انفصاليو البوليساريو يعيشون ضغطا دوليا وإقليميا

انفصاليو البوليساريو يعيشون ضغطا دوليا وإقليميا
الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:37

هل تتحول البوليساريو من منظمة عسكرية إلى تنظم سياسي مدني؟


أعلنت جبهة البوليساريو خلال احتفالاها بذكرى 35 ما يسميه “الجمهورية الصحراوية” في منطقة تيفاريتي المنزوعة السلاح منذ وقف إطلاق النار بين المغرب والبوليساريو سنة 1991، عن تفجير مخزونها الرابع من الألغام المضادة للأفراد وللجماعات والآلات العسكرية.


وأكدت في بيان لها بالمناسبة أنها قد تخلصت من حوالي 1506 لغم في رابع مجموعة يتم تدميرها منذ 2006.


وقال منسق عملية تدمير الألغام على مستوى ما تسمى بـ “وزارة الدفاع الصحراوية” محمد سالم عبد الله انه بتدمير هذه المجموعة الرابعة من الألغام يصبح العدد الإجمالي للألغام المدمرة من قبل جبهة حوالي ال12 ألف لغم.


وتأتي هذه التطورات متزامنة مع انعقاد مفاوضات حول الصحراء بين المغرب والبوليساريو بجزيرة مالطا في الفترة ما بين 7 و 9 مارس الجاري، بحضور الجزائر وموريتانيا.


ومتزامنة أيضا مع رسالة بعث بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى الأمين العام لجبهة البوليساريو يدعوه فيها إلى مواصلة التفاوض بجدية مع المغرب لإيجاد حل للنزاع في الصحراء. إذ تشير قراءة الرسالة في السياق المحلي والإقليمي أنها تأتي على وقع الحراك الشعبي الاجتماعي والاقتصادي والسياسي العصيب الذي تعيشه الجزائر، احتجاجات استنكرت وأدانت تفويت المسؤولين الجزائريين لجزء من عائدات البترول إلى مرتزقة البوليساريو.


مؤشرات أخرى جد دالة تؤكد أن جبهة البوليساريو تعيش ضغطا دوليا وإقليما مؤثرا غداة اتهامها من قبل عدة تقارير صحفية واستخباراتية بضلوع أعضائها في عمليات إرهابية مشتركة مع تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي. ولعل ذلك هو الذي يجعلها تقيم حملة دعائية لتسويق عملية تدمير جزء من مخزون أسلحتها العنقودية، وتنظيم لقاءات صحفية رفقة رئيس منظمة ”لاندماين أكشن” الدولية المتخصصة في نزع الألغام، أكد فيها أن الجبهة قد تعاونت مع منظمته لتطهير 136 منطقة، منها تطهير 57 منطقة بتيفاريتي و79 بأمهيريز، وفي الأودية الشمالية، بحيث تجاوزت مساحة المنطقة المطهرة 15 مليون متر مربع تم خلالها التخلص من أزيد من 10000 من القنابل العنقودية و2000 من الذخيرة الحية و2000 لغم غير متفجرة.


وأضاف في السياق ذاته أن منظمته تواصل حملة تطهير منطقة بئر لحلو للتخلص من أزيد من 2000 لغم غير متفجر. كما ستقوم المنظمة بتطهير القطاع الجنوبي من القنابل العنقودية، وتطهير حقول الألغام الـ38 عبر طاقم محلي من 69 موظفا موزعين على ثلاث فرق لتطهير مسارح المعارك وفريق متخصص في التخلص من الذخائر غير المتفجرة بالإضافة إلى طاقم عملياتي وإداري ولوجيستيكي.


إن رضوخ البوليساريو للتعاون مع المنظمة الدولية لنزع أسلحتها العنقودية لا يمكن إلى أن يترجم حدة الضغط الدولي عليها لتلبية مضامين “معاهدة أوتاوا” أو “نداء جنيف الدولية”، ولتصريف جزء من هذا الضغط اضطرت على غير غرة الإعلان في مناسبة الاحتفال بذكرى تأسيس جمهوريتها الوهمية بأنها قد تخلصت نهائيا من الألغام والقنابل العنقودية، التي قتلت أزيد من 300 صحراوي في مناطق تشجع الجبهة على تعميرها باعتبارها مناطق محررة.


هذه النبرة لا تخفي توجها جديدا لموقف البوليساريو في التفاوض مع المغرب بشأن النزاع في الصحراء، في وقت يتأكد فيه أن المنتظم الدولي لا يحبذ نشوء دويلات أخرى في المنطقة، رؤية بدت بشكل واضح من دعمه لوحدة ليبيا في مرحلة ما بعد معمر القدافي.


كما أن البوليساريو التي بدت اليوم شبه معزولة، بدليل تراجع إشعاع احتفالاتها في تيفارتي، التي كانت تستعرض فيها قواتها العسكرية وتراجعها عن خطابات الإعلان عن جاهزيتها لخوض حرب عسكرية ضد المغرب على غير المعتاد.


وهو الأمر اللافت في خطاب البوليساريو خلال المناسبات السابقة، حيث سجل تخفيف حدة لهجتها بدون سابق إعلان، بل بادرت إلى الإعلان عن تفجير جزء من أسلحتها، وهو دليل آخر على أن ملف النزاع حول الصحراء قد يعرف منعطفا حاسما في المستقبل، وكنا قد أشرنا في تحليل لمحطة راديو أطلنتيك إلى ذلك غداة التحرك الدبلوماسي الذي قادته إسبانيا لدى دول أصدقاء الصحراء، بعد أن ثمنت مقترح الحكم الذاتي المغربي.


سياقات الضغط الدولي انهالت على البوليساريو بعد الإعلان عن تقارب كبير بين الجزائر والمغرب بعد الزيارة التي قامت بها وزيرة الطاقة المغربية أمينة بنخضرة إلى الجزائر، واتفاق الطرفين على تزويد الجزائر للمغرب بالغاز الطبيعي من منطقتي حاسي الرمل وغرداية جنوب الجزائر الغني بالغاز. والإعلان أيضا عن سلسلة من تبادل اللقاءات الدبلوماسية في المستقبل مكن المرتقب أن يتوج عنها فتح الحدود المغلقة بين البلدين لأزيد من 15 سنة.


صفعة قوية تلقتها جبهة البوليساريو حينما تورط مرتزقتها في تقتيل المحتجين الليبيين إلى جانب القدافي في تقتيل الشعب الليبي، بحسب ما أوردته وكالات الأنباء الدولية والمعارضة الليبية، حيث ذكرت مصادر جزائرية أن المئات من مقاتلي جبهة البوليساريو الانفصالية عبروا الحدود الجزائرية الليبية وبدءوا في التمركز بالقرب من طرابلس.


وهو الأمر الذي لم تستطع البوليساريو ولا الجزائر تكذيبه بعد إفادة مؤكدة من المعارضة الليبية التي أضافت أنه إلى جانب وجود مرتزقة البوليساريو لقمع المتظاهرين، فإن الجزائر وظفت جزء من طائراتها لنقل السلاح والمرتزقة داخل ليبيا لدعم معمر القدافي.


في وقت يتقوى فيه الموقف التفاوضي للمغرب غداة الإعلان عن موعد مفاوضات مالطا، حيث أعلن مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ويليام بورنز “أن الولايات المتحدة مقتنعة، وستستمر، في اعتبار المبادرة المغربية بتخويل سكان أقاليم الصحراء في جنوب البلاد حكما ذاتيا موسعا في إطار سيادته الوطنية جدية وتحظى بالمصداقية”.


وأضاف في هذا السياق أن الولايات المتحدة الأمريكية ستواصل دعم جهود الأمين العام الأممي ومبعوثه الشخصي، من أجل إيجاد حل سلمي لقضية الصحراء.


وفي سياق آخر قال “بورنز” إن الشراكة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية تحظى حاليا بالأولوية أكثر من أي وقت مضى، مضيفا أن “المغرب يعتبر نموذجا للإصلاح والديمقرطة بالمنطقة”.


وما يفسر أيضا التراجع اللافت في الموقف التفاوضي للبوليساريو؛ فشل دعايتها في استثناء مياه شواطئ الأقاليم الجنوبية من اتفاق المغرب والاتحاد الأوروبي على تمديد العمل باتفاقية الشراكة للصيد البحري، الجاري العمل بها، منذ مارس 2007، لمدة أربع سنوات تصل إلى سنة 2015، على أن يستفيد المغرب من مبلغ مالي يصل إلى 144,4 مليون أورو لقاء هذه الاتفاقية، إضافة إلى دعم الاتحاد لقطاع الصيد بالمغرب.


إن تأثير الضغط الدولي وتراجع موقف التفاوضي للبوليساريو برز بشكل بارز في احتفالاتها بالذكرى 35 للإعلان عن تأسيس ما تسميه الجمهورية الصحراوية، حيث تراجعت الجزائر عن تقديم الدعم المالي والعسكري لها، وتراجع عدد من المنظمات الدولية في حضور الاحتفال الذي تمخض عنه تنظيم مارطون فاز به عداء جزائري، أي بدون مشاركة دولية.


بالنظر إلى المؤشرات السابقة بإمكاننا القول أن جبهة البوليساريو تمر بأيام جد عصيبة اليوم وسط أنباء تتحدث عن غليان شعبي كبير داخل المخيمات بعدما فشلت آلتها القمعية في تهدئة الأوضاع، حيث أعلن شباب الثورة الصحراوية من داخل مخيمات تندوف لحمادة تنظيم تظاهرة 5 مارس 2011 ضد الفساد والمفسدين في قيادة البوليساريو رغم سياسة التعتيم الإعلامية التي تمارسها الجبهة بإبقاء المخيمات في عزلة تامة عن العالم الخارجي تنعدم فيها إمكانيات الربط بشبكة الانترنت.


وكان خط الشهيد قد طالب بالحق في دخول المخيمات مصحوبين بالصحافة وممثلي المجتمع المدني الأوربي والمنظمات الحقوقية، وذلك للمشاركة في تظاهرة 5 مارس التي ينظمها شباب المخيمات ضد الفاسدين في جبهة البوليساريو، التي يتزعمه عبد العزيز المراكشي لأزيد من 36 سنة.


*محلل سياسي مهتم بالنزاع في الصحراء


[email protected]

‫تعليقات الزوار

34
  • tanjawi_007
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:27

    عسكر عبد العزيز المراكشي معروفون و لا تخطؤهم العين…
    و انا اتابع عن كثب كاي عربي احداث ليبيا هالني تقرير الصحفي الجزائري ناصر البدري المعروف في صالونات لندن العربية حقده الدفين للمغرب ..تقريره كان عن مرتزقة مدمر القذافي من الجنسيات الاجنبية ..و ذكر الصحفي مغربة و مررناها ..ثم قام باستجواب مع ثلاث اشخاص احدهم كما قلت بوليساريو بالطابع..و حتى فرضا انه مغربي …ما كان عليه ان يحشره في التقرير بكل تلك البسالة المعروفة عنه..
    اشتكيت منه الى الله …و تضرعت من سمومه المنفوثة علينا
    لكن انتقام الله سبحانه و تعالى لم يتاخر…
    في الغد و بعده و للان…اسمع صراخ الليبيين مدنيين و ثوارا من ذلك الكم الهائل من المرتزقة الذين ترسلهم الجزائر الى القذافي…و اكثر من ذلك صرت اسمع البوليساريو هكذا بالواضح و بالصوت و الصورة..
    فشكرا لله …الذي في خلقه شؤون.
    الاخلاق …هي الحل.

  • thomas.said
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:29

    لست متفق معك هذه كذبة كيف للجزائر أن تتراجع عن دعم البوليزاريو + نسيت الدعم القوي من جنوب إفريقيا
    تعرف عزيزي الجزائريين كأشخاص لن يتنازلو عن الصحراء لقد أصبحو مريضين بشيء إسمه الصحراء المغربية عملو فيها علم جزائر خخخخخخ و تقول لي أن الجزائر قللت من دعمها
    أنا بالنسبة لي أن المغرب ليست لديه شيء قوي يضغط به على العالم سننتظر ما بعد 2020 بعد أن يصبح للفوسفاط قيمة كبيرة في تلك المرحلة سنقضي عن أي شيء إسمه إستعمار و سنحرر المغرب من إسبانيا و من الجزائر غير هذا التحليل فأنت تهلوس فقط

  • Mehdi
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:37

    oui c vrai ils one la pression

  • illiass
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:45

    vive le maroc de tanger jusqu guerra vive le roi mohammed 6 et la sahara restera toujour marocaine

  • NO COMMENT
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:33

    الحراك الشعبي الاجتماعي والاقتصادي والسياسي ((العصيب)) الذي تعيشه الجزائر،
    احتجاجات استنكرت وأدانت تفويت المسؤولين الجزائريين لجزء من عائدات البترول إلى … البوليساريو.
    صفعة قوية تلقتها جبهة البوليساريو حينما تورط مرتزقتها في تقتيل المحتجين الليبيين إلى جانب القدافي في تقتيل الشعب الليبي،
    سياقات الضغط الدولي انهالت على البوليساريو بعد الإعلان عن تقارب (((كبير))) بين الجزائر والمغرب
    الجمهورية الصحراوية، حيث تراجعت الجزائر عن تقديم الدعم المالي والعسكري لها،
    دامت تحليلاتكم لنا أيها الأستاذة المحللون

  • الكاعوش 98 بداية النهاية
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:41

    كتبت هدا التعليق قبل ان اقرا تعليقك المعروف سلفا محتواه وهو وجهة نظر النظام الدي تتحدث باسمه.فمها كان تعليقك فان قضية الصحراء منتهية بالنسبة للمغرب مند سنة 1991 لما انتصر المغرب عسكريا علي الجزائر المختبئة وراء البوليزاريو.وكانت نتيجة هدا الانتصار قبول الجزائر بوقف اطلاق النار والرضي بالامر الواقع وقد قال جيمس بيكر لدي فشله في تسويق الخطة الجزائرية الداعية للاستفتاء قال بان المغرب المنتصر والمسيطر علي الارض لا يمكن ان يتنازل ابدا عن الصحراء ويقدمها علي طبق من دهب لعدوه.كما ان المبعوت الدي جاء بعده فالسوم قال بان استقلال الصحراء حل وهمي ومستحيل ولن يقع ابدا فاضطر الي الاستقالة تحت ضغط الجزائر علي الامم المتحدة.اما المبعوت الحال فانه يلعب فقط في الوقف الضائع ويريد تاخير اعلان نهاية اللعبة والرضوخ للامر الواقع علي الميدان وهو مغربية الصحراء بشكل نهائي واندحار الجزائر كما اندحت قبلها اسبانيا.

  • سلامة
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:31

    جبهة المرتزقة لا حياه الله ولا بياه

  • biladi w in jarat 3alaya 3aZiz
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:39

    لازال كل مغربي من طنجة للغويرة يفتح صدره لاخواننا في المخيمات ليحضنهم في وطنهم المغرب الغالي والحبيب والمسامح لنناضل جميعا من أجل وطن حر ديموقراطي لا فيه محسوبية ولا رشوة ولا فوارق ـ لا عربي ولا أمازيغي ـ لا فاسي لادكالي لا ريفي لا صحراوي………..ولا…..وطن قوي مسلم يجمع كل احراره ويحاسب مفسديه

  • WELD STAT
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:11

    non a tout forme de négociation avec le polizebal
    vive le Maroc uni
    vive le peuple Marocain

  • الحسن
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:23

    أنت تحلم يا أخي، لابد للجزائر من معبر للأطلسي لتصدير كميات هائلة من المعادن بما فيها الحديد المتواجد بتندوف التي الى عهد قريب ينادي المغرب باعادتها اليه ويرفض التصديق على الحدود الحالية، كما أن الحيلولة دون استرجاع المغرب لعمقه الافريقي يقزم دوره ويجعل دوره ثانويا بالمنطقة، للجزائر حساباتها ،تأخر الحل يخدمها، وللسياسة منطقها، الصحراويون يريدون استغلال الثروات الهائلة لوحدهم ولاتهمهم لا الوحدة ولا الدين وما تعتقدون، الوحدة للشلوح السدج فقط ،المسألة مسألة مصالح والبقاء للأقوى ، قلو كانت اسبانيا مكان المغرب ما تجرأت الجزائر لمعاكستها وإلا . قووا بلدكم لتهابوا وتحترموا من طرف الآخر عدوا كان أم صديق.

  • Simo HG
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:35

    واحد المثال المغربى يقول لى ربح يعف و لقد ربحنا فى 75 الان وجب ازالة وزير الخارجية الا ادا التقى بوزراء دول اجنبية.
    الكلام الان وجب ان يكون داخليا و كل المعطيات على مشروع الحكم الداتى فى الطاولة و كل الفاعلين حول الطاولة قيام الجهوية و تتبيتها فى ما سوف يعدل فى الاصلاحات السياسية و الدستورية.
    و الى الامام
    mean the better future

  • سعيد2
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:49

    كانت فرصة سنحة للمغرب ف5ي التسعينات ، وهاهي فرصة أخرى مواتية للتخلص تماما من تبعات البولساريو على المغرب العربي، فهل تساعد الجزائر على تخطي عنق الزجاجة لخلق شراكة مغاربية وهل يغتنم المغرب هذا اللحظة لتفكيك مشكلة الولساريو وإلى الأبد؟؟ الكل يتوقف على الارادة والذكاء ولآ أظن أن المغاربة يستفيدون شيئا من الوضع الحالي أو سيستفيدون مادامت الظروف والقراءات السياسية تبشر بأن الشعوب تريد أن تعيش..

  • غولان
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:47

    ادا لزم اخواننا الجزائريين الحياد الصادق في هدا المشكل فانه لامحالة سينتهي ، ادا حولت الاموال الجزائرية التي تصرف على الولاة الوهميين والرؤساء الوهميين وعسكر البوليساريو الممول من الخزينة الجزائرية ادا حول كل هدا الى فقراء الجزائر وشباب الجزائر المعطل فبدون شك فان هدا سيعلن نهاية البولساريو اما استمرت الحكومة الجزائرية في تجاهل شعبها ونداءات شبابها في الكرامة والشغل والسكن وتمادت في بدر اموال الجزائريين في رمال الصحراء في تندوف فاعلم ان المتنطقة ستظل مشتعلة الى ما لا نهاية .

  • radi
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:51

    le peuple amazighre on particulier psqu il est le proprietere de cet terre et les autres marocains on general sont contre l autonomie,et qu il faut designer un memebre amazighre ou plusieur ds ts les conseilles et discutionssur le sahara amazighre,et on exige aussi que ces mercenaires de poule-aljechien doivent etre juger au maroc pr les crimes commisent contre notre pp,,en fin il faut reccuperer la mouritanie de la race de poule-alkher psq sa place est au maroc.

  • SLIMANI
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:03

    الى الزوال انشاء الله.

  • Korrite
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:53

    لمدا التفاوض مع عصابة عبد العزيز، إنها لا تمثل الصحراويين وعددهم مائتا ألف يعيشون في أقاليمنا الجنوبية

  • الباشا
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:05

    لقد مرة عقود من الزمن والجزائر تسوق هذه الجماعة كحركة تحررية الا ان الاحداث الاخيرة كشفت عن عورتهم خصوصا وان الخبر جاء على لسان الناطق باسم المعارضة الليبية بان هؤلاء ليسوا سوى مرتزقة يبحثون عن (الذهب)في الماءالعكرلان مجنون ليبيا وعدهم بجنة الخلد يأكلون خيرات الشعب الجزائري ويتسولون عند المنظمات الدولية ….ويرهبون الشعوب لقدبدأفعلا البساط يسحب من تحت اقدامهم.

  • hourra
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:01

    بسم الله ,
    الخطآالوحيد الذي ارتكبه الدبلوماسين المغاربة هوالتفاوض مع مجموعة ارهابية يتزعمها المراكشي مند 36 عام لان التفاوض مع المافيا جريمة لهذا فالطيب الفاسي يرتكب جريمة في حق المغرب بتفاوضه مع هذه الجماعة المسلحة المذعمة من طرف الجزائر و من جانب اخر فالعالم قاطبة يعرف ان الصحراء مغربية وان الجبهة الصحراوية الوهمية هي فكرة جزائرية تريد من خلالها الوصول الى البحر فقط

  • مغربي و كفى معتدل
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:55

    هل يستطيع المغرب في هذه الأيام الحوجة للنظام الجزائري أن يمد هذا الأخير بيد العون ..و أن يتفاهم مع نظام مهدد بسلسلة الثورات ..
    المغرب يمكنه فتح حدوده للمواطنين الجزائرين كي يفرجوا عن النفس المقهورة و يمكنه أن يزود السوق الجزائرية بالحوامض و الخضروات و الملابس الجاهزة..و يمكن للمغرب أن يبرد الثورة و يدخلها في طموح مغرب عربي كامل و شامل…
    لكن هذا لا يكفي ..لا بد من تراجع جنرالات الجزائر إلى الوراء و فتح الطريق للأحزاب حتى تتمكن من مزاولة نشاطها السياسي و الانتخابي…
    فإذا همدت الثورة سيكون ربح للجميع ..و إذا لم تهمد فسيكون المغرب مضطرا لإعادة اغلاق حدوده خوفا من نقل الصراع إلى أراضيه..
    و أعتقد أنه على النظام الجزائري إن هو أراد تفادي ما لا تحمد عقباه أن يسارع بصدق و بدون تدبدب على تنفيد الإصلاحات و أن يتصالح مع المعارضة و مع منظمات حقوق الإنسان ..و أن يستبق الأحداث بجد و بذكاء .. فالظاهر أن العناد لم يعط شيئا في 3 تجربات ..فلن تكون الرابعة أحسن حالا…
    و لهذا على المغرب ان يتعامل مع التطبيع بحذر أو على الأقل خطوة خطوة..

  • hicham
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:13

    أستغرب كثيرا كيف أن شخصا تافها مثل القدافي آثار كل هذه الزوبعة بين شعوب الأمة العربيية..بين وسائل الإعلام..بل حتى في العلاقات الدولية…
    شخص سبق له وعطل ركب ومسيرة دول المغرب العربي بامتياز على اعتبار أنه كان الممول والداعم الأول لعصابة البوليساريو…بل ذهب أكثرمن ذلك حين حاول مرارا وتكرارا زعزعة إستقرار البلاد بعد أن دعم إنقلابين متتاليين ضد الحسن الثاني…
    شخص غير كامل الأهلية مثل معمر القدافي سيستفيد المغرب كثيرا بعد تنحيته عن السلطة من منطلق أن عصابة البوليساريو وخصوصا القادة منهم سيجدون أنفسهم أمام دوامة من التهم و المتابعات القضائية على خلفية مساهمتهم
    المباشرة إلى جانب القدافي في قمع و تصفية الشعب الليبي الذي نكن له كل التقدير والإحترام…وبالتالي سيكون لزاما على قادة وزعماء هذه العصابة أن يستعدوا للبحث و المساءلة..وتجدر الإشارة هنا أن هيأة الدفاع عن القدافي يمكن أن تدلي بشهادة عدم أهلية أو نقص في القوى العقلية لهذا الأخير كمحاولة لإسقاط الحكم عنه…أما عصابة البوليساريو فماعليهم إلا أن ينتظروا المفاجآت التي ورطوا أنفسهم فيها..

  • المهدي
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:59

    ستنتهي جبهة البوليساريو قريبا، بإعلان سيصدر عن قادتها أنها ستحل، لكون العسكر الجزائري، عرف أن منطقة الصحراء المغربية، لا يوجد بها نفط ولاغاز طبيعي، وبالتالي فإن المنافسة المغربية إتجاه الجزائر على الأقل بالنسبة للنفط والغاز الطببعي، معدمة، وبالتالي لن يتخوف العسكر الجزائري من المغرب، لأن عائدات النفط والغاز الطبيعي والمقدرة سنويا بأزيد من 80 مليار دولار، يمكن أن تعيد بناء الجزائر وتشييدها، على طراز رفيع، مثل أي دولة أجنبية غربية بالإتحاد الأوروبي، لكن السرقة وتحويل الأموال من أجل إغتناء فاحش، به غباء كما على الطريقة القذافية، ضيع على الشعب الجزائري التنمية على الطريقة الغربية.
    فلو كان المغرب يتوفر على مثل تلك العائدات، لم تم سرقة نصفها من طرف الفاسدين، واستثمار النصف الآخر في التشييدن وهنا نتذكر خطاب الملك الراحل الحسن الثاني، رحمه الله، حينما كان المغرب بصدد خوصصة شركة الاتصالات، حينما قال إن بلدنا الحبيب، سيعيش الرخاء، بفضل مليار دولار فقط، حيث وضعت الأموال في صندوق الحسن الثاني للتنمية، وإنطلقت المشاريع الكبرى، من طرق سيارة وموانئ، وغيرها، فهذا ما كان يخيف الجزائريين، لذلك لا زالوا يدعمون البوليساريو الإنفصاليين، لكن حينما عرفوا أن لا بترول بالمنطقة، فإنهم سيقررون في القادم من الأيام، بتفكيك هذه الزمرة من المرتزقة، وإنهاء الخلاف والنزاع، وفتح الحدود البرية، آمين يارب العالمين

  • احمد
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:07

    بالله عليكم الدى يظهر فى الصورة عليه علامة عسكري وما علينا الا ان نقول الله ياخد الحق فى الظالم وان الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل والمثل القائل لي حفر حفر لابد وان يسقط فيها وهاهم بدوا يسقطون او يجنون ما زرعوه والله معنا وعاش ملكنا وشعبنا وحكومتنا والصحراء مغربية وستبقى مغربية الى ان يرث الله الارض ومن عليها

  • victime manipulée
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:17

    باب الثوبة مفتوح لاخواننا المغرر بهم …القذافي سيرحل

  • AHMED LBARAKA
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:57

    “انهم يكيدون كيدا واكيد كيدا فمهل الكافرين امهلهم رويدا”صدق الله العظيم

  • أبو العبد
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:39

    يبدو أن الكاتب لا يفقه شيءا في السلاح و لا في المواد المتفجرة ، وعليه فهو يقتحم أرضا ملغومة قد تنفجر تحت قدميه بين الفينة و الأخرى. وبالتالي يفقدالمقال أحد أهم عناصر الكتابة أي المعرفة فيصبح عمله مجرد هذيان.فالقنابل العنقدية التي اعتبرها جزءا من ترسانة البوليساريو الحربية متجاهلا أوجاهلا أن وجودها في تلك المناطق التي تحدث عنها بيان لاندماين أكشن ناتج عن إستعمالها من قبل الطيران الحربي المغربي إبان سنوات الحرب الطويلة ضد الصحراويين و أنها لا زالت حتى الآن تحصد الأرواح البريئة.

  • حسن
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:19

    سؤال واحد أود توجيهه لمغاربة يعيشون بين ظهرانينا يرفلون في الحرية ، حرية التعبير والرأي وغيره من الحريات ، لا تضمنها الدول العربية الأخرى . يأكلون الغلة ويسبون الملة ، طيف سياسي يساند البوليساريو وجمعية حقوقية تنكر على المغاربة حقهم في أرضهم ، فأين سيخبئون وجوههم بعدما انكشف المستور ومن يدعمونهم يشبعون تقتيلا في اخواننا الليبيين

  • د علي الشامي
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:21

    السؤال المهم هنا كيف تخرج الجزائر بشرف من هذه الورطة

  • الحكيم
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:25

    بعد الاحداث الاخيرة التي عصفت بالساحة السياسيةفي كل من تونس و مصرمن جهة و بعد تجلي حقيقة البوليساريوعقب ظهورها في مسرح جرائم القتل للابرياء بليبيامن جهة ثانية يؤكد ذالك و بشكل جلي على أن مثل هذه التصرفات لا تليق ابدا الا بمرتزقة و عصابات و لا يمكن باية حال من الاحوال مهما بلغت اي دولة ما من الضعف في العالم بان تتصرف مثل هذا التصرف بان ترسل مرتزقة للقتل في دولة اخرى الا اذا كانت لا تملك اي مصداقية شرعية او اي كيان او حتى اي اعتراف بها كمجموعة او حفنة من الناس. هذا يؤكد بصدق حقيقة البوليساريو و ان اقدامهم على عمل كهذا انما هو تباشير افق يلوح نحو النهاية و يد تبحث عن مصير مجهول بعين اصبحت ترى عكس ما يراه العاديون من الناس. و ما لم يأتي بالسلم يأتي طبعا بالقوة لان كل جزء من المغرب لا يمكن ان يتجزأ و لا يمكن التفاوض عنه لانه حق مشروع ابى من ابى و كره من كره .

  • Amira
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:09

    آهسبريس نعلي الشيطان ..وزعما نبقى نفكرك…راكي عارفة

  • ali
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:15

    vous insulter le pollisario et en meme temps el fihri les rencontre a manhast c est la faute du maroc c est elle qui fa donc le polisario est reconu par l etat marocain pourquoi vous etes contradictoire ils ont leur avis il faut les ecouter c est leur droit de vivre

  • OMAR
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:45

    Les sahraouis sont des AAMZIGHS SANHAJIDES arabisés.Etnhiquement et historiquement parlant, ils ne peuvent pas se déssocier de leur frères AMAZIGHS dans le nord les MASMOUDAs et les ZENITES( lire IBNOU KHMADOUN) qui composent toute la population marocaine.Il n’y’a pas de place pour une république arabe sahraouie en afrique du nord!Le peuple marocain est un seul corps.La solution passe donc par l’AMAZIGHITé du maroc!Vive Sa majesté mohamed VI et Vive le maroc

  • wahrour noureddine
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:41

    le Sahara est une affaire du peuple et du roi s’il n’y aura jamais un Abdelaziz II il y’aura certainement un hassan III et un mohamed VII avec le même peuple et la même détermination pour défendre notre intégrité territorial, on a été la depuis 1100 et on y sera pour des siècles encore ; si les séparatistes saisissent le sens de l’histoire il accepterons la main tondue de l’autonomie au sein d’un seul drapeau de toute façon l’établissement de cette procédure et pour très bientôt avec ou son leur accord nous vivons dans un monde ou l’union fait la force des nations, il est temps pour l’Algérie de comprendre que son avenir n’est pas avec un pseudo état mais avec le Maroc et qu’ensemble nos deux peuples
    gagnerons en force et en prospérité les allemands et les français ont fini comme par s’unir alors qu’ils avaient une histoire commune très douloureuse construite sur des millions de cadavres et de blessés générés par une guerre meurtrière et malgré l’handicape de langue et de religion et de cette douloureuse histoire la raison a gagné ; nous n’avons pas eu de guerre génocidaire nous avons la même langue et majoritairement la même religion la même histoire de lutte contre l’occupation et pourtant on a su trouver le chemin de la discorde c’est aberrant et ce n’est pas viable car les peuples finirons par avoir raisons le Maroc a toujours tondu la main n’ont pas par faiblesse mais c’est juste une question de bon sens pourvu que les généraux fassent autant et ne plus prendre tout une destinée de paix en otage

  • الصحراء المغربية
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 22:43

    هناك فساد في الصحراء المغربية حيت اصبح يوزع المال العام على بعض مصاصي الدماء المرتزقة الذين يحملون وجهين لعملة واحدة يستغلون قضية الوحدة الترابية من أجل حلب و نهب رزق الأمة المغربية فأصبح معظمهم روؤساء جمعيات تستفيد من تعويضات المبادلرة الوطنية للتنمية البشرية,,,,,, الصحراء المغربية بدأت تعيش تميز خطير يكرسه المخزن في شراء ذمم لأناس لا ذمم لهم و هم يعلنون انفصاليتهم و في نفس الوقت يلجأون للوطنية من أجل الحليب و المثال مرتزقة تحارب مع القذافي نموذج مصغر ,,,,
    أما الجنرالات فحدث و لا حرج كلو رزق العساكرية دوزيام حلوفففففف

  • fatiha
    الثلاثاء 8 مارس 2011 - 23:43

    نهاية الوهم اقتربت باقتراب نهاية حكام ليبيا والجزائر وستبقى لبوليزاريو يتيمة الابوين
    وسوف يعطف على المغرب ويتبنها

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 4

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 26

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 31

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز