اليمن : الكل يطالب بالرحيل

اليمن : الكل يطالب بالرحيل
الثلاثاء 29 مارس 2011 - 08:09

… فمن يرحل من؟


تعالت الأصوات في اليمن مطالبة بالرحيل، لكن في اتجاهين، يشملان القيادة والمعارضة اليمنية على السواء ،على خلفيات يعتبر كل طرف أنها الحقيقة ولا شيء سواها. لكن السؤال الحاضر الغائب يظل هو ، من يرحل من؟


ومع تعثر جهود المصالحة التي جرت خلال الأيام الماضية، وفشل المبادرات العديدة التي قدمها الرئيس علي عبد الله صالح لاحتواء الأزمة، والاحتقان القائم على الساحة السياسية والأمنية، تتزايد حدة الاتهامات والاتهامات المضادة التي يحمل فيها كل طرف الطرف الآخر مسؤولية ما يقع.


وقد غابت حقيقة مقولة “والباديء أظلم” بين الطرح الذي يقدمه كل من الطرفين المساند والمعارض في تحليله للوضع المتأزم في البلاد ، ومسبباته ، والدواعي التي أدت إلى شدة الاحتقان بين أطراف متنازعة ،يرى المراقبون أنه لم يعد يجمعها خيط ناظم سوى كرسي السلطة.


الرئيس صالح :على المعارضين أن يرحلوا


وفي الوقت الذي كانت فيه الأصوات ولا تزال تتعالى مطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح بعد أزيد من ثلاثة عقود من الحكم تقول المعارضة إنه لم تتحقق خلالها إنجازات تذكر في البلد على الصعيد السياسي والديمقراطي والتنموي، بادر الرئيس صالح إلى الرد بالمثل والضرب على نفس الوتر، مطالبا مناوئيه بالرحيل ومتهما إياهم بأنهم العصا التي توضع في العجلة لمنعها من الدوران.


وأعطت القرارات التي خرج بها الحزب الحاكم في اجتماع الدورة الرابعة للجنته الدائمة يوم الأحد الماضي، وكذا مظاهرات”جمعة التسامح” التي شارك فيها وفقا لمناصري صالح أزيد من مليونين ونصف من المواطنين المتمسكين بالشرعية الدستورية، نفسا آخر للرئيس صالح في مواجهته مع أحزاب اللقاء المشترك والمعتصمين الشباب في ساحة (حي الجامعة) بصنعاء الذين أسموا جمعتهم في الأسبوع الماضي ب”جمعة الرحيل” قبل “جمعة الزحف”.


وفي سياق الهجوم المضاد حذر علي صالح معارضيه في أكثر من مناسبة من القيام بانقلاب على الشرعية الدستورية مكيلا سيلا من الاتهامات لهم، وواصفا إياهم ب”المتآمرين والحاقدين والكذابين الذين لا يخجلون” والمتعاملين مع تنظيم القاعدة لشل قدرة البلاد والإضرار بأمنها واستقرارها ووحدتها.


وفي لقاء عقده أمس الاثنين بصنعاء مع شباب في الجمعية الشعبية للدفاع عن الوحدة من كل محافظات اليمن، جدد الرئيس صالح هذه الاتهامات بقوله ” على الطامعين في السلطة أن يسلكوا سلوكا حضاريا، وأن يتجهوا نحو صناديق الاقتراع، وإذا منحهم الشعب ثقته فسنسلم لهم السلطة أولاً بأول، لكن ليس بالطريقة الفوضوية والغوغائية وثقافة أحزاب اللقاء المشترك، التي يريدون من خلالها الصعود إلى كرسي السلطة على دماء الشباب”.


وأضاف قائلا “من يريدون الوصول إلى السلطة عن طريق الانقلابات، كلهم متحالفون، تنظيم (القاعدة) والحوثيون والانفصاليون واللقاء المشترك وكل الموتورين، كلهم متحالفون من أجل إسقاط النظام السياسي، وسقوط النظام السياسي معناه سقوط الوحدة “.وطالب مناوئيه بالرحيل قائلا “عليهم أن يرحلوا الآن، ، بدلا من أن يطالبوا الآخرين عبر القنوات الفضائية والصحافة بالرحيل”.


المعارضون والمحتجون يطالبون صالح بالرحيل والتسليم الفوري للسلطة


وبالمقابل فقد تحولت المطالبة بتنحي الرئيس صالح والتسليم الفوري للسلطة إلى مطلب وملح وعاجل لأحزاب اللقاء المشترك والمعتصمين في ساحة التغيير خصوصا بعد سقوط أزيد من خمسين قتيلا مؤخرا في صفوف المحتجين الذين رفعوا من سقف مطالبهم ووواصلوا إصرارهم على تحقيق الأهداف التي انبنت عليها فلسفة الاعتصام والمطالب المعبر عنها.


وزاد الاحتقان السياسي الذي عرفته الساحة اليمنية وتوالي الانشقاقات في صفوف الجيش وكذا انضمام شرائح مختلفة إلى المعتصمين من مختلف الأطياف من سقف المطالب التي عمقت هوة الخلاف بين طرفي الأزمة التي لم تنفع معها لا مبادرات الرئيس اليمني ولا الوساطات التي تم القيام بها من أجل احتوائها.


ويبدو وفقا للمراقبين أنه لا الرئيس صالح مستعد للرحيل والتخلي عن السلطة دون توفير ضمانات وخروج آمن،ولا المعارضة مستعدة لقبول مبادراته دون تحقيق تطلعاتها التي عبرت عنها في مواجهتها معه ومع وأركان سلطته وأنصاره للرحيل دون تردد عن السلطة.


العنف يزيد من تداعيات الازمة


كل يغني على سلطته وتظل السلطة تلك القشة التي قد تقصم ظهر البعير اذا لم يتم تغليب مصلحة الوطن والحفاظ على أمن واستقرار البلد الذي لم يلملم بعد جراحه من حرب مدمرة مع الحوثيين ويئن اليوم تحت وطأة عنف واضح.


ومن تجليات هذا العنف الذي يزيد من تأزيم الوضع القائم ،مقتل عدد من الجنود ورجال الأمن في اشتباكات مع مسلحين في مناطق مختلفة من البلاد ومقتل مواطنين ومسلحين في أحداث مختلفة، وكذا مصرع أزيد من مائة شخص أمس الاثنين واصابة مائة وخمسين آخرين في انفجار وحريق هائل في مصنع 7 أكتوبر للذخيرة بمديرية خنفر بمحافظة أبين كانت قد استولت عليه أول أمس الأحد عناصر من تنظيم “القاعدة” والمتعاونين معه .


ويظل السؤال المطروح هو هل ستسارع الأطراف المتنازعة في الساحة اليمنية إلى الإسراع بتسوية سلمية للازمة السياسية الراهنة في البلاد أم سيسارع الكل إلى امتطاء سفينتها التي تصارعها الأمواج ويخشى عليها من الغرق؟.

‫تعليقات الزوار

2
  • امير توما-كندا
    الثلاثاء 29 مارس 2011 - 08:11

    الحاكم العربي عرف على مدار التاريثخ ومنذ 1430 سنه انه لايترك كرسيه الا قتلا وسحلا والا ان يطلي بدمه الطريق من عرشه الى الشارع بدمائه ووساخته.
    اقرئوا التاريخ وانظروا كم من حاكم عربي ترك عرشه اختيارا..لن تجدوا ,حتى الخلفاء الراشدون كلهم ماتوا اما قتلا وغيلة او تسميما.
    هذا هو تراثنا وحقيقتنا فلم نستحي منها ونحاول انكارها؟نحن شعب من بين كل شعوب العالم نتمسك بالكرسي باظافرنا وبمخالبنا وباسناننا وبايدينا ولانتركه الا ودمائنا بطولنا.
    سأل المامون يوما ابيه هارون الرشي خليفة بغداد المعروفد كم تساوي غلاوة هذا العرش عندك يا ابتاه؟؟فقال له الرشيد اولست فلذة كبدي وفص من قلبي يا مأمون؟؟؟والله ثم والله ثم والله اني لقاطع رأسك هذا بسيفي ذاك ان رنوت اليه!!
    هذا هو تراثنا منذ النعمان بن المنذر والتبع وغيرهم من اشباه الملوك في تاريخنا الاسود,الم يقل عثمان لمن وقفوا على رأسه يطلبون منه خلع نفسه لكي لايقتلوه ((وكيف اخلع ثوبا البسني اياه الله؟؟))
    انا اعرف انكم لن تنشروا هذه مثل التي سبقتها لانكم ابناء امه لم تعشق وتحب في كل تاريخها سوى الكذب والنفاق والتدليس.
    ولا زلتم تتسأئلون لماذا اسرائيل بين النجوم علوا والعرب في اسفل السافلينا!!

  • Zakaria d allemagne
    الثلاثاء 29 مارس 2011 - 08:13

    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم ،
    من تعليقك هذا وذكرك ل 1430 سنة فهمت أنك تقصد الإسلام !!
    لتعلم يا أخي أن الإسلام هو أول و آخر ديموقاطية تحفظ كارامة الإنسان!
    أنت تنصحنا بقراءة تاريخينا الأسود كما تدعي !! و نسيت أن تلقي نظرة على تاريخ الأوربيين و الأمريكيين !!
    أنا درست التاريخ الأوروبي هنا في ألمانيا و أجده أكثر سوادا من تاريخينا!!
    أنت ذكرت الخلفاء الراشيدين أنهم كلهم قتلوا. نعم ، لكن من قتلهم ؟ إنهم أعداء الدين ، أشخاص غرهم الشيطان كما يغر في وقتنا هذا للأسف الكثيرين ، و يزين لهم سوء أعمالهم .
    هل سألت نفسك مرة لمذا لم يترك الرسول صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم قبل موته أي خليفة له ؟
    لم يفعل ذالك صلى الله عليه و سلم لأنه ترك للناس حرية إختيار من يحكمهم !!!
    ها هي الديموقراطية التي يطبقها الغرب منذ أقل من 100 سنة !!
    أما إسراءيل اللتي تتفاخر بها فهي دولة قامت على دماء أناس أبرياء ، و هذا موضوع آخر لا أريد التطرق إليه .
    لا أريد أن أطول عليك و في الأخير أتركك مع مقولة سيدنا عمر رضى الله عنه الشهيرة ، الظاهر أنك نسيت أن تقرأها لما قرأت تاريخنا الأسود أو نسي الشخص الذي حكا لك تاريخنا أن يذكرها لك :
    وقف عمر بن الخطاب رضى الله عنه على منبر الرسول
    صلى الله عليه وسلم
    فى المدينة، وتحدث عن دور الرعية فى صلاح الحاكم وإصلاحه
    فقاطعه إعرابى قائلاً: والله لو وجدنا اعوجاجاً لقومناه بسيوفنا،
    فانبسطت أسارير عمر رضى الله عنه، وتوجه إلى الله حامداً
    شاكراً، وذكر كلمته المأثورة المشهورة:
    الحمد لله الذى جعل فى رعية عمر، من يقومه
    بحد السيف إذا أخطأ.
    و أسءل الله أن يعيدك و يهديك إلى الطريق المستقيم
    و السلام

صوت وصورة
تطوان تتنفس تحت الماء
الإثنين 1 مارس 2021 - 23:05 1

تطوان تتنفس تحت الماء

صوت وصورة
فيلات فاخرة في دار بوعزة
الإثنين 1 مارس 2021 - 20:32 13

فيلات فاخرة في دار بوعزة

صوت وصورة
معاناة الرحل في منطقة إيش
الإثنين 1 مارس 2021 - 19:33 2

معاناة الرحل في منطقة إيش

صوت وصورة
الشاي في ڭلميم
الإثنين 1 مارس 2021 - 17:30 3

الشاي في ڭلميم

صوت وصورة
صاري وعنف شباب مونتريال
الإثنين 1 مارس 2021 - 14:31 4

صاري وعنف شباب مونتريال

صوت وصورة
حجاج .. نقاش في السياسة
الأحد 28 فبراير 2021 - 22:20 96

حجاج .. نقاش في السياسة