‫تعليقات الزوار

34
  • المتتبع
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 19:51

    السيد الزفزافي الاب ابنك اصبح مدان نهاييا بعشرين سنة واصبح خاضعا للقانون الداخلي لمديرية السجون التي من حقها ترحيله وتصنيفه اما فيما يخص ترحيله قبل التصريح بالنقض فابنك ومن معه قاطعوا المرحلة الاستينافية ومحاموهم هم الذين سيصرحون بالنقض ان ارادوا ذلك تقول لنا ان ابنك نقص وزنه 15 او 13 كيلو هو دخل في اضراب عن الطعام فليتحمل تبعياته وفي الاخير طلبك اطلاق صراحه ومن معه على من تستند هذه المرة بعد البرلمان الاوروبي وهولندا والجمعيات الاوروبية قلت لك من البداية التشبت بالاجنبي لن ولم يفيد ابنك ومن معه في شيء ولكن اليوم قلت مثلا شعبيا له ثقله * اش يدير الميت قدام غسالو* اذا هذه المقولة الماثورة يجب تطبيقها حرفيا كفاك ظهورا في الشاشات والجرايد الالكترونية اترك الحملة تمر وانحني لها واطلب العفو لابنك ومن معه من صاحب الشان وكفى

  • البلولي
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 19:56

    ان كانت هناك رجولة كما قلت اسي أحمد الزفزافي هي كنت رفع ابنك وجماعته العلم الوطني المغربي والتمسوا الصفح والعفو مت المغاربة ومن الدولة على ما قاموا به من جرائم… هذه هي التي تسمى رجولة وشهامة … لكن تطلب انت إطلاق سراح ابنك وجماعته كأننا نعيش في غابة … هذه دولة..المملكة المغربية الشريفة..لها مؤسسات..القانون فيها قال كلمته ..تلعب بالكلمات ..اسي أحمد قلت .. اعتقلوا على خلفيات حراك الريف.. لا لا .اعتقلوا على حرق مساكن رجال الأمن وهم داخلها. رموا الشرطة بالياجور مت السطوح واصابوا البعض .. استعملوا العنف ووو… . رفعوا رايات الانفصال … وباختصار السي احمد احمد الله وتكمش في دارك… كمغاربة سءمنا مت رؤيتك .. تفكرنا بما قام به ولدك وزبانيته ضد المغرب والمغاربة… امور واخداث نسعى أن ننساها … نرحوك ابلع لسانك .. اصبح رؤيتك تثير الاشمئزاز… وشكرا……

  • لعثيريس
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 20:02

    بأخي الدولة هي المؤسسات و على المتضرر اللجوء إليها طبقاللقانون لا نها هي المؤهلة ر لنظر في شؤون المواطنين بالتساوي لا فرق ببن هدا وداك المغاربية سواسية أمام القانون والمؤسسات ملك الجميع

  • الزمر
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 20:11

    السلام، كان على هذا الصحفي أن يسأل الزفزافي الأب عن تلك الأحداث المهينة إلى الشعب المغربي التي شاهدتها هولندا، قال سلميا قال بعدما سلميتكم نعرفها من زمان الحمد الله أن هناك فيدهات مسجل من طرف الحراك تتبة الإعتدائات على رجال الأمن و الخسائر في الممتلكات العامة والخاصة، قال منافق قال .

  • amghnass
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 20:11

    الحرية للصنديد ناصر الزفزافي ورفاقه الانفصاليين الحققيين هم البوليزاريو و من باعوا المغرب لفرنسا و باعوا سبتة و مليلية لاسبانيا قالك اعلام انفصالية خير مثال شبيبة البوليزاريو العام الماضي كانوا يرفعون اعلام الانفصال و الشعارات و المخزن لايحرك ساكنا

  • بلازواق
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 20:11

    قضية الزفزافي بالنسبة للاب كالاصل التجارى يتعيش منها ويحاول ان يجعلها دائما حية رغم انه لم يبدل اي جهد لتدريس ابنه-الشهادة- ولا تربيته -العنصرية المقيتة- بل في هاده بدا يحاول تقليد ابنه ولعب دور البطل مدام الامر يقتصر على السب

  • كمال
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 20:47

    اشداء على الأهالي العزل في الريف .وارانب امام البوليزاريو بقياده امينه حيدر.

  • ملاحظ
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 20:59

    إنك ابنك لو كان في دولة أخرى على ما اقترفه في حق الوطن وعلمه الوطني ورفعه علم آخر والاعتداء على رجال الأمن لكان مصيره الإعدام. لأنها الخيانة العظمى.

  • Amaghnas
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 21:07

    il faut libérer les prisonniers politiques de Rif , pour respecter la liberté publique et la constitution marocain qui assure la libertés publique dans ces article
    la liberté de manifesté, la liberté d'exprimer , la liberté d’opinion…

  • Scandinavien
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 21:28

    Proverbe Italien: Qui jette une pierre contre le ciel, elle lui retombe sur la tête.

  • الحقيقة
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 21:33

    العجيب والغريب ان هذا الرجل لايريد ان يسثوعب قانون البلاد فبالاحرى ابنه كنا ننتظر منه أن يعود إلى رشده وينصح ابنه بالتوبة والهداية والمصالحة حتى تعود الأمور إلى نصابها لكن على من تنادي صم بكم عمي لايفقهون

  • Hicham
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 22:00

    نطلب الله العلي القدير ان يفك اسره هو ومن معه وكل مسلم مؤمن يدافع عن القيم في انحاء العالم من السجن اما الفاسدين فهم في مزبلة التاريخ

  • عرة
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 22:15

    لقد أخطأ ابنك مع الوطن حين تعمد عدم رفع العلم الوطني ثم أخطأ مع الشعب حين وصفه بالعياشة والإنحراف الخلقي وأخطأ كذالك مع رجال الأمن بالتحريض عليهم و سبهم ووصفهم بأقبح الأوصاف ولذالك يتحمل ما وقع له.

  • Rifia
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 22:26

    الحرية للمعتقلين ناصر الزفزافي ورفاقه ستظلون دوما أحرارا في قلوبنا، للذين يقولون لو انهم رفعوا الراية لقد رفعت جرادة الراية وتلقو نفس الاحكام ا ذن ما الجدوى من رفعها فلتصمتوا ايها العياشة لقد فضحكم ناصر الزفزافي قهركم سيبقى اسم العياشة وصمة عار في قلوبكم

  • عياشي حر وافتخر
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 22:35

    هل ما زلت يا السي أحمد لم تعي بأنك أنت وابنك أخطأتم كثيرا في حق مواطنيكم؟..

  • م المصطفى
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 22:51

    لم اكلف نفسي حتى سماع ما جاء في الشريط أعلاه، لا لشيء وإنما لاشمئزازي لما قام به الزفزافي الأب في حق ابنه. فبدلا من أن يأتي البيوت من أبوابها سافر إلى خارج الوطن ليتجول في الدول الأروبية ويستنجد بالأروبيين، ضاربا عرض الحائط القانون المغربي بل وفاتحا فاه للإنتقاد اللاذغ لمؤسسات بلادنا…

  • مغربي أصيل
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 22:55

    اين تلك الدول والمنظمات والبرلمان الاوربي التي كن تستنجد بهم انك احمق الدولة المغربية الشريفة لها قضاء ولها سيادة ولها امن وتعاقب كل من سولت له نفسه المس بأمنها ولادخل اي دولة في شؤوننا الداخلية ،وابنك اقترف العديد من الخروقات في حق الممتلكات والامن والمسجد فتبقى في الحقه القانون والسلام .

  • محمد مراكش
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 23:00

    Si vous ne maitrisez pas la langue française il vaut mieux écrire en dialecte marocaine

  • عبد الله
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 23:43

    من أساء الى الوطن والمغاربة لا يمكن ألا أن يكون مجرما خطيرا
    أما مسألة الاضراب عن الطعام فهي لعبة سبق اليها من قبل الماركسيون أصحاب التغيير الجدري فلا أحد مات منهم ما هي الا ورقة ضعط للإستعمال

  • saadoudi
    الجمعة 26 أبريل 2019 - 23:47

    مادا جنيت من البرلمانات الهولاندية و الأوروبية سير ولدك انفصالى أراد أن يزعزع استقرار البلاد ولدك مطمعينو أعداء المغرب وأما العلم المغربي كيجيب له الحساسية

  • Farid Casaoui
    السبت 27 أبريل 2019 - 01:38

    الراية، الراية، الراية… لقد اصبحت اكره هذه الراية التي تريدون ان يرفعها كل مطالب بحقه في المغرب. اين هي حرية التعبير؟ اتركوا الناس ترفع راية او لا راية.
    محبة الوطن والراية لا تفرض بحد السيف، بل محبة الوطن تاتي تلقاءيا ان اعطت للمواطن قيمة في بلاده.
    شكرا على النشر.

  • المغرب تشوه وتبهدل قدام العالم
    السبت 27 أبريل 2019 - 04:00

    لي طلبو مستشفى وجامعة وعمل تيحكمو عليهم بين خمس سنين حتى لعشرون سنة ولي كيغتصبو الاطفال والبنات وتيصورو الظحايا ديالهم تيحكمو عليهم بين عامين حتى لخمس سنين ودانيال العراقي اغتصب 21 ديال الاطفال وصورهم ودوز عام ديال الحبس وطلقوه بالعفو الملكي لان دانيال العراقي عندو جنسية اسبانية,ومول الكراطة ما دوز حتى نهار ديال الحبس ومول 17 مليار دوز شهر ديال الحبس وطلقوه

  • Madrilaine
    السبت 27 أبريل 2019 - 06:20

    قال كلمة حق حكم عليه بعشرين سنة. دنييال الاسباني ارتكب اقبح و اقذر جريمة في طفال صغار سنة طلبوا من المحكمة ان تعفوا عنه و قظي الامر.

  • Lfadl
    السبت 27 أبريل 2019 - 06:36

    A tous les motifs cités plus haut ,il y a lieu d’ajouter ( et cela est enregistré dans des vidéos:
    1—les défis lancés à SA MAJESTÉ, lui reniant le titre
    D’AMIR AL MOUMININE, et mettant aussi en doute
    SA DESCENDANCE de notre PROPHÈTE (ص).
    2—Plus de 800 agents d’autorite Ont été blessés, dont
    Certains policiers sont endicapes a vie.
    3— Lors d une des manifestations, après l’habituel
    discours de zafzafi, son ami a pris le micro et a dit,
    « Puisque *ALMAKHZANE* a reparti le pays en
    RÉGIONS dont le RIF, il est facile de séparer le RIF
    du reste du pays ». Nous avions tous suivi la manif
    en direct à la TÉLÉ.
    4—-Et que dire de l’argent qu’ils recevaient de
    l’etranger, le gilet pare-balles ?
    Bref beaucoup de motifs les accusant de subversifs sont à citer. Les poussées à l’emeute qui se produisent encore par leurs fautes, par des attiseurs de feu, seront enregistrées par le peuple marocain comme des menaces continuelles….

  • الصراحة راحة
    السبت 27 أبريل 2019 - 09:22

    لقد ازم ابنك نفسية المغاربة اجمعين بعنصريته المقيتة وبقدر اكبر اسر وعناصر الامن المصابين بعاهات مستديمة وحبدا لو كنت تقتدي بالاستاد الجليل اب الراحل محسن فكري الدى يعتز بوطنه ولم يرض الاسترزاق من قضية ابنه

  • جناح
    السبت 27 أبريل 2019 - 09:29

    أن الجواب أن المغاربة يعتبرون أنفسهم ليس لهم شأن في بلادهم وأقول الذين يستيستهزؤون من الزفزافي وأبيه الجريح شيئين دوركم لأن المخزن لا يعرف عائلته ومن من يمجدونه إرجعوا إلى التاريخ القريب هو شاهد عن ذللك عاش الشعب

  • شكون نتوما?
    السبت 27 أبريل 2019 - 11:25

    الزفزافي وقع في شر غباءه جهله,
    فغباءه اوهمه ان الجموع التي نسجها حوله سوف تحميه من السلطة,بعدما راى شعارات وهشتاغات تؤيده في الداخل والخارج,فاين هي تلك الافواه الكاذبة,التي كانت تكذب انها معك?,في حد يثق في الكلام ياجدع!?
    وامت جهله فصور له ان التغيير ياتي بالصراخ و الضرب على الخدود و حمرة الغضب,ولم يعرف ان المعارك تحسم بالذكاء وليس بالقوة,وان بعض المعارك الانسحاب فيها انتصارا,وانه من وقف في جه السيل دحره دحرا,
    التغيير يا زفزافي و يا اغبياء الامة والوطن,ياتي بالوعي و الطرق السلمية,وليس بالثورات و الاحتجاجات ورمي الحجارة و حرق الممتلكات وتبادل الاتهامات والتصادم مع السلطات,ويبدو انكم لم تتعلموا مما وقع لالاف غيركم ممن حذوتم حذوهم,وظننتم انكم اسثناء,
    لاينكر مغربي ان مطالب الزفزافي حقيقية,ولكن اخذ الحق صنعة وانت لم تتعلم هذه الصنعة,,انما كما يقول المثل العربي"على اهلها تجني براقش",فلا تصدع رؤوسنا انت ووالدك و مؤيدوك بالشكاوى و ادعاء ونشر العبارة و الاقوال الافلاطونية المضحكة

  • ناظر الهلوكبتر طنجة الكركرات
    السبت 27 أبريل 2019 - 11:26

    ما زالت العقليات المريضة بجنون العظمة و الفارغة داخليا و التي تدير البلد بمنطق الإستعجال و تعول على الزمن و النسيان لتدبير الأزمات٠
    هده العقلية هي للتذكير هي من نتجت الجبهة الإنفصالية التي يدعمها كل العالم حاليا٠عقلية تنفي الآخر و تعتبر أحكامها كتاب منزل دون أن تفطن أن مثل هده الأحكام و إن تظهر أنها صارمة إلا أن حقيقتها أنها موجهة لدواخلهم و سوف تهدمهم٠
    ما زال ألأمل بعد الله في ملك البلاد موحد هده البلاد و الله العظيم كن مدارو الريافة الأحرار بوجه سيدنا حتى تشوفوا الرجال شكون هوما بلا العنتريات أمام الهواتف٠

  • simo225
    السبت 27 أبريل 2019 - 12:04

    عقلية اغلب المعلقين تنم عن التزلف و الانبطاح و تمجيد القمع و بالنسبة لهم الكل يجب ان يسير على منوالهم و لا اساس لهم لحرية التعبير و الاختلاف

    و العجيب و الغريب وقد بين التاريخ المعاصر للمملكة ذلك مع ضحايا سنوات الرصاص (الذين كانو يوما منبذون وووو)ان نفس المعلقين في المستقبل عندما ستضع البلاد على سكة الديمقراطية رغما و ليس اختيارا على اجهزة الدولة حينها سنجدهم يمجدون الزفزافي و رفاقه على الدور البطولي في نقل البلاد من الاستبداد الى الديمقراطية
    المغربي مصاب بالسكيزوفريني الا من رحم الله
    انشري يا هسبريس الراي الاخر

  • ريفي من اسكندنافيا
    السبت 27 أبريل 2019 - 12:39

    باختصار شديد,بلادنا فيها الفساد ومازال كتحكم علينا فرنسا بالديموقراطية لي كاينة في افريقيا وايظا في بعظ الدول لي كاينة في اسيا كبنغلاديش مثلا ,وتحية والف تحية لاشقائنا الجزائريون وانا غادي نمشي نسكن في الجزائر الشقيقة وقسما بالله مابقيتش مغربي .

  • yoto
    الأحد 28 أبريل 2019 - 00:11

    laissez le pere de zafzafi tranquille, 20 ans c,est trop

  • خارج من المغرب
    الأحد 28 أبريل 2019 - 05:35

    مع آحترامي لك .. لو نبهت إبنك في بداية إنفصاله على ولي الأمر ورئيس الدولة كيما كان الحال الدولة المغربية تبقى دولة والحفاظ على النظام العام مطلوب حتى تبقى الدولة لها هيبتها إبنك كان يحلم بالزعامة هل يعقل إبنك يكون له حراس شخصيين وموكب سيارات إذا ماذا يعني صار ملك المغرب الثاني إبنك تعدا الخطوط الحمراء فلولا الدولة قامت بي واجبها لكان تطور الامر وأخير أتمنى أن يطلق سراحهم ويرجعون الى صوابهم ويندمجون في المجتمع المغربي .. كسائر إخوانهم المغاربة

  • سعيد01
    الأحد 28 أبريل 2019 - 13:49

    كديم ازيك وحراك الريف بحال بحال..الى حد الان فشل المكتب الاسود الذي يدير الخراب العربي الى تطبيق خططته الجهنمية في المغرب..رعم اني لا اطبل لهذه الحكومة المحكومة المشؤومة الا انني ضد حراك الريف مليئ بالشبوهات

  • Omar33
    الأحد 28 أبريل 2019 - 17:34

    il n' y a pas d'autres issues de libérer tous les prisonniers politiques

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى