الهجرة إلى المغرب

الهجرة  إلى المغرب
الجمعة 20 شتنبر 2013 - 12:36

انطلاقاً من قاموس السياسات العمومية،يمكن إعادة تعريف التقرير الموضوعاتي الأخير للمجلس الوطني لحقوق الإنسان حول وضعية المهاجرين و اللاجئين كمرجعية تأسيسية لسياسة جديدة / ممكنة في ميدان الهجرة؛سياسة تنتبه لأول مرة -رسمياً- الى متغير جوهري في علاقة بلادنا بظاهرة الهجرة ؛حيث تحول المغرب من بلدٍ مٌصدر ،فبَلد عٌبور ،ثم الى بلد اقامة و إستقبال مُستهدف بهجرات متنوعة المسَارات.

لذلك ربما يكون في المستقبل ،من حظ هذه السياسة أنها بُصمت بالمدخل الحقوقي،و أن صياغة أدبياتها الأولية قد استلهمت فكرة و مقاربة حقوق الإنسان،و الطابع الإنساني المستند الى القانون الدولي،حيث أن الأدبيات الدولية و الحقوقية و الدستورية ،قد أخدت مكانها كمرجعيات لبناء هذه السياسة ، عوضاً عن الهواجس الأمنية المتضخمة ،أو”فوبيا” خطابات “صناعة الخوف المرضي “من الأجانب .

السرعة التي عقدت بها جلسة العمل الملكية حول المهاجرين و اللاجئين ،على بعد أقل من يومين على بلاغ الديوان الملكي حول الإطلاع على التقرير الموضوعاتي المذكور،و طبيعة الحضور خلال هذه الجلسة ،قياساً مع جلسات عمل ملكية سابقة، يؤشران من جهة أخرى الى الإمكانيات الجديدة التي يتيحها النسق السياسي الجديد ،لهندسة السياسات العمومية،في تفاعل بين المؤسسات الوطنية (أو ما بات يسمى بتعريف دستوري “مَعيب”بهيئات الحكامة)من جهة، و بين المؤسسة الملكية و السلطة التنفيدية من جهة أخرى،بشكل يعزز من دور سُلط الإستشارة و الإقتراح ،و يحفظ الوظيفة التوجيهية للمؤسسة الملكية ،و يترك للحكومة صلاحيات بناء السياسات و تنفيدها بكل وضوح و مسؤولية .

محاور السياسة العمومية في مجال الهجرة،بالنسبة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان ،يجب أن تنتظم على الأقل حول أربعة مكونات ،أولها يرتبط بوضعية اللاجئين و طالبي اللجوء ،حيث يقترح المجلس على الحكومة الإعتراف بصفة لاجئ كما تحددها الآليات المؤسسية الدولية،مع العمل على بناء إطار قانوني وطني ينظم اللجوء ،وصياغة سياسة ادماجية للاجئين و أسرهم .ثانيها يهم الأجانب الموجودين في وضعية إدارية غير قانونية ،حيث اقترح التقرير مباشرة السلطة التنفيدية لعملية تسوية إسثتنائية لوضعية بعض الفئات من هؤلاء المهاجرين.ثالثها يتعلق بمكافحة الاتجار في الأشخاص ،حيث دُعيت الحكومة لمقاربة تجمع بين التحسيس و مراجعة التكييفات الجنائية و القانونية،ثم الإستمرار في الجهود الأمنية لمكافحة شبكات التهريب و الاتجار بالبشر.المكون الرابع و الأخير يهم الأجانب في وضعية نظامية ،و يرتبط بمراجعة الإطار القانوني سواء في علاقة بحق هؤلاء في التنظيم الجمعوي ،أو بممارستهم لحق المشاركة الانتخابية في المستويات المحلية.

في هذا السياق ،و داخل كل مكونات هذه السياسة،فإنه لا يمكن بتاتاً إغفال وظيفة المجتمع المدني ، إذ لابد من الإقرار بأن عناصر الترافع الأولية حول هذه القضية،قد انطلقت في بداياتها من داخل جزء من المشهد الحقوقي الوطني ، فضلاً عن الدور الريادي الذي قامت به المنظمة الديمقراطية للشغل (Odt)،كأول نقابة اقتحمت مجال تأطير العمال المهاجرين،رغم أنه من الواضح على عكس مايقع في دول عديدة ؛حيث قضية الهجرة من ملفات التقاطبات المجتمعية والايديولوجية الجديدة،فإن اليسار المغربي عملياً لم يبدي أدنى اهتمام إستباقي بهذا الموضوع.

و هنا فضلاً عن الأبعاد الحقوقية ،الدستورية ،الأمنية،الإنسانية و الإستراتيجية للموضوع،تبرز في العمق إشكاليات ذات طبيعة ثقافية و إجتماعية ،تهم القدرة الجماعية للمجتمع المغربي على إفراز قيم العيش المشترك ،وإدماج الأجانب داخل النسيج الإجتماعي .

كل هذا يجعل المجتمع المغربي ،أمام ورش “الثقافي و الوجداني “يفرض يقظة أخلاقية قصوى لرصد و لمكافحة كل خطابات العنف والكراهية و العنصرية تجاه الأجانب ،و التي وصلت في حالات عديدة الى سلوكات مشينة ،مثل استسهال بعض وسائل الإعلام لتعابير عنصرية واضحة تنطلق من صور نمطية للمهاجر الإفريقي القادم من جنوب الصحراء ،أو إعلانات بعض مُلاك العمارات بالبيضاء حول منع الكراء للأفارقة ،أو تطورت رأساً الى حالات عنف وصل الى جرائم قتل تحوم حولها شبهة الجريمة العنصرية المقيتة.

لذلك فان جزءاً كبيراً من تحديات هذا الملف تظل ذات طبيعة “قيمية “معقدة،و هذا ماتطرحه التوصيات الأكثر نفاذاً لتقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان ،التي ترتبط عملياً بتمرين إعادة بناء “مواطنة متجددة و منفتحة”،وهذا ما يمس بمضمون تمثلات”الأجنبي” في ذهنية المغاربة داخل سياق تدبيرهم للعلاقة مع الآخر .

في كل التاريخ كانت الهجرات إمتحاناً للإنسانية .

ليس صدفة إذن ،أن تبدو الهجرة، هنا و الآن، إختباراً جديداً “للإنسية المغربية” !

‫تعليقات الزوار

14
  • مغربي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:01

    أنا أم اعد افهم شيءا. إذا كان الممغرب اصبح وجهة للهجرة و إلا ستقرار فهاذا يعني أن المغرب يوفر مناصب شغل للوافدين عليه. السؤال هنا ما بال مواطنيه لا يجدون شغلا فيه و هم دائماً في اعتصامت ومنهم من يبحث عن الهجرة بأي ثمن. لا بد انه هناك شيءا غير مفهوم. أنا اعبر عن رأيي غيرة على وطني و مواطنيه المغاربة. والسلام.

  • Agrad
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 18:40

    راءيت اليوم مهاجرين افارقة سينيغاليين يبيعون الهواتف النقالة المزورة يتحرشون بتلميدات قاصرات امام ثانية باكادير !!! اهذا النوع من الهجرة نريد ??? والله شاهد على ما اقول ! ارى ان ترويض العقول المغربية قد بدءا لكي يتم غسل الادمغة لتقبل افواج من الهجرة السلبية والغير الشرعية ! المغرب كدولة نامية يعتريها نقصان في شتى المجالات وتكتض بالسكان وبالبطالة 12 مليون عاطل فكيف يصبح بلد هجرة??? الحقيقة ان هذه الهجرة السلبية فرضت عليه من اوربا ! التي اقفلت ابوابها في وجه الاجتياح الافريقي وفرضت على المغرب الضعيف ان يصبح دركيا لها ! فكيف سينجح فيما فشلت فيه اوربا مجتمعة? على الطبقة السياسية في المغرب وكذلك المسوءولون ان يقولوا لاوربا لا نستطيع ان نقبل اجتياح المغرب ولا ان نحرس حدود اوربا الا فان المصيبة ستحل بالشعب المغربي: لايمكن بعدها ان نضبط الامن ولا الصحة وستنهار سوق الشغل نتيجة توافد المهاجرين وسيفقد المغربي قوت يومه! بلده ! من فظلكم كونوا صرحاء مع الشعب ولا تسبوا ذكاءه ! هل نحن افضل من اوربا التي تحارب هذه الهجرة? سيكون عندنا يمين متطرف مغربي في قادم الايام ! ولن يكون هولاء المهاجرين محل ترحاب

  • الهجرة من البهاليل
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 19:03

    لقد قرات بتان مقالك ووجدت انه مقال يعكس بعض اوجه الواقع دون تقديم حلول كما ان به بعض المغالطات وما يجهله الاستاذ بالرغم من تواجده في الرباط وتعدد صداقاته وعلاقاته ومصادره هو ان هناك تقارير سرية تؤكد ان عدد المهاجرين في وضعية غير قانونية في المغرب تجاوز في 2013نصف مليون لهذا اجري اللقاء الرسمي هذا من جهة اما من جهة ثانية فجل المهاجرين في ظل غياب البديل اي تدهور الاقتصاد الاسباني فضلوا البقاء في المغرب اما عن هجرة الاروبيين والامريكيين الى المغرب فهذا صحيح لكن هناك مغالطات ترتكب فهؤلاء ياتون بدعم من شركات بلدانهم المقيمة في المغرب على حساب الاطر والعمال المغاربة فيحصلون على اعلى الاجور مقارنة مع المغاربة حتى ولو كان لديهم مستوى مهني متواضع وبشكل ادق نحن المغاربة لدينا عقدة الاجنبي لاننا تربينا على مشاهدة كل مسلسلات العالم ولقد سبق لاحد المهندسين المعماريين الفرنسيين ان صرح لي ان مستواه جد متدني مقارنة مع العديد من مهندسي بلده لذلك جاء الى المغرب حيث الكل يقصده لانه فرنسي .في هذاالسياق اثير مسالة الهجرة الداخلية واذكر البهاليل التي هجرها اطرها فاصبحت مدينة تعيش بؤسا غير مسبوق وكل عام

  • Karitha
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 20:48

    salam a tous:Une première pour les dictatures changement de destination,depuis les révoltes les maitres a penser de ces dictateurs mettent en place de nouvelles stratégies pour leurs pions sur l'échiquier du monde arabe,l'adoucissement de leurs méthodes pour traverser le cap des révoltes sans trop de dégâts,stratégies que l'on découvrira au fur et a mesure de leurs comportement envers les peuples qu'ils ont opprimés d'une génération a l'autre,Assad le père n'avait-il pas rasé toute une ville sunnite en syrie?profitant d'une occasion qui lui était favorable a cette époque(1982)mais malheureusement pour les dictateurs d'aujourd'hui l'histoire ne peut leur offrir une répétition,ce que peuvent offrir les peuples aujourd'hui sont dégage..irhal.Pour ceux qui aspirent a une vie des plus digne le prophète mohammed asw est leur seul et unique représentant,pour les autres tous leurs combats seront vains…ont peut anéantir toute les législations dans le monde avec deux mots,الحكم لله

  • ابو خليل
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 21:40

    ابو خليل : بسم الله المغرب ليس عنصري وغير قادر على استيعاب كل هذا الكم من الافارقة اللهم الا اذا كانت ويجب ان تكون هجرة انتقاءيه بلله عليك قارن مهاجر كوري جنوبي ياباني صيني ما القيمة المضافة التي ستضاف للمغرب مع المهاجرين الافارقة الا القليل طبعا موقع المغرب الجيوستراتيجي لكن انظروا كيف تتعامل معنا البلدا ن التي تستقبل مهاجرينا انها بطريقة انتقائية فلنكن حدرين كيسين

  • Halima Ibrahim
    السبت 21 شتنبر 2013 - 04:32

    يتحدث ما يسمى بالحقوقيون عن هؤلاء الدخلاء عديمي الفائدة، كأنهم قدر محتوم لا مفر منه، وعلينا أن نرحب بهم بأدرع مفتوحة! كفى تضليلاً و ذر الرماد في العيون!من أدخل هؤلاء إلى التراب الوطني؟ نحن لسنا في عهد المرابطين لا حدود ولا حراسها! يجب معاقبة المتخاذلين الفاسدين،الذين سمحوا لهؤلاء الأوباش أن يدخلوا بدون أدنى صعوبة. حتى النساء و أطفالهن دخلوا بالمئات!ماذا سيستفيد المغرب من هؤلاء؟ أطباء، اساتذة، ممرضين، مهندسين؟؟. باعة متجولين شوهوا شوارعنا! أشخاص بدون مهارات، و أطفال يحتاجون للرعاية! هل أكمل حكام المغرب و تلك الجمعيات المشبوهة رعاية أبناء هذا الوطن؟ الذين يتعرضون للتهميش الممنهج في الدواوير و المداشير و حتى المدن.لا يتوفرون على الطعام الكافي و لا اللباس يقيهم من البرد الشديد.يترعرعون عليلي الصحة و بدون تعليم.أليس من الأحرى أن يهتم المجلس الأعلى لحقوق الإنسان و تلك الجمعيات العميلة بأبناء هذا الوطن، بدلاً من إعطاء الأولوية لهؤلاء المجرمين فقط لإرضاء أسيادهم في أوروبا؟ يقول الإنجليزيون: Charity starts at home اتمنى أن يتصرف المغاربة بموجبه، و كفى نفاقاً ! المغرب ليس فرنسا حتي تقارنوه بها!

  • سالم
    السبت 21 شتنبر 2013 - 14:19

    الهجرة الإفريقية فرضت على المغرب نظرا للموقعه الجغرافي في القارة السمراء ومطلب إستثماري دولي الايذلذي يتطلب اليد العاملة من كل مستويات على إثر الإصلاحات التي إتخدها المغرب في مساره الديمقراطي لخلق مناخ تنموي قوي على الصعيد الإفريقي ويكون موقع إستراتجي استثماري دولي في القارة السمراءوكذا لها دور كبير وفعال في قضيتنا الوطنية من جانب السياسي والإقتصادي ستحول الصحراء إلى سوق إفريقي تجاري حيث أن مهنة التجأرة هي مفضلة عند المجتمع الصحراوي منذقرون وكما تعلمون بأن الهجرة ستكون مقننة وليست فوضوية تستقطب من هبة ودبة وخاصة الذكور السمراء هي مصدر الشغب

  • مصطفى اتاتورك
    السبت 21 شتنبر 2013 - 17:15

    المغرب دركي اوروبا كم يمنح لهذا الحارس الامين الذي لا ينبغي ان تسوء سمعته الحقوقية.
    المغرب مقبل على انتخابات التمويل +الكتلة الناحبة او الناخبة لا فرق.
    لماذا التفكير فقط في الناخب في بلاد المهجر ولا يتم التفكير في المهاجر الوافد.هناك من يتابع الشان السياسي اكثر من ابن البلد الاصلي. لم السبق التاريخي ؟اليس العرب دخلاء ولم سميت دكالة بدكالة؟ التاريخ يتحول والعقول ثابتة. هل انت براني السي طارق ؟

  • al 3osfoor
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 02:35

    اتمنى من كل المغاربة الغيورين على هذا الوطن أن يحاربوا هذا الداء المسمى الهجرة والتسامح الزائد عن حده الذي افقدنا هويتنا وارضنا وثرواتنا…

    واريد من طاقم هسبريس نشر تعليقي لأنه يخدم الحقيقة والتي لا تود الحكومة اعلانها :

    الحكومة يا اخواني المغاربة تمكنت من تلقي أموال من المجموعة الأوروبية لكي يلعب المغرب دور الدركي المستمر في مجال الهجرة! بل الأمر الأشد في ذلك وهذا لا تصرح به الدولة أن حكومة المغرب اتفقت مع المجموعة الاوروبية أن يبقى هؤلاء المهاجرين (وهم جميعاً غير شرعيين) في المغرب وأن تبدأ العناية بهم وتوفير ما أمكن لهم من الضروريات ، يعني سياسة " تحبيب المهاجر في أرض المغرب" وهذه إتفاقية سرية مع أوروبا! هذا لأن الافارقة اصبحوا كثر في أوروبا ويلدون بكثرة وهذا معروف إذا ذهبت إلى بلجيكا أو فرنسا أو ألمانيا أو… ولا تريد أوروبا جعل قارتها أفريقية حيث عدد الافارقة يتزايد كل سنة هناك ، فهم لا يهتمون ولايفهمون معنى الاسرة أو التربية، همهم هو تفريخ الأولاد !! ..يتبع ..

  • al 3osfoor
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 02:37

    وهم غالباً ما يعيشون على الاعانات بعد حصولهم على الجنسية ! ناهيك عن نسبة الاجرام هناك وهذا واقع معلوم أيضاً، أما الآخرون فهم يبحثون في الخمارات عن اوربيات من أجل الأوراق والأقامة حال وصولهم إلى أوروبا، ولاننسى أن الافارقة يتاجيرن في المخدرات …بعد علمكم كل هذا ، فهل ستجعلون من المغرب دولة فقر وبؤس يعيش غربائها على حساب أهلها وتسميميهم بالمخدرات، وكذلك التحرش ببنات بلدكم ! أليس لكم شرف ؟ ..من يدفع ثمن ذلك هم المغاربة فقط أما الأموال تذهب إلى جيوب الدولة ..الله يعيننا على سياسة الدولة المخزنية.

  • Etranger chez moi
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 06:39

    Il y a une entreprise a l'aeroport Mohamed V qui emploi des asiatiques au lieu de creer des postes aux marocains depuis des decenies, les employes marocains sont traites avec racisme dans leur propre pays, la loi ne prot“ege pas l,employer marocain, mais favorise l,investisseur quelques soit ses abuts, OU EST LE MINIST`ERE DU TRAVAIL ET L'ANAPEC personnes n'assume ses responsabilites pour proteger la main d'oeuvre marocaine.
    les marocains sont devenus étrangers chez eux.Nous subissons la ségrégation 3la 3inik aben 3adi

  • aghzouz
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 14:15

    En attendant des Jean-Marie et des Marine à la marocaine.

  • بعيري بدوي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 14:35

    مقال هزيل غير واقعي المغاربة ليسوا عنصريين كما تقول لو كانوا عنصريين لما رايت هؤلاء المهاجرين يبيعون ويشترون ويتحركون كما يريدون لا للركوب على مصالحح المغاربة هي اولى من الضجة تريدون تحسين صورة المغرب فقط للظهور بمظهر الديمقراطي حتى وان دخل هذا المهاجر بطرق غير شرعية وازدياد الظاهرة التي ستسيء للمغرب اوربا تظحك علينا ونحن اغبياء

  • أب نها
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 11:57

    ألأستاذ طارق يتحدث عن الهجرة الإفريقية إلى المغرب ودور الحقوقيين في توطينهم بشكل قانوني وفي احترام تام لحقوق الإنسان بهذا البلد الأمين إنه تحصيل حاصل ياأستاذ وليس فتحا مبينا من طرفكم لكن مشكلة الهجرة في المغرب تأخذ أبعادا أخرى يجب الانتباه إليها وهي هجرة السياسيين من هوية إديولوجية إلى أخرى ومن برنامج سياسي إلى أخر ومن نموذج مجتمعي إلى أخر كما هو الشأن بالنسبة لطارق الذي أصبح يستبطن النموذج المجتمعي الدعوي على حساب النموذج المجتمعي الذي كان يناضل من أجله وهو كاتبا للشبيبة الاتحادية وعليه انبهه أن يهاجر إلى صفوف العدالة والتنمية لتحقيق مصالحه الانتهازية بالسرعة القصوى

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد