القرون الوسطى…. إن أحسن قراريمكن تتخذوه رفيقاتي رفاقي هو الإعلان عن حل هذا الحزيب والاندماج في حزب له امتداد في المجتمع .سالينا.

  • تنجدادي
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 16:18

    أعتقد أن الغارقين في " تفركيت" ، و الجهل المطبق ، و الجاعلين من " التقوقع" و " الهروب من الآخر" ،و " تنميق الصورة " شكلا و مضمونا ، لا يحق لهم أن ينتقدوا أي ممارسة سياسية . نعرفهم عن قرب ، لقد لجأوا إلى الدين السياسي بدافع الانتهازية و الوصولية ، و قبل عهد ليس بالبعيد كانوا لوحات سوريالية يزين بها حزب الاستقلال واجهاته .
    أنصحك بالابتعاد عن السياسة ، و عن حزب العدالة و التنمية .لأنك اختزلت الاختلاف في التصدي " المتعفن و الطفولي " لكل فكر متنور، و لأعضاء النهج الديمقراطي بالخصوص لأنهم كبلوك بعقد تعيش في شرنقتها يوميا .
    نعرف مناضلي النهج بمبدئيتعم و تشبثهم بالقيم ، و لا نعرف عنك بتنجداد سوى العجرفة و التعالي .
    إنك تتنفس بهواء " الحديث عن النهج " ، و تبحث أينما حللت و ارتحلت عن الكيد لهم …لكنهم صامدون ، وغير آبهين بعهر كلامك ، و ليبق النكرة نكرة – حتى في بلدته – و ليعش وفيا لمراهقته ، و " تفركيت " ، و" انفصام ذاته".

  • الكنتي
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 16:44

    ان الاحزاب اليسارية التي نعتبرها متطرفة كالنهج الديمقراطي هي كذلك احزاب وطنية مغربية نقدر الكثير من الجراة التي تتسم بها والوضوح الشديد في تعابيرها . ونحن بحاجة ماسة الى هذا العنصر الذي تفتقر اليه الكثير من احزابنا وحتى التي نقدرها كثيرا . ان خطها الثوري الملتهب اصبح ضرورة ملحة من اجل الاسراع بالتجديد والتغيير في بلادنا المنكوبة والمعطوبة بسياسات متعفنة دامت عقودا بل قل قرونا .
    صحيح ان هذه الاحزاب تشوه نضالها بافكار الالحاد والتفسخ الاخلاقي . وهو امر نرفضه ويرفضه كل المغاربة جملة وتفصيلا . الا ان الجراة السياسية وعنفوان الخطاب لديها عنصر يجمعنا جميعا . او على الاقل يجمع فيما بينها وبين من فهموا الدين في كليته ومقاصده والمستنبطين للاحكام من خلا ل سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدون ومن خلا الواقع القائم
    ان عيبهم الكبير يكمن في رفض الدين عن قصد او عن غير قصد لانهم ينطلقون من تطبيقات الحكام للدين المستغلين لجوانب معلومة منه لتتبيث سلطانهم وحمايته. كما ينطلقون من الطوائف الطرقية والطوائف المتطرفة في بنياتهم الفكرية للدين . وهذا كله قصور في الفهم . فللدين منابعه

  • مهاجر
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 18:52

    ان الربيع العربي غذته الدماء الاسلامية وليس الشيوعية او اليسارية التي تقف الى جانب العلمانيين حتى ان بعضكم كان مع المقبور القذافي في حربه على شعبه.
    وانكم لما تماديتم في التشهير بالمسلمين المغاربة وادعيتم انهم ركبوا موجتكم الثورية واستحوذوا على 20 فبراير فخرجوا منها حتى لا تقولوا انهم اخذوا انتصاركم ايضا.
    فما كان ان تعرت عوراتكم وظهر حجمكم الحقيقي الذي لم يسر الاعداء قبل الاصدقاء.
    كانت 20 فبراير تخرج بالالاف واذ بها تصبح في اقصى توهجها ما بين 5 انفار الى 15 يرددون الشتم الى الاسلاميين لانهم تخلووا عن النضال.
    وخيرا فعلوا لتفتضحوا امام الشعب المغربي.

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية