اليزمي: العنفُ ضدّ النساء انتهاك ممنهج لن نسكت عنه..

اليزمي: العنفُ ضدّ النساء انتهاك ممنهج لن نسكت عنه..
الجمعة 28 فبراير 2014 - 14:30

تزامنا معَ مشروع مناهضة العنف ضدّ النساء، الذي أعدّته وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، يناقش المجلس الوطنيّ لحقوق الإنسان، خلال دورته العادية السادسة التي انطلقت أشغالها صباح اليوم الجمعة، مشروع المذكّرة التي أعدّها المجلس، بشأن مشروع القانون الخاصّ بمناهضة العنف ضدّ النساء. رئيس المجلس، إدريس اليزمي، اعتبر العنف ضدّ النساء “انتهاكا ممنهجا لحقوق المرأة لا يمكن أن نقبل به ولا بدّ أن نتجنّد جميعا للقضاء على هذه الظاهرة”.

وإضافة إلى المذكّرة المتعلقة بمشروع مناهضة العنف ضدّ النساء، تناقش الدورة العادية السادسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، عدّة مذكرات أخرى، أعدّها المجلس؛ ففيما يخصّ مذكّرة الحريات الجمعوية بالمغرب، قدّم المجلس تشخيصا للحياة الجمعوية وإكراهاتها التنظيمية والمالية والإدارية، على ضوء دراسة للمندوبية السامية للتخطيط حول المؤسسات غير الهادفة للربح، كما قدم المجلس تشخيصا لأهمّ نقط وضعف الإطار القانوني للجمعيات؛ وتهمّ التوصيات التي تقدم بها المجلس في هذا الصدد، دعم المنطق التصريحي في الإطار القانوني للجمعيات، ودعم استقلاليتها وتحسين إطارها الجبائي والمالي وتسوية الأوضاع القانونية للجمعيات.

بخصوص المذكرة الإضافية المتعلقة بمشروع القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، والتي كانت تتمّة للمذكرة التي أعدّها المجلس بخصوص المجلس الأعلى للسلطة القضائية، فقد همّت نمط انتخاب ممثلي القضاة والقاضيات بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، وآلية التنسيق بين المجلس الأعلى للسلطة القضائية والسلطة الحكومية المكلفة بالعدل، ودعم الاستقلال المالي للمجلس الأعلى للسلطة القضائية؛ كمّا همّت المذكرة مقترحات تكميلية تتعلق بمعايير تدبير الوضعية المهنية للقضاة، وإسناد المسؤوليات إليهم، ومقترحات بشأن حصول المجلس الأعلى للسلطة القضائية على المعلومات والوثائق اللازمة للقيام بمهامّهم.

وقدّم المجلس الوطني لحقوق الإنسان مذكّرة تتعلق بالعقوبات البديلة، تمخّضت عن خلاصات الندوة الدولية التي نظمها المجلس حول موضوع العقوبات البديلة؛ وتبرز المذكرة المرجعية الدولية المتعلقة بالعقوبات البديلة، كما تحلّل الأسباب العميقة لظاهرة الاكتظاظ في السجون، وخاصّة اللجوء المكثف إلى الاعتقال الاحتياطي، وضعف تنوّع العرض القانوني للعقوبات البديلة في المنظومة الجنائية المغربية. وفيما يتعلق بمشروع المذكرة حول مناهضة العنف ضدّ النساء، قدم المجلس الوطني لحقوق الإنسان توصيات تهمّ التدابير الحمائية والزجرية، وتدابير لجبر الضرر للضحايا، وتيسير ولوجهنّ إلى القضاء، واستفادتهنّ من التكفل، وتدابير ذات طبيعة وقائية.

‫تعليقات الزوار

45
  • yahia
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 14:53

    و العنف ضد الرجال شنو غادي دير معاه اسي اليزمي!
    و العنف ضد الشعب اللي كيسرقو القوت اليومي ديالو بؤر الفساد المعروفة شنو دير معاه اسي اليزمي!
    والعنف النفسي اللي كنتعرضوا ليه كل يوم بسبب هاد الفكاهة السياسية و ضعف و هزالة السياسيين شنو دير معاه اسي اليزمي!
    والعنف السمعي و البصري و المكتوب على صفحات الجراءد و التي للءسف اصبحت كلها صفراء و قنواتنا الاؤولى و الثانية ما بقا ليهم غالمسلسلات العيانة و الاخبار البايتة شنو دير معاه اسي اليزمي!
    ليس العنف يدل فقط على الدق و التشنديغ و راحنا كاملين معنفين بطريقة او اخرى

  • تطواني
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:02

    العنف ضد النساء أسباسبه الحزقة وقلت الشغل والفقر ياسي اليزمي أما استعمال مصطلحات غليظة في الخطابات لا يمكن لها أن تحل المشاكل ..والمرأة والرجل هم في صراع دائم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وأي منهجية تتكلم عليها ياسي اليزمي ..ولماذا لا تتكلم على العنف ضد الرجل لأن المرأة منهجيتها العنفية ضد الرجل خطيرة بامتياز وكم من رجال ذهبوا ضحية العنف وكانت من وراءه نساء ..أليس كذالك ياعلماء آخر الزمان….؟؟؟؟؟؟؟

  • احمد
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:03

    الى السيد اليزمي.زدتو فيه والرجل المعنف الى اين يتجه .هناك من تقول لزوجها الله يجعل البركة في المدونة انا نخرجك من الدار التي كسبتي وتعطيني المصروف بهلا يجازيه لك وهذاك هو الوظيف قسمته معك وبوركابي ندخل وقتاش ما بغيت الله يجعل البرك في المدونة والمدافعين عنها اين هوالانصاف والعدل الاسلامي

  • سمير
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:09

    الكل تجند من اجل رفع الظلم عن المراة لانها يسلط عليها عنف جسدي ضاهر للعيان ام العنف المسلط على الرجل من طرف المراة فلااحد يتحدت عنه و هو اكتر بكتير من العنف المسلط على المراة.
    ودليلي على دالك كترة المشعودين و السحرة و اللدين ينشطون بفضل اقبال النساء عليهم بشكل كتير.
    والان ندخل في التسلط القانوني على الرجل متل اجباره على النفقة على الرغم من عسر الرجل و توفر الزوجة على دخل.
    حرمان الرجل من ابنائه و اقتصار دالك على بعض ساعات في اليم.
    ومزالت القوانين الضلمة لي الرجل تتناسل و مزالة المراة تطلب المزيد من الضلم لي الرجل و مازال المشرع يستجب لها .
    فمن فضلكم اصدرتم القانون المساعد على تفكيك الاسر (الطلاق لشقاق) و هانحن نجني ويلاته.
    فكفى كفى كفى ………..كفى ضلمالي الرجل.

  • khalid Almowatin
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:13

    لا يختلف اثنين على بشاعة العنف بشتى اشكاله وفي حق كل ضعيف لا يقوى الدفاع عن نفسه. لكن, وكما يقال, الشيطان يكمن في التفاصيل. هل كل النساء المعنفات مضلومات, هل كلهن سويات نفسيا وخلقا ودينا. لست ممن يمتهنون التعنيف ولكن هل نساء اليوم في مستوى النقاش البناء والمفضي الى حلول بناءة تادي بدورها الى تلافي اللجوء الى القوة. الى متى تركب النساء قوارب التحدي الاعمى للرجال ومتى تنتهي سلسلة اللاءات التي اضحين يرمينها على الرجال. لا تتحكم في لا تنتقدني لا تنصحني لا تسالني لا تزعجني وفي المقابل شاورني اعطني بلا حساب غازلني والا فحياتك ستتحول الى جحيم وان مددت يدك علي يكفي من العنف ولا للعنف ضد النساء. اين حل هده المعادلة والى اين تتجه بنا ريح الغرب……

  • anoir
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:20

    واش هد السيناريو مازال ما عييتوا منوا راه المراة فيها امنا و اختنا وزوجتنا او من الواجب احترامها و عدم المساس بكرامتها او تعنيفها ويلا دارت علاش كنقصد (الزوجة) راه مدكور في القران الكريم طريقة التعامل معاها

  • mohamed
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:25

    نسبة 75 بالمئة للمطلقات و 90 بالمئة عوانس و اكثر من 15 بالمئة من القضايا المطروحة لدى المحاكم هي طلاق بسبب المدونة لمادا لم تكن هده النسبة في الزمان الماضي
    الجواب
    للسيد المحترم الدي يدين العنف و ينسى التطرق لمحاربة اسبابه

  • MOHAMED DE SUISSE
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:32

    اركبوا ما طاب لكم على هموم الشعب و أثقلوا كاهله بالمزيد من القيود و القوانين طالما أصبح شعاره ( ما نايضش ما نايضش) ، فالرجل المغربي كبلتموه و المرأ ة ميعتموها ، لك الله يا وطني تكالبوا عليك حتى أبنا ء جلدتك للأسف ، مصيرك هم يقررونه مع أنهم ليسوا أهلا لذلك ، فمزيدا من القيود لطحن الرجل و مزيدا من تمييع نسائنا لكي تبرروا رواتبكم السمينة.

  • حميدة الحرامي
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:33

    هدا هو المجلس الوطني لحقوق الإنسان في زمن الدل الفكري يجب الاستغناء عن المج لس الوط ني لح قوق الي زم ي ي ن .واعادة النظر في البرامج الاستراتيجية للحكومة ومؤسساتها الرسمية ودمقرطتها حتى تواكب الجيد منها والرقي بالفكر المناهض لحقوق الانسان الحقيقية ،وتحسين النية والصدق في النوايا ,أما ان نحصل على المناصب وتوزيع الاخرى للاشتغال على برامج تافهة تقسم المجتمع وتلهيه عن قضاياه الفعلية والحقيقية وتفتح الثغرات وتساوي الانتقام من الأمة والوطن الدي يجمع بيننا وبينكم .
    ان اختيار مواضيع تافهة اصبح الشعب فايق بها ويعرف دعواتها . الشعب المغربي مثقف وله مستوى من التمييز والادراك اكثر من مجلس الازمي . فلمادا تبخس وتضع مشكلة المغرب والمغاربة في العنف وكأننا بلد فاسد لا أخلاق له ولا تربية وأن المغاربة يعيشون صراعا بين الرجال والنساء .
    نحن نقول لكم كما قالها المرحوم الحسن الثاني طيب الله ثراه في كثير من المواقع ،ابتعدوا عن الخصومة بين الرجال والنساء ، حيث قال :إ، المغاربة يعرفون حق المعرفة بأن الله تعالى قال : النساء شقائق الرجال . والفاهم يفهم / والوزارة الوصية كدلك يجب عليها ان لا تقف عند ويل للمصلين .

  • متتبع
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:47

    وأين هي تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة أسي ادريس، وكان عليكم أن تنهوا هذه التوصيات، في شقها المتعلق بتعويض الضحايا الأحياء وذوي الأموات والإدماج الإجتماعي المعلق قبل البدء في القوانين وسنها وحمايتها والأنشطة الإشعاعية .

  • jamal
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 15:58

    تريدون القفز على المشاكل الواقعية باستعمالمكم كلمة عنف ….العكس هو الصحيح هناك انتشار الفساد ..انتشار الرديلة من طرف المراة بنفسها ..اللواتي يردن ان يمررن الاحكام القطعية للقران كالتعدد والارث2/ من يعنف الخادمات..؟ من ينشر سياسة تفريخ الامهات العازبات؟ نحن وصمة عار في االشعوب كلها ..المراة المغربية بخيانتها للزوج وتعاطيها للدعارة في الخليج في اوروبا فى داخل الوطن .. .350 ولادة خارج مؤسسة الزواج يوميا مات الالف من التلميدات في الازقة يتناولن الاقراص ويختلون بالشباب ..عالجو الامور قبل الاوان .ناقشو الشغل …اباراكا ولكن تحية للعفيفات انهن فوق روؤسنا …… ….المغرب ستدمره المراة واتباعها انشري هسبريس انك ديمقراطية

  • أبو طه
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:13

    العنف المنهج هو ما يقع الآن للمعطلين و المناهضين للتطبيع و للمعارضة الحقيقية في المغرب أما ما يقع للنساء ففي غالبية أسبابه يكون من جراء الحالة الإجتماعية الخانقة التي يعيش فيها الرجال، يجب أن تكون الرؤية أشمل مما تنظرون به الآن، الله يحسن عوان الرجال كيتغلب بسبب ظلم الظالمين و تيمشي يبرد غدايدو في النساء و هذا ماشي معناه أنني مع العنف ضد النساء و لكن كيف المتخصصين يجلسو يتكلمو على المشاكل العنف خصهوم ياخدو في الإعتبار جميع الجوانب.

  • Bentaleb
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:33

    ماذا وفرتم للمراة المغربية المقهورة, الجحيم…انا كامرة مغربية حرة, اناشد كل نساء ورجال المغرب ان يتصدو لمثل هاته الحركات…
    لا يزيدون الا الزيت في النار…وهم سبب تشرد اولادي في الشارع اليوم…

    المغاربة غير محتاجيكم للطلاق, فباب المحكمة مملوء…والان ماذا قدمتم للمراة المغربية…انكم حصلتم على وظيفة باسمها…مالكم حرام…كيف تكون المراة سعيدة في قهر العولمة…

    المراة محتاجة للرجل بجانبها…ابوها اخوها زوجها عمها…وهؤلاء الرجال اتلفتهم بالجري وراء لقمة العيش…وانتم تاخذون الاموال ظلما واعرف بعضكم جيدا, فقط لتشتيت اسر المغرب…

    فاقد الشئ لا يعطيه, واغلبكم لا ضمير له…الاسرة عند اقبالها على المشاكل, تحتاج الى فقهاء في الاسرة, من يلحم ما ذاب بين الابن وابيه والمراة وزوجها والمرا ووالديه…وهؤلاء الفقهاء في الاسرة اولى باموالكم ومكاتبكم…

    انا 55 سنة مطلقة واعرف جيدا هاته الجمعيات…

    بالله عليكم اليزمي : مركز تكوين واستكمال تكوين الصحافيين بباريس خريج وعضو المجلس الإداري لمؤسسة الثقافات الثلاث. المندوب العام لـ "جنيريك . ورئيس تحرير مجلة "Migrance" … وينكم يا نساء : 10 وظائف في

  • aitaddi abdeljabbar
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:36

    الاهتمام بموضوع المراة في بلادنا بشكل مبالغ فيه سواء من طرف وسائل الاعلام اوبعض الجمعيات و غيرها ليس بريئا بالمرة لا تحاولوا ستحمار عقولنا من فضلكم فمن المسؤول عن العنف ضد النساء هل هو الرجل ؟ العقل السليم لايمكن ان يصدق هدا الكلام بالمرة فالرجل كيف ما كان مستواه الثقافي او الاجتماعي لايمكن ابدا ان يفكر في الحاق الضرر بامه او زوجته او ابنته لكن في اعتقادي ان سبب المشاكل التي اصبحت تعاني منها اغلب الاسر المغربية تاتي من وسائل الاعلام ومن بعض الجمعيات و التي من المفروض ان تعمل على تنوير و تحسيس الناس دكورا و اناثا بحقوقهم و بواجباتهم اتجاه بعضهم البعض تعمل على ادكاء نار الفتنة بين الرجل والمراة لمادا؟
    هدا سؤال مفتوح يبقى مطروحا للجميع انظروا الى المواضيع التي اصبحت تدمن على تناولها الجمعيات ووسائل الاعلام موضوع واحد فقط هوحقوق النساء والتي تعني عندهم حقوق الانسان بعنى اخر الانسان=النساء فقط وهكدا اصبحوا يرون الاشياء بعين واحدة ونسوا او بعضهم تناسى ان الحقوق مقرونة بالواجبات وان حقوق الرجال اكبر درجة من حقوق النساء

  • abderrahim
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:38

    ا نتهاكات حقوق الانسان المدنية و الاجتماعية و الاقتصادية والثقافية هي ايضا ممنهجة السيد اليزمي, فماذا فعلت للحد منها . كفانا من تبديد الاموال العامة في مثل هذه الندوات و التي غالبا ما تبقى نتائجها و توصياتها داخل الاروقة والرفوف كما هو حال توصيات هيئة الانصاف والمصالحة

  • محند
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:40

    العنف بكل انواعه ظاهرة اجتماعية خطيرة والمراة داخل الاسرة وفي المجتمع تتلقى نصيبها من هذا العنف الفكري والوجداني واللفظي والجسدي والحقوقي. الرجل واعضاء العاءلة يخضعون لنفس الاليات في حل صراعاتهم الداخلية والخارجية. يجب على المهتمين بالعلوم الاجتماعية والنفسيين والاخصاءيين في المجالات الاخرى دراسة اسباب الظاهرة للوصول الى حلول تخفف وتحد من هذه الظاهرة. في نظري يجب مراجعة النظم التربوية والافكار التي تميز في الصغر بين الذكر والانثى والرجل والمراة ونبذ العنف كوسيلة تربوية في زجر سلوك تخالف قواعد البيت والقيم وغيرها من القوانين. يجب تربية الاجيال على الحوار والاحترام المتبادل وحل المشاكل بالكلام والتوافق وليس بالالتجاء الى العنف بكل انواعه. العنف العاءلي ينتقل الى الشارع والمؤسسات ليصل مثلا الى مؤسسة الامن والاحزاب وحتى الحكومة في معاملاتها مع قضايا المواطنين. الظواهر الاجتماعية كالعنف تنشء عن طريق افكار وثقافة وتنحدر من وجدان الفرد والجماعة لتصبح ممارسة يومية نتيجة تفاعل واحتكاك افراد المجتمع. العنف بكل انواعه له اثر كبير على الفرد والعاءلة والمجتمع.

  • Nawaf
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:43

    هناك عنف نفسي وانتهاك جسيم تمارسنه المغربيات في حق المغاربة والوطن ككل.وعلى السيد اليزمي ان يعطينا رأيه ويعمل على الحد من ضاهرة الدعارة اللتي يسطون عليها المغربيات في ربوع العالم ويمارسنها باسم المغربية رغم ان الفعل يسبب ضررا كبيرا للمغاربة الشرفاء.الضاهرة في ازدياد و لا احد تكلم عن هدا العنف النفسي الشنيع في حق المغرب والمغاربة وكل ما نراه هو محاولة تدجين المغاربة للقبول بالدل والمهانة. تحت شعارات وتسميات باركها الأزمي نفسه وكأنه من كوكب آخر. فما رأيك يا أستاذنا الأزمي.

  • mohajir
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:46

    ضاهرة العنف ضد النساء والرجال ناتج لعدم وجود حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية في بلدنا.

  • maghrabi
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:47

    vraiment c'est une honte que ce monsieur el azyme et son partie dans son discourt n'a même pas osé dire un mot sur le gouvernement française et son salle justice après avoir insulté notre dignité je crois les marocains peuvent distinguer le réelle du cinéma

  • شرف
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:51

    إنَّ الذِّينَ يُحبُّونَ أَن تَشِيعَ الفَاحِشةُ فِي الَّذينَ آمَنُواَ لَهُم عَذَابٌ أَليمٌ في الدُّنيَا وَالأَخِرَةِ وَاللَّهُ يَعلَمُ وَأَنتُم لاَتَعلَمُون
    الرجال يتصورون أن زوجاتهم أشرف النساء بينما هن منغمسات في الخيانة،
    كم من النساء يبدون في قمة الفضيلة والاحترام والشرف امام المجتمع وهن
    في حقيقة أمرهن منبع كل فساد وانحراف
    «الخَبِيثَاتُ لِلخَبِيثِين وَالخَبِيثُونَ لِلخبِيثاتِ وَالطَّيِباتُ لِلطَّيِبِينَ وَالطَّيِبُونَ لِلطيِباتِ أُولئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغفِرةٌ ورِزقٌ كريمٌ» (26). صدق الله العظيم.. « سورة النور»

  • Amine
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:54

    بعض انواع العنف التي تتحاشى الجمعيات النسوية دكرها. تعنيف المعطلات امام البرلمان النساء التي تلدن خارج المستشفى وليس داخله. عدم توفير الحقوق الاساسية للنساء من صحة وتعليم

  • morad
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 16:54

    ياخوتي المسليمين الى تبعنا شرع الله عمر ما يوقعو بحال هد المشاكيل لي كنسمعو فالمجتمع ديالنا اما هد المدونة لي رانا كنسمعو بها زادت المشاكيل حتى رجعو النساى المترجلات كثيرين في المجتمع المغريبي

  • fdiwa
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 17:12

    ألمراة لا تحتاج إلى ندواتكم التسوقية ولا تنتظر من أمتالك رفع الظلم عنها وجبر الضرر وحمايتها من الجناة لأنها جزء من المجتمع تعاني كما يعاني الطفل والشاب والكاهل كل على حدة يذوق افرازات الحكومة الفاشلة ما يعني أناإدا كان هناك نية حسنة لمحاربة العنف ضد النساء فلا بأس أن تكملوا معروفكم بإنقاد هذا الشعب مما يعيشه من تناقضات لكن هذا محال طالما أراءكم وكلامكم وأفواهكم تفوح فيه رائحة النتانة من كترة الكذب والنفاق ،لقد عودتمونا دائما على الخدلان فمن من النساء ستصدق أقوالكم وتتق في وعودكم ،فهم يدريكون أن زمن النساء قد ولى عندما كان هناك رجال كعمر بن ألخطاب يضرب عنق كل من تجرأ على

    لإساءة.لامرأة ،ولى حينما كانت تصان كرامة المرآة دو.ن تستنحد بأحد ،المرأة لا تريد خطابات شفاهية ومواعط الإرشادات والتوعية بل تريد إنسانا يكون كلامه يقدر أفعاله ،تريد قانونا خاص بها ،تريد تفعيل أقصى العقوبات من أجل حقها ولا تريد قط أن تكون سلعة تباع وتشترى أو تكون مادة دسمة لأولئك الذين يشهرون بها من اجل مئاربهم الخاصة……الحقيقة المرة أفضل من المجاملة في الكلام/لمن يهمه الأمر

  • عبد الرزاق
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 17:24

    تعليقات الزوار كانت في المستوى .واتبثت ان شباب هدا الجيل ايضا يتمتع بمناعة فكرية كبيرة فراجعوا نمط تفكيركم ايها المسؤولون واهتموا بالمواضيع المهمة التي من شانها العمل على تقدم وازدهار المجتمع و اولها الاهتمام بالعنصر البشري ووضع المسؤول المناسب في المكان المناسب

  • mowatin
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 17:24

    قبل الزواج للرجل ان يسترط ما يريد في لفيف مصاحب لعقد الزواج لماذا الرجال يكونون عميانا عند الزواج ولا يشترطون علا المراة ان طلبت الطلاق فهي تتنازل عن جميع الحقوق من متعة و نفقة. الخ انصحوا ابنااكم للاشتراط قبل فوات الاوان فان المراة اكثراحتياجا للرجل لا تضعفوا امامها عند الزواج هذا الضعف ستندمون عليه لا محالة

  • Bashar ibn keyboard
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 17:59

    كلما طُرح موضوع العنف ضد النساء يندفع حلف الدكورية المتخلفة لتقمص دور الضحية, هدا أمر مثير للشفقة حتى بمفهوم الدكورية البدائية, وها أنا أشفق عليكم, لأن خطابكم يقول: لا قدرة لي على إجتداب قلب المرأة بقدراتي الداتية, لدا فالحلّ الوحيد هو إخضاعها بأدوات الشرع وتقاليد "القوامة". حتى نسمّي الجحش جحشاُ أقول: موقفكم من المرأة سببه "نقص رجلة", الرجل الواثق في رجولته لا يلجآ للعنف مع المرأة ولا يزاحمها في المظلومية, وإن كان لكم فائض من العدوانية فتعالوا رجل لرجل وأقسم بشرفي أن أكثر المتغوّلين على النساء هم نعاج أمام الرجال.
    و الأيام بيننا.

  • abdou
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 18:07

    l'homme digne de ce nom , ne peut en aucun cas se comporter violemment envers la femme ou la démunir de ses droits élémentaires , que lorsque cette dernière veut se décharger de sa mission divine et sa féminité conjugale entre autres , chaque femme ignorante soit elle , veut s'outiller n'importe comment au cours de ces forums superflus et faire plaisir aux organisations non gouvernementales , afin de pouvoir occuper des places prépondérantes

  • warri
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 18:08

    بسم الله والحمد لله :La femme au maroc depuis qu'elle a quittée la sphère qui est la sienne,c'est a dire celle qui lui a été réservée par son seigneur Allah pour allée vers un autre seigneur lui qui n'a rien a lui offrir,depuis ce temps elle n'a cessée de revendiquer ce qui n'est point revendicable et inaccessible quoi qu'elle prenne comme temps pour y accédée,cette pauvre femme restera donc au stade de la revendication et de la manifestation sans rien obtenir a la fin du compte.Cette femme a été trahi ou se trahi elle-meme,etre trahi est le moindre des mals,par contre le mal qui pourrait ne plus la quitter et cette trahison de soi,quelle satisfaction de soi et qu'elle réussite et qu'elle carrière pour ne pas ajouté quelle retraite et dire aussi qu'elle fin de vie dans la trahison de soi, constat fait,cette pauvre marocaine qui déracinée ne trouve de racines que dans les valeurs occidentales sans racines,perte de ses valeurs n'est-ce pas?tes revendications marocaine resteront vaines

  • oustad
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 18:22

    العنف الحقيقي هو الذي تمارسه الدولة على المغاربة حسبنا الله ونعم الوكيل

  • الطنجاااوي
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 18:45

    العنف الذي تمارسه المرأة المغربية على أبنائها عنف ممنهج لا يجب السكوت عنه.

    فمن يحمي الأطفال المغاربة من عنف النساء؟

    ومن يحمي عاملات البيوت من وحشية مشغلاتهن؟

  • الرازي
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 19:05

    إن ذكورية المجتمع الإسلاميّ لا تنتهي عند حد تشريع مبدأ سلطوية الرجل على المرأة، بل يتجاوزها إلى تعنيف المرأة (وَالَّلاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنّ)

    ولا تقف همجية المجتمع الإسلاميّ عند حد ضرب و تعنيف النساء بل تتعداه إلى تعذيبهن و قتلهن: (وَالَّلاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىَ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سبيلا)

    الفهم الحرفي و المتزمت للدين و عقلية الناس المتخلفة و فساد القضاء هم الأسباب الرئيسية في و ضع المرأة. لا شيء يتغير ما دامت هذه الأسباب قائمة.

  • إرحمونا يا ناس......
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 19:26

    شخصيا حبدا لو الحكومة أغلقت أبواب مجلس حقوق الإنسان وحقوق المرأة.!!!
    فيض من غيض.. وضياع الوقت والمال وكثرة الكلام.. ميزانية ضخمة تنفق
    بدون فائدة على حقوق الإنسان والمرأة.!؟
    بالله عليكم كيف يعقل ببلد ينعم بثروات ضخمة لا تعد ولا تحصى وآلاف العائلات
    رجالا ونساء وأطفال تقتات من جمع القوارير!!!؟
    أليس في هذا الوطن رجل رشيد ؟
    أما مجلس اليزمي لحقوق الإنسان والمرأة.. يريد من المرأة حضور جسدي… بفتنتها
    وأناقتها وألبستها المكشوفة وفضائحها.. لكي يطغى الحضور الجسدي على الحضور
    الفكري بالنسبة للمرأة بصفة عامة ! نحن نريد حضور المرأة '' بفكرها وذكائها وروحها
    وقلبها ؟! لا نريد منها أن تشغلنا أو تشغل نفسها بساقيها المكشوفتان وذراعيها العاريتان
    وصدرها..!؟ ؟ وإنما نريد منها علمها وفكرها وما آتاها الله من حكمة.
    إرحمونا يا ناس…… عبد المولى

  • hassan 34
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 20:22

    إن أخطر قانون في المغرب هو قانون إهمال الاسرة وسجن الرجال بسبب عدم قدرتهم على الانفاق ,فهو قانون يخالف حقوق الانسان وشبيه بالاختطاف حتى تدفع الفدية, فبمتل هذا القانون وعلى شاكلته جعلت الشباب يفرون من الزواج ويتجهون نحو الحرام,فالزواج في الدولة المغربية هو شبيه بالسراح المؤقت .فالمدونة الفاشلة شرعت سرقة أموال الرجال بالقوة مايسمى القانون .بأحكام جائرة وتعويضات ظالمة للمرأة وإن كانت هي المسؤولة عن الطلاق وتفكك الاسري .فهذه الاموال هي سحت وحرام لانها ليس من حق المرأة, لان المدونة التى تقر متل هده الاحكام وغيرها كزواج بغير الوالي هي باطلة,,وهذا تشجيع مباشر من الدولة للمرأة لعدم قيام بواجبتها الزوجية والتسلط على زوجها.نحن مع إحترام المرأة وصيانة كرامتها وعدم إعتداء عليها ليس فقط من طرف الاب أو الزوج بل من الدولة في المشتشفيات عند الولادة والمعطلات عند المطالبة بالشغل أمام البرلمان .الدول المتخلفة كالمغرب هي التي تهتم بمتل هذه المسائل عوض إهتمام بالعلم وتطوير الاقتصاد

  • مقهور
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 20:30

    والله صدعتم رؤوسنا بحقوق المرأة وووو… لكن مشاكل الشعب الكبيرة لااحد يتكلم عنها .
    في الدول المتفهمة لحقوق شعوبها الموضوع المتداول لديهم وباستمرار ولدى الجميع ( حكومة، اعلام ..) هو الاقتصاد وأحوال العمال لأنهم يعرفون جيدا ان جل المشاكل الاجتماعية سببها اقتصادي بالدرجة الاولى

  • zubair
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 21:06

    toujours vous parlez de la violance contre les femmes alors il exsite plusieurs type de violance contre les enfants les hommes les animaux alors vous comportez comme des cardinales d'église.

  • السوسي الحر
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 21:06

    هل في المغرب مجلس لحقوق الإنسان ?

  • قضية وهمية
    السبت 1 مارس 2014 - 00:15

    لو قمنا بدراسة علمية لأسباب العنف ضد المراة، لوجدنا أنها سياسية و اقتصادية و اجتماعية و ثقافية( بهذا الترتيب):
    1-أسباب سياسية:لأن الناس عموما، و الرجال خصوصا، يعانون من الحرمان من حقوقهم السياسة،المتمثلة في المشاركة في صناعة القرارات التي تصنع حاضرهم و مستقبلهم؛
    2-أسباب اقتصادية: تتثمل في الفقر، و سوء توزيع الثروة الوطنية؛
    3-أسباب اجتماعية:تعود بالأساس إلى تغييب الدين من التنشئة الاجتماعية، مما أدى إلى انحراف النساء – و بعض الرجال- عن جادة الصواب؛
    4-أسباب ثقافية: تعود إلى سيطرة الثقافة الغربية على قيم المجتمع، لا سيما في أوساط بعض النخب التي تصنع القرار ، و التي تضخم مشكلة العنف ضد المرأة، دون وعي.كما أن هناك فئات تنفخ في قضية "العنف ضد النساء"، لتجعل منها وسيلة للارتزاق.
    يا قوم..قوموا بدراسات علمية، حتى نتأكد أولا من وجود الظاهرة التي تتحدثون عنها، و حتى نعرف اسبابها الحقيقية، إن كنتم تريدون فعلا إيجاد حلول لها.
    و الراجح عندي أنهم لن يفعلوا، لأن القضية، مجرد وسيلة مبتكرة ،لصرف انباه الشعب عن قضاياه الموجعة و المؤلمة.
    و لكن هيهات..اشحال قدك من استغفار الله أ لبيت بلا عشا؟!!!؟؟؟؟؟

  • أم زينب
    السبت 1 مارس 2014 - 09:28

    يا مسلمون……جاء الإسلام ليعلن للبشرية جمعاء في وضوح (إنما النساء شقائق الرجال) فالمرأة هي النصف الآخر للرجل والذي من دونه لا تتصورله حياة ولم يترك الإسلام المرأة تحت سلطان الرجل لكن هناك من ينظراليها نظرة احتقار وازدراء أو أنها جسد بلا روح. قال تعالى: (يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء) كما ان الاسلام أعفى المرأة من تكاليف النفقة في الحياة الزوجية ، وجعل هذا العبء بكامله من مسؤولية الزوج فحسب ، من تكاليف المنزل ومتطلبات الزوجة والأولاد ، دون المساس بأموال الزوجة وممتلكاتها الشخصية التي لا يحق للرجل أن يطالبها بشيء منها ، فإن فعل فإنما هو اعتداء واغتصاب لحق الغير، لكن ما نراه اليوم يمارس على النساء ليس الذي جاء به الاسلام هناك نساء ينفقن على انفسهن وعلى اولادهن وازواجهن احياء يرزقون وهناك نساء اخريات مهددات بالطلاق في حال رفضهن تسليم راتبهن الشهري وهناك نساء يعملن كخادمات من اجل قوت اولادهن اليس هذا ظلم وعدوان يرتكبه الذي امره الله بالانفاق ؟؟؟اذا كنتم تتحدثون عن ظلم النساء فانا كامرأة اقول للرجال اتقووا الله في زوجاتكم .

  • Karim
    السبت 1 مارس 2014 - 09:50

    و ماذا العنف الممنهج والمدرب عليه الذي تتعرض اليه خيرة بنات الشعب أمام البرلمان وفي ساحات هذا البلد؟

  • عبدالرزاق القلالي
    السبت 1 مارس 2014 - 09:52

    يجب فك مجلس حقوق الانسان لأن الموظفين الموجودين بهذا المجلس يتقاضون رواتبهم من الدولة بدون مهام هل سمعتم يوما ما ان مجلس حقوق الانسان في صفة رئيسه اليازمي أنصف مضلوم او قام بتتبع ملفات سجناء مجلس بدون مهام والمغاربة يعلمون هذا الشئ لهذا لا نريد من اليازمي أن يتحدت عن حقوق الانسان لأنها بعيدة كل البعد عنه وهناك عدة رسائل من اشخاص أعرفهم جد المعرفة قامو بمراسلة هذا المجلس أكتر من 20 مرة لكل واحد منهم ولم يتصلوا حتى بالجواب لن موظفو هدا المجلس منهمكون في القضايا الغير الموجودة أصلا

  • صرخة مطلوم
    السبت 1 مارس 2014 - 13:13

    افتوني يا اهل القانون الافاضل في الحكم التالي : على المدعي عليه اداء اليمين بانه كان يحوز وينفق على المدعية x من تاريخ 3/6/2007 الى 6/6/2008 فان حلف فلا شيء عليه وان نكل ادت المدعية اليمين واستحقت بذلك نفقتها مع تطبيق قاعدة النكول ،واداء المدعى عليه نفقة الابن Y والاعياد من5/11/2007 الى 6/6/2008 ,وقد اديت اليمين لكني فوجئت بتبليغ وتنفيد في ان واحد واني مجبر باداء نفقة الابن والاعياد للمدة المذكورة وهي مرحلة ماقبل الطلاق والا اصبحت متهما باهمال الاسرة رغم اني دفعت مستحقات الطلاق وادفع نفقة الابن التي حددها القاضي ابتداء من 7/6/2008الى يومنا هذا .ترى هل اداء اليمين يرتبط بمطلقتي وحدها ويستثنى منه الابن الذي لم يتجاوز السنة من عمره ام هو شامل على الجميع .اما ان كان يخص مطلقتي فقط فلماذا اديت اليمين ؟ وكيف استطاعت محكمة قضاء الاسرة تحديد مدة نفقة الابن في التاريخ المشار اليه اعلاه بينما امه تطالب بمستحقاته ومستحقاتها ونفقة الاعياد من تاريخ 3.6.2007 الى 6.6.2008 ؟هل هذا انصاف لي كرجل او انحياز لطليقتي .اليس هذا عنفا ماديا ومعنويا ؟ اهذه هي المساواة يا مدونة ؟ فافتوني جزاكم الله خيرا وشكرا

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    السبت 1 مارس 2014 - 13:19

    انتقل المغرب في الاونة الاخيرة من مشروع مناهضة العنف ضدّ النساء، الى مشروع جديد يعرف، بمحاولته رفع الابتزاز الذي قامت به السلطات الفرنسية ضد جهاز المخابرات المغربيةdst.

  • زهرة
    السبت 1 مارس 2014 - 13:36

    المراة و الرجل هما ركيزتا بنيان المجتمع يكملان بعضهما كل حسب مؤهلاته وطبيعته التي ميزه بها الخالق تعالى، وان لعب التاريخ دورا في احداث الخلل او التمايز بينهما، فهزا ما يجب اﻻنتباه له ومعالجته لتدارك الهوة بينهما ان كانت هناك رغبة حقة في بناء مجتمع متقدم بالمعنى الصحيح اما التبعية للغرب وما يتقيأه علينا هي امور الفناها و جعلت منا غرابا يتقن مشي الحمامة .

  • toumit
    الأحد 2 مارس 2014 - 19:30

    je pense que c un sujet classique
    utilise
    pour devier la nation
    des vrais problemes
    misere et pauvrete
    ce mr yazami
    tout le monde le connait
    profite de passe et du present
    profite de la misere des autres
    c honteux
    pas comme ca ………..
    vous allez le regretter toi et tes semblables

  • رضوان مرزوقي
    الإثنين 3 مارس 2014 - 20:02

    لقد اصبخ موضوع النساء امرا مبالغ فيه. و كان بلادنا ليست لها مشاكل ابدا غير مشاكل المراة. عندما اشاهد التلفاز اجد موضوع المراة. عندما اتصفح الجرائد اجد موضوع المراة. عندما انصت للمذياع اجد موضوع المراة. و كان المراة في المغرب تعيش في سجن تازمامارت. في المغرب المراة تجدها في التلفاز و البرلمان و الحكومة وبعض الادارات العمومية تجد فيها نسبة النساء اكثر من الرجال واخيرا عين صاحب الجلالة واليتين. استغرب لهذا الموضوع الذي اصبح يطغى على كل وسائل الاعلام بينما بالنسبة لاغلبية المغاربة فهو موضوع تافه بالمقارنة مع قضاياهم الكبرى كالوحدة الترابية للمملكة و المعيشة و التشغيل.

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 6

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 17

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 8

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى