انبعاثات مطارح النفايات العشوائية تؤرق نشطاء بيئيين في البيضاء

انبعاثات مطارح النفايات العشوائية تؤرق نشطاء بيئيين في البيضاء
الخميس 31 يناير 2019 - 23:00

باتت أزمة الأزبال تؤرق ساكنة مدينة الدار البيضاء؛ إذ لم تعد تقتصر فقط على النفايات التي تنتشر في عدد من الشوارع، وإنما ظهرت مجموعة من المطارح العشوائية في المدينة القديمة، الأمر الذي يهدد بحدوث “كارثة بيئية” بها، لا سيما أن ساكنتها تعاني من ارتفاع مهول لنسب الإصابة بداء السل المعدي.

وتنتشر هذه المطارح العشوائية في بعض فضاءات “درب الإنجليز” بالمدينة القديمة التي كانت في الأصل عبارة عن مستودعات خاصة بأمتعة عمال النظافة، ما أثار استياء الساكنة التي تتخوف من ظهور وباء قاتل إذا لم تتدخل الجهات المسؤولة في المجلس الجماعي، التي يخول لها القانون مراقبة مدى احترام شركات النظافة لدفتر التحملات.

وأوضحت المعطيات التي توصلت بها جريدة هسبريس الإلكترونية أن الأوضاع البيئية بالمدينة القديمة تفاقمت بشكل مطرد في الفترة الأخيرة، وتزايدت معاناة الأسر، لا سيما الأطفال الصغار والرضع، بعدما ظهرت بعض الحشرات السامة التي تقض مضجعهم، فضلا عن انتشار الروائح الكريهة التي تزكم أنوف المارة والقاطنين بهذه “المنطقة السوداء”.

أحد الفاعلين الجمعويين بمنطقة “سيدي بليوط”، فضل عدم الكشف عن هويته، قال إن “الجمعيات المدنية تترافع من أجل القضاء بشكل نهائي على هذه المطارح العشوائية في العديد من الأحياء السكنية والمقاطعات، خاصة الشعبية منها، بما فيها المدينة القديمة والحي الحسني ومرس السلطان، ويفترض أن يعمل المسؤولون على تنمية تلك المناطق السياحية التي تزخر بتراث حضاري غني يثير إعجاب السياح”.

وأضاف المتحدث، في تصريح لهسبريس، أن “المجلس الجماعي ينبغي عليه أن يتحرك من أجل إخضاع شركات النظافة لدفتر التحملات الجديد، من خلال الحرص على منع هذه المطارح العشوائية التي تهدد بكارثة بيئية في المستقبل”، مبرزا أن “هذه المطارح وجدت منذ سنوات وكانت عبارة عن مستودعات لرجال ونساء النظافة، تخصص لتغيير الملابس والأمتعة والتطبيب والاستحمام، وكانت تابعة للمجلس الجماعي للدار البيضاء، قبل أن تحولها شركات التدبير المفوض إلى مطارح غير قانونية تؤرق السكان”.

وأردف الفاعل الجمعوي ذاته أن “مختلف أنواع النفايات الصلبة يتم إحضارها من الأحياء الراقية بمدينة الدار البيضاء وإفراغها بهذه المناطق الشعبية، وإذا تعرضت شاحنة لعطب تقني فإنها تفرغ حمولتها في المكان عينه، ما يتسبب في ضرر بيئي خطير للغاية، بحيث أفادت البيانات التي توصلت بها من قبل جميع مستوصفات المدينة القديمة بأن نسبة الإصابة بداء السل ارتفعت تدريجيا خلال السنوات الأخيرة، الأمر الذي يجعل هذه الظاهرة في قفص الاتهام، ومن ثمة، فإن المجالس المنتخبة مطالبة بتتبع دفاتر تحملات الشركات وإغلاق المطارح العشوائية”، على حد قوله.

‫تعليقات الزوار

8
  • عزيز
    الخميس 31 يناير 2019 - 23:37

    63 سنة على الاستقلال ومازال واحلين عا مع الزبل.أين المجالس المحلية والمجالس الإقليمية والمجالس الجهوية والجهوية المتقدمة والعمادة وتوسيع الاختصاصات وتراكم الخبرات وتوأمة المدن والزيارات المتبادلة مع المدن والعواصم الكبرى والهضرة الغليضة وزيد وزيد؟

  • عدنان
    الخميس 31 يناير 2019 - 23:55

    في الحقيقة رغم المجهودات الجبارة التي يقوم بها عمال النظافة مشكورين في جمع لنا ازبالنا من الشوارع غير ان الامر يبقى محدودا ادا لم نغير سلوكنا التربوي .ونتوقف عن رمي الازبال والقادورات في اي مكان .المرجو النشر

  • الهواري
    الجمعة 1 فبراير 2019 - 00:06

    انبعاثات مطارح النفايات العشوائية تؤرق نشطاء بيئيين في البيضاء
    A force de sentir continuellement de mauvaises odeurs, nous sommes devenus immunisés contre tous les microbes et tous les virus qui puissent exister. Le malheur c’est qu’au cas où ils nous manqueraient, nous tomberions gravement malades.

  • شوافة
    الجمعة 1 فبراير 2019 - 03:31

    الدار البيضاء خص يديرو ليها لفيزا عمرات هركاوة غير لي نزل من شي عروبية كيضبر على شي براكة فشي كريان ؤيكول ليك انا ولد casa.

  • مواطن مقهور
    الجمعة 1 فبراير 2019 - 08:19

    هناك ايضا مطارح عشوائية على جنايات تيط ميليل يتم التخلص من الأزبال فيها عن طريق حرقها الساكنة طرقت كل ابواب لكن لا من يجيب. الفرق بيننا وبين سوريا هو ان القتل هناك بواسطة البراميل المتفجرة والقتل عندنا بالأزبال.

  • ابن سوس المغربي
    الجمعة 1 فبراير 2019 - 09:16

    السياسة الفاشلة للمسؤولين دمرت و سا تدمر ما تبقى من المغرب عاصمة الاقتصاد أصبحت صورة مشوهة تسيير فاشل دول تقدمت علينا مجالس محلية بلدية تملك ميزانية دولة بسبب الشفافية و تنظيم مدني محكم تخليص الضرائب المحلية مدن متمدنة انشاء معامل تدوير النفايات و الاستفادة منها في الطاقة و تشغيل الشباب و سياسة المسؤول المغربي الفاشل تغرق شوارع المدن والقرى المغربية بالنفايات ولا يعرف ماذا يفعل

  • azzeddine
    الجمعة 1 فبراير 2019 - 11:09

    je pense que le grand responsable du problème des déchets à casablanca c'est le monsieur qui est le vice président du maire de la region casablanca. depuis qu il est responsable de la propreté de la ville , rien n'est .
    claire et casablanca est devenue une vraie décharge

  • الدكالي
    الجمعة 1 فبراير 2019 - 11:47

    عندما اكون مقيما في الدار البيضاء استيقظ في 3 صباحا بسسب روائح كريهه و خانقه ،و بعد الاستفسار و التقصي تبين لي ان هده الغازات تأتي من مزبله مديونه التي يتم فيها حرق الازبال ليلا ! لا حياء لمن تنادي ! يتم تلويث و خنق ساكنه اكبر مدينه في المغرب بدون ان اي مسؤوليه او تحريك ساكن ، القائمون على تسيير المدينه يجب طردهم و محاكمتهم لانعدام المسؤوليه و الكفاءه فيهم !

صوت وصورة
بوابة إلكترونية للتغطية الصحية
الجمعة 9 أبريل 2021 - 19:57 1

بوابة إلكترونية للتغطية الصحية

صوت وصورة
مشروع "اسمع صوتي"
الجمعة 9 أبريل 2021 - 18:36

مشروع "اسمع صوتي"

صوت وصورة
آية تتحدى التوحد
الخميس 8 أبريل 2021 - 17:43 15

آية تتحدى التوحد

صوت وصورة
احتجاج ضد نزع الملكية
الخميس 8 أبريل 2021 - 16:33 10

احتجاج ضد نزع الملكية

صوت وصورة
إتلاف كمية من المخدرات
الخميس 8 أبريل 2021 - 14:30 7

إتلاف كمية من المخدرات

صوت وصورة
بلبل يكشف سر النجاح
الخميس 8 أبريل 2021 - 12:11 3

بلبل يكشف سر النجاح