انتصار اللواح 'حمامة' مغربية تحلق في سماء الإبداع بألبيرتا

انتصار اللواح 'حمامة' مغربية تحلق في سماء الإبداع بألبيرتا
السبت 3 يوليوز 2010 - 03:08

تبلغ انتصار اللواح وهي فتاة مغربية تقيم بإدمونتون بألبيرتا،غرب كندا، والتي أصدرت مؤخرا رواياتها الأولى “غناء الحمامة” المكونة من 98 صفحة، 14 سنة فقط.


واستأثرت انتصار التي قررت ولوج عالم جديد بخوضها مغامرة الكتابة، باهتمام الصحافة في ألبيرتا، نظرا لصغر سنها ولموهبتها وأسلوبها الجميل الذي نوه به الجميع خاصة أساتذتها الكنديين.


فقد كانت الكتابة بالنسبة لانتصار اللواح بمثابة حلم لا طالما راودها ليتجسد الآن على أرض الواقع من خلال روايتها، التي اختارت عنوانها بعناية. فهذا العمل يعكس شخصيتها ورغبتها في التعبير بأسلوبها الخاص عن طفولتها وعن أحلام داعبتها في بلدها الأصلي.


وشرعت انتصار في محاولتها الأولى لكتابة أشعار وقصص قصيرة في سن الثامنة، حيث كانت تقدمها أمام أصدقائها في المدرسة، كما أبدت إعجابا كبيرا بالرسوم الموجودة على جدران مدينة شفشاون، الشيء الذي ساهم في صقل موهبتها الفنية.


وفي اتصال هاتفي من مونتريال، صرح السيد ادريس اللواح والد انتصار، لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه لا يمكن إلا أن يكون فخورا بعطاء ابنته التي تمكنت في سن مبكر من مواجهة الصور النمطية غير العادلة التي يتم ترويجها وإلصاقها بالجاليات الأجنبية المقيمة ببلدان الاستقبال، وحث أصحاب القرار بها لمساءلة ومراجعة أحكامهم المسبقة والتعرف على إنجازات المهاجرين.


وأضاف أن ” إبنته انتصار تظل نموذجا يمثل الشباب المغربي المنحدر من الهجرة الذي يبرز مهارات في الدراسة والحياة المهنية إذا ما أتيحت له الوسائل الضرورية.


وقال والد انتصار ” أن ابنته تصغي وتلاحظ بدقة، كما أن قدرتها على التعلم بسرعة جعلت منها متفوقة في جميع المواد الدراسية”، مذكرا أنها تهوى القراءة منذ سن مبكرة حيث كانت تؤلف قصصا تحكي عن أبرز المواقف التي تعيشها في حياتها اليومية سواء في المغرب أو في كندا.


وتعد انتصار أصغر كاتبة بإقليم ألبيرتا وقد حازت مؤخرا على جائزة قدمت لها بمناسبة حفل انتهاء السنة الدراسية.


وقالت انتصار في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “أنها قامت بكتابة العديد من الأشعار والقصص القصيرة قبل أن تخوض مغامرة إصدار أول رواية لها“.


وأضافت أن التحدي المطروح أمامها الآن يكمن في إعادة كتابة روايتها باللغة الإنجليزية، معربة عن أسفها لعدم تمكنها من ترجتمها في الوقت الراهن إلى اللغة العربية.

‫تعليقات الزوار

4
  • وردة @
    السبت 3 يوليوز 2010 - 03:10

    شتي هسبريس لاحظت انك وليتي كتجيبي اخبار ايجابية عن المغاربة ودبا عاد مزيان خلي علينا اخبار دوك الويلات كتجينا غير الشوهة منهم والناشر المسؤول عن التعليقات لم يعد ينشر التعاليق هل يتابع المونديال…

  • صونية مغربية
    السبت 3 يوليوز 2010 - 03:12

    اه عندك الحق اختي وردة مؤخرا ولاو كيعجبوني الاخبار و القضايا اللي كيطرحوهوم هنايا . شكرا هسبريس وكنتمناو المزيدو انشاء الله دائما من حسن لاحسن

  • battoul
    السبت 3 يوليوز 2010 - 03:16

    Bonjour A Toutes et a tous
    Frachemnt ca fait un grand plaisire d’entendre telles nouvelles. C;est une fierte pour toutes et tous les marocaines au Maroc et l’etranger. tu es un bon example pour nos jeunes . Dieu te protege et .tu es un ambassdeur pour les marocaines et marocains dans le pay d’acceuil le canada. bonne chance et contune on est trop fier de toi

  • مسلم
    السبت 3 يوليوز 2010 - 03:14

    هو احد ابناء مدينة وزان الصغيرة التي انتجت عباقرة في شتى العلوم الكونية.درس في روسيا و احرز فيها دبلوما عاليا،عمل في عمالة شفشاون كاطار عال ثم ذهب الى كندا و نهل منها من العلم ماشاء الله ان ينهل.
    بعد مدة راوده الحنين الى بلده الام المغرب وهو حاملا للجنسية الكندية. اراد ان يخدم بلده رغم الاغراءات التي اعطيت له للبقاء في كندا لكنه اصطدم بواقع مر، رشوة ، خبت، بلادة المسؤولين و عدم كفائتهم العلمية و التربوية، انتهازية و ظلم وفقر اجتماعيين حدث و لا حرج..الخ
    اخر شيء فكر فيه في المغرب كان مشروعا هائلا نال انبهار وزير المالية فتح الله ولعلو واسال لعابه، مما دفعه ان يقول لصاحبنا ادريس ” هذا مشروع ناجح ولكن اذا اردت موافقتنا فيجب ان تقبل بشريك لك من حزبنا معك في المشروع” شريك في المشروع بلا اي شيء يذكر. لا مال ولا فكرة و لاهم يحزنون. بعد خروجه من مكتب سيادة الوزير توجه مباشرة الى السفارة الكندية لمباشرة اجراءات العودة الى كندا. لم يمر شهرا حتى ودع بحسرة كبيرة اصدقائه و اهله عائدا الى البلد الذي يقدر العلم و العلماء و تاركا من وراءه بلده الام المغرب، بلد الجهل و محاربة العلم و رواده. الان تعلمون لماذا نجحت ابنته انتصار في هذه السن المبكرة مصداقا لقول : من اين ذلك الشبل؟ من ذلك الاسد.

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 10

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 4

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع