الوديع لبنكيران: أنت رئيس حكومة أم متصرف في قطيع؟

الوديع لبنكيران: أنت رئيس حكومة أم متصرف في قطيع؟
الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:00

هالَ الشاعرَ والفاعل السياسي صلاح الوديع ما جاء في خطاب رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، أمام ضيوفه الأفارقة باللغة الفرنسية بمناسبة افتتاح معرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء، حيث انتقد كلمته التي وصفها بغير الموفقة، وعاب عليه أن يوجز مشاكل البلاد وطموحات العباد في المسألة الثقافية فقط.

واستنكر الوديع على بنكيران، في رسالة مفتوحة وجهها له، قوله لضيوف المغرب بما معناه “أمرني صاحب الجلالة بالاهتمام بضيوفنا الأفارقة، ولعلمكم فأنا كلما خاطبني جلالة الملك أجيب بـ’الله يبارك فعمر سيدي”، ليتساءل الشاعر مخاطبا رئيس الحكومة “هل أنتم رئيس حكومة منتخبة أم متصرف في قطيع”.

وتابع الوديع بأنه بالرغم من المادة الفرجوية التي يجدها البعض في خرجات بنكيران، فإن تجربة الحكومة التي يقودها حزبه ذو المرجعية الإسلامية تؤشر على أن “الكفاح لا زال ضروريا من أجل تخليص الملكية من المخزنية، والدين من السياسة، والسياسة من الابتذال”.

وفما يلي نص رسالة صلاح الوديع:

السيد رئيس الحكومة،

تحية طيبة وبعد،

البارحة وأنتم تلقون كلمتكم أمام المدعوين إلى حفل افتتاح معرض الكتاب 2014 كان المغاربة الحاضرون يتصببون عرقا لا بسبب حرارة الخيمة لكن خجلا من أقوالكم…

فمع أن الخيمة كان بها مترجمون لا شك تم أداء مستحقاتهم من ميزانية وزارة الثقافة العليلة أصلا، فقد اخترتم من ناحية الشكل أن تتخلوا عن كلمتكم المعدة باللغة العربية، لكي تتحدثوا أمام ضيوفكم الأفارقة بفرنسية أقل ما يقال عنها أنها غير موفقة، معللين هذه الفرجة المفاجئة بكون المغاربة مستعدين في أية لحظة للرطانة بالفرنسية كلما توفرت لهم فرصة للتباهي أمام الغير…

كل المهتمين يعرفون أن الخطب الرسمية للمسئولين في البلاد التي تحترم نفسها – كما هو الأمر في أمريكا مثلا – يتم تحضيرها مسبقا من طرف الطواقم المتخصصة وتحسب كلماتها وجملها بالملليمتر، لأن الذي يتلوها مفترض فيه أن يتحدث باسم بلد وليس باسمه الخاص، ويا ليتكم كنتم تحسنون التركيب المرتجل والنطق الصحيح.

قد نقبل كل هذا وننتظر المضمون في حفل افتتاح إحدى المناسبات الثقافية الكبرى بالبلد.

فعوض أن تتحدثوا عن أزمة الكتاب والقراءة التي لا تأخذ من المغاربة أكثر من بضع دقائق سنويا لكل فرد حسب إحصائيات موثوقة، وتوضيح سياسة حكومتكم من أجل مواجهة هذه الكارثة، ركزتم على أن المشكل في المغرب ثقافي فقط. وتنكرتم لكل التوق الذي يحمله المغاربة، وتفانت من أجله الأجيال، من أجل توزيع عادل ومنصف للثروة والجاه والمعرفة والسلطة.

ثم حاولتم من خلال كلمتكم المرتجلة أن ترسلوا الرسائل لمن يهمهم الأمر دون أن تنتبهوا هل لا زال العنوان ساريا وموجودا أم تغير.

أنتم وحزبكم معروفون باستعمال الدين، المقدس المشترك من أجل كسب مواقع ومنافع السياسة، لكن يبدو أن المنطق تغير مع تغير الموقع والحال. لقد تغيرت المرجعية بتغير المواقع. فقد قلتم جملة لا أدري هل تدركون مغازيها ومدلولاتها. قلتم بالتقريب، فأنا أكتب من ذاكرتي فقط: “أمرني صاحب الجلالة بالاهتمام بضيوفنا الأفارقة، ولعلمكم فأنا كلما خاطبني جلالة الملك أجيب ب’الله يبارك فعمر سيدي’…”

تكلمتم سيدي، كأنكم تتصرفون في ملك خاص لا في انتداب انتخابي… هل أنتم رئيس حكومة منتخبة أم متصرف في قطيع؟

لقد كافحت الأجيال من أجل أن يُحترم الملك لا أن يقدَّس، وقد قبلها الملك عن طيب خاطر. كافحت الأجيال من أجل أن تمارس الصلاحيات الدستورية كاملة لأنها التعبير عن الإرادة الجماعية، كافحت من أجل أن يتم فهم مغزى التوق المجتمعي الشبابي الذي أوصلكم إلى حيث أنتم واحترام مطامحه، كافحت من أجل أن تقال الحقيقة للملك لا أن يتكرس منطق الطاعة والإذعان الذي رباه ورعاه إدريس البصري عقودا عملت على تخريب الروح المغربية، وها أنتم تكملون مشواره…

إن المشكل الثقافي الذي تحدثتم عنه هو بالضبط أنتم ومشروعكم على حلقات: تبني تأويل ديني وهابي دخيل، ثم العمل على الاستئثار بالمقدس المشترك، ثم انتحال المظلومية، ثم استثمار لحظة الفورة الشبابية، ثم التطبيع مع الفضاء العمومي ثم اقتناص فراغات السلطة من أجل تثبيت الأتباع في المواقع والمفاصل، ثم الالتصاق بالملك والملكية في عملية تشبه “المزاوكة” أمام الملأ من أجل البقاء حيث مقاليد الأمور عملا بالقول المأثور “اللهم هيضورة في القصر ولا زربية خارجه”… ألا يشبه هذا ما عاشه المغاربة خلال السنوات السوداء حتى ملوه وعافوه وظنوا أنهم طلقوه بالثلاث؟

ألا تشبه هذه الطقوس – التي ليست حكرا على الدولة – أسوأ ما في السلوك والعقلية المخزنية التي كافح المغاربة ويكافحون من أجل التخلص منها؟

سيدي رئيس الحكومة،

أخاف حقا أن يتخلى المغاربة حتى عن الدقائق المعدودات المخصصة للقراءة إذا استمر سيل التفاهة في فضائنا العمومي.

وصراحة ورغم أن البعض يرى في خرجاتكم مادة للترفيه والفكاهة، وبكل الحزن والأسى وبكل العزيمة المتاحة، فإنني حين أنظر إلى هذه التجربة التي تدعونها رائدة أتأكد من أن الكفاح لا زال ضروريا من أجل تخليص الملكية من المخزنية والدين من السياسة والسياسة من الابتذال.

تكريس هذا الثالوث ليس حكرا عليكم، هذه حقيقة. لكنكم أصبحتم اليوم في طلائعه الأولى.

مع متطلبات الاحترام،

صلاح الوديع

شاعر وفاعل مدني

الجمعة 14 فبراير 2014.

‫تعليقات الزوار

74
  • said
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:07

    il est la honte de ce pays depuis qu on lui a fait croire qu'il le messie attendu il nous a rabaché les oreilles avec ses inepties

  • salman towa
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:12

    أحيي السيد الوديع على جرأته بعيدا عن خطابات التملق ومسح الحذاء. أرفع القبعة احتراما لهذا الشخص الجريء

  • هشام
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:17

    دستور جديد و رئيس حكومة يقود حزب له أغلبية المقاعد في البرلمان و لا زال يتكلم بلغة العصور الوسطى…لغة الخضوع و الاستعباد….يجيد فقط "التسنطيح" في القرارات اللا شعبية و الزيادات في الأسعار….

  • MAn
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:17

    يا صلاح أنت تضيع وقتك مع شعب بينه و بين أن يفهم مثل خطابك عقود…

    بن كيران سواءا قال الله يبارك في عمر سيدي أو انحنى أو حتى ركع أمام الملك، تكفيه كلمة واحدة تخيف و ترهب أغلب المغالبة ، يكفيه أن يقول لدينا مرجعبة اسلامية…
    المشكلة ليست في بنكيران لكن في الشعب التائه، المخدر بالدين

  • عزيز
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:19

    عندما يصاب وزير او مسؤول رفيع المستوى بمرض يجب عليه ان يذهب الى مستشفى عمومي كما يفعل عدد كبير من المواطنين بدل الذهاب الى ارفع المصحات و المستشفيات — المستشفى العمومي الخالي من البنج و الابرة والفاصمة ووووو – كما انه يجب عليهم ان يدرسوا ابناءهم مع ابناء الشعب في مدارس الدولة و ليس في مدارس البعثات و الخارج كونهم مسؤولون عن المدرسة العمومية — للاسف مسؤولون عليها و لا يثقون فيها — وزراء الرفاهية و الكاط كاط و الاقامات الفخمة و الوجبات النفيسة — الحصول الله يعوض لينا ف الجنة ان شاء الله

  • WATANIONE
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:21

    Ce n´est pas Ben Kiran Qui gouverne le Maroc ! lui bien sûr, avec une élite fortunée dont les représentants se partagent les postes de la haute administration et la direction des entreprises publiques ou privées. La plupart de ces privilégiés appartiennent aux "grandes familles" du royaume, une bourgeoisie patricienne dont les origines remontent aux toutes premières conquêtes arabes et à la fondation de la ville de Fès. La saga de ces dynasties familiales tous les Marocains la connaissent.

  • botayna
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:22

    wi ç vrai,ç un bon conseil à Mr.benkiran et son gouvernement et son parti.bravo Mr.el wadiaa pour votre courage .

  • amrroki
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:23

    لقد كافحت الأجيال من أجل أن يُحترم الملك لا أن يقدَّس، وقد قبلها الملك عن طيب خاطر. كافحت الأجيال من أجل أن تمارس الصلاحيات الدستورية كاملة لأنها التعبير عن الإرادة الجماعية، كافحت من أجل أن يتم فهم مغزى التوق المجتمعي الشبابي الذي أوصلكم إلى حيث أنتم واحترام مطامحه، كافحت من أجل أن تقال الحقيقة للملك لا أن يتكرس منطق الطاعة والإذعان الذي رباه ورعاه إدريس البصري عقودا عملت على تخريب الروح المغربية، وها أنتم تكملون مشواره…tanmirt , ماداما لنا مثقفون فلا أخاف على بلادي إلا من المهرولين الى المخزن , المخزن يدعم الفساد ويشجع الريع ويقدم الرشاوي , بلادى تنهار ملايين المواطنين حقوقهم مهظومة …. (تودرت إيمزداغ نتمازيرت أرواس أحبشان إويس تللغنين إويس أخكاتنين سفادن )(toudert iymezdagh ntmazirt arwas ahabchen iwis tallahgnin iwis akhkatnin s'ifadden )

  • بن ناصر
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:29

    ما زلنا ننتظر الوعود
    و استرجاع المال العام
    الله اجب لي يفهمنا و ميطناش

  • Merlin
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:36

    Si j'avais une ferme j'irai directement demander à Monsieur le Président du Gouvérnement de faire l'épouventail.
    Ce type ne fout rien, je me demande bien comment les marocains, enfin certains d'entre eux, nourissent un éspoir charnel envers cette brute, comme si ce dernier nous a sauvé d'une catastrophe naturelle.

  • zilane
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:38

    le parti politique de benkirane est une continuité de la politique de driss elbassri il ne faut pas oublier l'histoire

  • مصطفى العبدي
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:40

    إن كان الوزير ركز في كلمته بكون المشكل عند المغرب ثقافي بالدرجة الأولى فهو لم يخطئ البتة…
    فالثقافة هي المعيار أوالمقاس التي يزن به باع البلد وشاوه إن شمخت… بالمقابل هي ايضا دليل غير كاذب عن تقهقره إن تضحّلت وابْتذلت…فالثقافة هي الفن بكل ألوانه والمعاملات اللائقة البينية بين المواطنين والأخلاق الكريمة واحترام الآخر كيفما كان… فلو كنا ياسيدي شعبا مثقفا لكانت نزاهة في انتخاباتنا والنقابات ناصرة جياع ومظلومين لا مضاربة في كرامتهم و حرية جهدهم العضلي ، ولرجح عدلنا جهة الحق والمساوة والحري والاستقلال.
    فهل نحن كذلك؟ طبعا إذا الوزير لم يخطئ في وضع بده على مكمن الداء…
    الأمر لا يتطلب ذكاء وفطنة بل فقط آليات التواصل…والتواصل باي لغة حتى الاسبرانتو المهم ا، تصل الرسالة خاصة لا مشوشة…
    ربما انت تريد أن تبلغ رسالة ولكن المتن/ الموج الناقلة كانت ضعيفة تنبي أنه بون بين وبين الثقافة…
    للتوضيح لست بنكيرانيا أو مدافعا على الحكومة

  • انزور
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:52

    لا نعيب على بنكيران مواقفه و قفشاته و سخريته
    فهي طبعه .. و الله يخليه ف صباغتووووووووووو .. هكاا بغيناااه
    ———————————————-
    لكننا نعيب على الوديع انحيازه لصفوف البام و التحكم و الاستبداد ايام كان قويا
    اما اليوم فالكل يتهرب من حزبهم العتيد

  • abdelisse
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:54

    قدم صلاح الوديع استقالته من حزب الأصالة والمعاصرة، قبل أيام، وقدمها إلى مصطفى باكوري، الأمين العام للحزب.

    وقالت مصادر إن الوديع قرر الانسحاب بسبب عدم رضاه على المسار الذي آل إليه الحزب، والذي اعتبره انحرافا عن الخط المتفق عليه أثناء تأسيس حركة لكل الديمقراطيين، وخلال المرور منها إلى حزب الأصالة والمعاصرة، وكذا بسبب تصاعد حدة الصراعات بين تيار اليساريين وتيار الأعيان، ووجود تنافس شديد بين تيارات مختلفة داخله تسعى إلى استلام القيادة.

    وقالت "المساء" التي أوردت هذا الخبر في عدد الخميس 26 دجنبر، أن استقالة الوديع كانت مكتوبة لن يتراجع عنها، وهي تعبير منه عن رفضه لمحاولات بعص الأعضاء النافذين في الحزب لعب أدوار الزعامة في بعض القضايا التي تعرفها الساحة السياسية الوطنية وبعض الأحداث الإقليمية أو الدولية.

  • عبد المنعم
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:59

    " مافي الهم غير اللي كيفهم " مثل شعبي صادق, السيد بنكيران يخاطب العامة ولا يولي أي إهتمام لكل من يعرف القراءة والكتابة.

    عندما يسرد السيد الكاتب هذه الكلمات لايشعر المرء معها إلا بالمرارة .

  • ذو المرجعية الإسلامية.
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:00

    وتابع الوديع بأنه بالرغم من المادة الفرجوية التي يجدها البعض في خرجات بنكيران، فإن تجربة الحكومة التي يقودها حزبه ذو المرجعية الإسلامية….

    اليس هذا كاف لكي نتسائل عن مرجعيتك أنت والأحزاب الأخرى التي عاتت في البلاد وأكثرت فيها الفساد …أسيدي ماذا عسانا أن نقول اللي عظه الحنش يخاف من الحبل ….عرفناكم وسنصوت لل-PJD

    شئتم أم أبيتم

  • mohamed
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:04

    حزبه ذو المرجعية الإسلامية مئة آلف علامات إستفهام وتعجب

  • prof
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:08

    هناك قوم يتمسكنون للوصول الىغايتهم وعند ذلك ينكشف الغطاء ويضهرون الوجه الحقيقي.ولكن ولله الحمد فلا هم خالدون لا في كراسيهم ولا في هذه الدنيا.وسيحاسبون فحاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا.

  • cheikh gogo
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:08

    القراءة اصبحت متجاوزة امام الشاشة والصوت,المغاربة يهمهم ارتفاع الاسعار والشغل والسكن

  • حسبون الله ونعم لوكيل
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:15

    لعدالة لتنمية برئاسة بنكران هذا حالهم دكتاتورية لحقد لكراهية تبريرات سياستهم وفشلهم لمن يعارضهم اوينبهم بتفكيرهم ضيق لشؤون 37مليون نسمة فرحين بتنقيط لغربي ومعادات كل من قال لعكس من مخططين سياسين احزاب خرجين هذه حقيقة سار يعيشه صانع لفلاح لمقاول تاجرمتوسط دخل لمستضعفين حملة شواهد لكساد الى اقصى حده (اللهم انا نسالك اللطف) والاسباب شعارت لكاذبة ولمعارضة قبل لنتخابات ادخال الدين وليد نظيفة ومحاربة لفساد ومختلسي المال العام ولمتلاعبين في صفقات البناء وطرق وتصدير ولستراد وشغل لشباب توظيف للمعطلين نقص عدد لوزراء وسيارات دولة وتوظيفات زبونية لي ابناء لبرلمان والاتباع — شحنو فئة عريضة من لمجتمع ضد كل لاحزاب تعبئة قوية لتصويط لصالحهم بنساء تعليم وبعض نساء محاربة لامية ومتحجبات والاخوات ولما احتلورتبة 1 بنسبة 22فالمئة غيرو وجههم لضرب لقدرة شرائية وكترت زيادات وعدد لوزيرات وتوظيف ابناء لبرلمان وضرب كل لمكتسبات وحقوق لمواطن صحة تعليم لامن شغل صندوق لمقاصة سن تقاعد ديون شركات ولخارجية ولمدونات والاقصاء يؤديه بسطاء ومستضعفي لوطن الاغنياء واصحاب لاجور لخيالية وشكلاط راقدين في نعيم بمباركة بنزيدان

  • nada
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:15

    بكل بساطة وتلقائية عطاك الله الصحة آسي الوديع ، لكن إن استفاد بنكيران من جرأتك المحمودة ضاعت علينا الفرجة التي يتفرد بها والتي ألفناها منذ تشريفه ؛ شكرا هسبريس

  • ahmed
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:21

    للأسف إن توجهاتكم السياسية معروفة فأنتم بعيدون كل البعد عن الحيادية والموضوعية ثم من أذن لكم أن تتكلمو باسم المغاربة هل صوتوا عليك لتمثلهم في الصراعات السياسية العقيمة إنكم تهددون الأمن الروحي للمغاربة فالسياسي المحنك يستحضر هويته الإسلامية ومبادئها الكونية .
    حفظ الله هذا البلد تحت قيادة أمير المؤمنين حفظه الله حامي حمى الملة والدين رغم أنف الحاقدين على الدين

  • بن عمر
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:22

    حينما كان بنكيران مع جمعة رئيس وزراء تونس حاولت ان اقارن بين الرجلين..وبالفعل وجدت الفرق جليا على كل المستويات….
    هدوء..رصانة… كلمات منتقاة بعناية ..شباب يفيض حيوية…هذا بالنسبة لجمعة طبعا
    اما نحن للاسف ضحكات وقفشات لاتليق بالرجل الثاني في مغربنا الحبيب
    وللتأكدو اكثر اطلعوا على فكاهته في اجنحة المعرض الدولي للكتاب…عا فم وما جاب

  • المغربي الصريح
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:23

    — الأســــلام الســــــياسي مصــــــائــــب و مــــــــــــــــآسي —

    –اسي الوديع راه قطع الواد او نشفوا رجليه —

    — نحن ناظلنا، من اجل مؤسسة ملكية ديموقراطية حديثة ، تجمع اطياف المغرب تحت مضلة واحدة، وليس من اجل شخص الملك .

    — هو تحرك تكتيكيا، في ضلام الأسلام السياسي ، من اجل نيل رضى شخص الملك ، وإستراتيجيا لنيل رضى شخص خليفة المسلمين . رئيس تلك الدولة الوهمية و المستحيلة ؟؟؟

  • تنغير
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:32

    شكرا لكم صلاح الوديع، أنت رمز المثقف المناضل. أما ابن زيدان فسيرميه التاريخ إلى مزبلته، كما رمى أمثاله من المتملقين، وأشباه المتدينين. الذي يحسن الخنوع، رغم أن الملك لم يطلب منه ذلك، فهومحترم من لدن جميع المغاربة. ولكنه ابن زيدان مجبول على الذل،والتملق…

  • صالحي
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:33

    أتفق مع وديع فيما يلي :
    – في يخص اللغة التي تكلم بها بنكران ،فالذي يحترم نفسه ويحترم من انتخبه المفروض فيه أن يتكلم لغة البلد .

    لكن هل كلام وديع بريء ؟ أم هو من الذين يستثمرون كل لحظة لتصفية حسابات سياسوية ؟ . من حق بنكيران أن يفر إلى القصر ، ليس من أجل القصر في حد ذاته، لكن من أجل أن لاينقلب عليه الذين يستقوون من الغرب ،المفسدون الذي رفضهم الشعب .
    من حق بنكيران أن يحسن صورته وصورة حزبه أمام الملك وأن تزرع الثقة بين الملك وبنكيران . …. ألم يمنع حزب بنكيران من تغطية جميع التراب الوطني في انتخابات سابقة ؟ ألم يحتل المرتبة الأولى من حيث الأصوات في انتخابات قبل الأخيرة فلم يشرك في الحكومة ؟ ألم يتدخل مصطفى السهل لمنع الرميد من رئاسة الفريق في مجلس النواب؟ ألم ألم …. ولم يكن أحد – بما في ذلك وديع – يحرك ساكنا ؟ رجاء اتركوا الشعب يمنح لبنكيران النقطة المناسبة ؟

  • mostafa sbayo guelmim
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:34

    بن كيران مريض بالملكية ومنبهر بالسلطة ومندهش بطقوس القصور وينسى أنه منتخب ليخدم شعب ويذهب، ليأتي شخص ٱخر وهكذا،

  • محند
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:36

    تحية تقدير واحترام للشاعر والفاعل السياسي الحر السيد صلاح الوديع.
    مضمون الرسالة يهز مشاعر الاحرار الذين يعرفون قيمة الحرية في حياتهم اليومية. اما العبيد والمتملقون تنطبق عليهم المقولة الشهيرة
    "لوامطرت السماء حرية سيفتح العبيد الشمسية او المظلة"
    نعم الكفاح ما زال طويلا ضد بؤس الجهل والامية والفقر والفساد والاستبداد والعبودية وتقديس البشر. نحن في حاجة الى زعماء ومواطنين ومثقفين وحكام واحزاب وعلماء ودين وسياسة وثقافة وسلوك وعلم ومال وثروة يساهمون في تحرير المغاربة من البؤس الذي ذكرته اعلاه.

  • محمد من سلا
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:37

    أستاذي العزيز اسمحوا لي أن أقول لكم أن كلماتكم القوية هزتني و أنا أقرأ مقالكم الناري و هرعت مسرعا إلى Google لأتأكد هل فعلا أستاذي العزيز و شاعري الكبير, الذي هو متأكد من أن الكفاح لا زال ضروريا من أجل تخليص الملكية من المخزنيةُ, كان إلى وقت قريب من قياديي التراكتور الذي هو رمز المخزن الذي يريد أستاذي تخليص الملكية منه !!!!!
    أستاذي العزيز رغم أنني لا أتفق معكم حول أغلب ما جاء في مقالكم الملغوم إلا أنني أحس بغيرتكم و حرقتكم.
    أستاذي العزيز اسمحوا لي مرة أخرى لأنني تجرأت عليكم خاصة وأنني أحترمكم كثيرا, و كل من قرأ عنك سيحترمكم.
    صلاح الوديع
    من مواليد سلا سنة 1952.

    حصل على شهادة البكالوريا سنة 1969.

    تابع دراسته الجامعية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.

    حاصل على الإجازة في الفلسفة سنة 1982 (دراسة داخل السجن).

    حصل على شهادة الدراسات العُليا عن كلية الحقوق مونبوليي/ فرنسا سنة 1988 (دراسة داخل السجن).

    اعتقل سنة 1974 وأُفرِج عنه سنة 1984.

  • الرحماني
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:45

    معذرة السيد الوديع,يمكن أن يكون كلامك صادقا لو لم تشارك بقوة وبحماس منقطع النظيرفي مشروع حزب الدولة الذي يتخذ من حزبي بن علي ومبارك نمودجا له , ولولا حركة 20 فبراير وانتفاضة الشعوب العربية لكنت اليوم وزيرا تنازع على منصب رئيس الحكومة ,والآن تحاول العودة الى محراب المعارضة فقليل من الحياء

  • idee
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:50

    je comprend pas ce monsieur wadi quand il etait au PAM et il se deplace a travers les quatres coins du maroc dans une 4×4 et se serve des hotels 5 etoiles et il se preparent avec ses camarades pour gouverner le maroc avec la main de fer avant que 20 fevrier les fait reveiller de leur reves et quand il a perdu tous ces priviligies de fabor il s est retiré de PAM car lfichta salate mtn il cherche a se faire une place une fois oublié par tout les moyen et le bon moyen c est des faire comme lachgar et chabat

  • Amazigh
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:52

    Il est grand temps que les intellectuels de ce pays se réveillent et crient leur colère et leur indignation devant tant de provocations et de d'imbécilite que profèrent ce personnage grossier et inconsistant .

  • أبو رضا
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:52

    المستوى الذي يعبر عن المغاربة أبانوا عنه في الانتخابات، بمنحهم أصواتهم لمثل بنكيران، فالأمية لايمكن إلا أن تتجسد في مثل هذه الحكومة العجيبة، لو أننا قككناها وشرحناها لوجدنا أنها لايجمعهم إلا البحث عن الثروة، وتجويع الشعب المغربي، وتربيته وفق ماخطط له المخزن منذ زمن جوع كلبك يتبعك

  • كماال
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:53

    ربما نتفق مع االاستاد الوديع ان السيد بن كيران مستواه جد متواضع في عدة مجالات كاللغات الاجنبية و التواصل و كل ما يتعلق بالخطاب الديبلوماسي…وهذه متوفرة لدا من نهبوا خيرات هذا البلد. اما السيد بن كيران فيمتلك خصلة اصبحت نادرة عند سياسيينا "" الــصــد ق "" .
    يقول المثل العربي " لكل حصان كبوة " ولا يتصف بالكمال الا الله سبحانه

  • Elmourabite
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 21:55

    سيّد الوديع.. لك منّي كل التقدير والاحترام على هذه الرسالة المميزة لرجل ليس بمميّز.. لرجل فقط مكانه الحقيقي بجامع الفنا لإدارة "الحْلْقة".. والله لأرفع لك القبعة.. قلت ما أردت قوله بالضبط.. شكرا لك

  • sanaa meryam
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 22:10

    بالرغم ما يقال عن سي بنكيران فإننا نحترمه و نقدر عمله و جهده من أجل هدا البلد..بل نحترمه لأنه يحترم نفسه فلم يغير جلده و لم يتخلى عن مبادئه و يطمح لجمع المال من الاحتراف السياسي الارتزاقي.. لكن أن تكون يساريا و تعرف السجن، و ترفع شعارات أكبر منك ثم بعد دلك تعمل ضمن جوقة المخزن و ترضى لنفسك أن تكون مجرد نعجة في قطيع يقوده راع تخرج من مدرسة المخزن.. فإنه لا يحق لك إطلاقا أن تكتب الرسائل إلا لنفسك، لعلك ترجع عن غيك وسخافتك و تتحرر بالتالي من استبداد راعيك و قطيعك.

  • أزرو ورزازات
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 22:11

    تحية للمثقف
    تحية للفاعل الجمعوي
    تحية للشاعر صلاح الوديع
    نريد ونتمنى أن يخرج كل المثقفين المغاربة من قوقعاتهم ومن حيادهم ويؤدّوا واجبهم الذي هو "ضمير الأمة"
    المثقف دوره كدور الفيلسوف فوق السياسة هو الذي يوجه الساسة عندا يحيدون عن السبيل المؤدي إلى القيم النبيلة السياسة ليست هي الكذب والنفاق والهجوم على المعارض والتنقيص من قيمته كما أن السياسة لا تعني السيرك الذي أصبح برلماننا مسرحا له السباب والقدح والابتذال…
    آن الأوان أن يستعيد المثقفون دورهم بل واجبهم في تقويم السياسة وإعادتها إلى الصواب.
    وتحية مرة أخرى وبحرارة إلى صلاح الوديع

  • شاعر دكلي أمازيغي
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 22:15

    الواقع أن الشاعر أصاب في هذه الملاحظات التي أراد أن يقول كلمة حق مفادها أن المسؤولين عن قطاعات وزارية وجب عليهم التخلي عن ألارتجال في مخاطبة الناس جميعا أسوة بألأاوروبيين الذين يقولون :شكرا نقلا عن المكتوب .

  • محمد بن يحيى
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 22:22

    بدل أن يصوب السيد صلاح الوديع سهام نقده للسيد رئيس الحكومة الأستاذ عبد الإله بنكيران حول كلمة ترحيبه بضيوف المملكة المغربية في المعرض الدولي للكتاب، كان عليه – وهو الذي خبر السجن والظلم – أن ينتقد ويندد بالطرد التعسفي الذي تعرض له كلونيل القوات المساعدة من منصبه ومن أسلاك الوظيفة العمومية، حينئذ يمكن نقدر موقف صلاح الوديع من كلمة السيد بنكيران هذه، لكن أن يصمت على هذا الظلم وهذا الطرد التعسفي في حق رجل مارس حريته في عدم مصافحة امرأة وأن يغلق فمه حيال شطط المسؤولين في ممارسة السلطة، فإن الأمر يدعو إلى الاستغراب والعجب، ويحملنا على أن نقول لك أيها السيد الوديع: إنك بالفعل تكيل بمكيالين في تقييمك للأمور السياسية، يحق لنا أن نَسِمَك بـ«ذي الوجهين».
    دمتَ للمبادئ الديموقراطية راعياً.

  • ATLAS
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 22:27

    Un grand merci a Mr Wadia pour son courage II a bien voulu donner une lecon bien meritee a Mr Benkirane qui je l espere devra en prendre note et preparer ses discours car il represente un GRAND PAYS et un GRAND PEUPLE aucun marocain n accepterai de bafouler son histoire et sa bonne renommee

  • محمد
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 22:40

    خير الكلام ماقل ودل شكرا لك أخي على تعليقك لقد كان مسؤولا وذو معنى وبدون تجريح هكذا يجب أن تكون المعارضة وعليها أن تتعلم من هذا الأستاد.لا أن تكون مثل معارضة شباط وأمثاله

  • أمين صادق
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 22:41

    ـ الديانة = الاختزال :
    هناك من يختزل الدين في مجرد عقيدة ، وهناك من يختزله في مجرد مطية ..

    ـ السياسة = الابتذال :
    هناك من يحترف السياسة كغواية ، وهناك من ينحرف بالسياسة إلى الهواية ..

    ـ المواطنة = الإذلال :
    هناك المواطن الذي يهين وطنه ، وهناك المواطن الذي يهان في وطنه ..

    ـ الثقافة = الارتجال :
    هناك من يتوهم نفسه مثقفا ، وهناك المثقف الذي يعيش في الوهم ..

    الدين للجميع وفوق الجميع .. السياسة لمن يجيد التدبير ويجد الحلول .. المواطنة حقوق وواجبات .. الثقافة سلوك حضاري ، تنظيرا وتطبيقا …

  • مغربية
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 23:06

    الكتاب يعرف من غلافه، و المعرض عرفه الزوار من طريقة بن زيدان في قطع الشريط و بعدها في خطابه، لا اظن الزورا فوق العادة سيبقون لثاني يوم، خلاص تكهمو!!
    فعلا بن زيدان ولى كي دونكيشوت كلما وقف امام جمع ليخطب فيهم سواء ف الداخل او الخارج يهيا اليه انهم مريدوه ديال اعدالة و التنمية، و تياخد راحتو يعاود القصايص البايتين، و ينسى مركزه كمسؤول وجب ان يكون مسؤولا عن كل كلمة تخرج منه و من كل حركاته، ينسى انه يمثل المغرب و صورة المغرب،

    شوفو الصورة معرض صبعو للمقص، حتى بدا داك الافريقي لي مواره تيضحك، هو مجرد قص شريط كيما درتوليه هوا هداك، ممحتاجش فتوى!!

    اما واحد الجيب ديال فيستة دايما ثقيل و نازل معرفتش اش كيحط فيه لداخل واش باكية د الشمع ولا الضواية و لا المصباح؟؟ ديما فيستو نازلة و عوجة!!

  • reda
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 23:07

    vraiment bravo monsieur c est grand ce que tu as commente au moins il y a des gens dans ce pays qui ont un oeil d analyse mille merci hespress

  • toubkal
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 23:29

    Par cette lettre ouverte qu il adresse a A Benkirane chef du gouvernement mr S Ouadii ne fait que ternir davantage son image plus qu'elle ne l'est deja. Quelques que soient les critiques qu'il fait au chef du gouvernement elles restent sans portee car elle emane d'un penseur qui a fait ses essais en politique sans succes en ne sachant pas ou situer ses ides et generalement ceux qui ont des penchants pour la litterature sont maladroits en politique .Mr Benkirane est homme politique et non un ecrivain il est porte par une majorite issue d'elections libres et il le sait et qui ne dit pas que la facon dont il s'est exprime et sa citation du traditionnel ceremonial royal que lui a particulierement reproche mr Ouadii sont faites a desseins dans ce milieu intellectuel du salon du livre

  • عادل ب
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 23:32

    الشاعر هو ضمير المجتمع صاحب حس مرهف من جهة و قراءة متمعنة ومعقلنة للواقع من جهة اخرى يستشرف المستقبل ويتحسسه وضمير الشاعر صلاح يترجم افكاره الى كلمات والحان موسيقية يستثمرها من خلال الفعل السياسي و بدلا من خذلان الناس كما هو ديدن اغلب المثقفين عرفناه مناضلا شريفا ووطنيا غيورا يدافع عن قضايا المظلومين والطبقة الكادحة يدرك ان الحكومة الملتحية كما يدرك ذلك كل ذي حس سليم انها ماضوية وطبقية تاخذ من الفقراء لتوازن ميزانيةها مشاريعها غير شعبية و غير منتجة و تراجعات على مستوى الحقوق و الحريات و مراسلون بلا حدود صنفت المغرب في 139 من اصل 179 تكفير السياسيين بالنسبة لهم اختلافا فقهيا وهم يعدون للسيطرة على المجتمع و مفاصيله من خلال ترقيات موظفيهم والمباريات كما يثبتون دعائمهم لدى الجالية المغربية من خلال انشطتهم بالخارج ويوظفون امكانات مالية ودعائية هائلة وجب على المثقف مجابهة الماضوية والافغنة بالمغرب وهذا يتطلب جرأة لن تحصل إلا لدى شاعر و حقوقي من حجم صلاح الوديع واقول لمن يريد ان يعرف صلاح فليتواصل معه سيدرك ان المغرب بخير ومحبيه كثر وانه انسان كما قال نتشه انساني جدا.

  • Mohamed Najib
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 23:58

    Vous êtes un poète! Soit, même si je ne vous partage pas cette conviction. Mais pouvez-vous égaler la sincérité du personnage que vous critiquez. Lui, au moins, il a une seule référence et il s'y tient, contre vents et marrées. Les autres changent leurs vestes selon les saisons. Vous dites qu'il essaie de plaire au Roi? Qui ne le fait pas, d’un extrême à l'autre de notre échiquier politique? Tous sont convaincus du rôle que joue la monarchie dans cette étape historique, à part une infime minorité, complètement marginale. Son respect envers le Roi, ne fait pas de lui un gérant de cheptel, contrairement à ce que vous dites, mais un meilleur joueur que vos camarades de la gauche, qui sont capables de vendre leur âme au diable. J’ai entendu certains parmi eux, insulter Hassan II, puis sont devenus par la suite ses ministres, et ont fini en prison pour avoir versé dans la corruption. Je ne peux croire que les zouaves de Benkirane, puisent leur ressembler. Hacha Lillah.

  • مغربي من هولندا
    السبت 15 فبراير 2014 - 00:02

    السلام عليكم،
    بدون مقدمات، فاجأني بقوة ذودكم عن اللغة العربية و غيرتكم عليها، و كأن اغتصابها تتحمل مسؤوليته الحكومة الجديدة. قناة دوزيم فرنسية بامتياز، جاهدت الحكومة في تعديل دفتر تحملاتها و إصلاحه، لكن أتساءل من وقف في وجه التغيير سيدي الوديع؟
    تتهمون الإسلاميين بتكريس الملكية المخزنية على المذهب البصري، عجبا قولكم هذا، أليس الإسلاميون بمختلف مشاربهم من اكتوى بنار البصري و مخزنه. أعتقد أنكم تنتمون لحزب لازال المغاربة يتساءلون من أي رحم وُلِد.
    أما عن الوهابية التي تكرسها العدالة و التنمية، فمعلوماتكم تحتاج لمزيد من التمحيص. إعلموا سيدي أن الوهابية تحارب بقوة كل حزب تشتم منه رائحة الإسلامية. أنظر إلى مصر كمثال. الوهابية غير مرحب بها في فكر العدالة و التنمية. و السلام

  • صلاح مسكين
    السبت 15 فبراير 2014 - 00:13

    رسالة الشاعر الوديع تمرميدة جديدة للسيد رئيس الحكومة لا اظن انه سيرد عليها كعادته بالقول انهم يشوشون على الحكومة او ما شابه ذلك من الردود التى رد بها على كل منتفديه رجالا ونساء سواء في البرلمان او خارجه .انها رسالة مثيرة للشفقة ومؤثرة كتبها شاعر بكل تجرد وموضوعية
    ولا يسع بنكيران بعد قراءتها الا ان يقول .حسبي الله ونعم الوكيل.

  • محمد
    السبت 15 فبراير 2014 - 00:20

    la politique marocaine tourne dans un cercle vissieux avec à chaque fois un amalgame de doctrine et de démagogie qui fait croire au citoyen marocain qu'il est le but et non pas la cible car ce ne sont que les noms des gens qui changent étant donné que les cerveaux restent bloqués.en plus on ne peut pas dire que la qualité du discourt du premier ministre reflète le niveau intellectuel marocain mais il faut s'attendre au pire tant que les statistiques ont montrés que notre part de culture générale ne dépasse pas une ligne et demi par an et par citoyen comparativement aux autres états qui ont atteins presque de livres par an

  • حمد الله المحمدي
    السبت 15 فبراير 2014 - 00:52

    ا ذا كان كلام شاعرنا صحيحا جزئيا فانه لا يشفع له ان ينصب نفسه استاذا يمتلك وحده من الفضائل الوطنية والكرامة الانسانية ما يفتقده مغاربة اخرون.
    كل ما في الامر ان الحدث شكل فرصة سانحة بالنسبة للسيد الوديع ليخرج للعلن بعض ما يختلج في صدره من قناعات لم تعد خافية على احد. يا ليته فعل ذلك بشيء من التواضع.

  • maghribi
    السبت 15 فبراير 2014 - 01:03

    أرفع القبعة احتراما لهذا الشخص الجريء !! كلام في الصميم وسياسيون أقل ما يقال عنهم أنهم إستحماريون عبيد!!

  • بنحمو
    السبت 15 فبراير 2014 - 01:28

    شكرا للشاعر صلاح الوديع.
    قلت كل ما يشعر به غالبية المتتبعين للشأن السياسي.
    يبقى أن نعيد معك:" لا زال المشوار طويلا والكفاح (..) ضروريا من أجل تخليص الملكية من المخزنية والدين من السياسة والسياسة من الابتذال"
    بل رجعنا- مع الأسف – إلى بداية المشوار الديموقراطي مع كل ما قدم الشعب المغربي من تضحيات من أجله .

  • الشعراء هم الغاوون
    السبت 15 فبراير 2014 - 01:37

    شاعر و فاعل مد ني!!!!!!
    قبل إدراج مصطلح "الوهابية" في رسالتك كان عليك قراءة كتب العالم المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله التي أعادت إلينا العقيدة الصحيحة.

  • كَبور مْريح صالح
    السبت 15 فبراير 2014 - 03:24

    لقد رجع بنا بنكيران سنوات إلى الوراء.إلى زمن سنوات الرصاص بخطب مرتجلة ومقززة.أنت يا بنكيران من انتخبك الناس لتكون في مستوى تطلعاتهم بدل استجداء القصر واستعمال لغة مخزنية مخزية تعود للقرون الوسطى أيام السلطان مولاي اسماعيل حيث ظللا يعتبر نفسه ظل الله على أرضه،ليقتل كل من يشاء متى شاء…ويذل من يشاء…المغاربة ليسوا قطيعا…فملك البلاد ورمزها لم يعد يطيق أن ينحني الناس له ويقبلوا يديه لأنه ملك حداثي ومواكب لعصره بالأحرى أن يتحدث رئيس حكومة منتخب في زمن ما بعد دستور2011باسمه حتى في الترحيب بضيوف المغرب الإخوة الأفارقة.لست أدري صراحة كمثقف كيف يعتبرنا بنكيران وكيف ينظر إلى أولائك الضيوف الأفارقة.فليعلم بنكيران أن أولائك الضيوف من خيرة المثقفين وهم يزِنُون الكلمات بميزان من ذهب.كفى من الشعبوية والبلا بلا بلا لقد سئمنا منك الهدرة الهدرة الهدرة غاااااااااااا لخرايف واش معيتشاي راه الناس واصلها حتى لجدر بغيا أمور عملية بغا الكرامة الشغل بغيا صورة لائقة بوضها إلخ الله يفطنا بعيوبنا

  • راصد
    السبت 15 فبراير 2014 - 07:22

    والله أنا أوافق MAn رقم 4 رأيه …..للأسف هذا هو المشكل ..

  • مغربي 1
    السبت 15 فبراير 2014 - 07:34

    هنيئا لنا انك عدت من سفى كانت فيه تائها بالمعنى الدرجي :+ تلفتي على الطريق+, لقد كانت لك من الحكمة التي ورثتها على والديك رحمة الله عليهما ما يجعلك تميز بين الخبيت والطيب, فكلنا نخطئ وخير الخطائين الثوابون, عدت الى رشدك السياسي والفكري, اما عن وزيرنا الآول فقد اعجبني احد المعلقين عندما قال : °عا فم وما جاب °
    كلمات معبرة وجامعة وتعطيك صورة واضحة عن هذه البلية التي ابتلينا بها.

  • jah
    السبت 15 فبراير 2014 - 09:48

    لست أدري ما هو شعور الذي يدفع التهمة عن نفسه بما يعلم أنف فيه كاذب، أغلب ظني أنه في قرارة نفسه يحتقر نفسه، إن كانت فيه بقية من أخلاق و إذا أراد الله أخذ الطاغية زاده عناداً وغروراً.

  • louk
    السبت 15 فبراير 2014 - 10:01

    نحن صوت المغرب العميق ، صوت الشباب المعطل ، صوت الجنوب الشرقي المنسي ، صوت الأطلس الذي يموت أطفاله بردا وتقطع عن أهله الطرقات ، صوت الريف المحاصر والذي مازال المخزن يتعامل مع سكانه أفضع من معاملة المستعمر ، صوت الجنوب صوت سيدي إيفني الذين أنتهكت حرمات منازلهم من طرف المخزن ، صوت بؤر الفقر وأحياء الصفيح التي تحيط بالمدن الكبرى … نعم نحن صوت قبائل أنتزعت منها أراضيها لتوزع على الأقارب أو تسلم لأمراء الخليز ليحيطوها بسياج ويقيمون محميات وقصور فيها ، نعم صوت الأطفال والفتيات الذين يقدمون قرابين لمشايخ الخليج ليفتضوا بكاراتهم ويسرقوا منهم طفولتهم ، صوت أم لم تجد ما تطعم به فلدات أكبادها إلا جسدها لتبيعه ، صوت شباب يركبون قوارب الموت للهروب من الجحيم المخزني ، صوت شباب لا يستطيعون التوقف عن تناول المخدرات وتدخين الحشيش كي لا يستفيقوا من نشوتهم ليشاهدوا أن لا مكان لهم بهذا الوطن ، نعم صوت جارك أو قريبك على فراش الموت والأطباء يطالبوه ب 20 مليون لعملية تنقذ حياته ، صوت أطفال يقطعون عشرات الكيلمترات ليسقوا الماء ، صوت من لا صوت له .

  • abdelali
    السبت 15 فبراير 2014 - 10:26

    كلام غير سليم و غير مسؤول، يعبر عن الحقد و الكراهية لشخصية أنعم الله بها على المغاربة لترسخ منطق جديد في إدارة الشأن العام متمثلا في الصدق، في الشجاعة، في الواقعية و في البساطة و التلقائية الحكيمة.
    طبعا لا ثقة في مثل هذا الخطاب لأنه صادر من مثقف قبل بعضوية في حزب مارس التسلط و البلطجة السياسية و قبل ذلك و ناضل من أجله.

  • good
    السبت 15 فبراير 2014 - 10:32

    الملك يهنئ السيسي بالديمقراطية.. ورئيس الحكومة يندد بالانقلاب على الإخوان..
    – موازين ينظم تحت الرعاية السامية.. ووزير الثقافة ينفي علاقة الوزارة بالمهرجان..
    – مجرم إسپاني يستفيد من العفو الملكي.. ووزير العدل يتبرأ من ديپلوماسية المغاربة والإسپان..
    – قوات الأمن تطرد المعتكفين والحفظة.. ووزير الأوقاف لا دخل له بإغلاق دور القرآن..
    – الخمور تعاد لتباع في أول أيام العيد.. ووزراء الاقتصاد والتجارة ومراقبة المبيعات ليس لهم رأس مال في مرجان..

    شنو بانلكم ؟؟!

  • أسامة
    السبت 15 فبراير 2014 - 11:00

    مشكلة الوديع هي المرجعية الإسلامية، فهو لا يريد الدين في السياسة و سياسة في الدين. حينما يتكلم عن أخطاء بن كيران و يركز على الجانب الديني، فهو يأكد أن مشكلته الأساسية هي مع الدين و كل ما يمت له بصلة سواء من قريب أو بعيد. لقد أصاب في ملاحظاته، و لكنها بدون جدوى حين أقحم الدين فيها و هو الذي لا يريد الدين في الحياة العامة.
    أخطأت يا وديع و إن أصبت؟

  • لحسن
    السبت 15 فبراير 2014 - 11:05

    شكرا ايها الشاعر.فعلا كنا نقول إن بنكران يشكل خطرا على المنطقة. وكنا ننتظر تدخلا عاجلا من عاهلنا أعزه الله وأدامه ذخرا وملاذا لهدا الوطن.لكن لم يحجب بعد.فقط للامانة إننا نعيش سنوات عجاف

  • عاشق للشعر
    السبت 15 فبراير 2014 - 11:45

    شكرا صلاح على تأسيس الحزب اامخزني البام
    شكرا على تأسيس بهدلة ضمير مع مراهقين ومراهقات سياسيين وسياسيات
    شكرا على قصيدة الارتشاء واالانتفاخ على جثث ثكالى الظلم واللاعدل
    كنا سنستنتع بقصائدك لو كنت قبسا من صدقية وشجاعة بنكيران وفقه الله

  • سليم
    السبت 15 فبراير 2014 - 12:10

    من خلال العنوان والله يبارك في عمر سيدي تقولها حتى لجدتك ووالدك ومن تحترم من كبار السن كان تقول له الله يحفظك ويبارك في عمرك كان احد االامة الكبار يقول لو كانت لي دعوة مستجابة لدعوة بها للوالي لان بصلاحه صلاح الامة
    ثم ان ملكنا اعزه الله ونصره إن لم تكرمه وتدعوا له وتكبر به فقد يغضب ونحن لا نريده ان يغضب فإن غضبة الملوك قبيحة واحيلك على مثال ملك السعودية الذي غضب من مرسي الذي لم يرد اطلاق سراح صديقه الحميم
    مبارك فلم يرتح حتى ادخل مرسي السجن واخرج صديقه اعاذنا لله من غضبة الملوك ولكم في تزمامارت وووو امثلة كثيرة

  • العرج
    السبت 15 فبراير 2014 - 12:10

    كلاكما من خدام المخزن اﻷوفياء.فقط كل حسب طاقته.

  • محمد أوريش
    السبت 15 فبراير 2014 - 13:01

    كنت ساتقبل كلام صلاح الوديع على انه نقد صحي وصريح لكن انا لا أفهم كيف ان سيادة الشاعر صلاح ارتمى في حزب سلطوية تحكمي كان يخطط لجعل المغاربة يعشون تحت رحمة دولة بوليسة ولما تصدى له بنكيران وحزبه وقاومه بشدة وجراة وبعده جاءت رياح الحراك العربي لتقتلعه من الجدور واندحر خائبا لايلوي على شيء بعد ذللك تبددت طموحات شاعرنا المبجل في الحصول على مسؤلية عمومية مغتصبة بعد ذلك يخرج لينتقد من جاءت به صناديق الانتخاب الى سدة المسؤولية يخطا اويصيب لايهم مادام سيتعرض مرة اخرى للمحاسبة الشعبية التي نعترف بها ونقدسها، اما كل كلام خارجها لامصداقية له ، فرجاء قليلا من الحياء فإن ذاكرة الشعب غير مثقوبة .

  • رأي
    السبت 15 فبراير 2014 - 13:02

    رسالة أصابت كنه الحقيقة رغم أنني غير متفق على بعض ما جاء فيها

  • marocain
    السبت 15 فبراير 2014 - 13:03

    au commentaire 43
    جيب الفيتا ديما هابط حيث كاهز معاه التيمومة
    à chaque peuple les dirigeants qu'il mérite. AMEN

  • abou hamza
    السبت 15 فبراير 2014 - 14:26

    ليس خاف على متتبعي الشأن السياسي بالمغرب وبالخصوص في عهد الحكومة الملتحية،والتي ابانت عن خنوعها وتغييبها للذين كانوا سببا في وصولها لتسيير الشأن الوطني،لايخفى على الطبقة المثقفة أننا بدل من التقدم إلى الأمام رجعنا خطوات كثيرة إلى الوراء بسبب سياسة تقليدية أو بالية وليس بالمفهوم الأكاديمي للساسة رحمهم الله وأطال عمر الباقي منهم،لقد سيطرت الشعبوية الخطابية في هذا العصر بدل رقينا إلى مصاف الدول التي قطعت أشواطا كبيرة مع الماضي ،إننا بهذه الحكومة صرنا نمشي للخلف بدل الامام ،فكل خطبه متقطعة تضرب يمينا وشمالا وغير مرتبة في بعض الأحيان تخرج عن مسار الخطب التي نمت في عقولنا عهد السياسيين الكبار والتي أصبحت قاعدة للذين خلفوهم ، مع الاسف يا أسفي شتان بين البارحة واليوم إننا خلنا أننا خطونا إلى الأمام لكن لازلنا قابعين في مكاننا.مع خالص تحياتي.

  • justicier
    السبت 15 فبراير 2014 - 15:32

    جلالة الملك محبوب أولا من طرف جميع أفراد الشعب هذا لا يحتاج نقاش واحترامه وتنفيذ أوامره مفوضية بنص الدستور الذي صوت لصالحه الأغلبية الساحقة من الشعب زد علي هذا ما تقتضيه البيعة من أعراف و قوانين وهذا كله يفند أقوال وخطب من يريد أن يذكرنا به.
    نحن نريد رأي رئيس الحكومة في هذا الموضوع وليس رأي صاحب الجلالة الذي نعرفه و نحترمه جميعا.
    كفا من التحايل على عقول المغاربة بمحاولة الاختباء وراء جلالة الملك.
    المغاربة لهم أغلبية تسير شؤونها وعلى هذه الأغلبية أن تتحمل مسؤوليتها كاملة، وأن يكون خطابها واضحا وليس مشيرا.

  • Toto
    السبت 15 فبراير 2014 - 16:34

    Ana ce me choque c'est la photo de la petite fille qui doit avoir moins de 10 ans qui porte ce voile !! C'est honteux de lui obliger de le faire ! Laissez la vivre son enfance, Elle fera ce qu'elle voudra une fois majeure et responsable.
    Merci de publier

  • الحسين
    السبت 15 فبراير 2014 - 23:22

    ان من مر يوما ما بتنجداد وبهدل بهدلة شنعا من طرف رجال وشباب قل مثيلهم لا يصح ان يشير بهذا الكلام الا من هو اصلح منه للوطن اتذكر يا سيدي الشاعر استقبال الابطال الاشاوس بتنجداد فمن فعل به ذاك لمواقفه السياسية الفاشلة لا يحق له ان يخوض في مثل ذلك فاضنك خانتك ذاكرتك

  • محمد عياش
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 12:40

    السيد صلاح ..لماذا التزمت الصمت حين تحولت الأحزاب الوطنية إلى مطابخ معتمة لشي. الديمقراطية؟! لماذا سأ ند ت لعبة التدجين؟!!

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 7

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 9

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"